التقرير الأسبوعي 02-09-2018

المقدمة       

      تشتد لمنافسة بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي، في واشنطن، على خلفية الجدل المواكب لمذكرات لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، وسعي الديموقراطيين للرد على ملخص مذكرة أعلن عنها قادة الحزب الجمهوري تثير الشبهة حول أداء مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل، على السواء، باستغلال القوانين السارية للحصول على إذن قضائي بمراقبة مواطن ما، وعدم الامتثال التام لشروطها.

        في البعد الاستراتيجي العام، سيستعرض قسم التحليل احتمال نشوب حرب في الفضاء الخارجي، بين الولايات المتحدة من جهة، وروسيا والصين على الطرف المقابل؛ واللتين تحثان الخطى للحاق والتقدم على منجزات التقنية الأميركية في الفضاء الخارجي، وتداعيات أي مواجهة محتملة في الفضاء على أميركا.

ملخص دراسات واصدارات مراكز الابحاث

أميركا تنشط لعسكرة الفضاء

        استعرضت مؤسسة هاريتاج الخطط الأميركية طويلة الأمد لاستثمار التفوق العسكري في مجالات شتى والتي كان لها “بعداً للأمن القومي منذ ما ينوف عن ثلاثة عقود.” وشددت على أن تقنية الأقمار الإصطناعية رمت لتحقيق جملة أهداف منها “تبوء موقع مرتفع متقدم لمراقبة القوات العسكرية ومراكمة معلومات استخباراتية فضلاً عن تعزيز الهيبة الأميركية في الصراع الايديولوجي أبان الحرب الباردة.” واضافت أن جداراً سميكاً من السرية فرض على طبيعة عمل “أقمار الإستطلاع الأميركية” خلال الحرب الباردة وتلاشت بعض التصنيفات السرية منذ عام 1991 عقب انتشار صور فوتوغرافية التقطتها أقمار اصطناعية لمجريات حرب الخليج وانتشارها بشكل واسع.

https://www.heritage.org/military-strength/space-201-thinking-about-the-space-domain

مؤشر القوة العسكرية الأميركية

        أكدت مؤسسة هاريتاج، في مساهمة أخرى، على المهام المنوطة بالقوات العسكرية الأميركية التي تتجاوز المألوف في “الدفاع عن البلاد .. بل مهمتها الأساسية هي إتاحة الفرصة (للقادة السياسيين) فرض قراراتهم بشكل مباشر” على خصوم الولايات المتحدة. واستطردت أن تحقيق ذلك يستدعي “استخدام القوة العسكرية للاتساق مع المصالح القومية الحيوية بالتصدي للتهديدات الماثلة وفي سياق أرسال الرسائل المطلوبة للآخرين.” وأوضحت أن المتغيرات في “ساحات العمليات وحجم التهديدات ونشر القوات العسكرية الأميركية” تخضع لمراجعة مستمرة لتلائم السياسات الدفاعية وحجم الاستثمارات.”

https://www.heritage.org/military-strength/executive-summary

 

تناولت مؤسسة هاريتاج، ايضا وثيقة الإدارة الأميركية “استعراض الموقف النووي، وما رافقها من نسج أساطير حول “نشوب حرب نووية احتكرت التغطية الإعلامية،” وفق وصف المؤسسة. وأوضحت أن الوثيقة جاءت ثمرة مراجعات مستفيضة “للتطورات الدولية الخطرة مثل عودة روسيا للمسرح الدولي والتهديد الذي تمثله الصين على وضعية القوات النووية الأميركية.” وشددت على أن المقترحات والتوصيات المتضمنة في الوثيقة “أن تمت ترجمتها فستؤدي إلى مستقبل عالمي أكثر أمناً.”

https://www.heritage.org/missile-defense/commentary/5-myths-about-the-nuclear-posture-review

أعرب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية عن اعتقادة بأن الوثيقة النووية المذكورة “هي الأطول تمهيدياً في تاريخ استعراض وضعية القوات النووية .. بل جاءت مطابقة للنسخة المسربة لوسائل الإعلام الشهر الماضي.” وأضاف أن الوثيقة مليئة بالمفارقات استناداً إلى ردود الأفعال الأولية إذ “تفتح الباب مشرعاً أمام نشوب حرب نووية أو إغلاقه؛ ترفع سقف الأسلحة النووية وفي نفس الوقت تخفضه .. تجنح بعيداً في الايحاء بنهج تصعيدي مع روسيا والصين، وفي نفس الآونة لا تذهب بعيداً كما يجب” في التفاصيل.

https://www.csis.org/analysis/nuclear-posture-review-more-things-change-more-they-stay-same/?block3

استهل معهد كارنيغي استعراض وثيقة “استراتيجية الأمن القومي” المعلن عنها نهاية العام الماضي برصد سيل من الانتقدات التي اعتبرتها انتقاصاً من التشديد على “القضايا الحاسمة .. كدعم الديموقراطية وحقوق الأنسان في الخارج.” واستشهد المعهد بانتقادات وجهتها مستشارة الأمن القومي السابق، سوزان رايس، إذ تضمنت “قصوراً في تضمين مصطلح حقوق الأنسان؛” إضافة لهيئة تحرير يومية واشنطن بوست التي اعتبرت الوثيقة “خالية من أي التزامات لنشر الديموقراطية وحقوق الانسان،” والتي لا ينبغي التغاضي عنها.

http://carnegieendowment.org/2018/01/30/is-new-u.s.-national-security-strategy-step-backward-on-democracy-and-human-rights-pub-75376

سوريا

اعتبر مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية انقضاء عام 2017 بأنه أرسى “تحولاٌ هاماً” في الحرب على سوريا تمثل “بطرد داعش من عاصمة خلافته في الرقة .. واستعادة الرئيس بشار الأسد مناطق سكنية أساسية ومواقع استراتيجية في وسط البلاد وعلى ساحلها، والتمدد الى الحدود الشرقية لتيسير سبل الاتصالات واللوجستيات للمليشيات المؤيدة لايران.” واستطرد بالقول ان المحصلة العامة لتلك الانجازات “لا تزال غير حاسمة .. إذ أن بسط الأمن في المناطق المحررة من داعش يستند إلى آلية الحكم واستعادة عمل الخدمات العامة.” وحذر المركز من تداعيات التدخل التركي في مناطق يقطنها سوريون أكراد والذين “قد يلجأون الى الابتعاد عن الانخراط بمهام مكافحة الإرهاب وبسط الاستقرار لمواجهة تركيا، حليفة الولايات المتحدة.”

https://www.csis.org/analysis/squaring-circle

إيران

        استضاف معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى ندوة حوارية شاركت فيها الصحافية اللبنانية حنين غدار لاستعراض تقريرها الصادر حول “الفيلق الأجنبي لإيران: تداعيات الميليشيات الشيعية على السياسة الخارجية الأميركية.” من أبرز القضايا التي تضمنها التقرير: توقف التوازن السياسي في لبنان؛ تلاشي تحالف قوى 14 آذار وليس باستطاعته منافسة حزب الله؛ حزب الله في لبنان أضحى أقوى من أي وقت مضى؛ ما نلمسه في سوريا ليس ثمة ميليشيات شيعية منفصلة تقاتل نيابة عن نظام الأسد، بل مكونات لجيش منظم يقوده الحرس الثوري عبر قوات القدس؛ تمتع حزب الله ببعض الاستقلالية قبل عام 2011، لكن بعد اغتيال عدد من قادته الكبار عماد مغنية ومصطفى بدر الدين تولى قائد قوات القدس قاسم سليماني السيطرة على المجموعة. كما أن لواء الفاطميون الافغاني ولواء الزينبيون الباكستاني هم جزء من هذا المكون.

http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/rolling-back-irans-foreign-legion

 

 

التحليل

تقرير خاص

حرب في الفضاء

ساحة مواجهة مقبلة محتملة

        دشن إطلاق الإتحاد السوفياتي لقمر “سبوتنيك،” 1957، بدء مرحلة مواجهة بين القوتين العظميين، في ساحة جديدة، تستخدم للأغراض العسكرية بالدرجة الأولى. وانضمت الصين مؤخراً الى نادي “استعمار الفضاء” بإرسالها قمر “جاوفن 4،” في كانون الأول/ديسمبر 2015. وبالرغم من احتراق “سبوتنيك” بعد نحو شهرين من إطلاقه إلا أنه كان الشرارة التي أطلقت المنافسة والسباق المحموم بين القوى الدولية، برزت فيها الولايات المتحدة في المرتبة الأولى يليها الاتحاد السوفياتي (سابقاً)، ثم تبادلا الموقع الأول لفترة قريبة.

        المواجهة في الفضاء تستدعي توفر أسلحة متطورة تمكنها العمل خارج المجال الجوي للكرة الأرضية، وما يرافقها من تصاعد منسوب التعقيدات التقنية مقارنة بالاسلحة الأرضية المنصوبة جواً وبراً وبحراً؛ ويلقي بعض الضوء على اشتداد المنافسة الدولية مؤخراً بانضمام اليابان والهند وربما إيران.

        إطلاق شركة “سبايس إكس،” الاميركية مؤخراً صاروخاً هو الأحدث والأقوى في عِلم الفضاء (فالكون هيفي) أعاد الحيوية لجدل استغلال الفضاء لأغراض عسكرية، لا سيما لميزته الفريدة في وضع حمولة يصل وزنها إلى 70 طناً في مدار قريب من الأرض لأول مرة؛ مما يعادل ضعفي الحمولة المتوفرة راهناً في اسطول “دلتا 4” الأميركي.

        رئيس شركة “سبايس إكس،” ايلون ماسك، أفصح عن نواياه الخاصة ولخدمة الاستراتيجية الأميركية عقب الإطلاق الناجح بالقول “نحن بحاجة لرسم سباق في الفضاء. السباقات هذه مثيرة .. الصاروخ (فالكون هيفي) باستطاعته اطلاق وتوجيه الحمولة مباشرة لكوكب بلوتو وما بعده، دون توقف.” كما أنه منكب على تصميم صاروخ أكبر حجماً وقدرة تحميلية أكبر، بيغ فالكون، ينطلق للقمر أو كوكب المريخ في المدى المنظور.

        وعليه، فإن تزايد الاهتمام بشمل الفضاء الخارجي لأغراض عسكرية، خاصة وأن (سبايس إكس) حققت انجازاً معتبراً بكلفة ضئيلة نسبياً لما هو الحال في برنامج الفضاء الأميركي، ويعزز طموحاتها للتعاقد مع القوات المسلحة الأميركية حمل وإطلاق تقنية متطورة في الفضاء الخارجي.

        من نافل القول ان المدارات المنخفضة حول الكرة الأرضية تعج بالاجسام الاصطناعية بما فيها أقمار متعددة المهام، عسكرية ومدنية؛ فضلاً عن اجسام أخرى تسبح في الفضاء كنفايات من مخلفات بشرية استنفذت عمرها الافتراضي.

        صرح مكتب الأمم المتحدة للفضاء الخارجي، المختص بتتبع ومراقبة ما تطلقه الدول المتعددة في مدارات الأرض، بأن عدد الأقمار الإصطناعية العاملة حاليا (آب/أغسطس 2017) تبلغ 738 مملوكة لعدة دول، بينما بلغ مجموع ما أطلق في الفضاء الخارجي نحو 7،900 “جسم” متنوع.

        بيد أن بيانات الهيئة الأميركية المرموقة، إتحاد العلماء المهنيين – Union of Concerned Scientists، اشارت مؤخراً إلى أن إجمالي عدد الأقمار الإصطناعية الموجودة في مداراتها المختلفة بلغت 1،419 قمر؛ من بينها 146 قمر للأغراض العسكرية الصرفة.

        توزيع الأقمار العاملة في الفضاء، وفق بيانات مكتب الأمم المتحدة، تشير إلى أن الولايات المتحدة تحتل المرتبة الأولى بنحو 803 قمر متعدد المهام، تليها الصين بمعدل 204، وفي المرتبة الثالثة جاءت روسيا بمعدل 142.

قوانين الفيزياء في حرب الفضاء

        من الثابت ان الحروب الحديثة تخاض في عمق وسقف ارتفاع محدودين، بضع مئات الأمتار من قاع البحار إلى علوّ يبلغ نحو 12 كلم . أما حروب الفضاء المرتقبة فقد تجري في مدارات بارتفاع أدناه يبلغ 160 كلم عن سطح البحر، وأقصاه 42 ألف كيلو متر، لأقمار الإتصالات في مدار متزامن مع مدار الأرض. يشار إلى أن محطة الفضاء الدولية تحلق على ارتفاع يبلغ نحو 400 كلم عن سطح الكرة الأرضية.

        إطلاق قمر اصطناعي في مدار أرضي منخفض يتطلب قوة دفع وطاقة عالية تصل إلى 24000 كلم/الساعة، والتي تقترب من الطاقة المطلوبة لإطلاق صواريخ باليستية. بيد أن بلوغ المدارات الأرضية الأعلى يتطلب قدراً أكبر من الطاقة المولدة للوصول إلى الهدف.

        واستناداً إلى ذلك فإن الأسلحة المطلوبة لمهام اصطياد الأقمار الإصطناعية تتطلب توليد طاقة عالية مشابهة. باستطاعة طائرة تحلق على ارتفاعات عالية، مثلاً، تحمل صواريخ معينة اطلاقها على قمر إصطناعي يحلق في مدار منخفض؛ بيد أن انتاج سلاح مضاد للأقمار من شأنه الوصول لأقمار الاتصالات التي تدور بالتزامن مع كوكب الأرض ينبغي أن يتوفر لديه طاقة أعلى وحجم مناسب.

        التقنيات الحديثة تنطوي على مواطن ضعف هيكلية، ومنها الأقمار الإصطناعية التي تعتمد عليها الولايات المتحدة بشكل واسع للملاحة الجوية، مدنية وعسكرية، ولأهداف استخباراتية.

        القيادات العسكرية الأميركية تدق ناقوس الخطر من تطور الصناعات المماثلة في كل من روسيا والصين، واللتين اعتبرهما قائد سلاح الجو الأميركي، جون هايتن، منخرطة في انتاج أسلحة تعمل في الفضاء الخارجي وتشكلان “تحدياً ناشئاً” للوجود الأميركي في الفضاء الخارجي. وأوضح أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ مؤخراً أن البنتاغون تضاعف جهودها للتصدي للخطر مؤكداً أنه “ينبغي علينا الإنطلاق بثبات لتطوير سبل للرد على التحديات الآتية من الصين وروسيا .. وإنه لأمر بديهي أن نسارع الخطى في طبيعة ردنا.”

        في وقت متزامن، استعرض معهد أمن أميركا الجديدة نقاط الضعف للتقنية الأميركية في الفضاء الخارجي، وطالب بإجراء مراجعة استراتيجية لتوفير الحماية الضرورية والإعداد للمواجهة هناك. وأوضح أن كل من الصين وروسيا استطاعت تحديد مدى إعتماد الولايات المتحدة على “مواردها الفضائية،” كعب أخيل بالنسبة إليها، وباشرتا العمل على ايجاد سبل وموارد لتحييدها ومواجهتها.

        تسخير الفضاء كساحة حرب ومواجهة ينطوي على الأخذ بعين الاعتبار الرقعة “الفضائية” الشاسعة مما يستوجب على الصين وروسيا تطوير وانتاج أسلحة مضادة للأقمار الإصطناعية كفيلة بتحييد والتغلب على الأسطول الأميركي في الفضاء الخارجي، تتضمن نماذج متعددة من الصواريخ وتسخير الفضاء الإلكتروني لذات الغرض أيضاً.

        ما يتوفر من بيانات في هذا الشأن يشير الى تعدد الوسائل وتطورها بالتدريج، بدءاً بالأسهل اقتراب مركبة فضائية من القمر الهدف ورش مادة طلاء على أجهزة الاستشعار البصرية؛ أو نزع هوائيات الإتصالات من على متنها يدويا؛ أو التحكم بسيره المداري لتحييده. سلاح شعاع الليزر، متوفر لدى كافة الأطراف، أيضاً يمكن استخدامه لتعطيل عمل القمر أو الحاق ضرر دائم ببعض مكوناته خاصة أجهزة الإستشعار الدقيقة، واعتراض الاتصالات عبر تسليط موجات الراديو أو أشعة المايكروويف ضد الهدف من مكان ثابت على سطح الأرض.

أسلحة الفضاء

        تجمع النخب العلمية على أن روسيا تحظى بأكبر عدد من الاسلحة المتطورة المضادة لنظم الأقمار الإصطناعية؛ بدءاً من عقد السبعينيات من القرن الماضي بانتاج مدفع رشاش اوتوماتيكي عيار 23 ملم نُصب على متن مركبة ألماز الفضائية. افادت المواصفات المتوفرة آنذاك أن المدفع باستطاعته تدمير أقمار إصطناعية بنجاح وكذلك تدمير المكوك الفضائي الأميركي.

        استطاعت روسيا (الاتحاد السوفياتي) تطوير نموذج سلاح إعتراضي أكثر تطوراً من سلفه ألماز بعد عقد من الزمن، بداية الثمانينيات من القرن الماضي، يدار من محطة أرضية ثابتة برأس حربي يحمل كرويات رصاصية يصيب الهدف كما هي الحال مع بندقية الصيد. يصل مدى دقة إصابة السلاح إلى 4،800 كلم، لكن تصميمه أخذ بعين الاعتبار استخدامه في المدارات الأرضية المنخفضة باستهداف أقمار التجسس التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية.

        التطور السوفياتي/الروسي واكبه عزم القيادة العسكرية الأميركية على مجاراته بقدرات أكبر، وعمد سلاحها الجوي على استخدام مقاتلة حربية من طراز إف-15 لإطلاق صاروخ دمر قمراً أميركياً معطلاً في المدار المنخفض. وفي عام 2008، قام سلاح البحرية الأميركي بإطلاق صاروخ باليستي من على فرقاطة حربية لإسقاط قمر معطل للأغراض العسكرية، قبل وقت قصير من دخوله المجال الجوي.

        أما روسيا في الألفية الثالثة فقد تم رصد إطلاقها حمولة “غامضة” على متن مركبة تجارية تحمل قمر إصطناعي، تم رصدها من قبل أجهزة رادار سلاح الجو الأميركي موضحاً أن “جسماً صغير الحجم” إنطلق بعيداً عن الصاروخ الداعم وما لبث أن عاد محلقاً في مداره المحدد. وألقى سلاح الجو عليه تسمية “كوزموس 2491، 2499, 2504.”

        ويرجح قيام الجانب الأميركي إطلاق سلاح سري مضاد للأقمار الإصطناعية على متن مركبة فضائية “سرية – إكس 37،” ويخضع ذلك البرنامج لسيطرة سلاح الجو.

        كما تتعزز التكهنات حول إطلاق الولايات المتحدة أقماراً احتياطية بديلة بشكل سري تتخذ شكل النفايات الفضائية، وتفعيلها عند الضرورة.

        التقدم العلمي المتسارع للجانبين، الأميركي والروسي، يدل على قيامهما بتسخير تقنية شعاع الليزر لتدمير أقمار أو إصابتها بالعمى، تطلق من مسافات بعيدة. وتم رصد أجراء أبحاث على سلاح ليزري ينصب على طائرة تحلق على ارتفاعات عالية لدرء تأثير المجال الجوي على الشعاع.

        تقنية شعاع الليزر لا تزال في بداياتها ومحفوفة بالمخاطر والصعاب، لا سيما عند الأخذ بعين الإعتبار استخدام مادة طلاء عاكس للضوء على جسم القمر مما يحصنه ضد هجوم بالليزر الذي يتطلب توليد طاقة عالية.

رؤيا الحرب الفضائية

        باستطاعة المرء التكهن بطبيعة الحرب الفضائية التي قد تتم على نطاق شبيه بالهجوم الياباني على “بيرل هاربر،” بحيث تشن الصين أو روسيا هجوماً شاملاً ضد اسطول الفضاء الأميركي، أو بعضاً منه كي يتم احتواء رد فعل أميركي محتوم.

        من الثابت أن أي هجوم يشن في المدار الأرضي المنخفض باستطاعته “إلحاق العمى” بوسائل التجسس الأميركية لمراقبة التحركات العسكرية أو الصواريخ الباليستية. بيد أن الترسانة الأميركية لديها طائرات استطلاع تحلق على ارتفاعات عالية باستطاعتها تعويض النقص التقني مؤقتاً. في تلك الأثناء من العمى التقني، ستتمتع الصين أو روسيا بميزة أجدى نفعاً. والهدف الأميركي الآخر هو إلحاق الضرر بالأقمار ونظم تحديد المواقع العالمية والتي تحلق على ارتفاعات شاهقة تصل إلى 19،000 كلم.

        في هذا الصدد، يعزى (لدى بعض الخبراء) حادث اصدام لسفن البحرية الأميركية مؤخراً إلى هجوم إلكتروني على نظم الملاحة على متنها وليس لعامل أو خطأ بشري، مما يدل على فرط اعتماد كافة أفرع القوات المسلحة، سلاح الجو والجيش وسلاح المدفعية، على تلك النظم في تحركاتها المتعددة حول العالم.

        المجتمع المدني الأميركي ايضا يعتمد على تلك النظم لتحديد تحركات مرافقه المتعددة، لا سيما في شبكات المواصلات وما سيتركه من تداعيات على البنى التحتية في حال تم استهدافها.

        من شأن هجوم يستهدف اقمار الإتصالات الأميركية إعاقة عمل نظام “السيطرة والتحكم،” الذي يعتبر الأفضل في العالم، ويؤدي إلى عدم إحاطة القيادات الأميركية المختلفة بحقيقة ما يجري في الميدان وشل قدرة التحكم بتوجيه قوات لساحات معينة؛ فضلاً عما سيخلفه من فوضى في القطاعات المدنية: المعاملات المالية وبطاقات الإئتمان وتوقف الحسابات المصرفية عن العمل، عدا عن أجهزة الهواتف المحمولة.

        يجري الإعداد لتلك الاحتمالات على قدم وساق، بتصدر سلاح الجو الأميركي تلك الجهود وتعزيز الخيارات والمرونة العملية للخدمات المتعددة لفترة تمتد على سنوات عدة. الأمر الذي انعكس في بنود الميزانية المقترحة لعام 2019 المقدمة للكونغرس.

        من بينها، شراء سلاح الجو لأقمار إصطناعية أصغر حجماً وأقل كلفة مهمتها كشف محاولات إطلاق اسلحة معادية، وتحصين البيانات ووسائل الإتصالات، ومراكمة المعلومات الإستخباراتية. الهدف الرئيس لذلك التوجه هو ايجاد بدائل للأجهزة والمعدات العملاقة في حال تعرضها الى ضرر.

        من بين البدائل الأخرى، تدرس قيادة القوات الفضائية إطلاق أقمار إصطناعية تبعد خمس مرات عن مدار الأرض المستخدم حالياً، وتعزيز قدرتها على المناورة؛ مما يتطلب توفير مصادر طاقة عالية إضافية للوصول إلى تلك المدارات البعيدة واستهدافها، وما سينتج عنها من سد نقاط الضعف أمام روسيا والصين في هذا المضمار.

        في الشق العملياتي، مشاريع طموحة لأقمار إصطناعية بمواصفات متطورة يستغرق تطبيقها نحو عقد من الزمن، ونحو خمس سنوات إضافية من تجارب واختبارات قبل اعتمادها في ترسانة سلاح الجو. وعليه، فإن المدى المنظور لذلك الطموح الأميركي يستدعي إدامة الإعتماد على الأسطول الراهن ومشتقاته والصمود بوجه حرب فضائية محتملة.