التقرير الأسبوعي 09-30-2016

المقدمة
تفاعلات المناظرة الرئاسية بين المرشحين، هيلاري كلينتون ودونالد ترامب، حازت على الحيز الاكبر من اهتمام الوسائل الاعلامية ومراكز الابحاث الاميركية، عل السواء؛ والتي ما لبثت ان انبرت للتنديد بروسيا لاستئنافها معركة استئصال المجموعات المسلحة من الاراضي السورية؛ واكبها اصدار وزارة الخارجية الاميركية تهديدا لروسيا ليس لبتر جهود المشاورات الجارية فحسب، وفق التصريحات المتعددة، بل “توعدها” بارسال فائض الارهابيين للقيام بهجمات “ضد المصالح الروسية والتي قد تصل للمدن الروسية.”
سيستعرض قسم التحليل تداعيات توتر العلاقات الاميركية الروسية الجديدة عقب استحواذ البنتاغون وعسكرييها على القرار السياسي، وتعثر الجهود الاميركية لانقاذ المجموعات المسلحة في حلب بشكل خاص، مقابل استمرار جهود سوريا وحلفاءها استعادة السيطرة على اراضيها.

ملخص دراسات واصدارات مراكز الابحاث
الاستراتيجية العليا في المناظرة الرئاسية
سارعت النخب الفكرية الاميركية استغلال المناظرة الرئاسية للترويج لسياساتها وادبياتها، كان من ابرزها معهد المشروع الاميركي في دفاعه عن الاتفاق النووي مع ايران لا سيما وان “الرئيس اوباما ليس هو من سمح لايران بتطوير بنيتها النووية التحتية؛ بل الانفصضام الذي اصاب سياسة (الرئيس) بوش (الابن) نحو ايران.” واتهم المعهد كبار معاوني بوش، وزير الخارجية الاسبق كولن باول ومستشارة الأمن القومي كونداليسا رايس ونائب وزير الخارجية الاسبق ريتشارد آرميتاج، الذين “قوّضوا” جهود سياسة الاحتواء، واستطاع ذلك الفريق “الفوز بتأييد شبه اجماع أممي باستصدار قرارات من مجلس الأمن الدولي لتعزيز الضغوط الدولية المفروضة على ايران، خاصة في اعقاب بروز برنامجها النشط لتخصيب اليورانيوم.” واوضح ان دول الاتحاد الاوروبي شرعت في زيادة حجم تبادلها التجاري مع ايران “ثلاثة اضعاف بين السنوات 1998 – 2005 ابان ارتفاع سعر النفط اربعة اضعاف ما كان عليه سابقا.”

Who Is Responsible for Iran’s Pre-deal Nuclear Progress?

توجهات مرشحي الرئاسة لصياغة سياسة “مؤيدة لاسرائيل” كانت محور تركيز معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى معتبرا سجالهما نمطيا “وقصة قديمة ومعروفة .. وللأسف لم تكم هناك مناقشة تذكر حول القضايا الملحة” التي تنتظر الرئيس المقبل، أهمها “سوريا؛ تنظيم الدولة الاسلامية؛ ايران؛ تعزيز التحالفات مع الحلفاء” في الاقليم. واعرب المعهد عن ضيق ذرعه من عدم اقدام المرشحة كلينتون “للنأي بنفسها عن اوباما” فيما يخص قانون “جاستا – قانون العدالة ضد رعاة الارهاب.” وحث المعهد المرشحيْن على ادراج قضايا “الأمن القومي – الذي يشمل الشرق الاوسط” والمسائل سابقة الذكر في الجولتين المقبلتين.

http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/what-trump-and-clinton-said-and-didnt-say-about-the-middle-east

ناشد مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية صناع القرار الاستفادة من دروس تجارب التدخل العسكري في “العراق وليبيا واليمن وسوريا” اذ اثبتت “عجزها عن ارساء الاستقرار المنشود” وتستدعي تناول ما اسفرت عنه من مآسي “وانهاء حالة الحرب.” وشدد المركز على ما تجلبه الحروب من “تغييرات جذرية في الدول المعنية تمضي الى نهايات لم تكن في حسبان الاطراف المنخرطة: البنية الاجتماعية؛ الاقتصاد؛ علاقات الترابط بين المجموعات العرقية والطائفية المتعددة.” واوضح ان التغيرات العالمية فرضت نفسها على كيفية تعاطي الولايات المتحدة التي “اضحت في مواجهة عالم تستطيع التأثير فيه، في افضل الاحوال، لكنها لن تقدر على التحكم النهائي بمسار اي صراع تكون طرفا فيه.” ومن بين الدروس التي ينبغي على صناع القرار الأخذ بها بعين الاعتبار، اردف المركز انه لا يدعو لانتهاج “سياسة العزلة والتقوقع داخل حدود الولايات المتحدة عندما تتعثر المسيرة الشاملة .. (بل) ينبغي على ادارة الرئيس اوباما الاعداد لافضل الحلول المرحلية لافغانستان والعراق وليبيا وسوريا واليمن،” قبل رحيلها مستندا الى “حقيقة ان الولايات المتحدة ليس باستطاعتها السيطرة على التحولات المستقبلية ويتعين عليها التكيف مع المتغيرات.”

https://www.csis.org/analysis/end-state-fallacy-setting-wrong-goals-war-fighting

سوريا
اعرب معهد هدسون عن أسفه الشديد لانهيار الاتفاق الثنائي مع الجانب الروسي حول سوريا “وذعر وزير الخارجية جون كيري .. من احراز سلاح الجو الروسي تقدما حقيقيا” في حلب ووصفه الاوضاع بأنها “غير مقبولة .. وابعد من شاحبة.” واضاف المعهد ان التقدم الروسي جاء “على حساب سياسة الرئيس اوباما في سوريا .. (وهي) سياسة الاستسلام المدْقِع بثوب من الديبلوماسية؛ التي لن تجلب لادارة الرئيس اوباما سوى الذل والتحقير.” واتهم المعهد فريق الرئيس اوباما للأمن القومي بأنه “نفض يديه (من سوريا) نتيجة عجزه امام تواضع الخيارات المتاحة، وعقم المراهنة على التغيير بالوسائل المتبعة.” واستطرد بالقول ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “تتوفر لديه جملة خيارات بالمقابل، بل هي اكثر جاذبية مما كان متاح له قبل اربع سنوات في الساحة السورية.” واضاف ان الجانب الروسي “يرفل بالسعادة والسرور لتلقيه مكالمة هاتفية من (وزير الخارجية) جون كيري يقترح فيها الذهاب لجولة جديدة من المفاوضات.”

http://hudson.org/research/12866-kerry-accepts-the-unacceptable

الاردن
رحب معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى بقرار الحكومة الاردنية “الاستراتيجي لشراء الغاز الاسرائيلي .. (على الرغم من) عدم رضى معظم الاردنيين.” واعتبر المعهد ان الاردن اقدم على ابرام الصفقة من منطلق “تجاري منطقي لكنه غير مريح سياسيا.” واوضح ان “عمّان” تحاشت الاعلان عنه قبل الانتخبات النيابية خشية استغلاله. اما دور الولايات المتحدة في المسألة فهو اكثر من فاعل نشط اذ “من المرجح ان تقوم الولايات المتحدة .. بتمويل خط انابيب يربط شبكة الغاز بين اسرائيل والاردن.” كما ان “هولندا .. ستقوم بدور الوسيط لتوريد الغاز (الاسرائيلي) الى محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة ..”

http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/jordans-strategic-decision-to-buy-israeli-gas

المملكة السعودية
رحب معهد المشروع الاميركي بقرار الكونغرس لمحاسبة السعودية، ولافشاله مسعى فيتو الرئيس اوباما، لا سيما وانه “سيخضع السعودية للمساءلة لتورطها في الارهاب على مدى عقود ثلاثة مضت (بالرغم من) اتاحته الفرصة لالحاق الأذى بالاميركيين.” وشدد المعهد على ان “الشك لا يساور احدا بأن السعودية قامت بتمويل مساجد السلفيين عبر العالم .. من ضمنها مسجد حي مولنبيك في بروكسيل الذي يعد من اضخم المشاريع الممولة سعوديا .. منذ بداية عقد السبعينيات؛ ومن باكستان لبلجيكا ولوس انجليس.” وزعم المعهد انه على الرغم من “تبرئة” السعودية من قبل مسؤولي الادارة الاميركية والتقرير الصادر عن لجنة التحقيق باحداث 11 أيلول، فالثابت ان الوثائق “تدل على انخراط كبير لمسؤولين سعوديين مع منفذي الهجمات، على أقل تعديل، ووفروا التمويل المالي لهم.”

JASTA Is a Sincere Effort to Hold Saudi Arabia Accountable

ايران
حث معهد كارنيغي وكالة الطاقة الدولية على التأني في اعداد تقاريرها الخاصة بالتزامات ايران وفق نصوص الاتفاقية “بغية توفير فسحة أعلى من الثقة بأن كافة نشاطات ايران النووية هي للاغراض السلمية بالكامل .. مما يستدعي بذل مزيد من الجهود للحوار .. والتوصل لاستنتاجات شاملة .. خاصة وان ايران شرعت منذ 16 من كانون2/يناير 2016 بتنفيذ البروتوكولات الاضافية والتي تنتظر مصادقة البرلمان عليها.” واضاف ان التوصل الجمعي لتلك المرحلة المتقدمة يستدعي توفر “تعريفا مشتركا للدول اعضاء الاتفاقية حول ماهية الاستنتاجات النهائية لناحية ما تعنيه وما لا تعنيه ايضا؛ آلية التوصل للخلاصات المشتركة؛ الأسس التي ينبغي الالتزام بها من قبل الدولة المعنية الضرورية لتجديد العمل؛ وكيفية رد الوكالة الدولية والدول الاعضاء عند التوصل لمرحلة تجديد العمل.”

http://carnegieendowment.org/2016/09/22/arriving-at-iaea-broader-conclusion-for-iran-pub-64665

التطرف في غرب افريقيا
اعتبر مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية منطقة الساحل الغربي لافريقيا ذات “أهمية استراتيجية للولايات المتحدة وحلفائها .. والتي ابتلت بتواجد المنظمات المتطرفة” على اراضيها “وهي نتاج لتمددها السام في ليبيا.” ولفت المركز الانظار الى ان تلك المنظمات، ومنها بوكو حرام والقاعدة، آخذة في “التطور وتشكل تهديدا حقيقيا للاستقرار الاقليمي.” واعرب عن شديد قلقه من خطورة تمدد تلك المجموعات وتفرعاتها والتي تشهد انتعاشا في ظل سيادة اجواء جملة ازمات “منها غياب التنمية والاقصاء السياسي وفشل آليات الحكم واستشراء الفساد والجريمة المنظمة.”

https://www.csis.org/analysis/militancy-and-arc-instability?block2

التحليل

سقوط مراهنات واشنطن
لتطويع الدور الروسي في سوريا

قد لا تصل الأمور إلى القطيعة التامة بين واشنطن وموسكو لكن السباق في حرب الاستنزاف الطويلة التي تفضلها واشنطن في سوريا لكل من الدولة السورية وحلفائها وفي مقدمتهم الروس، سيستمر إلى أن يتم تحقيق توازن قوى جديد في الميدان.

لم يغفر أوباما لبوتين ما اعتبره خديعة وإساءة بعدم إبلاغه بما ينوي الإقدام عليه في سوريا، إذ انطلقت القاذفات والصواريخ الروسية في قصف مواقع الجماعات المسلحة بعد يومين فقط من لقائهما في نيويورك على هامش اجتماعات  الدورة السنوية للأمم المتحدة في عام 2015.
بعد مساءلات الكونغرس بشأن الفشل الاستخباري كان الجواب “كنّا نراقب التحركات الروسية وعلى علم بالتحشد في سوريا، وكنا نعتقد أنها لاستعراض القوة أو لإجراء مناورات مفاجئة”. لكن السفير الأميركي السابق في روسيا، مايكل ماكفول، يعلّق قائلاً “حتى لو لم يفاجئنا الروس ماذا كان يتوفر لدينا من خيارات؟” يقصد أن واشنطن لم يكن لديها خيار المواجهة المباشرة لمنع أو ردع التحرك الروسي.

بعد التحرك العسكري الروسي في سوريا تميّز موقف واشنطن بالتحذير والانتقاد بأنه سيزيد الأزمة اشتعالاً، ويدفع بالجماعات المسلحة إلى المزيد من التطرف. فواشنطن اعتقدت أن روسيا لن تتمكن من تفادي الوقوع في المستنقع ولن تنجح في تدخلها. لكنها تكيّفت منذ الانخراط الروسي مع حقيقة فعالية الدور الروسي وتكثفت المشاورات واللقاءات الثنائية بين كيري ولافروف التي وصلت إلى 20 لقاء في عام 2015. وتم التوافق على تنسيق حركة الطيران بين الطرفين، في الاجواء السورية، لمنع إمكانية وقوع حوادث.

تدريجياً لحظنا الانتقال إلى رعاية ثنائية  لكل المساعي الدبلوماسية أو المفاوضات المقترحة عبر الأمم المتحدة، وكذلك التوصل إلى تفاهمات وقرارات من الأمم المتحدة تجاوزاً لدور معسكر واشنطن أو دور دول تحالفها أو حتى “المجموعة الدولية حول سوريا”. ثبتت موسكو موقعها كطرف أساسي في معالجة الملف السوري. وأملت واشنطن بعد رضوخها للدور الروسي أن تغري موسكو بتخفيف العقوبات عليها من تداعيات الأزمة الأوكرانية، فرددت واشنطن تباعاً بأنها “ترحب بأي جهد روسي في سوريا يساعد على محاربة داعش”.
ولخصت تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما أمام الجنود الأميركيين في إحدى القواعد العسكرية الأميركية بمناسبة ذكرى أحداث أيلول/ سبتمبر بتاريخ 11/9/2015 موقف واشنطن بالقول: “إن الاستراتيجية الروسية في دعم نظام بشار الأسد في سوريا آيلة إلى السقوط”. إنما اعترف بـ “أننا نتقاسم الرغبة مع روسيا في مكافحة التطرف العنيف”. وفي إشارته إلى الروس أوضح “إذا كانوا مستعدين للعمل معنا ومع الدول الـ 60 التي يتألف منها الائتلاف، عندها ستكون هناك إمكانية للتوصل إلى اتفاق انتقالي في سوريا”. لكنه ظل متحفظاً بشأن “مضي روسيا بالإعتقاد أن الأسد شخص يستحق الدعم” واصفاً الرئيس السوري بأنه “شخص مدمّر لشعبه، حوّل بلاده إلى منطقة تجذب “الجهاديين من كل المنطقة”. وفي ذلك بدت واشنطن وكأنها تسعى لتحويل الوجود الروسي إلى تورّط في مستنقع ترى فيه فرصة لاستثماره لصالحها بدفع روسيا إلى خيار التخلي عن التمسك بالرئيس الأسد ثمناً للوصول إلى تفاهمات لعملية سياسية إنتقالية تؤدي إلى تقليص دوره، تمهيداً للتخلي المرحلي أو التدريجي عنه.
علقت واشنطن الآمال لدى إعلان روسيا عن سحب جزء من قواتها ومعداتها من المسرح السوري في آذار/ مارس الماضي. وتبين لاحقاً أنها مناورة روسية لتشجيع واشنطن على تحقيق تفاهمات والتوصل إلى هدنة. لكن الهدنة فشلت مرات عدّة وصولاً إلى الحالة الراهنة التي تهدد فيها واشنطن بتجميد التعاون مع روسيا في الملف السوري وخاصة بعد السجال والاتهامات المتبادلة بشأن من يتحمل إفشال تنفيذ الاتفاق الأخير.
لا شك أن تعامل واشنطن في الملف السوري يؤكد ارتباك سياستها ومحدودية خياراتها، إذ لا يمكن أن يتمادى أي جهاز في الإدارة بعيداً عن قمة السلطة الممسكة بكل الخيوط. والأحرى أن خيبة أمل أوباما في إحراز نجاحات لسياسته في سوريا، يوسع هامش المناورة والغموض فتبدو إدارته في نهاية عهدها مسكونة بعدم خلق الانطباع أنها سمحت لروسيا بأن تستعيد مكانتها الدولية عبر المسرح السوري وتقدم بذلك منصة تصويب انتقادية للحزب الجمهوري في انتخابات رئاسية مفصلية.
ويبدو السجال العلني والتهديدات بتجميد التعاون مع روسيا حول الملف السوري إعادة تأكيد لنظرة المؤسسة الأميركية التقليدية التي لا تزال تعتبر أن روسيا هي التحدي الأخطر عليها من تحدي الإرهاب. وبالتالي لن تقبل واشنطن التعامل مع روسيا كطرف متكافىء معها وستبقى تسعى لإضعافها وتطويقها وتشديد العقوبات الاقتصادية عليها.
قد لا تصل الأمور إلى القطيعة التامة بين واشنطن وموسكو لكن السباق في حرب الاستنزاف الطويلة التي تفضلها واشنطن في سوريا لكل من الدولة السورية وحلفائها وفي مقدمتهم الروس، سيستمر إلى أن يتم تحقيق توازن قوى جديد في الميدان.