Week of January 24, 2022

Biden Celebrates First Year in Office
with Extensive Press Conference

 

Biden held his second press conference of his presidency this week.  And, although it wasn’t one of the publicized reasons, the two-hour long question and answer session was clearly designed to prove that despite stories to the contrary, Biden has the stamina and mental ability to be president.

Biden’s critics still disagreed.  But, this time, verbal gaffes weren’t the biggest problem.

The questions ranged from the Ukraine to politics and the fate of several of his landmark legislative initiatives.  Biden agreed that his “Build Back Better” legislation would need to be cut up into smaller pieces of legislation to pass.

Biden did allude to his plummeting popularity.  Early in his opening statement, Biden said he wouldn’t simply accept the status quo as a “new normal.”

“I’m not going to give up and accept things as they are now…some people call it a new normal. I call it a job not yet finished,” Biden said.

On the geopolitical front, Biden said that the US isn’t yet ready to remove President Trump’s tariffs on China. Concerning a timeline, does he have a deadline for possible removal? “The answer is uncertain,” Biden said. His top trade official is working on it.

And as oil prices continue their climb, Biden said he is doing everything he can to increase available supplies.

Later, he said that it’s not too late for talks with Iran to yield another deal. “There is some progress being made, but it remains to be seen if Tehran will make a deal, Biden said in a news conference Wednesday.

He also confirmed that VP Kamala Harris will be his running mate in 2024.

Biden’s comments on the 2022 election were guaranteed to increase the divide between Republicans and Democrats as well as increase the talk about legitimate elections.

Asked about the 2022 election, Biden said, “Oh, yeah, I think it could easily be illegitimate.”

This statement was quickly corrected by the White House.

 

The Ukraine

It wasn’t verbal fumbles or gaffs that caused Biden the most trouble during the press conference.  Biden spent a lot of time on the Russia-Ukraine crisis. While he consistently echoed prior assessments given via White House Press Secretary Jen Psaki (that an invasion could come “at any point”), the most interesting new statements from the president gave a bit more detail as to what he’s willing to do or not willing to do regarding “consequences”.

The big question that remains is: given any “incursion” or “offensive” by Russia into Eastern Ukraine, will Biden order a military response in support of Kiev, or will the US stop short by merely ramping up sanctions? Biden began early in the Q&A with journalists by underscoring his belief that Putin is planning to invade Ukraine: “my guess is he will move in,” Biden stated.

Biden then followed it with statements suggesting the White House really is still at the stage of ‘guess work’: “But as Biden himself acknowledged, it’s unclear whether Putin himself has decided what comes next.” He also made a distinction between a “minor incursion” and full-on “invasion” – reportedly angering Ukrainian officials.

“I believe he’s calculating what the immediate short-term and the near-term and the long-term consequences for Russia will be. And I don’t think he’s made up his mind yet,” Biden stressed. He admitted that “I don’t know if Putin decided what he wants to do” – in a bit of a glaring contradiction to all the breathless admin official statements of the last two weeks asserting an “invasion” is coming. There was also this contradiction during the presser:

Biden: Decision to invade Ukraine “will depend on what side of bed Putin gets up on…”

Biden later: “he’s calculating Russia’s interests.”

He suggested a “minor incursion” would elicit a lesser response than a full-scale invasion of the country.

“I’m not so sure he is certain what he is going to do. My guess is he will move in. He has to do something,” Biden said, describing a leader searching for relevance in a post-Soviet world. “He is trying to find his place in the world between China and the west.”

Biden’s prediction of an invasion is the firmest acknowledgment to date the United States fully expects Putin to move after amassing 100,000 troops along the Ukraine border.

Biden then went through different US responses.

“He’s never seen sanctions like the ones I promised will be imposed if he moves, number one,” the president said“It’s one thing if it’s a minor incursion and we end up having to fight about what to do and not do, et cetera.”

“But if they do what they’re capable of doing with the forces amassed on the border, it is going to be a disaster for Russia if they further invade Ukraine. And that our allies and partners are ready to impose severe cost and significant harm on Russia and the Russian economy,” he added. This might include barring Russia from “anything that involves dollar denominations”; and notably in recent months the West has threatened to cut Russia off from SWIFT – the international banking and dollar transfer system.

Despite the warnings of a major Russian incursion into Ukraine, Biden suggested that any military action would be limited and the cost to Putin would be great.

“The cost of going into Ukraine in terms of physical loss of life for the Russians — they’ll be able to prevail over time but it’s going to be heavy,” he said. “It’s going to be real. It’s going to be consequential. Putin has a stark choice. Either de-escalation or diplomacy. Confrontation and consequences.”

“This is not all just a cake walk for Russia,” he went on. “Militarily, they have overwhelming superiority. And as it relates to Ukraine, they’ll pay a stiff price immediately, near term, medium term and long term if they do it.”

Biden speculated Putin was not seeking “any full-blown war,” but said he did believe he was looking for some type of confrontation.

“Do I think he’ll test the west? Test the United States and NATO as significantly as he can? Yes, I think he will. But I think he’ll pay a serious and dear price for it.”

“He doesn’t think now will cost him what it’s going to cost him,” he said. “And I think he’ll regret having done it.”

Biden’s comments caused an uproar both in Washington and the Ukraine.  Ukrainian officials were deeply disappointed and angered by Biden’s press eventwherein he made a distinction between a potential “minor incursion” by Russian forces vs. an all-out “invasion.”  On Thursday, Ukrainian President Zelensky said, “We want to remind the great powers that there are no minor incursions and small nations. Just as there are no minor casualties and little grief from the loss of loved ones. I say this as the President of a great power.”

Zelensky added, “Know that everything is under control, and everything is going according to plan.”

Although the White House tried to clarify the Biden comments, on Thursday the President sought to clarify his words at the start of a press event that was supposed to focus on infrastructure. “I’ve been absolutely clear with President Putin. He has no misunderstanding. If any assembled Russian units move across the Ukrainian border, that is an invasion”.

“Let there be no doubt at all that if Putin makes this choice, Russia will pay a heavy price,” Biden continued. He noted this could also come in the form of a Russian cyber-attack or other form of irregular warfare.

Of course, actions speak louder than words and the US is frantically trying to beef up Ukraine’s military.  US officials confirmed to CBS News that the Biden Administration has given permission to several NATO allies to send emergency shipments of American made weapons – including antitank missiles – to Ukraine to reinforce the country’s defenses.  These allies include Estonia, Latvia, Lithuania, and the United Kingdom.

The thinking amongst many military thinkers is that Putin is waiting until the hard freezes take place so Russian tanks will not be hindered by mud.

2022-24-01-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

بايدن ومحاولته اليائسة
في تغطية الفشل عبر المطوّلات

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

استغرق الرئيس بايدن مؤتمره الصحفي، 19 الشهر الحالي، زهاء ساعتين، مخاطباً الشعب الأميركي، ومجيباً على أسئلة الصحافيين، ونافياً الاتهامات بعدم أهليته لقيادة البلاد وتراجع قدراته الذهنية، مارّاً على عدد من الملفات والتحديات الداخلية والخارجية التي تواجه الولايات المتحدة. واضطُر بعض أعوانه إلى لإقرار بأن توقعاته لم تكن في صالح سرده الإخفاقات التي واجهها في عامه الأول، لكن الشعب الأميركي يعي ذلك جيّداً.

الملاحظة الأبرز في أدائه الأخير أن الولايات المتحدة تعاني من حالة انقسام سياسي “غير مسبوق في تاريخها الحديث”. ومن بين الوعود التي قطعها على نفسه وأخفق في إنجازها، فإن الحفاظ على الوحدة الداخلية يعدّ من أهم مسؤولياته، تليه الحالة الاقتصادية وعدم انقسام الحزب الديموقراطي على نفسه. وعبّرت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مأزق البيت الأبيض قائلة: “لا يزال بمقدور بايدن إنقاذ رئاسته”. واستدركت بالتحذير من أنّ “ثمة خطورة من أن تؤدي سياسات بايدن إلى وضعية لا يعود معها خصوم أميركا يخشونها، ويصبح فيها حلفاؤها لا يثقون بها” (“نيويورك تايمز”، 18 كانون الثاني/يناير 2022).

من نافل القول إن الرئيس بايدن حصل على أعلى نسبة تصويت من الناخبين في تاريخ الكيان السياسي الأميركي، بينما أشارت استطلاعات الرأي المتتالية في سنته الأولى إلى تدنّي أدائه، وإلى أنه “الرئيس الأكثر تخييباً للآمال منذ ما يزيد من 75 عاماً”. وأقرّ الرئيس بايدن بذلك في بداية خطابه قائلاً: “لا أؤمن باستطلاعات الرأي”، وبأنه لن يقبل ببساطة الوضع الراهن كمقياس. وقال: “لن استسلم وأقبل الأمور كما هي عليه الآن، بعضهم يعتبره وضعاً عادياً جديداً، وأنا اوصّفه بأنه عمل لم يكتمل بعد”.

وقد أشار استطلاع أجراه “معهد غالوب”، في شهر تشرين الأول/اكتوبر الماضي، إلى نيله أدنى نسبة تأييد بين الرؤساء الأميركيين منذ عهد الرئيس الأسبق هاري ترومان في عام 1945.

خرج الرئيس بايدن عن أطواره الهادئة بعض الشيء بانتقاده سلفه الرئيس ترامب، لممارسته نفوذه على أعضاء الحزب الجمهوري لتعطيل خطته للنهوض بالاقتصاد، وباتهام قادة الحزب الخصم بأنهم ليس لديهم أي خطة أو أهداف غير التعطيل، وتقديم مستقبلهم السياسي على حساب مستقبل البلاد.

مرور الرئيس بايدن في خطابه على سلفه الرئيس ترامب ليس بعيداً عن الواقع. فلقد أظهر الأخير أنه “قيادة غير مرئية” لتوجّهات الحزب الجمهوري، ولا يزال يمارس دوره في ترشيح مندوبي الحزب الموالين له، وإقصاء الذين عارضوه أو أيّدوا مساعي تقديمه إلى المحاكمه.

أما بصدد أجندته للنهوض بالاقتصاد وترميم البنى التحتية، فقد أعرب بايدن عن خيبة أمله من “عدم مساندة مجلس الشيوخ”، من الحزبين. وللخروج من المأزق، وافق بايدن على تقسيم الخطة الأصلية إلى مجموعة أجزاء طمعاً في نيل دعم إثنين من أعضاء حزبه في مجلس الشيوخ، ومن ثم تُهيّئ نائبة الرئيس جلسة التصويت كي يفوز بنسبة الأغلبية البسيطة. لكنّ “الشيطان يكمن في متن التفاصيل”.

أوجز عدد من منتقدي الرئيس بايدن ما يواجهه من تحديات بانها تتمثل في “حال الاقتصاد، وجائحة كورونا وإخفاق التأييد لبرامجه المقدمة في الكونغرس، ما أسفر عن بداية باهتة في سنته الأولى”.

الأجندة الخارجية للرئيس بايدن حظيت بمساحة كبيرة من الاهتمام. فقد واجه ـ3 ملفات ملتهبة، الصين وروسيا وإيران، ناشداً الصدام مع الأولى والثانية، بينما حافظ على قدر من لغة التهدئة بشأن الملف الإيراني لاعتبارات المفاوضات النووية الجارية في فيينا، ما يدّل على نية أميركية للعودة إلى لاتفاق. لكن كبار مستشاريه في البيت الأبيض يُصرّون على أن “طهران لم تقدم أي شيء بنّاء في المفاوضات حتى اللحظة، وأن الوقت ليس متاحاً إلى ما لا نهاية”. جاء ذلك على تضاد مع خطاب الرئيس بايدن بقوله: “هناك بعض التقدم في المفاوضات، لكننا سننتظر إن كانت إيران جاهزة للاتفاق”.

ومهّدت فصلية “فورين أفيرز” سقف اجواء المفاوضات الجارية في فيينا بالقول “إن أميركا لا تريد الحرب، ولكنها لا تريد إيران نووية أيضاً. وهذه معضلة حقيقية تزيد من شهوة إيران العدوانية في المنطقة” (“خط أحمر لإيران” في مجلة “فورين أفيرز”، 23 كانون الأول/ديسمبر 2021).

على الجانب المقابل، أوضح السفير الأميركي السابق لدى سوريا، روبرت فورد، ما يدور في خلد المعادين للتقارب مع إيران، وهم الأغلبية، قائلاً: التحدّي الإيراني يمثّل أبرز التحديات التي تواجه أميركا في المنطقة، وعلى واشنطن العمل مع حلفائها التقليديين في المنطقة لمقاومة توسّع النفوذ الإيراني، ولا يمكن للإدارة القيام بذلك من دون الاعتماد على السعودية وتركيا.

استهداف واشنطن للصين ليس جديداً، بل هو امتداد لسياسات الرؤساء الأميركيين من الحزبين. وأوضح بايدن أن حكومته لن ترفع عقوبة رسوم التعرفةالجمركية التي فرضها سلفه الرئيس دونالد ترامب عليها، وصعّدت المواجهة العسكرية في مياه المحيط الهاديء في جوار الصين، وتضع نصب أعينها إعاقة أو تعطيل خطة الصين بالانفتاح على العالم، المعروفة بمبادرة “الحزام والطريق”.

الصراع الأميركي مع روسيا لا يزال امتداداً للسياسات الأميركية السابقة في معاداتها لها، على الرغم من إلصاق هالة من “الواقعية السياسية” على الرئيس بايدن، مقارنة مع سلفه الرئيس ترامب. وبرزت أوكرانيا كبرميل بارود على وشك الانفجار، نتيجة الاصطفافات والتحالفات السياسية التي تقودها واشنطن مع حلفائها في حلف الناتو.   الأمر الذي يناقض ما وصفه الصحفي الأميركي الشهير بوب وودوارد في كتابه “الخطر المحدق”، بأن (نائب الرئيس) بايدن لم يكن راضياً عن كيفية تلاعب القادة العسكريين بالرئيس أوباما بشأن أفغانستان، كي يأخذ قراراً بزيادة عدد القوات الأميركية هناك.

تمسّك الرئيس بايدن بخطاب التصعيد ضد روسيا، محذّراً من “الكلفة الباهظة أن غزت أوكرانيا”، أبرزها سيل من العقوبات الاقتصادية، بينما أمدّت واشنطن كييف بمعدات عسكرية مختلفة ومنح مالية، فضلاً عن تقديمها الدعم السياسي والديبلوماسي.

إصرار الإدارة الأميركية على مواصلة نهج التصعيد مع روسيا يعززه فشل المحاولة الأخيرة لقلب نظام الحكم في الجارة الجنوبية كازاخستان، كما يشاع في واشنطن. كان من المفروض أن تتحقق المساعي الأميركية “لقلب الطاولة على روسيا في حديقتها الخلفية” قبل لقاء وفديهما في فيينا، 18 الشهر الحالي، لاستعراض الوضع بشأن الاتفاق النووي.

كما تشدّدت واشنطن في تصريحاتها للرد على تساؤلات روسيا في ورقتها الأمنية، وأوفدت وزير خارجيتها للقاء نظيره الروسي، لبحث ملفات الأزمات بينهما، وأبرزها ملف أوكرانيا، فاستغرق ذلك زهاء ساعتين. الوزير الأميركي شدّد على مطلبه من روسيا بأن عليها إثبات عدم نيتها غزو أوكرانيا، بينما أوضح الوزير الروسي انهما توافقا على ضرورة مواصلة الحوار المنطقي كي “تتراجع لغة الانفعال”.

عند التدقيق في الخط البياني العام للسياسة الأميركية، منذ غياب الاتحاد السوفياتي، تبرز “الاستثنائية الأميركية” كعنوان وجد جذره في طروحات الأميركييْن “نهاية التاريخ” لفوكوياما، و “صراع الحضارات” لهنتنغتون، وما كان يراد منه توظيف البُعدين الايديولوجي والعقائدي لمنهج العولمة، الذي يطلب تسليم الطرف الأضعف بخسارته وتبعيّته للمركز الأميركي. لكنّ مسار التاريخ البشري عصيّ على التطويع، وأثبت فشل تلك الطروحات، وما بُني عليها، إذ اعتذر أصحابه عن عدم صلاحية ما نادوا به.

وعليه، ينبغي الإقرار بأن مساعي الغرب، والولايات المتحدة بشكل أدق، لتأسيس أرضية فكرية تعبّر عن هيمنة القوة الكبرى على العالم، وإقصاء بل تشويه الحضارات الأخرى، قد فشلت في تحقيق رؤى قصيري النظر، وأعاد الاعتبار إلى صراع قوى متعددة عوضاً عن استفراد قطب أوحد بمصير العالم.

2022-24-01-التقرير الأسبوعي

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

بايدن ومحاولته اليائسة
في تغطية الفشل عبر المطوّلات

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

استغرق الرئيس بايدن مؤتمره الصحفي، 19 الشهر الحالي، زهاء ساعتين، مخاطباً الشعب الأميركي، ومجيباً على أسئلة الصحافيين، ونافياً الاتهامات بعدم أهليته لقيادة البلاد وتراجع قدراته الذهنية، مارّاً على عدد من الملفات والتحديات الداخلية والخارجية التي تواجه الولايات المتحدة. واضطُر بعض أعوانه إلى لإقرار بأن توقعاته لم تكن في صالح سرده الإخفاقات التي واجهها في عامه الأول، لكن الشعب الأميركي يعي ذلك جيّداً.

الملاحظة الأبرز في أدائه الأخير أن الولايات المتحدة تعاني من حالة انقسام سياسي “غير مسبوق في تاريخها الحديث”. ومن بين الوعود التي قطعها على نفسه وأخفق في إنجازها، فإن الحفاظ على الوحدة الداخلية يعدّ من أهم مسؤولياته، تليه الحالة الاقتصادية وعدم انقسام الحزب الديموقراطي على نفسه. وعبّرت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مأزق البيت الأبيض قائلة: “لا يزال بمقدور بايدن إنقاذ رئاسته”. واستدركت بالتحذير من أنّ “ثمة خطورة من أن تؤدي سياسات بايدن إلى وضعية لا يعود معها خصوم أميركا يخشونها، ويصبح فيها حلفاؤها لا يثقون بها” (“نيويورك تايمز”، 18 كانون الثاني/يناير 2022).

من نافل القول إن الرئيس بايدن حصل على أعلى نسبة تصويت من الناخبين في تاريخ الكيان السياسي الأميركي، بينما أشارت استطلاعات الرأي المتتالية في سنته الأولى إلى تدنّي أدائه، وإلى أنه “الرئيس الأكثر تخييباً للآمال منذ ما يزيد من 75 عاماً”. وأقرّ الرئيس بايدن بذلك في بداية خطابه قائلاً: “لا أؤمن باستطلاعات الرأي”، وبأنه لن يقبل ببساطة الوضع الراهن كمقياس. وقال: “لن استسلم وأقبل الأمور كما هي عليه الآن، بعضهم يعتبره وضعاً عادياً جديداً، وأنا اوصّفه بأنه عمل لم يكتمل بعد”.

وقد أشار استطلاع أجراه “معهد غالوب”، في شهر تشرين الأول/اكتوبر الماضي، إلى نيله أدنى نسبة تأييد بين الرؤساء الأميركيين منذ عهد الرئيس الأسبق هاري ترومان في عام 1945.

خرج الرئيس بايدن عن أطواره الهادئة بعض الشيء بانتقاده سلفه الرئيس ترامب، لممارسته نفوذه على أعضاء الحزب الجمهوري لتعطيل خطته للنهوض بالاقتصاد، وباتهام قادة الحزب الخصم بأنهم ليس لديهم أي خطة أو أهداف غير التعطيل، وتقديم مستقبلهم السياسي على حساب مستقبل البلاد.

مرور الرئيس بايدن في خطابه على سلفه الرئيس ترامب ليس بعيداً عن الواقع. فلقد أظهر الأخير أنه “قيادة غير مرئية” لتوجّهات الحزب الجمهوري، ولا يزال يمارس دوره في ترشيح مندوبي الحزب الموالين له، وإقصاء الذين عارضوه أو أيّدوا مساعي تقديمه إلى المحاكمه.

أما بصدد أجندته للنهوض بالاقتصاد وترميم البنى التحتية، فقد أعرب بايدن عن خيبة أمله من “عدم مساندة مجلس الشيوخ”، من الحزبين. وللخروج من المأزق، وافق بايدن على تقسيم الخطة الأصلية إلى مجموعة أجزاء طمعاً في نيل دعم إثنين من أعضاء حزبه في مجلس الشيوخ، ومن ثم تُهيّئ نائبة الرئيس جلسة التصويت كي يفوز بنسبة الأغلبية البسيطة. لكنّ “الشيطان يكمن في متن التفاصيل”.

أوجز عدد من منتقدي الرئيس بايدن ما يواجهه من تحديات بانها تتمثل في “حال الاقتصاد، وجائحة كورونا وإخفاق التأييد لبرامجه المقدمة في الكونغرس، ما أسفر عن بداية باهتة في سنته الأولى”.

الأجندة الخارجية للرئيس بايدن حظيت بمساحة كبيرة من الاهتمام. فقد واجه ـ3 ملفات ملتهبة، الصين وروسيا وإيران، ناشداً الصدام مع الأولى والثانية، بينما حافظ على قدر من لغة التهدئة بشأن الملف الإيراني لاعتبارات المفاوضات النووية الجارية في فيينا، ما يدّل على نية أميركية للعودة إلى لاتفاق. لكن كبار مستشاريه في البيت الأبيض يُصرّون على أن “طهران لم تقدم أي شيء بنّاء في المفاوضات حتى اللحظة، وأن الوقت ليس متاحاً إلى ما لا نهاية”. جاء ذلك على تضاد مع خطاب الرئيس بايدن بقوله: “هناك بعض التقدم في المفاوضات، لكننا سننتظر إن كانت إيران جاهزة للاتفاق”.

ومهّدت فصلية “فورين أفيرز” سقف اجواء المفاوضات الجارية في فيينا بالقول “إن أميركا لا تريد الحرب، ولكنها لا تريد إيران نووية أيضاً. وهذه معضلة حقيقية تزيد من شهوة إيران العدوانية في المنطقة” (“خط أحمر لإيران” في مجلة “فورين أفيرز”، 23 كانون الأول/ديسمبر 2021).

على الجانب المقابل، أوضح السفير الأميركي السابق لدى سوريا، روبرت فورد، ما يدور في خلد المعادين للتقارب مع إيران، وهم الأغلبية، قائلاً: التحدّي الإيراني يمثّل أبرز التحديات التي تواجه أميركا في المنطقة، وعلى واشنطن العمل مع حلفائها التقليديين في المنطقة لمقاومة توسّع النفوذ الإيراني، ولا يمكن للإدارة القيام بذلك من دون الاعتماد على السعودية وتركيا.

استهداف واشنطن للصين ليس جديداً، بل هو امتداد لسياسات الرؤساء الأميركيين من الحزبين. وأوضح بايدن أن حكومته لن ترفع عقوبة رسوم التعرفةالجمركية التي فرضها سلفه الرئيس دونالد ترامب عليها، وصعّدت المواجهة العسكرية في مياه المحيط الهاديء في جوار الصين، وتضع نصب أعينها إعاقة أو تعطيل خطة الصين بالانفتاح على العالم، المعروفة بمبادرة “الحزام والطريق”.

الصراع الأميركي مع روسيا لا يزال امتداداً للسياسات الأميركية السابقة في معاداتها لها، على الرغم من إلصاق هالة من “الواقعية السياسية” على الرئيس بايدن، مقارنة مع سلفه الرئيس ترامب. وبرزت أوكرانيا كبرميل بارود على وشك الانفجار، نتيجة الاصطفافات والتحالفات السياسية التي تقودها واشنطن مع حلفائها في حلف الناتو.   الأمر الذي يناقض ما وصفه الصحفي الأميركي الشهير بوب وودوارد في كتابه “الخطر المحدق”، بأن (نائب الرئيس) بايدن لم يكن راضياً عن كيفية تلاعب القادة العسكريين بالرئيس أوباما بشأن أفغانستان، كي يأخذ قراراً بزيادة عدد القوات الأميركية هناك.

تمسّك الرئيس بايدن بخطاب التصعيد ضد روسيا، محذّراً من “الكلفة الباهظة أن غزت أوكرانيا”، أبرزها سيل من العقوبات الاقتصادية، بينما أمدّت واشنطن كييف بمعدات عسكرية مختلفة ومنح مالية، فضلاً عن تقديمها الدعم السياسي والديبلوماسي.

إصرار الإدارة الأميركية على مواصلة نهج التصعيد مع روسيا يعززه فشل المحاولة الأخيرة لقلب نظام الحكم في الجارة الجنوبية كازاخستان، كما يشاع في واشنطن. كان من المفروض أن تتحقق المساعي الأميركية “لقلب الطاولة على روسيا في حديقتها الخلفية” قبل لقاء وفديهما في فيينا، 18 الشهر الحالي، لاستعراض الوضع بشأن الاتفاق النووي.

كما تشدّدت واشنطن في تصريحاتها للرد على تساؤلات روسيا في ورقتها الأمنية، وأوفدت وزير خارجيتها للقاء نظيره الروسي، لبحث ملفات الأزمات بينهما، وأبرزها ملف أوكرانيا، فاستغرق ذلك زهاء ساعتين. الوزير الأميركي شدّد على مطلبه من روسيا بأن عليها إثبات عدم نيتها غزو أوكرانيا، بينما أوضح الوزير الروسي انهما توافقا على ضرورة مواصلة الحوار المنطقي كي “تتراجع لغة الانفعال”.

عند التدقيق في الخط البياني العام للسياسة الأميركية، منذ غياب الاتحاد السوفياتي، تبرز “الاستثنائية الأميركية” كعنوان وجد جذره في طروحات الأميركييْن “نهاية التاريخ” لفوكوياما، و “صراع الحضارات” لهنتنغتون، وما كان يراد منه توظيف البُعدين الايديولوجي والعقائدي لمنهج العولمة، الذي يطلب تسليم الطرف الأضعف بخسارته وتبعيّته للمركز الأميركي. لكنّ مسار التاريخ البشري عصيّ على التطويع، وأثبت فشل تلك الطروحات، وما بُني عليها، إذ اعتذر أصحابه عن عدم صلاحية ما نادوا به.

وعليه، ينبغي الإقرار بأن مساعي الغرب، والولايات المتحدة بشكل أدق، لتأسيس أرضية فكرية تعبّر عن هيمنة القوة الكبرى على العالم، وإقصاء بل تشويه الحضارات الأخرى، قد فشلت في تحقيق رؤى قصيري النظر، وأعاد الاعتبار إلى صراع قوى متعددة عوضاً عن استفراد قطب أوحد بمصير العالم.

2022-17-01-التحليل

التحليل

محنة قادة أميركا:
الشيخوخة نموذجاً

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

 قبل بدء سباق الانتخابات النصفية المقبلة، نهاية العام الحالي، يسود شبه أجماع  على أن الحزب الديموقراطي سيُمنى بخسارة أغلبيته في مجلسي الكونغرس لصالح منافسه الحزب الجمهوري. إذن، ما العمل؟

بنية الحزب الديموقراطي الراهنة تنطوي على 3 تيارات متصارعة؛ التيار التقليدي الأول بزعامة الرئيس الأسبق باراك أوباما، وامتداداً الرئيس جو بايدن، والتيار المؤسّساتي المؤثر بزعامة هيلاري وبيل كلينتون، مقابل تيار ليبرالي ضئيل التمثيل، بزعامة المرشح الرئاسي الأسبق بيرني ساندرز.

التيار المؤسّساتي، “آل كلينتون”، يشحذ قواه للعودة بقوة إلى الواجهة “متسلحاً” ببيانات تدنّي شعبية كل من الرئيس بايدن ونائبته كمالا هاريس، إلى نسبة 33%، نتائج استطلاع أجري في 12 الشهر الحالي، وما يعتبره وجود “فراغ قيادي” في قمة الحزب الديموقراطي بسبب تعثّر الرئيس بايدن وبروز عوارض الشيخوخة في تصرفاته، ومن غير المرجّح أن تتوافر لديه القدرة على تحمّل تداعيات حملة انتخابية قاسية، وقد دخل عتبة الثمانين من عمره، خصوصاً أمام تجدّد عودة الرئيس السابق دونالد ترامب إلى حلبة السباق، كما يرجّح.

وهبّت صحيفة المال والأعمال “وول ستريت جورنال” للترويج العلني لعودة هيلاري كلينتون إلى السباق الرئاسي، في 2024، منوّهة بشدة بـ “خبرتها الطويلة كزعيمة وطنية وهي أصغر من الرئيس بايدن وباستطاعتها طرح مسار وخيارات مختلفة عمّا نراه راهناً من الفوضى القيادية وتدنّي مستوى الأداء الذي يواجهه الحزب”، (11 كانون الثاني/يناير 2022).

الرئيس جو بايدن في وضع فريد لا يُحسد عليه راهناً، خصوصاً لإقراره الشهر الماضي بأن توحيد الولايات المتحدة “هو أحد أصعب الأمور”. كما أنه “على وشك خسارة معركتين كبيرتين من اختياره؛ فمن النادر أن يكون رئيس على خلاف مع الجمهوريين والديموقراطيين المعتدلين والديموقراطيين الليبراليين في الوقت نفسه”، بشأن رفض المحكمة العليا لخطة الإدارة بإلزامية التلقيح لموظفي الشركات الكبرى، بحسب موقع “آكسيوس”، 14 كانون الثاني/يناير 2022.

كما أن الحالة الصحية والقدرة الذهنية للرئيس بايدن تعانيان من مظاهر الإعياء، وهو الأكبر سناً من كل ما سبقه من رؤساء؛ فقد تعثر وسقط ثلاث مرات متتالية عند صعوده سلّم الطائرة الرئاسية، في مارس/آذار 2021، والارتباك المتتالي خلال ظهوره إعلامياً وهو ليس في كامل “لياقته الصحية والذهنية”.

وكذلك ما تناولته صحيفة “نيويورك بوست”، في كانون الأول/ديسمبر 2021، تحت عنوان “قصص بايدن المختلَقة”، تشير فيها إلى “تغييره لتفاصيل وشخوص سردياته بصورة تدعو إلى القلق”، خصوصاً زعمه لعب دور الوسيط بين “غولدا مائير والحكومة المصرية” خلال عدوان عام 1967، إذ كان طالباً في سنته الأخيره في كلية الحقوق في تلك الأثناء. كما أشارت إلى “حالة النعاس” التي بدت عليه خلال لقائه في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء “الإسرائيلي”، نفتالي بينيت، كدليل آخر على تردّي حالته الصحية والذهنية.

من الجائز القول أن سلوك الرئيس بايدن يوازي في محطات عديدة “تقلبات” الرئيس السابق دونالد ترامب، في بُعد إدارة الملفات، وابرزها الانسحاب الفوضوي من أفغانستان، وما تلاه من إعلان “حلف أوكوس” الذي أثار غضب فرنسا، الحليف الرئيسي للسياسة الأميركية، وما رافقه من استدعاء باريس لسفيرها لدى واشنطن ومن ثم عودته لاحقاً بعد تدخل مباشر من الرئيس بايدن.

لعل إدارة الملف النووي الإيراني كانت الأشد تعبيراً عن تخبّط الإدارة وبلبلتها، خصوصاً بعد توجيه وسائل الإعلام الأميركية التهم للبيت الأبيض بمفاجأة إيران رفع سقف مطالبها في مفاوضات فيينا، بعد تردّد إدارة الرئيس بايدن في العودة والالتزام ببنود الاتفاق. وتضيف تلك المصادر أن الرئيس بايدن “يجد نفسه في مأزق حقيقي مع مطلع 2022، وخصوصاً أن إيران اقتربت كثيراً من بلوغ العتبة النووية”.

خسارة الحزب الديموقراطي لأغلبيته في مجلسي الشيوخ والنواب، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال” المحافظة، سيضع أجندة الرئيس بايدن في غرفة الإنعاش، وتفتح باب الصراع على قيادة الحزب، وستحفّز هيلاري كلينتون على الاستناد إلى تلك الخسارة كمنصة انطلاق لمنصب الرئاسة وتعزيز موقعها كـ “مرشح للتغيير”.

مهّدت السيدة كلينتون لمسعاها الراهن بجملة تصريحات وخطوات تؤشر على نيتها خوض السباق الرئاسي كمرشحة عن الحزب الديموقراطي، منها تحذيرها من خسارة حزبها للأغلبية الراهنة في الكونغرس نتيجة “عدم القدرة على تحقيق البرامج المطروحة، ولا نلمس نشاطاً في البيت البيض يمكننا التعويل عليه كصوت عاقل ورصين، مستقر ومنتج”، مقابلة مع شبكة “أم أس أن بي سي”، 30 كانون الأول/ديسمبر 2021.

سياسياً، لا تزال السيدة كلينتون وما تمثّله من قوى نافذة في هيكلية الحزب الديموقراطي تعامل التيار “الليبرالي” داخل الحزب باستخفاف وتسفيه، محذّرة من عواقب “استمرار الحزب الديموقراطي في تحالفه مع التيار التقدمي”، ومناشدة قياداته “رفض المواقف اليسارية المتشددة التي تعزل قطاعات أساسية من الناخبين”.

من بين الذرائع التي قد تساعد السيدة كلينتون على تجديد ترشيحها حالة التردّي والارتباك التي يعاني منها الرئيس بايدن، في أعقاب فشل مشروعه الطموح لترميم البنى التحتية وبرامج الرعاية الصحية والتعليمية، وفشله أيضاً في تمرير بنود مشروعه الأحدث لإصلاح قانون حق التصويت والذي كان سيسهم في توسيع قاعدة الناخبين الديموقراطيين.

تقدّم السياسين في العمر مسألة تقلق علماء الاجتماع الذين أعربوا عن خشيتهم من قدرة الفرد على التحكم بزمام الأمور بعد بلوغه عتبة الـ 70 عاماً. فالدراسات المتوافرة تشير إلى تراجع قدرة “رؤساء الشركات” على استيعاب القدر الهائل من المعلومات طردياً مع تقدّم العمر.

فالرئيس بايدن دخل عامه الثمانين، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بلغت 81 عاما، وهي تعدّ في المرتبة الثانية دستورياً لتولّي الرئاسة، وزعيم الأغلبية لدى الديموقراطيين في مجلس النواب، ستيني هوير، يبلغ من العمر 82 عاماً. أما في مجلس الشيوخ، فرئيس المجلس عن الحزب الديموقراطي، تشاك شومر، تعدّى 71 عاماً، والسيناتور بيرني ساندرز بلغ 80 عاماً. أما زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، فقد بلغ 79 عاماً.

في البعد الاستراتيجي وصراع القوى العالمية، تُعتبر السيدة كلينتون، 74 عاماً، من أخلص أنصار الحرب الباردة وأبرز المعادين لروسيا والصين، ما يُكسبها دعم وتأييد “مجمّع الكونغرس الصناعي المالي العسكري”، كما يُعرف حديثاً.

بيد إن طموح السيدة كلينتون وطريقها إلى الرئاسة ليسا معبّدين بالورود، كما تزعم مراكز القوى الرئيسية، خصوصاً لمحدودية شعبيتها وتردّي مستويات تأييدها داخل قواعد الحزب الديموقراطي نفسه.

وردّت يومية “بوسطن هيرالد” الليبرالية على طرح السيدة كلينتون كمرشحة للرئاسة، بأنها ليست الخيار الأفضل للحزب الديموقراطي، “كما أن (الرئيس) جو بايدن ونائبته كمالا هاريس ليسا من المفضّلين.” وختمت بالقول إن خيار كلينتون  يُعدّ “حلماً مروّعاً”، (“بوسطن هيرالد”، 14 كانون الثاني/يناير 2022).

2022-17-01-التقرير الأسبوعي

محنة قادة أميركا:
الشيخوخة نموذجا

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

 قبل بدء سباق الانتخابات النصفية المقبلة، نهاية العام الحالي، يسود شبه أجماع  على أن الحزب الديموقراطي سيُمنى بخسارة أغلبيته في مجلسي الكونغرس لصالح منافسه الحزب الجمهوري. إذن، ما العمل؟

بنية الحزب الديموقراطي الراهنة تنطوي على 3 تيارات متصارعة؛ التيار التقليدي الأول بزعامة الرئيس الأسبق باراك أوباما، وامتداداً الرئيس جو بايدن، والتيار المؤسّساتي المؤثر بزعامة هيلاري وبيل كلينتون، مقابل تيار ليبرالي ضئيل التمثيل، بزعامة المرشح الرئاسي الأسبق بيرني ساندرز.

التيار المؤسّساتي، “آل كلينتون”، يشحذ قواه للعودة بقوة إلى الواجهة “متسلحاً” ببيانات تدنّي شعبية كل من الرئيس بايدن ونائبته كمالا هاريس، إلى نسبة 33%، نتائج استطلاع أجري في 12 الشهر الحالي، وما يعتبره وجود “فراغ قيادي” في قمة الحزب الديموقراطي بسبب تعثّر الرئيس بايدن وبروز عوارض الشيخوخة في تصرفاته، ومن غير المرجّح أن تتوافر لديه القدرة على تحمّل تداعيات حملة انتخابية قاسية، وقد دخل عتبة الثمانين من عمره، خصوصاً أمام تجدّد عودة الرئيس السابق دونالد ترامب إلى حلبة السباق، كما يرجّح.

وهبّت صحيفة المال والأعمال “وول ستريت جورنال” للترويج العلني لعودة هيلاري كلينتون إلى السباق الرئاسي، في 2024، منوّهة بشدة بـ “خبرتها الطويلة كزعيمة وطنية وهي أصغر من الرئيس بايدن وباستطاعتها طرح مسار وخيارات مختلفة عمّا نراه راهناً من الفوضى القيادية وتدنّي مستوى الأداء الذي يواجهه الحزب”، (11 كانون الثاني/يناير 2022).

الرئيس جو بايدن في وضع فريد لا يُحسد عليه راهناً، خصوصاً لإقراره الشهر الماضي بأن توحيد الولايات المتحدة “هو أحد أصعب الأمور”. كما أنه “على وشك خسارة معركتين كبيرتين من اختياره؛ فمن النادر أن يكون رئيس على خلاف مع الجمهوريين والديموقراطيين المعتدلين والديموقراطيين الليبراليين في الوقت نفسه”، بشأن رفض المحكمة العليا لخطة الإدارة بإلزامية التلقيح لموظفي الشركات الكبرى، بحسب موقع “آكسيوس”، 14 كانون الثاني/يناير 2022.

كما أن الحالة الصحية والقدرة الذهنية للرئيس بايدن تعانيان من مظاهر الإعياء، وهو الأكبر سناً من كل ما سبقه من رؤساء؛ فقد تعثر وسقط ثلاث مرات متتالية عند صعوده سلّم الطائرة الرئاسية، في مارس/آذار 2021، والارتباك المتتالي خلال ظهوره إعلامياً وهو ليس في كامل “لياقته الصحية والذهنية”.

وكذلك ما تناولته صحيفة “نيويورك بوست”، في كانون الأول/ديسمبر 2021، تحت عنوان “قصص بايدن المختلَقة”، تشير فيها إلى “تغييره لتفاصيل وشخوص سردياته بصورة تدعو إلى القلق”، خصوصاً زعمه لعب دور الوسيط بين “غولدا مائير والحكومة المصرية” خلال عدوان عام 1967، إذ كان طالباً في سنته الأخيره في كلية الحقوق في تلك الأثناء. كما أشارت إلى “حالة النعاس” التي بدت عليه خلال لقائه في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء “الإسرائيلي”، نفتالي بينيت، كدليل آخر على تردّي حالته الصحية والذهنية.

من الجائز القول أن سلوك الرئيس بايدن يوازي في محطات عديدة “تقلبات” الرئيس السابق دونالد ترامب، في بُعد إدارة الملفات، وابرزها الانسحاب الفوضوي من أفغانستان، وما تلاه من إعلان “حلف أوكوس” الذي أثار غضب فرنسا، الحليف الرئيسي للسياسة الأميركية، وما رافقه من استدعاء باريس لسفيرها لدى واشنطن ومن ثم عودته لاحقاً بعد تدخل مباشر من الرئيس بايدن.

لعل إدارة الملف النووي الإيراني كانت الأشد تعبيراً عن تخبّط الإدارة وبلبلتها، خصوصاً بعد توجيه وسائل الإعلام الأميركية التهم للبيت الأبيض بمفاجأة إيران رفع سقف مطالبها في مفاوضات فيينا، بعد تردّد إدارة الرئيس بايدن في العودة والالتزام ببنود الاتفاق. وتضيف تلك المصادر أن الرئيس بايدن “يجد نفسه في مأزق حقيقي مع مطلع 2022، وخصوصاً أن إيران اقتربت كثيراً من بلوغ العتبة النووية”.

خسارة الحزب الديموقراطي لأغلبيته في مجلسي الشيوخ والنواب، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال” المحافظة، سيضع أجندة الرئيس بايدن في غرفة الإنعاش، وتفتح باب الصراع على قيادة الحزب، وستحفّز هيلاري كلينتون على الاستناد إلى تلك الخسارة كمنصة انطلاق لمنصب الرئاسة وتعزيز موقعها كـ “مرشح للتغيير”.

مهّدت السيدة كلينتون لمسعاها الراهن بجملة تصريحات وخطوات تؤشر على نيتها خوض السباق الرئاسي كمرشحة عن الحزب الديموقراطي، منها تحذيرها من خسارة حزبها للأغلبية الراهنة في الكونغرس نتيجة “عدم القدرة على تحقيق البرامج المطروحة، ولا نلمس نشاطاً في البيت البيض يمكننا التعويل عليه كصوت عاقل ورصين، مستقر ومنتج”، مقابلة مع شبكة “أم أس أن بي سي”، 30 كانون الأول/ديسمبر 2021.

سياسياً، لا تزال السيدة كلينتون وما تمثّله من قوى نافذة في هيكلية الحزب الديموقراطي تعامل التيار “الليبرالي” داخل الحزب باستخفاف وتسفيه، محذّرة من عواقب “استمرار الحزب الديموقراطي في تحالفه مع التيار التقدمي”، ومناشدة قياداته “رفض المواقف اليسارية المتشددة التي تعزل قطاعات أساسية من الناخبين”.

من بين الذرائع التي قد تساعد السيدة كلينتون على تجديد ترشيحها حالة التردّي والارتباك التي يعاني منها الرئيس بايدن، في أعقاب فشل مشروعه الطموح لترميم البنى التحتية وبرامج الرعاية الصحية والتعليمية، وفشله أيضاً في تمرير بنود مشروعه الأحدث لإصلاح قانون حق التصويت والذي كان سيسهم في توسيع قاعدة الناخبين الديموقراطيين.

تقدّم السياسين في العمر مسألة تقلق علماء الاجتماع الذين أعربوا عن خشيتهم من قدرة الفرد على التحكم بزمام الأمور بعد بلوغه عتبة الـ 70 عاماً. فالدراسات المتوافرة تشير إلى تراجع قدرة “رؤساء الشركات” على استيعاب القدر الهائل من المعلومات طردياً مع تقدّم العمر.

فالرئيس بايدن دخل عامه الثمانين، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بلغت 81 عاما، وهي تعدّ في المرتبة الثانية دستورياً لتولّي الرئاسة، وزعيم الأغلبية لدى الديموقراطيين في مجلس النواب، ستيني هوير، يبلغ من العمر 82 عاماً. أما في مجلس الشيوخ، فرئيس المجلس عن الحزب الديموقراطي، تشاك شومر، تعدّى 71 عاماً، والسيناتور بيرني ساندرز بلغ 80 عاماً. أما زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، فقد بلغ 79 عاماً.

في البعد الاستراتيجي وصراع القوى العالمية، تُعتبر السيدة كلينتون، 74 عاماً، من أخلص أنصار الحرب الباردة وأبرز المعادين لروسيا والصين، ما يُكسبها دعم وتأييد “مجمّع الكونغرس الصناعي المالي العسكري”، كما يُعرف حديثاً.

بيد إن طموح السيدة كلينتون وطريقها إلى الرئاسة ليسا معبّدين بالورود، كما تزعم مراكز القوى الرئيسية، خصوصاً لمحدودية شعبيتها وتردّي مستويات تأييدها داخل قواعد الحزب الديموقراطي نفسه.

وردّت يومية “بوسطن هيرالد” الليبرالية على طرح السيدة كلينتون كمرشحة للرئاسة، بأنها ليست الخيار الأفضل للحزب الديموقراطي، “كما أن (الرئيس) جو بايدن ونائبته كمالا هاريس ليسا من المفضّلين.” وختمت بالقول إن خيار كلينتون  يُعدّ “حلماً مروّعاً”، (“بوسطن هيرالد”، 14 كانون الثاني/يناير 2022).

Analysis 01-17-2022

ANALYSIS

America’s Aging Leadership

Can it change or is it a fixture for the future?

 

Undoubtedly, many Americans were shocked when the national newspaper Wall Street Journal ran an article indicating that maybe Hillary Clinton should run for president in 2024.  The key points of the piece were that President Biden and Vice President Harris are so unpopular that it might be time to consider another candidate like Hillary.

Clinton hasn’t let this opportunity pass her.  In a recent MSNBC interview, she called for “careful thinking about what wins elections and not just in deep blue districts where a Democrat…is going to win.”

Clinton has also taken shots at Biden, saying, “We don’t have a White House that we can count on to be sane and sober and stable and productive.”

Some analysts don’t consider the candidacy viable.

Before anyone gets excited about another Clinton presidency, it’s important to remember that what America is seeing is not a return to better days, but a return to the grey days of the Soviet Politburo, when leadership was determined by who was still alive.

If anything showed the “vibrancy” of American leadership during the Cold War, it was the May Day celebrations where the average age of Soviet leadership was in the 70s.  When Brezhnev died in 1982, he was replaced by 68-year-old Andropov – who was to live for a very short time.

Today, America’s aging leadership makes the Soviet Politburo look young and vibrant.

Joe Biden is the oldest serving president at the age of 79 and is a decade older than the “old” Soviet leaders of the 1970s.

The problem for America is that more questions are being raised about his declining cognitive capabilities.  He answers few questions at events and it’s clear that his staff prefers that he remains in the background.

Biden isn’t helped by Vice President Harris, who is even more unpopular than the president.  No one contemplates removing Biden and replacing him in the Oval Office with Harris.

Biden isn’t the only old person in Washington. Democratic Congressional leadership team is the oldest in history.  Speaker of the House Pelosi who is second in line to be the president – should something happen both to Harris and Biden – is 81.

Senate Democratic leader Schumer is a “youthful” 71.

The backup team isn’t any younger.  House Majority leader Hoyer is 82 and the majority whip Clyburn is 81.  Only one Soviet Politburo member was older in 1982, Grigori Romanov at 83.

In the Senate, the Democrats must rely upon 80-year-old Bernie Sanders to pass the budget.

On the Republican side of the Senate, Republican Minority leader Mitch McConnell is 79 years old.

Republican rules in Congress prevent very old committee chairmen remaining in position because all chairmen are limited to the time, they can chair a committee.  This is a natural limit to leaving older politicians in power.

America’s Deep State leadership is also aging.  Politico reported in 2017 that 30 percent of the civilian federal workforce was over 55.  Two decades earlier, it was only 15%.  Evidently, taking retirement isn’t that appealing to civil servants.

Meanwhile, the Administration point person in the economy is Janet Yellen, who is 75.

Can America operate effectively with aged leaders?  Studies by scientists raise questions about the ability of anyone to operate effectively after 70.  There haven’t’ been studies on politicians, but studies on CEOs show that they become less able to absorb large amounts of information as they grow older.

So, Is America’s leadership too old?

And how did we get there?

America’s system of bringing in new politicians starts at the state level, where local politicians run for seats in the state legislature.  This provides a “back bench” of politicians who gain experience and advance if they do a good job.  A state legislature seat may lead to a state senate seat and then a congressional seat in Washington.

But this system doesn’t work smoothly.  Off year elections impact the parties in and out of power.  For instance, in 2022, Republicans in local state races will probably win more and Democrats will lose more.  Meanwhile, many Democrats are resigning their seats in Congress rather than risk losing in 2022.

However, in 2010, the Mid Term elections devastated the local Democratic Party.  Hundreds of potential Democratic politicians lost their seats as a tidal wave voted against Obama.

Rather than rebuild the Democratic Party at the local level, the Democrats focused on maintaining their seats nationally using incumbency and money.  The cost to the party, however, was that the Democrats lost several state legislatures that they will be hard pressed to recover.

Incumbency is powerful in reelecting politicians.  However, the downside is that it prevents new politicians from coming up.

The other advantage is money, and who has it.  Congressional leaders manage to control much of the political money in the system.

Speaker of the House Nancy Pelosi controls “PAC to the Future” a political action committee that controls and doles out tens of millions of dollars.  The money helps Democrats win House seats, but also gives Pelosi the influence to remain Speaker of the House.

So, is the United States doomed to look like the Soviet Politburo?  No.  Note that the current Russian leader, Vladimir Putin, is 69 years old – not young, but a big change from the Soviet days.

The fact is that age is its biggest enemy of an aging leadership.  As House Speaker Pelosi gets older, she becomes more vulnerable to sickness, mental problems, and internal opposition.

Pelosi and other elderly Democrats are facing more challenges from a small group of progressive House members called “the Squad.”   These include Rep. Alexandria Ocasio-Cortez, Rep Ilhan Omar, Rep. Ayanna Pressley, and Rep. Rashida Tlaib.  They have opposed Democratic spending levels and have voted with Republicans to force Pelosi’s hand.

Given the political forces in 2022, there is a good chance that Pelosi will  lose her position as Speaker of the House.  House Majority leader Hoyer and the majority whip Clyburn are also vulnerable to young, congressmen.

The result is that younger Representatives will naturally come to the fore after the election in 2022.

Although it seems that the aging American leadership is set well into the future, remember that, just like Brezhnev, aging politicians will eventually die.  In the meantime, younger politicians like Gorbachev will consolidate power.

And remember how much Soviet and Russian politics changed after Gorbchav came to power,

The current leadership situation is expected to change dramatically in the coming years, especially in 2022 as the sands of time cause even the powerful to fall.

Week of January 17, 2022

America’s Aging Leadership

Can it change or is it a fixture for the future?

 

Undoubtedly, many Americans were shocked when the national newspaper Wall Street Journal ran an article indicating that maybe Hillary Clinton should run for president in 2024.  The key points of the piece were that President Biden and Vice President Harris are so unpopular that it might be time to consider another candidate like Hillary.

Clinton hasn’t let this opportunity pass her.  In a recent MSNBC interview, she called for “careful thinking about what wins elections and not just in deep blue districts where a Democrat…is going to win.”

Clinton has also taken shots at Biden, saying, “We don’t have a White House that we can count on to be sane and sober and stable and productive.”

Some analysts don’t consider the candidacy viable.

Before anyone gets excited about another Clinton presidency, it’s important to remember that what America is seeing is not a return to better days, but a return to the grey days of the Soviet Politburo, when leadership was determined by who was still alive.

If anything showed the “vibrancy” of American leadership during the Cold War, it was the May Day celebrations where the average age of Soviet leadership was in the 70s.  When Brezhnev died in 1982, he was replaced by 68-year-old Andropov – who was to live for a very short time.

Today, America’s aging leadership makes the Soviet Politburo look young and vibrant.

Joe Biden is the oldest serving president at the age of 79 and is a decade older than the “old” Soviet leaders of the 1970s.

The problem for America is that more questions are being raised about his declining cognitive capabilities.  He answers few questions at events and it’s clear that his staff prefers that he remains in the background.

Biden isn’t helped by Vice President Harris, who is even more unpopular than the president.  No one contemplates removing Biden and replacing him in the Oval Office with Harris.

Biden isn’t the only old person in Washington. Democratic Congressional leadership team is the oldest in history.  Speaker of the House Pelosi who is second in line to be the president – should something happen both to Harris and Biden – is 81.

Senate Democratic leader Schumer is a “youthful” 71.

The backup team isn’t any younger.  House Majority leader Hoyer is 82 and the majority whip Clyburn is 81.  Only one Soviet Politburo member was older in 1982, Grigori Romanov at 83.

In the Senate, the Democrats must rely upon 80-year-old Bernie Sanders to pass the budget.

On the Republican side of the Senate, Republican Minority leader Mitch McConnell is 79 years old.

Republican rules in Congress prevent very old committee chairmen remaining in position because all chairmen are limited to the time, they can chair a committee.  This is a natural limit to leaving older politicians in power.

America’s Deep State leadership is also aging.  Politico reported in 2017 that 30 percent of the civilian federal workforce was over 55.  Two decades earlier, it was only 15%.  Evidently, taking retirement isn’t that appealing to civil servants.

Meanwhile, the Administration point person in the economy is Janet Yellen, who is 75.

Can America operate effectively with aged leaders?  Studies by scientists raise questions about the ability of anyone to operate effectively after 70.  There haven’t’ been studies on politicians, but studies on CEOs show that they become less able to absorb large amounts of information as they grow older.

So, Is America’s leadership too old?

And how did we get there?

America’s system of bringing in new politicians starts at the state level, where local politicians run for seats in the state legislature.  This provides a “back bench” of politicians who gain experience and advance if they do a good job.  A state legislature seat may lead to a state senate seat and then a congressional seat in Washington.

But this system doesn’t work smoothly.  Off year elections impact the parties in and out of power.  For instance, in 2022, Republicans in local state races will probably win more and Democrats will lose more.  Meanwhile, many Democrats are resigning their seats in Congress rather than risk losing in 2022.

However, in 2010, the Mid Term elections devastated the local Democratic Party.  Hundreds of potential Democratic politicians lost their seats as a tidal wave voted against Obama.

Rather than rebuild the Democratic Party at the local level, the Democrats focused on maintaining their seats nationally using incumbency and money.  The cost to the party, however, was that the Democrats lost several state legislatures that they will be hard pressed to recover.

Incumbency is powerful in reelecting politicians.  However, the downside is that it prevents new politicians from coming up.

The other advantage is money, and who has it.  Congressional leaders manage to control much of the political money in the system.

Speaker of the House Nancy Pelosi controls “PAC to the Future” a political action committee that controls and doles out tens of millions of dollars.  The money helps Democrats win House seats, but also gives Pelosi the influence to remain Speaker of the House.

So, is the United States doomed to look like the Soviet Politburo?  No.  Note that the current Russian leader, Vladimir Putin, is 69 years old – not young, but a big change from the Soviet days.

The fact is that age is its biggest enemy of an aging leadership.  As House Speaker Pelosi gets older, she becomes more vulnerable to sickness, mental problems, and internal opposition.

Pelosi and other elderly Democrats are facing more challenges from a small group of progressive House members called “the Squad.”   These include Rep. Alexandria Ocasio-Cortez, Rep Ilhan Omar, Rep. Ayanna Pressley, and Rep. Rashida Tlaib.  They have opposed Democratic spending levels and have voted with Republicans to force Pelosi’s hand.

Given the political forces in 2022, there is a good chance that Pelosi will  lose her position as Speaker of the House.  House Majority leader Hoyer and the majority whip Clyburn are also vulnerable to young, congressmen.

The result is that younger Representatives will naturally come to the fore after the election in 2022.

Although it seems that the aging American leadership is set well into the future, remember that, just like Brezhnev, aging politicians will eventually die.  In the meantime, younger politicians like Gorbachev will consolidate power.

And remember how much Soviet and Russian politics changed after Gorbchav came to power,

The current leadership situation is expected to change dramatically in the coming years, especially in 2022 as the sands of time cause even the powerful to fall.

Analysis 01-02-2022

ANALYSIS

The Biden Agenda in 2022

 

Biden has been in the White House for nearly a year and by most measures, 2021 has been a disaster.  Inflation is up, Covid isn’t under control, hostilities between the US and Russia have grown, while the China/Taiwan issue isn’t any closer to being solved.  Meanwhile, Americans saw a withdrawal from Afghanistan that demonstrated America’s weakness in world politics.

At home, Biden’s keynote “Build Back Better” legislation is dead. The keynote 2021 election in Virginia, a moderately Democratic state, went Republican.  A Civics poll shows Biden’s approval at 36% and disapproval at 55%.  His approval in the key Democratic demographic of 18 to 35 is 28%.  Hispanic voters give Biden 48 percent approval.  Young Black voters only give Biden 36%.

A recent Zogby poll shows independent voters prefer Republican control of Congress by 45% to 27%.

Obviously, Biden’s key domestic agenda is to boost his poll numbers and solidify support amongst Democratic voters.  Fixing problems like inflation aren’t a top priority at this time.

President Clinton’s economic advisor put it bluntly in a Bloomberg interview.  In talking about Biden’s economic agenda, he called it “a political response.”

“If I thought we could sustainably run the economy in a red-hot way, that would be a wonderful thing…the consequence of an overheated economy is not merely elevated inflation, but constantly rising inflation,” Summers continued.

“There are no examples of successful inflationary policy that has worked out to the benefit of workers.”

No wonder the “Build Back Better” legislation failed.  The $2.2 Trillion legislation would enshrine several Democratic goals like climate change, immigration, health care, and taxes.  There was little for average voters and economists indicated that this bill would boost inflation.  But the death blow came from Democratic West Virginia Senator Manchin who indicated it was too expensive and would not receive his vote.  Since the US Senate is tied 50-50, with VP Harris casting the tie breaking vote, Manchin’s vote to oppose the legislation meant that it was bound to lose 49-51.

The Biden Administration will try to sidestep legislation with regulations that will make some of his leftist Democrat voters happy.  The administration has issued some regulations that will boost inflation, by requiring new cars sold in 2026 to increase their fuel efficiency by nearly 50%.  Biden also wants electric cars to be 50% of all cars sold by 2030, even though they were only 4% of car sales in 2021.  These requirements will drastically increase the cost of automobiles and increase the transportation sector of the inflation index.

Since most American voters base their vote on economic issues, Biden has little choice but to hope to use issues like climate change and immigration to energize Democratic voters to come to the polls in November.  He will also rely upon attacks on the Republicans to sidestep the oncoming midterm landslide.  However, most voters will base their decisions on increasing costs at the grocery store and gas station rather than political ads.

 

Biden’s International Agenda

It’s a truism that when a national leader is in trouble domestically, he focuses on international issues.  We can expect Biden to do the same.

One area where the Biden Administration has had some success is in checking China’s ambitions towards Taiwan.  In the last year, the US has managed to turn the support of Taiwan into a global issue.  During Biden’s last trip to Europe, he managed to receive commitments from several European nations to deploy warships in the South China Sea theater.

Biden has also had the US Navy transit the Strait of Taiwan in 2021 more than Trump did in 2020.

Now several NATO nations have decided that Taiwan’s independence is critical, especially since Taiwan is a major semiconductor manufacturer.

Last month, the German Navy’s flagship, the FGS Bayern, moved into the Southeast Asia Theater and conducted exercises with the American, Canadian, Japanese, and Australian navies.  Germany has made it clear that they intend to make regular deployments to the region.

The Bayern is primarily an anti-submarine warfare ship, but it also has anti-aircraft defenses.

The Dutch warship HNLMS Eversten was also part of the HMS Queen Elizabeth task force that carried out exercises in the South China Sea area.

Canada also deploys warships to the region.

While the US and NATO have managed to act in unison in regard to China, acting in concert in regard to Russia is more difficult.  Europe is dependent on Russian natural gas and the Biden Administration is trying to wean them from dependence on Russian energy.

Here are the facts that concern the US.  The EU imports 70% of its natural gas.  Russia supplies 35% of the EUs natural gas.  The US provides 16%.  The rest comes from other sources, including the Middle East.

As Europe enters the winter and problems exist with the reliability of Russian natural gas sales, the Biden Administration faces a problem that has international implications.  Natural Gas prices in Europe are up 800% this year.  Much of the problem is opposition by Biden to the Nord Stream 2 pipeline.

Meanwhile, Russia has cut the amount of natural gas transiting through Ukraine.

As tensions grow between NATO and Russia, the Biden Administration is trying hard to be sure that EU nations don’t back down to Russia for fear that they will lose a critical energy supply.  In fact, seven American LNG carriers bound for Asia have turned around and are now heading for Europe.

More natural gas carrier ships are expected to be diverted from China and Asia in the upcoming weeks.  This, may in turn, relieve pressure on Europe’s energy problem and the resultant pressure by Russia.

Of course, Russia remains a problem even without the natural gas issue. Ukraine reports that up to a quarter million Russian forces are currently stationed along the Ukraine border and Putin is insisting that NATO pull its forces back from Russia’s borders.

This is probably a bluff by Putin.  A major invasion by Russia would mean economic sanctions and Russia is more dependent on European business than it was back in the Cold War era.

This is one area where Biden can benefit.  The US is the world’s largest producer of natural gas, and it can move military units in days.  A show of force can probably limit what Putin can do.

While Biden is acting firmly with China and Russia, it is vacillating in the Middle East.  It finds itself wanting a nuclear deal with Iran but can’t be perceived as backing down to Iranian demands.

The US remains committed to eliminating ISIS but with the collapse in Afghanistan, Islamic radicals have a new base.  They also have a weakened Biden who is unlikely to make any dramatic move in the Middle East in 2022.

An important part of the Biden agenda is not mentioned by the media – the president’s declining mental state.  An American president must be seen as decisive.  He must be able to act quickly in the face of Russian or Chinese aggressive policies.

It is quite possible that hostilities could break out due to an escalating move by Xi or Putin.  They may think that Biden will not react if Russia takes a small slice of the Ukraine or Xi invades some small islands in the Taiwan Strait.  And, while there is the international aspect of Biden’s mental condition, there is also the domestic aspect.

Biden is a drag on the Democrat Party’s chances in 2022.  However, VP Harris is even more unpopular than Biden.  Democratic leadership has already floated the idea that VP Harris can be tempted to resign for an appointment to the Supreme Court.  Biden could then appoint a more popular person as Vice President and then announce that he is resigning due to health.

The problem with this solution is that the people handling Biden (the first Lady and the White House Chief of Staff) will not want to surrender power.  How will their desire to remain in power impact the Biden agenda in 2022?

Week of January 02, 2022

The Biden Agenda in 2022

 

Biden has been in the White House for nearly a year and by most measures, 2021 has been a disaster.  Inflation is up, Covid isn’t under control, hostilities between the US and Russia have grown, while the China/Taiwan issue isn’t any closer to being solved.  Meanwhile, Americans saw a withdrawal from Afghanistan that demonstrated America’s weakness in world politics.

At home, Biden’s keynote “Build Back Better” legislation is dead. The keynote 2021 election in Virginia, a moderately Democratic state, went Republican.  A Civics poll shows Biden’s approval at 36% and disapproval at 55%.  His approval in the key Democratic demographic of 18 to 35 is 28%.  Hispanic voters give Biden 48 percent approval.  Young Black voters only give Biden 36%.

A recent Zogby poll shows independent voters prefer Republican control of Congress by 45% to 27%.

Obviously, Biden’s key domestic agenda is to boost his poll numbers and solidify support amongst Democratic voters.  Fixing problems like inflation aren’t a top priority at this time.

President Clinton’s economic advisor put it bluntly in a Bloomberg interview.  In talking about Biden’s economic agenda, he called it “a political response.”

“If I thought we could sustainably run the economy in a red-hot way, that would be a wonderful thing…the consequence of an overheated economy is not merely elevated inflation, but constantly rising inflation,” Summers continued.

“There are no examples of successful inflationary policy that has worked out to the benefit of workers.”

No wonder the “Build Back Better” legislation failed.  The $2.2 Trillion legislation would enshrine several Democratic goals like climate change, immigration, health care, and taxes.  There was little for average voters and economists indicated that this bill would boost inflation.  But the death blow came from Democratic West Virginia Senator Manchin who indicated it was too expensive and would not receive his vote.  Since the US Senate is tied 50-50, with VP Harris casting the tie breaking vote, Manchin’s vote to oppose the legislation meant that it was bound to lose 49-51.

The Biden Administration will try to sidestep legislation with regulations that will make some of his leftist Democrat voters happy.  The administration has issued some regulations that will boost inflation, by requiring new cars sold in 2026 to increase their fuel efficiency by nearly 50%.  Biden also wants electric cars to be 50% of all cars sold by 2030, even though they were only 4% of car sales in 2021.  These requirements will drastically increase the cost of automobiles and increase the transportation sector of the inflation index.

Since most American voters base their vote on economic issues, Biden has little choice but to hope to use issues like climate change and immigration to energize Democratic voters to come to the polls in November.  He will also rely upon attacks on the Republicans to sidestep the oncoming midterm landslide.  However, most voters will base their decisions on increasing costs at the grocery store and gas station rather than political ads.

 

Biden’s International Agenda

It’s a truism that when a national leader is in trouble domestically, he focuses on international issues.  We can expect Biden to do the same.

One area where the Biden Administration has had some success is in checking China’s ambitions towards Taiwan.  In the last year, the US has managed to turn the support of Taiwan into a global issue.  During Biden’s last trip to Europe, he managed to receive commitments from several European nations to deploy warships in the South China Sea theater.

Biden has also had the US Navy transit the Strait of Taiwan in 2021 more than Trump did in 2020.

Now several NATO nations have decided that Taiwan’s independence is critical, especially since Taiwan is a major semiconductor manufacturer.

Last month, the German Navy’s flagship, the FGS Bayern, moved into the Southeast Asia Theater and conducted exercises with the American, Canadian, Japanese, and Australian navies.  Germany has made it clear that they intend to make regular deployments to the region.

The Bayern is primarily an anti-submarine warfare ship, but it also has anti-aircraft defenses.

The Dutch warship HNLMS Eversten was also part of the HMS Queen Elizabeth task force that carried out exercises in the South China Sea area.

Canada also deploys warships to the region.

While the US and NATO have managed to act in unison in regard to China, acting in concert in regard to Russia is more difficult.  Europe is dependent on Russian natural gas and the Biden Administration is trying to wean them from dependence on Russian energy.

Here are the facts that concern the US.  The EU imports 70% of its natural gas.  Russia supplies 35% of the EUs natural gas.  The US provides 16%.  The rest comes from other sources, including the Middle East.

As Europe enters the winter and problems exist with the reliability of Russian natural gas sales, the Biden Administration faces a problem that has international implications.  Natural Gas prices in Europe are up 800% this year.  Much of the problem is opposition by Biden to the Nord Stream 2 pipeline.

Meanwhile, Russia has cut the amount of natural gas transiting through Ukraine.

As tensions grow between NATO and Russia, the Biden Administration is trying hard to be sure that EU nations don’t back down to Russia for fear that they will lose a critical energy supply.  In fact, seven American LNG carriers bound for Asia have turned around and are now heading for Europe.

More natural gas carrier ships are expected to be diverted from China and Asia in the upcoming weeks.  This, may in turn, relieve pressure on Europe’s energy problem and the resultant pressure by Russia.

Of course, Russia remains a problem even without the natural gas issue. Ukraine reports that up to a quarter million Russian forces are currently stationed along the Ukraine border and Putin is insisting that NATO pull its forces back from Russia’s borders.

This is probably a bluff by Putin.  A major invasion by Russia would mean economic sanctions and Russia is more dependent on European business than it was back in the Cold War era.

This is one area where Biden can benefit.  The US is the world’s largest producer of natural gas, and it can move military units in days.  A show of force can probably limit what Putin can do.

While Biden is acting firmly with China and Russia, it is vacillating in the Middle East.  It finds itself wanting a nuclear deal with Iran but can’t be perceived as backing down to Iranian demands.

The US remains committed to eliminating ISIS but with the collapse in Afghanistan, Islamic radicals have a new base.  They also have a weakened Biden who is unlikely to make any dramatic move in the Middle East in 2022.

An important part of the Biden agenda is not mentioned by the media – the president’s declining mental state.  An American president must be seen as decisive.  He must be able to act quickly in the face of Russian or Chinese aggressive policies.

It is quite possible that hostilities could break out due to an escalating move by Xi or Putin.  They may think that Biden will not react if Russia takes a small slice of the Ukraine or Xi invades some small islands in the Taiwan Strait.  And, while there is the international aspect of Biden’s mental condition, there is also the domestic aspect.

Biden is a drag on the Democrat Party’s chances in 2022.  However, VP Harris is even more unpopular than Biden.  Democratic leadership has already floated the idea that VP Harris can be tempted to resign for an appointment to the Supreme Court.  Biden could then appoint a more popular person as Vice President and then announce that he is resigning due to health.

The problem with this solution is that the people handling Biden (the first Lady and the White House Chief of Staff) will not want to surrender power.  How will their desire to remain in power impact the Biden agenda in 2022?