Week of May 30th, 2014

Executive Summary

This was a short week as the United States celebrated Memorial Day, which commemorates the soldiers who have died in service of the country.  It is also the traditional beginning of the American summer vacation season, which means fewer think tank papers over the next three months.

The Monitor Analysis looks at the foreign policy speech given by Obama to the graduates of the US Military Academy at West Point.  Although the White House advertised it as a major foreign policy address, it was weak in policy and strong in politics and a defense of his foreign policy over the last five years – a problem that has attracted criticism from both left and right.  The Monitor Analysis looks at the speech, the political aspects, the tangible statements made, and the response to it by the audience.

 

Think Tanks Activity Summary

 

The American Enterprise Institute was less than satisfied with Obama’s speech to West Point graduates.  They noted, “But playing with words, at which Mr. Obama excels, improves nothing in his record. Inattention to foreign threats and challenges as diverse as Islamic terrorism or China’s increasing belligerence in the East Asian littoral; inconsistency and ineptitude in pursuing his own policies, as in Syria and Libya; and indecisiveness in confronting threats like Russia’s pressure on Ukraine and Iran’s nuclear-weapons program all hang like albatrosses around his presidential tenure. Mr. Obama’s speech only further muddled the administration’s contradictory messages on foreign policy.”

Obama’s foreign policy was also criticized by some think tanks like the CSIS.  Referring to his speech outlining the drawdown of troops in Afghanistan, they note, “Like so many of the President’s speeches, rhetoric, concepts, and spin substitute for meaningful transparency, credible plans, and leadership that calls for tangible action. Moreover, this spin effort is describing a level of progress and risk in Afghanistan that simply does not exist. UN, World Bank, NGO, SIGAR, and Department of Defense data all make this brutally clear.”

As Obama’s speech indicated, Syria remains a problem that needs to be addressed.  The Washington Institute looks at options.  They note, “Washington could undertake military action, unilaterally or with a coalition, to achieve a number of objectives. It could try to influence the course or outcome of the civil war. To this end, Washington might work to strengthen the moderate opposition and weaken the regime with the aim of convincing the latter that it faced a ruinous stalemate or defeat if it did not pursue a negotiated solution.   Conversely, it could try to mitigate the effects of the civil war. The United States could seek to deter adven­turism by an increasingly confident Damascus regime that believes it has won the war and might therefore be tempted to even scores with its many enemies. Or it could mitigate the suffering of the Syrian people by establishing humanitarian safe havens protected by no-fly zones and ground troops.   Alternatively, the United States could act to secure a narrower set of interests.”

On May 26, German Marshall fund hosted the first public panel discussion between a former Saudi head of intelligence, HRH Prince Turki bin Faisal Al Saud, and a former Israeli head of military intelligence, General Amos Yadlin.  Prince Turki bin Faisal underlined that King Faisal’s proposal in 2002 remains the most viable solution to guarantee the normalization of the relations between the Israelis and the Palestinians. However, General Yadlin rejected this idea on the basis that the compromises that would need to be made are too difficult to reach and that the ‘’take it or leave it’’ impression of the Saudi offer made it impossible to negotiate. He suggested the shift of the paradigm from an all-inclusive agreement to a step-by-step approach toward transitional change… Regarding Syria, both speakers agreed on the emergency of the situation, but General Yadlin doubted that assisting the opposition is the best solution and suggested the neutralization of Bashar al-Assad’s source of power pointing to the role of Russia and China play in the conflict. HRH Prince Turki bin Faisal called the international community to sustain the viability of the Syrian state after the hostilities are over and warned that the Afghanistan mistake should not be repeated.

The Carnegie Endowment asks if Russia should develop a strategy for Afghanistan now that US troops are leaving.  They note, “An unstable Afghanistan does, however, pose indirect risks to Russia’s security, primarily in the form of the drug traffic that originates on Afghan territory and reaches the Russian market through Central Asian countries. In the last decade, this threat has grown enormously. International Security Assistance Forces and U.S. troops essentially neglected the war on drugs, fearing backlash from a significant part of the Afghan population.”

As Obama looks at the evolution of military policy, the CSIS looks at the evolution of the Army National Guard.  The U.S. Army National Guard faces a unique set of dynamics, given its role in domestic as well as overseas operations. As the Army National Guard considers its future, it asked the CSIS Homeland Security and Counterterrorism Program to provide an independent analysis of the strategic-level issues facing the Guard as well as its evolving roles and missions. This report provides policymakers and practitioners with objective insights and recommendations to assist in outlining potential future responsibilities for the Army National Guard.

 

 

ANALYSIS

 

Is Obama Pivoting to Foreign Policy – Again?

 

The military academy at West Point has been “staged” to have the President of the United States as the keynote speaker for its commencement 14 times in its history.  Each time, the president used it to outline his foreign and military policy.  This year was no different.

But, there is one difference.  Polls show growing discontent with the incoherence of the Obama foreign policy.  He is perceived by voters and foreign leaders as weak and indecisive.

In order to counter this perception, Obama spoke to the graduating class of West Point on Wednesday in a speech that the White House said was to be a major foreign policy speech.  In reality, it was less a speech outlining Obama’s view of American foreign policy than a weak defense of his current policy, which has received criticism from both sides of the political spectrum.  In many cases, he took credit for policy decisions that he has fought for years.  For instance, on Syria, the new plan he announced – vaguely saying he’ll “work with Congress to ramp up support” for some Syrian rebels – is precisely the proposal that many members of his own Cabinet, and other politicians outside the administration, have been making for two years. He offered no explanation whatsoever for why he is now accepting advice he has been rejecting for all that time.

It was clear that the Commander-in-Chief was less than popular with the audience as only about a quarter of the attendees stood up and applauded when he was introduced.  Applause was tepid throughout the speech and reflected a military that is facing morale problems thanks to the growing political nature of the American military.  This is reflected in the hemorrhaging of mid career military talent as non commissioned officers and middle grade commissioned officers leave the military to seek jobs in the private sector.

Obama’s biggest applause line was not for a policy position, but in praise of a former West Point cadet who was wounded in Afghanistan.  Gavin White, “lost one of his legs in an attack,” Obama said. “I met him last year at Walter Reed. He was wounded, but just as determined as the day that he arrived here. He developed a simple goal.  Today, his sister Morgan will graduate. And true to his promise, Gavin will be there to stand and exchange salutes with her.”

Defending Obama’s Foreign Policy

In many ways, the speech contradicted itself, as Obama tried to defend himself from both liberal and conservative critics.  Early in the speech, he said, “America must always lead on the world stage.”  A few minutes later he reversed course and said, “we have to work with others because collective action in these circumstances is more likely to succeed, more likely to be sustained, less likely to lead to costly mistakes.”

He defended his policy as the center road that lies between, “self-described realists” who resist foreign conflicts altogether and their extreme opposition, the “interventionists from the left and right.” He later took aim at “skeptics,” who “often downplay the effectiveness of multilateral action. For them, working through international institutions, or respecting international law, is a sign of weakness. I think they’re wrong.”  As he frequently does, Obama castigated those who offer “false choices” in foreign policy — intervention vs. isolation, war vs. diplomacy.  He also noted that he was elected to stop wars, not start them.  Yet, he failed to outline how his contradictory policy offers better results.

The speech was also political.  During his remarks, Obama went after his political opponents, saying that in their criticisms of a weakened U.S. they were “either misreading history or engaged in partisan politics.” He assured the audience that the United States would maintain its leading role in the world and said that “America has rarely been stronger relative to the rest of the world,” He also criticized members of Congress for failing to “lead by example” on issues like climate change and the Law of the Sea treaty.

He urged a more measured approach to conflict abroad that would avoid what he described as the impulse of some to intervene militarily wherever problems exist.  And, he regularly referred to multilateral action.

“The military that you have joined is, and always will be, the backbone of that leadership. But U.S. military action cannot be the only — or even primary — component of our leadership in every instance,” he said. “Just because we have the best hammer does not mean that every problem is a nail.”

“You leave this place to carry forward a legacy that no other military in human history can claim. And you do so as part of a team that extends beyond your units or even our Armed Forces,” he concluded. “You will embody what it means for America to lead.”

Obama was quick to note his own accomplishments by noting that his administration had “decimated” al-Qaeda and that “Osama bin Laden is no more.”  He also defended his efforts in Syria and Ukraine, among other countries.

A Future Direction?

 

The White House had promised a major foreign policy speech.  However, with the exception of some details, such as the drawdown of troops in Afghanistan, the establishment of a new Counterterrorism Partnership fund, and a renewed interest in Syria, there was nothing new in what he presented.

However, the speech did give an idea of how Obama viewed the world and how the US would pursue foreign policy in his final two years as he outlined, “my vision for how the United States of America and our military should lead in the years to come, for you will be part of that leadership.”

As expected for a speech at a military academy, Obama reiterated the fact that if American core interests demand it, he will use military force.  However, he was vague on when and where it would be used, saying, “when our people are threatened, when our livelihoods are at stake, when the security of our allies is in danger.  In these circumstances, we still need to ask tough questions about whether our actions are proportional and effective and just.”

Obama did admit that decentralized terrorist groups comprise the most direct threat to America today. He told the graduates, “I believe we must shift our counterterrorism strategy — drawing on the successes and shortcomings of our experience in Iraq and Afghanistan — to more effectively partner with countries where terrorist networks seek a foothold.”  He said he will ask Congress for $5 billion to partner with and to train countries threatened by terrorists. This will include some funds for the moderate opposition groups inside Syria, although he said, “As frustrating as it is, there are no easy answers, no military solution that can eliminate the terrible suffering anytime soon.”

As he has stated numerous times, Obama said the U.S. must strengthen international institutions and alliances. These, Obama explained, provide the new leadership channels for 21st-century conflict resolution. He took credit for easing tensions in the Ukraine, by claiming the U.S. shaped world opinion and gathered European support that isolated Russia, “giving a chance for the Ukrainian people to choose their future.”  Obama tried to tie the Senate’s refusal to ratify a “Law of the Sea” treaty with Chinese assertiveness in the South China Sea.   He accused the Senate of “retreat” and “weakness.”

Obama also tied American foreign policy to the campaign for human dignity. He said, “America’s support for democracy and human rights goes beyond idealism — it is a matter of national security.  Democracies are our closest friends and are far less likely to go to war.  Economies based on free and open markets perform better and become markets for our goods.  Respect for human rights is an antidote to instability and the grievances that fuel violence and terror.”  He claimed a victory in Burma due to American diplomacy.

Obama did speak directly about events in the Middle East.  He reiterated that he would continue to pressure the government in Egypt.  However, he did note, “In countries like Egypt, we acknowledge that our relationship is anchored in security interests — from peace treaties with Israel, to shared efforts against violent extremism.  So we have not cut off cooperation with the new government, but we can and will persistently press for reforms that the Egyptian people have demanded.”

Obama defended his approach toward Iran’s nuclear program.  He said, “Similarly, despite frequent warnings from the United States and Israel and others, the Iranian nuclear program steadily advanced for years.  But at the beginning of my presidency, we built a coalition that imposed sanctions on the Iranian economy, while extending the hand of diplomacy to the Iranian government.  And now we have an opportunity to resolve our differences peacefully.”

“The odds of success are still long, and we reserve all options to prevent Iran from obtaining a nuclear weapon.  But for the first time in a decade, we have a very real chance of achieving a breakthrough agreement — one that is more effective and durable than what we could have achieved through the use of force.  And throughout these negotiations, it has been our willingness to work through multilateral channels that kept the world on our side.”

Syria was clearly a major issue as he stated that the US would start providing more support for the Syrian rebels.  Although he made it clear that US troops wouldn’t be committed to Syria, he did say, “But that does not mean we shouldn’t help the Syrian people stand up against a dictator who bombs and starves his own people.  And in helping those who fight for the right of all Syrians to choose their own future, we are also pushing back against the growing number of extremists who find safe haven in the chaos.”

“So with the additional resources I’m announcing today, we will step up our efforts to support Syria’s neighbors — Jordan and Lebanon; Turkey and Iraq — as they contend with refugees and confront terrorists working across Syria’s borders.  I will work with Congress to ramp up support for those in the Syrian opposition who offer the best alternative to terrorists and brutal dictators.  And we will continue to coordinate with our friends and allies in Europe and the Arab World to push for a political resolution of this crisis, and to make sure that those countries and not just the United States are contributing their fair share to support the Syrian people.”

Is this a Real Pivot or a Rhetorical One?

Over the past five years, Obama has said many things and promised “pivots” to critical issues.  But he has regularly failed to follow through on them.  Is this new, more aggressive foreign policy one of those?

Probably.  The reality is that 2014 is an election year – one that will shape the last two years of his administration.  And, elections pivot on domestic policy, not foreign policy.  Obama will be focused on keeping the US Senate in Democratic hands rather than focusing on what is happening overseas.

In the end, this was a political event – being seen in the presence of American soldiers as the Commander-in-Chief helps him as the US military is still widely respected by the American population.  It gave him a chance to boost his popularity, rebut his critics, and sound forceful.   However, it will not likely mark a change in the woefully lacking foreign policy of the Obama Administration.

 

 

PUBLICATIONS

Citizen-Soldiers in a Time of Transition – The Future of the U.S. Army National Guard

Report

By Stephanie Sanok Kostro

Center for Strategic and International Studies

May 28, 2014

Currently, U.S. armed forces are facing a rapidly shifting environment. Even as the major combat operations in Afghanistan and Iraq that defined the last decade are coming to an end, a wide variety of new and evolving challenges, both abroad and at home, are confronting the nation’s military. The U.S. Army National Guard faces a unique set of dynamics, given its role in domestic as well as overseas operations. As the Army National Guard considers its future, it asked the CSIS Homeland Security and Counterterrorism Program to provide an independent analysis of the strategic-level issues facing the Guard as well as its evolving roles and missions. This report provides policymakers and practitioners with objective insights and recommendations to assist in outlining potential future responsibilities for the Army National Guard.

Read more

 

 

President Obama’s Announcement on Troop Levels in Afghanistan: No Plan, No Transparency, No Credibility, and No Leadership

By Anthony H. Cordesman

Center for Strategic and International Studies

May 28, 2014

President Obama announced troop levels for Afghanistan on May 27th in ways that make no effort to present a real plan or strategy. He simply set dates certain for the elimination of a meaningful U.S. military presence in 2015 – ignoring the fact that leaving half of 9,800 troops in Afghanistan in 2016 is too small in enabling capability to meet Afghan needs. He said: “Today, I want to be clear about how the United States is prepared to advance those missions.  At the beginning of 2015, we will have approximately 98,000 U.S. — let me start that over, just because I want to make sure we don’t get this written wrong.  At the beginning of 2015, we will have approximately 9,800 U.S. service members in different parts of the country, together with our NATO allies and other partners. By the end of 2015, we will have reduced that presence by roughly half, and we will have consolidated our troops in Kabul and on Bagram Airfield.  One year later, by the end of 2016, our military will draw down to a normal embassy presence in Kabul, with a security assistance component, just as we’ve done in Iraq.”

Read more

 

 

Doubling down on a muddled foreign policy – The president has somehow managed to combine the worst features of isolationism and multilateralism.

By John R. Bolton

American Enterprise Institute

May 28, 2014

The Wall Street Journal

At West Point on Wednesday, President Obama told the graduating seniors that he had discovered a middle way in foreign policy between isolationism and military interventionism. To the White House, this was like “the dawn come up like thunder outer China,” in Kipling’s phrase.  Others were less impressed, especially since it took five-plus years of on-the-job training to grasp this platitude. Of course the United States has options between war and complete inaction. Not since Nixon has a president so relished uncovering middling alternatives between competing straw men.  When any president speaks, he engages in more than academic analysis. But playing with words, at which Mr. Obama excels, improves nothing in his record. Inattention to foreign threats and challenges as diverse as Islamic terrorism or China’s increasing belligerence in the East Asian littoral; inconsistency and ineptitude in pursuing his own policies, as in Syria and Libya; and indecisiveness in confronting threats like Russia’s pressure on Ukraine and Iran’s nuclear-weapons program all hang like albatrosses around his presidential tenure. Mr. Obama’s speech only further muddled the administration’s contradictory messages on foreign policy.

Read more

 

 

A Russian Strategy for Afghanistan After the Coalition Troop Withdrawal

By Dmitri Trenin, Oleg Kulakov, Alexey Malashenko, and Petr Topychkanov

Carnegie Endowment

May 22, 2014

Twenty-five years after Soviet troops left the country, Afghanistan is facing another historical crossroads, this time on the eve of the withdrawal of U.S.-led international coalition combat troops, the International Security Assistance Force, scheduled to depart by the end of 2014. The country’s present is unstable, and its future is uncertain—will it develop progressively, or is it bound for chaos and regression, as was the case after the Soviet troop withdrawal?  Potential threats and risks associated with post-withdrawal Afghanistan are a matter of concern for neighboring countries and the international community. In addition, reduced American military presence and weaker U.S. interest in the country will increase the role other great powers and neighboring nations—mainly Russia and China, as well as Pakistan, Iran, India, and states from both the Gulf and Central Asia—will play in Afghanistan.

Read more

 

 

Israel and the Middle East: Seeking Common Ground

Panel

German Marshall Fund

May 26, 2014

Video

On May 26, GMF hosted the first public panel discussion between a former Saudi head of intelligence, HRH Prince Turki bin Faisal Al Saud, and a former Israeli head of military intelligence, General Amos Yadlin. The debate, which was moderated by David Ignatius, columnist and associate editor at The Washington Post, focused on the position of the Arab-Israeli conflict in the Middle East context and the current security situation in the region.  During a very engaging debate, the various efforts for the resolution of the Arab-Israeli dispute were assessed.

Read more and watch video

 

 

Between Not-In and All-In: U.S. Military Options in Syria

By Chandler P. Atwood, Joshua C. Burgess, Michael Eisenstadt, and Joseph D. Wawro

Washington Institute

May 2014

Policy Notes 18

The Syrian war has left more than 150,000 dead and more than 9 million displaced. With diplomacy and sanctions having failed to achieve their objectives, the Obama administration is reportedly considering a more proactive role in the conflict. The impulse to refrain from military intervention remains understandable, but the costs of nonintervention may be even steeper: an al-Qaeda foothold and expanded Iranian influence in the Levant, a new generation of jihadists poised to migrate to other conflicts, social tensions and political instability in neighboring states, and growing doubts about U.S. credibility. Nor does military intervention necessarily imply boots on the ground. Many options entail lower levels of force, including strengthened sanctions and cyberoperations, force build-ups, or an enhanced effort to equip and train the moderate opposition. The window may have closed for seeking a positive outcome in Syria, but by acting wisely yet assertively, the United States may yet secure its interests.

Read more

 

 

 

Mounzer A. Sleiman Ph.D.
Center for American and Arab Studies
Think Tanks Monitor

www.thinktankmonitor.org

C: 202 536 8984  C: 301 509 4144

التحليل 30-05-2014

:التحليل

:مهارة اوباما الخطابية

الانجاز الوحيد في السياسة الخارجية

        حضر الرئيس اوباما للتفيؤ تحت قباب الاكاديمية العسكرية العريقة في مدينة “ويست بوينت،” بولاية نيويورك على ضفاف نهر هدسون، والقاء كلمة بالخريجين الجدد اتساقا مع ارث ارسته الكلية باستضافة رئيس الولايات المتحدة في هذه المناسبة، وهي المرة الرابعة عشر منذ تأسيسها في آذار عام 1802

      منذئذ، حظي خطاب الرئيس بأهمية بالغة واعتبار مضمونه رسالة سياسية واستراتيجية تسير السياسة المقبلة على هديها. فضلا عن ذلك، روجت ادارة الرئيس اوباما والوسائل الاعلامية والتعبوية المختلفة للخطاب المرتقب عله يضع حدا لتدني حالة الاحباط الشعبية من سلسلة اخفاقات سياسية، داخلية وخارجية، وتنامي موجة الاتهامات للرئيس بالضعف وعدم القدرة على الحسم

        وُضع الجميع في وضع ترقب لخطاب يحدد معالم السياسة الخارجية وآفاق انطلاقها، بيد ان الناتج لم يخرج عن سياق رئيس مضطرب في حال دفاع عن سياسته الراهنة، والتي حصدت انتقادات من كافة اطياف التيارات السياسية. واجمل اوباما دفاعه عن تخبط سياسته الخارجية بالقول “من يعتقد أن (اميركا) تهبط أو أن القيادة العالمية تنزلق من يدها، فاما أنه لم يقرأ التاريخ جيدًا أو أنه منخرط في دهاليز السياسة الحزبية

لعل من أهم قضايا السياسة الخارجية بامتياز ما غاب عن ذكره الخطيب، الا وهي مسألة “الصراع العربي-الاسرائيلي،” والتزامه بالقوافي المعهودة. سورية تصدرت قائمة التوقعات، وخصص لها الرئيس اوباما حيزا لم يشفِ غليل خصومه ومؤيديه على السواء، مؤكدا انه سيعزز مستويات تعاونه وتنسيقه مع اعضاء الكونغرس فيما يخص صرف مقومات الدعم لقوى المعارضة السورية المسلحة، او بعضها – الأمر الذي لم ينطلِ على العاملين بالشأن السياسي نظرا لأن هذا بالضبط ما تقوم به الادارة بكافة اركانها راهنا. ولم يوضح الرئيس اوباما دوافعه لطلب ود الكونغرس بعد طول رفض واصرار لابقائه خارج دائرة الاستشارة لبلورة وتطبيق السياسات الخارجية

استقبلت “ويست بوينت” ضيفها الرئيس ببرود ملحوظ اذ لم يصطف وقوفا للترحيب به سوى نفر لا يتعدى 25% من مجموع الخريجين، فضلا عن فتور حماسة التصفيق. يدرك هؤلاء بدقة الاوضاع الداخلية المتردية في عموم القوات المسلحة، واضطرار عدد لا باس به من الضباط ذوي الخبرة المهنية المكتسبة الى السعي عن مصدر رزق خارج المؤسسة، فضلا عن القلق المضطرد من عدم وفاء المؤسسة العسكرية توفير العلاج والرعاية الطبية المطلوبة عند تعرضهم لحادث ما، كما تبينه التقارير الاعلامية مؤخرا مسلطة الضوء على امتهان كرامة الفرد واحالته للتسول

سياسة خارجية: هل يمكن الدفاع عنها

اعتادت الولايات المتحدة، بسياسييها وادواتها النافذة، التغني بمزايا امجادها والانجازات التي حققتها منذ نحو 75 عاما نظرا لنهج سياسي يدعو للانخراط بقوة على الصعيد العالمي، من ابرز ممثليه الرؤساء فرانكلين روزفلت وهاري ترومان وجون كنيدي. هذا ما تتبناه التيارات المتشددة واليمينية وتحالف المجمع الصناعي – الحربي – المصرفي. ويمضي هؤلاء بأن الانحدار وانحسار القوة بدأ مع العدوان الاميركي على فييتنام وتداعيات الهزيمة التي منيت بها مما ادى الى “فوز الاتحاد السوفياتي بالحرب الباردة” لفترة زمنية هامة. واستمر الحال على هذا المنوال لحين اعتلاء الرئيس الاسبق رونالد ريغان منصب الرئاسة، كما يرددون، كممثل وفيّ للمصالح الاقتصادية والاستثمارات الكبرى، والتحولات الاجتماعية الجذرية في بعض المحطات على الصعيد الداخلي. بالنتيجة، كما يعتقدون، ان ريغان استطاع اعادة الاعتبار لهيبة الولايات المتحدة، محليا وعالميا، وكسب الحرب الباردة

بعد التمدد والانتشار والعدوان الاميركي المتزامن، العراق وافغانستان، وما تبعه من تحولات هامة على الصعيد الدولي بشكل خاص، استُحدِثت اجواء الحرب الباردة كمسار وسياسة، وربما ساهمت الخسارة الاميركية المزدوجة بضيق ذرع الرئيس اوباما لاستعراض القوة العسكرية الاميركية في ظل اوضاع اقتصادية متردية شارفت على الانهيار. ويتوق ذلك الطرف الى استحضار رئيس بمواصفات ريغان – مطواع، خالي الفكر، يعشق الانفاق العسكري وتركيز الثروة بأيدي فئة اقل واصغر من سابقتها

على ضوء هذه الخلفية نستحضر خطاب الرئيس اوباما في الاكاديمية العسكرية وامتعاضه من “عجرفة القوة الاميركية،” كما وصفها السيناتور الاسبق وليم فولبرايت ابان حقبة العدوان على فييتنام. بل برز بعض التباين وربما التناقض في الخطاب الرئاسي في تأكيده بأنه “ينبغي على الولايات المتحدة تصدر الموقع القيادي على الساحة العالمية .. (ثم) يتعين علينا العمل مع الآخرين سيما وان العمل الجماعي في مثل تلك الظروف تتوفر له فرص النجاح على الارجح، والاستدامة، ومن المستبعد ان يؤدي الى اخطاء كارثية.” وفي مكان آخر حذر من الاخطاء الاميركية “منذ الحرب العالمية الثانية، فان بعض اخطائنا المكلفة للغاية .. سببها جهوزيتنا للوقوع في مغامرات عسكرية قبل التفكير والتمعن بما سيترتب عليها من تداعيات

في هذا الصدد استذكر الرئيس اوباما سلفه الرئيس ايزنهاور لتماثله مع توجهاته في تخفيض الانفاقات العسكرية، مما ادى الى استقالة ثلاثة من قادة اركان الجيش على التوالي، ابان عهد ايزنهاور. بيد ان الذاكرة النضرة للتاريخ القريب لا تسعف مقاربة اوباما. فبالرغم من معارضة ايزنهاور في البداية لمذكرة مجلس الأمن القومي الموجهة للرئيس ترومان، 7 نيسان 1950، بتسليط الضوء على “المد الشيوعي” واحتواء الاتحاد السوفياتي، شهد عهد ايزنهاور تطبيق ما عارضه بحماس منقطع النظير، وعرف لاحقا “بمبدأ ايزنهاور.” المذكرة المذكورة عرضت جملة خيارات استراتيجية وحثت على قيام الولايات المتحدة “بترميم عاجل للقوة السياسية والاقتصادية والعسكرية للعالم الحر .. ودعم المساعي الضخمة لتطوير وبناء اسلحة تقليدية ونووية على السواء؛”  وهي عناصر مبدأ ايزنهاور

“مبدأ اوباما” يستند الى اعادة الهيبة للسياسة الاميركية عبر “انهاء الحروب المكلفة وغير القابلة للفوز .. واعادة تأهيل البنية الاقتصادية،” مؤكدا للخريجين ان الحروب تمثل “اكبر حماقة وغباء مأساوي للبشرية”

ذكّر اوباما جمهور الاكاديمية العسكرية بأن سياسته تلتزم الطريق الوسط الواقع بين فريق “الواقعيين،” الذين يعارضون الانخراط العسكري الخارجي، وبين دعاة “التدخل من الطرفين في اليمين واليسار،” ولم يوفر فريق “المتشككين الذين عادة ما يخففون فعالية العمل المشترك متعدد الاطراف .. واعتقد انهم على خطأ.” وأنّب اوباما خصومه الذين يطرحون “خيارات خاطئة” تترجم في السياسة الخارجية الى ثنائيات مقيتة: التدخل مقابل الانعزال، الحرب مقابل الديبلوماسية؛ منوها الى انه فاز بالانتخابات الرئاسية لانهاء الحروب، وليس اشعالها. بالطبع، لم يشأ اوباما التعرض لقراره بزياد التدخل الاميركي في افغانستان وشن عدوان على ليبيا وعمليات الاغتيال بطائرات الدرونز

كما وجه اوباما سهامه الى خصومه السياسيين الذين يرددون مثالب الوضع الاقتصادي وانعكاساته، بمن فيهم اعضاء الكونغرس، مشددا على ان الولايات المتحدة ستحافظ على موقعها الريادي في العالم اذ انها “نادرا ما تمتعت بقوة اكبر (من الراهن) مقارنة مع بقية العالم؛ وعيّب على اعضاء الكونغرس لتخلفهم عن توفير “قيادة تتماثل بالتجربة” في قضايا عدة منها التغير المناخي ومعاهدة قانون البحار التي تحدد الحدود المائية للدول بمساحة تصل الى 200 ميل، ويرفضونها؛ متهما الاعضاء “بالتراجع الى الوراء .. والوهن” وعدم دعمه كما يجب في التوترات الراهنة في بحر الصين الجنوبي

في تعداد انجازاته، ذكّر اوباما بوفائه بالعهد وان “أمريكا أنهت الحرب بالعراق وتستعد لإنهائها في أفغانستان نهاية العام الجاري وقضت على قيادات بتنظيم القاعدة، ولم يعد هناك أسامة بن لادن،” مستدركا أن الولايات المتحدة ستستخدم القوة العسكرية أحادية الجانب في حال تعرض مواطنوها أو مصالحها الأساسية في العالم للتهديد، متعمدا التمسك بالغموض وعدم تحديد الظروف التي تستدعي التدخل لدرء “التهديد الأمني الذي يواجهه حلفاءن

ملامح المستقبل

لا يحتاج المرء لعناء التدقيق والتفكير للتوصل الى ماهية المرحلة المقبلة، سيما وان الخطاب لم يأتِ بجديد في رؤيته، ربما باستثناء انشاء صندوق لمكافحة الارهاب تسهم فيه عدد من الاطراف، يصل تمويله الى 5 مليارات دولار، واعادة التذكير بالحرب على سورية. ما عدى ذلك لم يخرج عن مصاف اعادة انتاج السياسات السابقة والراهنة، وتأكيده للخريجين انهم سيكونوا جزءا من قادة المستقبل وادارة دفة القيادة العسكرية

وسار اوباما على درب سلفه جورج بوش الابن باعتبار المجموعات الارهابية مصدر تهديد مباشر للولايات المتحدة، مناشدا الخريجين بانه يتعين علينا تطوير استراتيجيتنا في مكافحة الارهاب – والاستفادة من انتصارات واخفاقات تجربتنا في العراق وافغانستان

سورياً، قال اوباما كلمته ومشى “لا حلولا عسكرية للأزمة،” وارفقها بسياق الصندوق المشترك المقترح لمكافحة الارهاب؛ وتوفير مزيد من الدعم الاميركي “للاردن ولبنان وتركيا والعراق .. وقوى المعارضــة السورية ..” وتناول اوباما السياسة الاميركية من مصر من زاوية “التزامها بالاتفاقيات المبرمة مع اسرائيل،” كما كان متوقعا، وهو محور الاستراتيجية الاميركية في المنطقة. ايران والمفاوضات النووية الجارية معها ايضا وردت في سياق ضمان أمن اسرائيل

ساحات التوتر الدولية الاخرى نسب لادارته انجاز “نزع فتيل” الانفجار في اوكرانيا باتاحة الفرصة لشعبها “تقرير مستقبله؛” وتبنى الانجاز السياسي في ميانمار (بورما) العائد لنهج “الديبلوماسية الاميركية”

اميركا استثناء عن العالم اجمعه

تشبع الاميركيون بالنظر الى نظامهم السياسي والاجتماعي بأنه مميز و”استثنائي” وافضل مما لدى كافة شعوب الكرة الارضية، طيلة ما يناهز 200 عام من عمر الدولة الفتية. وشكلت “الاستثنائية” نقطة ارتكاز لتعبئة الجمهور وتعزيز شعوره بالتميز والتفوق العنصري، وتأييد المغامرات العسكرية الخارجية للقوى المسيطرة “بدءا بالمكسيك .. وانتهاء بالعراق؛” الضحية الراهنة لمزاعم اركان السلطة “بنشر الديموقراطية والقيم الاميركية” بقوة السلاح

اوباما الابن الوفي للمؤسسة الحاكمة ببشرة سوداء لم يشذ عن تلك القاعدة مؤكدا “اؤمن بالاستثنائية الاميركية في كل عرق من دمائي. لكن ما يرفعنا الى مصاف الاستثناء لا يكمن في قدرتنا على السخرية من الاعراف الدولية وسيادة القانون، بل في عزمنا على صون تلك القيم عبر افعالنا. ولهذا سأمضي قدما في الدعوة لاغلاق معتقل (غوانتانامو) – فالقيم الاميركية والارث القضائي لا تخولنا احتجاز أناس خارج حدودنا الى أجل غير مسمى

بعبارة اخرى، رمى اوباما الى نزع الوجه القبيح عن السياسة الاميركية “واعادة تعريف النزعة الاستثنائية” لتواكب المرحلة الراهنة من التطور البشري، فضلا عن ربطها بسياق العمل الخيري واضفاء طابع ايجابي عليها رغم ادراكه التام انها ذاتها في الجوهر لم تتغير

بلاغة في الخطاب ام تحول حقيقي

اصدر الرئيس اوباما عددا من التصريحات خلال فترتيه الرئاسيتين مفعمة بالأمل والوعود بمعالجة عدد من القضايا الكبيرة؛ واخفق بامتياز في تحقيق اي انجاز ملموس، بل رضخ لابتزاز خصومه السياسيين. فهل سينسحب ذلك على وعوده الراهنة بانتهاج نمط جديد للسياسة الخارجية؟

نظريا، ربما. بيد ان الحقيقة الماثلة امام اعين جميع القوى والتيارات السياسية ان عام 2014 سيشهد جولة انتخابات تنبيء بتغيير موازين القوى لصالح خصومه وامكانية خسارة الاغلبية البسيطة في مجلس الشيوخ لحزبه، وما سيترتب على نتائجها من عقبات ومعوقات اضافية تعرقل قدرته على الوفاء بأي من التزاماته التي قد تصطدم مع رؤى مغايرة، خاصة عند الاخذ بعين الاعتبار ان هم الناخب هو الوضع الداخلي وليس السياسة الخارجية كعامل حاسم. وان تحققت تلك التوقعات، فان الرئيس اوباما سيمضي جل وقته وجهده في استرضاء الكونغرس والتركيز لتنفيذ اجندته السياسية الداخلية. ويبدو ان احجامه عن اطلاق مبادرات حلول جادة على الصعيد الخارجي في ملفات ساخنة هو خشيته من الا تخدم معركة الحزب الديموقراطي في انتخابات نوفمبر القادم. ولحينه وحتى تتكشف حصيلتها سيبقى اسيرا للمراوحة في ادارة الازمات لا السعي لحلها ويترقب امكانية المراهنة على التوصل الى اتفاق في مفاوضات الملف النووي الايراني

الاكاديمية في “ويست بوينت” وفرت منبرا سياسيا للرئيس اوباما بصبغة عسكرية، يصعد من خلاله لتعزيز سمعته والتصدي لخصومة ومنتقديه، وممارسة الدور المنوط به كزعيم قوي لدولة هي الاقوى بين الاقوياء الآخرين. الخطابات الرئاسية الرنانة لها مفعول قصير المدى ايجابياً او سلبياً يمتد لزمن طويل يلاحق الارث الرئاسي، كما يحصل حاليا مع جورج بوش وصعوده لحاملة الطائرات وخلفه لوحة اعلانية بانتهاء المهمة التي لم تنتهي للآن؛ او ان يسهم فعلها بتعديل سمعة الرئيس واضفاء مصداقية على خطابه سرعان ما يلقى ادراج النسيان

يبدو اوباما عاجزا ومكابرا معا لا يجرؤ على الاعتراف بانه حان الوقت لكي يدير تنظيم الانكفاء الاميركي وتحمل تبعات ذلك ولا يبدو ان المؤسسة الحاكمة في اميركا قادرة او راغبة في ان تفرز قيادة تتخلى عن اوهام اساطير التفرد والاستثناء.

التقرير الأسبوعي 30-05-2013

:المقدمة

        شهد الاسبوع الجاري تراجعا في حجم المواد والمواضيع المتناولة من قبل مراكز الدراسات نظرا لبدء فرصة العطل الصيفية، كما اسلفنا الاسبوع الماضي

        سيستعرض قسم التحليل خطاب الرئيس اوباما في الاكاديمية العسكرية العريقة في “ويست بوينت،” وهو الخطاب الذي اعتقدت الغالبية انه سيأتي على تحديد عناصر استراتيجية المرحلة المقبلة واتباع سياسات قد تبدو متباينة مع النهج الحالي، وذلك استنادا الى حجم الترويج الاعلامي الضخم لأهمية الخطاب

        احبط الخطاب كافة التوقعات والتحليلات، وكان بمثابة استغلال رمزية الاكاديمية للدفاع عن سياسات مضت اتسمت بحالة استقطاب شديدة وابتعاد تدريجي لداعمي الرئيس اوباما في الكونغرس عن الاصطفاف خلفه

ملخصدراسات ونشاطات مراكزالابحاث

خطاب اوباما في اعتبارات مراكز الابحاث

        اعرب معهد المشروع الاميركي عن امتعاضه من خطاب الرئيس اوباما في اكاديمية “ويست بوينت،” معتبرا انه “تلاعب بالمفردات، التي يتألق فيها السيد اوباما ..” متهما اياه “بعدم التطابق في الموقف وغير لائق للموقع، كما اثبت في سياسته حيال سورية وليبيا” واخفاقه “المريع في التصدي لنزعة الصين العدوانية .. وتردده في مواجهة التهديدات .. الروسية .. والايرانية.” وخلص بالقول ان نتيجة الخطاب لم تتجاوز “خلط رسائل مشوشة للادارة حول السياسة الخارجية

        مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ايضا ادلى بدلوه منتقدا خطاب الرئيس اوباما واعتباره “مثل غيره من خطابات الرئيس المتعددة، استبدل فن الخطابة بدل بلورة خطط ذات مصداقية .. ومضى يتلاعب بالحقائق ووصف ما يجري في افغانستان نوعا من التقدم الأمر الذي تدحضه الوقائع بكل بساطة .. اذ ان التقارير والاحصائيات الصادرة عن وزارة الدفاع (ومنظمات أممية اخرى) تعري ذلك بوضوح

سورية

        عاد معهد واشنطن للدعوة الى “استعراض” ما يتوفر من خيارات ينبغي على الادارة الاميركية اتباعها نحو سورية حاثا “واشنطن على النظر في القيام بعمل عسكري، بشكل احادي او ضمن تحالف من دول اخرى، لتحقيق عدد من الاهداف. اذ باستطاعتها العمل على التأثير في وجهة او نتيجة الحرب الأهلية .. وباستطاعتها العمل على بلورة وتقوية معارضة معتدلة .. وانشاء مناطق ملاذ آمنة تحميها منطقة حظر للطيران معززة بقوات مشاة

تطبيع العلاقات السعودية مع “اسرائيل”

        استضاف صندوق جيرمان مارشال للتنمية الاوروبية اول لقاء علني بين رئيس الاستخبارات السعودية الاسبق، تركي الفيصل، والرئيس السابق لجهاز الأمن العسكري الصهيوني، عاموس يدلين، يوم 26 ايار الجاري. بدت معالم الوفاق في المواقف بين الطرفين عند تناولهما سورية وخطورة تداعيات وارتدادات الحرب الدائرة، واعرب يدلين عن شكوكه في “دعم قوى المعارضة” كافضل حل ومناشدا “انتهاج مسار يؤدي الى تحييد مصدر القوة الداعمة للرئيس الاسد.” تركي الفيصل من جانبه طالب “المجتمع الدولي الحفاظ على الدولة السورية بعد انتهاء القتال” ومحذراً من “امكانية تكرار غلطة افغانستان.” اما في ملف المفاوضات بين السلطة الفلسطينية و”اسرائيل،” فقد ركز فيها الفيصل على صلاحية المبادرة السعودية لعام 2002 والافضل حلا لضمان تطبيع العلاقات مع الاسرائيليين.” الطرف المقابل رفضها مجددا جملة وتفصيلا “لصعوبة تقديم التنازلات (الاسرائيلية) المطلوبة” مفضلا مسار “الخطوة – خطوة

المغرب العربي

        تناول معهد كارنيغي تنامي التوترات السياسية في المغرب بين “الاسلاميين والعلمانيين” التي ادت الى اغتيال القيادي الطالب عبد الرحيم الحسناوي المقرب من “حزب العدالة والتنمية،” الذي يقود الحكومة، معربا عن اعتقاده ان تلك الصراعات “تقوي موقع الدولة ووتضعف القوى المؤيدة للديموقراطية.” واشار في دراسته حول المسألة الى ان جهود الطرفين “لتكوين جبهة موحدة من اجل فرض اصلاحات ديموقراطية” قد فشلت وادت الى سلسلة من المواجهات والصدامات بين الطرفين، شهد آخرها يوم 24 نيسان الماضي “هجوم ملثمين مسلحين بسيوف وسواطير، مما ادى الى مقتل الطالب عبد الرحيم الحسناو

        وانتقدت الدراسة السلطات المغربية “لتلكؤها في مواجهة العنف الجامعي .. ومنع السلطات الأمنية حفل تأبين للضحية في مكان وقوع الحادث .. وغالبا تقف السلطة مكتوفة الايدي وفي حالات اخرى يتم اصدار احكام مخففة” على الفاعلين. واضافت ” لا يخفي حزب الاصالة والمعاصرة – المقرب من القصر – مساندته للطلبة القاعديين” المناوئين للتيار الاسلامي

        وحذرت الدراسة من فشل مساعي الاطراف المتعددة والتي “ابدت استعدادها لنبذ العنف، اذ ما دام الانقسام مستمر على مستوى النخب، فمن الصعب حصول تقارب بين الفصائل الطلابية في المدى المنظور، الامر الذي يصب في مصلحة القوى المناهضة للاصلاح

افغانستان

        لفت معهد كارنيغي نظر صناع القرار الى ان كان “يتعين على روسيا بلورة استراتيجية خاصة بافغانستان على ضوء انسحاب القوات الاميركية.” معتبرا ان عدم استقرار الاوضاع هناك “يشكل خطرا غير مباشر على الأمن الروسي، خاصة في مجال الاتجار بالمخدرات ..” واوضح ان القوات الاميركية وحليفاتها القوات الدولية المرابطة هناك “اهملت متطلبات الحرب على المخدرات، خشية التداعيات السلبية واستعداء قطاع كبير من الشعب الافغاني

مستقبل الحرس الوطني في الاستراتيجية الاميركية

        خصص مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية جزءا من اهتماماته للبحث في “بلورة نظرة لدور سلاح الحرس الوطني” بالترافق مع انشغال الرئيس اوباما في “بلورة سياسة عسكرية متكاملة ..” واوضح المركز ان قيادة الحرس الوطني التابع لقوات المشاة طلب من “هيئة الاستخبارات الأمنية الكندية اجراء تقييم مستقل يستعرض التحديات الاستراتيجية التي تواجهه فضلا عن الدور المتجدد والعمليات المنوطة به.” وحث صناع القرار الاخذ بالدراسة على محمل الجد سيما وانها “تستعرض المسؤوليات المستقبلية المطلوبة من سلاح الحرس الوطني

التحليل

مهارة اوباما الخطابية

الانجاز الوحيد في السياسة الخارجية

        حضر الرئيس اوباما للتفيؤ تحت قباب الاكاديمية العسكرية العريقة في مدينة “ويست بوينت،” بولاية نيويورك على ضفاف نهر هدسون، والقاء كلمة بالخريجين الجدد اتساقا مع ارث ارسته الكلية باستضافة رئيس الولايات المتحدة في هذه المناسبة، وهي المرة الرابعة عشر منذ تأسيسها في آذار عام 1802

      منذئذ، حظي خطاب الرئيس بأهمية بالغة واعتبار مضمونه رسالة سياسية واستراتيجية تسير السياسة المقبلة على هديها. فضلا عن ذلك، روجت ادارة الرئيس اوباما والوسائل الاعلامية والتعبوية المختلفة للخطاب المرتقب عله يضع حدا لتدني حالة الاحباط الشعبية من سلسلة اخفاقات سياسية، داخلية وخارجية، وتنامي موجة الاتهامات للرئيس بالضعف وعدم القدرة على الحسم

        وُضع الجميع في وضع ترقب لخطاب يحدد معالم السياسة الخارجية وآفاق انطلاقها، بيد ان الناتج لم يخرج عن سياق رئيس مضطرب في حال دفاع عن سياسته الراهنة، والتي حصدت انتقادات من كافة اطياف التيارات السياسية. واجمل اوباما دفاعه عن تخبط سياسته الخارجية بالقول “من يعتقد أن (اميركا) تهبط أو أن القيادة العالمية تنزلق من يدها، فاما أنه لم يقرأ التاريخ جيدًا أو أنه منخرط في دهاليز السياسة الحزبية

لعل من أهم قضايا السياسة الخارجية بامتياز ما غاب عن ذكره الخطيب، الا وهي مسألة “الصراع العربي-الاسرائيلي،” والتزامه بالقوافي المعهودة. سورية تصدرت قائمة التوقعات، وخصص لها الرئيس اوباما حيزا لم يشفِ غليل خصومه ومؤيديه على السواء، مؤكدا انه سيعزز مستويات تعاونه وتنسيقه مع اعضاء الكونغرس فيما يخص صرف مقومات الدعم لقوى المعارضة السورية المسلحة، او بعضها – الأمر الذي لم ينطلِ على العاملين بالشأن السياسي نظرا لأن هذا بالضبط ما تقوم به الادارة بكافة اركانها راهنا. ولم يوضح الرئيس اوباما دوافعه لطلب ود الكونغرس بعد طول رفض واصرار لابقائه خارج دائرة الاستشارة لبلورة وتطبيق السياسات الخارجية

استقبلت “ويست بوينت” ضيفها الرئيس ببرود ملحوظ اذ لم يصطف وقوفا للترحيب به سوى نفر لا يتعدى 25% من مجموع الخريجين، فضلا عن فتور حماسة التصفيق. يدرك هؤلاء بدقة الاوضاع الداخلية المتردية في عموم القوات المسلحة، واضطرار عدد لا باس به من الضباط ذوي الخبرة المهنية المكتسبة الى السعي عن مصدر رزق خارج المؤسسة، فضلا عن القلق المضطرد من عدم وفاء المؤسسة العسكرية توفير العلاج والرعاية الطبية المطلوبة عند تعرضهم لحادث ما، كما تبينه التقارير الاعلامية مؤخرا مسلطة الضوء على امتهان كرامة الفرد واحالته للتسول

سياسة خارجية: هل يمكن الدفاع عنها

اعتادت الولايات المتحدة، بسياسييها وادواتها النافذة، التغني بمزايا امجادها والانجازات التي حققتها منذ نحو 75 عاما نظرا لنهج سياسي يدعو للانخراط بقوة على الصعيد العالمي، من ابرز ممثليه الرؤساء فرانكلين روزفلت وهاري ترومان وجون كنيدي. هذا ما تتبناه التيارات المتشددة واليمينية وتحالف المجمع الصناعي – الحربي – المصرفي. ويمضي هؤلاء بأن الانحدار وانحسار القوة بدأ مع العدوان الاميركي على فييتنام وتداعيات الهزيمة التي منيت بها مما ادى الى “فوز الاتحاد السوفياتي بالحرب الباردة” لفترة زمنية هامة. واستمر الحال على هذا المنوال لحين اعتلاء الرئيس الاسبق رونالد ريغان منصب الرئاسة، كما يرددون، كممثل وفيّ للمصالح الاقتصادية والاستثمارات الكبرى، والتحولات الاجتماعية الجذرية في بعض المحطات على الصعيد الداخلي. بالنتيجة، كما يعتقدون، ان ريغان استطاع اعادة الاعتبار لهيبة الولايات المتحدة، محليا وعالميا، وكسب الحرب الباردة

بعد التمدد والانتشار والعدوان الاميركي المتزامن، العراق وافغانستان، وما تبعه من تحولات هامة على الصعيد الدولي بشكل خاص، استُحدِثت اجواء الحرب الباردة كمسار وسياسة، وربما ساهمت الخسارة الاميركية المزدوجة بضيق ذرع الرئيس اوباما لاستعراض القوة العسكرية الاميركية في ظل اوضاع اقتصادية متردية شارفت على الانهيار. ويتوق ذلك الطرف الى استحضار رئيس بمواصفات ريغان – مطواع، خالي الفكر، يعشق الانفاق العسكري وتركيز الثروة بأيدي فئة اقل واصغر من سابقتها

على ضوء هذه الخلفية نستحضر خطاب الرئيس اوباما في الاكاديمية العسكرية وامتعاضه من “عجرفة القوة الاميركية،” كما وصفها السيناتور الاسبق وليم فولبرايت ابان حقبة العدوان على فييتنام. بل برز بعض التباين وربما التناقض في الخطاب الرئاسي في تأكيده بأنه “ينبغي على الولايات المتحدة تصدر الموقع القيادي على الساحة العالمية .. (ثم) يتعين علينا العمل مع الآخرين سيما وان العمل الجماعي في مثل تلك الظروف تتوفر له فرص النجاح على الارجح، والاستدامة، ومن المستبعد ان يؤدي الى اخطاء كارثية.” وفي مكان آخر حذر من الاخطاء الاميركية “منذ الحرب العالمية الثانية، فان بعض اخطائنا المكلفة للغاية .. سببها جهوزيتنا للوقوع في مغامرات عسكرية قبل التفكير والتمعن بما سيترتب عليها من تداعيات

في هذا الصدد استذكر الرئيس اوباما سلفه الرئيس ايزنهاور لتماثله مع توجهاته في تخفيض الانفاقات العسكرية، مما ادى الى استقالة ثلاثة من قادة اركان الجيش على التوالي، ابان عهد ايزنهاور. بيد ان الذاكرة النضرة للتاريخ القريب لا تسعف مقاربة اوباما. فبالرغم من معارضة ايزنهاور في البداية لمذكرة مجلس الأمن القومي الموجهة للرئيس ترومان، 7 نيسان 1950، بتسليط الضوء على “المد الشيوعي” واحتواء الاتحاد السوفياتي، شهد عهد ايزنهاور تطبيق ما عارضه بحماس منقطع النظير، وعرف لاحقا “بمبدأ ايزنهاور.” المذكرة المذكورة عرضت جملة خيارات استراتيجية وحثت على قيام الولايات المتحدة “بترميم عاجل للقوة السياسية والاقتصادية والعسكرية للعالم الحر .. ودعم المساعي الضخمة لتطوير وبناء اسلحة تقليدية ونووية على السواء؛”  وهي عناصر مبدأ ايزنهاور

“مبدأ اوباما” يستند الى اعادة الهيبة للسياسة الاميركية عبر “انهاء الحروب المكلفة وغير القابلة للفوز .. واعادة تأهيل البنية الاقتصادية،” مؤكدا للخريجين ان الحروب تمثل “اكبر حماقة وغباء مأساوي للبشرية”

ذكّر اوباما جمهور الاكاديمية العسكرية بأن سياسته تلتزم الطريق الوسط الواقع بين فريق “الواقعيين،” الذين يعارضون الانخراط العسكري الخارجي، وبين دعاة “التدخل من الطرفين في اليمين واليسار،” ولم يوفر فريق “المتشككين الذين عادة ما يخففون فعالية العمل المشترك متعدد الاطراف .. واعتقد انهم على خطأ.” وأنّب اوباما خصومه الذين يطرحون “خيارات خاطئة” تترجم في السياسة الخارجية الى ثنائيات مقيتة: التدخل مقابل الانعزال، الحرب مقابل الديبلوماسية؛ منوها الى انه فاز بالانتخابات الرئاسية لانهاء الحروب، وليس اشعالها. بالطبع، لم يشأ اوباما التعرض لقراره بزياد التدخل الاميركي في افغانستان وشن عدوان على ليبيا وعمليات الاغتيال بطائرات الدرونز.

كما وجه اوباما سهامه الى خصومه السياسيين الذين يرددون مثالب الوضع الاقتصادي وانعكاساته، بمن فيهم اعضاء الكونغرس، مشددا على ان الولايات المتحدة ستحافظ على موقعها الريادي في العالم اذ انها “نادرا ما تمتعت بقوة اكبر (من الراهن) مقارنة مع بقية العالم؛ وعيّب على اعضاء الكونغرس لتخلفهم عن توفير “قيادة تتماثل بالتجربة” في قضايا عدة منها التغير المناخي ومعاهدة قانون البحار التي تحدد الحدود المائية للدول بمساحة تصل الى 200 ميل، ويرفضونها؛ متهما الاعضاء “بالتراجع الى الوراء .. والوهن” وعدم دعمه كما يجب في التوترات الراهنة في بحر الصين الجنوبي

في تعداد انجازاته، ذكّر اوباما بوفائه بالعهد وان “أمريكا أنهت الحرب بالعراق وتستعد لإنهائها في أفغانستان نهاية العام الجاري وقضت على قيادات بتنظيم القاعدة، ولم يعد هناك أسامة بن لادن،” مستدركا أن الولايات المتحدة ستستخدم القوة العسكرية أحادية الجانب في حال تعرض مواطنوها أو مصالحها الأساسية في العالم للتهديد،” متعمدا التمسك بالغموض وعدم تحديد الظروف التي تستدعي التدخل لدرء “التهديد الأمني الذي يواجهه حلفاءنا

ملامح المستقبل

لا يحتاج المرء لعناء التدقيق والتفكير للتوصل الى ماهية المرحلة المقبلة، سيما وان الخطاب لم يأتِ بجديد في رؤيته، ربما باستثناء انشاء صندوق لمكافحة الارهاب تسهم فيه عدد من الاطراف، يصل تمويله الى 5 مليارات دولار، واعادة التذكير بالحرب على سورية. ما عدى ذلك لم يخرج عن مصاف اعادة انتاج السياسات السابقة والراهنة، وتأكيده للخريجين انهم سيكونوا جزءا من قادة المستقبل وادارة دفة القيادة العسكرية

وسار اوباما على درب سلفه جورج بوش الابن باعتبار المجموعات الارهابية مصدر تهديد مباشر للولايات المتحدة، مناشدا الخريجين بانه “يتعين علينا تطوير استراتيجيتنا في مكافحة الارهاب – والاستفادة من انتصارات واخفاقات تجربتنا في العراق وافغانستان

سورياً، قال اوباما كلمته ومشى “لا حلولا عسكرية للأزمة،” وارفقها بسياق الصندوق المشترك المقترح لمكافحة الارهاب؛ وتوفير مزيد من الدعم الاميركي “للاردن ولبنان وتركيا والعراق .. وقوى المعارضــة السورية ..” وتناول اوباما السياسة الاميركية من مصر من زاوية “التزامها بالاتفاقيات المبرمة مع اسرائيل،” كما كان متوقعا، وهو محور الاستراتيجية الاميركية في المنطقة. ايران والمفاوضات النووية الجارية معها ايضا وردت في سياق “ضمان أمن اسرائيل

ساحات التوتر الدولية الاخرى نسب لادارته انجاز “نزع فتيل” الانفجار في اوكرانيا باتاحة الفرصة لشعبها “تقرير مستقبله؛” وتبنى الانجاز السياسي في ميانمار (بورما) العائد لنهج “الديبلوماسية الاميركية”

اميركا استثناء عن العالم اجمعه

تشبع الاميركيون بالنظر الى نظامهم السياسي والاجتماعي بأنه مميز و”استثنائي” وافضل مما لدى كافة شعوب الكرة الارضية، طيلة ما يناهز 200 عام من عمر الدولة الفتية. وشكلت “الاستثنائية” نقطة ارتكاز لتعبئة الجمهور وتعزيز شعوره بالتميز والتفوق العنصري، وتأييد المغامرات العسكرية الخارجية للقوى المسيطرة “بدءا بالمكسيك .. وانتهاء بالعراق؛” الضحية الراهنة لمزاعم اركان السلطة “بنشر الديموقراطية والقيم الاميركية” بقوة السلاح

اوباما الابن الوفي للمؤسسة الحاكمة ببشرة سوداء لم يشذ عن تلك القاعدة مؤكدا “اؤمن بالاستثنائية الاميركية في كل عرق من دمائي. لكن ما يرفعنا الى مصاف الاستثناء لا يكمن في قدرتنا على السخرية من الاعراف الدولية وسيادة القانون، بل في عزمنا على صون تلك القيم عبر افعالنا. ولهذا سأمضي قدما في الدعوة لاغلاق معتقل (غوانتانامو) – فالقيم الاميركية والارث القضائي لا تخولنا احتجاز أناس خارج حدودنا الى أجل غير مسمى

بعبارة اخرى، رمى اوباما الى نزع الوجه القبيح عن السياسة الاميركية “واعادة تعريف النزعة الاستثنائية” لتواكب المرحلة الراهنة من التطور البشري، فضلا عن ربطها بسياق العمل الخيري واضفاء طابع ايجابي عليها رغم ادراكه التام انها ذاتها في الجوهر لم تتغير

بلاغة في الخطاب ام تحول حقيقي

اصدر الرئيس اوباما عددا من التصريحات خلال فترتيه الرئاسيتين مفعمة بالأمل والوعود بمعالجة عدد من القضايا الكبيرة؛ واخفق بامتياز في تحقيق اي انجاز ملموس، بل رضخ لابتزاز خصومه السياسيين. فهل سينسحب ذلك على وعوده الراهنة بانتهاج نمط جديد للسياسة الخارجية؟

نظريا، ربما. بيد ان الحقيقة الماثلة امام اعين جميع القوى والتيارات السياسية ان عام 2014 سيشهد جولة انتخابات تنبيء بتغيير موازين القوى لصالح خصومه وامكانية خسارة الاغلبية البسيطة في مجلس الشيوخ لحزبه، وما سيترتب على نتائجها من عقبات ومعوقات اضافية تعرقل قدرته على الوفاء بأي من التزاماته التي قد تصطدم مع رؤى مغايرة، خاصة عند الاخذ بعين الاعتبار ان هم الناخب هو الوضع الداخلي وليس السياسة الخارجية كعامل حاسم. وان تحققت تلك التوقعات، فان الرئيس اوباما سيمضي جل وقته وجهده في استرضاء الكونغرس والتركيز لتنفيذ اجندته السياسية الداخلية. ويبدو ان احجامه عن اطلاق مبادرات حلول جادة على الصعيد الخارجي في ملفات ساخنة هو خشيته من الا تخدم معركة الحزب الديموقراطي في انتخابات نوفمبر القادم. ولحينه وحتى تتكشف حصيلتها سيبقى اسيرا للمراوحة في ادارة الازمات لا السعي لحلها ويترقب امكانية المراهنة على التوصل الى اتفاق في مفاوضات الملف النووي الايراني

الاكاديمية في “ويست بوينت” وفرت منبرا سياسيا للرئيس اوباما بصبغة عسكرية، يصعد من خلاله لتعزيز سمعته والتصدي لخصومة ومنتقديه، وممارسة الدور المنوط به كزعيم قوي لدولة هي الاقوى بين الاقوياء الآخرين. الخطابات الرئاسية الرنانة لها مفعول قصير المدى ايجابياً او سلبياً يمتد لزمن طويل يلاحق الارث الرئاسي، كما يحصل حاليا مع جورج بوش وصعوده لحاملة الطائرات وخلفه لوحة اعلانية بانتهاء المهمة التي لم تنتهي للآن؛ او ان يسهم فعلها بتعديل سمعة الرئيس واضفاء مصداقية على خطابه سرعان ما يلقى ادراج النسيان.

يبدو اوباما عاجزا ومكابرا معا لا يجرؤ على الاعتراف بانه حان الوقت لكي يدير تنظيم الانكفاء الاميركي وتحمل تبعات ذلك ولا يبدو ان المؤسسة الحاكمة في اميركا قادرة او راغبة في ان تفرز قيادة تتخلى عن اوهام اساطير التفرد والاستثناء

التحليل 23-05-2014

التحليل:

تفنيد علمي لمزاعم الكيان

عن سلاح الشعاع الحديدي

        قد لا نأتي بجديد عند القول ان الكيان الصهيوني مسكون بهاجس أزمة وجودية أمنية واستراتيجية، وهوسه بالأمن والدفاع خير دليل على ذلك. ودشن الكيان مطلع العام الجاري بحملة اعلامية واسعة للترويج الى عزمه نشر سلاح درع صاروخية جديدة يعزز فعالية منظومة “القبة الحديدية،” يعرف باسم “الشعاع الحديدي Iron Beam” العام المقبل

نظريا، يعمل السلاح بتكثيف أشعة الليزر الحرارية وتسليطها لاعتراض وتدمير الصواريخ قصيرة المدى وقذائف الهاون – المورتر والطائرات من دون طيار – الدرونز.وارفق حملته بأنه يرمي الى الترويج رسميا للمنظومة في معرض الصناعات الجوية قبل انعقاده في سنغافورة نهاية شهر شباط الماضي، طمعا في البقاء على قائمة الدول المصدرة للاسلحة. التقنية المعلن عنها هي ذات التطور التقني المستخدم في مسلسل الخيال العلمي الشهير “حرب النجوم

        تقنية “القبة الحديدية،” المصممة للمديات القصيرة، تعمل باستشعار اجهزة الرادار لجسم ما وتطلق الصواريخ الموجهة بالتكامل مع نظام صواريخ “آرو 2” لاعتراض الصواريخ الباليستية في الغلاف الخارجي، والذي سيتم دمجه مع الجيل الاحدث للصواريخ “آرو 3،” ومقلاع داوود اللذين لا زالا في مرحلة الاختبار والتجربة. وتجدر الاشارة في هذا الصدد الى تباين احصائيات فعالية القبة الحديدية التي استخدمت بكثافة ابان العدوان على غزة، 2008/2009، والتي تراوحت بين 30% و 80% التي اصرت عليها القيادات العسكرية الصهيونية، وتزعم ايضا ان نسبة نجاح “الشعاع الحديدي” بلغت 90%، دون توفير ادلة حسية تدعم فرضياتها. كما ينبغي التنويه الى انخفاض كلفة تقنية الليزر والتكثيف الحراري لاعتراض وتدمير جسم ما مقارنة مع تحقيق نتيجة مشابهة باستخدام صواريخ اعتراضية

        بعد انقضاء زيارة وزير الدفاع الاميركي، تشاك هيغل، حديثا لفلسطين المحتلة، وبالتزامن مع انعقاد جولة المفاوضات النووية مع ايران المعقودة في باريس، اُعلن عن البدء في مناورات مشتركة يوم 18 أيار الجاري تستمر لخمسة ايام بين القوات العسكرية الاميركية وقوات “اسرائيلية،” اطلق عليها “كوبرا العرعر 2014،” استمرارا لسياق المناورات المشتركة بينهما منذ عام 2001

تدور المناورات في الفضاء الالكتروني لسلاحي الجو، اسهمت اميركا بوحدات عسكرية قوامها نحو 700 عنصر، يعززها “قوات اميركية اخرى،” تتبع القيادة الاميركية للدفاع الجوي والصاروخي من مقرها في المانيا، ونحو 6،000 عنصر من القيادة المركزية لاوروبا – يوكوم، ومدمرتين مزودتين بنظام ايجيس للصواريخ الموجهة الاعتراضية. هذا بالاضافة الى ترسانة صواريخ الباتريوت الاميركية المنصوبة في مناطق عدة من فلسطين المحتلة. تجري المناورات بشكل دوري، مرة كل سنتين، بغية “تعزيز مديات التلاحم والتناغم في عمل واداء القوات المسلحة للبلدين تأهباً ومحاكاةً لتعرض اسرائيل لهجوم بالصواريخ الباليستية

اجراءات التدريب والتحضير “لكوبرا العرعر 14” استغرقت نحو18 شهرا، بعد تأجيل المناورة السابقة التي كان من المقرر ان تجري عام 2012 عزاه البعض الى رغبة الولايات المتحدة في تهدئة سعار التوتر مع ايران، واستعاض عنه بتدريبات اخرى نهاية ذلك العام اطلق عليها مناورات “تحدي التقشف” الصاروخية، للدلالة على تخفيض الميزانية العسكرية في البلدين، نشرت على اثرها الولايات المتحدة بطاريات اضافية لصواريخ باتريوت حول القدس وتل الربيع

جدير بالذكر ان الولايات المتحدة اوكلت لقيادة قواتها المركزية في اوروبا، يوكوم، مهمة “الدفاع عن اسرائيل في حال الطواريء” اطلقت عليها خطة “اوبلان 4305،” كما وثقها الكاتب الاميركي ويليام آركن صاحب المؤلف المفصلي حول توزيع القوات والقواعد العسكرية الاميركية في العالم

  (“Code Names: Deciphering U.S. Military Plans, Programs and Operations.”)

ادعاءات فعالية الاوهام

        يدرك كل سويّ الفرق الشاسع بين الحقيقة والخيال في استخدام اسلحة تعمل باشعة الليزر والاغراءات التي توفرها المشاهد السينمائية بامكانية التوصل للنتائج المراد زرعها في الذهن البشري. اما تسخير التقنية للاستخدامات العسكرية فهي مقيدة بالقوانين العلمية الصارمة وبعزلة عن الرغبات الذاتية للبعض. من المعروف ايضا ان الولايات المتحدة سخرت جهودا وامكانيات مكثفة فاقت كلفتها كل جهود الدول الاخرى مجتمعة لتطوير اسلحة تعمل باشعة الليزر. والنتيجة، نموذج يتيم تم تحميله على متن سفينة حربية، سيما بالنظر الى حقيقة المعلومات الموثقة بتواضع ادائه وفعاليته مقارنة بما يدعي قادة الكيان العسكريين بانهم استطاعوا “تطويع التقنية للتطبيقات العسكرية بنجاح

        وعليه، ينبغي التعرف عن كثب على ما ينطوي عليه الزعم “الاسرائيلي” بتحقيق اختراق تقني في مجال الاسلحة العاملة باشعة الليزر، وربما الاقرب الى الحقيقة انه تم التوصل الى تطبيق عسكري لاشعة الليزر ينطوي عليه ثغرات كبيرة، تستدعي التدقيق والتمحيص العلمي وتكرار التجربة في مختبرات اخرى

        اشعة الليزر المشبعة بطاقة حرارية عالية ارست ارضية متفائلة للتطبيقات العسكرية الدفاعية، في المجال النظري، ورافقها تحدي لضرورة التغلب على عقبات حقيقية والتي بمجملها اعاقت القدرة على تطوير نموذج صالح للاستخدام خارج مراكز الابحاث العلمية. ما تم التوصل اليه علميا هو انتاج بلور عصا الليزر وشعاع ليزري ينتج عن تفريغ انبوب الغاز واللذين جاءت نتائجهما مخيبة للآمال المعقودة سيما لتدني الفعالية وما نتج عنها من تبديد معدل الطاقة الناجمة الى طاقة وحرارة منفلتة. وعليه، فان نجاح تجربة التوصل الى اشعة ليزرية مشبعة بطاقة عالية تنتج حرارة متبددة ربما تؤدي الى ابطال مفعول المعدات وتدميرها

        وتوصل العلماء الى اكتشاف واعد لشعاع ليزر ناتج عن عملية تفاعل كيميائية، والذي يقارب بالنتيجة عمل محركات صاروخية منه الى شعاع ليزر عادي قابل للتطويع. وتستند التقنية الى استخدام وقود دفع الليزر، ينتج عنه تفاعل واحتراق خليط من العناصر الكيميائية ينفث غازا كيميائيا عادما يتم تكثيف خروجه عبر فوهة انبوب او جهاز، من ضمن خصائصه احتوائه لجزيئات مشبعة بالطاقة الحرارية، والتي تستند طاقتها الاجمالية الى طبيعة وقود الدفع والعناصر الاخرى الاضافية المستخدمة في العملية ويجري تسخين الناتج الى حالة اعلى لانتاج شعاع الليزر. مقارنة مع تطبيقات المجهر – التلسكوب، عند وضع زوج من المرايا المترافقة على جانبي التيار العادم المنبعث، سينتج عنه عملية انتاج شعاع الليزر وتراقص جزيئات الكم الضوئي (الفوتون) بين المرايا، واستخراج الطاقة عبر التحكم بوضعية احدى المرايا

        هكذا ببساطة يتم التحكم بانتاج طاقة الليزر في المختبرات العلمية، والتي ينطوي عليها مستويات عدة معقدة ينبغي التغلب عليها قبل ان تصبح صالحة للتطبيقات العسكرية والتجارية. الطاقة الحرارية العالية الناتجة تصل ما بين 1000 الى 2000 درجة مئوية، تعتمد نتيجتها النهائية على مكونات خليط الوقود المستخدم. تكثيف الطاقة للمرور عبر فوهة انبوب او جهاز تتطلب جهود تحكم بالغة الدقة كي تكتمل دائرة انتاج الشعاع، وخاصة لخليط الغازات المنبعثة ومعدلات الضغط والانسياب المطلوبة. يذكر ان بعض الوقود الليزري وما ينتج عنه من غازات عادمة تتميز بدرجة عالية من السمية والتآكل. تثبيت المرايا المترافقة ينبغي ان يتم باقل معدل خسارة بصرية، اذ ان خسارة نسبة 1% في مجمل ميغاوات حراري ليزري يعادل خسارة 10 كيلواط من الطاقة المبددة على المرايا

        للمقاربة، فان هذه العملية بالغة التعقيد لانتاج شعاع ليزري بالتفاعل الكيميائي الذي يكمن في صلب “الشعاع الحديدي.” بعض ابتكارات الغرب العلمية ابتعدت عن انتاج شعاع ليزر فردي، واستخدمت سلسلة من اشعة الليزر ومرآة لانتاج شعاع بطاقة عالية

        تحلى الكيان الصهيوني بالحذر من توفير معلومات دقيقة حول الشعاع وألمح الى ان الليزر ناتج عن تفاعل الكتروني في حالة الصلب، أسوة بانتاج الشعاع الليزري الاول عام 1960. واخفق في توفير مزيد من المعلومات العلمية ربما لزرع الظن انه توصل الى اختراق تقني فريد في هذا المجال لم تقدر اي دولة اخرى على تكرار التجربة. بكلمة اخرى، ما رشح عن الكيان من معلومات هي اقرب الى تضليل الأمم الاخرى

        منذ التوصل الى اكتشاف اشعة الليزر في حالة الصلب المشار اليها، فان اهم عقبة تواجهها هي الكلفة العالية وتطويع التطبيق وتسخير الطاقة الناتجة في تطبيقات اخرى. التقنية “التقليدية” لانتاج شعاع الليزر تستغل نحو 10% كحد اقصى من الطاقة الناجمة وتحويلها الى شعاع؛ اي يبدد ما تبقى من 90% من الطاقة والتي قد تضر بالحالة الصلبة للصمامات الثنائية وتدمرها. “النموذج الليزري الاميركي،” سالف الذكر، سيتم وضعه على متن سفينة حربية في وقت لاحق من فصل الصيف القادم (الذي سيحل في 21 حزيران الشهر المقبل) بقوة تتراوح بين 15-50 كيلواط (اما الرقم الحقيقي فهو حبيس ادراج السرية). الفعالية الثابتة للنموذج هي في التصدي للطائرات الصغيرة او الزوارق سريعة الحركة المتجهة نحو السفينة

        يتضح اذا ان سلاح “الشعاع الحديدي” يتطلب طاقة حرارية اكبر من النموذج المذكور، سيما عند الاخذ بعين الاعتبار ان طاقة بقوة 100 كيلواط باستطاعتها تدمير اهداف صغيرة مثل طائرات الدرونز والزوارق الحربية الصغيرة. اما الاجسام والاهداف المتطورة مثل الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، فتتطلب طاقة حرارية بعدة معدلات من الميغاواط. التقنية الراهنة المتوفرة لانتاج الطاقة بحالة الصلب، solid state، بعيدة كل البعد عن الاقتراب من المعدلات الحرارية المطلوبة

        ما يتبقى من خيارات علمية لانتاج الطاقة الليزرية يعيدنا الى الشعاع الناجم عن تفاعل كيميائي، الذي يوفر، نظريا، معدلات طاقة تقاس بالميغاوات.

        المعلومات المخبرية لشركة رافائيل “الاسرائيلية،” المنتجة “للشعاع الحديدي،” متوفرة للخبراء والاخصائيين. ويمكننا القول ان ما توصلت اليه ابحاث الكيان هو تقنية مشتقة من تقنية التكثيف الحراري التكتيكي بالليزر (THEL ذيل) التي توصلت اليها الجهود والابحاث المشتركة للولايات المتحدة و”اسرائيل

        رمت المؤسسة العسكرية الاميركية من وراء تقنية “ذيل” الى انتاج سلاح الاشتباك وتدمير الصواريخ قصيرة المدى، مثل الكاتيوشا والقذائف المدفعية والطائرات التي تحلق على علو منخفض – وهي اهداف تتماثل مع نظام “الشعاع الحديدي.” استنادا الى المعلومات المعلنة فان النظام ينطوي على توليد طاقة حرارية بمعدل ميغاواط واحد

        اجريت الاختبارات على نظام “ذيل” بين اعوام 2000-2004، وقيل انه استطاع تدمير صواريخ بعيارات عدة (28 و 122 و 160 ملم)، تحاكي صواريخ الكاتيوشا وراجمات الصواريخ وقذائف الهاون وهجوم بصليات من قذائف الهاون

خلفية علمية

        تذكر ادبيات وزارة الدفاع الاميركية انها عاكفة على تطوير ثلاثة نظم اسلحة شعاعية للتطبيقات في الفضاء الخارجي وما دون طبقة الغلاف الجوي، تستند كلها الى تفاعل خليط مواد كيميائية ينتج عنه شعاع ليزري. كما تدل تلك الادبيات الى ان انتاج وتطبيق سلاح ليزري في الفضاء الخارجي سيستغرق عقدين من الزمن، على الاقل. والنظم الثلاث التي تجري التجارب عليها: غاز فلوريد الهيدروجين؛ غاز فلوريد الديوتريوم؛ وغاز اكسجين اليود

        يتميز غاز فلوريد الديوتريوم بتفاعله على نسق نواة الفلوريد بخلاف فلوريد الهيدروجين التي تتم مرحلة التفاعل على مستوى جزيئات الهيدروجين، وذرات غاز الديوتريوم اكبر كثافة من ذرات الهيدروجين، مما يعني انه افضل على السير في الغلاف الجوي محتفظا بخصائصه. التجارب الاولى عليه اشارت الى قوة حرارية ناتجة بمعدل يفوق ميغاواط

        اما غاز اكسجين اليود والذي يعتقد انه يدخل في تطبيقات النظم الدفاعية ضد الصواريخ الباليستية، فان الطاقة تنتج عن تفاعل غازي الكلور وفوق اكسيد الهيدروجين مما يثير ذرات الاوكسجين التي تنقل طاقتها الحرارية الى ذرات اليود. يبلغ معدل طول الموجة الناجمة 1.3 ميكرون (جزء من المليون على المتر)؛ اي اقصر من الموجات المتولدة خلال التفاعلين الاخرين، بلغت طاقتها الحرارية عدة مئات من الكيلواط، اي الافضل مواءمة للاسلحة في الفضاء الخارجي

        تنبهت بعض الدول والهيئات العلمية المعتبرة مبكرا الى خطورة ادخال الاسلحة الى الفضاء الخارجي وتهديده على البشرية بأكملها، وتوصلت الى سن اتفاقية عام 1967 تحرم استخدام الاسلحة في الفضاء والتي تشمل سطح القمر ايضا. وتبنت الامم المتحدة الاتفاقية والمصادقة عليها عام 1999 بتوقيع 138 دولة عليها، وامتناع دولتين: الولايات المتحدة و”اسرائيل

سلاح الليزر بالتكثيف الحراري التكتيكي (THEL ذيل)

يعمل النموذج “ذيل” وفق تقنية غاز فلوريد الديوتريوم لانتاج الليزر، بخلاف التجارب السابقة العاملة بغاز فلوريد الهيدروجين، ينتج عن التفاعل موجة شعاع ليزري يتراوح طولها بين 3.6 – 4.2 مايكرومتر (تعرف ايضا بالاشعة الحرارية تحت الحمراء). يدخل في عملية الاحتراق غاز الايثيلين وغاز ثالث فلوريد النيتروجين، الذي يمزج بغازي الديوتريوم والهيليوم لانتاج غاز فلوريد الديوتريوم في حالة الهيجان. ثم يمرر الناتج الغازي عبر فوهات محكمة شبيهة بمثيلاتها في التفاعلات الكيميائية الاخرى المنتجة لشعاع الليزر

Untitled-1

The THEL prototype tested by Israel and the United States

نموذج نظام “ذيل” الذي اجريت عليه التجارب الاميركية و”الاسرائيلية” المشتركة

 

الغازات المنبعثة خلال عملية التفاعل سمية وبالغة الخطورة على الجنس البشري، ولذا ينبغي استحداث نظام متطور لتبديد الغازات وتحييد وامتصاص الغاز العادم لفلوريد الديوتريوم. الغازات العادمة تحتوي ايضا على طاقة حرارية مبددة والتي يعسر التغلب عليها في تجارب الاسلحة الليزرية السابقة

حجم النموذج التجريبي الاول كان كبيرا وشغل مساحة ثلاث مقطورات يصعب التحكم والسيطرة عليها. تزعم شركة رفائيل “الاسرائيلية” انها استطاعت التغلب على خاصية الحجم وانتجت نموذجا مصغرا للشعاع الحديدي يسهل تحريكه. بيد ان عقبة الحجم ليست الوحيدة التي تواجه نشر شعاع الليزر كسلاح. اقلعت الولايات المتحدة عن المضي في البرنامج واوقفت تمويله نظرا لعقبات متعددة واجهتها، بينما مضت “اسرائيل” في جهود تطويره بمساعدة اميركية، كما تشير بنود ميزانيات وزارة الدفاع الاميركية. استنادا الى المعلومات التقنية والتجريبية المتوفرة، من المرجح بقاء تلك العقبات دول حلول ناجعة

احدى تلك العقبات تتعلق بانتشار الطاقة الحرارية العالية  وتفاعلها كيميائيا مع الغلاف الجوي، وانتشار شعاع الليزر وطاقته الكامنة في المنطقة المحيطة به. لعل افضل اسلوب للتغلب على تلك الظاهرة توصل العلماء الى اصدار ومضات قصيرة من طاقة الليزر لتبديد الهدف قبل بدء تفاعل الانتشار. بالمقابل، ينطوي على هذه التقنية الحد من حجم الضرر الذي كانت ستتسبب به اشعة الليزر لجسم كبير الحجم

من خصائص شعاع الليزر انه قابل للامتصاص من قبل عناصر طبيعية متعددة: ذبيبات الغبار، بخار الماء، السحب، الضباب، الثلج، والمطر. اذ ان طول موجة الشعاع، 3.6 – 4.2 ميكرومتر، تمكنه من حرية الحركة عبر اجواء صافية وجافة، بينما يتأثر سلبا بالرطوبة مهما بلغت درجة تشبع الهواء بها وحرف الشعاع عن هدفه. كما ان الشعاع يتأثر سلبا بغاز ثاني اكسيد الكربون وعنصر الهيدروكربون اللذين يحدثا تحللا في تركيز الشعاع وافقاده مفعوله. وعليه، يصبح تطبيق شعاع الليزر افضل في المناطق والاجواء الجافة ذات كثافة سكانية شحيحة، التي تنطبق على بعض مناطق فلسطين المحتلة؛ بيد ان مفعوله يتناقص في المناخات الرطبة ومناطق الكثافة السكانية المقامة على طول الشريط الساحلي لفلسطين المحتلة

استنادا الى الحقيقة الثابتة ان بخار الماء يحد من فعالية شعاع الليزر، يصبح “الشعاع الحديدي” فعالا في مجال النظم الدفاعية حصرا، بحماية منطقة جغرافية ضيقة حول بطارية الصواريخ. اما الزعم بأنه صمم لاعتراض الصواريخ والقذائف المنهالة على الكيان من قطاع غزة، مثلا، يبدد سريعا امام المعلومات الموثقة لضعف ادائه في المناخات الرطبة، واقل كثيرا من المديات التي تدعيها شركة رفائيل المصنعة

عامل الكلفة الاجمالية ايضا يدخل ضمن حسابات اعتمماد السلاح، اي سلاح، خاصة عن الاخذ بعين الاعتبار الكلفة العالية للطلقة الواحدة. فالشعاع الحديدي يماثل الى حد كبير اشعة الليزر الناتجة عن تفاعل فلوريد الهيدروجين، التي يتراوح طول موجة الطاقة من 2.7 الى 2.9 ميكرومتر، وهي الموجة التي يمتصها الغلاف الجوي مما يضعف قوة الشعاع ويخفف من المسافة التي من المفترض وصوله اليها، الا في الحالات الاستثنائية التي قد يتم استخدامه في الفضاء الخارجي

تزعم شركة روفائيل انها استطاعت التغلب على تلك العقبة بادخال عنصر وقود باهظ الكلفة ونادر الوجود، باستخدام نظائر الهيدروجين النادرة حينها يستخدم غاز الديوتريوم عوضا عن الهيدروجين، والذي تبلغ طول موجة الطاقة الناجمة من 3.6 الى 4.2 ميكرومترا. في هذا الحالة من الخاصية الكيميائية، يصبح استخدام شعاع فلوريد الديوتريوم افضل حالا في النظم المضادة للصواريخ. اما الوقود النادر المذكور فكلفة انتاجه باهظة جدا (اذ يشكل الغاز نسبة 0.0156% من كافة غاز الهيدروجين في الكرة الارضية بأكملها، ومن هنا كلفته العالية وقد تبلغ عدة آلاف من الدولارات لكل طلقة، والنتيجة ليست مضمونة بأي حال. في عام 1980 اصدر مختبر الاسلحة لسلاح الجو الاميركي دراسة جاء فيها ان كلفة انتاج وقود الليزر قد تصل الى 1،000$ لكل ميغاواط في الثانية الواحدة. وتم تقدير كلفة شعاع الليزر لنظام “ذيل” بنحو 3،000$ للطلقة الواحدة

ومن هنا يتضح جملة عوامل اقلاع الولايات المتحدة عن استخدام مركبات غاز الفلورايد والديوتريوم واستبدالها بمضخات كهربائية لانتاج الشعاع

وكما اسلفنا في المقدمة، فان مزاعم “اسرائيل” بتحقيق قفزات نوعية واختراقات علمية في تطبيقاتها “الشعاع الحديدي” بحاجة ماسة الى دلائل حسية ومعلومات موثقة؛ ويرجح استخدامها لتقنية اميركية تخلت عنها الولايات المتحدة بدوافع الكلفة العالية والعقبات التقنية الاخرى ومنها ضرورة امداد عملية الاحتراق بعناصر كيميائية بالغة السمية للجنس البشري، وتحديات الفعالية التي تواجهها امام عوامل الرطوبة الطبيعية وقصر المديات النهائية

تندر البعض للكلفة العالية للشعاع الحديدي بانه ينبغي ان يطلق عليه شعاع البلاتين

Analysis 23-05-2014

ANALYSIS

 

Iron Beam – Analyzing Israel’s Next Anti-Missile System

 

The Israeli Defense Force (IDF) and about 1,000 American soldiers are holding a biennial exercise to test joint their abilities to respond to missile attacks.  The exercise, termed Juniper Cobra, will include simulations of various threats to Israel’s home front, including various missile attacks.

The American troops, who belong to the United States European Command, are designated to reinforce Israel’s anti-ballistic defense systems in case of an attack.  The US force also includes two American ships in the Mediterranean equipped with the Aegis Combat System, which can intercept missiles.

With the addition of the Aegis equipped American naval vessels, Israel is undoubtedly the most thoroughly protected nation against missiles.  Israel also has the US made Patriot missile.  In addition, it also has fielded several other antiballistic missile systems including Arrow 2, Arrow 3, and the Iron Dome.  It will also soon field David’s Sling, which will be able to intercept every missile threat that the Patriot is capable of and overlap some of the capabilities of the Arrow and Iron Dome systems.

However, a few months ago at the Singapore Air Show, Israel announced the fielding of a new anti-missile system, Iron Beam – a laser device.  Iron Beam is designed to intercept close-range drones, rockets and mortars which might not remain in the air long enough for Israel’s Iron Dome system to intercept.    It is being built by Rafael Advanced Defense Systems.  During the Singapore show, Rafael officials said test data show Iron Beam lasers are destroying more than 90 percent of their targets.  One advantage of the laser is that the cost to destroy an incoming missile with a laser is considerably less than the cost to destroy that same missile with an interceptor missile.

But, is it as effective as claimed?

The reality is that there is a big difference between the laser weapons of science fiction movies and the actual fielding of a laser weapon on the modern battlefield.  That’s why the US, which has spent more on laser weapons development than any other country, has only one prototype placed on a Navy ship – a prototype that is considerably less effective than what Israel claims the Iron Beam can do.

So, has Israel made a major technological breakthrough in laser weapons?  Or have they developed a laser system that has major flaws?

If one looks carefully, one can see the flaws in Iron Beam.

High energy lasers have held a lot of promise as defensive weapons, but have several problems that have prevented them from being little more than prototypes.  Early crystal rod lasers and gas discharge tube lasers were very inefficient and most of the energy was wasted as heat.  Therefore, a high energy laser would create so much waste heat as to damage the equipment.

The chemical laser changed that.  Chemical lasers are more like rocket engines than the common laser. A laser propellant, comprising a suitable mix of chemicals, is burned or reacts in some way and the chemical exhaust is then directed into an expansion nozzle. The exhaust stream from the expansion nozzle contains highly energetic molecules, which due to the choice of propellants and added agents have effectively been pumped to a state where laser action can occur. If a pair of aligned mirrors is placed to either side of the exhaust stream, laser action will occur as photons bounce between the mirrors, and power can be extracted if one of the mirrors is optically leaky.

While that sounds simple, the technology is much more complex.  The chemicals react at temperatures as high as 1000 to 2000 deg C, depending on the laser fuel mix used. The expansion nozzles require very precisely controlled flow conditions to work, which results in a complex exhaust system designed to produce the required pressure and flow rates. Some laser fuels and their exhaust can be highly corrosive and toxic. Mirrors must have very low optical losses, since even a 1 percent loss in a 1 Megawatt laser sees 10 kilowatts of waste heat dumped into the mirrors.

It is this complex chemical laser system that is at the heart of the Iron Beam.  However, instead of being a single laser, it actually uses batteries of smaller lasers and a mirror to produce the final high power output beam.

The Israelis have been quite cagey about the specifics of the Iron Beam laser and have tried to intimate that it is a solid state laser.  However, unless they have made a dramatic leap forward in solid state laser design that hasn’t been replicated by other nations, that is probably false information designed to mislead other nations.

The principal problems with solid state laser technology are cost, scalability and power handling capability. As with the older lasers, at best they only turn 10% of their energy into laser power, leaving the other 90% as waste heat that can damage the solid state laser diodes. The American solid state laser that is being deployed on a ship this summer is estimated to have a power of only 15 – 50 kilowatts (the actual figure is classified).  And, it is only effective against approaching small aircraft or high-speed boats.

Harder targets, like that the Iron Beam is designed to stop, require much more power.  100 kilowatts, is enough power to destroy soft targets like small boats and drones.  To shoot down a hard target like a cruise or ballistic missile, megawatts of power would be needed. Solid state lasers aren’t close to doing that

This leaves us with the chemical laser solution, which has the megawatts of power to shoot down hard targets.

Although very little has been released about Iron Beam, Rafael’s research into laser weapons has been well documented.  The Iron Beam appears to be a derivative of the Tactical High Energy Laser (THEL) that was developed by the US and Israel.

The design aim of the THEL system was to provide a point defense weapon which was capable of engaging and destroying short range rockets like Katyushas, artillery shells, mortar rounds and low flying aircraft – the same goal of the Iron Beam system.  Although details are classified, it was a megawatt power laser.

The THEL demonstrator was tested between 2000 and 2004, and destroyed 28, 122 mm and 160 mm Katyusha rockets, multiple artillery shells, and mortar rounds, including a salvo attack by mortar.

The demonstrator THEL system was built around a deuterium fluoride chemical laser operating at a wavelength of 3.6 to 4.2 micrometers (Mid-Wavelength Infrared, also called thermal infrared). The weapons system burns ethylene in Nitrogen Trifluoride gas, which is then mixed with deuterium and helium, to produce the excited deuterium fluoride lasing medium.  This gas is then fed into expansion nozzles similar to that of other chemical lasers.

Untitled-1

The THEL prototype tested by Israel and the United States

Since the exhaust of this laser is hazardous to humans, a complex exhaust system must be used to absorb and neutralize the highly corrosive and toxic deuterium fluoride exhaust gas. However, the exhaust gasses contain much of the waste heat that made weapons grade lasers so difficult in the past.

The original demonstrator system was too large and took up three semitrailers.  However, Rafael has miniaturized Iron Beam enough to be relatively mobile.

But, size hasn’t been the only problem with fielding lasers as weapons.  In fact, it was these problems that caused the US to drop the program and stop funding it, although Israel continued to develop it.  And, it appears that many of these problems still plague the Iron Beam.

One of those problems is “blooming,” the phenomena caused by the high energy laser interacting with the atmosphere.  This causes the laser to spread out and disperse energy into the surrounding air.  The best way to counteract this is with a very short burst of laser energy that destroys the target before the blooming starts.  However, these shorter bursts limit the damage that the laser can do to a larger target.

The laser beam can also be absorbed, either by dust, water vapor, clouds, fog, snow, or rain.  Although the 3.6 – 4.2 micrometer wavelength of the laser is able to travel well through the dry atmosphere, humidity of any kind seriously attenuates the beam.  Carbon dioxide and hydrocarbons also seriously degrade the beam at this wavelength.  This makes it more effective in the drier, less populated parts of Israel, but significantly less effective in the humid, populated corridors along the seacoast.

Since water vapor limits the range, Iron Beam is only effective as a terminal defense system, protecting a small area around the missile site.  If, as has been claimed, Iron Beam is designed to stop missile and mortar attacks from Palestinian areas like Gaza, this failure to operate effectively in humidity makes it appear to less effective than claimed by Rafael.

The final problem is the high cost per shot.  The Iron Beam laser is similar to the hydrogen fluoride lasers that operate at 2.7-2.9 micrometers. This wavelength, however, is absorbed by the atmosphere, effectively attenuating the beam and reducing its reach, unless used in the vacuum of space.

Rafael solved the problem by opting for a more exotic, very scarce, and expensive fuel.  When the rare hydrogen isotope deuterium is used instead of hydrogen, the deuterium fluoride lases at the 3.6 – 4.2 micrometer wavelength. This makes the deuterium fluoride laser usable as a close in anti-missile system.  The fuel, however, is very expensive (deuterium only accounting for 0.0156% of all hydrogen on the earth), which means each shot can cost thousands of dollars.   A paper written by a member of the US Air Force Weapons Laboratory in 1980 said the cost of the laser fuel (used industrially) would be $1,000 per megawatt per second.  The THEL was estimated to cost $3,000 per shot.

No wonder the cost of the fuel and the problem of supplying and storing unusual chemical compounds of fluorine, and deuterium led the US to push for electrically pumped lasers instead of chemical lasers.

In the end, the effectiveness of the Israeli Iron Beam remains questionable.  It is capable of intercepting and destroying incoming missiles and artillery rounds.  However, it uses a technology that was cast aside by the Americans as being too expensive, logistically difficult to support, requiring highly toxic chemicals, and limited by range and humidity.

In the end, the Iron Beam may be so costly that it should be named the platinum beam.

 

 

PUBLICATIONS

Measuring Military Capabilities: An Essential Tool for Rebuilding American Military Strength

By Richard J. Dunn, III

Heritage Foundation

May 16, 2014

Backgrounder #2911

In the fall of 1945, much of Europe and Asia lay in ruins. The Soviet hammer and sickle flew over the German Reichstag and most of Eastern Europe, and Mao’s red star rose higher over a China devastated by almost a decade of war and Japanese occupation. The world had paid an extraordinarily high price in blood and treasure to defeat Nazi and Japanese aggression. Moreover, the war unleashed the political, economic, and social instability that contributed enormously to the rise of totalitarian, hostile, and expansionist Communist regimes, which required more decades of Cold War vigilance and hot war sacrifice in Korea and Vietnam to restrain.

Read more

 

 

Middle East Notes and Comment: A Partnership for Egypt

By Jon B. Alterman

Center for Strategic and International Studies

May 21, 2014

Newsletter

The night Hosni Mubarak fell from power, Egyptians of all shades, sizes, and beliefs came together to celebrate the end of a fading dictatorship and the beginning of a bright new future. Amidst singing and fireworks, flag-wrapped Egyptians wept with joy.  As Egypt faces presidential elections this weekend, the future looks less bright and less new than any would have predicted three years ago. The military is clearly back, the economy is in shambles, and political space is constricting.  On a recent trip to Egypt, I met old friends who were triumphant that the Islamists had been set back. Yet I also saw palpable despair, not only among Islamists, but among liberals too. “I need to take stock this summer and decide if I have a future here,” said a friend, who had served in an interim government. “I just need a break from Egypt,” one political activist told me, gaunt-faced and weary.

Read more

 

 

Post-Election Transition in Afghanistan

By Anthony H. Cordesman

Center for Strategic and International Studies

May 19, 2014

Report

Ever since Vietnam, the US has faced three major threats every time it has attempted a major counterinsurgency campaign in armed nation building:  The actual hostile forces, both in terms of native insurgent elements and outside support from other states and non-state actors.  Existing challenges in host country, including corruption, internal tensions, weak governance, and uncertain economics, that make it as much of a threat in practical terms as the armed opposition.  The failures within the US government to deal honestly and effectively with both the military and civil dimensions of the war, including attempts to transform states in the middle of conflict rather than set realistic goals; levels of costs and casualties that make sustaining the US effort difficult or impossible; and a failure to sustain the effort necessary to achieve a lasting impact.

Read more

 

 

Syrian rebels don’t love Israel! OMG!

By Danielle Pletka

American Enterprise Institute

May 19, 2014

AEIdeas

My friends over at the Free Beacon have just posted an article revealing that the Syrian rebels armed by the United States seek “the return of all Syrian land occupied by Israel,” going on to explain that this “stance that could potentially complicate US military support to the armed rebel group.” Um, guys, what?  What exactly should the rebels say? Perhaps that the Golan Heights should stay with Israel? Sure! Why not! Or what they believe the “vetting” by US interlocutors ought to be: “How do you feel about the Jews?”  This is unserious for a whole lot of reasons.

Read more

 

 

US Media Outreach to the Arab World: Reaching a Larger Audience More Effectively and for Less Money

By Joseph Braunde

Foreign Policy Research Institute

May 2014

America’s considerable spending on Arabic-language media ventures goes primarily to one pan-regional television network and one pan-regional radio network, both based on a model envisioned in the months following September 11 that is far less relevant to the region today: At the time, pan-regional TV networks like Al-Jazeera dominated the public discussion. Today, they have lost considerable market share to national television networks with a greater focus on domestic debates in their respective countries. The ongoing American attempt to address the entire region all at once, from Casablanca to Baghdad, is less likely to succeed than in the past. Political discourse in the early years following September 11 was largely caught up in perceived struggles between dark and light: America vs. the Muslim world; Israelis vs Palestinians. While these themes remain prominent, they occupy far less airtime than in the past. The greater concern which dominates Arab public discussions, in this ongoing period of upheaval and change, is the internal dynamics of Arab societies and debates over the future direction of each country. As such, what was once a prime directive for America’s Arabic broadcasts — to improve perceptions of the United States among Arab publics — is less urgent than in the past.

Read more

 

 

Fallout in Lebanon: The Impact of Yabroud

By Geoffrey Daniels

Institute for the Study of War

May 16, 2014

The Syrian regime’s decisive victory over rebel forces in the Qalamoun stronghold of Yabroud, bolstered by support from Lebanese Hezbollah and Syrian National Defense Forces, has significant implications in the overall context of the three-year conflict. Yet also worth a careful examination is the impact of the fall of Yabroud on Syria’s fragile neighbor, Lebanon, whose own security situation remains fragile as the conflict continues to spill across the border. The ripple effects from Yabroud test the resilience of Lebanon, a country less than one decade removed from a 29-year Syrian military occupation, by flooding the border regions of Arsal and Wadi Khaled with militants, weapons, explosives, and refugees while threatening tenuous sectarian divisions.

Read more

 

 

Iraq’s Election Results: Avoiding a Kurdish Split

By Michael Knights

Washington Institute

May 21, 2014

The votes are in, but Baghdad will need to resuscitate the revenue-sharing deal with the Kurds in order to steady the already-troubled government formation process.  On May 19, the Independent High Electoral Commission (IHEC) released the results of Iraq’s April 30 national elections, and Shiite prime minister Nouri al-Maliki scored strongly on two fronts. First, his State of Law Alliance held its ground, winning 92 seats in the new 328-seat parliament compared to 89 in the previous 325-seat assembly. Second, he surpassed his personal vote count of 622,000 in 2010 by collecting 727,000 votes this time. Although rival Shiite parties and Kurdish and Sunni Arab oppositionists collectively won around 160 seats — just shy of the 165 required to ratify a prime minister — opponents of a third Maliki term would have to set aside their differences and demonstrate near-perfect cohesion to unseat him. Maliki is therefore the front runner for now, though his victory is not a foregone conclusion by any means.

Read more

 

 

Libya’s Growing Risk of Civil War

By Andrew Engel

Washington Institute

May 20, 2014

PolicyWatch 2256

Long-simmering tensions between non-Islamist and Islamist forces have boiled over into military actions centered around Benghazi and Tripoli, entrenching the country’s rival alliances and bringing them ever closer to civil war.  On May 16, former Libyan army general Khalifa Haftar launched “Operation Dignity of Libya” in Benghazi, aiming to “‫cleanse the city of terrorists.” The move came three months after he announced the overthrow of the government but failed to act on his proclamation. Since Friday, however, army units loyal to Haftar have actively defied armed forces chief of staff Maj. Gen. Salem al-Obeidi, who called the operation “a coup.” And on Monday, sympathetic forces based in Zintan extended the operation to Tripoli. These and other developments are edging the country closer to civil war, complicating U.S. efforts to stabilize post-Qadhafi Libya.

Read more

 

 

Between Not-In and All-In: U.S. Military Options in Syria

By Chandler P. Atwood, Joshua C. Burgess, Michael Eisenstadt, and Joseph D. Wawro

Washington Institute

May 2014

Policy Notes 18

The Syrian war has left more than 150,000 dead and more than 9 million displaced. With diplomacy and sanctions having failed to achieve their objectives, the Obama administration is reportedly considering a more proactive role in the conflict. The impulse to refrain from military intervention remains understandable, but the costs of nonintervention may be even steeper: an al-Qaeda foothold and expanded Iranian influence in the Levant, a new generation of jihadists poised to migrate to other conflicts, social tensions and political instability in neighboring states, and growing doubts about U.S. credibility. Nor does military intervention necessarily imply boots on the ground.

Read more

 

 

Mounzer A. Sleiman Ph.D.
Center for American and Arab Studies
Think Tanks Monitor

www.thinktankmonitor.org

C: 202 536 8984  C: 301 509 4144

Week of May 23th, 2014

Executive Summary

At the end of this week, the US goes into the Memorial Day weekend, which is the traditional beginning of summer vacation, which means that the flow of papers will slow for the next three months.  In the meantime, there were several papers delivered on the Middle East.

The Monitor Analysis looks at Israel’s newest missile defense system, Iron Beam in light of the Israeli Defense Force American joint exercises on how to respond to missile attacks.  The exercise is called Juniper Cobra.  Iron Beam is the latest layer in their missile defense and is remarkable in that it is a laser defense – a complex technology that no other nation has managed to field as a weapon.  Although the system is cloaked in secrecy, the Monitor has looked at Israeli research and development into the field of laser weapons and has discovered the science behind this new weapon.  However, rather than being a new breakthrough, it is a very limited, expensive close-in defense system that promises more than it is capable of delivering.

 

Think Tanks Activity Summary

 

The Heritage Foundation argues U.S. military strength is essential to a stable international security environment. Today’s environment of international uncertainty and emerging threats demands an effective U.S. national security policy, one that achieves Churchill’s “elements of persistence and conviction which can alone give security” and avoids the horrendous price of the “weakness of the virtuous.” The effective rebuilding of U.S. military capabilities demands establishment of long-term goals and milestones to meet them, and the ability to measure progress toward these goals is essential to management of the rebuilding process.

The American Enterprise Institute looks at the folly of America picking Syrian rebels solely based on their favorable opinion of Israel.  They note, “It would be nice if the people who were willing to fight Assad and al Qaeda factions in Syria were better guys, more open to Israel, to women’s rights, to reversing income inequality, and all that good stuff. But that’s not the set of choices we have in Syria. So should we, a la Palin, just let Allah sort it out? No and no again; the blowback from this conflict will harm America, our allies and our interests. We want better guys to win. Not Assad. Not al Qaeda. But let’s not fool ourselves; better is not good. It’s just better than terrible.  As to what will happen if those better guys win…that’s another story. The choice is to ignore a post-Assad Syria, as we have Iraq, Libya and are about to Afghanistan; or to have a real foreign policy.”

The Institute for the Study of War looks at the Syrian regime’s victory over rebel forces at Yabroud and its impact on Lebanon.  They note, “Violence related to the Syrian civil war has permeated nearly every major region in Lebanon, including Beirut, Tripoli, Sidon, and the Bekaa Valley, where supporters and opponents of the Assad regime have exchanged increasingly frequent reprisal attacks since April 2013. Particularly, as a consequence of its role in Syria, Hezbollah has been the target of multiple vehicle-borne improvised explosive devices (VBIEDs) from domestic and external opposition, the majority of which were facilitated with support from the border regions…Prior to the takeover of the rebel stronghold of Yabroud by pro-regime forces on March 15, the western Syrian town functioned as the primary staging area and support zone for Sunni extremist groups targeting Hezbollah fixtures in Lebanon.”

The Washington Institute looks at military options for the US in Syria.  They note, “The impulse to refrain from military intervention remains understandable, but the costs of nonintervention may be even steeper…Nor does military intervention necessarily imply boots on the ground. Many options entail lower levels of force, including strengthened sanctions and cyberoperations, force build-ups, or an enhanced effort to equip and train the moderate opposition. The window may have closed for seeking a positive outcome in Syria, but by acting wisely yet assertively, the United States may yet secure its interests.”

The CSIS looks at Egypt and its old and new partners – the US and the GCC nations.  They note, “One thing that has changed is who has influence with the new government in Egypt. Several Gulf Arab States—in particular Saudi Arabia, the United Arab Emirates, and Kuwait—have emerged as Egypt’s chief international patrons. The United States has become more marginal after decades of occupying center stage. While many in the United States seem content to let Egypt drift into the arms of deep-pocketed Gulf monarchies, the smarter strategy is for the United States to prioritize finding common ground with those monarchies to steer Egypt in a more promising direction.”

The Washington Institute looks at the Iraqi election results.  Noting the threat of a Kurdish split from Iraq, they suggest, “The Baghdad-Kurdish issue is an area where the U.S. government can help provide a solution right now.  Resuscitating this deal is more important than ever, and U.S. diplomats should make it an early priority as they seek to build on the elections and foster a stable government that could improve the prospects for stabilizing Iraq. The oil export and revenue-sharing agreement clears the way for Kurdish involvement in the next Iraqi government and is needed whether the next premier is Maliki or somebody else. Political compromises combined with the right oil deal could keep Erbil from toying with independence and allow Iraq’s factions to focus on rebuilding the relative unity and tranquility seen before the 2010 elections and the terrorist surge in the west.”

The Foreign Policy Research Institute looks at American attempts to reach out to the Arab world.  They note, “At the time, pan-regional TV networks like Al-Jazeera dominated the public discussion. Today, they have lost considerable market share to national television networks with a greater focus on domestic debates in their respective countries… The United States needs to rethink its strategy toward media engagement with Arab publics. In a broadcast landscape of unprecedented complexity, Americans should adopt an approach based more on partnership with local media players who advocate policy agendas both salubrious for their societies and consistent with American interests and values. These agendas including “themes of change” that have proven especially resonant in the region today: the rule of law, a culture of egalitarianism and tolerance, and a political climate grounded in critical thinking and deliberative discourse.”

The Washington Institute looks at the growing threat of civil war in Libya.  They conclude, “The latest offensive raises serious challenges for U.S. efforts to deescalate violence in Libya and mediate the conflict, since each side believes it possesses legitimacy and seeks to punish the other for transgressions. The fighting further complicates the familiar and uncomfortable balancing act of pursuing stability on the one hand, and a tumultuous and ostensibly democratic political process on the other. While Washington has a strong interest in defeating extremists, the actions of Haftar, the federalists, and the Zintani militias that oppose the GNC are nominally undermining Libya’s primary representative institution, as tattered as it has become. Accordingly, U.S. officials and other parties should consider focusing on the elected sixty-person constitutional drafting committee and the national dialogue process instead of the GNC, since they may offer better vehicles for pursuing reconciliation.”

The CSIS looks at the post-election transition in Afghanistan.  They worry, “It is now May 2014 and some 17 months after the time that the US, NATO/ISAF, and aid donors should have had in place realistic plans for Transition, and the US and its allies should have clearly laid out the strategic case and the cost and conditions for continued aid. The Obama seems committed to an almost endless cycle of reviews and requests for new options, but has failed to put forth any credible plans, costs, and conditions or make a meaningful strategic and political case for its position and the role the US should play in Afghanistan after 2014.”

 

 

ANALYSIS

 

Iron Beam – Analyzing Israel’s Next Anti-Missile System

 

The Israeli Defense Force (IDF) and about 1,000 American soldiers are holding a biennial exercise to test joint their abilities to respond to missile attacks.  The exercise, termed Juniper Cobra, will include simulations of various threats to Israel’s home front, including various missile attacks.

The American troops, who belong to the United States European Command, are designated to reinforce Israel’s anti-ballistic defense systems in case of an attack.  The US force also includes two American ships in the Mediterranean equipped with the Aegis Combat System, which can intercept missiles.

With the addition of the Aegis equipped American naval vessels, Israel is undoubtedly the most thoroughly protected nation against missiles.  Israel also has the US made Patriot missile.  In addition, it also has fielded several other antiballistic missile systems including Arrow 2, Arrow 3, and the Iron Dome.  It will also soon field David’s Sling, which will be able to intercept every missile threat that the Patriot is capable of and overlap some of the capabilities of the Arrow and Iron Dome systems.

However, a few months ago at the Singapore Air Show, Israel announced the fielding of a new anti-missile system, Iron Beam – a laser device.  Iron Beam is designed to intercept close-range drones, rockets and mortars which might not remain in the air long enough for Israel’s Iron Dome system to intercept.    It is being built by Rafael Advanced Defense Systems.  During the Singapore show, Rafael officials said test data show Iron Beam lasers are destroying more than 90 percent of their targets.  One advantage of the laser is that the cost to destroy an incoming missile with a laser is considerably less than the cost to destroy that same missile with an interceptor missile.

But, is it as effective as claimed?

The reality is that there is a big difference between the laser weapons of science fiction movies and the actual fielding of a laser weapon on the modern battlefield.  That’s why the US, which has spent more on laser weapons development than any other country, has only one prototype placed on a Navy ship – a prototype that is considerably less effective than what Israel claims the Iron Beam can do.

So, has Israel made a major technological breakthrough in laser weapons?  Or have they developed a laser system that has major flaws?

If one looks carefully, one can see the flaws in Iron Beam.

High energy lasers have held a lot of promise as defensive weapons, but have several problems that have prevented them from being little more than prototypes.  Early crystal rod lasers and gas discharge tube lasers were very inefficient and most of the energy was wasted as heat.  Therefore, a high energy laser would create so much waste heat as to damage the equipment.

The chemical laser changed that.  Chemical lasers are more like rocket engines than the common laser. A laser propellant, comprising a suitable mix of chemicals, is burned or reacts in some way and the chemical exhaust is then directed into an expansion nozzle. The exhaust stream from the expansion nozzle contains highly energetic molecules, which due to the choice of propellants and added agents have effectively been pumped to a state where laser action can occur. If a pair of aligned mirrors is placed to either side of the exhaust stream, laser action will occur as photons bounce between the mirrors, and power can be extracted if one of the mirrors is optically leaky.

While that sounds simple, the technology is much more complex.  The chemicals react at temperatures as high as 1000 to 2000 deg C, depending on the laser fuel mix used. The expansion nozzles require very precisely controlled flow conditions to work, which results in a complex exhaust system designed to produce the required pressure and flow rates. Some laser fuels and their exhaust can be highly corrosive and toxic. Mirrors must have very low optical losses, since even a 1 percent loss in a 1 Megawatt laser sees 10 kilowatts of waste heat dumped into the mirrors.

It is this complex chemical laser system that is at the heart of the Iron Beam.  However, instead of being a single laser, it actually uses batteries of smaller lasers and a mirror to produce the final high power output beam.

The Israelis have been quite cagey about the specifics of the Iron Beam laser and have tried to intimate that it is a solid state laser.  However, unless they have made a dramatic leap forward in solid state laser design that hasn’t been replicated by other nations, that is probably false information designed to mislead other nations.

The principal problems with solid state laser technology are cost, scalability and power handling capability. As with the older lasers, at best they only turn 10% of their energy into laser power, leaving the other 90% as waste heat that can damage the solid state laser diodes. The American solid state laser that is being deployed on a ship this summer is estimated to have a power of only 15 – 50 kilowatts (the actual figure is classified).  And, it is only effective against approaching small aircraft or high-speed boats.

Harder targets, like that the Iron Beam is designed to stop, require much more power.  100 kilowatts, is enough power to destroy soft targets like small boats and drones.  To shoot down a hard target like a cruise or ballistic missile, megawatts of power would be needed. Solid state lasers aren’t close to doing that

This leaves us with the chemical laser solution, which has the megawatts of power to shoot down hard targets.

Although very little has been released about Iron Beam, Rafael’s research into laser weapons has been well documented.  The Iron Beam appears to be a derivative of the Tactical High Energy Laser (THEL) that was developed by the US and Israel.

The design aim of the THEL system was to provide a point defense weapon which was capable of engaging and destroying short range rockets like Katyushas, artillery shells, mortar rounds and low flying aircraft – the same goal of the Iron Beam system.  Although details are classified, it was a megawatt power laser.

The THEL demonstrator was tested between 2000 and 2004, and destroyed 28, 122 mm and 160 mm Katyusha rockets, multiple artillery shells, and mortar rounds, including a salvo attack by mortar.

The demonstrator THEL system was built around a deuterium fluoride chemical laser operating at a wavelength of 3.6 to 4.2 micrometers (Mid-Wavelength Infrared, also called thermal infrared). The weapons system burns ethylene in Nitrogen Trifluoride gas, which is then mixed with deuterium and helium, to produce the excited deuterium fluoride lasing medium.  This gas is then fed into expansion nozzles similar to that of other chemical lasers.

Untitled-1
The THEL prototype tested by Israel and the United States

Since the exhaust of this laser is hazardous to humans, a complex exhaust system must be used to absorb and neutralize the highly corrosive and toxic deuterium fluoride exhaust gas. However, the exhaust gasses contain much of the waste heat that made weapons grade lasers so difficult in the past.

The original demonstrator system was too large and took up three semitrailers.  However, Rafael has miniaturized Iron Beam enough to be relatively mobile.

But, size hasn’t been the only problem with fielding lasers as weapons.  In fact, it was these problems that caused the US to drop the program and stop funding it, although Israel continued to develop it.  And, it appears that many of these problems still plague the Iron Beam.

One of those problems is “blooming,” the phenomena caused by the high energy laser interacting with the atmosphere.  This causes the laser to spread out and disperse energy into the surrounding air.  The best way to counteract this is with a very short burst of laser energy that destroys the target before the blooming starts.  However, these shorter bursts limit the damage that the laser can do to a larger target.

The laser beam can also be absorbed, either by dust, water vapor, clouds, fog, snow, or rain.  Although the 3.6 – 4.2 micrometer wavelength of the laser is able to travel well through the dry atmosphere, humidity of any kind seriously attenuates the beam.  Carbon dioxide and hydrocarbons also seriously degrade the beam at this wavelength.  This makes it more effective in the drier, less populated parts of Israel, but significantly less effective in the humid, populated corridors along the seacoast.

Since water vapor limits the range, Iron Beam is only effective as a terminal defense system, protecting a small area around the missile site.  If, as has been claimed, Iron Beam is designed to stop missile and mortar attacks from Palestinian areas like Gaza, this failure to operate effectively in humidity makes it appear to less effective than claimed by Rafael.

The final problem is the high cost per shot.  The Iron Beam laser is similar to the hydrogen fluoride lasers that operate at 2.7-2.9 micrometers. This wavelength, however, is absorbed by the atmosphere, effectively attenuating the beam and reducing its reach, unless used in the vacuum of space.

Rafael solved the problem by opting for a more exotic, very scarce, and expensive fuel.  When the rare hydrogen isotope deuterium is used instead of hydrogen, the deuterium fluoride lases at the 3.6 – 4.2 micrometer wavelength. This makes the deuterium fluoride laser usable as a close in anti-missile system.  The fuel, however, is very expensive (deuterium only accounting for 0.0156% of all hydrogen on the earth), which means each shot can cost thousands of dollars.   A paper written by a member of the US Air Force Weapons Laboratory in 1980 said the cost of the laser fuel (used industrially) would be $1,000 per megawatt per second.  The THEL was estimated to cost $3,000 per shot.

No wonder the cost of the fuel and the problem of supplying and storing unusual chemical compounds of fluorine, and deuterium led the US to push for electrically pumped lasers instead of chemical lasers.

In the end, the effectiveness of the Israeli Iron Beam remains questionable.  It is capable of intercepting and destroying incoming missiles and artillery rounds.  However, it uses a technology that was cast aside by the Americans as being too expensive, logistically difficult to support, requiring highly toxic chemicals, and limited by range and humidity.

In the end, the Iron Beam may be so costly that it should be named the platinum beam.

 

 

PUBLICATIONS

Measuring Military Capabilities: An Essential Tool for Rebuilding American Military Strength

By Richard J. Dunn, III

Heritage Foundation

May 16, 2014

Backgrounder #2911

In the fall of 1945, much of Europe and Asia lay in ruins. The Soviet hammer and sickle flew over the German Reichstag and most of Eastern Europe, and Mao’s red star rose higher over a China devastated by almost a decade of war and Japanese occupation. The world had paid an extraordinarily high price in blood and treasure to defeat Nazi and Japanese aggression. Moreover, the war unleashed the political, economic, and social instability that contributed enormously to the rise of totalitarian, hostile, and expansionist Communist regimes, which required more decades of Cold War vigilance and hot war sacrifice in Korea and Vietnam to restrain.

Read more

 

 

Middle East Notes and Comment: A Partnership for Egypt

By Jon B. Alterman

Center for Strategic and International Studies

May 21, 2014

Newsletter

The night Hosni Mubarak fell from power, Egyptians of all shades, sizes, and beliefs came together to celebrate the end of a fading dictatorship and the beginning of a bright new future. Amidst singing and fireworks, flag-wrapped Egyptians wept with joy.  As Egypt faces presidential elections this weekend, the future looks less bright and less new than any would have predicted three years ago. The military is clearly back, the economy is in shambles, and political space is constricting.  On a recent trip to Egypt, I met old friends who were triumphant that the Islamists had been set back. Yet I also saw palpable despair, not only among Islamists, but among liberals too. “I need to take stock this summer and decide if I have a future here,” said a friend, who had served in an interim government. “I just need a break from Egypt,” one political activist told me, gaunt-faced and weary.

Read more

 

 

Post-Election Transition in Afghanistan

By Anthony H. Cordesman

Center for Strategic and International Studies

May 19, 2014

Report

Ever since Vietnam, the US has faced three major threats every time it has attempted a major counterinsurgency campaign in armed nation building:  The actual hostile forces, both in terms of native insurgent elements and outside support from other states and non-state actors.  Existing challenges in host country, including corruption, internal tensions, weak governance, and uncertain economics, that make it as much of a threat in practical terms as the armed opposition.  The failures within the US government to deal honestly and effectively with both the military and civil dimensions of the war, including attempts to transform states in the middle of conflict rather than set realistic goals; levels of costs and casualties that make sustaining the US effort difficult or impossible; and a failure to sustain the effort necessary to achieve a lasting impact.

Read more

 

 

Syrian rebels don’t love Israel! OMG!

By Danielle Pletka

American Enterprise Institute

May 19, 2014

AEIdeas

My friends over at the Free Beacon have just posted an article revealing that the Syrian rebels armed by the United States seek “the return of all Syrian land occupied by Israel,” going on to explain that this “stance that could potentially complicate US military support to the armed rebel group.” Um, guys, what?  What exactly should the rebels say? Perhaps that the Golan Heights should stay with Israel? Sure! Why not! Or what they believe the “vetting” by US interlocutors ought to be: “How do you feel about the Jews?”  This is unserious for a whole lot of reasons.

Read more

 

 

US Media Outreach to the Arab World: Reaching a Larger Audience More Effectively and for Less Money

By Joseph Braunde

Foreign Policy Research Institute

May 2014

America’s considerable spending on Arabic-language media ventures goes primarily to one pan-regional television network and one pan-regional radio network, both based on a model envisioned in the months following September 11 that is far less relevant to the region today: At the time, pan-regional TV networks like Al-Jazeera dominated the public discussion. Today, they have lost considerable market share to national television networks with a greater focus on domestic debates in their respective countries. The ongoing American attempt to address the entire region all at once, from Casablanca to Baghdad, is less likely to succeed than in the past. Political discourse in the early years following September 11 was largely caught up in perceived struggles between dark and light: America vs. the Muslim world; Israelis vs Palestinians. While these themes remain prominent, they occupy far less airtime than in the past. The greater concern which dominates Arab public discussions, in this ongoing period of upheaval and change, is the internal dynamics of Arab societies and debates over the future direction of each country. As such, what was once a prime directive for America’s Arabic broadcasts — to improve perceptions of the United States among Arab publics — is less urgent than in the past.

Read more

 

 

Fallout in Lebanon: The Impact of Yabroud

By Geoffrey Daniels

Institute for the Study of War

May 16, 2014

The Syrian regime’s decisive victory over rebel forces in the Qalamoun stronghold of Yabroud, bolstered by support from Lebanese Hezbollah and Syrian National Defense Forces, has significant implications in the overall context of the three-year conflict. Yet also worth a careful examination is the impact of the fall of Yabroud on Syria’s fragile neighbor, Lebanon, whose own security situation remains fragile as the conflict continues to spill across the border. The ripple effects from Yabroud test the resilience of Lebanon, a country less than one decade removed from a 29-year Syrian military occupation, by flooding the border regions of Arsal and Wadi Khaled with militants, weapons, explosives, and refugees while threatening tenuous sectarian divisions.

Read more

 

 

Iraq’s Election Results: Avoiding a Kurdish Split

By Michael Knights

Washington Institute

May 21, 2014

The votes are in, but Baghdad will need to resuscitate the revenue-sharing deal with the Kurds in order to steady the already-troubled government formation process.  On May 19, the Independent High Electoral Commission (IHEC) released the results of Iraq’s April 30 national elections, and Shiite prime minister Nouri al-Maliki scored strongly on two fronts. First, his State of Law Alliance held its ground, winning 92 seats in the new 328-seat parliament compared to 89 in the previous 325-seat assembly. Second, he surpassed his personal vote count of 622,000 in 2010 by collecting 727,000 votes this time. Although rival Shiite parties and Kurdish and Sunni Arab oppositionists collectively won around 160 seats — just shy of the 165 required to ratify a prime minister — opponents of a third Maliki term would have to set aside their differences and demonstrate near-perfect cohesion to unseat him. Maliki is therefore the front runner for now, though his victory is not a foregone conclusion by any means.

Read more

 

 

Libya’s Growing Risk of Civil War

By Andrew Engel

Washington Institute

May 20, 2014

PolicyWatch 2256

Long-simmering tensions between non-Islamist and Islamist forces have boiled over into military actions centered around Benghazi and Tripoli, entrenching the country’s rival alliances and bringing them ever closer to civil war.  On May 16, former Libyan army general Khalifa Haftar launched “Operation Dignity of Libya” in Benghazi, aiming to “‫cleanse the city of terrorists.” The move came three months after he announced the overthrow of the government but failed to act on his proclamation. Since Friday, however, army units loyal to Haftar have actively defied armed forces chief of staff Maj. Gen. Salem al-Obeidi, who called the operation “a coup.” And on Monday, sympathetic forces based in Zintan extended the operation to Tripoli. These and other developments are edging the country closer to civil war, complicating U.S. efforts to stabilize post-Qadhafi Libya.

Read more

 

 

Between Not-In and All-In: U.S. Military Options in Syria

By Chandler P. Atwood, Joshua C. Burgess, Michael Eisenstadt, and Joseph D. Wawro

Washington Institute

May 2014

Policy Notes 18

The Syrian war has left more than 150,000 dead and more than 9 million displaced. With diplomacy and sanctions having failed to achieve their objectives, the Obama administration is reportedly considering a more proactive role in the conflict. The impulse to refrain from military intervention remains understandable, but the costs of nonintervention may be even steeper: an al-Qaeda foothold and expanded Iranian influence in the Levant, a new generation of jihadists poised to migrate to other conflicts, social tensions and political instability in neighboring states, and growing doubts about U.S. credibility. Nor does military intervention necessarily imply boots on the ground.

Read more

 

 

Mounzer A. Sleiman Ph.D.
Center for American and Arab Studies
Think Tanks Monitor

www.thinktankmonitor.org

C: 202 536 8984  C: 301 509 4144

التقرير الأسبوعي 23-10-2013

المقدمة

        بداية ينبغي التنويه الى العطلة الرسمية مطلع الاسبوع المقبل، التي تعتبر بدء عطل فصل الصيف وما ينطوي عليها من تخفيف حجم الانتاج الفكري لمراكز الابحاث

        سيستعرض قسم التحليل مسألة نظام سلاح جديد مضاد للصواريخ تروج له المؤسسة العسكرية “الاسرائيلية” يستند الى زعم تطوير مختبراتها التسليحية “لشعاع حديدي،” بمشاركة الولايات المتحدة؛ وايضا تناول المناورات العسكرية المشتركة بينهما التي جرت مؤخرا، تعرف باسم كوبرا العرعر

        يشكل “الشعاع الحديدي” احدث انتاج مشروع الدفاع الصاروخي والذي يسخر طاقة الشعاع الليزري لاعتراض وتدمير الاجسام الموجهة، سواء قذائف صاروخية او مدفعية او طائرات الدرونز؛ وهي تقنية بالغة التعقيد لم تستطع اي دولة للحظة تطويع الطاقة الكامنة في شعاع الليزر للاستخدامات العسكرية. يضاف ايضا ان المشروع يحاط بجدار سميك من السرية، وادت جهود البحث والتوثيق الى اماطة اللثام عن عدد من الحلقات المقفلة. وتوصل المركز في تحليله الى نتيجة ان الكيان الصهيوني لم “يحقق خرقا تقنيا،” كما يزعم، بل ما توصل اليه هو بلوغ نتائج بحثية متقدمة، محدودة وبكلفة جدا عالية، لبلورة نظام دفاعي واعد

ملخص دراسات ونشاطات مراكزالابحاث

الدور العالمي للولايات المتحدة

        شددت مؤسسة هاريتاج على أهمية دور الولايات المتحدة “في الحفاظ على الاستقرار والأمن العالميين .. مما يستدعي سياسة أمن قومية اميركية فعالة .. تحقق عنصر الأمن .. وتتفادى الكلفة الرهيبة الناجمة عن ضعف القوة الحميدة.” وناشد صناع القرار الى الاستثمار في “اعادة بناء القدرات العسكرية الاميركية ..” لاستعادة هيبتها العالمية

معركة كسب الرأي العام العربي

        اشار معهد ابحاث السياسة الخارجية الى التحولات في الرأي العام العربي و”تأرجح جهود الولايات المتحدة التواصل اعلاميا معه .. والخسارة الكبيرة التي لحقت مؤسسة الجزيرة وانتقال جمهورها الى شبكات تلفزة قومية تركز على الحوارات الداخلية في الدول المعنية ..” وحث المعهد الولايات المتحدة على “اعادة النظر باستراتيجيتها الاعلامية نحو الرأي العام العربي .. واعتماد ترتيبات تستند الى عقد شراكة محلية مع الوسائل الاعلامية .. لا سيما تلك المتماثلة مع القيم والمصالح الاميركية.” واضاف ان بعض تلك التدابير ينبغي ان تتمحور حول عنوان “مواضيع التغيير .. مثل سيادة سلطة القانون، وتراث المساواة والمسامحة، وتعزيز مناخ سياسي يقوم على التفكير المنطقي والنقاش التداولي

سورية

        سخر معهد المشروع الاميركي من المعايير التي تعتمدها الولايات المتحدة “لانتقاء قوى من المعارضة السورية استنادا الى مواقفها الايجابية من اسرائيل حصريا .. سيما وان تلك المجموعات .. لا تشاطر الولايات المتحدة قيمها بدعم اسرائيل وحقوق المرأة وتعديل اختلال توزيع الدخل .. الخ” وحذر من الاستمرار في تلك السياسة “اذ ان تداعياتها ستضر بالولايات المتحدة وحلفائها ومصالحها .. فالخيار المتاح هو غض النظر عن مرحلة سورية ما بعد الاسد، كما فعلنا في العراق وليبيا وقريبا في افغانستان؛ او بلورة سياسة خارجية حقيقية

        تداعيات الانجازات الميدانية للجيش العربي السوري كانت موضع اهتمام معهد الدراسات الحربية. وقال ان اهوالها “طالت كافة المناطق الرئيسة تقريبا في لبنان” الذي شهد تنامي موجات التفجير وتفخيخ السيارات “قبل السيطرة على معقل المعارضة في يبرود .. التي شكلت منصة استقطاب وانطلاق اساسية وقاعدة دعم للمجموعات السنية المتشددة

        “الخيارات العسكرية” المتاحة للولايات المتحدة شهدت اهتماما متجددا لمعهد واشنطن، مشددا على ادراكه “لنزعة الساسة بعدم التدخل العسكري .. والتي لا ينبغي ان تعني نشر قوات مشاة .. بيد ان كلفة عدم التدخل قد تكون اشد.” واستدرك بالقول انه يمكن مرافقة الخيار العسكري باجراءات وتدابير اخرى منها “تعزيز اجراءات المقاطعة وعمليات القرصنة الالكترونية وحشد القوات (العسكرية) .. بيد ان تصرف اميركي حكيم وصارم قد يكسبها حماية مصالحها” في المنطقة

مصر

          اشار معهد الدراسات الاستراتيجية والدولية الى “بعض” المتغيرات بما يخص وضع مصر في المعادلة الاقليمية ومن هي الاطراف التي تملك نفوذا على السلطة الجديدة “خاصة بعض دول مجلس التعاون الخليجي .. وتهميش دور الولايات المتحدة سيما وان البعض في اميركا ابتهج للابتعاد عن مصر وانزلاقها نحو النظم العشائرية الخليجية بالغة الثروة.” واوضح ان استراتيجية فعالة للولايات المتحدة ينبغي ان “تحدد الاولويات المشتركة المتقاطعة مع تلك النظم للسير بمصر نحو وجهة واعدة افضل

العراق

          اشار معهد واشنطن الى الدور الكامن للولايات المتحدة الذي تسطيع القيام به لتخفيف التوتر بين الحكومة المركزية في بغداد وكردستان العراق، في اعقاب الانتخابات النيابية الاخيرة، مناشدا الساسة الاميركيين “الانطلاق من نتائج الانتخابات والبناء عليها بغية تعزيز استقرار الحكومة” والبلاد. كما ناشدهم تفعيل “اتفاقيات تصدير النفط وتقاسم الايرادات مما سيمهد الارضية لمشاركة كردية في الحكومة العراقية المقبلة .. بصرف النظر عن رئاسة المالكي مرة اخرى او شخصية بديلة

ليبيا

        اعتبر معهد واشنطن ان شبح الحرب الاهلية في ليبيا “يشكل تحديات جادة للسياسة الاميركية ..” مدركا ان لدى واشنطن “مصلحة كبيرة في الحاق الهزيمة بالمتشددين،” موجها انتقاده للتحركات الاخيرة “لخليفة حفتر وانصار الفيدرالية وميليشيا الزنتان المعادين للمجلس الوطني ..”  وحث المعهد الولايات المتحدة على دعم “لجنة صياغة الدستور المكونة من 60 فردا وتعزيز جهود الحوار الوطني عوضا عن الوقوف بجانب المجلس الوطني

افغانستان

        اعرب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية عن مخاوفه من ملامح المرحلة المقبلة في افغانستان، سيما وان الولايات المتحدة وحلفاءها اخفقوا في “بلورة استراتيجية واضحة تحدد الكلفة وشروط توفير الدعم،” بعد انسحابها جميعا نهاية العام الجاري. ووجه انتقادا للرئيس اوباما الذي يبدو انه يفضل “الانخراط في مسار غير متناهي لاعادة النظر والبحث عن خيارات جديدة، لكنه فشل في بلورة خطة واضحة معتبرة تتضمن الكلفة المطلوبة والشروط التي ينبغي توفرها، او التوجه بخطاب استراتيجي وافق سياسي يشرح موقف الادارة والدور المنتظر من الولايات المتحدة ان تقوم به في افغانستان بعد (استكمال الانسحاب) عام 2014

 

التحليل:

تفنيد علمي لمزاعم الكيان

عن سلاح الشعاع الحديدي

        قد لا نأتي بجديد عند القول ان الكيان الصهيوني مسكون بهاجس أزمة وجودية أمنية واستراتيجية، وهوسه بالأمن والدفاع خير دليل على ذلك. ودشن الكيان مطلع العام الجاري بحملة اعلامية واسعة للترويج الى عزمه نشر سلاح درع صاروخية جديدة يعزز فعالية منظومة “القبة الحديدية،” يعرف باسم “الشعاع الحديدي Iron Beam” العام المقبل

نظريا، يعمل السلاح بتكثيف أشعة الليزر الحرارية وتسليطها لاعتراض وتدمير الصواريخ قصيرة المدى وقذائف الهاون – المورتر والطائرات من دون طيار – الدرونز.وارفق حملته بأنه يرمي الى الترويج رسميا للمنظومة في معرض الصناعات الجوية قبل انعقاده في سنغافورة نهاية شهر شباط الماضي، طمعا في البقاء على قائمة الدول المصدرة للاسلحة. التقنية المعلن عنها هي ذات التطور التقني المستخدم في مسلسل الخيال العلمي الشهير “حرب النجوم

        تقنية “القبة الحديدية،” المصممة للمديات القصيرة، تعمل باستشعار اجهزة الرادار لجسم ما وتطلق الصواريخ الموجهة بالتكامل مع نظام صواريخ “آرو 2” لاعتراض الصواريخ الباليستية في الغلاف الخارجي، والذي سيتم دمجه مع الجيل الاحدث للصواريخ “آرو 3،” ومقلاع داوود اللذين لا زالا في مرحلة الاختبار والتجربة. وتجدر الاشارة في هذا الصدد الى تباين احصائيات فعالية القبة الحديدية التي استخدمت بكثافة ابان العدوان على غزة، 2008/2009، والتي تراوحت بين 30% و 80% التي اصرت عليها القيادات العسكرية الصهيونية، وتزعم ايضا ان نسبة نجاح “الشعاع الحديدي” بلغت 90%، دون توفير ادلة حسية تدعم فرضياتها. كما ينبغي التنويه الى انخفاض كلفة تقنية الليزر والتكثيف الحراري لاعتراض وتدمير جسم ما مقارنة مع تحقيق نتيجة مشابهة باستخدام صواريخ اعتراضية

        بعد انقضاء زيارة وزير الدفاع الاميركي، تشاك هيغل، حديثا لفلسطين المحتلة، وبالتزامن مع انعقاد جولة المفاوضات النووية مع ايران المعقودة في باريس، اُعلن عن البدء في مناورات مشتركة يوم 18 أيار الجاري تستمر لخمسة ايام بين القوات العسكرية الاميركية وقوات “اسرائيلية،” اطلق عليها “كوبرا العرعر 2014،” استمرارا لسياق المناورات المشتركة بينهما منذ عام 2001تدور المناورات في الفضاء الالكتروني لسلاحي الجو، اسهمت اميركا بوحدات عسكرية قوامها نحو 700 عنصر، يعززها “قوات اميركية اخرى،” تتبع القيادة الاميركية للدفاع الجوي والصاروخي من مقرها في المانيا، ونحو 6،000 عنصر من القيادة المركزية لاوروبا – يوكوم، ومدمرتين مزودتين بنظام ايجيس للصواريخ الموجهة الاعتراضية. هذا بالاضافة الى ترسانة صواريخ الباتريوت الاميركية المنصوبة في مناطق عدة من فلسطين المحتلة. تجري المناورات بشكل دوري، مرة كل سنتين، بغية “تعزيز مديات التلاحم والتناغم في عمل واداء القوات المسلحة للبلدين تأهباً ومحاكاةً لتعرض اسرائيل لهجوم بالصواريخ الباليستية

اجراءات التدريب والتحضير “لكوبرا العرعر 14” استغرقت نحو18 شهرا، بعد تأجيل المناورة السابقة التي كان من المقرر ان تجري عام 2012 عزاه البعض الى رغبة الولايات المتحدة في تهدئة سعار التوتر مع ايران، واستعاض عنه بتدريبات اخرى نهاية ذلك العام اطلق عليها مناورات “تحدي التقشف” الصاروخية، للدلالة على تخفيض الميزانية العسكرية في البلدين، نشرت على اثرها الولايات المتحدة بطاريات اضافية لصواريخ باتريوت حول القدس وتل الربيع.

جدير بالذكر ان الولايات المتحدة اوكلت لقيادة قواتها المركزية في اوروبا، يوكوم، مهمة “الدفاع عن اسرائيل في حال الطواريء” اطلقت عليها خطة “اوبلان 4305،” كما وثقها الكاتب الاميركي ويليام آركن صاحب المؤلف المفصلي حول توزيع القوات والقواعد العسكرية الاميركية في العالم

(“Code Names: Deciphering U.S. Military Plans, Programs and Operations.”)

 

ادعاءات فعالية الاوهام

        يدرك كل سويّ الفرق الشاسع بين الحقيقة والخيال في استخدام اسلحة تعمل باشعة الليزر والاغراءات التي توفرها المشاهد السينمائية بامكانية التوصل للنتائج المراد زرعها في الذهن البشري. اما تسخير التقنية للاستخدامات العسكرية فهي مقيدة بالقوانين العلمية الصارمة وبعزلة عن الرغبات الذاتية للبعض. من المعروف ايضا ان الولايات المتحدة سخرت جهودا وامكانيات مكثفة فاقت كلفتها كل جهود الدول الاخرى مجتمعة لتطوير اسلحة تعمل باشعة الليزر. والنتيجة، نموذج يتيم تم تحميله على متن سفينة حربية، سيما بالنظر الى حقيقة المعلومات الموثقة بتواضع ادائه وفعاليته مقارنة بما يدعي قادة الكيان العسكريين بانهم استطاعوا “تطويع التقنية للتطبيقات العسكرية بنجاح

        وعليه، ينبغي التعرف عن كثب على ما ينطوي عليه الزعم “الاسرائيلي” بتحقيق اختراق تقني في مجال الاسلحة العاملة باشعة الليزر، وربما الاقرب الى الحقيقة انه تم التوصل الى تطبيق عسكري لاشعة الليزر ينطوي عليه ثغرات كبيرة، تستدعي التدقيق والتمحيص العلمي وتكرار التجربة في مختبرات اخرى

        اشعة الليزر المشبعة بطاقة حرارية عالية ارست ارضية متفائلة للتطبيقات العسكرية الدفاعية، في المجال النظري، ورافقها تحدي لضرورة التغلب على عقبات حقيقية والتي بمجملها اعاقت القدرة على تطوير نموذج صالح للاستخدام خارج مراكز الابحاث العلمية. ما تم التوصل اليه علميا هو انتاج بلور عصا الليزر وشعاع ليزري ينتج عن تفريغ انبوب الغاز واللذين جاءت نتائجهما مخيبة للآمال المعقودة سيما لتدني الفعالية وما نتج عنها من تبديد معدل الطاقة الناجمة الى طاقة وحرارة منفلتة. وعليه، فان نجاح تجربة التوصل الى اشعة ليزرية مشبعة بطاقة عالية تنتج حرارة متبددة ربما تؤدي الى ابطال مفعول المعدات وتدميرها

        وتوصل العلماء الى اكتشاف واعد لشعاع ليزر ناتج عن عملية تفاعل كيميائية، والذي يقارب بالنتيجة عمل محركات صاروخية منه الى شعاع ليزر عادي قابل للتطويع. وتستند التقنية الى استخدام وقود دفع الليزر، ينتج عنه تفاعل واحتراق خليط من العناصر الكيميائية ينفث غازا كيميائيا عادما يتم تكثيف خروجه عبر فوهة انبوب او جهاز، من ضمن خصائصه احتوائه لجزيئات مشبعة بالطاقة الحرارية، والتي تستند طاقتها الاجمالية الى طبيعة وقود الدفع والعناصر الاخرى الاضافية المستخدمة في العملية ويجري تسخين الناتج الى حالة اعلى لانتاج شعاع الليزر. مقارنة مع تطبيقات المجهر – التلسكوب، عند وضع زوج من المرايا المترافقة على جانبي التيار العادم المنبعث، سينتج عنه عملية انتاج شعاع الليزر وتراقص جزيئات الكم الضوئي (الفوتون) بين المرايا، واستخراج الطاقة عبر التحكم بوضعية احدى المرايا

        هكذا ببساطة يتم التحكم بانتاج طاقة الليزر في المختبرات العلمية، والتي ينطوي عليها مستويات عدة معقدة ينبغي التغلب عليها قبل ان تصبح صالحة للتطبيقات العسكرية والتجارية. الطاقة الحرارية العالية الناتجة تصل ما بين 1000 الى 2000 درجة مئوية، تعتمد نتيجتها النهائية على مكونات خليط الوقود المستخدم. تكثيف الطاقة للمرور عبر فوهة انبوب او جهاز تتطلب جهود تحكم بالغة الدقة كي تكتمل دائرة انتاج الشعاع، وخاصة لخليط الغازات المنبعثة ومعدلات الضغط والانسياب المطلوبة. يذكر ان بعض الوقود الليزري وما ينتج عنه من غازات عادمة تتميز بدرجة عالية من السمية والتآكل. تثبيت المرايا المترافقة ينبغي ان يتم باقل معدل خسارة بصرية، اذ ان خسارة نسبة 1% في مجمل ميغاوات حراري ليزري يعادل خسارة 10 كيلواط من الطاقة المبددة على المرايا

        للمقاربة، فان هذه العملية بالغة التعقيد لانتاج شعاع ليزري بالتفاعل الكيميائي الذي يكمن في صلب “الشعاع الحديدي.” بعض ابتكارات الغرب العلمية ابتعدت عن انتاج شعاع ليزر فردي، واستخدمت سلسلة من اشعة الليزر ومرآة لانتاج شعاع بطاقة عالية

        تحلى الكيان الصهيوني بالحذر من توفير معلومات دقيقة حول الشعاع وألمح الى ان الليزر ناتج عن تفاعل الكتروني في حالة الصلب، أسوة بانتاج الشعاع الليزري الاول عام 1960. واخفق في توفير مزيد من المعلومات العلمية ربما لزرع الظن انه توصل الى اختراق تقني فريد في هذا المجال لم تقدر اي دولة اخرى على تكرار التجربة. بكلمة اخرى، ما رشح عن الكيان من معلومات هي اقرب الى تضليل الأمم الاخرى

        منذ التوصل الى اكتشاف اشعة الليزر في حالة الصلب المشار اليها، فان اهم عقبة تواجهها هي الكلفة العالية وتطويع التطبيق وتسخير الطاقة الناتجة في تطبيقات اخرى. التقنية “التقليدية” لانتاج شعاع الليزر تستغل نحو 10% كحد اقصى من الطاقة الناجمة وتحويلها الى شعاع؛ اي يبدد ما تبقى من 90% من الطاقة والتي قد تضر بالحالة الصلبة للصمامات الثنائية وتدمرها. “النموذج الليزري الاميركي،” سالف الذكر، سيتم وضعه على متن سفينة حربية في وقت لاحق من فصل الصيف القادم (الذي سيحل في 21 حزيران الشهر المقبل) بقوة تتراوح بين 15-50 كيلواط (اما الرقم الحقيقي فهو حبيس ادراج السرية). الفعالية الثابتة للنموذج هي في التصدي للطائرات الصغيرة او الزوارق سريعة الحركة المتجهة نحو السفينة

        يتضح اذا ان سلاح “الشعاع الحديدي” يتطلب طاقة حرارية اكبر من النموذج المذكور، سيما عند الاخذ بعين الاعتبار ان طاقة بقوة 100 كيلواط باستطاعتها تدمير اهداف صغيرة مثل طائرات الدرونز والزوارق الحربية الصغيرة. اما الاجسام والاهداف المتطورة مثل الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، فتتطلب طاقة حرارية بعدة معدلات من الميغاواط. التقنية الراهنة المتوفرة لانتاج الطاقة بحالة الصلب، solid state، بعيدة كل البعد عن الاقتراب من المعدلات الحرارية المطلوبة

        ما يتبقى من خيارات علمية لانتاج الطاقة الليزرية يعيدنا الى الشعاع الناجم عن تفاعل كيميائي، الذي يوفر، نظريا، معدلات طاقة تقاس بالميغاوات

        المعلومات المخبرية لشركة رافائيل “الاسرائيلية،” المنتجة “للشعاع الحديدي،” متوفرة للخبراء والاخصائيين. ويمكننا القول ان ما توصلت اليه ابحاث الكيان هو تقنية مشتقة من تقنية التكثيف الحراري التكتيكي بالليزر التي توصلت اليها الجهود والابحاث المشتركة للولايات المتحدة و”اسرائيل

        رمت المؤسسة العسكرية الاميركية من وراء تقنية “ذيل” الى انتاج سلاح الاشتباك وتدمير الصواريخ قصيرة المدى، مثل الكاتيوشا والقذائف المدفعية والطائرات التي تحلق على علو منخفض – وهي اهداف تتماثل مع نظام “الشعاع الحديدي.” استنادا الى المعلومات المعلنة فان النظام ينطوي على توليد طاقة حرارية بمعدل ميغاواط واحد

        اجريت الاختبارات على نظام “ذيل” بين اعوام 2000-2004، وقيل انه استطاع تدمير صواريخ بعيارات عدة (28 و 122 و 160 ملم)، تحاكي صواريخ الكاتيوشا وراجمات الصواريخ وقذائف الهاون وهجوم بصليات من قذائف الهاون

خلفية علمية

        تذكر ادبيات وزارة الدفاع الاميركية انها عاكفة على تطوير ثلاثة نظم اسلحة شعاعية للتطبيقات في الفضاء الخارجي وما دون طبقة الغلاف الجوي، تستند كلها الى تفاعل خليط مواد كيميائية ينتج عنه شعاع ليزري. كما تدل تلك الادبيات الى ان انتاج وتطبيق سلاح ليزري في الفضاء الخارجي سيستغرق عقدين من الزمن، على الاقل. والنظم الثلاث التي تجري التجارب عليها: غاز فلوريد الهيدروجين؛ غاز فلوريد الديوتريوم؛ وغاز اكسجين اليود

        يتميز غاز فلوريد الديوتريوم بتفاعله على نسق نواة الفلوريد بخلاف فلوريد الهيدروجين التي تتم مرحلة التفاعل على مستوى جزيئات الهيدروجين، وذرات غاز الديوتريوم اكبر كثافة من ذرات الهيدروجين، مما يعني انه افضل على السير في الغلاف الجوي محتفظا بخصائصه. التجارب الاولى عليه اشارت الى قوة حرارية ناتجة بمعدل يفوق ميغاواط

        اما غاز اكسجين اليود والذي يعتقد انه يدخل في تطبيقات النظم الدفاعية ضد الصواريخ الباليستية، فان الطاقة تنتج عن تفاعل غازي الكلور وفوق اكسيد الهيدروجين مما يثير ذرات الاوكسجين التي تنقل طاقتها الحرارية الى ذرات اليود. يبلغ معدل طول الموجة الناجمة 1.3 ميكرون (جزء من المليون على المتر)؛ اي اقصر من الموجات المتولدة خلال التفاعلين الاخرين، بلغت طاقتها الحرارية عدة مئات من الكيلواط، اي الافضل مواءمة للاسلحة في الفضاء الخارجي

        تنبهت بعض الدول والهيئات العلمية المعتبرة مبكرا الى خطورة ادخال الاسلحة الى الفضاء الخارجي وتهديده على البشرية بأكملها، وتوصلت الى سن اتفاقية عام 1967 تحرم استخدام الاسلحة في الفضاء والتي تشمل سطح القمر ايضا. وتبنت الامم المتحدة الاتفاقية والمصادقة عليها عام 1999 بتوقيع 138 دولة عليها، وامتناع دولتين: الولايات المتحدة و”اسرائيل

سلاح الليزر بالتكثيف الحراري التكتيكي (THEL ذيل)

يعمل النموذج “ذيل” وفق تقنية غاز فلوريد الديوتريوم لانتاج الليزر، بخلاف التجارب السابقة العاملة بغاز فلوريد الهيدروجين، ينتج عن التفاعل موجة شعاع ليزري يتراوح طولها بين 3.6 – 4.2 مايكرومتر (تعرف ايضا بالاشعة الحرارية تحت الحمراء). يدخل في عملية الاحتراق غاز الايثيلين وغاز ثالث فلوريد النيتروجين، الذي يمزج بغازي الديوتريوم والهيليوم لانتاج غاز فلوريد الديوتريوم في حالة الهيجان. ثم يمرر الناتج الغازي عبر فوهات محكمة شبيهة بمثيلاتها في التفاعلات الكيميائية الاخرى المنتجة لشعاع الليزر

Untitled-1

The THEL prototype tested by Israel and the United States

نموذج نظام “ذيل” الذي اجريت عليه التجارب الاميركية و”الاسرائيلية” المشتركة

الغازات المنبعثة خلال عملية التفاعل سمية وبالغة الخطورة على الجنس البشري، ولذا ينبغي استحداث نظام متطور لتبديد الغازات وتحييد وامتصاص الغاز العادم لفلوريد الديوتريوم. الغازات العادمة تحتوي ايضا على طاقة حرارية مبددة والتي يعسر التغلب عليها في تجارب الاسلحة الليزرية السابقة

حجم النموذج التجريبي الاول كان كبيرا وشغل مساحة ثلاث مقطورات يصعب التحكم والسيطرة عليها. تزعم شركة رفائيل “الاسرائيلية” انها استطاعت التغلب على خاصية الحجم وانتجت نموذجا مصغرا للشعاع الحديدي يسهل تحريكه. بيد ان عقبة الحجم ليست الوحيدة التي تواجه نشر شعاع الليزر كسلاح. اقلعت الولايات المتحدة عن المضي في البرنامج واوقفت تمويله نظرا لعقبات متعددة واجهتها، بينما مضت “اسرائيل” في جهود تطويره بمساعدة اميركية، كما تشير بنود ميزانيات وزارة الدفاع الاميركية. استنادا الى المعلومات التقنية والتجريبية المتوفرة، من المرجح بقاء تلك العقبات دول حلول ناجعة

احدى تلك العقبات تتعلق بانتشار الطاقة الحرارية العالية  وتفاعلها كيميائيا مع الغلاف الجوي، وانتشار شعاع الليزر وطاقته الكامنة في المنطقة المحيطة به. لعل افضل اسلوب للتغلب على تلك الظاهرة توصل العلماء الى اصدار ومضات قصيرة من طاقة الليزر لتبديد الهدف قبل بدء تفاعل الانتشار. بالمقابل، ينطوي على هذه التقنية الحد من حجم الضرر الذي كانت ستتسبب به اشعة الليزر لجسم كبير الحجم

من خصائص شعاع الليزر انه قابل للامتصاص من قبل عناصر طبيعية متعددة: ذبيبات الغبار، بخار الماء، السحب، الضباب، الثلج، والمطر. اذ ان طول موجة الشعاع، 3.6 – 4.2 ميكرومتر، تمكنه من حرية الحركة عبر اجواء صافية وجافة، بينما يتأثر سلبا بالرطوبة مهما بلغت درجة تشبع الهواء بها وحرف الشعاع عن هدفه. كما ان الشعاع يتأثر سلبا بغاز ثاني اكسيد الكربون وعنصر الهيدروكربون اللذين يحدثا تحللا في تركيز الشعاع وافقاده مفعوله. وعليه، يصبح تطبيق شعاع الليزر افضل في المناطق والاجواء الجافة ذات كثافة سكانية شحيحة، التي تنطبق على بعض مناطق فلسطين المحتلة؛ بيد ان مفعوله يتناقص في المناخات الرطبة ومناطق الكثافة السكانية المقامة على طول الشريط الساحلي لفلسطين المحتلة

استنادا الى الحقيقة الثابتة ان بخار الماء يحد من فعالية شعاع الليزر، يصبح “الشعاع الحديدي” فعالا في مجال النظم الدفاعية حصرا، بحماية منطقة جغرافية ضيقة حول بطارية الصواريخ. اما الزعم بأنه صمم لاعتراض الصواريخ والقذائف المنهالة على الكيان من قطاع غزة، مثلا، يبدد سريعا امام المعلومات الموثقة لضعف ادائه في المناخات الرطبة، واقل كثيرا من المديات التي تدعيها شركة رفائيل المصنعة

عامل الكلفة الاجمالية ايضا يدخل ضمن حسابات اعتمماد السلاح، اي سلاح، خاصة عن الاخذ بعين الاعتبار الكلفة العالية للطلقة الواحدة. فالشعاع الحديدي يماثل الى حد كبير اشعة الليزر الناتجة عن تفاعل فلوريد الهيدروجين، التي يتراوح طول موجة الطاقة من 2.7 الى 2.9 ميكرومتر، وهي الموجة التي يمتصها الغلاف الجوي مما يضعف قوة الشعاع ويخفف من المسافة التي من المفترض وصوله اليها، الا في الحالات الاستثنائية التي قد يتم استخدامه في الفضاء الخارجي

تزعم شركة روفائيل انها استطاعت التغلب على تلك العقبة بادخال عنصر وقود باهظ الكلفة ونادر الوجود، باستخدام نظائر الهيدروجين النادرة حينها يستخدم غاز الديوتريوم عوضا عن الهيدروجين، والذي تبلغ طول موجة الطاقة الناجمة من 3.6 الى 4.2 ميكرومترا. في هذا الحالة من الخاصية الكيميائية، يصبح استخدام شعاع فلوريد الديوتريوم افضل حالا في النظم المضادة للصواريخ. اما الوقود النادر المذكور فكلفة انتاجه باهظة جدا (اذ يشكل الغاز نسبة 0.0156% من كافة غاز الهيدروجين في الكرة الارضية بأكملها، ومن هنا كلفته العالية وقد تبلغ عدة آلاف من الدولارات لكل طلقة، والنتيجة ليست مضمونة بأي حال. في عام 1980 اصدر مختبر الاسلحة لسلاح الجو الاميركي دراسة جاء فيها ان كلفة انتاج وقود الليزر قد تصل الى 1،000$ لكل ميغاواط في الثانية الواحدة. وتم تقدير كلفة شعاع الليزر لنظام “ذيل” بنحو 3،000$ للطلقة الواحدة

ومن هنا يتضح جملة عوامل اقلاع الولايات المتحدة عن استخدام مركبات غاز الفلورايد والديوتريوم واستبدالها بمضخات كهربائية لانتاج الشعاع

وكما اسلفنا في المقدمة، فان مزاعم “اسرائيل” بتحقيق قفزات نوعية واختراقات علمية في تطبيقاتها “الشعاع الحديدي” بحاجة ماسة الى دلائل حسية ومعلومات موثقة؛ ويرجح استخدامها لتقنية اميركية تخلت عنها الولايات المتحدة بدوافع الكلفة العالية والعقبات التقنية الاخرى ومنها ضرورة امداد عملية الاحتراق بعناصر كيميائية بالغة السمية للجنس البشري، وتحديات الفعالية التي تواجهها امام عوامل الرطوبة الطبيعية وقصر المديات النهائية

تندر البعض للكلفة العالية للشعاع الحديدي بانه ينبغي ان يطلق عليه شعاع البلاتين

Private Report May 21th, 2014

Israel Spying on America always……

 

There’s an old American saying that goes, “With friends like that, who needs enemies?”  That can be applied to Israel, who is frequently called America’s closest ally, but who carries out aggressive espionage operations against the American government and many American companies – especially those with valuable technology.

 

Israel has been trying to steal secrets from the US ever since its inception in 1948, and even before.  On October 29, 1948, Secretary of State George Marshall telegrammed Washington from a United Nations meeting in Paris to complain that the Israelis knew what President Truman’s instructions had been on a key vote “almost as soon as [the Americans] had received the relevant telegram.” Israeli delegate Abba Eban attributed his delegation’s information to an “unimpeachable source.”

 

The spying was for more than political information.  According to Samuel Cohen, the father of the neutron bomb, American nuclear scientists regularly gave nuclear weapons secrets to the Israelis.  According to Seymour Hersh, author of the Samson Option, “the CIA helped the Israelis obtain technical nuclear information in the late 1950s.”

 

In May 1985, Richard Kelly Smyth, a NATO consultant with a high-level security clearance, was indicted for illegally shipping krytrons to Israel — devices which can, among other uses, trigger nuclear weapons. Smyth’s company, Milco Incorporated of Huntington Beach, California, acted as the American agent for the deal on behalf of Israel’s Heli Corporation.

 

US officials went out of their way to take the focus off Israel. They emphasized that the indictment against Smyth resulted from a Customs Service investigation designed to block the illegal flow of military and high-tech goods out of the US. The State Department stressed that the charges did not implicate any Israelis and the Israelis denied any intention to use the krytrons to trigger nuclear weapons.

http://www.merip.org/mer/mer138/israeli-spies-us – _19_#_19_

But the Israeli spying has not stopped even though they have a decided military superiority over their neighbors in the Middle East.  In fact, according to the latest issue of Newsweek, their behavior is worse and crossing “red lines” that were never crossed before.

 

In the words of one Congressional aide, with access to classified briefings on Israeli spying in January, Israel’s behavior was “very sobering…alarming…even terrifying.”  Israel is after everything it can lay its hands on: not just diplomatic and policy documents, but industrial and military technology. The means include Israeli trade missions to the US, joint ventures between Israeli and American companies and, presumably, spying by Israeli intelligence agencies.

 

Of course, Israel denied the charges.   Avigdor Lieberman, the Foreign Minister called it, “A malicious fabrication aimed at harming relations…we do not engage in espionage in the US, neither directly nor indirectly.”  Other Israeli officials charged it was anti-Semitism.

 

A Long History of Israeli Espionage

 

The history of Israeli spying against the US is long and well documented.  US counter intelligence agencies were uncovering cases of Israeli espionage even before the establishment of colonial Israel. Zionist agents worked in America in the 1940s in order to acquire money and weapons for Jewish paramilitary groups.  John Davitt, who worked for the Department of Justice from 1950 to 1980 and became the head of the department’s internal security, declared that throughout his tenure the Israeli intelligence service was the second most active in the US after the Soviet Union’s.

 

Most Americans were unaware of the level of Israeli spying until Jonathan Pollard, a Jewish-American naval intelligence analyst, was sentenced to life in prison in 1987 for passing US secrets to Israel.  These secrets, which detailed the degree to which the US had targeted Soviet military targets, were later passed by Israel on to the Soviet Union.  After the embarrassment of the Pollard incident, Israel promised to stop its spying on the US.  Unfortunately, most Americans saw the Pollard affair as an aberration in US/Israeli relations, not the normal state of affairs that it is.

 

Despite the promises, the spying continued.  In 1997, the US ambassador to Israel, Martin Indyk, “complained privately to the Israeli government about heavy-handed surveillance by Israeli intelligence agents, who had been following American-embassy employees in Tel Aviv and searching the hotel rooms of visiting US officials.”  In fact, the US Secret Service even caught an Israeli spy trying to bug Vice President Gore’s hotel room.

 

In 1996, a General Accounting Office report “Defense Industrial Security: Weaknesses in US Security Arrangements With Foreign-Owned Defense Contractors” found that according to intelligence sources “Country A” (identified by intelligence sources as Israel) “conducts the most aggressive espionage operation against the United States of any US ally.” The Jerusalem Post quoted the report, “Classified military information and sensitive military technologies are high-priority targets for the intelligence agencies of this country.”

 

The GAO report also noted that “Several citizens of [Israel] were caught in the United States stealing sensitive technology used in manufacturing artillery gun tubes.”

 

In 2001 dozens of Israelis were arrested or held on suspicion of being part of a giant spy ring, and a US government report after 9/11 concluded that Israel ran the most aggressive espionage operation against the US of any ally. Three years later, two officials of AIPAC – America’s most powerful pro-Israel lobby group – were charged with spying.   According to US intelligence, they passed official documents on US policy towards Iran to Israel. The case was quietly dropped in 2009.

 

The problem isn’t just limited to Israel acquiring information for its own purposes.  Frequently, Israel passes the information on to enemies of the US in return for some consideration.  An Office of Naval Intelligence document, “Worldwide Challenges to Naval Strike Warfare” reported that “US technology has been acquired [by China] through Israel in the form of the Lavi fighter and possibly SAM [surface-to-air] missile technology.” Jane’s Defense Weekly noted that “until now, the intelligence community has not openly confirmed the transfer of US technology [via Israel] to China.” The report noted that this “represents a dramatic step forward for Chinese military aviation.”

 

In 2000, the Israeli government attempted to sell China the sophisticated Phalcon early warning aircraft, which was based on U.S.-licensed technology. A 2005 FBI report noted that the thefts eroded U.S. military advantage, enabling foreign powers to obtain hugely expensive technologies that had taken years to develop.

 

One reason for the refusal of the US to release Pollard was that the information he gave Israel was leaked to the USSR.  According to the Samson Option, relaying of the Pollard information to the Soviets was their way of demonstrating that Israel could be a much more dependable and important collaborator in the Middle East than the Arabs.

 

However, the damage to US intelligence gathering was much worse than the mere transmission of information.  According to the Samson Option, “One senior American intelligence official confirmed that there have been distinct losses of human and technical intelligence collection ability inside the Soviet Union that have been attributed to Pollard. “The Israeli objective [in the handling of Pollard] was to gather what they could and let the Soviets know that they have a strategic capability–for their survival [the threat of a nuclear strike against the Soviets] and to get their people out [of the Soviet Union],” one former CIA official said. “Where it hurts us is our agents being rolled up and our ability to collect technical intelligence being shut down. When the Soviets found out what’s being passed”–in the documents supplied by Pollard to the Israelis–”they shut down the source.”

 

This isn’t a one-time incident.  CIA officials still bristle over the disappearance of a Syrian scientist who during the Bush administration was the CIA’s only spy inside Syria’s military program to develop chemical and biological weapons.  Although the agency never formally concluded that Israel was responsible, CIA officials complained about Israelis leaking “information to pressure Syria to abandon the program.”

Syrian officials learned who had access to the sensitive information and eventually identified the scientist as a traitor. Before he disappeared and was presumed killed, he told his CIA contact that Syrian Military Intelligence fingered him.

(*) The story was from an AP report a few years ago, but I can’t seem to find it anymore.  Here is a mention of it.

 

http://www.prisonplanet.com/israel-betrayed-u-s-spy-within-syrian-chemical-weapons-program.html

 

 

The result is that despite the close US/Israeli relationship, the American intelligence community must regard Israel as a major threat, just in order to protect American intelligence assets.  A secret budget request obtained by The Washington Post from former NSA contractor Edward Snowden lumps Israel alongside U.S. foes Iran and Cuba as “key targets” for U.S. counterintelligence efforts. “To further safeguard our classified networks, we continue to strengthen insider threat detection capabilities across the Community,” reads the FY 2013 congressional budget justification for intelligence programs. “In addition, we are investing in target surveillance and offensive CI [counterintelligence] against key targets, such as China, Russia, Iran, Israel, Pakistan and Cuba.”

 

Although some groups have apologized for this Israeli spying on the grounds that the Obama Administration is not friendly towards Israel, the pattern of spying on America over the past 70 years belies that.  Israel’s espionage efforts go far beyond political or military intelligence gathering.  The also continue no matter how friendly the administration in the White House.  In many cases, Israeli spying is done, not for national security, but merely to give Israeli companies an advantage in the international economy.

 

The annual FBI report called “Foreign Economic Collection and Industrial Espionage” documents this industrial espionage. In 2005, it said, “Israel has an active program to gather proprietary information within the United States…These collection activities are primarily directed at obtaining information on military systems and advanced computing applications that can be used in Israel’s sizable armaments industry…Proprietary commercial and industrial information is also stolen.”

 

Since Israel earns much of its foreign currency through sales of weapons, this information is less for the protection of Israel then it is for increasing weapons sales, even at the expense of the US.  In fact, some of these high tech weapons sales like those of drones to Russia, go directly to potential enemies of the US

 

Official Israeli industrial espionage has also encouraged private Israeli industrial spying.  For example, in early 2005, a British programmer sold customized copies of his spy software to three Israeli private investigation firms. Those firms, in turn, worked for a number of Israeli firms, which allegedly used the software to spy on dozens of

their international competitors, including at least one major high-tech firm. The software tempted victims into installing it by posing as a package of confidential documents delivered via e-mail. Once installed, the software recorded every keystroke and collected business documents and e-mails on a victim’s personal computer and transmitted information to a server computer registered in London.

 

Why the Fuss?
So, if Israel has been spying on the US for close to 70 years, why has this become a headline issue now?  Is it just that they are now crossing “red lines” that they never did before?  Probably not.  As we have outlined, Israeli spying has been very aggressive for the last seven decades.

 

The timing of the Newsweek report was probably orchestrated by the White House for two reasons.  Susan Rice, Obama’s National Security Advisor is visiting Israel and the revelations were probably used to put pressure on the Israeli government on issues like the Middle East peace process, Iran, and other regional issues.  By making it well known that Israel is spying on the US, it makes it harder for Netanyahu to “go over Obama’s head” to the American public and claim that Israel is America’s closest ally.

 

The second reason was the ongoing debate about allowing Israeli citizens to enter the US without a visa.  Israel doesn’t have an agreement in place that allows the easy movement of Israeli’s into the US.  And, Israeli lobbyists have been pushing to change it.

 

Up until now, the assumption was that the hold-up on Capitol Hill was due to accusations of discrimination against Arab- and Muslim-Americans seeking entry to Israel and a growing number of young Israelis who overstay tourist visas and work illegally in the US.

 

However, it appears that US national security agencies are concerned that a looser entry process for Israelis would make it easier for Israeli spies to enter the country.  Israel is known for approaching scientists and engineers at trade shows or conferences and making a pitch to them to help Israel.  Flooding these evens with unregistered Israeli agents would seriously damage American national security.  By controlling the visa program, US counterintelligence can track the movement of these agents and limit their damage.

 

Will this stop Israeli espionage?  No.  Israel’s history clearly indicates that it will continue to spy on the US, no matter the administration or how warm relations are with America.  However, by highlighting the risks, the Newsweek article may be able to make Americans more aware of the damage they do to American security.

 

 

2014-05-21 تقرير خاص

تجسساسرائيلعلىاميركاهليفاجي آحدا؟

          قامت اجهزة المخابرات الاميركية مؤخرا بتسريب معلومات حساسة تتعلق بالنطاق الواسع للتجسس “الاسرائيلي” على الولايات المتحدة، نشرتها اسبوعية “نيوزويك” بقلم محرر الشؤون الاستخبارية، جيف ستاين، التي وصفت “تصرفات اسرائيل بأنها الاسوأ وتخطى “خطوطا حمراء” لم يجرؤ احد (من الحلفاء) على تجاوزها في السابق.” عقب الضجة المناهضة المتوقعة، تابع ستاين بمقالة ثانية بعد يومين تحت عنوان “تجسس اسرائيل النشط في الولايات المتحدة غالبا يتم طمسه

          تجمع الاوساط الاستخبارية الاميركية ان الجرأة والصراحة التي تحدث بها ستاين جاءت نيابة عن المؤسسة الاستخبارية، التي ضاقت ذرعا “ونفذ صبرها” بعد سلسلة دلائل حسية تحتفظ بها امام مسائليها في السلطة التشريعية “التي تتحكم بميزانياتها.” لعل الأهمية الاستثنائية في التقريرين تكمن في خطاب الاثبات لمصير “العملاء الاسرائيليين الذين يتم القبض عليهم متلبسين بالجرم وغالبا يطلق سراحهم دون عقاب،” الأمر الذي وصفه ستاين بأنه “اسلوب عمل اعتيادي، عادة ما يلقى دعما وتواطؤاً من اعلى وارفع المستويات في الحكومة” الاميركية

عدد ضئيل من المتابعين ربط توقيت ومغزى “التسريب” غداة وصول وفد اميركي رفيع المستوى برئاسة مستشارة الرئيس لشؤون الأمن القومي، سوزان رايس، في زيارسة رسمية الى تل ابيب، مما يؤشر على ان التسريب كان مقصودا ومدروسا على ارفع المستويات لتحقيق عدد من الاهداف، وعلى رأسها التخفيف من ضغط اللوبي “الاسرائيلي” على الادارة الاميركية لاطلاق سراح الجاسوس جوناثان بولارد بعد ادانته بالتجسس والذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة

اشار هؤلاء البعض الى القول المأثور “ان كان لديك اصدقاء على هذه الشاكلة، فلست بحاجة الى اعداء” للدلالة على عمق عمليات التجسس “الاسرائيلية” داخل مختلف الاوساط الرسمية الاميركية، والتجارية والتقنية ايضا، لعقود متتالية لم تشهد انقطاعا، عززتها سلسة احداث موثقة، منها: اكتشاف السفير الاميركي الاسبق لدى تل ابيب، عام 1954، سماعات لاقطة داخل مكتبه “زرعها الاسرائيليون،” كما ورد في تقريره للوزارة. وبعد الحادثة بنحو سنتين اكتشف الملحق العسكري الاميركي في تل ابيب ايضا اجهزة للتنصت على المكالمات الهاتفية داخل منزله

السفير الاميركي الاسبق لدى قطر، اندرو كيلغور، صرح لزملائه ان تنصت “اسرائيل” على السفارات والبعثات الديبلوماسية الاميركية “اضحت جزءا عاديا من الروتين اليومي

          السفير الاميركي في تل ابيب عام 1997، مارتن انديك، سلم رسالة خاصة غاضبة من واشنطن “للحكومة الاسرائيلية تشكو فيها من سبل المراقبة المشددة التي يقوم بها رجال الاستخبارات الاسرائيلية، والذين يتتبعون حركة موظفي السفارة الاميركية في تل ابيب وتفتيش غرف الفنادق للزوار الاميركيين الرسميين.” كما اورد مقال “نيوزويك” حادثة تعرض نائب الرئيس الاميركي الاسبق، آل غور لزرع جهاز تنصت في غرفة فندق اقامته اثناء زيارة رسمية

“لاسرائيل” باع طويل في التجسس

للتجسس “الاسرائيلي” على الولايات المتحدة تاريخ طويل يسبق الاعلان الرسمي “للكيان،” سيما وانها وفرت لرجالات الاستخبارات الاسرائيلية الحركة والتنقل بحرية في بداية عقد الاربعينيات. وبات التجسس مادة ثابتة موثقة دوريا في اميركا عبر عدة آليات معلنة، احداها التقرير السنوي لمكتب التحقيقات الفيدرالي، اف بي آي، المقدم للكونغرس حول “توثيق جهود التجسس الاقتصادية والصناعية الأجنبية،” الذي عادة ما يصنف “اسرائيل” في المرتبة الثانية بعد الصين. فعلى سبيل المثال جاء في التقرير المقدم لعام 2005 ان “اسرائيل تملك برنامجا نشطا لجمع  واستخدام  معلومات حصرية داخل الولايات المتحدة،” ابرزها “التسلل داخل اجهزة الكمبيوتر

وزير الخارجية الاميركي الشهير وقائد القوات الاميركية الاسبق، جورج مارشال – الذي تنسب اليه عدد من الانتصارات العسكرية المفصلية في الحرب العالمية الثانية – ابرق للرئيس هاري ترومان في 29 تشرين الاول/اكتوبر 1948 عقب انفضاض جلسة للأمم المتحدة عقدت في باريس قائلا انه اكتشف ان “الاسرائيليين” كانوا على علم مسبق بتوجيهات الرئيس للوفد الاميركي “ربما بالتزامن مع تسلم الوفد الاميركي للبرقية المعنية.”الرئيس هاري ترومان فرض حظرا آنذاك على “كافة نشاطات تهريب المعدات الحربية الى فلسطين ..” Leonard Slater, The Pledge (New York, 1970), pp. 319-320

اللافت في الأمر ان الحكومة الاميركية لم تسن تشريعات تجرم تسليم معلومات سرية “بواسطة مواطنين اميركيين الى اسرائيل” الا عام 1954، بعد انفضاح أمر رئيس شعبة الاستخبارات “الاسرائيلية،” حاييم وايزمان وتعيينه ملحقا عسكريا في واشنطن عام 1950 وغادرها عام 1954. وايزمان سعى للحصول على معلومات “عسكرية تخص الاردن” من عنصر عسكري اردني ملحق بالسفارة الاردنية في واشنطن، والذي “تم تجنيده لاحقا من قبل الاستخبارات الاسرائيلية

حذر تقرير هيئة االاستخبارات الدفاعية، التابعة للبنتاغون، في عام 1996، من “جمع المعلومات التقنية والعلمية للولايات المتحدة، والذي يأتي في المرتبة الثالثة من حيث الأهمية والأولوية للاستخبارات الاسرائيلية .. مباشرة بعد مرتبة جمعها معلومات سرية تتعلق بالسياسات او القرارت الاميركية التي تخص اسرائيل

          ايضا في العام عينه، اصدر مكتب المحاسبة العام، هيئة تنفيذية ملحقة بالكونغرس، تقريره بعنوان “أمن الصناعة الدفاعية: ثغرات التدابير الاميركية الأمنية مع المقاولين الاجانب (لوزارة) الدفاع،” اشار الى ان “البلد أ – اي اسرائيل – .. تنفذ عمليات تجسس عدوانية ضد الولايات المتحدة من بين كافة الحلفاء،” بغرض الحصول على “معلومات سرية وتقنيات عسكرية اميركية حساسة تحتل رأس سلم اولويات نشاطاتها.” واوضح التقرير انه “تم القاء القبض على عدد من مواطني (اسرائيل) بعد ضبطهم متلبسين بسرقة تقنية حساسة داخل الولايات المتحدة تستخدم في صناعة صمامات المدافع

في عام 1991، اصدر الصحافي الاميركي الشهير سيمور هيرش مخطوطه “خيار شمشون” موثقا سلسلة عمليات سطو ذات طبيعة أمنية قامت بها الاستخبارات “الاسرائيلية،” لا سيما في شأن الابحاث النووية التي ينسب الى احد كبار علمائها الاميركيين، صموئيل كوهين، اقراره بتسليم علماء الذرة الاميركيين لاسرائيل اسرار الاسلحة النووية. واضاف هيرش ان “وكالة الاستخبارات المركزية وفرت العون للاسرائيليين للحصول على معلومات تخص التقنية النووية في نهاية عقد الخمسينيات” من القرن المنصرم

اخطبوط “اسرائيل” يمتد عميقا في المؤسسات الاميركية

هناك ندرة في المعلومات الموثقة المتداولة حول شؤون التجسس، وبعضها يأتي في سياق نشاطات اميركية اخرى. على سبيل المثال، جاء في كتاب  النائب  السابق في مجلس النواب، بول فيندلي، نقلا عن مسؤول رفيع في الخارجية آثر عدم الافصاح عن هويته بالقول:  ان حجم “تسريب المعلومات الى اسرائيل هائل. ان كان لدي أمر ينبغي اطلاع وزير الخارجية عليه ولا ارغب كشفه من قبل اسرائيل، وجب علي الانتظار لحين تسنح الفرصة بلقاء الوزير شخصيا .. لا يتوفر لنا قدر كاف من الجرأة والجسارة لتدوين معلومات حساسة ورقيا .. بل يتحاشى هؤلاء الرسميون (في الخارجية) الحديث بحرية في مجلس مزدحم حول تلك القضايا.”     (Findley, Paul. They Dare to Speak Out. Chicago, IL: Lawrence Hill Books. 1989. Pgs 139-164)

اثناء حرب تشرين 1973 تقدمت “اسرائيل” بطلب من اميركا تزويدها بكميات ذخيرة معينة عيار 90 ملم. احد ضباط الاستخبارات في وكالة الأمن الدولي، التابعة للبنتاغون، توماس بيانكا، علق قائلا “قمنا بالتفتيش في كل مكان، واستفسرنا كافة فروع القوات المسلحة – القوات البرية والبحرية والمارينز، ولم نعثر على ذخيرة من عيار 90 ملم بالمطلق.” وجاء الرد “الاسرائيلي” صاعقا لبيانكا وآخرين بالجزم ان “لديكم تلك الذخيرة، وتعدادها 15000 وحدة ذخيرة وهي متوفرة في مخازن تابعة لمشاة البحرية في هاواي

سطو “اسرائيل” على مكونات ومعدات تدخل في صناعة القنبلة النووية، لا سيما حادث تهريب اليورانيوم المخصب من منشأة نووية في ولاية بنسلفانيا، تم توثيقها بدقة من قبل الصحافي سيمور هيرش، سالف الذكر. واتهم هيرش جيمس انغلتون، مسؤول قسم التنسيق بين وكالة الاستخبارات المركزية و”اسرائيل،” بأنه “وفّر للاسرائيليين معلومات تقنية (نووية) في منتصف عقد الستينيات” من القرن الماضي. لم تسفر حادثة السطو على اليورانيوم “توجيه تهم محددة” رغم معرفة هوية الاشخاص الفاعلين، وهم يهود اميركيين، بل اسقطت قضائيا ضدهم في شهر ايار عام 1969

          علاقات التعاون الوثيقة بين اميركا و”اسرائيل” تخللتها بعض محطات التنافس نظرا لتباين المصالح بينهما، ابرزها تشغيل الاخيرة لجوناثان بولارد وتمرير بعض المعلومات الحساسة للاتحاد السوفياتي آنذاك بغية “ارساء الدليل لدى موسكو بأن اسرائيل حليف افضل لها من الدول العربية،” كما ورد في مخطوطة سيمور هيرش المذكورة

كما اغضبت “اسرائيل” وكالة الاستخبارات المركزية التي سخرت موارد كبيرة لتجنيد “عالم سوري على دراية ببرنامج الاسلحة الكيميائية والبيولوجية السورية،” ابان ولاية الرئيس جورج بوش الابن،والذي اختفى ولم يعثر عليه. وجاء في المعلومات ان وكالة الاستخبارات “اشتكت من الاسرائيليين لتسريبهم معلومات (العالم السوري) بغية ممارسة ضغط على الحكومة السورية وارغامها على الاقلاع عن برنامجها” التسليحي. استطاعت الاجهزة السورية تحديد هوية المخبر والاقتصاص منه، دل على ذلك ما نقله المخبر لمشغله مدير محطة السي آي ايه المحلية بأن الاستخبارات العسكرية السورية كشفت أمره. (تقرير اوردته وكالة اسوشيتدبرس الاميركية، 29 تموز 2012

http://www.prisonplanet.com/israel-betrayed-u-s-spy-within-syrian-chemical-weapons-program.html

 

اميركا و”اسرائيل” معا للتجسس على الجالية العربية

وضعت الاجهزة الاستخبارية “الاسرائيلية” نصب اعينها جمع معلومات مكثفة عن الفلسطينيين المقيمين في الولايات المتحدة، مباشرة بعد هزيمة حزيران 1967؛ وتم توثيق التعاون الرسمي بين الاجهزة الاميركية و”الاسرائيلية” بين سنوات 1968-1974، وفق افضل المعلومات توثيقا في هذا الشأن. وشنت الاجهزة الاميركية، وكالة الاستخبارات ومكتب التحقيقات الفيدرالي، حملة مشتركة ضد النشطاء والمؤيدين للنضال الفلسطيني، اطلقا عليها حملة “كيوس – فوضى،” كان ابرز ضحاياها محامي عربي مقيم في ديترويت، عابدين جبارة. واوضح جبارة لاحقا انه نمى لعلمه ان “مكتب التحقيقات الفيدرالي وفّر معلوماته الخاصة لثلاث حكومات أجنبية ..” احداها كانت “اسرائيل

شنت حملة “كيوس” بالتزامن مع حملة اوسع على امتداد الولايات المتحدة “لاصطياد” القيادات الطلابية والعمالية واليسارية في عقد الستينيات، اطلق عليها اسم “كوينتيل برو – عملية مكافحة التجسس،” ذهب ضحيتها عشرات القيادات الواعدة والمئات من الحلقات النشطة وتدجين النقابات العمالية والمهنية الاخرى، اسوة بالضحايا من القادة التقدميين في البلدان النامية: كوامي نكروما، باتريس لومومبا، تشي غيفارا؛ فضلا عن المؤامرات المتواصلة الاخرى ضد فيدل كاسترو وجمال عبد الناصر، ولاحقا ضد احمد سوكارنو وانديرا غاندي

“اسرائيل” كان لها دور واضح وفاضح في معظم نشاطات الحملة الاميركية، خاصة عند الأخذ بعين الاعتبار ان الحركات الاحتجاجية والطلابية في المدن والجامعات الاميركية المختلفة ومناهضتها للعدوان الاميركي على فييتنام، آنذاك، بلورت وعيا معتبرا ضد شرعية الكيان وتنامي نزعة جماعية عريضة مناهضة للصهيونية داخل معظم اوساطها، مما وضعها في دائرة الاستهداف الصهيونية

          كما دأبت الولايات المتحدة على تسليم “اسرائيل” عدد من النشطاء الفلسطينيين القادمين من الارض المحتلة، بعد اعتقالهم، كثمرة للتعاون الوثيق بينهما: سامي اسماعيل – 1978؛ زياد ابو عين – 1981؛ ورسمية ابو عودة حاليا التي تقاوم محاولات تسليمها “لاسرائيل” بعد ان قضت ردحا من الزمن في سجونها؛ وآخرين لا تتسع المساحة ذكرهم جميع.

          اميركا والكيان الصهيوني كشفا عن تأصل العنصرية في ثقافة الغرب الامبريالي والمعولم (بعض الدول الاوروبية لم تمارس الاحتلال الامبريالي المباشر، بيد انها تشكل حلقة اساسية في اخطبوط العولمة لاخضاع الشعوب وثرواتها الطبيعية الى احتكاراتها)، وتنامي الاستهداف العنصري للعرب والمسلمين عموما، منذ تفجير برجي التجارة العالمية في ايلول 2001

من ضمن ما اسفرت عنه تلك الحملة تعاظم ابتزاز الاقتصاديات والسياسات الاقليمية من جانب، وترويض “قادة” الجمعيات العربية والمسلمة في الداخل الاميركي، وتحييدها بشكل اساسي عن ممارسة دورها المنوط بها في مناهضة الحروب الاميركية العدوانية على العراق وافغانستان، وما تبعها من تدمير واحتلال لليبيا وتدمير سورية واثارة الفوضى والدمار في مصر. وتغلغلت الاجهزة الاميركية داخل اوساط الجمعيات بكل تلاوينها ومشاربها دون استثناء كي تضمن ولاء قادتها ومجالس اداراتها وعدم خروج سياساتها عن الحدود المرسومة له

“اسرائيل”: علاقة “تنافس” ضمن معادلة التعاون والولاء المشترك

          تشير الوثائق الرسمية الاميركية الى نشاط تجسسي متواصل “لاسرائيل” يمتد لنحو 70 عاما، لعل ابرزها عملية منظمة اشرفت عليها “اسرائيل” للسطو على معدات اميركية بالغة التطور تدخل في صناعة المكونات النووية. وقد حصلت الاولى على نحو “800 صاعق كرايترون بين اعوام 1979 – 1983” والتي تكمل دائرة التفجير في الاسلحة النووية، من شركة “ميلكو” الاميركية في كاليفورنيا لصالح “وزارة الدفاع الاسرائيلية،” دون العودة للحصول على تصاريح تصدير من وزارة الخارجية الامير

الخارجية الاميركية رفضت سلسلة طلبات قدمت لها بذاك الأمر سابقا. اعتقل رئيس الشركة، ريتشارد كيلي سميث، لاحقا مع عقيلته بعد فراره الى اسبانيا، ووجهت له لائحة من 40 تهمة بالتهريب وتزوير الوثائق، وصدر أمرا بسجنه لمدة 40 عاما، منتصف عام 2001، الا انه استطاع “نيل حريته بعد 4 سنوات” فقط. شارك سميث في عملية التهريب مخرج سينمائي في هوليوود يحمل جوازا “اسرائيليا،” ارنون ميلكان، الذي اقر لاحقا انه تم تجنيده على يد “رافي ايتان” مشغل الجاسوس جوناثان بولارد، الذي وصفته الوثائق الرسمية الاميركية “بالجاسوس النموذجي

صحيفة “نيويورك تايمز” ناقضت الرواية الرسمية للخارجية الاميركية بان “اسرائيل ابدت تعاونا كبيرا” اثناء عملية التحقيق في شحن صواعق كرايترون، قائلة ان “الاسرائيليين قدموا تفسيرا غير مقنعا في بداية الأمر .. فضلا عن ان الدوائر الرسمية الاميركية عملت على اخراج المسألة من التداول العام على الفور.” (New York Times, May 16, 1985

          علاوة على ما تقدم، تخشى الدوائر الرسمية والاستخباراتية الاميركية “مشاركة اسرائيل لدول اخرى” بالمعلومات التقنية التي بحوزتها، خاصة تلك التي تعتبرها خصما لها مثل الصين. وجاء في تقرير صادر عن “مكتب استخبارات سلاح البحرية،” ان الصين استطاعت الحصول على “التقنية الاميركية عن طريق اسرائيل في برنامج تعاونهما على (تطوير) المقاتلة ليفي وربما ايضا تقنية الصواريخ المضادة للطيران.” واوضح التقرير عينه ان الأمر “ينطوي عليه خطوة دراماتيكية للامام بالنسبة لسلاح الجو الصين

          في عام 2000، حاولت “اسرائيل” بيع الصين “ما توفر لديها من تقنية طائرات الانذار المبكر – فالكون، التي صممت وفق تقنية مرخصة اميركيا.” واعرب تقرير صادر عن مكتب التحقيقات الفيدرالي، لعام 2005، حول الأمر ان “عمليات السطو (الاسرائيلية) تقوض ميزات التطور للعسكرية الاميركية، ووفرت للقوى الاجنبية الفرصة للحصول على تقنيات باهظة الكلفة والتي استغرق تطويرها عدة سنوات.” البعد التجسسي “الاسرائيلي” لا يقتصر على النواحي الاستخبارية والعسكرية والتقنية والأمن القومي فحسب، بل ايضا تتم لصالح القطاع الاقتصادي والشركات “الاسرائيلية” وتحصينها بامكانيات توفر لها القدرة على المنافسة في المستوى الدولي، كما تشهد بذلك تجارة تصدير “الاسلحة الاسرائيلية” الرائجة، والتي تتم في بعض الاحيان على حساب المصالح الاميركية، كما يعتقد البعض، او ربما من باب توزيع الادوار بينهما لحساسية الانخراط الاميركي المباشر في بعض الدول والمناطق العالمية

          ضمن هذا الاطار يستطيع المرء التوصل الى حقيقة موقف الولايات المتحدة  لعدم “التساهل” في اطلاق سراح جوناثان بولارد، نظرا لخطورة المعلومات التي وفرها “لاسرائيل” والتي ثبت انها قامت بتمريرها للاتحاد السوفياتي، ودلالة على عمق درجة الاحباط من توقعاتها بتصرف “اسرائيل” خلافا لما قامت به

          المعلومات المتوفرة والمتداولة لا تفي لعرض تقييم حجم الضرر الناجم عن “تجسس اسرائيل على الولايات المتحدة” بشكل دقيق. في هذا الشأن، اوضح الصحافي سيمور هيرش في كتابه المذكور، خيار شمشون، نقلا عن مسؤول رفيع في الاستخبارات الاميركية قوله ان جهود الاولى “نجم عنها خسارات متعددة في الارواح وآليات جمع المعلومات الاستخبارية داخل حدود الاتحاد السوفياتي والتي تسبب بها جوناثان بولارد .. بغية الرغبة الاسرائيلية في اثبات قدرتها الاستراتيجية للحفاظ على ديمومة” كيانها

في الجانب العملياتي، اوضحت صحيفة واشنطن بوست ان طلبها للحصول على مخصصات الميزانية السنوية “السرية،” لوكالة الأمن القومي بناء على وثائق وفرها الموظف السابق ادوارد سنودن، جاء بنتيجة ان بند الميزانية المخصصة لمكافحة جهود تجسس الاعداء على الولايات المتحدة يضم “ايران وكوبا .. واسرائيل ايضا ..” ونقلت الصحيفة عن تقرير الميزانيات المالية لصالح الكونغرس لعام 2013 بالاشارة الى ان الولايات المتحدة “تستثمر في جهود تتبع الاهداف وعمليات مكافحة التجسس ضد اهداف حساسة، في بلدان مثل الصين وروسيا وايران واسرائيل وباكستان وكوبا

لماذا المفاجأة الآن

صاحب المقال المنشور في “نيوزويك،” جيف ستاين، اوضح مباشرة الغرض من المجاهرة في مقالته الثانية، بتاريخ 8 أيار الجاري، بالقول نقلا عن مسؤول رفيع في مكتب التحقيقات الفيدرالي شارك في التحقيقات المتعددة “ليس بوسع اي  امرءٍ  احراج اسرائيل .. ارباكهم يعد ضربا من المستحيل. قمنا بالقبض عليهم متلبسين (بجرم التجسس)، لكنهم هزوا اكتافهم استهجانا بالقول “حسنا، وماذا بعد الآن؟”

          واضاف ستاين ان كل المسؤولين، من كلا الحزبين، يخشون سطوة “اللوبي الاسرائيلي.” ونقل عن مسؤول سابق في جهاز مكافحة التجسس قوله انه “ارتكب مخاطرة باثارة غضب اسرائيل لسبب بسيط وهو توفيره تقارير استخبارية دورية لمسؤولين اميركيين، ورجال اعمال وعلماء في طريقهم لاسرائيل للمشاركة في ندوات وجلسات عمل.” موضحا “كان يتعين علينا ممارسة اقصى درجات الحذر عندما نتوجه باخطار المسؤولين الاميركيين” لأمر جلل، “كنا نتلقى مكالمات غاضبة من اعضاء في الكونغرس نابعة من عدم موافقتهم على التحذيرات الأمنية الصادرة (من الاجهزة الأمنية) قبل التوجه لزيارة اسرائيل .. كان يحلق فوق رؤوسنا دوما هاجس اعتبار الحساسية السياسية المرهفة التي ينبغي اخذها بالحسبان” حينما يتعلق الأمر “باسرائيل

          وتابع ستاين ان ردود الافعال الاولى من “اللوبي الاسرائيلي” كانت توجيه اتهامات بالجملة للمسؤولين الاميركيين “بمعاداة السامية،” ولذا كان لزاما عليه، يقول متابعا، توضيح الأمر بمعزل عن التهم الواهية. واوضح انه بعد نشر الحلقة الاولى من تحقيق نيوزويك، 6 أيار، فان “نفرا صغيرا من ضباط سابقين في الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي والمؤسسة العسكرية (الذين التقاهم) ولديهم معرفة دقيقة بهذا الشأن اعربوا عن عميق بهجتهم لما نشرته” نيوزويك. واضاف “لا يوجد بينهم اي فرد يمكن تصنيفه بمعاداته للسامية. بل على العكس، المسألة لا تتعلق بمعادة السامية بالمرة. ان جذر المسألة يتعلق  بطبيعة الرد (الاميركي) الواهي الذي تقابل به اسرائيل ..” في كل مرة يتم التثبت من خرقها للقوانين الاميركية

الضابط السابق في وكالة الاستخبارات المركزية، فيليب غيرالدي، علق محذرا من سطوة “البعبع الاسرائيلي،” بالقول انه “بصرف النظر عن طبيعة الحزب الحاكم، ينبغي عدم النيل من اسرائيل ان كان المرء يرمي التقدم في مساره المهني .. معظم موظفي الوكالة قلقون من جهود اسرائيل التجسسية على الاراضي الاميركية وكذلك للتحركات الاسرائيلية المناهضة للمصالح الاميركية .. كلهم يمقتون الفعلة، بيد انهم يخشون البوح بمعلوماتهم خشية التداعيات السلبية على مسارهم المهني. لاسرائيل حظوة الامتياز وهكذا ستسير الامور على عواهنها. انه لضرب من الجنون، والكل يدرك انه جنون بحق

في جانب التكهنات، من المرجح ان توقيت المقال المشار اليه تم بايعاز من البيت الابيض مباشرة لسببين: الاول تزامنا مع زيارة مستشارة الأمن القومي، سوزان رايس، لتل ابيب بغية ممارسة مزيد من الضغوط التي فشلت في السابق لحث نتنياهو وفريقه السياسي ابداء بعض المرونة فيما يخص ملفات المفاوضات الثنائية مع السلطة الفلسطينية، والملف النووي الايراني، وقضايا اقليمية اخرى. الثاني، له بعد اجرائي بخلفية سياسية، تتعلق بمطالبة نتنياهو الحكومة الاميركية معاملة “الاسرائيليين” الزائرين بافضلية وتسهيل دخولهم للاراضي الاميركية دون الاضطرار للحصول على تأشيرة دخول مسبقا

          كما انه من غير المرجح ان يؤدي الافراج عن تلك المعلومات الموثقة والرسمية الى “تراجع جهود التجسس الاسرائيلية،” بل ستمضي قدما دون ادنى اعتبار كما اعتادت على ذلك لما ينوف عن عقود سبعة. ربما الرابح الوحيد من عملية تسليط الاضواء على جهود التجسس هو الشعب الاميركي الذي يكن عداء متأصلا لأي جهود تتعلق بالتجسس على بلاده، خاصة في اعقاب موجات الغضب العامة لتجسس وكالة الأمن القومي على خصوصياته، التي وثقها ادوارد سنودن