Week of March 06, 2024

Putin Threatens Nuclear War
What would Nuclear War in the 21st Century look like?

 

Russian President Putin used the Russian State of the Nation speech to warn NATO that sending troops to fight in Ukraine could result in nuclear war.

This warning came after French President Macron told a security forum that sending troops to Ukraine “can’t be ruled out.”

Putin said, “All this really threatens a conflict with the use of nuclear weapons, and therefore the destruction of civilization…We also have weapons that can hit targets on their territory.”

However, a strike against NATO and its nuclear weapons is a bold move.  In addition to the nuclear NATO nations of the US, UK, and France, there are US nuclear weapons also stored in Belgium, Germany, Italy, the Netherlands, and Turkey.  These nations also have nuclear capable aircraft.

There are also unconfirmed reports by the Times that Pakistan may be willing to share some nuclear warheads with Saudi Arabia if there is a threat to the Persian Gulf.  Both nations have denied the report.

Meanwhile, Russia has said that it is sharing nuclear capable weapon systems with Belarus.  However, Russia may not actually deploy the nuclear warheads until later.

So, what would a NATO vs. Russia nuclear war look like?  It’s very unlikely to look like a movie version of nuclear war, where dozens of nuclear weapons are launched simultaneously to destroy all the major cities on earth.  Modern nuclear weapons are more accurate, and some nuclear devices are only a kiloton in yield.

This week, the Financial Times published some leaked Russian documents that outlined their doctrine for the use of tactical nuclear weapons.  It also outlined the minimum criteria for using tactical nuclear weapons.  The documents were dated 2008 to 2014 and they have been verified by experts.

The Russian nuclear inventory is different from the American one.  Their tactical weapons are designed for use in Europe as they have a shorter range.  They also envision using their nukes against China.

Concerning China, the documents say, “The order has been given by the commander-in-chief…to use nuclear weapons…in the event the enemy deploys second echelon units and the South threatened to attack further in the direction of the main strike.”

A briefing for Russian naval officers gave an outline of when Russia may use nuclear weapons.  These include an enemy landing on Russian territory, the defeat of border units, or an imminent enemy attack using conventional weapons.  This includes a combination of factors where Russian losses “would irrevocably lead to their failure to stop major enemy aggression…a critical situation for the state security of Russia.”

The papers also give specific instances, where nuclear weapons would be used, including the destruction of 20 percent of Russia’s strategic ballistic missile submarines, 30 percent of its nuclear-powered attack submarines, three or more cruisers, three airfields, or a simultaneous hit on main or reserve coastal command centers.

Tactical nuclear weapons could also be used for several scenarios including “containing states from using aggression…escalating military conflicts…[and] stopping aggression.”

In other words, we can expect Russia to resort to nuclear weapons whenever it feels it is necessary.

Although these leaked documents are ten or more years old, experts think they still outline current Russian nuclear doctrine.

So, what is the US strategy for using nuclear weapons?  We don’t really know as it is one of the most sensitive and secret documents the US possesses.  It is called OPLAN 8010-12, Strategic Deterrence and Force Employment.  It has been in place since 2012.

Since the geopolitical situation has changed, it is very likely that it is being revised to account for a likely nuclear strike in Europe or the South China Sea.  Specifically, there will be options for using nukes in defense of a non-NATO nation like Ukraine.  There will also be options for a Russian strike against Poland or the Baltic nations.

Undoubtedly, a Russian strike against Moldova will be considered.

The US plans will also consider its NATO allies.  The US and UK will secure the Greenland, Iceland, UK chokepoint to stop Russian submarines from entering the Atlantic.  These will likely include US aircraft carriers and the UK’s latest Queen Elizabeth class carriers.  The US will work with Italy to secure the Adriatic Sea so US aircraft carriers can secure the NATO southern flank.

The US will have more options since it can project power across the world.  Its nuclear capable bombers can launch from the continental US to it anywhere on earth.  There are also US Navy ships that carry nuclear capable missiles.

But nuclear strikes aren’t the only tool in the American tool box.  Massive American airpower could use conventional weapons to strike nuclear sites in North Korea and Iran.

There are also options that include striking a nation’s electric power grid, conventional electromagnetic pulse weapons, jamming and spoofing the enemy’s air defense and communications, electronic jamming of communications, and cyber warfare.

The US can ratchet up the pressure if intelligence indicates a major strike against the US itself.  This could include tactical nuclear weapons that can penetrate deep underground to destroy underground bunkers that might be used to protect national leaders or nuclear warheads.

Whatever the plans and possible options, they need to be reviewed.  The world has changed dramatically in the past few years.  More nations are nuclear capable and ballistic missile technology makes delivering a nuke easier.  The age of flying a commercial aircraft into a building is past and the threat has gone far beyond conventional terrorism.

In many ways, the type of war envisioned today is closer to that of the Cold War – but with smarter weapons.

Analysis 02-29-2024

ANALYSIS

Ukrainian War Learned Lessons
Compared to Past Wars

 

Anyone can see the Ukrainian War through their own eyes and experiences.  This analysis claims to see it through the experience of previous wars, from Vietnam to Afghanistan.

Therefore, let’s look at the Ukraine War:

The saying that “Amateurs talk tactics, but professionals talk logistics” still holds.  Russia has not been good at logistics and this war showed that they remain having some shortcomings at logistics – something that is even more critical in the offensive.

Russia relies on railroads for its logistics support and rail lines are very hard to secure as they go through towns, which are hard to capture.  This was evident during the opening days of the war as the Russians tried to capture the rail complex in Kharkov.  The Russian offensive bogged down around Kharkov, and they couldn’t advance much further on that front.

Both sides underestimated the supplies needed to support their operations.  It didn’t impact the Ukrainians as they were on the defensive, but it slowed down the Russians.  Front line soldiers were left without ammunition, food, and even fuel for their armored vehicles.

The same logistics issues hurt the Ukrainians during their summer offensive.

War is expensive.  Modern war relies on expensive equipment like smart weapons.  Hundreds of billions of dollars in smart munitions were spent on the Ukrainians – generally to good effect.  Ukrainian soldiers with man portable anti air missiles prevented elite Russian soldiers from capturing airfields on the outskirts of Kiev.  Anti-tank missiles stalled Russian armored columns.  And air defense missiles prevented more damage to Ukrainian cities.

Fortunately for the Ukrainians, the US and several NATO nations had sizable stockpiles of smart munitions that helped stop the Russian onslaught.  But for the Ukrainians, the cost of these munitions kept the NATO allies from giving the Ukrainians enough munitions to push the Russians back.

If there is a lesson to be learned, it is that the NATO nations haven’t stockpiled enough weapons and munitions to fight a major conventional war in Europe.  Smaller NATO nations donating equipment quickly ran out of weapons and munitions within weeks of the start of the war.

Ironically, President Trump’s demand that all NATO nations fulfill their goal of spending 2% of their GDP on defense now makes sense as NATO is beginning to realize that a conventional war in Europe is a real possibility.

Older equipment must be maintained.  Most countries warehouse their older equipment like tanks, armored vehicles, and aircraft.  Unfortunately, they don’t maintain the equipment, and equipment that was promised to Ukraine had to undergo months of maintenance and overhaul before they could be sent to Ukraine.

The infrastructure necessary to fight a war is missing.  The reason the US provided the winning edge to fight WWII was the infrastructure to build the tanks, ships, and aircraft to beat the Germans and Japanese.

Most NATO nations, however, don’t have a defense infrastructure and rely on buying equipment and munitions from other nations like U.S.  However, when a war starts, there isn’t enough capacity, and stockpiles can run out quickly.  Older electronics for advanced weapons may not be available.

One advantage of bringing Sweden into NATO is that they have a robust defense infrastructure, including submarines, tanks, smart missiles, and aircraft.

Not everything runs out in a war.  We learned that some technologies like cell phones and small drones can be purchased in the civilian market.  Drones once used by hobbyists were soon modified to carry and drop motor shells and grenades.

Although cell phones could be tracked and strikes carried out against them, they also provided inexpensive communications.

Civilian satellite imagery also came into its own during the war.  It provided targeting information and damage assessment.  It also gave news agencies an unbiased source of information on movement in the front lines.

If there was one thing that was underestimated, it was military history.  Few places on earth have seen as much combat as the Ukraine and the Russia forces failed to remember that the Pripet marsh in northern Ukraine hampered the Germans in WWII and did the same to Russian armored forces.  Ukrainian soldiers could hide on the side of the road and take out tanks with anti-tank missiles.  The result was clogged roads, slow advances, and logistics backlogs.

The Ukrainians failed too.  The fight for the Crimean Peninsula was long and bloody in 1941.  In the last two years, Ukrainians had some successes in missile attacks on the peninsula, but, they were unable to capture or even seriously threaten it.

NATO is carefully studying the war and how it may impact a Russian attack against other European nations, especially ones belonging to NATO.  The major lesson learned is that all NATO nations must take the 2% GDP goal seriously.  There is also a realization that Western NATO nations must fortify some smaller, weaker nations like the Baltic States.

NATO will give priority to restocking weapon and munitions stockpiles in the next few years.

The failed Ukraine summer offensive owes much to the lack of an adequate air defense and the inability to establish air superiority.  In the next few years, it is likely that NATO will boost air defenses and make sure that NATO aircraft will be able to successfully neutralize Russian aircraft.

There has been some concern that a reelected President Trump will gut NATO defenses.  That is unlikely.  In his first term, he pushed NATO nations to meet their 2% GDP goals.  Although there was some grousing, several nations boosted their defense spending.  That spending has increased even more in the light of the Ukraine War.

Contrary to some media reports, Trump hasn’t said he will let Russia do anything to NATO nations.  He stated that if a NATO nation refuses to bear its share of the NATO defense, he will not be bound to the treaty in so far as defending that nation goes.

One thing Trump understands is the American Public’s weariness of supporting wars around the world.  In addition, the stretching of American military power prevents upgrading the military.  They see threats in North Korea, China, war in Gaza, the Red Sea, and Ukraine.

Americans also see the threat posed by the unguarded border in the Southwest.  And Americans want the US border protected more and less money sent to Ukraine.  They accused Biden of preferring to spend more money on Ukraine than the US border.

There is enough flexibility if both sides truly want an agreement.  However, the main stumbling block is closing the Southwest border.  Democrats don’t want a border solution in the Ukraine and Gaza bill.  And Republicans don’t want to let the border to remain open as it currently is. And they seem to adhere to Trump’s position of not reaching a compromise on the border because a compromise will help Biden’s reelection.

Clearly, stopping Putin is a critical issue for both parties.  However, stopping Putin, while letting the US border evaporate is equally distasteful.

Putin is far away, but the US border is next door.  Americans will vote to close the border rather than stop Putin.  If there is a lesson to be learned by Democrats before election day, it is that the border takes precedence.

Week of February 29, 2024

Ukrainian War Learned Lessons
Compared to Past Wars

 

Anyone can see the Ukrainian War through their own eyes and experiences.  This analysis claims to see it through the experience of previous wars, from Vietnam to Afghanistan.

Therefore, let’s look at the Ukraine War:

The saying that “Amateurs talk tactics, but professionals talk logistics” still holds.  Russia has not been good at logistics and this war showed that they remain having some shortcomings at logistics – something that is even more critical in the offensive.

Russia relies on railroads for its logistics support and rail lines are very hard to secure as they go through towns, which are hard to capture.  This was evident during the opening days of the war as the Russians tried to capture the rail complex in Kharkov.  The Russian offensive bogged down around Kharkov, and they couldn’t advance much further on that front.

Both sides underestimated the supplies needed to support their operations.  It didn’t impact the Ukrainians as they were on the defensive, but it slowed down the Russians.  Front line soldiers were left without ammunition, food, and even fuel for their armored vehicles.

The same logistics issues hurt the Ukrainians during their summer offensive.

War is expensive.  Modern war relies on expensive equipment like smart weapons.  Hundreds of billions of dollars in smart munitions were spent on the Ukrainians – generally to good effect.  Ukrainian soldiers with man portable anti air missiles prevented elite Russian soldiers from capturing airfields on the outskirts of Kiev.  Anti-tank missiles stalled Russian armored columns.  And air defense missiles prevented more damage to Ukrainian cities.

Fortunately for the Ukrainians, the US and several NATO nations had sizable stockpiles of smart munitions that helped stop the Russian onslaught.  But for the Ukrainians, the cost of these munitions kept the NATO allies from giving the Ukrainians enough munitions to push the Russians back.

If there is a lesson to be learned, it is that the NATO nations haven’t stockpiled enough weapons and munitions to fight a major conventional war in Europe.  Smaller NATO nations donating equipment quickly ran out of weapons and munitions within weeks of the start of the war.

Ironically, President Trump’s demand that all NATO nations fulfill their goal of spending 2% of their GDP on defense now makes sense as NATO is beginning to realize that a conventional war in Europe is a real possibility.

Older equipment must be maintained.  Most countries warehouse their older equipment like tanks, armored vehicles, and aircraft.  Unfortunately, they don’t maintain the equipment, and equipment that was promised to Ukraine had to undergo months of maintenance and overhaul before they could be sent to Ukraine.

The infrastructure necessary to fight a war is missing.  The reason the US provided the winning edge to fight WWII was the infrastructure to build the tanks, ships, and aircraft to beat the Germans and Japanese.

Most NATO nations, however, don’t have a defense infrastructure and rely on buying equipment and munitions from other nations like U.S.  However, when a war starts, there isn’t enough capacity, and stockpiles can run out quickly.  Older electronics for advanced weapons may not be available.

One advantage of bringing Sweden into NATO is that they have a robust defense infrastructure, including submarines, tanks, smart missiles, and aircraft.

Not everything runs out in a war.  We learned that some technologies like cell phones and small drones can be purchased in the civilian market.  Drones once used by hobbyists were soon modified to carry and drop motor shells and grenades.

Although cell phones could be tracked and strikes carried out against them, they also provided inexpensive communications.

Civilian satellite imagery also came into its own during the war.  It provided targeting information and damage assessment.  It also gave news agencies an unbiased source of information on movement in the front lines.

If there was one thing that was underestimated, it was military history.  Few places on earth have seen as much combat as the Ukraine and the Russia forces failed to remember that the Pripet marsh in northern Ukraine hampered the Germans in WWII and did the same to Russian armored forces.  Ukrainian soldiers could hide on the side of the road and take out tanks with anti-tank missiles.  The result was clogged roads, slow advances, and logistics backlogs.

The Ukrainians failed too.  The fight for the Crimean Peninsula was long and bloody in 1941.  In the last two years, Ukrainians had some successes in missile attacks on the peninsula, but, they were unable to capture or even seriously threaten it.

NATO is carefully studying the war and how it may impact a Russian attack against other European nations, especially ones belonging to NATO.  The major lesson learned is that all NATO nations must take the 2% GDP goal seriously.  There is also a realization that Western NATO nations must fortify some smaller, weaker nations like the Baltic States.

NATO will give priority to restocking weapon and munitions stockpiles in the next few years.

The failed Ukraine summer offensive owes much to the lack of an adequate air defense and the inability to establish air superiority.  In the next few years, it is likely that NATO will boost air defenses and make sure that NATO aircraft will be able to successfully neutralize Russian aircraft.

There has been some concern that a reelected President Trump will gut NATO defenses.  That is unlikely.  In his first term, he pushed NATO nations to meet their 2% GDP goals.  Although there was some grousing, several nations boosted their defense spending.  That spending has increased even more in the light of the Ukraine War.

Contrary to some media reports, Trump hasn’t said he will let Russia do anything to NATO nations.  He stated that if a NATO nation refuses to bear its share of the NATO defense, he will not be bound to the treaty in so far as defending that nation goes.

One thing Trump understands is the American Public’s weariness of supporting wars around the world.  In addition, the stretching of American military power prevents upgrading the military.  They see threats in North Korea, China, war in Gaza, the Red Sea, and Ukraine.

Americans also see the threat posed by the unguarded border in the Southwest.  And Americans want the US border protected more and less money sent to Ukraine.  They accused Biden of preferring to spend more money on Ukraine than the US border.

There is enough flexibility if both sides truly want an agreement.  However, the main stumbling block is closing the Southwest border.  Democrats don’t want a border solution in the Ukraine and Gaza bill.  And Republicans don’t want to let the border to remain open as it currently is. And they seem to adhere to Trump’s position of not reaching a compromise on the border because a compromise will help Biden’s reelection.

Clearly, stopping Putin is a critical issue for both parties.  However, stopping Putin, while letting the US border evaporate is equally distasteful.

Putin is far away, but the US border is next door.  Americans will vote to close the border rather than stop Putin.  If there is a lesson to be learned by Democrats before election day, it is that the border takes precedence.

2024-29-02-التحليل

التحليل

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

لا نهاية قريبة لحروب أميركا:
أوكرانيا نموذجاً

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

في الذكرى السنوية الثالثة لبدء “العملية العسكرية الخاصة” في أوكرانيا، بحسب  سردية روسيا، انبرى العديد من المختصّين والإعلاميين الأميركيين للتوقّف عندها بغية “استخلاص دروس” مناسبةيضعونها في تصرّف القيادتين العسكرية والسياسية الأميركيتين.

وفي السياق عينه يلحظ المرء “اعترافات” متأخرة بشأن الدور الأميركي في تأجيج النزاعات العالمية، بضمنها أوكرانيا، مع التركيز على استثمار ما يمكن استخلاصه لصياغة “أولويات الاستراتيجية الأميركية الكونية”، والابتعاد الواعي عن نقد تجلّيات تلك الاستراتيجية وما تخلّفه من دمار أينما رأت المؤسسة الحاكمة لذلك سبيلاً.

سنسلّط الضوء هنا على استعراض أهم الأبعاد “الاستراتيجية” لنتائج الحرب في أوكرانيا، في بُعدها الأميركي، مُدركين أن الجوانب السياسية وحتى العسكرية جرى تناولها بكثافة.

يلحظ المرء محاولات متعددة لدى كبار “المختصّين” الأميركيين لإعادة تعريف عناصر الاستراتيجية في العصر الحالي، انفردت بها الخبيرة الاستراتيجية في سلاح البر المقدم كيتي كروم بأن القوات المسلحة الأميركية، خصوصاً سلاح الجيش، تواجه “نقطة انعطاف استراتيجية خلال انتقالها من مرحلة قتال الغوار، قبل 20 عاماً، وضرورة إعادة الاعتبار إلى مبدأ خوض عمليات قتالية واسعة، وإعدادها لخوض  صراعات مستقبلية” (دراسة نشرتها “الكلية الحربية الأميركية لسلاح الجيش”، خريف 2023).

أما كيفية تعامل الرئيس جو بايدن مع “متغيّرات” الاستراتيجية الكونية مستقبلاً فقد أوجزتها المحللة العسكرية المرموقة جوليا غليدهيل باتهامه بالتشبّث بالعناصر التقليدية منذ الحرب الباردة. وقالت “بدلاً من إعادة تشخيص بُعد الحد الأقصى في الاستراتيجية الأمنية القومية اعتمدت (الإدارة) مضاعفة الخطأ الأوّلي”.

وأوضحت أن الرئيس بايدن “ينوي الارتقاء بالولايات المتحدة إلى وضعية حرب دائمة، وإدارته فاقدة الرؤيا لآليات تقليص التصنيع العسكري” عند الحاجة (“مركز المعلومات الدفاعية “Center for Defense Information، 23 شباط/فبراير 2024)”.

وشاطرها الرأي في استراتيجية الحروب الدائمة ضابط الاستخبارات في “مجلس الاستخبارات الوطنية”، يوجين رومر، قائلاً: “تُوَفّر السنة الثالثة للحرب فرصة لاستخلاص الدروس من السنتين الماضيتين، وكذلك وضع أوكرانيا وحلف الناتو في مرحلة تَعِد بمواجهة طويلة الأجل لا هوادة فيها مع خصم قوي وخطير. لا يوجد في الأفق ما يؤشر إلى نهاية قريبة للحرب” (“معهد كارنيغي”، 7 شباط/فبراير 2024).

ونقلت وسائل الإعلام الأميركية عن مسؤولين في البنتاغون لم تحدّد هويتهم أن “صياغة استراتيجية الدفاع المقبلة تعتمد على دراسة سرّية تتعلق بالدروس المستفادة من الحرب”. وأضاف رئيس أركان الجيش الجنرال راندي جورج زاعماً: “إننا نتعلم من ساحة المعركة وخاصة في أوكرانيا، أن (تفوّق) الاستطلاع الجوي قد تغير بشكل جذري” (صحيفة “واشنطن بوست”، 22 شباط/فبراير 2024).

في بُعد الإعداد الأميركي المسبق للحرب في أوكرانيا، اختارت “وكالة الاستخبارات المركزية، سي آي إيه” الإقلاع” عن استراتيجية غموض مواقفها التقليدية وترك الأبواب مفتوحة أمام التفسيرات المتعددة، بالاعتراف الصريح بأنها “أنشأت قواعد تجسس في أوكرانيا” بمحاذاة الحدود الروسية منذ 8 سنوات “بضمنها 12 موقعاَ سرّياً” هناك، أحدها يستخدم كمحطة تنصّت وهو الأشد سرّية بينها، أنشئ تحت الأرض “يشكّل مركز أعصاب القيادة العسكرية الأوكرانية” بإشراف وتمويل أميركي، إضافة إلى إنشاء “شراكة استخباراتية سرّية مع أوكرانيا لأكثر من عقد من الزمن” (صحيفة “نيويورك تايمز”، 25 شباط/فبراير 2024).

الهيمنة الأميركية “شبه المطلقة” على قرار دول الاتحاد الأوروبي لم تعد مجرد تكهّنات، بل أضحت ركناً ثابتاً في الاستراتيجية الأميركية لبسط نفوذها على دول “حلف الناتو”، على الرغم من بعض الجدل الداخلي بشأن ضرورة الإبقاء على الحلف ضمن أجواء مزايدات انتخابية.

عودة سريعة إلى كنه الالتزام الأوروبي بالحلف نجده في ثنايا تصريحات السكرتير العام الأول للحلف، اللورد إسماي، بأن هدف إنشاء الحلف هو “إبقاء نفوذ الاتحاد السوفياتي خارج أوروبا، ودخول أميركا إليها، وكبح ألمانيا”، مع إقرار دول الحلف بأن “روسيا لم تُقدِم على غزو أي من أعضاء الحلف” (موقع حلف الناتو الدولي، 3 آب/أغسطس 2023)

الرؤيا الأميركية لمستقبل حلف الناتو يجمع عليها التيارات المتعددة داخل المؤسّسة الحاكمة، من حيث ديمومته وتوسيع عدد أعضائه ومهامه العسكرية المنوطة.

المستشار العسكري والأمني للرئيس الأميركي، جيمس جاي كارافانو، أوضح حديثاً عناصر الرؤى الأميركية قائلاً: “من الضروري بمكان أن يكون لحلف الناتو دور في مهام المساعدات الأمنية كمجموعة، ويجب حثّ دول الحلف على بناء قواتها العسكرية التقليدية وكذلك منشآت الصناعات الدفاعية ونظم الدعم اللوجستي، وترسانة من الذخائر وقطع الغيار أيضاً” (“مؤسسة هاريتاج”، 19 أيار/مايو 2023).

واستجابت دول الحلف لطلبات واشنطن منذ الحرب الأوكرانية، ودراسة الأداء الميداني للاستفادة منه في رسم سياسات مستقبلية تأخذ بعين الاعتبار “هجوماً روسياً يستهدف دولاً أوروبية أخرى”، وأرسلت إشارات جليّة بأن تخزين الأسلحة والذخائر تقف على رأس سلّم أولوياتها في المرحلة الحالية.

وتعد مسألة تخزين الأسلحة والذخائر وتحديث البنى التحتية للصناعات العسكرية أحد “الدروس المستفادة” من الحرب الأوكرانية لدول حلف الناتو، كما يشاع.

يستغل خصوم الرئيس السابق دونالد ترامب تصريحاته المندّدة بدول الحلف طالباً منها تخصيص “ما لا يقل عن 2% من ناتجها السنوي الإجمالي لشؤون الدفاع”، ما يسهم في تقليص حجم الإنفاق الأميركي على الشأن العسكري، كما أوضح.

إضافة إلى حساسيته من استمرارية رصد أموال أميركية لدول الحلف، يدرك ترامب حجم النبض الشعبي من بقاء الولايات المتحدة في حالة حرب “مستمرة” حول العالم. وعزا بعض مستشاريه توسع انتشار القوات العسكرية الأميركية بأنه يأتي على حساب جهود تحديث الآلة العسكرية الأميركية.

ويلتقي ترامب وخصومه في قيادات الحزب الديموقراطي حول “ضرورة التوجه لحصار الصين” في السنوات المقبلة، وهنا تكمن أيضاً أهمية الدور المنوط بحلف الناتو “كمجموعة شديدة الأهمية لمواجهةتحديات الصين” (“مؤسسة هاريتاج”، 19 أيار/مايو 2023).

كلفة الحرب الأوكرانية مالياً على دول حلف الناتو غير مسبوقة في حجمها العالي، خصوصاً لرائدتها الولايات المتحدة. فقد بلغت الميزانيات التي صادق عليها الكونغرس لهذا الشأن نحو 113 مليار دولار، لنهاية العام الماضي. أما ماذا تحقّق نتيجة تلك الميزانيات فلا يزال محط جدل واسع داخل النخب السياسية الأميركية، مقارنة مع سردية الإدارة الأميركية التي تصّر على المضي في حرب “تلحق هزيمة استراتيجية بروسيا”.

بعبارة مباشرة، أوضح الأستاذ الجامعي المرموق جون ميرشايمر حصاد الحرب الأوكرانية قائلاً: “أعتقد أن أوكرانيا قد خسرت الحرب، فهي بطبيعتها أضحت حربأً استنزافية” (مقابلة مع شبكة “بي بي أس” للتلفزة، 22 شباط/فبراير 2024).

البعد المسكوت عنه أميركيا في الحرب الأوكرانية هو العامل النووي مجسّداً بسياسة أميركية ثابتة “تلعب على حافة الهاوية” لتستدرج ردّ خصومها وتعفي نفسها من مسؤولية الرد باستخدام السلاحالنووي.

يشار في هذا الصدد إلى مذكرة الأب الروحي لليمين الأميركي الرئيس رونالد ريغان، بتوقيعه على بيان مشترك مع الرئيس السوفياتي آنذاك، ميخائيل غورباشوف، وإبرام “معاهدة خفض الأسلحةالاستراتيجية”، عام 1985، إذ قال: “لا يمكن الفوز في حرب نووية ويجب أن لا تخاض”.

بيد أن العقيدة العسكرية الأميركية الثابتة لم تستثنِ استخدام السلاح النووي من خططها. يشار إلى جنرال سلاح الجو الأميركي كيرتيس لوماي وحماسته الملحوظة لاستخدام السلاح النووي، وليس التهديد به فحسب. فإبان الحرب الباردة، برز اسمه في مواجهة الرئيس جون كنيدي. الأول طالب الرئيس بقصف جزيرة كوبا بالسلاح النووي “للقضاء على النفوذ السوفياتي”، والرئيس كنيدي اختار “سلاح الحصار” وانتصر مرحلياً.

كما أشرف لوماي في شهر حزيران/يونيو 1950، على “مناورات ضخمة استخدمت فيها القاذفات الاستراتيجية ب-29 في الأراضي الأميركية  لمحاكاة حملة قصف ضد مدن الاتحاد السوفياتي”. وجاء في مذكرة لمرؤوسيه “الحرب المقبلة ستكون حرباً جوية استراتيجية والهجوم النووي ينبغي أن ينتهي إعداده في غضون ساعات”، موضحاً أن حملة القصف المقترحة ستستهدف “تدمير 70 مدينة سوفياتية خلال 30 يوماً باستخدام 33 قنبلة نووية” لإنجاز المهمة (تحقيق أجرته “ذي نيو يوركر”، 11 حزيران/يونيو 1995).

على ضوء ما تقدم، من أبرز الاحتمالات المستقبلية في العام الثالث للحرب الأوكرانية، هو العودة الأميركية لسباق تسلّح نووي يشمل تصنيع صواريخ حاملة للرؤوس النووية عابرة للقارات، من الجيل الأحدث.

على صعيد الحرب التقليدية المستمرة في أوكرانيا بدا نقص مخزونات الذخيرة للصواريخ والمدفعية الثقيلة جلياً لدرجة جعلت قادة أوكرانيا يبرّرون فشل هجومهم المضاد، وتراجع وانسحاب قواتهم من مواقع هامة، بنقص الذخيرة التي يوفّرها لهم عادة حلف الناتو.

كما تبيّن أن العديد من المعدات العسكرية المخزّنة لدى دول “الناتو” تحتاج الى صيانة، وتمّ تقديمها لأوكرانيا في حالة تستوجب اسابيع أو أكثر من أعمال الصيانة. وتبيّن أيضاً إفتقار معظم دول “الناتو” إلى بنية  تحتية لتصنيع عسكري فعّال نظراً لاعتمادها على شراء المعدات من الولايات المتحدة.

2024-29-02-التقرير الأسبوعي

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

لا نهاية قريبة لحروب أميركا:
أوكرانيا نموذجاً

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

في الذكرى السنوية الثالثة لبدء “العملية العسكرية الخاصة” في أوكرانيا، بحسب  سردية روسيا، انبرى العديد من المختصّين والإعلاميين الأميركيين للتوقّف عندها بغية “استخلاص دروس” مناسبةيضعونها في تصرّف القيادتين العسكرية والسياسية الأميركيتين.

وفي السياق عينه يلحظ المرء “اعترافات” متأخرة بشأن الدور الأميركي في تأجيج النزاعات العالمية، بضمنها أوكرانيا، مع التركيز على استثمار ما يمكن استخلاصه لصياغة “أولويات الاستراتيجية الأميركية الكونية”، والابتعاد الواعي عن نقد تجلّيات تلك الاستراتيجية وما تخلّفه من دمار أينما رأت المؤسسة الحاكمة لذلك سبيلاً.

سنسلّط الضوء هنا على استعراض أهم الأبعاد “الاستراتيجية” لنتائج الحرب في أوكرانيا، في بُعدها الأميركي، مُدركين أن الجوانب السياسية وحتى العسكرية جرى تناولها بكثافة.

يلحظ المرء محاولات متعددة لدى كبار “المختصّين” الأميركيين لإعادة تعريف عناصر الاستراتيجية في العصر الحالي، انفردت بها الخبيرة الاستراتيجية في سلاح البر المقدم كيتي كروم بأن القوات المسلحة الأميركية، خصوصاً سلاح الجيش، تواجه “نقطة انعطاف استراتيجية خلال انتقالها من مرحلة قتال الغوار، قبل 20 عاماً، وضرورة إعادة الاعتبار إلى مبدأ خوض عمليات قتالية واسعة، وإعدادها لخوض  صراعات مستقبلية” (دراسة نشرتها “الكلية الحربية الأميركية لسلاح الجيش”، خريف 2023).

أما كيفية تعامل الرئيس جو بايدن مع “متغيّرات” الاستراتيجية الكونية مستقبلاً فقد أوجزتها المحللة العسكرية المرموقة جوليا غليدهيل باتهامه بالتشبّث بالعناصر التقليدية منذ الحرب الباردة. وقالت “بدلاً من إعادة تشخيص بُعد الحد الأقصى في الاستراتيجية الأمنية القومية اعتمدت (الإدارة) مضاعفة الخطأ الأوّلي”.

وأوضحت أن الرئيس بايدن “ينوي الارتقاء بالولايات المتحدة إلى وضعية حرب دائمة، وإدارته فاقدة الرؤيا لآليات تقليص التصنيع العسكري” عند الحاجة (“مركز المعلومات الدفاعية “Center for Defense Information، 23 شباط/فبراير 2024)”.

وشاطرها الرأي في استراتيجية الحروب الدائمة ضابط الاستخبارات في “مجلس الاستخبارات الوطنية”، يوجين رومر، قائلاً: “تُوَفّر السنة الثالثة للحرب فرصة لاستخلاص الدروس من السنتين الماضيتين، وكذلك وضع أوكرانيا وحلف الناتو في مرحلة تَعِد بمواجهة طويلة الأجل لا هوادة فيها مع خصم قوي وخطير. لا يوجد في الأفق ما يؤشر إلى نهاية قريبة للحرب” (“معهد كارنيغي”، 7 شباط/فبراير 2024).

ونقلت وسائل الإعلام الأميركية عن مسؤولين في البنتاغون لم تحدّد هويتهم أن “صياغة استراتيجية الدفاع المقبلة تعتمد على دراسة سرّية تتعلق بالدروس المستفادة من الحرب”. وأضاف رئيس أركان الجيش الجنرال راندي جورج زاعماً: “إننا نتعلم من ساحة المعركة وخاصة في أوكرانيا، أن (تفوّق) الاستطلاع الجوي قد تغير بشكل جذري” (صحيفة “واشنطن بوست”، 22 شباط/فبراير 2024).

في بُعد الإعداد الأميركي المسبق للحرب في أوكرانيا، اختارت “وكالة الاستخبارات المركزية، سي آي إيه” الإقلاع” عن استراتيجية غموض مواقفها التقليدية وترك الأبواب مفتوحة أمام التفسيرات المتعددة، بالاعتراف الصريح بأنها “أنشأت قواعد تجسس في أوكرانيا” بمحاذاة الحدود الروسية منذ 8 سنوات “بضمنها 12 موقعاَ سرّياً” هناك، أحدها يستخدم كمحطة تنصّت وهو الأشد سرّية بينها، أنشئ تحت الأرض “يشكّل مركز أعصاب القيادة العسكرية الأوكرانية” بإشراف وتمويل أميركي، إضافة إلى إنشاء “شراكة استخباراتية سرّية مع أوكرانيا لأكثر من عقد من الزمن” (صحيفة “نيويورك تايمز”، 25 شباط/فبراير 2024).

الهيمنة الأميركية “شبه المطلقة” على قرار دول الاتحاد الأوروبي لم تعد مجرد تكهّنات، بل أضحت ركناً ثابتاً في الاستراتيجية الأميركية لبسط نفوذها على دول “حلف الناتو”، على الرغم من بعض الجدل الداخلي بشأن ضرورة الإبقاء على الحلف ضمن أجواء مزايدات انتخابية.

عودة سريعة إلى كنه الالتزام الأوروبي بالحلف نجده في ثنايا تصريحات السكرتير العام الأول للحلف، اللورد إسماي، بأن هدف إنشاء الحلف هو “إبقاء نفوذ الاتحاد السوفياتي خارج أوروبا، ودخول أميركا إليها، وكبح ألمانيا”، مع إقرار دول الحلف بأن “روسيا لم تُقدِم على غزو أي من أعضاء الحلف” (موقع حلف الناتو الدولي، 3 آب/أغسطس 2023)

الرؤيا الأميركية لمستقبل حلف الناتو يجمع عليها التيارات المتعددة داخل المؤسّسة الحاكمة، من حيث ديمومته وتوسيع عدد أعضائه ومهامه العسكرية المنوطة.

المستشار العسكري والأمني للرئيس الأميركي، جيمس جاي كارافانو، أوضح حديثاً عناصر الرؤى الأميركية قائلاً: “من الضروري بمكان أن يكون لحلف الناتو دور في مهام المساعدات الأمنية كمجموعة، ويجب حثّ دول الحلف على بناء قواتها العسكرية التقليدية وكذلك منشآت الصناعات الدفاعية ونظم الدعم اللوجستي، وترسانة من الذخائر وقطع الغيار أيضاً” (“مؤسسة هاريتاج”، 19 أيار/مايو 2023).

واستجابت دول الحلف لطلبات واشنطن منذ الحرب الأوكرانية، ودراسة الأداء الميداني للاستفادة منه في رسم سياسات مستقبلية تأخذ بعين الاعتبار “هجوماً روسياً يستهدف دولاً أوروبية أخرى”، وأرسلت إشارات جليّة بأن تخزين الأسلحة والذخائر تقف على رأس سلّم أولوياتها في المرحلة الحالية.

وتعد مسألة تخزين الأسلحة والذخائر وتحديث البنى التحتية للصناعات العسكرية أحد “الدروس المستفادة” من الحرب الأوكرانية لدول حلف الناتو، كما يشاع.

يستغل خصوم الرئيس السابق دونالد ترامب تصريحاته المندّدة بدول الحلف طالباً منها تخصيص “ما لا يقل عن 2% من ناتجها السنوي الإجمالي لشؤون الدفاع”، ما يسهم في تقليص حجم الإنفاق الأميركي على الشأن العسكري، كما أوضح.

إضافة إلى حساسيته من استمرارية رصد أموال أميركية لدول الحلف، يدرك ترامب حجم النبض الشعبي من بقاء الولايات المتحدة في حالة حرب “مستمرة” حول العالم. وعزا بعض مستشاريه توسع انتشار القوات العسكرية الأميركية بأنه يأتي على حساب جهود تحديث الآلة العسكرية الأميركية.

ويلتقي ترامب وخصومه في قيادات الحزب الديموقراطي حول “ضرورة التوجه لحصار الصين” في السنوات المقبلة، وهنا تكمن أيضاً أهمية الدور المنوط بحلف الناتو “كمجموعة شديدة الأهمية لمواجهةتحديات الصين” (“مؤسسة هاريتاج”، 19 أيار/مايو 2023).

كلفة الحرب الأوكرانية مالياً على دول حلف الناتو غير مسبوقة في حجمها العالي، خصوصاً لرائدتها الولايات المتحدة. فقد بلغت الميزانيات التي صادق عليها الكونغرس لهذا الشأن نحو 113 مليار دولار، لنهاية العام الماضي. أما ماذا تحقّق نتيجة تلك الميزانيات فلا يزال محط جدل واسع داخل النخب السياسية الأميركية، مقارنة مع سردية الإدارة الأميركية التي تصّر على المضي في حرب “تلحق هزيمة استراتيجية بروسيا”.

بعبارة مباشرة، أوضح الأستاذ الجامعي المرموق جون ميرشايمر حصاد الحرب الأوكرانية قائلاً: “أعتقد أن أوكرانيا قد خسرت الحرب، فهي بطبيعتها أضحت حربأً استنزافية” (مقابلة مع شبكة “بي بي أس” للتلفزة، 22 شباط/فبراير 2024).

البعد المسكوت عنه أميركيا في الحرب الأوكرانية هو العامل النووي مجسّداً بسياسة أميركية ثابتة “تلعب على حافة الهاوية” لتستدرج ردّ خصومها وتعفي نفسها من مسؤولية الرد باستخدام السلاحالنووي.

يشار في هذا الصدد إلى مذكرة الأب الروحي لليمين الأميركي الرئيس رونالد ريغان، بتوقيعه على بيان مشترك مع الرئيس السوفياتي آنذاك، ميخائيل غورباشوف، وإبرام “معاهدة خفض الأسلحةالاستراتيجية”، عام 1985، إذ قال: “لا يمكن الفوز في حرب نووية ويجب أن لا تخاض”.

بيد أن العقيدة العسكرية الأميركية الثابتة لم تستثنِ استخدام السلاح النووي من خططها. يشار إلى جنرال سلاح الجو الأميركي كيرتيس لوماي وحماسته الملحوظة لاستخدام السلاح النووي، وليس التهديد به فحسب. فإبان الحرب الباردة، برز اسمه في مواجهة الرئيس جون كنيدي. الأول طالب الرئيس بقصف جزيرة كوبا بالسلاح النووي “للقضاء على النفوذ السوفياتي”، والرئيس كنيدي اختار “سلاح الحصار” وانتصر مرحلياً.

كما أشرف لوماي في شهر حزيران/يونيو 1950، على “مناورات ضخمة استخدمت فيها القاذفات الاستراتيجية ب-29 في الأراضي الأميركية  لمحاكاة حملة قصف ضد مدن الاتحاد السوفياتي”. وجاء في مذكرة لمرؤوسيه “الحرب المقبلة ستكون حرباً جوية استراتيجية والهجوم النووي ينبغي أن ينتهي إعداده في غضون ساعات”، موضحاً أن حملة القصف المقترحة ستستهدف “تدمير 70 مدينة سوفياتية خلال 30 يوماً باستخدام 33 قنبلة نووية” لإنجاز المهمة (تحقيق أجرته “ذي نيو يوركر”، 11 حزيران/يونيو 1995).

على ضوء ما تقدم، من أبرز الاحتمالات المستقبلية في العام الثالث للحرب الأوكرانية، هو العودة الأميركية لسباق تسلّح نووي يشمل تصنيع صواريخ حاملة للرؤوس النووية عابرة للقارات، من الجيل الأحدث.

على صعيد الحرب التقليدية المستمرة في أوكرانيا بدا نقص مخزونات الذخيرة للصواريخ والمدفعية الثقيلة جلياً لدرجة جعلت قادة أوكرانيا يبرّرون فشل هجومهم المضاد، وتراجع وانسحاب قواتهم من مواقع هامة، بنقص الذخيرة التي يوفّرها لهم عادة حلف الناتو.

كما تبيّن أن العديد من المعدات العسكرية المخزّنة لدى دول “الناتو” تحتاج الى صيانة، وتمّ تقديمها لأوكرانيا في حالة تستوجب اسابيع أو أكثر من أعمال الصيانة. وتبيّن أيضاً إفتقار معظم دول “الناتو” إلى بنية  تحتية لتصنيع عسكري فعّال نظراً لاعتمادها على شراء المعدات من الولايات المتحدة.

2024-20-02-التحليل

التحليل

ارتباك وهلع أميركي من سلاح
روسي مضاد للأقمار الاصطناعية

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

حالة ارتباك وعدم يقين اجتاحت المؤسسة الحاكمة الأميركية، منتصف شهر شباط الحالي، بسبب تصريحات عن سلاح فضائي روسي متطور أدلى بها “رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب مايك تيرنر”، مطالباً البيت الأبيض برفع السرّية عن المعلومات الاستخبارية المتعلقة “بتهديد خطير للأمن القومي”، وبأن الأمر يتعلق بنظام نووي روسي غامض، لم يتم نشره بعد من شأنه تعريض الأقمار الاصطناعيةالأميركية وحلفائها للخطر.

وسارع البيت الأبيض تحركه إلى إرسال رسائل طمأنة بأنه “لا توجد تهديدات مباشرة لسلامة أي شخص، (وهو) سلاح لا يمكن استخدامه لمهاجمة البشر أو التسبب بدمار مادي هنا على الأرض”. لكنه أكّد أن روسيا تطوّر قدرات مقلقة لنشر أسلحة مضادة للأقمار الاصطناعية.

في تلك الأثناء، واصل رئيس لجنة الاستخبارات “تيرنر” بث تحذيراته غير المستندة إلى أدلّة مادّية أو معلنة بشأن التكهّن بزرع طاقة نووية في الفضاء الخارجي لأغراض عسكرية، قفزاً على اتفاقيات دولية مثل “معاهدة الفضاء الخارجي لعام 1967″، والتفجيرات النووية في الفضاء محظورة بموجب “معاهدة الحظر الجزئي للتجارب النووية” المصادق عليها عام 1963.

والتقطت أجهزة الإعلام إشارة شيطنة روسيا مجدداً، من بينها تقرير بثته شبكة “بي بي أس : نيوز أور – PBS News Hour”، زعمت فيه أن روسيا تنوي نشر قمر اصطناعي يعمل بالطاقة النووية مع قدرة على شن حرب إلكترونية تستهدف الأقمار الأميركية، العسكرية والمدنية (شبكة “بي بي أس” 14 شباط/فبراير 2024).

العالم الأميركي المختص بفيزياء الفضاء، نييل دي غراس تايسون، شكّك في موجة التهويل من “الخطر” المزعوم، إذ تمتلك بعض الدول النووية، من ضمنها الولايات المتحدة، تقنية إسقاط قمر اصطناعيتُعرف بـ “التدمير الحركي النشط” (أي الذي لا يستوجب استخدام رأس متفجر)، نظرأً إلى أن سرعة الأقمار الحالية تبلغ 18،000 ميل/الساعة، وقال “أشك في مدى خطورة الأمر كما هو مطروح، نظراً إلى تشبث كل فرد بعواطفه أو ميوله” حول تقدير الخطر (نشرة “ذي هيل”، 16 شباط/فبراير 2024).

نقض “المجلس الأطلسي” فرضية الفيزيائي الأميركي قائلاً: “شن هجوم ديناميكي من الأرض نحو قمر اصطناعي صغير بمفرده سيكون عديم الفاعلية.

أما شن هجوم نووي، فهو ينطوي على معضلات أوسع”، ليس أقلها تعرض الأقمار الأميركية ذاتها للتدمير غير المقصود (نشرة “المجلس الأطلسي”، 15 شباط/فبراير 2024). بيد أن تلك المزاعم والإثارة لا تصمد طويلاً أمام حقائق يجمع عليها الطرفان، وأرضيتها تخلّف التطور العلمي في الولايات المتحدة في هذا المجال عن مثيله في روسيا، ومن بينها:

–        امتلكت روسيا/الاتحاد السوفياتي التقنية العلمية لتطوير وسائل مضادة للأقمار الاصطناعية منذ عام 1968. وأطلقت وكالة الفضاء الروسيى صاروخاً اعترض قمراً اصطناعيا لها خرج عن الخدمة، عام 1970. ولروسيا نظام مضاد للأقمار الاصطناعية في الفضاء منذ بداية عقد الثمانينيات من القرن الماضي. وأجرت تجارب حية عليه في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2021.

–        أجرت الولايات المتحدة تجربة نووية في الفضاء الخارجي عام 1962، أطلقت عليها إسم عملية “ستار فيش”، ونجم عن الإشعاع الصادر إتلاف أو تدمير نحو ثلث جميع الأقمار الاصطناعية الموجودة في مدار منخفض للأرض.

–        تميز الاتحاد السوفياتي بوحدانية امتلاكه نظاماً مضاداً للأقمار الإصطناعية أطلق عليه “مدمّر الساتلايت” (نظام مضاد للأقمار في المدارات المشتركة)، خلال الحرب الباردة، أجرى عليه تجارب عملياتية عام 1963، واعتمد في أواخر سبعينيات القرن الماضي.

–        تم تركيب “أجهوة تشويش تعمل في نطاق واسع من الترددات” على الأقمار  الروسية، أهميتها القصوى تكمن في تدمير الأقمار الاصطناعية المنتشرة بكثرة مثل “ستار لينك”.

–        في المقابل، البرنامج الأميركي المضاد للأقمار الاصطناعية  المعتمد كان “أصغر كثيراً من مثيله السوفياتي”، وجرى العمل على تطوير نظامين أرضيين يعملان برؤوس حربية نووية (برنامج  505 لسلاح البر ، 437 لسلاح الجو)، تم إلغاء الأول عام 1966، والثاني عام 1975 لعدم استيفاء شروط الأداء السليم.

–        المؤسسة العسكرية الأميركية وضعت مفاعلاً نووياً في المدار عام 1965.  (معظم المادة مقتبسة من نشرة “ذي سبيس ريفيو – The Space Review، 16 تموز/يوليو 2018).

توقيت الحملة الأميركية المتجددة على روسيا في سياق الفضاء الخارجي له بعد أممي، لكونه يسبق انعقاد اللقاء الأول لمنظمة الأمم المتحدة “المجموعة العاملة المفتوحة” التي أقرتها الجمعية العمومية العام الماضي من أجل البحث في السبل المتوفرة “لخفض التهديدات من الفضاء”. ومن المقرر أن تبدأ أعمال المجموعة الأممية  في 9 أيار/مايو المقبل في جنيف.

يشار في هذا الصدد إلى تصريح لنائبة الرئيس الأميركي، كمالا هاريس، في قاعدة “فاندنبيرغ” لسلاح الجو في كاليفورنيا بأن الإدارة الأميركية “لن تجري تجارب مدمّرة. ببساطة، تنطوي تلك التجارب على مخاطر، ولن نقوم بإجرائها” (نشرة “ذي سبيس ريفيو”، 25 نيسان/إبريل 2022).

كما مهّدت الأرضية لما تنوي أميركا إنجازه في اللقاء الأممي وهو “إظهار قيادتنا في هذا المضمار وتوجيه النقاش في هذا الاتجاه”، واستطردت أن “نظام القيم والقواعد الدولي يواجه خطراً، ويجب علينا صياغة القواعد الجديدة، وتبوؤ مركز القيادة”.

المعلومات العلمية الموثّقة بشأن التقنية الروسية لاستخدامات الفضاء الخارجي شحيحة، سوى أنها تقنية لها بعد نووي، لكنه لا يجاري سلاحاً نووياً تقليدياً، وهو أقرب إلى الجيلين الثالث والرابع من الأسلحة النووية، ويشير إلى إمكانية نجاح روسيا في نشر مكونات نووية لا تتوفر لدى الولايات المتحدة.

التطور العلمي الحالي يشير إلى سلاح مضاد للأقمار الاصطناعية استناداً إلى شعاع ليزر كيميائي قوي، والذي تم تطويره بشكل مشترك بين الولايات المتحدة و”إسرائيل”. لكنه ينطوي على جملة تحديات كبيرة قد أدت بالجانب الروسي إلى طرحه جانباً.

السلاح الروسي بتقنية الليزر يعمل على استغلال فلوريد الدوتيريوم ويعمل ضمن موجة طولها 3.6 إلى 4.2 مايكرومتر (موجة متوسطة فوق الحمراء)، وينطوي على احتراق ثالث فلوريد النيتروجين يتم خلطه بالدوتيريوم والهيليوم لينتج فلوريد الدوتيريوم في حالة الإثارة، ويضخ بفوهات خاصة تجاري أشعة الليزر الكيميائي الأخرى.

وشعاع الليزر الناجم عن التفاعل الكيميائي يشكل خطراً على البشر، لكن استخدامه في الفضاء الخارجي قد يستدعي تعديلات بسيطة نسبياً في جهاز العادم المتطور لتحييد الغازات الخطرة المنبعثة.

وأقدمت الدول النووية على إجراء تجارب في تقنية الاحتراق دون الحرج لانتاج الطاقة النووية المطلوبة، في موازاة التقنية التقليدية وما تتطلبه من توفّر كميات كبيرة لليورانيوم أو بلوتونيوم، بيد أن تلك التجارب لم تدرج كأنشطة نووية بسبب طبيعتها لعدم تولّد الكتلة الحرجة المطلوبة للتفاعل التسلسلي المستدام. كما أن تلك التقنية لا تخضع لضوابط وقيود “معاهدة الحظر الشامل للتجارب” على الأسلحةالنووية.

من الجائز أن روسيا تجري تجارب متعددة لإنتاج سلاح مضاد للأقمار الاصطناعية، والولايات المتحدة أيضاً، لكن هوة التقدم بينهما لا تزال كبيرة، بحسب بيانات وزارة الطاقة الأميركية.

وقد وجّه “المجلس الأطلسي” نصائحه إلى صنّاع القرار الأميركي بالإقلاع عن “الهستيريا” من التهديد المتخيّل عند هذا المنعطف، والالتفات إلى “تمويل” أبحاث وتجارب مطلوبة لضمان فاعلية خطط الدفاع الأميركية وحمايتها من نظم غير مجربة في الفضاء الخارجي”.

2024-20-02-التقرير الأسبوعي

ارتباك وهلع أميركي من سلاح
روسي مضاد للأقمار الاصطناعية

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

حالة ارتباك وعدم يقين اجتاحت المؤسسة الحاكمة الأميركية، منتصف شهر شباط الحالي، بسبب تصريحات عن سلاح فضائي روسي متطور أدلى بها “رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب مايك تيرنر”، مطالباً البيت الأبيض برفع السرّية عن المعلومات الاستخبارية المتعلقة “بتهديد خطير للأمن القومي”، وبأن الأمر يتعلق بنظام نووي روسي غامض، لم يتم نشره بعد من شأنه تعريض الأقمار الاصطناعيةالأميركية وحلفائها للخطر.

وسارع البيت الأبيض تحركه إلى إرسال رسائل طمأنة بأنه “لا توجد تهديدات مباشرة لسلامة أي شخص، (وهو) سلاح لا يمكن استخدامه لمهاجمة البشر أو التسبب بدمار مادي هنا على الأرض”. لكنه أكّد أن روسيا تطوّر قدرات مقلقة لنشر أسلحة مضادة للأقمار الاصطناعية.

في تلك الأثناء، واصل رئيس لجنة الاستخبارات “تيرنر” بث تحذيراته غير المستندة إلى أدلّة مادّية أو معلنة بشأن التكهّن بزرع طاقة نووية في الفضاء الخارجي لأغراض عسكرية، قفزاً على اتفاقيات دولية مثل “معاهدة الفضاء الخارجي لعام 1967″، والتفجيرات النووية في الفضاء محظورة بموجب “معاهدة الحظر الجزئي للتجارب النووية” المصادق عليها عام 1963.

والتقطت أجهزة الإعلام إشارة شيطنة روسيا مجدداً، من بينها تقرير بثته شبكة “بي بي أس : نيوز أور – PBS News Hour”، زعمت فيه أن روسيا تنوي نشر قمر اصطناعي يعمل بالطاقة النووية مع قدرة على شن حرب إلكترونية تستهدف الأقمار الأميركية، العسكرية والمدنية (شبكة “بي بي أس” 14 شباط/فبراير 2024).

العالم الأميركي المختص بفيزياء الفضاء، نييل دي غراس تايسون، شكّك في موجة التهويل من “الخطر” المزعوم، إذ تمتلك بعض الدول النووية، من ضمنها الولايات المتحدة، تقنية إسقاط قمر اصطناعيتُعرف بـ “التدمير الحركي النشط” (أي الذي لا يستوجب استخدام رأس متفجر)، نظرأً إلى أن سرعة الأقمار الحالية تبلغ 18،000 ميل/الساعة، وقال “أشك في مدى خطورة الأمر كما هو مطروح، نظراً إلى تشبث كل فرد بعواطفه أو ميوله” حول تقدير الخطر (نشرة “ذي هيل”، 16 شباط/فبراير 2024).

نقض “المجلس الأطلسي” فرضية الفيزيائي الأميركي قائلاً: “شن هجوم ديناميكي من الأرض نحو قمر اصطناعي صغير بمفرده سيكون عديم الفاعلية.

أما شن هجوم نووي، فهو ينطوي على معضلات أوسع”، ليس أقلها تعرض الأقمار الأميركية ذاتها للتدمير غير المقصود (نشرة “المجلس الأطلسي”، 15 شباط/فبراير 2024). بيد أن تلك المزاعم والإثارة لا تصمد طويلاً أمام حقائق يجمع عليها الطرفان، وأرضيتها تخلّف التطور العلمي في الولايات المتحدة في هذا المجال عن مثيله في روسيا، ومن بينها:

–        امتلكت روسيا/الاتحاد السوفياتي التقنية العلمية لتطوير وسائل مضادة للأقمار الاصطناعية منذ عام 1968. وأطلقت وكالة الفضاء الروسيى صاروخاً اعترض قمراً اصطناعيا لها خرج عن الخدمة، عام 1970. ولروسيا نظام مضاد للأقمار الاصطناعية في الفضاء منذ بداية عقد الثمانينيات من القرن الماضي. وأجرت تجارب حية عليه في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2021.

–        أجرت الولايات المتحدة تجربة نووية في الفضاء الخارجي عام 1962، أطلقت عليها إسم عملية “ستار فيش”، ونجم عن الإشعاع الصادر إتلاف أو تدمير نحو ثلث جميع الأقمار الاصطناعية الموجودة في مدار منخفض للأرض.

–        تميز الاتحاد السوفياتي بوحدانية امتلاكه نظاماً مضاداً للأقمار الإصطناعية أطلق عليه “مدمّر الساتلايت” (نظام مضاد للأقمار في المدارات المشتركة)، خلال الحرب الباردة، أجرى عليه تجارب عملياتية عام 1963، واعتمد في أواخر سبعينيات القرن الماضي.

–        تم تركيب “أجهوة تشويش تعمل في نطاق واسع من الترددات” على الأقمار  الروسية، أهميتها القصوى تكمن في تدمير الأقمار الاصطناعية المنتشرة بكثرة مثل “ستار لينك”.

–        في المقابل، البرنامج الأميركي المضاد للأقمار الاصطناعية  المعتمد كان “أصغر كثيراً من مثيله السوفياتي”، وجرى العمل على تطوير نظامين أرضيين يعملان برؤوس حربية نووية (برنامج  505 لسلاح البر ، 437 لسلاح الجو)، تم إلغاء الأول عام 1966، والثاني عام 1975 لعدم استيفاء شروط الأداء السليم.

–        المؤسسة العسكرية الأميركية وضعت مفاعلاً نووياً في المدار عام 1965.  (معظم المادة مقتبسة من نشرة “ذي سبيس ريفيو – The Space Review، 16 تموز/يوليو 2018).

 

توقيت الحملة الأميركية المتجددة على روسيا في سياق الفضاء الخارجي له بعد أممي، لكونه يسبق انعقاد اللقاء الأول لمنظمة الأمم المتحدة “المجموعة العاملة المفتوحة” التي أقرتها الجمعية العمومية العام الماضي من أجل البحث في السبل المتوفرة “لخفض التهديدات من الفضاء”. ومن المقرر أن تبدأ أعمال المجموعة الأممية  في 9 أيار/مايو المقبل في جنيف.

يشار في هذا الصدد إلى تصريح لنائبة الرئيس الأميركي، كمالا هاريس، في قاعدة “فاندنبيرغ” لسلاح الجو في كاليفورنيا بأن الإدارة الأميركية “لن تجري تجارب مدمّرة. ببساطة، تنطوي تلك التجارب على مخاطر، ولن نقوم بإجرائها” (نشرة “ذي سبيس ريفيو”، 25 نيسان/إبريل 2022).

كما مهّدت الأرضية لما تنوي أميركا إنجازه في اللقاء الأممي وهو “إظهار قيادتنا في هذا المضمار وتوجيه النقاش في هذا الاتجاه”، واستطردت أن “نظام القيم والقواعد الدولي يواجه خطراً، ويجب علينا صياغة القواعد الجديدة، وتبوؤ مركز القيادة”.

المعلومات العلمية الموثّقة بشأن التقنية الروسية لاستخدامات الفضاء الخارجي شحيحة، سوى أنها تقنية لها بعد نووي، لكنه لا يجاري سلاحاً نووياً تقليدياً، وهو أقرب إلى الجيلين الثالث والرابع من الأسلحة النووية، ويشير إلى إمكانية نجاح روسيا في نشر مكونات نووية لا تتوفر لدى الولايات المتحدة.

التطور العلمي الحالي يشير إلى سلاح مضاد للأقمار الاصطناعية استناداً إلى شعاع ليزر كيميائي قوي، والذي تم تطويره بشكل مشترك بين الولايات المتحدة و”إسرائيل”. لكنه ينطوي على جملة تحديات كبيرة قد أدت بالجانب الروسي إلى طرحه جانباً.

السلاح الروسي بتقنية الليزر يعمل على استغلال فلوريد الدوتيريوم ويعمل ضمن موجة طولها 3.6 إلى 4.2 مايكرومتر (موجة متوسطة فوق الحمراء)، وينطوي على احتراق ثالث فلوريد النيتروجين يتم خلطه بالدوتيريوم والهيليوم لينتج فلوريد الدوتيريوم في حالة الإثارة، ويضخ بفوهات خاصة تجاري أشعة الليزر الكيميائي الأخرى.

وشعاع الليزر الناجم عن التفاعل الكيميائي يشكل خطراً على البشر، لكن استخدامه في الفضاء الخارجي قد يستدعي تعديلات بسيطة نسبياً في جهاز العادم المتطور لتحييد الغازات الخطرة المنبعثة.

وأقدمت الدول النووية على إجراء تجارب في تقنية الاحتراق دون الحرج لانتاج الطاقة النووية المطلوبة، في موازاة التقنية التقليدية وما تتطلبه من توفّر كميات كبيرة لليورانيوم أو بلوتونيوم، بيد أن تلك التجارب لم تدرج كأنشطة نووية بسبب طبيعتها لعدم تولّد الكتلة الحرجة المطلوبة للتفاعل التسلسلي المستدام. كما أن تلك التقنية لا تخضع لضوابط وقيود “معاهدة الحظر الشامل للتجارب” على الأسلحةالنووية.

من الجائز أن روسيا تجري تجارب متعددة لإنتاج سلاح مضاد للأقمار الاصطناعية، والولايات المتحدة أيضاً، لكن هوة التقدم بينهما لا تزال كبيرة، بحسب بيانات وزارة الطاقة الأميركية.

وقد وجّه “المجلس الأطلسي” نصائحه إلى صنّاع القرار الأميركي بالإقلاع عن “الهستيريا” من التهديد المتخيّل عند هذا المنعطف، والالتفات إلى “تمويل” أبحاث وتجارب مطلوبة لضمان فاعلية خطط الدفاع الأميركية وحمايتها من نظم غير مجربة في الفضاء الخارجي”.

Analysis 02-20-2024

ANALYSIS

Russian Anti-Satellite Capability:
Reality or Hype

Much was made this week of a report of a new, dangerous Russian anti-satellite weapon that contained “nuclear components.”

The report was over dramatized hype.  Insiders said the weapon was still in development and had not been deployed.

Russian anti-satellite weapons are nothing new. Russia has had an operational anti-satellite system in space since the 1980s. It was recently tested in November 2021 and garnered much international condemnation as it created space debris.  The Russian weapon was a large shotgun that used a conventional explosive to fire small pellets into the target, an obsolete Russian satellite.

Russia is not the only nation with this capability.  China, India, Russia, and the US all have some capability in this field.  Most of these weapons are similar to the Russian satellite.

So, what makes this potential so dramatically different? Some claim that it is a satellite that can maneuver close to an enemy satellite and destroy its electronics with an electromagnetic energy weapon.  Of course, the enemy would become aware of the attempt to intercept its satellite and would move it out of the way with its maneuvering rockets.  Not only could that maneuver succeed, but it would also act as a warning that a major attack is imminent.

This is where longer range weapons would help. That is why lasers, particle beams, and kinetic weapons offer some advantages.  The problem is that these weapons require substantial amounts of energy – more than what a solar panel will provide.  That is where nuclear weapons hold promise.  They can provide long range electromagnetic pulses that can impact large areas of near space and territory.

Such a nuclear weapon would violate the 1967 Outer Space Treaty and be hard to construct as it would require electronics currently embargoed by the West.

So, what type of technology is Russia intending to use? We do not know.  According to reports, it is an anti-satellite technology with some sort of nuclear component, but not a normal nuclear weapon.

It is important to realize that Russia is very accomplished in theoretical physics.  In fact, US understanding of particle beams came from Russian research during and after the Cold War.  They may have found a solution to nuclear devices that the US has not discovered.  These designs fall into what are known as Third and Fourth Generation nuclear weapons.

The Neutron Bomb, which creates substantial amounts of high energy neutrons while reducing the blast effect, is an example of a third-generation bomb.

One anti-satellite weapon that is proven in design is the Chemical Laser.  This was a proven design based on the Tactical High Energy Laser (THEL)that was developed by the US and Israel.

These chemical lasers are powerful but have major problems that the Russians may have chosen to ignore since the weapon will be fielded in the vacuum of space.  The Russian chemical laser system is built around a deuterium fluoride chemical laser operating at a wavelength of 3.6 to 4.2 micrometers (Mid-Wavelength Infrared, also called thermal infrared). The weapons system burns ethylene in Nitrogen Trifluoride gas, which is then mixed with deuterium and helium, to produce the excited deuterium fluoride lasing medium.  This gas is then fed into expansion nozzles like those of other chemical lasers.

But there are problems.  Since the exhaust of this laser is hazardous to humans, a complex exhaust system must be used to absorb and neutralize the highly corrosive and toxic deuterium fluoride exhaust gas.  This could be ignored in space.

Multiple “cartridges” could be stored on the satellite so it could rapidly reload and fire at the next target,

Although this is a conventional laser, it could be said to contain a “nuclear component,” as it uses deuterium, which is used in nuclear physics.

Another weapon that uses nuclear components, but circumvents treaties, is subcritical explosives. For a traditional nuclear device to explode, explosives compress uranium or plutonium until it reaches supercriticality, where a nuclear chain reaction can develop.  For this to happen, several kilograms of nuclear material are required.

This weapon design would not need a critical mass of uranium or plutonium.  A subcritical burn weapon could use a pellet of nuclear material not much larger than a grain of rice and conventional explosives.  Although a self-sustaining chain reaction will not take place, enough energy could be released that would equal hundreds or thousands of pounds of high explosives.  The biggest technical problem with this method is generating enoughneutrons to bombard the nuclear material as it is compressed.

Although not well known, research on subcritical burn has been conducted for years by the major nuclear powers to test nuclear weapon design. These tests have not been called nuclear tests because they do not create a super critical mass that sustains a chain reaction.  Nor do they fall under the restrictions in the Comprehensive Test Ban Treaty limiting the development of nuclear weapons.  Despite this, these weapons promise a nuclear yield of hundreds of pounds of high explosives.

One of the problems of nuclear weapons is that they are symmetrical – i.e., the effects of the explosion radiate in all directions.  However, this can beavoided by employing a “Nuclear Shaped Charge.”  This was a concept put forward by American nuclear weapons designer Dr. Edward Teller.  It was seen as the possible propulsion for a nuclear rocket.  The concept was studied in the 1960s and was seen as a part of the 1980s Star Wars Defense.

The nuclear shaped charge used beryllium oxide to convert the x-rays released by the nuclear bomb to longer wavelength radiation which would vaporize a material like tungsten and turn the kinetic energy into tungsten plasma.  Up to 85% of the bomb’s energy would be converted into this plasma.

There has only been one nuclear shaped charge test (Operation Grenadier) in 1985. The one-kilogram tungsten/molybdenum beam was able to accelerate the tungsten/molybdenum particles to 70 kilometers (about 43.5 mi) a second.  As impressive as that test seemed, it was not efficient for an 8-kiloton device.

A nuclear weapon using these principles was designed called the Casa-Howitzer, but details remain classified.  It was planned for the 1983 Strategic Defense Initiative.

These are but a few types of anti-satellite weapons that could be under consideration by the Russians. However, this is not to say that the Russians may be fielding a new concept.  However, history tells us that the more complex a modern design is, the harder it is to make it practical.

Week of February 20, 2024

Russian Anti-Satellite Capability:
Reality or Hype

 

Much was made this week of a report of a new, dangerous Russian anti-satellite weapon that contained “nuclear components.”

The report was over dramatized hype.  Insiders said the weapon was still in development and had not been deployed.

Russian anti-satellite weapons are nothing new. Russia has had an operational anti-satellite system in space since the 1980s. It was recently tested in November 2021 and garnered much international condemnation as it created space debris.  The Russian weapon was a large shotgun that used a conventional explosive to fire small pellets into the target, an obsolete Russian satellite.

Russia is not the only nation with this capability.  China, India, Russia, and the US all have some capability in this field.  Most of these weapons are similar to the Russian satellite.

So, what makes this potential so dramatically different? Some claim that it is a satellite that can maneuver close to an enemy satellite and destroy its electronics with an electromagnetic energy weapon.  Of course, the enemy would become aware of the attempt to intercept its satellite and would move it out of the way with its maneuvering rockets.  Not only could that maneuver succeed, but it would also act as a warning that a major attack is imminent.

This is where longer range weapons would help. That is why lasers, particle beams, and kinetic weapons offer some advantages.  The problem is that these weapons require substantial amounts of energy – more than what a solar panel will provide.  That is where nuclear weapons hold promise.  They can provide long range electromagnetic pulses that can impact large areas of near space and territory.

Such a nuclear weapon would violate the 1967 Outer Space Treaty and be hard to construct as it would require electronics currently embargoed by the West.

So, what type of technology is Russia intending to use? We do not know.  According to reports, it is an anti-satellite technology with some sort of nuclear component, but not a normal nuclear weapon.

It is important to realize that Russia is very accomplished in theoretical physics.  In fact, US understanding of particle beams came from Russian research during and after the Cold War.  They may have found a solution to nuclear devices that the US has not discovered.  These designs fall into what are known as Third and Fourth Generation nuclear weapons.

The Neutron Bomb, which creates substantial amounts of high energy neutrons while reducing the blast effect, is an example of a third-generation bomb.

One anti-satellite weapon that is proven in design is the Chemical Laser.  This was a proven design based on the Tactical High Energy Laser (THEL)that was developed by the US and Israel.

These chemical lasers are powerful but have major problems that the Russians may have chosen to ignore since the weapon will be fielded in the vacuum of space.  The Russian chemical laser system is built around a deuterium fluoride chemical laser operating at a wavelength of 3.6 to 4.2 micrometers (Mid-Wavelength Infrared, also called thermal infrared). The weapons system burns ethylene in Nitrogen Trifluoride gas, which is then mixed with deuterium and helium, to produce the excited deuterium fluoride lasing medium.  This gas is then fed into expansion nozzles like those of other chemical lasers.

But there are problems.  Since the exhaust of this laser is hazardous to humans, a complex exhaust system must be used to absorb and neutralize the highly corrosive and toxic deuterium fluoride exhaust gas.  This could be ignored in space.

Multiple “cartridges” could be stored on the satellite so it could rapidly reload and fire at the next target,

Although this is a conventional laser, it could be said to contain a “nuclear component,” as it uses deuterium, which is used in nuclear physics.

Another weapon that uses nuclear components, but circumvents treaties, is subcritical explosives. For a traditional nuclear device to explode, explosives compress uranium or plutonium until it reaches supercriticality, where a nuclear chain reaction can develop.  For this to happen, several kilograms of nuclear material are required.

This weapon design would not need a critical mass of uranium or plutonium.  A subcritical burn weapon could use a pellet of nuclear material not much larger than a grain of rice and conventional explosives.  Although a self-sustaining chain reaction will not take place, enough energy could be released that would equal hundreds or thousands of pounds of high explosives.  The biggest technical problem with this method is generating enoughneutrons to bombard the nuclear material as it is compressed.

Although not well known, research on subcritical burn has been conducted for years by the major nuclear powers to test nuclear weapon design. These tests have not been called nuclear tests because they do not create a super critical mass that sustains a chain reaction.  Nor do they fall under the restrictions in the Comprehensive Test Ban Treaty limiting the development of nuclear weapons.  Despite this, these weapons promise a nuclear yield of hundreds of pounds of high explosives.

One of the problems of nuclear weapons is that they are symmetrical – i.e., the effects of the explosion radiate in all directions.  However, this can beavoided by employing a “Nuclear Shaped Charge.”  This was a concept put forward by American nuclear weapons designer Dr. Edward Teller.  It was seen as the possible propulsion for a nuclear rocket.  The concept was studied in the 1960s and was seen as a part of the 1980s Star Wars Defense.

The nuclear shaped charge used beryllium oxide to convert the x-rays released by the nuclear bomb to longer wavelength radiation which would vaporize a material like tungsten and turn the kinetic energy into tungsten plasma.  Up to 85% of the bomb’s energy would be converted into this plasma.

There has only been one nuclear shaped charge test (Operation Grenadier) in 1985. The one-kilogram tungsten/molybdenum beam was able to accelerate the tungsten/molybdenum particles to 70 kilometers (about 43.5 mi) a second.  As impressive as that test seemed, it was not efficient for an 8-kiloton device.

A nuclear weapon using these principles was designed called the Casa-Howitzer, but details remain classified.  It was planned for the 1983 Strategic Defense Initiative.

These are but a few types of anti-satellite weapons that could be under consideration by the Russians. However, this is not to say that the Russians may be fielding a new concept.  However, history tells us that the more complex a modern design is, the harder it is to make it practical.