Week of April 19, 2021

Afghanistan – a Retrospective and Military Lessons

 

Biden has announced that the United States will pull out of Afghanistan by September 11th – the twentieth anniversary of the World Trade Center attack and the twentieth anniversary of the US decision to invade Afghanistan to capture al Qaeda leader Osama bin Laden.

The American invasion (and retreat) also marks another chapter in Afghanistan’s successful opposition of foreign invasion that goes back over 2,000 years to Alexander the Great.  America has joined the Greeks, the English, and the Soviets in wasting lives and treasure in trying to conquer the Afghans.

Much has changed in the last 20 years – nearly all bad.  Today Americans are routinely spied upon by American intelligence agencies.  Until 9-11, it was illegal for the NSA and CIA to spy on Americans.

Today there security checkpoints everywhere not only around government sites and the Capitol.  Americans must show identification to board trains, airplanes and even interstate busses.  Invasive body searches are now accepted.

America has now turned its national security agencies on its own citizens, with widespread fear and danger of “domestic terrorists” a term that has been used lately by government and security officials.

The payoff for all of this has been minimal.  The Taliban still is found in Afghanistan.  And there are even more radical Muslim groups today like the resurgent ISIS.  Except for a few buildings, the impact of the Americans on Afghanistan will disappear within a few years.

Why did this happen?

A lot of the lessons are contradictory.  In the 1990s, the US ignored the turmoil that was occurring in Afghanistan.  They understood that Afghanistan was a quagmire that was best to avoid.  One the other hand, by ignoring what was happening a price had to be paid later, which it was.

One problem was that the US entered the war without strong goals.  Yes, there was the desire to find and capture bin Laden, but the US was throwing Special Forces units into Afghanistan within days to the 9-11 attack without knowing what the goal of the invasion was.

Rather than focus on attacking the al Qaeda strongholds, the US focused on a political win by capturing the capital of Kabul and other key cities that had nothing to do with the war on bin Laden.

The problem is that Americans used in their intervention the cover of being strong advocates of democracy and freedom.  Suddenly, political leaders who had wanted a “hands off” approach to Afghanistan were pushing for invasion to introduce democracy and human rights.  However, that goal quickly disappeared as Obama said he was elected to end the war and the nation building effort was needed at home.  He remained, however, committed to the Afghan war even after bin Laden was found and killed.

Trump also wanted to withdraw, only to find himself fighting his own generals, who wanted to remain.

The reality is that Americans and the West were not ready for the commitment needed to stop transnational terrorism.  President George W. Bush warned Americans that this would be a “lengthy campaign unlike any other we have ever seen.”  British Defense Chief Adm. Michael Boyce warned in 2001 that the war on terrorism “may last 50 years.”

In this way, the war on terrorism, which was frequently fought in Afghanistan, was more like the Cold War, which occupied generations of American soldiers and sailors.  Although money was spent, and people died (especially in Vietnam) the war was ideological.  Much of the focus was on bolstering our allies politically and spreading the advantages of democracy and “evils of communism”.

This “Battle for the Minds” failed in Afghanistan.  And that contributed to the eventual pull out of American forces without a clear victory.

 

Military lessons

Wars need clear goals.

There was never a clear goal in Afghanistan.  It started out to kill or capture bin Laden.  Then it was to cripple al Qaeda.  Then it was to topple the Taliban.  Then it was to install a friendly government.  Then it was to turn Afghanistan into a functioning nation.  No wonder that the small military footprint that saw most of the American victories in 2001 was replaced with a military presence that was more reminiscent of the Vietnam War – without the jungle.

Americans established large military camps and carried out operations away from those bases.  It seemed that these bases had more in common with the massive facilities at Da Nang, Vietnam.

Forget clear cut goals.  For many career soldiers, going to Afghanistan was the key to promotion.  For politicians and bureaucrats, it was the statistics – numbers of Taliban killed and the amount of new investment in Afghanistan.

When presidents like Trump or Obama wanted to leave Afghanistan, there were no clear-cut reasons to stay.  Generals did not tell their leaders that staying in Afghanistan for another six months would achieve a certain goal.  Instead, they spoke of potential long range problems and outbreaks of terrorism elsewhere – very reminiscent of the “Domino Theory” given as a reason to stay in Vietnam.

The American military will pay a considerable price for its time in Afghanistan.  When the war began, it carried out an invasion on the other side of the world that no other nation could do.  It parked aircraft carriers in the Arabian Sea that launched hundreds of Special Forces into the country to assist pro-American tribes.

As the mission evolved from finding bin Laden, the shape of the military force changed.  Special Forces who worked with the tribes became less important than a large military force that could occupy large parts of the country.

Equipment priorities also changed.  American tanks were too heavy for many roads and bridges in Afghanistan, so lighter armored equipment like the Stryker was deployed.  And, as more improvised mines were encountered, mine resistant vehicles (MRAPS) were used.

There were some problems with these new vehicles.  To keep them light enough to be airmobile, their armor became so light that heavy Russian machineguns could penetrate their armored skin.  Of course, there were kits of additional armor available, but that added to the weight and kept them from being as mobile.

Military doctrine also evolved.  The Air Force did not need to establish air superiority in the sky over Afghanistan, so they focused on bombing and ground support.  Meanwhile, the Army was focused on a military designed to fight insurgencies, so they did away with the “division” concept and established brigades that could move quickly by air to a developing country with an insurgency problem.

Even the Navy has problems as it has invested in inexpensive “littoral combat” ships that are best used in low threat naval operations around countries that have insurgencies.  Some of these ships will be decommissioned early because they do not fit the Navy’s needs.

The problem now is that the Afghan War is over, and the US military finds itself with equipment and tactics far different from the conflicts they may face in the near future.

Both Russia and China are focused on establishing air superiority in any potential conflict and the wargames that US generals and admirals play show that the US may have problems controlling the air, even over its own naval task forces.

Meanwhile, the US Army has large numbers of light armored vehicles that will easily blow apart in the face of Russian main battle tanks.  They are so unfit for conventional combat that the US has started giving them to local police forces, which only allows the police to become more aggressive in the face of popular protests in parts of the US.

There is also the problem of the military personnel and their training.  Although the Afghan War has provided good combat experience for a cadre of Army and Marine soldiers, there is a big difference between breaking down the door of an Afghan family hut in search of weapons and facing Russian soldiers with more modern weapons.  Can a pilot who has spent the last ten years providing ground support to the US Army go head-to-head with a fifth-generation Russian fighter aircraft?

America’s generals have spent nearly all their careers fighting in Afghanistan.  Can they adjust to fighting a conventional war in Europe?

The Army is slowly evolving away from an insurgency mode of combat.  Last year, before the Covid epidemic, the US Army carried out a major movement of US ground forces and equipment (including main battle tanks) from the United States to Europe.  Although the movement was cut short, it did demonstrate that the military is beginning to move away from the Afghan experience.

If the US military can start preparing for the next conflict – one that will probably involve China or Russia, at least they will have learned one lesson – prepare for the next war, not the last one.

Analysis 04-12-2021

ANALYSIS

Hypersonic Weapons – Fad or Fact?

 

At the beginning of WWII, it was tanks.  After WWII, it was nuclear weapons, bombers, and missiles.  In the past few years, it has been drones.

Now it is hypersonic missiles.  China, Russia, and the US are engaged in a race to field the first practical hypersonic missile.

According to military experts, hypersonic weapons are the latest “leading edge” technology.  Travelling at five times the speed of sound, they are harder to detect and considerably more difficult to shoot down.  Russia sees them as the answer to America’s missile defense of North America and China sees them as the “golden bullet” that will defeat America’s super carriers.

The problem, however, is that hypersonic weapons are neither new, nor do they offer anything that current technology does not offer – for less money.

Hypersonic technology is about 80 years old and was first explored as a weapon technology during WWII.  Nazi Germany, who was the leader in rocket technology at that time, had considered it when looking at ways to attack America from Germany.  The first solution was a long-range bomber, but they took time to cross the Atlantic and were vulnerable to Allied long range air patrols.

The solution was a rocket that could travel at hypersonic speeds.  The Germans conceived a hypersonic boost glide missile called the Silbervogel (Silver Bird).  The problem was its cost, compared to the size of the weapons payload.

The post WWII era saw a demand to quickly hit distant targets in the most efficient way possible.  The answer was the ICBM.  It flew a ballistic flight plan, went up to a thousand miles in space at hypersonic speeds and landed with a degree of accuracy – at least accurate for nuclear weapons.  It was also the most economical solution.

The US continued to look at hypersonic flight and developed the Dyna-Soar hypersonic glider.  The program was cancelled because of its cost and the fact that there was no clear objective to the weapon.

The fact is that hypersonic weapons use nuclear technology from the 1950s, boost technology from the 1950s, and hypersonic glide technology from the 1960s – hardly a revolutionary weapon system.

However, afraid that it will fall behind, the US is pushing to develop a hypersonic missile as quickly as possible, and with the minimal testing.  The pace of testing indicates that this week’s hypersonic missile test failure off the coast of California will not be the last one.  The missile is designed to target high value strategic targets.

The Army hopes to field its first missiles in FY 23.

The US is focusing on the Hypersonic Conventional Strike Weapon and the air launched AGM-183A Rapid Response Weapon.

The Defense Department plans up to 40 hypersonic missile tests in the next five years – a fast track that could lead to problems if there are any test failures.  There are also few places like hypersonic wind tunnels that can test such a weapons system.

Russia has already fielded hypersonic missiles for strategic purposes – like replacing its current ballistic missiles.  The two missile systems are the Avangard and the Kinzhal.  The Kinzhal reportedly has speeds of up to Mach 10 and a range of 1200 miles.

The Russians are also testing an air-to-surface hypersonic missile for use on the Russian SU-57 jet fighter.

The Chinese are behind and are developing a hypersonic missile with a different tactical application.  They are developing an inexpensive Mach 5 scramjet, the SF-17.  Since it is cheaper, it can be deployed in massive attacks that could overwhelm the defense systems of an American carrier task force.  It is expected to enter service in the late 2020s.

The British and French navies are working on a hypersonic missile to replace the Harpoon and Exocet anti-ship missiles.  The missile, Pursues will have a ramjet engine and is expected to enter service in 2030.

For all the optimistic talk, hypersonic weapons face an invincible foe – physics.  That is why they were considered impractical in the 20th Century,

Hypersonic weapons will launch like traditional ICBMs.  However, instead of taking a ballistic path as an ICBM, the warhead will be attached to a hypersonic glide vehicle that can ride the shockwaves created by its high speed as it flies through the atmosphere.  Unlike ICBMs, it will fly at a much lower altitude, which will be below many missile defense system envelopes.

The key is the hypersonic glide vehicle, which is quite maneuverable at hypersonic speeds.  In a long-range flight, it skips across the edge of the atmosphere until it approaches its target.  Then, it rolls over and dives into the atmosphere.  It can maneuver by rolling clockwise or counterclockwise.  It does the same in a short-range missile, except it will stay in the atmosphere.

These glide vehicles have problems though.  As they fly through the atmosphere, they are subject to atmospheric drag and temperatures of thousands of degrees.  If one were to shape the glide vehicle to reduce the drag, it loses its hypersonic glide ability.  And, although it can maneuver at hypersonic speeds, doing so drastically reduces the speed and range.  Hypersonic flight depends on a narrow band of atmospheric density and speed.

This narrow band of atmospheric density and hypersonic speed drastically limits the ability of the missile to travel faster than the conventional ballistic missile taking the traditional ballistic flight plan.  This negates the argument that hypersonic missiles are dramatically faster than conventional ICBMs.

Although these hypersonic glide vehicles are fast, the heat created leaves a heat signature that is visible to satellites from thousands of miles away.  Both the US and Russia have early warning satellites that look for large heat signatures like those from ballistic missiles.  These thermal signatures are quite visible to satellite both in the boost phase and as the glide vehicle flies through the atmosphere.  Admittedly, modern anti-missile systems may not be able to intercept these fast-moving vehicles, but they can track them.

Hypersonic weapons are also subject to the age-old physics equation; Energy equals mass times velocity squared.  If one wants to make an object that travels Mach 1 to go Mach 5, the energy needed equals 5 squared, or 25.  That means that pushing a hypersonic glide vehicle at hypersonic speeds throughout its powered flight requires 25 times more energy then moving the vehicle at Mach 1.  No wonder the engineers of Nazi Germany, the Soviet Union, and the US moved away from hypersonic weapon technology back in the 1940s, 1950s, and 1960s.

The high speeds and heat incurred during its travel through the atmosphere also tests the structural integrity of the vehicle.  ICBM nosecones reach temperatures of a few hundred degrees Celsius.  Hypersonic vehicles will have skin temperatures of thousands of degrees Celsius.  Small imperfections in the skin can cause catastrophic failures.  Small pieces of shrapnel from an interceptor warhead will also cause a failure of the glide vehicle.

There is also the high temperature plasma that surrounds the glide vehicle during any high-speed flight in the atmosphere.  This is what causes the blackout with manned spacecraft reentering the atmosphere at the end of a mission.  This plasma will hinder communications and navigation.  This might preclude remote guidance changes or allow for the vehicle to use navigation satellites to make course corrections.

In the end, hypersonic flight represents a set of tradeoffs – tradeoffs that engineers felt was not worth it for several decades.  Drag forces at low altitudes reduce speed, which is only obtained by the considerable expenditure of fuel.  There are tradeoffs between speed, altitude, and maneuverability.  High speed through the atmosphere produces immense amounts of heat, which are detectable by satellites.

The key advantage of hypersonic flight is that current missile defenses cannot intercept them due to speed, flight paths that go under the envelope of defensive missile, and remarkable maneuverability.

However, as nations develop and perfect hypersonic missiles, there is another race going on to develop defenses that will negate the hypersonic missile.  Directed energy weapons and particle beams are already in the testing phase.

In the end, much depends on solving several major technological problems.  These problems were once faced by some of the greatest rocket scientists of all time, and they opted for simpler solutions.  Will this generation of scientists succeed when those others failed?

Week of April 12, 2021

Hypersonic Weapons – Fad or Fact?

 

At the beginning of WWII, it was tanks.  After WWII, it was nuclear weapons, bombers, and missiles.  In the past few years, it has been drones.

Now it is hypersonic missiles.  China, Russia, and the US are engaged in a race to field the first practical hypersonic missile.

According to military experts, hypersonic weapons are the latest “leading edge” technology.  Travelling at five times the speed of sound, they are harder to detect and considerably more difficult to shoot down.  Russia sees them as the answer to America’s missile defense of North America and China sees them as the “golden bullet” that will defeat America’s super carriers.

The problem, however, is that hypersonic weapons are neither new, nor do they offer anything that current technology does not offer – for less money.

Hypersonic technology is about 80 years old and was first explored as a weapon technology during WWII.  Nazi Germany, who was the leader in rocket technology at that time, had considered it when looking at ways to attack America from Germany.  The first solution was a long-range bomber, but they took time to cross the Atlantic and were vulnerable to Allied long range air patrols.

The solution was a rocket that could travel at hypersonic speeds.  The Germans conceived a hypersonic boost glide missile called the Silbervogel (Silver Bird).  The problem was its cost, compared to the size of the weapons payload.

The post WWII era saw a demand to quickly hit distant targets in the most efficient way possible.  The answer was the ICBM.  It flew a ballistic flight plan, went up to a thousand miles in space at hypersonic speeds and landed with a degree of accuracy – at least accurate for nuclear weapons.  It was also the most economical solution.

The US continued to look at hypersonic flight and developed the Dyna-Soar hypersonic glider.  The program was cancelled because of its cost and the fact that there was no clear objective to the weapon.

The fact is that hypersonic weapons use nuclear technology from the 1950s, boost technology from the 1950s, and hypersonic glide technology from the 1960s – hardly a revolutionary weapon system.

However, afraid that it will fall behind, the US is pushing to develop a hypersonic missile as quickly as possible, and with the minimal testing.  The pace of testing indicates that this week’s hypersonic missile test failure off the coast of California will not be the last one.  The missile is designed to target high value strategic targets.

The Army hopes to field its first missiles in FY 23.

The US is focusing on the Hypersonic Conventional Strike Weapon and the air launched AGM-183A Rapid Response Weapon.

The Defense Department plans up to 40 hypersonic missile tests in the next five years – a fast track that could lead to problems if there are any test failures.  There are also few places like hypersonic wind tunnels that can test such a weapons system.

Russia has already fielded hypersonic missiles for strategic purposes – like replacing its current ballistic missiles.  The two missile systems are the Avangard and the Kinzhal.  The Kinzhal reportedly has speeds of up to Mach 10 and a range of 1200 miles.

The Russians are also testing an air-to-surface hypersonic missile for use on the Russian SU-57 jet fighter.

The Chinese are behind and are developing a hypersonic missile with a different tactical application.  They are developing an inexpensive Mach 5 scramjet, the SF-17.  Since it is cheaper, it can be deployed in massive attacks that could overwhelm the defense systems of an American carrier task force.  It is expected to enter service in the late 2020s.

The British and French navies are working on a hypersonic missile to replace the Harpoon and Exocet anti-ship missiles.  The missile, Pursues will have a ramjet engine and is expected to enter service in 2030.

For all the optimistic talk, hypersonic weapons face an invincible foe – physics.  That is why they were considered impractical in the 20th Century,

Hypersonic weapons will launch like traditional ICBMs.  However, instead of taking a ballistic path as an ICBM, the warhead will be attached to a hypersonic glide vehicle that can ride the shockwaves created by its high speed as it flies through the atmosphere.  Unlike ICBMs, it will fly at a much lower altitude, which will be below many missile defense system envelopes.

The key is the hypersonic glide vehicle, which is quite maneuverable at hypersonic speeds.  In a long-range flight, it skips across the edge of the atmosphere until it approaches its target.  Then, it rolls over and dives into the atmosphere.  It can maneuver by rolling clockwise or counterclockwise.  It does the same in a short-range missile, except it will stay in the atmosphere.

These glide vehicles have problems though.  As they fly through the atmosphere, they are subject to atmospheric drag and temperatures of thousands of degrees.  If one were to shape the glide vehicle to reduce the drag, it loses its hypersonic glide ability.  And, although it can maneuver at hypersonic speeds, doing so drastically reduces the speed and range.  Hypersonic flight depends on a narrow band of atmospheric density and speed.

This narrow band of atmospheric density and hypersonic speed drastically limits the ability of the missile to travel faster than the conventional ballistic missile taking the traditional ballistic flight plan.  This negates the argument that hypersonic missiles are dramatically faster than conventional ICBMs.

Although these hypersonic glide vehicles are fast, the heat created leaves a heat signature that is visible to satellites from thousands of miles away.  Both the US and Russia have early warning satellites that look for large heat signatures like those from ballistic missiles.  These thermal signatures are quite visible to satellite both in the boost phase and as the glide vehicle flies through the atmosphere.  Admittedly, modern anti-missile systems may not be able to intercept these fast-moving vehicles, but they can track them.

Hypersonic weapons are also subject to the age-old physics equation; Energy equals mass times velocity squared.  If one wants to make an object that travels Mach 1 to go Mach 5, the energy needed equals 5 squared, or 25.  That means that pushing a hypersonic glide vehicle at hypersonic speeds throughout its powered flight requires 25 times more energy then moving the vehicle at Mach 1.  No wonder the engineers of Nazi Germany, the Soviet Union, and the US moved away from hypersonic weapon technology back in the 1940s, 1950s, and 1960s.

The high speeds and heat incurred during its travel through the atmosphere also tests the structural integrity of the vehicle.  ICBM nosecones reach temperatures of a few hundred degrees Celsius.  Hypersonic vehicles will have skin temperatures of thousands of degrees Celsius.  Small imperfections in the skin can cause catastrophic failures.  Small pieces of shrapnel from an interceptor warhead will also cause a failure of the glide vehicle.

There is also the high temperature plasma that surrounds the glide vehicle during any high-speed flight in the atmosphere.  This is what causes the blackout with manned spacecraft reentering the atmosphere at the end of a mission.  This plasma will hinder communications and navigation.  This might preclude remote guidance changes or allow for the vehicle to use navigation satellites to make course corrections.

In the end, hypersonic flight represents a set of tradeoffs – tradeoffs that engineers felt was not worth it for several decades.  Drag forces at low altitudes reduce speed, which is only obtained by the considerable expenditure of fuel.  There are tradeoffs between speed, altitude, and maneuverability.  High speed through the atmosphere produces immense amounts of heat, which are detectable by satellites.

The key advantage of hypersonic flight is that current missile defenses cannot intercept them due to speed, flight paths that go under the envelope of defensive missile, and remarkable maneuverability.

However, as nations develop and perfect hypersonic missiles, there is another race going on to develop defenses that will negate the hypersonic missile.  Directed energy weapons and particle beams are already in the testing phase.

In the end, much depends on solving several major technological problems.  These problems were once faced by some of the greatest rocket scientists of all time, and they opted for simpler solutions.  Will this generation of scientists succeed when those others failed?

2021-12-04-التحليل

التحليل

واشنطن قد تخسر السّباق مع روسيا والصّين
في صناعة صواريخ أسرع من الصوت

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

منذ الأشهر الأولى لتسلم الرئيس دونالد ترامب مهامه، سرى قلق جدي في البنتاغون، وعلى أعلى مستويات القيادات الهرمية، منبعه تبلور القوة العسكرية الصاروخية لكل من الصين وروسيا بمعدلات سبقت فيها الولايات المتحدة، وذلك بإقرار مدير مختبرات البحث والتطوير في البنتاغون، ستيفن ووكر، معلناً أن الصين تخطت خصمها الأميركي “بنسبة مرتين أو ثلاث مرات”، ومطمئناً قادة الكونغرس، وخصوصاً صقور الحرب، إلى أنّ الجهود الأميركية الحثيثة ستفضي إلى إجراء أول تجربة “على صاروخ أسرع من سرعة الصوت قبل حلول العام 2020”.

مع حلول منتصف العام 2018، تداعى ثلاثة من كبار القيادات المدنية في البنتاغون إلى الكونغرس، في جلسة مشتركة شارك فيها وزير سلاح القوات البرية مارك أسبر، ووزير سلاح البحرية ريتشارد سبسنر، ووزيرة سلاح القوات الجوية هذر ويلسون، وأعلنوا العمل المشترك لتطوير “أسلحة فائقة السرعة وقادرة على اختراق اكثر نظم الدفاع الجوي العالمية تطوراً” (نشرة “ستارز آند سترايبس”، 25 تموز/يوليو 2018).

تعود خطط البنتاغون في تصميم وإجراء التجارب على أسلحة “فائقة السرعة باستطاعتها التحليق بما يفوق 5 مرات سرعة الصوت، 5 ماخ، إلى نحو عقد من الزمن”، بحسب سجلات الجلسة المشتركة المشار إليها. وذهبت وزيرة القوات الجوية ويلسون إلى التعهّد أمام الكونغرس بأنّ نموذجها للتجارب سيكون جاهزاً  “بين العام 2020 و 2021، وأنه سيحيل نظم الدفاع الجوي ضده إلى مهمة بالغة الصعوبة، وسيتميّز بدقة تصويب أفضل في المديات البعيدة”.

وصادق وزير الدفاع الأسبق، جيم ماتيس، على صرف نحو 257 مليون دولار من ميزانية العام 2019 على جهود البحث والتطوير للأسلحة السرع من الصوت، والتي نالت زيادات متتالية في الإنفاق بمعدلات عالية قاربت نحو مليار دولار منذ ذلك الوقت.

وحذّر رئيس القيادة العسكرية الأميركية للمحيط الهاديء (باكوم)، هاري هاريس، مراكز صنع القرار من تفوق الصين في “تطوير أسلحة أسرع من الصوت”، مضيفاً “لقد تجاوزتنا بذلك.  “نحن تأخرنا” (نشرة “ستارز آند سترايبس”، منصف شباط/فبراير 2018).

وشاطره كبار القادة العسكريين الأميركيين، وخصوصاً أجهزة الاستخبارات العسكرية، الرأي والقلق من نجاح جهود روسيا “تطوير صاروخ يعمل بالطاقة النووية دون الصوتية، يمكنه التحليق حول الغلاف الجوي للأرض، والانقضاض للهجوم من اتجاهات غير متوقعة”، وأن روسيا “تجازف بحدود العلم (الفيزياء) والمعاهدات الدولية” لتطوير أسلحة جديدة. كان هذا السلاح يعتبر “غير مجدٍ”، بحسب التطور العلمي في بدايات القرن العشرين.

وقد صرّح رئيس قيادة القوات الفضائية الأميركية جون ريموند عن مدى القلق في هذا المجال في نيسان/ابريل 2020، معتبراً أن “الصواريخ الروسية الاعتراضية والموجّهة إلى خارج الغلاف الجوي تمثل تحدياً للمصالح الأميركية في الفضاء الخارجي”، وموضّحاً أن الصواريخ الروسية الجديدة تحلّق فوق الهدف لمدة زمنية مفتوحة قبل الانقضاض عليه، “بعكس الصواريخ الأخرى التي تملك فترة زمنية محددة”.

الرد الأميركي على صواريخ الخصوم “فائقة السرعة” يتمركز في حثّ الخطى لانتاج سلاح مماثل، رغم الفجوة التقنية بين الجانبين، واتخاذ خطوات آنية تتمثل في “نشر طبقة من أجهزة الاستشعار في الفضاء لرصد صواريخ العدو” تؤيدها الإدارة الراهنة، ما يتيح الفرصة لواشنطن “للتصدي للأجسام العدوة في الدقائق الأولى من تحليقها، والتي ما تزال المحركات فيها تتغذى بالاحتراق” (نشرة “ميليتاري تايمز”، 24 كانون الأول/ديسمبر 2019).

تلقى البنتاغون نكسة قبل أيام معدودة في 6 نيسان/ابريل الجاري، بإعلان سلاح الجو عن فشل تجربته الثانية لإطلاق صاروخ أسرع من الصوت، محمول على القاذفة الضخمة من طراز “بي-52” فوق أجواء المحيط الهاديء، للتيقن من “قدرة الصاروخ على الوصول إلى السرعات التشغيلية وجمع البيانات المهمة الأخرى”، بحسب بيان سلاح الجو، ومن ثم عودة القاذفة بحمولتها إلى قاعدة “إدواردز” الجوية في ولاية كاليفورنيا. وأقرّ عدد من الخبراء العسكريين بأنّ الجهود المبذولة للتوصل إلى نتائج سريعة قفزت عن المعايير المطلوبة في إجراء تجارب مكثفة على كل مراحل التطوير قبل الانطلاق.

كما أعلن البنتاغون في مرحلة سابقة عن خططه الطموحة لإجراء “نحو 40 تجربة” على صواريخ فائقة السرعة في السنوات الخمس القادمة، مع علمه بعدم توفر ما يكفي من بُنى تحتية مهيأة لذلك في الوقت الراهن، مثل توفر “أنفاق رياح لقياس سرعات أعلى من سرعة الصوت”، وتقليصه المتعمّد لمديات التجارب الميدانية.

بالتزامن مع القلق الأميركي المعلن من تقدّم الخصوم، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 1 آذار/مارس 2018 عن أسلحة جديدة “لا تقهر”، وعن دخول الصاروخ الباليستي “كينجال” (الخنجر) الخدمة، وهو يتميّز بسرعة فوق صوتية، ويطلق من الجو “لتدمير التحصينات الثابتة والمدمّرات وحاملات الطائرات”، وتصل سرعته إلى 10 أضعاف سرعة الصوت، ويحلق في مسارٍ متعرج يمكّنه من اختراق نظم “اصطياد الصواريخ”، بما فيها النظم الأميركية المتطورة من طراز “إيجيس”.

يحمل الصاروخ على متن المقاتلة الاعتراضية “ميغ-31 ” الأسرع من الصوت، التي ترتفع لملامسة سقف الغلاف الجوي إلى نحو 15 كلم. ومن هناك تطلق “الخنجر” الذي سيصل العاصمة الأميركية “في غضون 32 دقيقة”. في التفاصيل التقنية، أعلنت وزارة الدفاع الروسية ان اعتماد المقاتلة “ميغ-31” جاء بعد نجاحها في تنفيذ “أكثر من 250 طلعة جوية لإتقان عمل الأنظمة الصاروخية”.

أعلنت روسيا مع أفول عام 2019 عن دخول “المقذوف الأسرع من الصوت – أفانغارد” الخدمة الفعلية، وهو يستطيع التحليق بسرعة أكبر بـ 20 مرة من سرعة الصوت (وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، 27 كانون أول/ديسمبر 2019). من خصائص المقذوف/المركبة “أفانغارد” حمل رأس نووي محمول على صاروخ “سارمت” العابر للقارات، يمكنه المناورة والانعطاف، ما يعقّد جهود نظم الدفاع الجوي لاعتراضه والتصدي له بعد بلوغه سرعة قصوى تصل 20 ضعفاً من سرعة الصوت – 20 ماخ.

اللافت هنا سماح السلطات الروسية لخبراء أميركيين بفحص مقذوف “أفانغارد” في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، اتساقاً مع المعايير المتفق عليها في معاهدة “ستارت الجديدة” في العام 2010، والتي سعت إلى تقليص عدد منصات إطلاق الصواريخ النووية الاستراتيجية (موقع محطة “بي بي سي”، 27 كانون الأول/ديسمبر 2019).

تستند نظرية التفوق العسكري الأميركية إلى ترسانتها الضخمة من حاملات الطائرات والقطع البحرية الأخرى، والتي يعمل بعضها بالطاقة النووية المنتشرة في بحار الكون، مطمئنة إلى فعالية أسلحتها من صواريخ “كروز” وأخرى هائلة التدمير، لتشكّل “رادعاً للخصوم”. سلاح البحرية الأميركي يطمح إلى الإبقاء على 12 حاملة طائرات مزودة بالطاقة النووية في ترسانته، مقابل سفينة وحيدة لروسيا (نشرة “ميليتاري دوت كوم” الأميركية، 2021).

وقد أكّد ذلك رئيس القيادة الاستراتيجة الأميركية جون هايتن أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ مطلع العام 2019، قائلاً:  “التهديد بالرد هو أفضل خيار، وربما يكون الوحيد، لموازاة خطر الأسلحة الأسرع من الصوت”. واستطرد قائلاً: “لا نملك راهناً أي سلاح دفاعي من شأنه مضاهاة أو منع الخصم من نشر سلاح كهذا ضدّنا. وعليه، فإن ردنا يكمن في قوتنا الردعية”.

اهتزت أركان نظرية التفوق العسكري وقائماتها، ليس لدخول صاروخ “أفانغارد” الروسي فحسب، بل أضيف إليه أيضاً صاروخ “زيركون” المجنح المضاد للسفن والأسرع من الصوت بـ 8 مرات (تشرين الأول/اكتوبر 2020)، الذي صادف الإعلان عن نجاح تجربته بالتزامن مع “عيد ميلاد الرئيس بوتين الـ 68”. يطلق حلف الناتو على “زيركون” تسمية ” أس أس – أن – 33″.

تناولت الدورية العلمية الأميركية “بوبيولار ميكانيكس” مزايا هذا الصاروخ عندما كان في مرحلة التطوير، وقالت محذّرة: “لو استطاعت سفينة أميركية رصد تحليقه من مسافة بعيدة تبلغ 100 ميل، فلن يتوفر لديها سوى دقيقة واحد (60 ثانية) للتصرف حياله” (26 نيسان/إبريل 2016).

وأضافت أن درّة الدفاع الجوي الأميركي، ممثلة بمنظومة “إيجيس”، تتطلّب من “8 – 10 ثوانٍ لاتخاذ قرار اعتراض الأجسام المهاجمة. في تلك الثواني الحساسة، سيكون الصاروخ الروسي “زيركون” قطع مسافة 20 كلم، والصواريخ المعترضة لا تحلق بسرعة كافية للحاق به”.

وتعرضت النشرة العسكرية الأميركية “ميليتاري دوت كوم” للمسألة قائلة أن: “زيركون 3 أم 22 الروسي يطير بسرعة عالية جداً بفعل وقود متطور، 6 ماخ، في مسار صاروخي هوائي متدنٍ، يشكل الضغط الهوائي الناتج أمامه غيمة من البلازما قادرة على امتصاص الموجات الهوائية، ما يحيله إلى جسم غير مرئي على شاشات نظم الرادار” التقليدية المضادة للصواريخ (مقال بعنوان “لماذا لا يستطيع الرادار اكتشاف صواريخ روسيا الفرط صوتية؟”، 2021).

لو عاد المرء بضعة عقود إلى الوراء لتوصّل يقيناً إلى أنّ التقنية الصاروخية المذكورة لم تكن وليدة العقد الثاني من القرن العشرين، بل بدأ العمل بها خلال الحقبة النازية في الحرب العالمية الثانية. وتوصل العالم الألماني يوجين سانغر إلى تصميم مركبة تنزلق بسرعة تفوق سرعة الصوت، أطلق عليها إسم “سيلبرفوغل” أو “الطائر الفضي”، في مدار الأرض، باستطاعتها قصف أهداف في الولايات المتحدة انطلاقاً من أوروبا، وتتميّز بالإنزلاق السريع من المدار الخارجي والعودة إليه مرة أخرى أثناء التحليق، بسرعة قصوى تفوق سرعة الصوت بـ 17 مرة، 17 ماخ.

تصوّر التصميم الأولي لسانغر تحليق المركبة على مدى 19،000 إلى 24،000 كلم، ومكوثها فوق الهدف وقصفه بقنبلة تزن 8،800 رطل، والعودة إلى قواعد آمنة لدول الحلف في اليابان، استناداً إلى قانون الطاقة النسبية في الفيزياء: الطاقة = ضرب الكتلة في مربع سرعة الضوء. وما حال دون تحقيق سانغر رؤيته هو التطور البدائي للعلوم الطبيعية، وخصوصاً الفيزياء، في ذلك الزمن الغابر (نشرة “إيروسوسايتي دوت كوم”، 22 تشرين الأول/اكتوبر 2019).

إنّ تطوّر التقنيات والعلوم الحديثة وفّر للأقمار الاصطناعية فرصة استشعار الهواء الساخن الناتج من انزلاق مركبة بسرعة تفوق سرعة الصوت عدة أضعاف. وتمتلك كل من الولايات المتحدة وروسيا نظم إنذار مبكر على  متن الأقمار الاصطناعية، تستطيع رصد القوة الحرارية الهائلة الناجمة في مرحلتي احتراق وتزلج المركبة الحاملة للصاروخ خلال خط تحليقها في الفضاء الخارجي، لكن تقنية الرصد لا يواكبها توفر نظم دفاعية مضادة للصواريخ للتعامل مع تلك الأجسام الطائرة بسرعات فائقة.

في العصر الراهن، تنحصر جهود الولايات المتحدة في انتاج سلاح تقليدي أسرع من الصوت، وهي في سباق متسارع مع الصين وروسيا لإنتاج نموذج صالح لدخول الخدمة العسكرية في أقرب فرصة زمنية ممكنة. في المقابل، أدخلت روسيا صواريخ فائقة السرعة لأغراض استراتيجية، من مثل “أفانغارد” و “كينجال”، من شأنها أن تحل محل الصواريخ الباليستية بتقنيتها الراهنة.

أما الصين، بحسب البيانات العسكرية المتوفرة، فهي تعكف على إنتاج صواريخ أسرع 5 مرات من الصوت، ماخ-5، وبكلفة أقل،  أطلقت عليها إسم جيل “أس أف-17”. ونظراً إلى تدني كلفة الانتاج مقارنة بالتقنية الأعلى، تستطيع الصين إطلاق سيل كبير منها في حالة الهجوم، بشكل يربك نظم الدفاع الجوية الأميركية، وخصوصاً تلك المتموضعة على السفن الحربية الحديثة.

تسير بريطانيا وفرنسا بالتوازي لإنتاج صواريخ فائقة السرعة، لاستبدال نظم “هاربون” و “اكسوسيت” تباعاً، ويتوقع دخولها الخدمة في العام 2030.

2021-12-04-التقرير الأسبوعي

واشنطن قد تخسر السّباق مع روسيا والصّين
في صناعة صواريخ أسرع من الصوت

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

منذ الأشهر الأولى لتسلم الرئيس دونالد ترامب مهامه، سرى قلق جدي في البنتاغون، وعلى أعلى مستويات القيادات الهرمية، منبعه تبلور القوة العسكرية الصاروخية لكل من الصين وروسيا بمعدلات سبقت فيها الولايات المتحدة، وذلك بإقرار مدير مختبرات البحث والتطوير في البنتاغون، ستيفن ووكر، معلناً أن الصين تخطت خصمها الأميركي “بنسبة مرتين أو ثلاث مرات”، ومطمئناً قادة الكونغرس، وخصوصاً صقور الحرب، إلى أنّ الجهود الأميركية الحثيثة ستفضي إلى إجراء أول تجربة “على صاروخ أسرع من سرعة الصوت قبل حلول العام 2020”.

مع حلول منتصف العام 2018، تداعى ثلاثة من كبار القيادات المدنية في البنتاغون إلى الكونغرس، في جلسة مشتركة شارك فيها وزير سلاح القوات البرية مارك أسبر، ووزير سلاح البحرية ريتشارد سبسنر، ووزيرة سلاح القوات الجوية هذر ويلسون، وأعلنوا العمل المشترك لتطوير “أسلحة فائقة السرعة وقادرة على اختراق اكثر نظم الدفاع الجوي العالمية تطوراً” (نشرة “ستارز آند سترايبس”، 25 تموز/يوليو 2018).

تعود خطط البنتاغون في تصميم وإجراء التجارب على أسلحة “فائقة السرعة باستطاعتها التحليق بما يفوق 5 مرات سرعة الصوت، 5 ماخ، إلى نحو عقد من الزمن”، بحسب سجلات الجلسة المشتركة المشار إليها. وذهبت وزيرة القوات الجوية ويلسون إلى التعهّد أمام الكونغرس بأنّ نموذجها للتجارب سيكون جاهزاً  “بين العام 2020 و 2021، وأنه سيحيل نظم الدفاع الجوي ضده إلى مهمة بالغة الصعوبة، وسيتميّز بدقة تصويب أفضل في المديات البعيدة”.

وصادق وزير الدفاع الأسبق، جيم ماتيس، على صرف نحو 257 مليون دولار من ميزانية العام 2019 على جهود البحث والتطوير للأسلحة السرع من الصوت، والتي نالت زيادات متتالية في الإنفاق بمعدلات عالية قاربت نحو مليار دولار منذ ذلك الوقت.

وحذّر رئيس القيادة العسكرية الأميركية للمحيط الهاديء (باكوم)، هاري هاريس، مراكز صنع القرار من تفوق الصين في “تطوير أسلحة أسرع من الصوت”، مضيفاً “لقد تجاوزتنا بذلك.  “نحن تأخرنا” (نشرة “ستارز آند سترايبس”، منصف شباط/فبراير 2018).

وشاطره كبار القادة العسكريين الأميركيين، وخصوصاً أجهزة الاستخبارات العسكرية، الرأي والقلق من نجاح جهود روسيا “تطوير صاروخ يعمل بالطاقة النووية دون الصوتية، يمكنه التحليق حول الغلاف الجوي للأرض، والانقضاض للهجوم من اتجاهات غير متوقعة”، وأن روسيا “تجازف بحدود العلم (الفيزياء) والمعاهدات الدولية” لتطوير أسلحة جديدة. كان هذا السلاح يعتبر “غير مجدٍ”، بحسب التطور العلمي في بدايات القرن العشرين.

وقد صرّح رئيس قيادة القوات الفضائية الأميركية جون ريموند عن مدى القلق في هذا المجال في نيسان/ابريل 2020، معتبراً أن “الصواريخ الروسية الاعتراضية والموجّهة إلى خارج الغلاف الجوي تمثل تحدياً للمصالح الأميركية في الفضاء الخارجي”، وموضّحاً أن الصواريخ الروسية الجديدة تحلّق فوق الهدف لمدة زمنية مفتوحة قبل الانقضاض عليه، “بعكس الصواريخ الأخرى التي تملك فترة زمنية محددة”.

الرد الأميركي على صواريخ الخصوم “فائقة السرعة” يتمركز في حثّ الخطى لانتاج سلاح مماثل، رغم الفجوة التقنية بين الجانبين، واتخاذ خطوات آنية تتمثل في “نشر طبقة من أجهزة الاستشعار في الفضاء لرصد صواريخ العدو” تؤيدها الإدارة الراهنة، ما يتيح الفرصة لواشنطن “للتصدي للأجسام العدوة في الدقائق الأولى من تحليقها، والتي ما تزال المحركات فيها تتغذى بالاحتراق” (نشرة “ميليتاري تايمز”، 24 كانون الأول/ديسمبر 2019).

تلقى البنتاغون نكسة قبل أيام معدودة في 6 نيسان/ابريل الجاري، بإعلان سلاح الجو عن فشل تجربته الثانية لإطلاق صاروخ أسرع من الصوت، محمول على القاذفة الضخمة من طراز “بي-52” فوق أجواء المحيط الهاديء، للتيقن من “قدرة الصاروخ على الوصول إلى السرعات التشغيلية وجمع البيانات المهمة الأخرى”، بحسب بيان سلاح الجو، ومن ثم عودة القاذفة بحمولتها إلى قاعدة “إدواردز” الجوية في ولاية كاليفورنيا. وأقرّ عدد من الخبراء العسكريين بأنّ الجهود المبذولة للتوصل إلى نتائج سريعة قفزت عن المعايير المطلوبة في إجراء تجارب مكثفة على كل مراحل التطوير قبل الانطلاق.

كما أعلن البنتاغون في مرحلة سابقة عن خططه الطموحة لإجراء “نحو 40 تجربة” على صواريخ فائقة السرعة في السنوات الخمس القادمة، مع علمه بعدم توفر ما يكفي من بُنى تحتية مهيأة لذلك في الوقت الراهن، مثل توفر “أنفاق رياح لقياس سرعات أعلى من سرعة الصوت”، وتقليصه المتعمّد لمديات التجارب الميدانية.

بالتزامن مع القلق الأميركي المعلن من تقدّم الخصوم، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 1 آذار/مارس 2018 عن أسلحة جديدة “لا تقهر”، وعن دخول الصاروخ الباليستي “كينجال” (الخنجر) الخدمة، وهو يتميّز بسرعة فوق صوتية، ويطلق من الجو “لتدمير التحصينات الثابتة والمدمّرات وحاملات الطائرات”، وتصل سرعته إلى 10 أضعاف سرعة الصوت، ويحلق في مسارٍ متعرج يمكّنه من اختراق نظم “اصطياد الصواريخ”، بما فيها النظم الأميركية المتطورة من طراز “إيجيس”.

يحمل الصاروخ على متن المقاتلة الاعتراضية “ميغ-31 ” الأسرع من الصوت، التي ترتفع لملامسة سقف الغلاف الجوي إلى نحو 15 كلم. ومن هناك تطلق “الخنجر” الذي سيصل العاصمة الأميركية “في غضون 32 دقيقة”. في التفاصيل التقنية، أعلنت وزارة الدفاع الروسية ان اعتماد المقاتلة “ميغ-31” جاء بعد نجاحها في تنفيذ “أكثر من 250 طلعة جوية لإتقان عمل الأنظمة الصاروخية”.

أعلنت روسيا مع أفول عام 2019 عن دخول “المقذوف الأسرع من الصوت – أفانغارد” الخدمة الفعلية، وهو يستطيع التحليق بسرعة أكبر بـ 20 مرة من سرعة الصوت (وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، 27 كانون أول/ديسمبر 2019). من خصائص المقذوف/المركبة “أفانغارد” حمل رأس نووي محمول على صاروخ “سارمت” العابر للقارات، يمكنه المناورة والانعطاف، ما يعقّد جهود نظم الدفاع الجوي لاعتراضه والتصدي له بعد بلوغه سرعة قصوى تصل 20 ضعفاً من سرعة الصوت – 20 ماخ.

اللافت هنا سماح السلطات الروسية لخبراء أميركيين بفحص مقذوف “أفانغارد” في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، اتساقاً مع المعايير المتفق عليها في معاهدة “ستارت الجديدة” في العام 2010، والتي سعت إلى تقليص عدد منصات إطلاق الصواريخ النووية الاستراتيجية (موقع محطة “بي بي سي”، 27 كانون الأول/ديسمبر 2019).

تستند نظرية التفوق العسكري الأميركية إلى ترسانتها الضخمة من حاملات الطائرات والقطع البحرية الأخرى، والتي يعمل بعضها بالطاقة النووية المنتشرة في بحار الكون، مطمئنة إلى فعالية أسلحتها من صواريخ “كروز” وأخرى هائلة التدمير، لتشكّل “رادعاً للخصوم”. سلاح البحرية الأميركي يطمح إلى الإبقاء على 12 حاملة طائرات مزودة بالطاقة النووية في ترسانته، مقابل سفينة وحيدة لروسيا (نشرة “ميليتاري دوت كوم” الأميركية، 2021).

وقد أكّد ذلك رئيس القيادة الاستراتيجة الأميركية جون هايتن أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ مطلع العام 2019، قائلاً:  “التهديد بالرد هو أفضل خيار، وربما يكون الوحيد، لموازاة خطر الأسلحة الأسرع من الصوت”. واستطرد قائلاً: “لا نملك راهناً أي سلاح دفاعي من شأنه مضاهاة أو منع الخصم من نشر سلاح كهذا ضدّنا. وعليه، فإن ردنا يكمن في قوتنا الردعية”.

اهتزت أركان نظرية التفوق العسكري وقائماتها، ليس لدخول صاروخ “أفانغارد” الروسي فحسب، بل أضيف إليه أيضاً صاروخ “زيركون” المجنح المضاد للسفن والأسرع من الصوت بـ 8 مرات (تشرين الأول/اكتوبر 2020)، الذي صادف الإعلان عن نجاح تجربته بالتزامن مع “عيد ميلاد الرئيس بوتين الـ 68”. يطلق حلف الناتو على “زيركون” تسمية ” أس أس – أن – 33″.

تناولت الدورية العلمية الأميركية “بوبيولار ميكانيكس” مزايا هذا الصاروخ عندما كان في مرحلة التطوير، وقالت محذّرة: “لو استطاعت سفينة أميركية رصد تحليقه من مسافة بعيدة تبلغ 100 ميل، فلن يتوفر لديها سوى دقيقة واحد (60 ثانية) للتصرف حياله” (26 نيسان/إبريل 2016).

وأضافت أن درّة الدفاع الجوي الأميركي، ممثلة بمنظومة “إيجيس”، تتطلّب من “8 – 10 ثوانٍ لاتخاذ قرار اعتراض الأجسام المهاجمة. في تلك الثواني الحساسة، سيكون الصاروخ الروسي “زيركون” قطع مسافة 20 كلم، والصواريخ المعترضة لا تحلق بسرعة كافية للحاق به”.

وتعرضت النشرة العسكرية الأميركية “ميليتاري دوت كوم” للمسألة قائلة أن: “زيركون 3 أم 22 الروسي يطير بسرعة عالية جداً بفعل وقود متطور، 6 ماخ، في مسار صاروخي هوائي متدنٍ، يشكل الضغط الهوائي الناتج أمامه غيمة من البلازما قادرة على امتصاص الموجات الهوائية، ما يحيله إلى جسم غير مرئي على شاشات نظم الرادار” التقليدية المضادة للصواريخ (مقال بعنوان “لماذا لا يستطيع الرادار اكتشاف صواريخ روسيا الفرط صوتية؟”، 2021).

لو عاد المرء بضعة عقود إلى الوراء لتوصّل يقيناً إلى أنّ التقنية الصاروخية المذكورة لم تكن وليدة العقد الثاني من القرن العشرين، بل بدأ العمل بها خلال الحقبة النازية في الحرب العالمية الثانية. وتوصل العالم الألماني يوجين سانغر إلى تصميم مركبة تنزلق بسرعة تفوق سرعة الصوت، أطلق عليها إسم “سيلبرفوغل” أو “الطائر الفضي”، في مدار الأرض، باستطاعتها قصف أهداف في الولايات المتحدة انطلاقاً من أوروبا، وتتميّز بالإنزلاق السريع من المدار الخارجي والعودة إليه مرة أخرى أثناء التحليق، بسرعة قصوى تفوق سرعة الصوت بـ 17 مرة، 17 ماخ.

تصوّر التصميم الأولي لسانغر تحليق المركبة على مدى 19،000 إلى 24،000 كلم، ومكوثها فوق الهدف وقصفه بقنبلة تزن 8،800 رطل، والعودة إلى قواعد آمنة لدول الحلف في اليابان، استناداً إلى قانون الطاقة النسبية في الفيزياء: الطاقة = ضرب الكتلة في مربع سرعة الضوء. وما حال دون تحقيق سانغر رؤيته هو التطور البدائي للعلوم الطبيعية، وخصوصاً الفيزياء، في ذلك الزمن الغابر (نشرة “إيروسوسايتي دوت كوم”، 22 تشرين الأول/اكتوبر 2019).

إنّ تطوّر التقنيات والعلوم الحديثة وفّر للأقمار الاصطناعية فرصة استشعار الهواء الساخن الناتج من انزلاق مركبة بسرعة تفوق سرعة الصوت عدة أضعاف. وتمتلك كل من الولايات المتحدة وروسيا نظم إنذار مبكر على  متن الأقمار الاصطناعية، تستطيع رصد القوة الحرارية الهائلة الناجمة في مرحلتي احتراق وتزلج المركبة الحاملة للصاروخ خلال خط تحليقها في الفضاء الخارجي، لكن تقنية الرصد لا يواكبها توفر نظم دفاعية مضادة للصواريخ للتعامل مع تلك الأجسام الطائرة بسرعات فائقة.

في العصر الراهن، تنحصر جهود الولايات المتحدة في انتاج سلاح تقليدي أسرع من الصوت، وهي في سباق متسارع مع الصين وروسيا لإنتاج نموذج صالح لدخول الخدمة العسكرية في أقرب فرصة زمنية ممكنة. في المقابل، أدخلت روسيا صواريخ فائقة السرعة لأغراض استراتيجية، من مثل “أفانغارد” و “كينجال”، من شأنها أن تحل محل الصواريخ الباليستية بتقنيتها الراهنة.

أما الصين، بحسب البيانات العسكرية المتوفرة، فهي تعكف على إنتاج صواريخ أسرع 5 مرات من الصوت، ماخ-5، وبكلفة أقل،  أطلقت عليها إسم جيل “أس أف-17”. ونظراً إلى تدني كلفة الانتاج مقارنة بالتقنية الأعلى، تستطيع الصين إطلاق سيل كبير منها في حالة الهجوم، بشكل يربك نظم الدفاع الجوية الأميركية، وخصوصاً تلك المتموضعة على السفن الحربية الحديثة.

تسير بريطانيا وفرنسا بالتوازي لإنتاج صواريخ فائقة السرعة، لاستبدال نظم “هاربون” و “اكسوسيت” تباعاً، ويتوقع دخولها الخدمة في العام 2030.

2021-05-04-التحليل

التحليل

مغامرة أوكرانيا الخطيرة  لاستدراج
مواجهة محتملة مع روسيا

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

          يجدد البنتاغون وحلف الناتو قرع طبول الحرب ضد الصين، بحجة نيتها لغزو تايوان، وضدّ روسيا بمحاذاة حدودها مع أوكرانيا، ومحافظة واشنطن على إدامة اشتعال بؤر  التوتر التقليدية في “الشرق الأوسط” والتحذير من انزلاقها نحو حرب مفتوحة.

إنّ تصدّر مجموعة من صقور الحرب مفاصل السياسة الأميركية هو إحدى أبرز ميزات ولاية الرئيس جو بايدن وتصعيده عدوانية الخطاب السياسي الرسمي، بالتزامن مع إجراء تنقلات كبيرة في القوى والمعدات العسكرية ونشرها علانية “لمواجهة الصين وروسيا”، والتي جسّدتها المناورة الأميركية مع حلف الناتو تحت عنوان “دفاعاً عن أوروبا 21″، وهي تنطوي على “نشر فرقة عسكرية أميركية من الولايات المتحدة إلى ساحة معارك محتملة في أوروبا” في فترة السلم. كما أرسلت الولايات المتحدة طائراتها القاذفة العملاقة من طراز “بي-52” للتموضع في أراضي النرويج “لأول مرة”.

ورفعت قيادة سلاح الجيش الأميركي مستوى التهديد بين صفوفها في أوروبا من “نزاع محتمل” إلى “أزمة وشيكة محتملة”، ما يعادل أعلى درجات التأهب. وأوضح البنتاغون مغزى تحركاته، على لسان الناطق الرسمي جون كيربي، قائلاً: “نجري محادثات بشأن المخاوف (الإقليمية) حول ارتفاع معدلات التوتر وانتهاكات (روسيا) لوقف إطلاق النار والتوترات الإقليمية مع حلفائنا في حلف الناتو” (31 آذار/مارس 2021).

كما أعلن البنتاغون تسليمه “350 طناً من الأسلحة للقوات العسكرية الأوكرانية”، تتضمّن عربات مدرّعة على متنها أسلحة رشاشة ثقيلة وقذائف مضادة للدبابات ومدافع سريعة الطلقات. كلّ ذلك بحجة تحركات وحشود عسكرية روسية  وإجراء موسكو مناورات حربية بمحاذاة حدودها مع أوكرانيا.

رصدت وسائل الإعلام العالمية في 2 نيسان/إبريل تصريحاً لمستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يطالب حلف الناتو بزيادة حضوره العسكري في بلاده، وذلك يتضمّن “نشاطات مشتركة ومناورات عسكرية بين أوكرانيا وحلف الناتو، بمشاركة أسلحة البحر والجو”. وقد سبقتها مزاعم متتالية بدعم موسكو لحلفائها في منطقة دونباس.

واستكمل البرلمان الأوكراني رسائل التصعيد ضد روسيا بإصداره بياناً مطلعهُ “تخلّي (العاصمة) كييف عن الوفاء بالتزاماتها المنصوص عليها في اتفاقيات مينسك”، مشيراً إلى “ارتفاع كبير في عمليات القصف والتحرشات المسلحة من قبل القوات العسكرية للاتحاد الروسي”، ومطالباً الدول الغربية “باستمرارها في تصعيد إجراءات الضغط على روسيا” (29 آذار/مارس 2021).

وأكّد رئيس هيئة الأركان الأوكراني، رسلان خومشاك، تحركات قواته العسكرية “الدفاعية” وزيادة أعدادها وعتادها في منطقتي “دونيتسك ولوهانسك اوبلاستس، وكذلك باتجاه (شبه جزيرة) القرم”. ووجّهت روسيا تحذيرات متتالية إلى أوكرانيا بأنها تعد العدة لتصعيد الموقف في شرقي أوكرانيا والقرم أيضاً، وبأنها لن تقف مكتوفة اليدين.

لعل أبرز مناحي قلق قيادة حلف الناتو تتمثل في زيادة موسكو معدلات اختراق مقاتلاتها لأجواء دول حلف الناتو، وخصوصاً في بحر البلطيق وبحري الشمال والأسود، إضافة إلى تحليق القاذفة النووية الروسية توبوليف “تي يو-95” الضخمة قرب سواحل النرويج، ما استدعى اعتراضها من قبل مقاتلات نرويجية من طراز “أف-16″، وأخرى تابعة لسلاحي الجو البريطاني والبلجيكي.

يُشار في هذا الصدد إلى إجراء وحدات عسكرية روسية مناورات وتدريبات عسكرية قرب الحدود المشتركة مع أوكرانيا، رصدها حلف الناتو بدقّة، زاعماً أنها لم تعدْ إلى قواعدها بعد انتهاء مهمتها هناك. وقد ردت روسيا بتأكيدها على سيادة أراضيها، وأن “الاتحاد الروسي ينشر قواته العسكرية في أراضيه كما يريد، ولا ينبغي أن يكون ذلك من شأن أي طرف، كما أن القوات لا تشكل تهديداً لأيٍ كان”.

على المستوى الديبلوماسي الأميركي، سارع وزير الخارجية انتوني بلينكن إلى الإدلاء بتصريحات نارية عقب مشاركته في لقاء حلف الناتو على مستوى وزراء الخارجية في بروكسيل، موجهاً حديثه إلى روسيا قائلاً: “أنشئت تحالفاتنا للدفاع عن قيمنا المشتركة”، مستكملاً باستعادة الهدف الأميركي على الصعيد الدولي المبني على أساس “نظام دولي يستند إلى حكم القانون”، متعمداً تجاهل المتغيرات الدولية التي تنادي بنظام عالمي متعدد الأقطاب يعكس حقيقة المتغيرات في مطلع العقد الثاني من القرن 21.

رؤية الرئيس بايدن، بحسب مذكرة رسمية، تركّز على ضرورة “إحياء الولايات المتحدة منابع ميزاتها للتعامل مع التحديات الراهنة من منطلق القوة”، مشدداً على “تحديث القدرات العسكرية الأميركية”، على الرغم من انتهاء الحرب الباردة رسمياً قبل 3 عقود، والهدف الحقيقي هو  بسط هيمنة أميركا على نطاق العالم أجمع الذي يدرك أنها تمر في مرحلة تراجع تدريجي، رغم شراسة قوتها العسكرية ونفوذها الطاغي.

وفي ضوء نشر واشنطن قوات وموارد ومعدات عسكرية إضافية بمحاذاة الحدود الروسية، يمكن للمرء التوقف على أبرز السيناريوهات الأميركية المحتملة لتصادم عسكري، منها:

1 – تعزيز جهود الحراسة والمراقبة للمقرات القيادية ومراكز الاتصالات، وإلغاء فرص الإجازات والأعياد، وخصوصاً أعياد القيامة الراهنة.

2 – رفع درجة تأهب القوات الجوية، وبأعداد أعلى من المعدلات السابقة، وسحب بعض موارد القوات الجوية إلى مناطق خلفية أكثر أمناً، وربما تعديل نوعية حمولة القاذفات والمقاتلات وحجمها.

3 – انتشار القوات البرية في رقعة جغرافية أوسع، وخصوصاً تلك التي ترابط قرب القوات الروسية والمواقع الاستراتيجية للحدّ من موجة هجمات مفاجئة. وتعد دول بحر البلطيق أهم ساحات الاشتباك المحتمل.

4 – تفعيل نظم الدفاعات الجوية على طول الحدود المشتركة مع روسيا.

5 – رفع وتيرة المراقبة والتجسس عبر الأقمار الاصطناعية، وكذلك معدلات الطلعات الجوية.

6 – رفع درجة التأهب بين صفوف قوات التدخل السريع المتواجدة في الأراضي الأوروبية، والاستناد أيضاً إلى القوات المحمولة جواً التابعة للكتيبة 82 في قواعدها الأميركية والتي ستكون رأس حربة التدخل في أي مواجهة مرتقبة.

أمام تلك المروحة من الخيارات ولهجة التصعيد المتواترة من الجانب الأميركي تحديداً، وخصوصاً بعد محادثة هاتفية لوزير الدفاع الأميركي لويد أوستن مع نظيره الأوكراني، شدد فيها على “الدعم الأميركي الثابت لأوكرانيا وسيادتها على أراضيها”، والكشف عن مخططات ومناورات عسكرية مشتركة مع دول مناوئة لروسيا، هل أضحى العالم أقرب مسافة إلى أزمة جديدة يلوح بها الطرفان بأسلحة نووية وأخرى غير معلومة؟

الثابت في تلك المقدمات أنّ الساحة أضحت ناضجة بالنسبة إلى حلف الناتو “لاستفزاز” موسكو وإجراء مناورات بحرية في مياه البحر الأسود في الأسابيع القليلة المقبلة، والتي قد تكون تمريناً حياً على بدء أوكرانيا تحرشها العسكري بالقوات الروسية، وتلك المدعومة منها في شرق أوكرانيا، والجائزة الكبرى هي اقتطاع شبه جزيرة القرم من السيادة الروسية، ولكن ليس كل ما يشتهيه المرء قابلاً للتحقيق.

من ناحية أخرى، يعاني تماسك حلف الناتو هذه الأيام حدثين منفصلين من شأنهما تقويض مصداقيته لدى حلفائه وخصومه على السواء؛ الأول يخص ألمانيا التي تئنّ بفعل اكتشاف فضيحة اعتماد سلاح الغواصات البحرية الألمانية على أجهزة روسية الصنع، عقب نشر صحيفتها “بيلد آم سونتاغ” تقريراً يشير إلى “استخدام الغواصات الألمانية معدات الكترونية (نافي سيلور 4100) في نظم بيانات الخرائط البحرية تصنعها شركة “ترانساس” الروسية”، ما استدعى من برلمانها البدء بتحقيق شامل في هذه المسألة. القيادة العسكرية الأميركية اعتبرت المسألة شديدة الخطورة وعدّتها بمثابة “كعب أخيل” في تنفيذ المهام والعمليات العسكرية (نشرة “ديفينس نيوز”، 1 نيسان/ابريل 2021).

الحادث الآخر يخصّ إيطاليا التي أقدمت على اعتقال “ضابط في البحرية” لتورطه في التجسس لصالح روسيا مقابل المال. الضابط الذي يدعى وولتر بيوت يعمل في هيئة الأركان الدفاعية بصفة ربّان فرقاطة، وقد أعّد لقاءً سرياً مع “مشغليه” مساء الثلاثاء 30 آذار/مارس الماضي تسلّم فيه مبلغاً زهيداً وقدره 5،000 يورو (نحو 5،860 دولاراً)  لقاء تسليمه وثائق رسمية. وبحكم موقعه المتقدّم، فإنّ من ضمن مهامه القيام بتصنيف درجات السرية في الوثائق الرسمية، “ومن ضمنها وثائق حلف الناتو” (موقع “ذي آفياشينست”، 31آذار / مارس 2021).

سيسمع العالم تكراراً في تصريحات المسؤولين الأميركيين حول “نظام القانون بقيادة الولايات المتحدة”، والذي أشار إليه البيت الأبيض بالتفصيل في مذكرة حديثة بعنوان “دليل مرحلي لاستراتيجية الأمن القومي”، تطرح آلية تفكير الرئيس بايدن ورؤيته “لانخراط الولايات المتحدة مع دول العالم” لإرساء “نظام دولي ليبرالي” (آذار/مارس 2021).

وبحسب الخبراء العسكريين الذين اطلعوا على تلك المذكرة – بحجم 24 صفحة – فإن الفرضيات الأميركية عن فراديتها وترجيح لغة الحرب الباردة لا تأخذ بعين الاعتبار حقيقة التدهور الأميركي سياسياً واقتصادياً وامتداداً عسكرياً، منذ دخول واشنطن مستنقعي أفغانستان والعراق، ولاحقاً سوريا، في ظلّ إعلانها عن نياتها بمواجهة متوازية مع كل من الصين وروسيا، فيما الخاسر الأكبر هو الشعوب وتطلّعاتها إلى التحرر والتنمية المستقلة.

2021-05-04-التقرير الأسبوعي

مغامرة أوكرانيا الخطيرة  لاستدراج
مواجهة محتملة مع روسيا

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

          يجدد البنتاغون وحلف الناتو قرع طبول الحرب ضد الصين، بحجة نيتها لغزو تايوان، وضدّ روسيا بمحاذاة حدودها مع أوكرانيا، ومحافظة واشنطن على إدامة اشتعال بؤر  التوتر التقليدية في “الشرق الأوسط” والتحذير من انزلاقها نحو حرب مفتوحة.

إنّ تصدّر مجموعة من صقور الحرب مفاصل السياسة الأميركية هو إحدى أبرز ميزات ولاية الرئيس جو بايدن وتصعيده عدوانية الخطاب السياسي الرسمي، بالتزامن مع إجراء تنقلات كبيرة في القوى والمعدات العسكرية ونشرها علانية “لمواجهة الصين وروسيا”، والتي جسّدتها المناورة الأميركية مع حلف الناتو تحت عنوان “دفاعاً عن أوروبا 21″، وهي تنطوي على “نشر فرقة عسكرية أميركية من الولايات المتحدة إلى ساحة معارك محتملة في أوروبا” في فترة السلم. كما أرسلت الولايات المتحدة طائراتها القاذفة العملاقة من طراز “بي-52” للتموضع في أراضي النرويج “لأول مرة”.

ورفعت قيادة سلاح الجيش الأميركي مستوى التهديد بين صفوفها في أوروبا من “نزاع محتمل” إلى “أزمة وشيكة محتملة”، ما يعادل أعلى درجات التأهب. وأوضح البنتاغون مغزى تحركاته، على لسان الناطق الرسمي جون كيربي، قائلاً: “نجري محادثات بشأن المخاوف (الإقليمية) حول ارتفاع معدلات التوتر وانتهاكات (روسيا) لوقف إطلاق النار والتوترات الإقليمية مع حلفائنا في حلف الناتو” (31 آذار/مارس 2021).

كما أعلن البنتاغون تسليمه “350 طناً من الأسلحة للقوات العسكرية الأوكرانية”، تتضمّن عربات مدرّعة على متنها أسلحة رشاشة ثقيلة وقذائف مضادة للدبابات ومدافع سريعة الطلقات. كلّ ذلك بحجة تحركات وحشود عسكرية روسية  وإجراء موسكو مناورات حربية بمحاذاة حدودها مع أوكرانيا.

رصدت وسائل الإعلام العالمية في 2 نيسان/إبريل تصريحاً لمستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يطالب حلف الناتو بزيادة حضوره العسكري في بلاده، وذلك يتضمّن “نشاطات مشتركة ومناورات عسكرية بين أوكرانيا وحلف الناتو، بمشاركة أسلحة البحر والجو”. وقد سبقتها مزاعم متتالية بدعم موسكو لحلفائها في منطقة دونباس.

واستكمل البرلمان الأوكراني رسائل التصعيد ضد روسيا بإصداره بياناً مطلعهُ “تخلّي (العاصمة) كييف عن الوفاء بالتزاماتها المنصوص عليها في اتفاقيات مينسك”، مشيراً إلى “ارتفاع كبير في عمليات القصف والتحرشات المسلحة من قبل القوات العسكرية للاتحاد الروسي”، ومطالباً الدول الغربية “باستمرارها في تصعيد إجراءات الضغط على روسيا” (29 آذار/مارس 2021).

وأكّد رئيس هيئة الأركان الأوكراني، رسلان خومشاك، تحركات قواته العسكرية “الدفاعية” وزيادة أعدادها وعتادها في منطقتي “دونيتسك ولوهانسك اوبلاستس، وكذلك باتجاه (شبه جزيرة) القرم”. ووجّهت روسيا تحذيرات متتالية إلى أوكرانيا بأنها تعد العدة لتصعيد الموقف في شرقي أوكرانيا والقرم أيضاً، وبأنها لن تقف مكتوفة اليدين.

لعل أبرز مناحي قلق قيادة حلف الناتو تتمثل في زيادة موسكو معدلات اختراق مقاتلاتها لأجواء دول حلف الناتو، وخصوصاً في بحر البلطيق وبحري الشمال والأسود، إضافة إلى تحليق القاذفة النووية الروسية توبوليف “تي يو-95” الضخمة قرب سواحل النرويج، ما استدعى اعتراضها من قبل مقاتلات نرويجية من طراز “أف-16″، وأخرى تابعة لسلاحي الجو البريطاني والبلجيكي.

يُشار في هذا الصدد إلى إجراء وحدات عسكرية روسية مناورات وتدريبات عسكرية قرب الحدود المشتركة مع أوكرانيا، رصدها حلف الناتو بدقّة، زاعماً أنها لم تعدْ إلى قواعدها بعد انتهاء مهمتها هناك. وقد ردت روسيا بتأكيدها على سيادة أراضيها، وأن “الاتحاد الروسي ينشر قواته العسكرية في أراضيه كما يريد، ولا ينبغي أن يكون ذلك من شأن أي طرف، كما أن القوات لا تشكل تهديداً لأيٍ كان”.

على المستوى الديبلوماسي الأميركي، سارع وزير الخارجية انتوني بلينكن إلى الإدلاء بتصريحات نارية عقب مشاركته في لقاء حلف الناتو على مستوى وزراء الخارجية في بروكسيل، موجهاً حديثه إلى روسيا قائلاً: “أنشئت تحالفاتنا للدفاع عن قيمنا المشتركة”، مستكملاً باستعادة الهدف الأميركي على الصعيد الدولي المبني على أساس “نظام دولي يستند إلى حكم القانون”، متعمداً تجاهل المتغيرات الدولية التي تنادي بنظام عالمي متعدد الأقطاب يعكس حقيقة المتغيرات في مطلع العقد الثاني من القرن 21.

رؤية الرئيس بايدن، بحسب مذكرة رسمية، تركّز على ضرورة “إحياء الولايات المتحدة منابع ميزاتها للتعامل مع التحديات الراهنة من منطلق القوة”، مشدداً على “تحديث القدرات العسكرية الأميركية”، على الرغم من انتهاء الحرب الباردة رسمياً قبل 3 عقود، والهدف الحقيقي هو  بسط هيمنة أميركا على نطاق العالم أجمع الذي يدرك أنها تمر في مرحلة تراجع تدريجي، رغم شراسة قوتها العسكرية ونفوذها الطاغي.

وفي ضوء نشر واشنطن قوات وموارد ومعدات عسكرية إضافية بمحاذاة الحدود الروسية، يمكن للمرء التوقف على أبرز السيناريوهات الأميركية المحتملة لتصادم عسكري، منها:

1 – تعزيز جهود الحراسة والمراقبة للمقرات القيادية ومراكز الاتصالات، وإلغاء فرص الإجازات والأعياد، وخصوصاً أعياد القيامة الراهنة.

2 – رفع درجة تأهب القوات الجوية، وبأعداد أعلى من المعدلات السابقة، وسحب بعض موارد القوات الجوية إلى مناطق خلفية أكثر أمناً، وربما تعديل نوعية حمولة القاذفات والمقاتلات وحجمها.

3 – انتشار القوات البرية في رقعة جغرافية أوسع، وخصوصاً تلك التي ترابط قرب القوات الروسية والمواقع الاستراتيجية للحدّ من موجة هجمات مفاجئة. وتعد دول بحر البلطيق أهم ساحات الاشتباك المحتمل.

4 – تفعيل نظم الدفاعات الجوية على طول الحدود المشتركة مع روسيا.

5 – رفع وتيرة المراقبة والتجسس عبر الأقمار الاصطناعية، وكذلك معدلات الطلعات الجوية.

6 – رفع درجة التأهب بين صفوف قوات التدخل السريع المتواجدة في الأراضي الأوروبية، والاستناد أيضاً إلى القوات المحمولة جواً التابعة للكتيبة 82 في قواعدها الأميركية والتي ستكون رأس حربة التدخل في أي مواجهة مرتقبة.

أمام تلك المروحة من الخيارات ولهجة التصعيد المتواترة من الجانب الأميركي تحديداً، وخصوصاً بعد محادثة هاتفية لوزير الدفاع الأميركي لويد أوستن مع نظيره الأوكراني، شدد فيها على “الدعم الأميركي الثابت لأوكرانيا وسيادتها على أراضيها”، والكشف عن مخططات ومناورات عسكرية مشتركة مع دول مناوئة لروسيا، هل أضحى العالم أقرب مسافة إلى أزمة جديدة يلوح بها الطرفان بأسلحة نووية وأخرى غير معلومة؟

الثابت في تلك المقدمات أنّ الساحة أضحت ناضجة بالنسبة إلى حلف الناتو “لاستفزاز” موسكو وإجراء مناورات بحرية في مياه البحر الأسود في الأسابيع القليلة المقبلة، والتي قد تكون تمريناً حياً على بدء أوكرانيا تحرشها العسكري بالقوات الروسية، وتلك المدعومة منها في شرق أوكرانيا، والجائزة الكبرى هي اقتطاع شبه جزيرة القرم من السيادة الروسية، ولكن ليس كل ما يشتهيه المرء قابلاً للتحقيق.

من ناحية أخرى، يعاني تماسك حلف الناتو هذه الأيام حدثين منفصلين من شأنهما تقويض مصداقيته لدى حلفائه وخصومه على السواء؛ الأول يخص ألمانيا التي تئنّ بفعل اكتشاف فضيحة اعتماد سلاح الغواصات البحرية الألمانية على أجهزة روسية الصنع، عقب نشر صحيفتها “بيلد آم سونتاغ” تقريراً يشير إلى “استخدام الغواصات الألمانية معدات الكترونية (نافي سيلور 4100) في نظم بيانات الخرائط البحرية تصنعها شركة “ترانساس” الروسية”، ما استدعى من برلمانها البدء بتحقيق شامل في هذه المسألة. القيادة العسكرية الأميركية اعتبرت المسألة شديدة الخطورة وعدّتها بمثابة “كعب أخيل” في تنفيذ المهام والعمليات العسكرية (نشرة “ديفينس نيوز”، 1 نيسان/ابريل 2021).

الحادث الآخر يخصّ إيطاليا التي أقدمت على اعتقال “ضابط في البحرية” لتورطه في التجسس لصالح روسيا مقابل المال. الضابط الذي يدعى وولتر بيوت يعمل في هيئة الأركان الدفاعية بصفة ربّان فرقاطة، وقد أعّد لقاءً سرياً مع “مشغليه” مساء الثلاثاء 30 آذار/مارس الماضي تسلّم فيه مبلغاً زهيداً وقدره 5،000 يورو (نحو 5،860 دولاراً)  لقاء تسليمه وثائق رسمية. وبحكم موقعه المتقدّم، فإنّ من ضمن مهامه القيام بتصنيف درجات السرية في الوثائق الرسمية، “ومن ضمنها وثائق حلف الناتو” (موقع “ذي آفياشينست”، 31آذار / مارس 2021).

سيسمع العالم تكراراً في تصريحات المسؤولين الأميركيين حول “نظام القانون بقيادة الولايات المتحدة”، والذي أشار إليه البيت الأبيض بالتفصيل في مذكرة حديثة بعنوان “دليل مرحلي لاستراتيجية الأمن القومي”، تطرح آلية تفكير الرئيس بايدن ورؤيته “لانخراط الولايات المتحدة مع دول العالم” لإرساء “نظام دولي ليبرالي” (آذار/مارس 2021).

وبحسب الخبراء العسكريين الذين اطلعوا على تلك المذكرة – بحجم 24 صفحة – فإن الفرضيات الأميركية عن فراديتها وترجيح لغة الحرب الباردة لا تأخذ بعين الاعتبار حقيقة التدهور الأميركي سياسياً واقتصادياً وامتداداً عسكرياً، منذ دخول واشنطن مستنقعي أفغانستان والعراق، ولاحقاً سوريا، في ظلّ إعلانها عن نياتها بمواجهة متوازية مع كل من الصين وروسيا، فيما الخاسر الأكبر هو الشعوب وتطلّعاتها إلى التحرر والتنمية المستقلة.

Analysis 04-05-2021

ANALYSIS

US Army Europe Raises Threat Level
Over Increased Russia-Ukraine Tensions

While most of the world is focused on China, its regular incursions into Taiwanese air space, the status of unoccupied Japanese islands, and the number of Chinese boats in the South China Sea, tensions in Europe over increased fighting along the Russian-Ukrainian border has forced the US Army in Europe to increase its threat level to the highest level – “Potential Imminent Crisis.”

In the past few days, the New York Times has reported that four Ukrainian soldiers were killed and two more seriously wounded in a mortar barrage during a battle against Russian backed “separatists” in the Donetsk region.  The fighting was along the “Line of Contact” which stretches 250 miles between the two fighting forces.  Unlike much of the recent skirmishing of the past few months, this fighting included artillery fire.

This recent escalation in fighting appears to abrogate the cease fire negotiated last July.

Observers have also noticed new Russian manufactured weapons with the “separatists”.

The Ukraine Parliament issued a statement noting a “significant increase in shelling and armed provocations by the armed forces of the Russian Federation.”  They also called on Western nations to “continue and increase international political and economic pressure on Russia.”

Although fighting has been occurring for several years, there have been some recent activities that led to the US Army increasing its threat level.

A few weeks ago, the Russian military announced airborne exercises that targeted water canals supplying the Crimea from the Dnieper River in Ukraine.  The regiment sized airborne exercise was held in conjunction with Russian Black Sea Fleet amphibious exercises.  The airborne units were to seize Ukrainian objectives and set up a defensive perimeter until relieved by other Russian units, possibly Russian marines.

Most worrying for NATO has been the increase in Russian military aircraft incursions into NATO airspace.  This week, NATO fighter aircraft were scrambled 10 times within a six-hour period on Monday.  The incursions were in the Baltic Sea, North Sea, and Black Sea areas.

The incursions included TU-95 Russian bombers nearing the Norwegian coast.  After being intercepted by Norwegian F-16s, they flew south, over the North Sea, prompting the scrambling of British and Belgium fighters.

Other Russian incursions included two Russian Blackjack bombers entering Norwegian airspace, three Russian aircraft in the Black Sea, and a Russian maritime patrol over the Baltic Sea, which was intercepted by Italian aircraft.

NATO has also been concerned about the buildup of Russian military units along the Ukraine border.  Units that participated in maneuvers along the Ukraine border have not been withdrawn, eliciting allegations from Ukrainian military leaders that Russia has intentionally massed more troops on the border.  There are also unconfirmed reports that trains are moving heavy armored equipment like tanks up to the Ukrainian border.

Russia responded to these accusations with the comment, “The Russian Federation transfers the Armed Forces on its soil as it wants to.  This should not concern anyone, and this is not posing any threat to anyone.”

The US has also pushed tensions.  Biden has always been a supporter of the Ukraine and has said, “Crimea is Ukraine,” – a comment bound to infuriate the Russians and Putin, who Biden insulted recently by calling him a “killer.”

In the past few weeks, the US has also delivered 350 tons of arms to the Ukraine military.   This included at least 35 military Humvees, which are designed to carry heavy weapons like heavy machineguns, anti-tank missiles, and rapid-fire cannon.

The Ukraine military has also announced exercises in the flatlands north of the Crimea, which would be an important target in any conflict between the two nations.

 

Increased Threat Level

All of this caused the US Army in Europe to increase its threat level from “Possible Crisis” to “Potential Imminent Crisis,” which is its highest level.  “We’re discussing our concerns about this increase in tensions and ceasefire violations and regional tensions with our NATO allies,” Pentagon spokesman John Kirby told reporters Wednesday.

In addition, US Secretary of State Blinken called his Ukrainian counterpart, Dmytro Kulbea.  And, US Chairman of the Joints Chiefs of Staff, General Mark Milley, called top military leaders in both Russia and Ukraine – Russian General Gerasimov and Ukraine General Khomchak.

How the change in threat status impacts US forces in Europe is a closely held military secret.  This type of threat level is quite different than those caused by a terrorist threat.  Terrorist threats focus on force protection (limiting access to military bases and protecting personnel) instead of a response to an external conventional military threat by another country.

However, we can deduce some of the possible responses by American forces in Europe to this increased threat.

Increased manning of headquarters and communications commands.  Many headquarters and communications commands work at a peacetime level on a regular basis.  However, as the watch level has increased, it is likely that manning will be increased during the higher threat level.  Liberty may be cancelled, which will have an impact as this weekend is the high point of Holy Week activities.

Alternate headquarters and communications locations may also be activated.

Larger number of aircraft put on alert.  It is normal routine for NATO air forces to have several alert aircraft on standby in order to intercept Russian military aircraft entering NATO airspace.  However, given the higher watch level, more aircraft will probably be put on the highest alert status.  There is also the possibility that some of the aircraft may be deployed to other airfields for security purposes.

Weapon loads for the alert aircraft may also be modified.

One theater where the alert status of NATO aircraft will be higher will be in the Baltic nations of Latvia, Lithuania, and Estonia.  NATO regularly keeps squadrons in these nations to discourage Russian aircraft incursions.

Dispersion of ground forces.  Military ground forces that are near Russia may be ordered to leave their bases and to disperse in the countryside, especially in strategic areas near borders.  This prevents a surprise attack on the forces and leaves them well placed in case of invasion.

As we noted with NATO aircraft, the likeliest theater where military dispersion will take place is in the Baltic nations.

Activate air and missile defenses.  This is most likely in areas around Russia.

Increased airborne and satellite-based reconnaissance.  The focus will be on units that appear to be moving closer to the Ukraine border.  If Russian railroads are moving heavy armor to the border, intelligence can judge the potential threat.

Putting rapid response forces on alert.  If the situation deteriorates, moving a rapid response force into the theater can show the Russians that NATO is willing to defend its territory and interests.  In addition to units in Europe, there is also the possibility that airborne units of the 82nd and 101st airborne divisions may be deployed.

 

Are NATO, Russia and the Ukraine overreacting to the crisis?

Although there has been fighting between Russia and Ukraine for several years, is the current situation that critical?  Some analysts say no.

Retired Lieutenant General Fredrick Hodges is the former commander of the US Army in Europe.  He says, “This could be posturing, but the Kremlin is testing the new Administration.”  He continues that Russia has no interest in real peace in the Ukraine and wants to keep the country destabilized.

That, however, could be a viewed as an escalation by Putin.  Biden has a record of supporting the Ukraine since his time as Vice President and was influential in increasing military aid to the Ukraine from non-lethal aid to high tech weapons like the Javelin anti-tank missile.

The American embassy in Kiev has also taken a strong stand.  A statement from the embassy said that the US was, “Deeply saddened by the deaths of four Ukrainian soldiers today due to shelling near Shumy, Donetsk.  Russia must observe ceasefire measures, end daily violence that is causing senseless suffering, engage constructively in peace negotiations, and end its aggression in Ukraine.”

American Defense Secretary Austin spoke to Ukraine’s defense minister on Thursday and expressed “unwavering US support for Ukraine’s sovereignty.”

Although it is easy to downplay this as posturing, repeated Russian military aircraft incursions, military maneuvers, and the recent history of invading the Crimea and supporting “separatists” in Eastern Ukraine demonstrate that there is a potential for miscalculation and escalation.

Anyone who thinks that there is no chance of a crisis which will escalate into open conflict may want to remember the beginning of WWI.  The assassination of the Hapsburg heir and the future Emperor of the Austro-Hungarian Empire, Archduke Franz Ferdinand, in Sarajevo, was not considered a major international incident.  The Archduke’s liberal politics and marriage to the Duchess Sophie made him unpopular in the royal family.  His removal from the Hapsburg’s line of succession was welcomed by many.

However, many of the same people who did not like Franz Ferdinand wanted to use the Archduke’s death for political and territorial gain in the Balkans.  The result was a major bloodbath in Europe.

Week of April 05, 2021

US Army Europe Raises Threat Level
Over Increased Russia-Ukraine Tensions

While most of the world is focused on China, its regular incursions into Taiwanese air space, the status of unoccupied Japanese islands, and the number of Chinese boats in the South China Sea, tensions in Europe over increased fighting along the Russian-Ukrainian border has forced the US Army in Europe to increase its threat level to the highest level – “Potential Imminent Crisis.”

In the past few days, the New York Times has reported that four Ukrainian soldiers were killed and two more seriously wounded in a mortar barrage during a battle against Russian backed “separatists” in the Donetsk region.  The fighting was along the “Line of Contact” which stretches 250 miles between the two fighting forces.  Unlike much of the recent skirmishing of the past few months, this fighting included artillery fire.

This recent escalation in fighting appears to abrogate the cease fire negotiated last July.

Observers have also noticed new Russian manufactured weapons with the “separatists”.

The Ukraine Parliament issued a statement noting a “significant increase in shelling and armed provocations by the armed forces of the Russian Federation.”  They also called on Western nations to “continue and increase international political and economic pressure on Russia.”

Although fighting has been occurring for several years, there have been some recent activities that led to the US Army increasing its threat level.

A few weeks ago, the Russian military announced airborne exercises that targeted water canals supplying the Crimea from the Dnieper River in Ukraine.  The regiment sized airborne exercise was held in conjunction with Russian Black Sea Fleet amphibious exercises.  The airborne units were to seize Ukrainian objectives and set up a defensive perimeter until relieved by other Russian units, possibly Russian marines.

Most worrying for NATO has been the increase in Russian military aircraft incursions into NATO airspace.  This week, NATO fighter aircraft were scrambled 10 times within a six-hour period on Monday.  The incursions were in the Baltic Sea, North Sea, and Black Sea areas.

The incursions included TU-95 Russian bombers nearing the Norwegian coast.  After being intercepted by Norwegian F-16s, they flew south, over the North Sea, prompting the scrambling of British and Belgium fighters.

Other Russian incursions included two Russian Blackjack bombers entering Norwegian airspace, three Russian aircraft in the Black Sea, and a Russian maritime patrol over the Baltic Sea, which was intercepted by Italian aircraft.

NATO has also been concerned about the buildup of Russian military units along the Ukraine border.  Units that participated in maneuvers along the Ukraine border have not been withdrawn, eliciting allegations from Ukrainian military leaders that Russia has intentionally massed more troops on the border.  There are also unconfirmed reports that trains are moving heavy armored equipment like tanks up to the Ukrainian border.

Russia responded to these accusations with the comment, “The Russian Federation transfers the Armed Forces on its soil as it wants to.  This should not concern anyone, and this is not posing any threat to anyone.”

The US has also pushed tensions.  Biden has always been a supporter of the Ukraine and has said, “Crimea is Ukraine,” – a comment bound to infuriate the Russians and Putin, who Biden insulted recently by calling him a “killer.”

In the past few weeks, the US has also delivered 350 tons of arms to the Ukraine military.   This included at least 35 military Humvees, which are designed to carry heavy weapons like heavy machineguns, anti-tank missiles, and rapid-fire cannon.

The Ukraine military has also announced exercises in the flatlands north of the Crimea, which would be an important target in any conflict between the two nations.

 

Increased Threat Level

All of this caused the US Army in Europe to increase its threat level from “Possible Crisis” to “Potential Imminent Crisis,” which is its highest level.  “We’re discussing our concerns about this increase in tensions and ceasefire violations and regional tensions with our NATO allies,” Pentagon spokesman John Kirby told reporters Wednesday.

In addition, US Secretary of State Blinken called his Ukrainian counterpart, Dmytro Kulbea.  And, US Chairman of the Joints Chiefs of Staff, General Mark Milley, called top military leaders in both Russia and Ukraine – Russian General Gerasimov and Ukraine General Khomchak.

How the change in threat status impacts US forces in Europe is a closely held military secret.  This type of threat level is quite different than those caused by a terrorist threat.  Terrorist threats focus on force protection (limiting access to military bases and protecting personnel) instead of a response to an external conventional military threat by another country.

However, we can deduce some of the possible responses by American forces in Europe to this increased threat.

Increased manning of headquarters and communications commands.  Many headquarters and communications commands work at a peacetime level on a regular basis.  However, as the watch level has increased, it is likely that manning will be increased during the higher threat level.  Liberty may be cancelled, which will have an impact as this weekend is the high point of Holy Week activities.

Alternate headquarters and communications locations may also be activated.

Larger number of aircraft put on alert.  It is normal routine for NATO air forces to have several alert aircraft on standby in order to intercept Russian military aircraft entering NATO airspace.  However, given the higher watch level, more aircraft will probably be put on the highest alert status.  There is also the possibility that some of the aircraft may be deployed to other airfields for security purposes.

Weapon loads for the alert aircraft may also be modified.

One theater where the alert status of NATO aircraft will be higher will be in the Baltic nations of Latvia, Lithuania, and Estonia.  NATO regularly keeps squadrons in these nations to discourage Russian aircraft incursions.

Dispersion of ground forces.  Military ground forces that are near Russia may be ordered to leave their bases and to disperse in the countryside, especially in strategic areas near borders.  This prevents a surprise attack on the forces and leaves them well placed in case of invasion.

As we noted with NATO aircraft, the likeliest theater where military dispersion will take place is in the Baltic nations.

Activate air and missile defenses.  This is most likely in areas around Russia.

Increased airborne and satellite-based reconnaissance.  The focus will be on units that appear to be moving closer to the Ukraine border.  If Russian railroads are moving heavy armor to the border, intelligence can judge the potential threat.

Putting rapid response forces on alert.  If the situation deteriorates, moving a rapid response force into the theater can show the Russians that NATO is willing to defend its territory and interests.  In addition to units in Europe, there is also the possibility that airborne units of the 82nd and 101st airborne divisions may be deployed.

 

Are NATO, Russia and the Ukraine overreacting to the crisis?

Although there has been fighting between Russia and Ukraine for several years, is the current situation that critical?  Some analysts say no.

Retired Lieutenant General Fredrick Hodges is the former commander of the US Army in Europe.  He says, “This could be posturing, but the Kremlin is testing the new Administration.”  He continues that Russia has no interest in real peace in the Ukraine and wants to keep the country destabilized.

That, however, could be a viewed as an escalation by Putin.  Biden has a record of supporting the Ukraine since his time as Vice President and was influential in increasing military aid to the Ukraine from non-lethal aid to high tech weapons like the Javelin anti-tank missile.

The American embassy in Kiev has also taken a strong stand.  A statement from the embassy said that the US was, “Deeply saddened by the deaths of four Ukrainian soldiers today due to shelling near Shumy, Donetsk.  Russia must observe ceasefire measures, end daily violence that is causing senseless suffering, engage constructively in peace negotiations, and end its aggression in Ukraine.”

American Defense Secretary Austin spoke to Ukraine’s defense minister on Thursday and expressed “unwavering US support for Ukraine’s sovereignty.”

Although it is easy to downplay this as posturing, repeated Russian military aircraft incursions, military maneuvers, and the recent history of invading the Crimea and supporting “separatists” in Eastern Ukraine demonstrate that there is a potential for miscalculation and escalation.

Anyone who thinks that there is no chance of a crisis which will escalate into open conflict may want to remember the beginning of WWI.  The assassination of the Hapsburg heir and the future Emperor of the Austro-Hungarian Empire, Archduke Franz Ferdinand, in Sarajevo, was not considered a major international incident.  The Archduke’s liberal politics and marriage to the Duchess Sophie made him unpopular in the royal family.  His removal from the Hapsburg’s line of succession was welcomed by many.

However, many of the same people who did not like Franz Ferdinand wanted to use the Archduke’s death for political and territorial gain in the Balkans.  The result was a major bloodbath in Europe.