Week of July 08, 2021

The Race for the Senate in 2022

 

In a year and a half, a crop of new senators and old incumbents will be making dramatic changes to the political composition of the US Senate.  Today, it is perfectly balanced with Republicans and Democrats both holding 50 seats.  For ties, Vice President Harris becomes the tie breaker,

That means each senate seat is critical and a shift of one senate seat in the 2022 election will dramatically impact the Biden agenda and the Republican opposition to the Democratic agenda.

Although it is early in the election cycle and many potential candidates, especially the most electable ones, are still measuring their chances, we can look at the trends that will determine the control of the Senate.

It is a sort of a tradition that the president’s party will lose both house and senate seats in an off year election.  These off year elections give voters an opportunity to voice their concerns about how the country is being run.

This should be true in 2022; however, there are other factors to consider.  Unlike House elections, which take place across the nation, only 34 states will have a senate election.  Therefore, those 34 states will have a bigger impact on the results and those results will depend on incumbency, the state’s leanings (Republican or Democrat), and specific personalities.

Off year elections are more dependent on who turns out to vote – called turnout differential.  Traditionally, voters who oppose the president are more likely to vote because they are more enthusiastic.  Voters who like the incumbent are more likely to stay home.

That enthusiasm for the president is critical.  A popular president does encourage his voters to come out in off year elections.  Those who support the president but are not that enthusiastic are more likely to stay home on Election Day.  The same can be said about the president’s key legislative agenda.  Excitement about the president’s agenda will encourage his supporters to turn out.

This poses a problem for Biden.  Polling shows him to be running around the 50-55% in approval – and much of that is soft.  These are not the numbers that indicate Biden voters rushing to the polls on Election Day.  Unless the economy kicks into high gear, he will have problems given the fact that many of his programs are stuck in legislative limbo.

One problem for Biden is college educated white voters, who are reliable voters in off term elections.  They went for Biden in 2020 by 54% to 46%, which is a thin margin.  A shift in who votes will give this demographic to the GOP.

Unfortunately, the enthusiasm of these voting demographics will not really show up until the first 2022 polls start coming in.

Although the “off year election” factor is in the Republican favor, the makeup of the senate seats up for election this year favors the Democrats.  There are 34 seats that will have elections this year – 20 seats are held by Republicans and 14 for Democrats.  That means that Republicans have more seats to protect, and Democrats have more seats that they can pick to focus their energy and money on.

Two of those seats are in states that voted for Biden in 2020 (Pennsylvania and Wisconsin).  However, both Wisconsin and Pennsylvania only went to Biden by about one percentage point, so if Biden voters stay home, the Republicans hold those seats.

The Democrats also have some seats that could be taken by Republicans.  They are Arizona, Nevada, Georgia, and New Hampshire.

Here is a run-down of these vulnerable six states.

 

Arizona. 

Senator Mark Kelly, husband of former congresswoman Gabby Giffords defeated Senator Martha McSally for the remainder of the late Senator McCain seat’s term.  Although Kelly painted himself as a moderate, he has come across to be labeled by opponents as the most liberal of the two Arizona Democratic Senators.

Kelly is also anti-gun in a state that consistently ranks in Guns and Ammo magazine, as the most gun friendly state.

The fact is that McSally was a weak campaigner and Kelly only won 51.2% of the vote.

Although several people have expressed interest in the senate seat, only one Republican, with serious credentials has announced he will run – Mark Brnovich, Arizona Attorney General.  He has a record fighting undocumented immigration, fighting Google on privacy issues and election reform (which he won at the Supreme Court this week).  In a state with more Republican voters than Democrat voters, he has a good chance to turn this seat Republican again.

 

Georgia. 

Senator Rapheal Warnock won this seat in January with 51.04% of the vote.  He is filling the unexpired term of former Senator Isakson.  This will be a battleground election with the polls remarkably close.

Although three Republicans have declared, the state is waiting for Herschel Walker, a former professional football player to announce.  Walker is a friend of former President Donald Trump and served on the President’s Council on Sports, Fitness, and Nutrition.

Walker was a star football player for several professional football teams, including the Dallas Cowboys.  He played college football at the University of Georgia, is Black and will receive the endorsement of Trump.  He has also received the endorsement of Senator Lindsey Graham (R, SC).

Walker is a successful businessman, and arguably the best football athlete to ever play for the University of Georgia.  In a state where SEC college football is a passion, that gives him a strong start for winning the senate seat.

Expect Trump to be making a lot of visits to Georgia next year.

 

Nevada

Although Nevada is trending Democratic, this is considered a potential pick-off by the GOP.

The incumbent is Senator Catherine Cortez Masto, who won in 2016 by 47.19% of the vote.  Having won by a minority of the vote, she is considered vulnerable.

Her likely opponent is Adam Laxalt, former Nevada Attorney General.  Laxalt has endorsements from Republican Texas Senator Ted Cruz and Republican Florida Senator Scott.

Nevada only went for Biden in 2020 with 50.06% of the vote.

 

New Hampshire

Only 2 out of 5 voters in New Hampshire view Democratic Senator Maggie Hassan favorably according to a poll taken earlier this year.  For an incumbent, those are disastrous numbers.

So far, she has only one declared candidate to run against her on the Republican ticket – Donald Bolduc, a former special forces Brigadier General.  However, the current Republican governor, Chris Sununu, has expressed interest.

A poll taken in February shows Hassan leading Bolduc with 52%.  However, Sununu would be a more competitive candidate.

 

Pennsylvania

Republican Senator Pat Toomey has announced that he will not run for reelection, which leaves this Republican held senate seat in a state that voted for Biden very vulnerable.

Five Republicans have declared for the seat and about 16 have expressed some interest.

On the Democrat side, eight have declared.  Nine others have expressed interest in running.

None stand out in the race.  Biden won the race with 50% of the vote.

 

Wisconsin

Incumbent Republican Senator Ron Johnson won by 50.17 percent in 2016.  He has not declared that he will run again and once said that he only wanted to serve two terms in the US Senate.

By not declaring, he has held up several potential Republican candidates from declaring.  Five Democrats have announced.

The pool of candidates does not have any big names – just several state politicians and some representatives.  The big names are awaiting a decision from Johnson.

 

Summary

At this time, it is impossible to tell who will come out ahead on election night 2022.  Biden’s administration will have an impact on the results as well as the economy.  Much will depend on how the candidates campaign.

Stay tuned!

Analysis 06-28-2021

ANALYSIS

The New Brinkmanship

 

Brinkmanship between the military forces of major powers has been a part of international relations for centuries.  Although they risked war, these provocations also allowed militaries to train their forces and see how the potential enemy reacted.

However, by the Cold War, the forces of NATO and the Soviets had taken this type of brinkmanship to new heights, with naval land and air forces coming close to shooting incidents on a regular basis.  The answer was an understanding about what was considered acceptable behavior and what was considered overtly hostile.  Some of these rules were common sense: military aircraft and naval vessels would follow international rules concerning “rules of the road,” not using fire control radar to target a warship on the other side, not carrying out dangerous maneuvers that could cause a collision, cutting back on hostile military exercises during diplomatic summits, etc.

The rules worked well and both sides were able to carry out their exercises without risk of war.  The Cold War ended without any accidents leading to a major conflict.

That has changed.  In the last week alone, several incidents have gone beyond the old rules of behavior.

One was the Russian naval exercises off the coast of Hawaii – the largest since the Cold War.  Although they did not enter American territorial waters, they came close enough that American fighter aircraft were scrambled on at least two occasions.  The Russians made it clear that the purpose of the exercise was to destroy a naval task force – the type that could be found at the naval base at Pearl Harbor, just a few miles away.

Ironically, this happened just as Biden was sitting down with Putin for their summit talk – talks that the White House insisted were successful.  Biden had given Putin the “go ahead” on the Russian pipeline, backed down on the ransomware issue, and the stationing of Russian troops on the Ukrainian border.

Former Deputy National Security Advisor K T McFarland later said that Biden should have walked out of the talks immediately.

This was not a “one time” event.  Just this week, Russian bombers, escorted by Russian fighter aircraft, entered the Baltic Sea airspace.  The Russian move forced fighter aircraft of several nations (Denmark, Sweden, and Italy) to scramble from bases in Estonia to intercept them.

On Wednesday, Russian ships and aircraft are alleged to have fired warning shots at the British warship HMS Defender, an air defense destroyer.  The Russian Su-24 attack aircraft dropped four bombs near the ship according to the Russians.

The British Ministry of Defense denied that and said the firing was part of a scheduled naval exercise that was nearby.

The Russian Ministry of Defense also released video footage of a Russian fighter buzzing the British destroyer.

This would be the first time since the Cold War that Russia used live munitions to deter a NATO vessel.

The Russians claimed that the ship had entered Russian waters off the Crimean Peninsula.  However, Britain has not recognized the Russian control of the Crimea and claims that the ship was not in Russian waters.  The Royal Navy said that the ship was taking the most direct course from the Republic of Georgia to the Ukraine.

A BBC correspondent was on the Defender at the time and verified the aggressive action by Russian aircraft and patrol boats.  However, the video did not show any bombs or cannon fire.  There, however, was aggressive maneuvering by the Russian ships – something that was not permitted under the Cold War rules.

But what was the most provoking incident of the week, was the Russian naval exercise just off the coast of Hawaii.  It was the largest Russian exercise in the Pacific since the end of the Cold War.  It included 20 warships, fighter aircraft and long-range bombers.

The exercise showed that Russia is attempting to develop a post-Cold War ability to project power well beyond its borders.

Although most of the exercise took place 300 miles off Hawaii, some warships came as close as 20 nautical miles off the Hawaiian coast.

The fleet was not unescorted.  Three American Arleigh Burke Class Destroyers and a Coast Guard cutter monitored the exercise.  When Russian “Bear” bombers approached US territorial waters, the Hawaii National Guard scrambled F-22 stealth fighters.  The bombers never entered US airspace and turned around after being intercepted.

The Russian Defense Ministry described the exercise as “destroying an aircraft carrier strike group of a mock enemy.”  The most powerful Russian warship was the Slava class Cruiser, which carries 16 S-300F anti-ship missiles.  Obviously, the Russian bombers would also be carrying anti-ship missiles that they would launch as they enter the missile’s range.

Exercises like this provide information for both sides.  It gave the Russians a chance to carry out some of the tactics that would be used against an American naval task force.  It also gave the Americans an idea of what to expect.

Both sides can learn radio frequencies that may be used in an operational situation and what bands of radar are used.

It appears that Russian naval tactics have not changed much since the Cold War.  Back then, the idea was to fire massive salvos of anti-ship missiles that would overwhelm American Navy air defense systems.  This, in turn led to the American development of the Aegis air defense system that could track multiple targets and launch several missiles at the same time.  With the multi-layer air defense system of Navy F-14 aircraft and their Phoenix missile system and the Phalanx close-in weapons system, the naval task force could destroy most of the aircraft before they launched their missiles and then intercept any anti-ship missiles that did get launched.

The Russian tactics still focus on overwhelming the carrier air defense systems.  But, this time, the Russians have another technology – hypersonic missiles, which will be harder to intercept.

However, American aircraft carriers are not defenseless.  Navy video footage of shock tests on the newest American aircraft carrier, the USS Gerald Ford, demonstrated that it can absorb considerable damage and continue operating.  In the shock test, a 40,000-pound high explosive charge (equivalent to the combined weight of about 20, S-300F anti-ship missile warheads) was detonated underwater and 500 feet from the carrier.  The ship remained operational, even though the blast caused an earthquake in Florida.

American aircraft carriers are known for their ability to absorb damage.  In 1967, the aircraft carrier USS Forrestal had a fire that killed 134 men and wounded 161 men.  The fire caused 10 bombs with a high explosive weight of about 10,000 pounds to explode on the flight deck.  Despite the damage, the carrier sailed to the Philippines for repairs before returning to its homeport.  Although the rear part of the flight deck was seriously damaged, the USS Forrestal could have continued limited air operations within a few hours if it had been necessary.

Pentagon war planners while alarmed by Russian maneuvers they project confidence in US military power, they insist that American carriers are tougher than many thinks.  And the air defense systems of the carrier task force are better than they were in the Cold War. They believe that the current defense doctrine would call for destroying hypersonic missile launcher systems like bombers and warships before they are launched.  There are also electronic warfare tactics that would try to confuse the missiles in flight.  Finally, there are maneuvering tactics for the warships that would make it harder for the missile to hit its target.

They point out that redundancy is important.  Since there is the risk of a carrier being damaged, most carrier task forces that are intended to go into a major conflict are expected to operate with two aircraft carriers.

In the end, they are claiming that hitting an American carrier enough to put it out of action would be harder than many imagine.

A former high ranking U.S. navy official commented on the Russian latest exercise: “Another factor that Putin must account for is the growing Western fleet of aircraft capable ships.  There are the British carriers, Queen Elizabeth and Prince of Wales.  There is the French nuclear carrier Charles de Gaulle, and the Italian carrier Cavour.  The American Navy has several amphibious ships that can carry smaller numbers of the F-35 stealth attack aircraft. The Spanish, Japanese, and Australians also have ships that can carry the American F-35”.

To him Putin must answer the question: Can Russia launch another Pearl Harbor attack – one that could cripple the American Navy unlike the Japanese attack?

He added “Although the Russian exercise was just off the coast of Hawaii, the size of the force was not anything like the Japanese fleet that hit Pearl Harbor at the beginning of WWII (the Japanese had six aircraft carriers and 353 aircraft on December 7, 1941).  The only Russian aircraft carrier (which was not in the exercise) has a history of mechanical problems and aircraft that have been lost in operations.  The only other aircraft were bombers that were launched thousands of miles away in Siberia.

In the end, the naval provocations that Putin and Russia engaged in this last week make for great headlines, but do not indicate the real power of the Russian Navy, which has a history of being unable of operating beyond the coast of Syria, which is only a few hundred miles from Russian territory”.

Washington pundits seemed to be miscalculating Putin determination to advance Russian power globally, they are downplaying his actions by resorting to the thinking that Successful brinkmanship requires having the assets to project sufficient power on the other side of the world.  And insist that lessons learned after the Cold War, proved that the Soviet Union did not have that power.  And, despite “Putin’s boasts”, post-Cold War Russia does not have the reach or power yet. But the fact that Biden administration is trying hard to contain Putin prove that reality is otherwise.

Week of June 28, 2021

The New Brinkmanship

 

Brinkmanship between the military forces of major powers has been a part of international relations for centuries.  Although they risked war, these provocations also allowed militaries to train their forces and see how the potential enemy reacted.

However, by the Cold War, the forces of NATO and the Soviets had taken this type of brinkmanship to new heights, with naval land and air forces coming close to shooting incidents on a regular basis.  The answer was an understanding about what was considered acceptable behavior and what was considered overtly hostile.  Some of these rules were common sense: military aircraft and naval vessels would follow international rules concerning “rules of the road,” not using fire control radar to target a warship on the other side, not carrying out dangerous maneuvers that could cause a collision, cutting back on hostile military exercises during diplomatic summits, etc.

The rules worked well and both sides were able to carry out their exercises without risk of war.  The Cold War ended without any accidents leading to a major conflict.

That has changed.  In the last week alone, several incidents have gone beyond the old rules of behavior.

One was the Russian naval exercises off the coast of Hawaii – the largest since the Cold War.  Although they did not enter American territorial waters, they came close enough that American fighter aircraft were scrambled on at least two occasions.  The Russians made it clear that the purpose of the exercise was to destroy a naval task force – the type that could be found at the naval base at Pearl Harbor, just a few miles away.

Ironically, this happened just as Biden was sitting down with Putin for their summit talk – talks that the White House insisted were successful.  Biden had given Putin the “go ahead” on the Russian pipeline, backed down on the ransomware issue, and the stationing of Russian troops on the Ukrainian border.

Former Deputy National Security Advisor K T McFarland later said that Biden should have walked out of the talks immediately.

This was not a “one time” event.  Just this week, Russian bombers, escorted by Russian fighter aircraft, entered the Baltic Sea airspace.  The Russian move forced fighter aircraft of several nations (Denmark, Sweden, and Italy) to scramble from bases in Estonia to intercept them.

On Wednesday, Russian ships and aircraft are alleged to have fired warning shots at the British warship HMS Defender, an air defense destroyer.  The Russian Su-24 attack aircraft dropped four bombs near the ship according to the Russians.

The British Ministry of Defense denied that and said the firing was part of a scheduled naval exercise that was nearby.

The Russian Ministry of Defense also released video footage of a Russian fighter buzzing the British destroyer.

This would be the first time since the Cold War that Russia used live munitions to deter a NATO vessel.

The Russians claimed that the ship had entered Russian waters off the Crimean Peninsula.  However, Britain has not recognized the Russian control of the Crimea and claims that the ship was not in Russian waters.  The Royal Navy said that the ship was taking the most direct course from the Republic of Georgia to the Ukraine.

A BBC correspondent was on the Defender at the time and verified the aggressive action by Russian aircraft and patrol boats.  However, the video did not show any bombs or cannon fire.  There, however, was aggressive maneuvering by the Russian ships – something that was not permitted under the Cold War rules.

But what was the most provoking incident of the week, was the Russian naval exercise just off the coast of Hawaii.  It was the largest Russian exercise in the Pacific since the end of the Cold War.  It included 20 warships, fighter aircraft and long-range bombers.

The exercise showed that Russia is attempting to develop a post-Cold War ability to project power well beyond its borders.

Although most of the exercise took place 300 miles off Hawaii, some warships came as close as 20 nautical miles off the Hawaiian coast.

The fleet was not unescorted.  Three American Arleigh Burke Class Destroyers and a Coast Guard cutter monitored the exercise.  When Russian “Bear” bombers approached US territorial waters, the Hawaii National Guard scrambled F-22 stealth fighters.  The bombers never entered US airspace and turned around after being intercepted.

The Russian Defense Ministry described the exercise as “destroying an aircraft carrier strike group of a mock enemy.”  The most powerful Russian warship was the Slava class Cruiser, which carries 16 S-300F anti-ship missiles.  Obviously, the Russian bombers would also be carrying anti-ship missiles that they would launch as they enter the missile’s range.

Exercises like this provide information for both sides.  It gave the Russians a chance to carry out some of the tactics that would be used against an American naval task force.  It also gave the Americans an idea of what to expect.

Both sides can learn radio frequencies that may be used in an operational situation and what bands of radar are used.

It appears that Russian naval tactics have not changed much since the Cold War.  Back then, the idea was to fire massive salvos of anti-ship missiles that would overwhelm American Navy air defense systems.  This, in turn led to the American development of the Aegis air defense system that could track multiple targets and launch several missiles at the same time.  With the multi-layer air defense system of Navy F-14 aircraft and their Phoenix missile system and the Phalanx close-in weapons system, the naval task force could destroy most of the aircraft before they launched their missiles and then intercept any anti-ship missiles that did get launched.

The Russian tactics still focus on overwhelming the carrier air defense systems.  But, this time, the Russians have another technology – hypersonic missiles, which will be harder to intercept.

However, American aircraft carriers are not defenseless.  Navy video footage of shock tests on the newest American aircraft carrier, the USS Gerald Ford, demonstrated that it can absorb considerable damage and continue operating.  In the shock test, a 40,000-pound high explosive charge (equivalent to the combined weight of about 20, S-300F anti-ship missile warheads) was detonated underwater and 500 feet from the carrier.  The ship remained operational, even though the blast caused an earthquake in Florida.

American aircraft carriers are known for their ability to absorb damage.  In 1967, the aircraft carrier USS Forrestal had a fire that killed 134 men and wounded 161 men.  The fire caused 10 bombs with a high explosive weight of about 10,000 pounds to explode on the flight deck.  Despite the damage, the carrier sailed to the Philippines for repairs before returning to its homeport.  Although the rear part of the flight deck was seriously damaged, the USS Forrestal could have continued limited air operations within a few hours if it had been necessary.

Pentagon war planners while alarmed by Russian maneuvers they project confidence in US military power, they insist that American carriers are tougher than many thinks.  And the air defense systems of the carrier task force are better than they were in the Cold War. They believe that the current defense doctrine would call for destroying hypersonic missile launcher systems like bombers and warships before they are launched.  There are also electronic warfare tactics that would try to confuse the missiles in flight.  Finally, there are maneuvering tactics for the warships that would make it harder for the missile to hit its target.

They point out that redundancy is important.  Since there is the risk of a carrier being damaged, most carrier task forces that are intended to go into a major conflict are expected to operate with two aircraft carriers.

In the end, they are claiming that hitting an American carrier enough to put it out of action would be harder than many imagine.

A former high ranking U.S. navy official commented on the Russian latest exercise: “Another factor that Putin must account for is the growing Western fleet of aircraft capable ships.  There are the British carriers, Queen Elizabeth and Prince of Wales.  There is the French nuclear carrier Charles de Gaulle, and the Italian carrier Cavour.  The American Navy has several amphibious ships that can carry smaller numbers of the F-35 stealth attack aircraft. The Spanish, Japanese, and Australians also have ships that can carry the American F-35”.

To him Putin must answer the question: Can Russia launch another Pearl Harbor attack – one that could cripple the American Navy unlike the Japanese attack?

He added “Although the Russian exercise was just off the coast of Hawaii, the size of the force was not anything like the Japanese fleet that hit Pearl Harbor at the beginning of WWII (the Japanese had six aircraft carriers and 353 aircraft on December 7, 1941).  The only Russian aircraft carrier (which was not in the exercise) has a history of mechanical problems and aircraft that have been lost in operations.  The only other aircraft were bombers that were launched thousands of miles away in Siberia.

In the end, the naval provocations that Putin and Russia engaged in this last week make for great headlines, but do not indicate the real power of the Russian Navy, which has a history of being unable of operating beyond the coast of Syria, which is only a few hundred miles from Russian territory”.

Washington pundits seemed to be miscalculating Putin determination to advance Russian power globally, they are downplaying his actions by resorting to the thinking that Successful brinkmanship requires having the assets to project sufficient power on the other side of the world.  And insist that lessons learned after the Cold War, proved that the Soviet Union did not have that power.  And, despite “Putin’s boasts”, post-Cold War Russia does not have the reach or power yet. But the fact that Biden administration is trying hard to contain Putin prove that reality is otherwise.

2021-28-06-التحليل

التحليل

اللعب على حافة الهاوية لم يعد متاحاً
واشنطن أمام تحديات عالم متغيّر

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

برز مصطلح “اللعب على حافة الهاوية” في الولاية الأولى للرئيس الأسبق دوايت آيزنهاور 1953-1956″، بالتزامن مع نضوج صراعات النفوذ في العلاقات الدولية، ومع بدايات الحرب الباردة والعداء الأميركي المتأصل للتجربة السوفياتية ومحاصرتها. وينسب إلى وزير خارجيته جون فوستر دالاس ترجمة المصطلح بالتناغم مع اندلاع الحرب الكورية وتقسيم شبه الجزيرة، و”تحذيره” موسكو  من كلفة “انتقام هائل ضد أهداف سوفياتية”.

عرّف دالاس مقصده بأنه “الفن الضروري” الذي ينطوي على امتلاك “القدرة على الوصول إلى حافة الهاوية دون الدخول في الحرب”، أي ممارسة التهديد  باستخدام القوة العسكرية، ومن ضمنها الحرب النووية، لفرض تراجعات على الاتحاد السوفياتي ضمن معادلة الصراع الكوني بينهما. وعليه، اعتمدتها واشنطن كركيزة أساسية لسياساتها ضد موسكو، وكانت أحد عناصر تدهور العلاقات بينهما منذئذ.

بعد الإفراج عن الوثائق الرسمية الأميركية لعهد آيزنهاور، تبيّن أنّ الأخير ووزير خارجيته دالاس قرّرا المضي في سياسة اللعب على حافة الهاوية، والتي تعارضت تماماً مع سياسة رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشيرتشل المعروفة بـ “التعايش السلمي” مع الاتحاد السوفياتي (بحسب ما جاء في كتاب استاذ التاريخ في جامعة دالاس، ديفيد واتري، “الديبلوماسية على شفير الانهيار: آيزنهاور وتشيرتشل وإيدن في الحرب الباردة”، 2014)، بيد أن واشنطن وموسكو استطاعتا التوصّل إلى تفاهمات عملية بين الفينة والأخرى، وإجراء مناورات عسكرية مستقلة متبادلة، من دون الانزلاق إلى خطر نشوب حرب بينهما طيلة عصر الحرب الباردة، على الرغم من تدهور العلاقات بينهما في محطات عدة، وخصوصاً أثناء “ربيع براغ” ودخول القوات السوفياتية وحلف وارسو إلى تشيكوسلوفاكيا في العام 1968. وسبقه “أزمة الصواريخ الكوبية”، في عهد الرئيس جون كنيدي ورئيس الوزراء السوفياتي نيكيتا خروتشوف. وقد كاد سوء تقديرات واشنطن يتسبّب في اندلاع حرب نووية بينهما، فرضت على إثرها واشنطن حصاراً على كوبا لا يزال قائماً إلى اليوم.

إنّ جردة سريعة لعلاقات الدولتين العظميين تشير بوضوح إلى تبدّل في سياسات واشنطن العدائية، على خلفية أزمتها الداخلية المتصاعدة نتيجة حرب فيتنام، و”تجميد” سياسة الاحتواء السابقة إلى حين، وانتهاج “سياسة الانفراج” في عهد الرئيس ريتشارد نيكسون، والتي استمرت إلى نحو 12 عاماً، شهد فيها المسرح العالمي انخفاضاً ملحوظاً في منسوب التوتر بينهما.

جاء التحوّل النوعي في سياسة تصعيد واشنطن مع الرئيس الأسبق رونالد ريغان الذي أطلق العناق لسباق التسلح بين الطرفين، بتبنّيه “مبادرة الدفاع الاستراتيجي”، أو حرب النجوم، وإدخال أسلحة استراتيجية جديدة إلى الترسانة الأميركية، قاذفة الشبح والقنبلة النيوترونية، وإنعاش توجهات قوى اليمين المتشدد بموازاة الحقبة المكارثية، وربما أبعد منها، لاستعداء “امبراطورية الشر”، كما أسماها ريغان.

تلك كانت أبرز تجليات “اللعب على حافة الهاوية” بين الدولتين العظميين، ثم تجدد الأمر مرة أخرى مع مجيء الرئيس دونالد ترامب وتصعيده منسوب “الأزمة” مع كوريا الشمالية، مهدداً باستخدام السلاح النووي ضدها، وما رافقها من توتر عالمي وضغوط دولية أسفرت عن لقاء قمة بين رئيسي البلدين، لكن سرعان ما بددت واشنطن نتائجها المرجوة نتيجة ضغوط داخلية قاسية، أرضيتها عدم جهوزية الولايات المتحدة “لإنهاء حالة العداء” مع كوريا الشمالية ورفضها بشدة ، وتجديد مطالبها لقلب نظام الحكم فيها.

تميّزت ولاية الرئيس الأسبق ترامب بإعلاء “أميركا أولاً” على حساب النظام العالمي السائد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وسعيه لتشكيل نظام عشوائي أطاح أسس التحالفات والتوافقات الدولية وقواعد “الاحترام المتبادل”، بيد أنّ الرئيس الحالي جو بايدن ماضٍ في ترجمة تلك النظرة القاصرة بأسلوب أكثر سلاسة وجاذبية، بإقرار إدارته أنّ “بعض أفعالنا في السنوات الأخيرة قوّضت النظام العالمي”.

أما وجهة الإدارة فهي “الحفاظ على النظام القائم على قواعد تشكل الصين تحدياً لها”، ما اعتبر قفزاً مقصوداً على التغيرات العالمية وتراجع هيبة الولايات المتحدة. (مداخلة وزير الخارجية طوني بلينكن بالفيديو أمام مجلس الأمن الدولي، 7 أيار/مايو 2021).

تلك “القواعد” التي أرست علاقة عاصمتي العملاقين، واشنطن وموسكو، أسهمت في عدم انجرارهما إلى اشتباكات مباشرة ودخول عصر “ما بعد الحرب الباردة”، من دون ارتكاب أخطاء في الحسابات تؤدي إلى نشوب صراع شامل، لكن المشهد العام لم يخلُ من تحديات بينهما استخدمت فيه الأسلحة الحديثة وإرساء رسائل ردع متبادلة بينهما.

لقد شهد الأسبوع المنصرم، 23 حزيران/يونيو الجاري، خرق المدمّرة الحربية البريطانية “أتش أن أس ديفندر” حدود روسيا، قبالة سواحل شبه جزيرة القرم، ما دفع سلاح الجو الروسي إلى إطلاق 4 قنابل تحذيرية بالقرب منها، بينما أنكرت البحرية البريطانية الحادث برمته على خلفية عدم اعترافها بسيادة روسيا على شبه الجزيرة. ويعتبر المراقبون العسكريون أنها المرة الأولى منذ الحرب الباردة التي تستخدم فيها روسيا ذخيرة حية “لردع سفينة تابعة لحلف الناتو”، وهو إجراء لم يمكن مسموحاً به ضمن قواعد اشتباك الحرب الباردة .

وعلى أثر الحادثة، سارعت روسيا إلى نقل مقاتلتين، من طراز MiG-31K، تحملان صواريخ “فرط صوتية” من طراز Kinzhal  (الخنجر)، إلى قاعدة حميميم في سوريا، للمشاركة في مناورات في مياه البحر المتوسط (25 حزيران/يونيو 2021).

وسبق حادثة حلف الناتو قرب المياه الروسية إجراء موسكو مناورات عسكرية ضخمة في المحيط الهاديء على مسافة 300 ميل من جزر “هاوايي” الأميركية، شارك فيها  نحو 20 سفينة حربية ومقاتلات متطورة وقاذفات بعيدة المدى، واقتراب بعض قطعها البحرية بنحو 20 ميلاً بحرياً من شواطيء “هاوايي”.

استنفر الجانب الأميركي، ورفع درجة جهوزيته ومراقبته للمناورات العسكرية بنشر 3 مدمرات وقطع عسكرية أخرى في المياه الإقليمية، وفسّر الخطوة “غير المسبوقة” لروسيا بأنها جزء من خطة متكاملة لتطوير قدراتها العسكرية في مرحلة ما بعد الحرب الباردة واستعراض القوة بعيداً عن حدودها الجغرافية.

وزارة الدفاع الروسية أوضحت أنّ هدف المناورة هو اختبار قدرة أسلحتها على “تدمير مجموعة من حاملات الطائرات المعادية”، ما أشار إلى تذخير القاذفات الروسية بصواريخ مضادة للسفن. اعتبر الجانب الأميركي أن العقيدة الروسية الجديدة تتمحور حول تكثيف الهجمات على شبكات الدفاع الجوي المعادية، استكمالاً للعقيدة السابقة بقصف سريع للسفن بصواريخ مضادة ، لكن الجديد هو دخول الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت بعدة مرات، والتي تشكل تحدياً جاداً للترسانة الأميركية في وضعها الراهن.

الردّ أو الاستعراض الأميركي على المناورة الروسية أعلن عنه بإجراء “اختبار الصّدمات” ضد أحدث حاملة طائراتها “يو أس أس جيرالد فورد”، مستخدمة 40،000 رطل (18،143 كلغم) من المتفجرات، في مياه تبعد نحو 100 ميل عن ولاية فلوريدا، للتيقن من قدرتها على تحمل “ظروف المعركة”.

وسجلت “هيئة المسح الجيولوجي” الأميركية الانفجار بأنه يعادل زلزالاً بقوة 3.9 درجة على مقياس ريختر. تعرضت الحاملة لتأثير انفجار هائل، عندما كانت على بعد 500 قدم (152 متراً) من مركز الانفجار، ولحقها بعض الأضرار، ثم عادت إلى حوض جاف لإجراءات الصيانة والإصلاحات (نشرة سلاح البحرية “يو أس أن آي”، 19 حزيران/يونيو الجاري).

يشار إلى أن “اختبار الصدمات” جاء ثمرة جهود وإلحاح رمز معسكر الحرب الأميركي، السيناتور الراحل جون ماكين، للتيقّن من أدائها والقدرة على اعتمادها كمقدمة لتوفير الميزانيات المطلوبة لحصد نتائج مُرضية.

يزهو القادة العسكريون في واشنطن بقدرتهم على تدمير بطاريات الصواريخ الأسرع من الصوت قبل إطلاقها، وذلك استناداً إلى “عقيدة الدفاع الراهنة”، التي تقتضي انشاء شبكات دفاعات موازية زائدة عن الحاجة، للتغلب على إمكانية خروج حاملة الطائرات من الخدمة واعتماد حاملتي طائرات لكل مجموعة قتالية، وللتطورات الحديثة أيضاً في تقنيات وسائل الدفاع الجوي الأميركي، فضلاً عن حرب التشويش الإلكترونية.

ليس مستبعداً على مراكز صنع القرار الأميركي الجنوح إلى ارتكاب أخطاء تجاه نيّات روسيا، أو قراءة عزم الرئيس الروسي نشر قوة بلاده على المستوى العالمي، يدعمها انتعاش موجة عداء جديدة ضدها، وخصوصاً منذ انتخابات العام 2016 الرئاسية.

يجادل هؤلاء في أنّ مواصفات اللعب الناجح على “حافة الهاوية” يقتضي توفّر موارد كافية لانتشار القوة بعيداً من الحدود الجغرافية، ولا يزال معظم استراتيجيي واشنطن ينظرون إلى روسيا بازدراء شديد،  وبأنها “محطة وقود متنقلة”، كما وصفها السيناتور الراحل جون ماكين، وإصرارهم على اعتبار قوة الاتحاد السوفياتي سابقاً بأنها وهمية.

سياسة الرئيس بايدن نحو روسيا، كما تشير إليها الأدبيات السيّاسيّة المتعددة، تستعيد نموذج “الاحتواء” السابق وما أدى إليه من تجارب قاسية في الداخل الأميركي، والاستنزاف المستمر لمواردها الاقتصادية، والتدهور السريع في بناها التحتية التي بدأ الحديث عن ترميمها مؤخراً.

يمكننا القول أن صنّاع القرار السياسي الأميركي، في الفترة الراهنة يثبتون مرة تلو الأخرى مدى قصور رؤيتهم إلى المتغيرات الدولية، والتظاهر بقدرتهم على الاستمرار باللعب بالأدوات السابقة نفسها للسيطرة على العالم، الذي لم يعد كما كان إبان الحرب الباردة.

2021-28-06-التقرير الأسبوعي

اللعب على حافة الهاوية لم يعد متاحاً
واشنطن أمام تحديات عالم متغيّر

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

برز مصطلح “اللعب على حافة الهاوية” في الولاية الأولى للرئيس الأسبق دوايت آيزنهاور 1953-1956″، بالتزامن مع نضوج صراعات النفوذ في العلاقات الدولية، ومع بدايات الحرب الباردة والعداء الأميركي المتأصل للتجربة السوفياتية ومحاصرتها. وينسب إلى وزير خارجيته جون فوستر دالاس ترجمة المصطلح بالتناغم مع اندلاع الحرب الكورية وتقسيم شبه الجزيرة، و”تحذيره” موسكو  من كلفة “انتقام هائل ضد أهداف سوفياتية”.

عرّف دالاس مقصده بأنه “الفن الضروري” الذي ينطوي على امتلاك “القدرة على الوصول إلى حافة الهاوية دون الدخول في الحرب”، أي ممارسة التهديد  باستخدام القوة العسكرية، ومن ضمنها الحرب النووية، لفرض تراجعات على الاتحاد السوفياتي ضمن معادلة الصراع الكوني بينهما. وعليه، اعتمدتها واشنطن كركيزة أساسية لسياساتها ضد موسكو، وكانت أحد عناصر تدهور العلاقات بينهما منذئذ.

بعد الإفراج عن الوثائق الرسمية الأميركية لعهد آيزنهاور، تبيّن أنّ الأخير ووزير خارجيته دالاس قرّرا المضي في سياسة اللعب على حافة الهاوية، والتي تعارضت تماماً مع سياسة رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشيرتشل المعروفة بـ “التعايش السلمي” مع الاتحاد السوفياتي (بحسب ما جاء في كتاب استاذ التاريخ في جامعة دالاس، ديفيد واتري، “الديبلوماسية على شفير الانهيار: آيزنهاور وتشيرتشل وإيدن في الحرب الباردة”، 2014)، بيد أن واشنطن وموسكو استطاعتا التوصّل إلى تفاهمات عملية بين الفينة والأخرى، وإجراء مناورات عسكرية مستقلة متبادلة، من دون الانزلاق إلى خطر نشوب حرب بينهما طيلة عصر الحرب الباردة، على الرغم من تدهور العلاقات بينهما في محطات عدة، وخصوصاً أثناء “ربيع براغ” ودخول القوات السوفياتية وحلف وارسو إلى تشيكوسلوفاكيا في العام 1968. وسبقه “أزمة الصواريخ الكوبية”، في عهد الرئيس جون كنيدي ورئيس الوزراء السوفياتي نيكيتا خروتشوف. وقد كاد سوء تقديرات واشنطن يتسبّب في اندلاع حرب نووية بينهما، فرضت على إثرها واشنطن حصاراً على كوبا لا يزال قائماً إلى اليوم.

إنّ جردة سريعة لعلاقات الدولتين العظميين تشير بوضوح إلى تبدّل في سياسات واشنطن العدائية، على خلفية أزمتها الداخلية المتصاعدة نتيجة حرب فيتنام، و”تجميد” سياسة الاحتواء السابقة إلى حين، وانتهاج “سياسة الانفراج” في عهد الرئيس ريتشارد نيكسون، والتي استمرت إلى نحو 12 عاماً، شهد فيها المسرح العالمي انخفاضاً ملحوظاً في منسوب التوتر بينهما.

جاء التحوّل النوعي في سياسة تصعيد واشنطن مع الرئيس الأسبق رونالد ريغان الذي أطلق العناق لسباق التسلح بين الطرفين، بتبنّيه “مبادرة الدفاع الاستراتيجي”، أو حرب النجوم، وإدخال أسلحة استراتيجية جديدة إلى الترسانة الأميركية، قاذفة الشبح والقنبلة النيوترونية، وإنعاش توجهات قوى اليمين المتشدد بموازاة الحقبة المكارثية، وربما أبعد منها، لاستعداء “امبراطورية الشر”، كما أسماها ريغان.

تلك كانت أبرز تجليات “اللعب على حافة الهاوية” بين الدولتين العظميين، ثم تجدد الأمر مرة أخرى مع مجيء الرئيس دونالد ترامب وتصعيده منسوب “الأزمة” مع كوريا الشمالية، مهدداً باستخدام السلاح النووي ضدها، وما رافقها من توتر عالمي وضغوط دولية أسفرت عن لقاء قمة بين رئيسي البلدين، لكن سرعان ما بددت واشنطن نتائجها المرجوة نتيجة ضغوط داخلية قاسية، أرضيتها عدم جهوزية الولايات المتحدة “لإنهاء حالة العداء” مع كوريا الشمالية ورفضها بشدة ، وتجديد مطالبها لقلب نظام الحكم فيها.

تميّزت ولاية الرئيس الأسبق ترامب بإعلاء “أميركا أولاً” على حساب النظام العالمي السائد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وسعيه لتشكيل نظام عشوائي أطاح أسس التحالفات والتوافقات الدولية وقواعد “الاحترام المتبادل”، بيد أنّ الرئيس الحالي جو بايدن ماضٍ في ترجمة تلك النظرة القاصرة بأسلوب أكثر سلاسة وجاذبية، بإقرار إدارته أنّ “بعض أفعالنا في السنوات الأخيرة قوّضت النظام العالمي”.

أما وجهة الإدارة فهي “الحفاظ على النظام القائم على قواعد تشكل الصين تحدياً لها”، ما اعتبر قفزاً مقصوداً على التغيرات العالمية وتراجع هيبة الولايات المتحدة. (مداخلة وزير الخارجية طوني بلينكن بالفيديو أمام مجلس الأمن الدولي، 7 أيار/مايو 2021).

تلك “القواعد” التي أرست علاقة عاصمتي العملاقين، واشنطن وموسكو، أسهمت في عدم انجرارهما إلى اشتباكات مباشرة ودخول عصر “ما بعد الحرب الباردة”، من دون ارتكاب أخطاء في الحسابات تؤدي إلى نشوب صراع شامل، لكن المشهد العام لم يخلُ من تحديات بينهما استخدمت فيه الأسلحة الحديثة وإرساء رسائل ردع متبادلة بينهما.

لقد شهد الأسبوع المنصرم، 23 حزيران/يونيو الجاري، خرق المدمّرة الحربية البريطانية “أتش أن أس ديفندر” حدود روسيا، قبالة سواحل شبه جزيرة القرم، ما دفع سلاح الجو الروسي إلى إطلاق 4 قنابل تحذيرية بالقرب منها، بينما أنكرت البحرية البريطانية الحادث برمته على خلفية عدم اعترافها بسيادة روسيا على شبه الجزيرة. ويعتبر المراقبون العسكريون أنها المرة الأولى منذ الحرب الباردة التي تستخدم فيها روسيا ذخيرة حية “لردع سفينة تابعة لحلف الناتو”، وهو إجراء لم يمكن مسموحاً به ضمن قواعد اشتباك الحرب الباردة .

وعلى أثر الحادثة، سارعت روسيا إلى نقل مقاتلتين، من طراز MiG-31K، تحملان صواريخ “فرط صوتية” من طراز Kinzhal  (الخنجر)، إلى قاعدة حميميم في سوريا، للمشاركة في مناورات في مياه البحر المتوسط (25 حزيران/يونيو 2021).

وسبق حادثة حلف الناتو قرب المياه الروسية إجراء موسكو مناورات عسكرية ضخمة في المحيط الهاديء على مسافة 300 ميل من جزر “هاوايي” الأميركية، شارك فيها  نحو 20 سفينة حربية ومقاتلات متطورة وقاذفات بعيدة المدى، واقتراب بعض قطعها البحرية بنحو 20 ميلاً بحرياً من شواطيء “هاوايي”.

استنفر الجانب الأميركي، ورفع درجة جهوزيته ومراقبته للمناورات العسكرية بنشر 3 مدمرات وقطع عسكرية أخرى في المياه الإقليمية، وفسّر الخطوة “غير المسبوقة” لروسيا بأنها جزء من خطة متكاملة لتطوير قدراتها العسكرية في مرحلة ما بعد الحرب الباردة واستعراض القوة بعيداً عن حدودها الجغرافية.

وزارة الدفاع الروسية أوضحت أنّ هدف المناورة هو اختبار قدرة أسلحتها على “تدمير مجموعة من حاملات الطائرات المعادية”، ما أشار إلى تذخير القاذفات الروسية بصواريخ مضادة للسفن. اعتبر الجانب الأميركي أن العقيدة الروسية الجديدة تتمحور حول تكثيف الهجمات على شبكات الدفاع الجوي المعادية، استكمالاً للعقيدة السابقة بقصف سريع للسفن بصواريخ مضادة ، لكن الجديد هو دخول الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت بعدة مرات، والتي تشكل تحدياً جاداً للترسانة الأميركية في وضعها الراهن.

الردّ أو الاستعراض الأميركي على المناورة الروسية أعلن عنه بإجراء “اختبار الصّدمات” ضد أحدث حاملة طائراتها “يو أس أس جيرالد فورد”، مستخدمة 40،000 رطل (18،143 كلغم) من المتفجرات، في مياه تبعد نحو 100 ميل عن ولاية فلوريدا، للتيقن من قدرتها على تحمل “ظروف المعركة”.

وسجلت “هيئة المسح الجيولوجي” الأميركية الانفجار بأنه يعادل زلزالاً بقوة 3.9 درجة على مقياس ريختر. تعرضت الحاملة لتأثير انفجار هائل، عندما كانت على بعد 500 قدم (152 متراً) من مركز الانفجار، ولحقها بعض الأضرار، ثم عادت إلى حوض جاف لإجراءات الصيانة والإصلاحات (نشرة سلاح البحرية “يو أس أن آي”، 19 حزيران/يونيو الجاري).

يشار إلى أن “اختبار الصدمات” جاء ثمرة جهود وإلحاح رمز معسكر الحرب الأميركي، السيناتور الراحل جون ماكين، للتيقّن من أدائها والقدرة على اعتمادها كمقدمة لتوفير الميزانيات المطلوبة لحصد نتائج مُرضية.

يزهو القادة العسكريون في واشنطن بقدرتهم على تدمير بطاريات الصواريخ الأسرع من الصوت قبل إطلاقها، وذلك استناداً إلى “عقيدة الدفاع الراهنة”، التي تقتضي انشاء شبكات دفاعات موازية زائدة عن الحاجة، للتغلب على إمكانية خروج حاملة الطائرات من الخدمة واعتماد حاملتي طائرات لكل مجموعة قتالية، وللتطورات الحديثة أيضاً في تقنيات وسائل الدفاع الجوي الأميركي، فضلاً عن حرب التشويش الإلكترونية.

ليس مستبعداً على مراكز صنع القرار الأميركي الجنوح إلى ارتكاب أخطاء تجاه نيّات روسيا، أو قراءة عزم الرئيس الروسي نشر قوة بلاده على المستوى العالمي، يدعمها انتعاش موجة عداء جديدة ضدها، وخصوصاً منذ انتخابات العام 2016 الرئاسية.

يجادل هؤلاء في أنّ مواصفات اللعب الناجح على “حافة الهاوية” يقتضي توفّر موارد كافية لانتشار القوة بعيداً من الحدود الجغرافية، ولا يزال معظم استراتيجيي واشنطن ينظرون إلى روسيا بازدراء شديد،  وبأنها “محطة وقود متنقلة”، كما وصفها السيناتور الراحل جون ماكين، وإصرارهم على اعتبار قوة الاتحاد السوفياتي سابقاً بأنها وهمية.

سياسة الرئيس بايدن نحو روسيا، كما تشير إليها الأدبيات السيّاسيّة المتعددة، تستعيد نموذج “الاحتواء” السابق وما أدى إليه من تجارب قاسية في الداخل الأميركي، والاستنزاف المستمر لمواردها الاقتصادية، والتدهور السريع في بناها التحتية التي بدأ الحديث عن ترميمها مؤخراً.

يمكننا القول أن صنّاع القرار السياسي الأميركي، في الفترة الراهنة يثبتون مرة تلو الأخرى مدى قصور رؤيتهم إلى المتغيرات الدولية، والتظاهر بقدرتهم على الاستمرار باللعب بالأدوات السابقة نفسها للسيطرة على العالم، الذي لم يعد كما كان إبان الحرب الباردة.

2021-21-06-التحليل

التحليل

“أميركا عادت” .. لكن إلى متى؟

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

تسويق البيت الأبيض للجولة الخارجية الأولى للرئيس بايدن أثمر تجميداً لتدهور العلاقات بين القوتين العظميين، الولايات المتحدة وروسيا، وسعياً لتحقيق تقدم في معالجة أبرز التحديات العالمية وأخطرها بينهما.

بعد أن استهلّ بايدن الجولة بالقول إنها تحقيق حلم عمره “50 عاماً”، انهالت آيات الثناء على ملامح الإنجازات، أهمها من وزير الدفاع الجمهوري الأسبق، تشاك هيغل، الذي قال إن الرئيس بايدن “كان دائماً ما يرى السياسة الخارجية عنصراً غير مستقل عن السياسات الداخلية أو المصالح القومية” للبلاد، نظراً إلى ترابطهما الوثيق، “سواء في مجالات التجارة الخارجية أو قضايا المناخ والإرهاب والشؤون الدفاعية، وكلها مجتمعة تشكل عناصر مصالحنا” (نشرة “بوليتيكو”، 7 حزيران/يونيو 2021).

هذا “التقدم قد تظهر نتائجه بعد 6 أشهر”، بحسب توقعات طواقم مستشاري البيت الأبيض، وهي فترة زمنية قد تشهد جهوداً للتغلب على تشنجات السياسة الأميركية، إرضاءً لعقلية معسكر الحرب الباردة، ثم الانتقال إلى مرحلة “التفاؤل الحذر، للتوصل إلى ترتيبات مهذّبة مع (الرئيس) بوتين” (صحيفة “نيويورك تايمز”، 18 حزيران/يونيو 2021).

وعليه، اعتبرت مراكز صنع القرار السياسي في واشنطن “مجرد لقاء القمة إنجازاً كبيراً” لرؤية الرئيس بايدن، الذي أعطى الأولوية للمسار الديبلوماسي في الانفتاح وتقديم حلول للتحديات الراهنة، محلياً وعالمياً، والذي جسّده إعلان الرئيسين عودة سفيري بلديهما لممارسة مهامهما المعتادة، وترجمةً عمليةً أيضاً لشعار الرئيس بايدن بأن “أميركا عادت، وعادت معها الديبلوماسية”، لرسم معالم المرحلة المقبلة.

أما النخب الفكرية والسياسية الأميركية، فقد اعتبرت أن الرئيس بايدن ينتمي إلى عقلية الحرب الباردة، وخصوصاً أن بوصلة “سياساته الخارجية عالقة في آفاق القرن العشرين، وخططه للأزمات العالمية لا تفارق نمطية حلولٍ تقليدية عفا عليها الزمن”، وذلك في أول تحدٍ حقيقي له خلال العدوان الصهيوني على قطاع غزة “والحظر (الأميركي) المتكرر لإصدار مجلس الأمن الدولي” قراراً يدين العدوان (مجلة “نيو ريببلك”، 4 حزيران/يونيو 2021).

في مجال التوقعات الأميركية “المتواضعة” من الجولة الأوروبية ولقاء القمة، تجمع مراكز صنع القرار على 3 أهداف يمكن تحقيقها، أوجزتها صحيفة “نيويورك تايمز” بالقول: “إقناع الحلفاء الأوربيين بأن أميركا عائدة (لممارسة دورها الريادي)، وحشدهم خلف توجهات واشنطن لاحتواء صعود الصين، وإرساء “خطوط حمر” أمام الرئيس الروسي” الذي أضحى “خصماً معتبراً” (“نيويورك تايمز”، 18 حزيران/يونيو 2021).

النتيجة العامة، وفق تقييم هؤلاء، أن الرئيس بايدن “حقق” الهدف الأول بعودة بلاده بعد انقطاع فاعل وانقسام داخل صفوف دول الحلف. أما في مسألة احتواء الصين، فقد “حقق بعض التقدم لدى بعض الأوروبيين في ظل إعراض هائل لديهم عن التماشي معه باعتبار الصين مصدر تهديد، وخصوصاً في مجال التبادل التجاري”، نظراً إلى اعتماد اقتصاديات الدول الأوروبية، ولا سيما الغربية، على المنتجات الصينية بشكل ملحوظ.

وأعرب عدد لا بأس به من النخب الفكرية الأميركية عن شكوكهم في تمكّن الرئيس بايدن من إحداث تحوّل كبير في السياسة الخارجية في ولايته الأولى برمتها، نظراً إلى عدم اكتراث “قيادة الحزب الديموقراطي الحالية بإعادة التفكير (الجدي) في سياسات بلادها، وتجلياتها بإحاطة الرئيس بايدن نفسه بشخصيات موالية من داخل المؤسسة الحاكمة”، وتأييدها قرار العدوان على العراق وغزوه (مجلة “نيو ريببلك”، 4 حزيران/يونيو 2021).

النخب الفكرية الأميركية الأشد تأثيراً في صنع القرار السياسي، والمنضوية تحت مظلة “مجلس العلاقات الخارجية”، الذي يصدر دورية شهرية رصينة بعنوان “فورين أفيرز”، شاطرت الأوروبيين خشيتهم من تداعيات “أميركا عادت”، متسائلة “لكن إلى متى؟”

وأوضحت أن ترسّخ ذلك الشعور جاء نتيجة “اتساع هوة الخلافات الحزبية العميقة (في واشنطن)، والتي تؤسس لأرضية عدم اليقين بالتوجهات المستقبلية للسياسة الخارجية الأميركية” (“فورين أفيرز”، 14 حزيران/تموز 2021.

أما خلاف الأوروبيين مع توجهات واشنطن برفع حالة العداء مع الصين، فقد ترجم بعدم الرضى عن تصريحات وزير الخارجية الأميركي توني بلينكن، حين اتهم الصين بارتكاب سياسة “التطهير العرقي” بحق أقلية الأيغور، والإقلاع عن الاصطفاف وراء أولويات السياسة الأميركية.

بالنسبة إلى الهدف الأهم للجولة، المتمثل بإرساء تفاهمات عملية مع الرئيس الروسي، فإن المؤشرات الناتجة من مؤتمريهما الصحافيين المنفَصِلين “لا تدل على حدوث اختراق ملموس بوسعه إحداث تغيير كبير في تردي علاقاتهما” (“نيويورك تايمز”، 18 حزيران/يونيو 2021).

بعبارة أوضح، فشل الرئيس بايدن في ترجمة التوقعات الوردية، بسب ما أسماه كبار مستشاريه بأنه يتميز “بدوام التفاؤل، وربما هو الوحيد” الذي يؤمن بذلك، ويأخذ بعين الاعتبار توصيات مستشاريه بضرورة عدم عقد “مؤتمر صحافي مشترك”، لخشيتهم من بؤس أداء الرئيس الأميركي أمام نظيره الروسي، الذي “يعود مجدداً” إلى دائرة الاهتمام العالمي، والذي نجح نجاحاً باهراً في تسجيل تنازل واشنطن عن معارضتها أنبوب الغاز الروسي “نورد ستريم-2” إلى ألمانيا الغربية مباشرة.

التحول في قرار الرئيس بايدن بإجازة استكمال أنبوب النفط والغاز، اعتبرته شبكة “سي أن أن”، بنسختها العربية، أنه يشكل تأكيداً واضحاً على “حرصه تحقيق اختراق في قمة جنيف، ولو كان ذلك خلافاً لتوصية الخارجية الأميركية”.

وربما الأدق في هذا السياق ما أثير قبيل مغادرة الرئيس بايدن البيت الأبيض، بأن الرئيس بوتين استطاع “اختطاف أضواء المسرح الدولي” بسياساته الوطنية محلياً، وتحديه النفوذ الأميركي على المستوى العالمي، كما شهدنا في مؤتمره الصحافي بحضور وسائل الإعلام الأميركية والأوروبية. وعليه، من غير اللائق ظهور الرئيس بايدن إلى جانبه في وضع ضعيف، في ظل تراجع حالته الذهنية وظهور أعراض الشيخوخة عليه، كما يتردد بكثافة في واشنطن هذه الأيام.

العلاقات الثنائية بين العظميين، قبل لقاء القمة، شهدت موجة توترات أوشكت على أن تؤدي إلى نشوب اشتباكات عسكرية مباشرة بينهما، على خلفية تمدد حلف الناتو عسكرياً في منطقة البحر الأسود، أوجزتها مؤسسة “راند” النافذة لدى محافظي المؤسسة الأميركية الحاكمة، بالإشارة إلى انقطاع سبل “التواصل بينهما، والتي شهدت خللاً وظيفياً على كل مستويات العلاقة، بما فيها أعلى المستويات” (مؤسسة “راند”، 10 حزيران/يونيو 2021).

وصعّدت المؤسسة خطابها السياسي الذي يعكس عقلية الحرب الباردة بامتياز، معتبرة أن جدول أعمال الرئيس بايدن يشمل “على الأرجح مناقشة التدخل في الانتخابات (الأميركية)، والحملة الدعائية المضادة، والحد من الأسلحة، والاستقرار الاستراتيجي، وتمظهر روسيا العسكري، وإغلاق البعثات الديبلوماسية” لديهما.

وكذلك فعلت شبكة “سي بي أس” الأميركية للتلفزة، إذ حرّضت على روسيا بالقول: “استباقاً للقاء القمة بين بايدن وبوتين، نفذت روسيا ما وصفته بأنه أضخم مناورة عسكرية بحرية في المحيط الهاديء منذ (أفول) الحرب الباردة”، في إشارة إلى موقع المناورات البحرية التي تبعد عن شواطيء جزر هاوايي الأميركية بنحو 300-500 ميل، والتي “اشتركت فيها سفن عائمة وطائرات مضادة للغواصات وقاذفات بعيدة المدى”.

سرعان ما تبخرت “أجندة مؤسسة راند” في مؤتمر الرئيس بايدن الصحافي، بانتهاجه أسلوباً تصالحياً مع موسكو، قائلاً: “جدول أعمالي ليس معادياً لروسيا”، مؤكداً استكمال “إنجاز ما أتيت لأجله”، أي “انتهاج مسارٍ شديد التفاؤل” في العمل المشترك، والذي “يرسي أرضية لتوجه عظيم للمرة الثانية على الصعيدين الداخلي والخارجي” للرئيس بايدن (نشرة “آكسيوس”، 17 حزيران/تموز 2021).

في هذه الأثناء، برز حجم الهدر المالي في ميزانيات وزارة الدفاع الأميركية، أهمها “إنشاء منظومة دفاعية مضادة للصواريخ”، دشّنها الرئيس الأسبق جورج بوش الإبن في العام 2001، بتخصيص زيادة ثابتة في الميزانية الدفاعية، قيمتها 8 مليار دولار سنوياً، والتي وُوجهت برفض شديد من قبل “الاختصاصيين والديبلوماسيين وقيادات الحزب الديموقراطي” (نشرة “ديفينس وان”، 15 حزيران/يونيو 2021).

وأضافت النشرة أنه تم إنفاق “أكثر من 400 مليار دولار على مدى عدة عقود” على برامج تطوير وانتاج أسلحة لم تثبت نجاعتها، على أقل تقدير. واستعادت تعليقاً للسيناتور بايدن آنذاك، حذّر فيه من الهدر المنظم للموارد المالية، وخصوصاً أن الولايات المتحدة “لا تمتلك بنى تحتية لنظام رعاية صحية باستطاعته معالجة الجراثيم المسببة للأمراض التي تداهمنا على عجل”.

وذكّرت النشرة كل الأوساط السياسية بأن تحذير السيناتور بايدن من سباق التسلح النووي كان باستطاعته “توفير مئات الميارات من الدولارات على أسلحة لم تستوفِ شروط انتاجها، بل فشلت ميدانياً”.

ومضت النشرة المختصة بالشؤون العسكرية محذرةً قيادات البنتاغون ومؤيديهم في الكونغرس بأنهم “تجاهلوا عن عمد” إعلان الرئيس بوتين “دخول 5 نظم تسليح حديثة الخدمة الميدانية، من شأنها التغلب على نظم الدفاعات الأميركية أو تفاديها”، في العام 2018، وطالبتهم “بالاصغاء جيداً الآن”، وترجيح تحذيرات الرئيس بايدن من هول سباقات التسلح وتكاليفها المتزايدة باطّراد، والذي “باستطاعته تصحيح تراكم أخطاء الماضي”.

الاستنتاج الثابت من قمة العظميين أنها أرست مساراً لـ “خفض حدة التوتر” والذهاب النشط للتعاون المشترك في “الحد من التسلح.” أما الملفات المحلية والإقليمية، مثل سوريا وعلاقة روسيا بالصين، فقد تم إرجاؤها للمزيد من البحث بين اللجان المشتركة المختصة في المدى المنظور، والتي ستتأثر سلباً أو إيجاباً بتعاون البلدين في القضايا الكبرى التي تؤسس للاستقرار العالمي.

2021-21-06-التقرير الأسبوعي

“أميركا عادت” .. لكن إلى متى؟

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

تسويق البيت الأبيض للجولة الخارجية الأولى للرئيس بايدن أثمر تجميداً لتدهور العلاقات بين القوتين العظميين، الولايات المتحدة وروسيا، وسعياً لتحقيق تقدم في معالجة أبرز التحديات العالمية وأخطرها بينهما.

بعد أن استهلّ بايدن الجولة بالقول إنها تحقيق حلم عمره “50 عاماً”، انهالت آيات الثناء على ملامح الإنجازات، أهمها من وزير الدفاع الجمهوري الأسبق، تشاك هيغل، الذي قال إن الرئيس بايدن “كان دائماً ما يرى السياسة الخارجية عنصراً غير مستقل عن السياسات الداخلية أو المصالح القومية” للبلاد، نظراً إلى ترابطهما الوثيق، “سواء في مجالات التجارة الخارجية أو قضايا المناخ والإرهاب والشؤون الدفاعية، وكلها مجتمعة تشكل عناصر مصالحنا” (نشرة “بوليتيكو”، 7 حزيران/يونيو 2021).

هذا “التقدم قد تظهر نتائجه بعد 6 أشهر”، بحسب توقعات طواقم مستشاري البيت الأبيض، وهي فترة زمنية قد تشهد جهوداً للتغلب على تشنجات السياسة الأميركية، إرضاءً لعقلية معسكر الحرب الباردة، ثم الانتقال إلى مرحلة “التفاؤل الحذر، للتوصل إلى ترتيبات مهذّبة مع (الرئيس) بوتين” (صحيفة “نيويورك تايمز”، 18 حزيران/يونيو 2021).

وعليه، اعتبرت مراكز صنع القرار السياسي في واشنطن “مجرد لقاء القمة إنجازاً كبيراً” لرؤية الرئيس بايدن، الذي أعطى الأولوية للمسار الديبلوماسي في الانفتاح وتقديم حلول للتحديات الراهنة، محلياً وعالمياً، والذي جسّده إعلان الرئيسين عودة سفيري بلديهما لممارسة مهامهما المعتادة، وترجمةً عمليةً أيضاً لشعار الرئيس بايدن بأن “أميركا عادت، وعادت معها الديبلوماسية”، لرسم معالم المرحلة المقبلة.

أما النخب الفكرية والسياسية الأميركية، فقد اعتبرت أن الرئيس بايدن ينتمي إلى عقلية الحرب الباردة، وخصوصاً أن بوصلة “سياساته الخارجية عالقة في آفاق القرن العشرين، وخططه للأزمات العالمية لا تفارق نمطية حلولٍ تقليدية عفا عليها الزمن”، وذلك في أول تحدٍ حقيقي له خلال العدوان الصهيوني على قطاع غزة “والحظر (الأميركي) المتكرر لإصدار مجلس الأمن الدولي” قراراً يدين العدوان (مجلة “نيو ريببلك”، 4 حزيران/يونيو 2021).

في مجال التوقعات الأميركية “المتواضعة” من الجولة الأوروبية ولقاء القمة، تجمع مراكز صنع القرار على 3 أهداف يمكن تحقيقها، أوجزتها صحيفة “نيويورك تايمز” بالقول: “إقناع الحلفاء الأوربيين بأن أميركا عائدة (لممارسة دورها الريادي)، وحشدهم خلف توجهات واشنطن لاحتواء صعود الصين، وإرساء “خطوط حمر” أمام الرئيس الروسي” الذي أضحى “خصماً معتبراً” (“نيويورك تايمز”، 18 حزيران/يونيو 2021).

النتيجة العامة، وفق تقييم هؤلاء، أن الرئيس بايدن “حقق” الهدف الأول بعودة بلاده بعد انقطاع فاعل وانقسام داخل صفوف دول الحلف. أما في مسألة احتواء الصين، فقد “حقق بعض التقدم لدى بعض الأوروبيين في ظل إعراض هائل لديهم عن التماشي معه باعتبار الصين مصدر تهديد، وخصوصاً في مجال التبادل التجاري”، نظراً إلى اعتماد اقتصاديات الدول الأوروبية، ولا سيما الغربية، على المنتجات الصينية بشكل ملحوظ.

وأعرب عدد لا بأس به من النخب الفكرية الأميركية عن شكوكهم في تمكّن الرئيس بايدن من إحداث تحوّل كبير في السياسة الخارجية في ولايته الأولى برمتها، نظراً إلى عدم اكتراث “قيادة الحزب الديموقراطي الحالية بإعادة التفكير (الجدي) في سياسات بلادها، وتجلياتها بإحاطة الرئيس بايدن نفسه بشخصيات موالية من داخل المؤسسة الحاكمة”، وتأييدها قرار العدوان على العراق وغزوه (مجلة “نيو ريببلك”، 4 حزيران/يونيو 2021).

النخب الفكرية الأميركية الأشد تأثيراً في صنع القرار السياسي، والمنضوية تحت مظلة “مجلس العلاقات الخارجية”، الذي يصدر دورية شهرية رصينة بعنوان “فورين أفيرز”، شاطرت الأوروبيين خشيتهم من تداعيات “أميركا عادت”، متسائلة “لكن إلى متى؟”

وأوضحت أن ترسّخ ذلك الشعور جاء نتيجة “اتساع هوة الخلافات الحزبية العميقة (في واشنطن)، والتي تؤسس لأرضية عدم اليقين بالتوجهات المستقبلية للسياسة الخارجية الأميركية” (“فورين أفيرز”، 14 حزيران/تموز 2021.

أما خلاف الأوروبيين مع توجهات واشنطن برفع حالة العداء مع الصين، فقد ترجم بعدم الرضى عن تصريحات وزير الخارجية الأميركي توني بلينكن، حين اتهم الصين بارتكاب سياسة “التطهير العرقي” بحق أقلية الأيغور، والإقلاع عن الاصطفاف وراء أولويات السياسة الأميركية.

بالنسبة إلى الهدف الأهم للجولة، المتمثل بإرساء تفاهمات عملية مع الرئيس الروسي، فإن المؤشرات الناتجة من مؤتمريهما الصحافيين المنفَصِلين “لا تدل على حدوث اختراق ملموس بوسعه إحداث تغيير كبير في تردي علاقاتهما” (“نيويورك تايمز”، 18 حزيران/يونيو 2021).

بعبارة أوضح، فشل الرئيس بايدن في ترجمة التوقعات الوردية، بسب ما أسماه كبار مستشاريه بأنه يتميز “بدوام التفاؤل، وربما هو الوحيد” الذي يؤمن بذلك، ويأخذ بعين الاعتبار توصيات مستشاريه بضرورة عدم عقد “مؤتمر صحافي مشترك”، لخشيتهم من بؤس أداء الرئيس الأميركي أمام نظيره الروسي، الذي “يعود مجدداً” إلى دائرة الاهتمام العالمي، والذي نجح نجاحاً باهراً في تسجيل تنازل واشنطن عن معارضتها أنبوب الغاز الروسي “نورد ستريم-2” إلى ألمانيا الغربية مباشرة.

التحول في قرار الرئيس بايدن بإجازة استكمال أنبوب النفط والغاز، اعتبرته شبكة “سي أن أن”، بنسختها العربية، أنه يشكل تأكيداً واضحاً على “حرصه تحقيق اختراق في قمة جنيف، ولو كان ذلك خلافاً لتوصية الخارجية الأميركية”.

وربما الأدق في هذا السياق ما أثير قبيل مغادرة الرئيس بايدن البيت الأبيض، بأن الرئيس بوتين استطاع “اختطاف أضواء المسرح الدولي” بسياساته الوطنية محلياً، وتحديه النفوذ الأميركي على المستوى العالمي، كما شهدنا في مؤتمره الصحافي بحضور وسائل الإعلام الأميركية والأوروبية. وعليه، من غير اللائق ظهور الرئيس بايدن إلى جانبه في وضع ضعيف، في ظل تراجع حالته الذهنية وظهور أعراض الشيخوخة عليه، كما يتردد بكثافة في واشنطن هذه الأيام.

العلاقات الثنائية بين العظميين، قبل لقاء القمة، شهدت موجة توترات أوشكت على أن تؤدي إلى نشوب اشتباكات عسكرية مباشرة بينهما، على خلفية تمدد حلف الناتو عسكرياً في منطقة البحر الأسود، أوجزتها مؤسسة “راند” النافذة لدى محافظي المؤسسة الأميركية الحاكمة، بالإشارة إلى انقطاع سبل “التواصل بينهما، والتي شهدت خللاً وظيفياً على كل مستويات العلاقة، بما فيها أعلى المستويات” (مؤسسة “راند”، 10 حزيران/يونيو 2021).

وصعّدت المؤسسة خطابها السياسي الذي يعكس عقلية الحرب الباردة بامتياز، معتبرة أن جدول أعمال الرئيس بايدن يشمل “على الأرجح مناقشة التدخل في الانتخابات (الأميركية)، والحملة الدعائية المضادة، والحد من الأسلحة، والاستقرار الاستراتيجي، وتمظهر روسيا العسكري، وإغلاق البعثات الديبلوماسية” لديهما.

وكذلك فعلت شبكة “سي بي أس” الأميركية للتلفزة، إذ حرّضت على روسيا بالقول: “استباقاً للقاء القمة بين بايدن وبوتين، نفذت روسيا ما وصفته بأنه أضخم مناورة عسكرية بحرية في المحيط الهاديء منذ (أفول) الحرب الباردة”، في إشارة إلى موقع المناورات البحرية التي تبعد عن شواطيء جزر هاوايي الأميركية بنحو 300-500 ميل، والتي “اشتركت فيها سفن عائمة وطائرات مضادة للغواصات وقاذفات بعيدة المدى”.

سرعان ما تبخرت “أجندة مؤسسة راند” في مؤتمر الرئيس بايدن الصحافي، بانتهاجه أسلوباً تصالحياً مع موسكو، قائلاً: “جدول أعمالي ليس معادياً لروسيا”، مؤكداً استكمال “إنجاز ما أتيت لأجله”، أي “انتهاج مسارٍ شديد التفاؤل” في العمل المشترك، والذي “يرسي أرضية لتوجه عظيم للمرة الثانية على الصعيدين الداخلي والخارجي” للرئيس بايدن (نشرة “آكسيوس”، 17 حزيران/تموز 2021).

في هذه الأثناء، برز حجم الهدر المالي في ميزانيات وزارة الدفاع الأميركية، أهمها “إنشاء منظومة دفاعية مضادة للصواريخ”، دشّنها الرئيس الأسبق جورج بوش الإبن في العام 2001، بتخصيص زيادة ثابتة في الميزانية الدفاعية، قيمتها 8 مليار دولار سنوياً، والتي وُوجهت برفض شديد من قبل “الاختصاصيين والديبلوماسيين وقيادات الحزب الديموقراطي” (نشرة “ديفينس وان”، 15 حزيران/يونيو 2021).

وأضافت النشرة أنه تم إنفاق “أكثر من 400 مليار دولار على مدى عدة عقود” على برامج تطوير وانتاج أسلحة لم تثبت نجاعتها، على أقل تقدير. واستعادت تعليقاً للسيناتور بايدن آنذاك، حذّر فيه من الهدر المنظم للموارد المالية، وخصوصاً أن الولايات المتحدة “لا تمتلك بنى تحتية لنظام رعاية صحية باستطاعته معالجة الجراثيم المسببة للأمراض التي تداهمنا على عجل”.

وذكّرت النشرة كل الأوساط السياسية بأن تحذير السيناتور بايدن من سباق التسلح النووي كان باستطاعته “توفير مئات الميارات من الدولارات على أسلحة لم تستوفِ شروط انتاجها، بل فشلت ميدانياً”.

ومضت النشرة المختصة بالشؤون العسكرية محذرةً قيادات البنتاغون ومؤيديهم في الكونغرس بأنهم “تجاهلوا عن عمد” إعلان الرئيس بوتين “دخول 5 نظم تسليح حديثة الخدمة الميدانية، من شأنها التغلب على نظم الدفاعات الأميركية أو تفاديها”، في العام 2018، وطالبتهم “بالاصغاء جيداً الآن”، وترجيح تحذيرات الرئيس بايدن من هول سباقات التسلح وتكاليفها المتزايدة باطّراد، والذي “باستطاعته تصحيح تراكم أخطاء الماضي”.

الاستنتاج الثابت من قمة العظميين أنها أرست مساراً لـ “خفض حدة التوتر” والذهاب النشط للتعاون المشترك في “الحد من التسلح.” أما الملفات المحلية والإقليمية، مثل سوريا وعلاقة روسيا بالصين، فقد تم إرجاؤها للمزيد من البحث بين اللجان المشتركة المختصة في المدى المنظور، والتي ستتأثر سلباً أو إيجاباً بتعاون البلدين في القضايا الكبرى التي تؤسس للاستقرار العالمي.

Analysis 06-21-2021

ANALYSIS

Biden’s First Trip OverseasPart Two

 

Biden’s trip to the G-7 meeting, the NATO gathering, and finally the summit with Russian President Putin was hailed as an “America is back” tour.  However, the tour showed to the world an American president that is in his dotage.

From being led out of a restaurant by First Lady Jill Biden, to confusing Libya with Syria, to embarrassing press conferences, to shouting at a CNN reporter who asked an inconvenient question, foreigners saw a president far different than the one covered by the American media.

One member of Parliament, who never had good things to say about President Trump in the past said of the former president, “At least he could stay awake in meetings.

While the G-7 meeting was limited to six other world leaders, the NATO meeting was more difficult.  Several Eastern European nations like Poland remain pro-Trump, even though they agree with Biden that Russia remains a major threat.

Biden’s most important task was to reassure NATO allies, after his predecessor had threatened several members for not paying their fair share, that the US remained committed to NATO.

One thing rarely mentioned at this meeting was that the number of NATO nations that had raised their defense commitment to 2% of their GDP had grown under the Trump Administration.

Much of the NATO meeting targeted Russia.  Biden noted in his press conference that, “I’m going to make it clear to President Putin that there are areas where we can cooperate if he chooses.  And, if he chooses not to cooperate and acts in a way that he has in the past, relative to cybersecurity and some other activities, then we will respond.  We will respond in kind.

One topic that came up in the NATO talks was Belarus.  Events came to a head recently when Belarus fighter aircraft forced a commercial aircraft flying in its airspace to land to arrest an opponent of the current Belarus regime.

There is growing concern that Belarus could join Russia in an attack on the Ukraine.  Belarus also borders NATO members Poland, Latvia, and Lithuania.  Since the breakup of the Soviet Union, Belarus has had close relations with Russia.

NATO Secretary General Jens Stollenberg told an audience that NATO was prepared “to protect and defend any ally against any kind of threat coming from Minsk and Moscow.”

Lithuanian President Nauseda said of Belarus, “We see that this country is losing its last elements of independence and could be used in the hands of Russia as a weapon…for foreign aggressive activities towards NATO allies.”

Despite these warnings about Russia and Belarus, the Ukrainian request to join NATO was put off as Biden said Ukraine was not ready to join alliance.  Government corruption was cited as a reason.

China was not left out.  A NATO communiqué warned that the rising power of China presents “systemic challenges to the rules-based international order.”  “We remain concerned with China’s frequent lack of transparency and use of disinformation,” the document said,

While there was the focus on Russia, one important part of the NATO meeting was the face-to-face meeting between Erdogan and Biden.  There has been considerable tension between the two nations after Turkey bought a Russian S-400 air defense system and the US cancelled Turkey’s participation in the F-35 fighter aircraft.

While the Biden-Erdogan meeting was described as “positive and productive” by Biden, many issues like the Armenian genocide remain stumbling blocks to better US-Turkish relations.

“We had detailed discussions about how to proceed on a number of issues,” Biden said.  “Our two countries have big agendas.”

Although Syria was undoubtedly on the agenda, neither leader was willing to give details on the discussions.  Biden indicated that the two nations will establish diplomatic teams to try to work out solutions to Syria and other bilateral issues.

 

Meeting Putin

Although the G-7 and NATO meetings were important, the highlight of the trip was the meeting with Putin in Switzerland.  Bilateral meeting between US and Russian leaders have been a regular event for over 60 years.

Before the meeting, the question was how aggressive Biden would be with Putin and his aggressive foreign policy.

However, everyone had forgotten that Russia could play the aggressive card just as well.  While Biden and Putin were meeting, Russia was holding the biggest Pacific exercise since the Cold War just 300 miles off the coast of Hawaii.  The exercise forced the US Air Force to scramble F-22 stealth fighters from its base in Hawaii to intercept a contingent of Russian military forces that included long range bombers, surface ships, and anti-submarine aircraft.

Although the Russian aircraft did not enter the US Air Defense Identification Zone, the provocation was clear.  Since the Cold War, Russia has limited its military reach to territories close by.  By holding military exercises close to the US they are clearly indicating that Russia has once again become a military power with global reach.  And, by holding these exercises in the Pacific, they are indicating that they can have an impact in current disputes with China in the South China Sea and Taiwan.

Although Russia and the US have many issues to discuss, ranging from the Ukraine to nuclear arms limitations, the meeting between Putin and Biden was shorter than planned – just two and a half hours instead of the planned five hours.

The shortness of the meeting indicated the lack of agreement between the two on most issues.  In a post meeting briefing by a State Department official, the discussions were described as “very direct,” which is diplomatic speak for a lack of cordiality and willingness to negotiate.  Later, the official said, “We are not flipping a light switch,” which indicates that serious negotiations are needed in the future.

Given the number of subjects that the State Department official mentioned as being discussed, it was clear that each issue was probably only given a few minutes in the short 150-minute meeting.  Some of the subjects were Afghanistan, Belarus, the Ukraine, Covid, Freedom of Navigations, China, media foreign agents, Climate, Cybersecurity, Restoring ambassadors in both countries, electronic attacks on American personnel like those seen in Havana Cuba, The Russian gas pipeline, the Arctic, nuclear weapons negotiations, Iran, and the humanitarian corridor in Syria.

This does not include the list of 16 infrastructure targets that Biden said should be “off Limits” to cyberattack.

Putin also had issues that he brought to the table, including the growing number of NATO warships that are entering and patrolling the Black Sea, once considered a “Russian lake.”  During the summit meeting US and NATO warships were patrolling the Black Sea.

Clearly, there was little time to hold meaningful discussions on any subject.  In fact, the State Department merely referred to “forward motion” from the summit.

However, the meeting was not a loss.  Russia and the US agreed to return ambassadors, which will make additional negotiations easier.  They will begin consultations on cybersecurity, a point that the US considered critical.

Other issues included an exchange of convicts and mutual recognition of covid-19 vaccines.

The two leaders also released a document calling for strategic stability and pledged future talks on arms control and reducing the risk of war.

So, how was Biden’s first trip overseas?  Although his meetings had their fair share of gaffs, it wasn’t as bad as some thought it would be.  Biden’s staff kept him on subject and kept him away from embarrassing questions.

The G-7 meeting was bland, especially as the same people were to meet a day later at the NATO conference.  There were the usual pledges to act on issues like climate control, but the only big agreement was on a global corporate tax (and that will need ratification by the counties’ legislatures).

The NATO meeting was more important given the number of potential flash points across Europe and the world.  The focus was on Russia, as it has been since the end of WWII.  The Ukraine and the Baltic states remain at risk.  However, this time, Belarus was added to the list of concerns.

The meeting with Putin could be better than some of the US-Soviet meetings of the last 60 plus years.  However, it did not rank as one of the best.

While US-Russian relations usually focused on nuclear arms treaties, today’s US-Russian relations are more complex.  Russia is now part of the world economic system, so economic issues must be considered.

Both nations have interests that collide.  Russia considers Syria as its most important ally in the Middle East and is committed to keeping the legitimate President Assad in control despite US desires and hundreds of US troops on the ground in Syria.

China remains a difficult issue.  Russia wants good relations with China to offset the decades of good US-China relations.  However, Biden is hoping and counting on the notion that Russia sees China as a competitor in many areas like the Arctic and Northern Pacific.  And that Russia remembers several border incidents several decades ago.

Then, there is the desire of Putin to restore the grandeur of the Soviet Empire.  That includes reducing US influence around the globe.

One the other hand, the US also wants to reduce Russian influence.

These problems remain.  However, the joint decision to return ambassadors means that Russia and the US are talking again at a diplomatic level.  And ambassadors and embassy staff that talk to each other daily is more important than 2 ½ hour talks between Putin and Biden. It seems that the next 6-9 months ahead are crucial test of the future direction of US-Russian relations.

Week of June 21, 2021

Biden’s First Trip OverseasPart Two

 

Biden’s trip to the G-7 meeting, the NATO gathering, and finally the summit with Russian President Putin was hailed as an “America is back” tour.  However, the tour showed to the world an American president that is in his dotage.

From being led out of a restaurant by First Lady Jill Biden, to confusing Libya with Syria, to embarrassing press conferences, to shouting at a CNN reporter who asked an inconvenient question, foreigners saw a president far different than the one covered by the American media.

One member of Parliament, who never had good things to say about President Trump in the past said of the former president, “At least he could stay awake in meetings.

While the G-7 meeting was limited to six other world leaders, the NATO meeting was more difficult.  Several Eastern European nations like Poland remain pro-Trump, even though they agree with Biden that Russia remains a major threat.

Biden’s most important task was to reassure NATO allies, after his predecessor had threatened several members for not paying their fair share, that the US remained committed to NATO.

One thing rarely mentioned at this meeting was that the number of NATO nations that had raised their defense commitment to 2% of their GDP had grown under the Trump Administration.

Much of the NATO meeting targeted Russia.  Biden noted in his press conference that, “I’m going to make it clear to President Putin that there are areas where we can cooperate if he chooses.  And, if he chooses not to cooperate and acts in a way that he has in the past, relative to cybersecurity and some other activities, then we will respond.  We will respond in kind.

One topic that came up in the NATO talks was Belarus.  Events came to a head recently when Belarus fighter aircraft forced a commercial aircraft flying in its airspace to land to arrest an opponent of the current Belarus regime.

There is growing concern that Belarus could join Russia in an attack on the Ukraine.  Belarus also borders NATO members Poland, Latvia, and Lithuania.  Since the breakup of the Soviet Union, Belarus has had close relations with Russia.

NATO Secretary General Jens Stollenberg told an audience that NATO was prepared “to protect and defend any ally against any kind of threat coming from Minsk and Moscow.”

Lithuanian President Nauseda said of Belarus, “We see that this country is losing its last elements of independence and could be used in the hands of Russia as a weapon…for foreign aggressive activities towards NATO allies.”

Despite these warnings about Russia and Belarus, the Ukrainian request to join NATO was put off as Biden said Ukraine was not ready to join alliance.  Government corruption was cited as a reason.

China was not left out.  A NATO communiqué warned that the rising power of China presents “systemic challenges to the rules-based international order.”  “We remain concerned with China’s frequent lack of transparency and use of disinformation,” the document said,

While there was the focus on Russia, one important part of the NATO meeting was the face-to-face meeting between Erdogan and Biden.  There has been considerable tension between the two nations after Turkey bought a Russian S-400 air defense system and the US cancelled Turkey’s participation in the F-35 fighter aircraft.

While the Biden-Erdogan meeting was described as “positive and productive” by Biden, many issues like the Armenian genocide remain stumbling blocks to better US-Turkish relations.

“We had detailed discussions about how to proceed on a number of issues,” Biden said.  “Our two countries have big agendas.”

Although Syria was undoubtedly on the agenda, neither leader was willing to give details on the discussions.  Biden indicated that the two nations will establish diplomatic teams to try to work out solutions to Syria and other bilateral issues.

 

Meeting Putin

Although the G-7 and NATO meetings were important, the highlight of the trip was the meeting with Putin in Switzerland.  Bilateral meeting between US and Russian leaders have been a regular event for over 60 years.

Before the meeting, the question was how aggressive Biden would be with Putin and his aggressive foreign policy.

However, everyone had forgotten that Russia could play the aggressive card just as well.  While Biden and Putin were meeting, Russia was holding the biggest Pacific exercise since the Cold War just 300 miles off the coast of Hawaii.  The exercise forced the US Air Force to scramble F-22 stealth fighters from its base in Hawaii to intercept a contingent of Russian military forces that included long range bombers, surface ships, and anti-submarine aircraft.

Although the Russian aircraft did not enter the US Air Defense Identification Zone, the provocation was clear.  Since the Cold War, Russia has limited its military reach to territories close by.  By holding military exercises close to the US they are clearly indicating that Russia has once again become a military power with global reach.  And, by holding these exercises in the Pacific, they are indicating that they can have an impact in current disputes with China in the South China Sea and Taiwan.

Although Russia and the US have many issues to discuss, ranging from the Ukraine to nuclear arms limitations, the meeting between Putin and Biden was shorter than planned – just two and a half hours instead of the planned five hours.

The shortness of the meeting indicated the lack of agreement between the two on most issues.  In a post meeting briefing by a State Department official, the discussions were described as “very direct,” which is diplomatic speak for a lack of cordiality and willingness to negotiate.  Later, the official said, “We are not flipping a light switch,” which indicates that serious negotiations are needed in the future.

Given the number of subjects that the State Department official mentioned as being discussed, it was clear that each issue was probably only given a few minutes in the short 150-minute meeting.  Some of the subjects were Afghanistan, Belarus, the Ukraine, Covid, Freedom of Navigations, China, media foreign agents, Climate, Cybersecurity, Restoring ambassadors in both countries, electronic attacks on American personnel like those seen in Havana Cuba, The Russian gas pipeline, the Arctic, nuclear weapons negotiations, Iran, and the humanitarian corridor in Syria.

This does not include the list of 16 infrastructure targets that Biden said should be “off Limits” to cyberattack.

Putin also had issues that he brought to the table, including the growing number of NATO warships that are entering and patrolling the Black Sea, once considered a “Russian lake.”  During the summit meeting US and NATO warships were patrolling the Black Sea.

Clearly, there was little time to hold meaningful discussions on any subject.  In fact, the State Department merely referred to “forward motion” from the summit.

However, the meeting was not a loss.  Russia and the US agreed to return ambassadors, which will make additional negotiations easier.  They will begin consultations on cybersecurity, a point that the US considered critical.

Other issues included an exchange of convicts and mutual recognition of covid-19 vaccines.

The two leaders also released a document calling for strategic stability and pledged future talks on arms control and reducing the risk of war.

So, how was Biden’s first trip overseas?  Although his meetings had their fair share of gaffs, it wasn’t as bad as some thought it would be.  Biden’s staff kept him on subject and kept him away from embarrassing questions.

The G-7 meeting was bland, especially as the same people were to meet a day later at the NATO conference.  There were the usual pledges to act on issues like climate control, but the only big agreement was on a global corporate tax (and that will need ratification by the counties’ legislatures).

The NATO meeting was more important given the number of potential flash points across Europe and the world.  The focus was on Russia, as it has been since the end of WWII.  The Ukraine and the Baltic states remain at risk.  However, this time, Belarus was added to the list of concerns.

The meeting with Putin could be better than some of the US-Soviet meetings of the last 60 plus years.  However, it did not rank as one of the best.

While US-Russian relations usually focused on nuclear arms treaties, today’s US-Russian relations are more complex.  Russia is now part of the world economic system, so economic issues must be considered.

Both nations have interests that collide.  Russia considers Syria as its most important ally in the Middle East and is committed to keeping the legitimate President Assad in control despite US desires and hundreds of US troops on the ground in Syria.

China remains a difficult issue.  Russia wants good relations with China to offset the decades of good US-China relations.  However, Biden is hoping and counting on the notion that Russia sees China as a competitor in many areas like the Arctic and Northern Pacific.  And that Russia remembers several border incidents several decades ago.

Then, there is the desire of Putin to restore the grandeur of the Soviet Empire.  That includes reducing US influence around the globe.

One the other hand, the US also wants to reduce Russian influence.

These problems remain.  However, the joint decision to return ambassadors means that Russia and the US are talking again at a diplomatic level.  And ambassadors and embassy staff that talk to each other daily is more important than 2 ½ hour talks between Putin and Biden. It seems that the next 6-9 months ahead are crucial test of the future direction of US-Russian relations.