Week of March 30, 2021

Maritime Chokepoints and their Influence on World History
Why the closing of the Suez Canal means a lot?

“Yet, by 1706, instead of seeing the navy of France riding upon our coast, we sent every year a powerful fleet to insult theirs, superior to them not only in the ocean, but in the Mediterranean, forcing them entirely out of that sea by the mere sight of our Flag.”

On the impact of capturing Gibraltar
The Influence of Sea Power upon History
By Alfred T. Mahan

300 years ago, the War of Spanish Succession was to have a major impact on the history of Europe and the influence of British naval power.  In return for being allowed to have a king from the Royal House of Bourbon, Spain ceded ownership of Gibraltar, which controlled the western entrance to the Mediterranean, to the British.

300 year later, Spain has a king from the Royal House of Bourbon, King Felipe VI, and Britain still controls Gibraltar.  And, if anyone thinks that control of the Strait of Gibraltar does not mean anything in today’s modern world, they only must look back to 2019, when British Commandos launching from Gibraltar captured an Iranian tanker bringing oil to a Syrian refinery.

Alfred Mahan’s book, The Influence of Sea Power upon History, 1660 – 1783 is considered the greatest book written on naval strategy.  Kaiser Wilhelm ordered his naval officers to read it and it impacted Germany’s push to build a large surface fleet before WWI.

President Theodore Roosevelt read it and wrote to Mahan calling it a “naval classic.”  As president, he used the principles in the book to reconfigure the American Navy to become a major naval power – the main reason one of the most powerful warships in the world, the nuclear aircraft carrier USS Theodore Roosevelt is named after him.

Ironically, the USS Theodore Roosevelt is currently in the South China Sea facing off against the Chinese navy, which also uses the naval principles of Mahan too.

The Influence of Sea Power upon History focused on how geography determined the commercial maritime influence and naval power of nations.  And, with the shipping accident in the Suez Canal, we see how the geography of maritime chokepoints can seriously impact maritime shipping and projection of naval power.

It is estimated that 90% of the world’s trade is transported by sea and the major maritime link between Europe and Asia goes through the Suez Canal.  In 2019, 19,000 ships carrying 1.25 billion tons of shipping went through the Suez Canal between Europe and Asia via the Suez Canal.  13% of the world’s trade is expected to be hampered by this accident.  Ships that will have to head around Africa’s Cape of Good Hope will need an extra 15 days to make the trip.

But the Ever Given accident isn’t just a civilian maritime problem.  It has caused a major problem for the US Navy, which has ordered a team of American naval personnel to travel to Egypt to help solve the problem.

At a time of increased tension between China and the US, the Suez blockage has seriously impacted the ability of the US to reinforce its fleet off China.  The aircraft carrier USS Eisenhower is currently in the Mediterranean and was scheduled to transit the Suez to carry out exercises in the Arabian Sea.  It was also tasked to be reinforcement in the South China Sea, if conditions called for it.  Although the USS Ronald Reagan is stationed in Japan, the USS Eisenhower would be likely to arrive on station in the South China Sea before the Reagan could finish scheduled repairs and modernization and set sail.

For centuries, naval officers have known that controlling the oceans is too big a task.  Therefore, control of the seas requires controlling chokepoints.  Some of the critical ones are the Strait of Gibraltar, Strait of Hormuz, Suez Canal, Panama Canal, English Channel, Malacca Strait, Strait of Bab al Mandab, and the Taiwan Strait.

There are several reasons why controlling one of these chokepoints is critical.  First, it allows a nation to control maritime shipping – allowing the movement of friendly shipping, while restricting the shipping of the enemy.  This has been the primary use of Gibraltar.  Over the last 300 years, it has restricted commercial shipping of nations like France during the Napoleonic Wars.

Second, it allows a small naval force to stop the movement of an enemy naval force through the chokepoint.  During WWII, the English Channel and the British Navy were able to prevent a German invasion of that island nation.

Finally, a chokepoint is an ideal place to carry out an amphibious invasion.  In 1944, the Allies were able to use the narrow seas between France and England to launch the D-Day landings in Normandy.

The most important chokepoint in terms of commercial traffic is the Malacca Strait.  It is the main shipping channel between the Indian and Pacific oceans.  94,000 ships pass through the strait each year and it carries about 25% of the world’s traded goods.  It carries about one quarter of the oil from the Middle East to Asian countries.

The amount of traffic also makes the strait highly congested.  Near the south of the strait, the channel narrows to only 2.8 kilometers wide.  On August 20th, 2017, the US Navy warship USS John McCain collided with the merchant ship Alnic MC, leading to the death of 10 American sailors.  Eventually the blame was placed on the US ship and the lack of training of its bridge crew.

In terms of potential threat, there is nothing that is considered more critical than the Strait of Hormuz.  It is the only passage to the open sea for several oil producing nations.  35% of the world’s oil tanker traffic passes through the strait, of which 85% goes to Asian markets.  There is currently new tension between Israel and Iran concerning several explosions onboard their shipping.

The Strait of Hormuz is currently patrolled by a multinational naval task force.  Currently the French nuclear aircraft carrier Charles De Gaulle is the capital ship of the force.

Like the Suez Cannel, the Panama Canal is manmade and very vulnerable to breakdowns.  In 2016, larger locks were built to allow larger shipping to transit the canal.

Although the Panama Canal remains a critical chokepoint, some ships from Asia stop at American Pacific ports and allow the cargo to be transported to the East Coast by rail.

The Taiwan Strait has been a historic strategic chokepoint.  In WWII, Japanese maritime trade used it as a protected passage from the islands in the south and the Japanese Islands.  Cutting the supply of oil and raw materials from its colonies of Indonesia (Dutch East Indies) was considered so important that America debated whether Taiwan or the Philippines should be invaded.

The Taiwan Strait remains of strategic importance as it would be the route of a Chinese amphibious assault against Taiwan.

The Bosporus separates Europe and Asia as well as the Black Sea and the Mediterranean.   It has a long history in terms of invasions between Europe and Asia.  The ancient Greeks got their grain from Black Sea ports and the Persians invaded Greece across the Bosporus several times.  Its importance caused Roman emperor Constantine the Great to establish Constantinople (Modern Istanbul) there.  It was subject to the largest amphibious invasions during WWI (Gallipoli).

The Bosporus has been a long-term strategic goal of Russia as it has always been desirous of a warm water port that does not freeze in the winter.

The English Channel is an arm of the Atlantic Ocean and is the busiest shipping area in the world.  Its narrowest point is the Strait of Dover, which is only 21 miles.  It has been the “moat” that has protected England from invasion since the last successful invasion in 1066 by William the Conqueror.  Since then, it has stopped the Spanish Armada, Napoleon, and Hitler.

Gibraltar is the gate from the Atlantic to the Mediterranean.  Much of the maritime traffic that goes through the Suez Canal transits the Strait of Gibraltar and goes to northern European ports like Hamburg.

As the capture of the Iranian oil tanker proved, Gibraltar still has strategic significance.  It monitors Russian submarine movements in the Mediterranean by tracking submarines that leave the port of Murmansk and then transit the strait while submerged.  It remains a Royal Navy port and is frequently used as a training area and a stopover for units, ships, and aircraft heading east of the Suez Canal.

There are hundreds of chokepoints for local and limited maritime traffic.  However, an accident like that in the Suez Canal, or war can make anyone of them important.

One such chokepoint that only had importance for a couple of years in WWII was in the Solomon Islands.  During the Battle of Guadalcanal and later amphibious landings by American Marines, the channel between the islands would be called “The Slot.”  Allied and Japanese warships would battle regularly over control of these waters and so many ships would be sunk in the waters that it would later gain the name of “Iron Bottom Sound.”

So, while some chokepoints like the Strait of Gibraltar will remain chokepoints over the centuries, we can never be sure what the next critical piece of ocean will be.

2021-30-03-التحليل

التحليل

تعطيل قناة السويس ينعش
مخططات مشبوهة لاستبدالها

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

         “السيطرة على التجارة البحرية عنصر اساسي للنصر في الحرب”، والقوى البحرية عادةً تتفوّق على قوى البر. مبدأ أرساه ضابط البحرية الأميركي والمؤرخ ألفرد ماهان قبل الحرب العالمية الأولى، وأضحى كتابه “تأثير القوة البحرية في التاريخ” مادة ثابتة في دراسات الكليات الحربية العالمية. وقد تحققت نبوءته في العام 1911 بالتحذير من أنّ تنامي قوة ألمانيا الصناعية سيقود إلى صراع دولي، استناداً لقناعته بأنّ ألمانيا لا تملك سوى بحر الشمال، وستسعى لمد نفوذها على مناطق أخرى.

نظراً  إلى جغرافية السواحل الغربية لأميركا الشمالية، فإنّ روسيا هي الأقرب إليها مسافة من ناحية ولاية ألاسكا، تليها الصين واليابان، ما يعزّز تبلور استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية الراهنة في معاداة الصين وروسيا منذ نهاية ولاية الرئيس جورج بوش الإبن، وهي تسعى جاهدة، ليس لتطويق “تمدد الصين” فحسب، بل للحيلولة دون تشكل وحدة جيوسياسية في آسيا تنافسها ككتلة موحدة.

الحدث النادر الذي أدى إلى تعطيل الملاحة في قناة السويس، نتيجة توقف سفينة الحاويات العملاقة “إيفر غيفن” وغرسها في مياه القناة بضفتيها، بحمولة ومواصفات تجاوزت المعايير الدولية المنصوص عليها في “سويس ماكس” كشرط لعبور القناة،  اثار بعض التكهّنات حول ما اذا كان الحادث مدبراً، وليس جنوحاً، بعد تعرض المنطقة لعاصفة رملية شديدة الرياح.

وسرت تكهنات حول فكرة الترويج لاستحداث قناة بديلة موازية لقناة السويس، إذ أدى اغلاق القناة الى خسارة مباشرة لعائدات المرور التي تدر حوالي 400 مليون دولار يوميا إلى الخزانة المصرية. وقد تعطّلت حركة مرور السفن من جانبي منافذ القناة، وتسمرّت عشرات السفن تنتظر دورها في العبور.

تعطيل حركة الملاحة في قناة السويس كقرار سياسيّ تتّخذه دولة/دول أخرى، يعود إلى ما سُمي بأزمة السويس في العام 1956، عقب تأميمها كشركة مساهمة مصرية من قبل الرئيس جمال عبد الناصر. الوثائق المتوفرّة تشير بوضوح إلى تبني رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، سير أنثوني إيدن، خطّة اعتراض الملاحة في القناة بطلبه من قواته المسلّحة إرسال 50 سفينة تتوزع على مداخل القناة الشمالية والجنوبية “لإحراج” قيادة الثورة المصرية بعدم قدرتها على تسيير الملاحة، ما يستدعي إشرافاً دولياٌ عليها يستثني مصر أو أي دولة عربية أخرى (إيمون هاميلتون، رسالة أطروحة ماجستير في جامعة بيرمنغهام البريطانية، حزيران 2015، ص 99). كما أغلقت القناة لعدة سنوات بعد حرب عام 1967.

الباحثة الاستراتيجية البريطانية، كارولين روز، أكّدت تلك المعلومة في جملة تغريدات لها يوم 25 آذار/مارس الجاري، قائلة: “لا يتحدّث أحد حول إغلاق سفينة “إيفر غيفن” لقناة السويس بأنّه حلم تحقّق أخيراً لرئيس الوزراء البريطاني آنثوني إيدن”. وأضافت أنّ إيدن كان “يرمي إلى إنجاز حصار غير عسكري لقناة السويس عبر توظيف السفن التجارية وغيرها لسد حركة المرور وتعزيزها بسفن حربية على مداخلها في أيلول/سبتمبر 1956، وذلك قبل توصله إلى خطة شن غزوة برمائية لمصر بالاشتراك مع باريس وتل ابيب”.

إنّ الحادثتين في قناة السويس، بفاصل 64 عاماً، ليستا نسخة طبق الأصل لتغيّر الظروف والتوازنات الدولية والإقليمية، بل تؤشران إلى الأهمية الجيوستراتيجية للمر المائي الحيوي خلال حقبات تاريخية متعدّدة وما يتهدّده من مخاطر وتحديات ذات ترددات عالمية.

بَعد مصر والدول التي تستورد نفط الخليج، مثل الصين والهند، تعتبر سوريا أحد أبرز المتضررين من إغلاق القناة في الظرف الراهن، إذ سارعت حكومتها إلى توجيه تعميم على الشعب السوري تخطره بتأخّر وصول مشتقات المحروقات التي تعدّ بأمس الحاجة إليها والعالقة في ممر قناة السويس. أما في مصر، فلا شك أن  الحادثة أعادت  مناقشة الحكمة من قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التنازل عن السيادة المصرية عن جزيرتي تيران وصنافير في مضائق تيران المصرية، الأقرب إلى ساحل شبه جزيرة سيناء، والتي تعد بوابة خليج العقبة، لمصلحة السعودية.

مجلس الدولة المصري، وهو أعلى هيئة قضائية إدارية، “ألغى قرار منح تيران وصنافير للسعودية” (21 حزيران 2016)، بيد أنّ القرار السياسي الأعلى للرئاسة المصرية لم يلتفت إليه أو يعمل بموجبه. وبهذا تحوّل الممر البحريّ إلى ممرٍ دوليّ، وليس مصرياً، ينهي تحكّم القاهرة بحركة الملاحة المتجهة لميناء إيلات/أم الرشراش.

الإسهاب في خلفية التخلّي المصري عن سيادة مصر على إراضيها، ليس بالأهمية ذاتها لما ينبغي التركيز عليه من مخططات استراتيجية معادية مهّدت لمناخ التنازل الطوعي المتدرج عن سيناء، التي تحتلّ حيزاً متقدماً في وعي الشعب المصري. وقد أوجزه د. جمال حمدان قائلا: “سيناء ليست صندوقاً من الرمال، بل صندوق من الذهب” بثرواتها وموقعها (كتاب “شخصية مصر”)، وأفرد لها كتاباً خاصاً بعنوان “سيناء في الاستراتيجية والجغرافيا”، لا يؤكد فيه عروبتها فحسب، بل أهميتها الجيوسياسية في الأمن المصري أيضاً، إذ إنها “لا تحدد مصير مصر وحدها، ولكن العرب أجمعين”.

نظرياً، لا يجد المرء جواباً شافياً على ترابط “تعطيل” قناة السويس مع المخطّطات الاستراتيجية الأميركية في بعدها الدولي ، وليس الاقليمي فحسب، بيد أنّ الوقائع تدحض فصل المسائل الجيوسياسية عن بعضها بعضاً في المفهوم الأميركي الرسمي.

أولى المؤشرات على ذلك الترابط جاءت عبر تقديرات الاضرار الناجمة عن إغلاق القناة على مخططات انتشار القوات العسكرية الأميركية في المياه الآسيوية مقابل سواحل الصين، وخصوصاً أن ّحاملة الطائرات العملاقة “يو أس أس آيزنهاور” تجوب مياه البحر المتوسط استعداداً لعبور قناة السويس للانضمام إلى المناورات الحربية الأميركية في بحر العرب.

تنبغي الإشارة إلى أولوية عبور القناة للقطع العسكرية الأميركية منذ اتفاقيات كامب ديفيد، 1979، وجرى تحديثها عدة مرات منذئذ في الرئاسات المصرية المتعاقبة. وعليه، عبور القطع البحرية الأميركية القناة، ذهاباً أو اياباً، يتقدم على كل حركة الملاحة الجارية بأكملها.

وأعرب البنتاغون عن قلقه رسمياً من أن ّ”إغلاق قناة السويس سيؤثر على حركة السفن العسكرية الأميركية”، (28/آذار/مارس الجاري)، وأوكل للحاملة “آيزنهاور” مهمة “تعزيز” التواجد العسكري الأميركي في بحر الصين الجنوبي في فترة أعمال الصيانة والتحديث الجارية على حاملة الطائرات “يو أس أس رونالد ريغان” في مياه اليابان.

يضاف إلى ما تقدّم هدف الحرب والعدوان على اليمن في سياق السيطرة الأميركية، عبر السعودية والإمارات، على مضيق باب المندب، وتحويل البحر الأحمر على جانبي شواطئه إلى منطقة نفوذ أميركية، وامتدادا “إسرائيلية”.

كما لا يجوز إغفال تكرار اصطدام السفن العسكرية الأميركية بالقوارب التجارية في مناطق ومضائق متعددة في العالم، ضمن سياق السعي لبسط النفوذ السياسي الاستراتيجي. أحد أبرز الأمثلة حادثة “اصطدام” بين واحدة من أحدث حاملات الطائرات الأميركية “يو أس أس جون ماكين” مع سفينة تجارية في مضيق ملقا، بتاريخ 20 آب/أغسطس 2017، أسفر عن مقتل 10 بحارة أميركيين، وتم تحميل المسؤولية لربّان السفينة الحربية “ولتدني مستويات تدريب طاقمها” بعد إجراءات التحقيق في الحادث.

في حقيقة الأمر ، ليس هناك مفاضلة في أولوية مضيق بحري عالمي على آخر في سياق الاستراتيجية الكونية الأميركية، لكن “مضيق هرمز” يحتل درجة عالية في سلم الأولويات، نظراً إلى طبيعة تعديل اولويات السياسة والاستراتيجية الأميركية في الظرف الراهن تحديدا، وخصوصاً أنه أضحى ممراً لنقل نحو 35% من احتياجات النفط العالمي، بنسبة تذهب 85% منها إلى الأسواق الآسيوية. ويشهد مضيق هرمز حالياً “حوادث” انفجارات متبادلة بين سفن “اسرائيلية” وأخرى إيرانية، ويقف الطرف الأميركي مراقباً يتحيّن الفرصة للتدخّل إن تطلّب الأمر.

التدقيق في الصّور التجارية المنشورة عن “أزمة السير المعطل” في قناة السويس، مضافاً إليها بعض التصريحات المصرية الرسمية، وأرضيتها التحلّل من المسؤولية، وكذلك النظرة الشاملة للتغيرات الدولية وسلوك الولايات المتحدة في بسط هيمنتها، وتوكيلها “الكيان الإسرائيلي” بمهام الهيمنة الإقليمية، تقودنا كلّها مجتمعةً إلى ترجيح التفكير في بدائل وافتعال أزمة تضع “حل الممرات البديلة” على رأس الأولويات، من بينها خطوط سكك حديدية لربط الخليج بميناء حيفا.

لم تخفِ “إسرائيل” أهدافها في السّيطرة والهيمنة على ملاحة البحر الأحمر برمّته، وطرحت مشروع “قناة البحرين” بين البحر الأبيض والبحر الميت مع الأردن عقب توقيع اتفاقية وادي عربة، أرفقته بمشروع موازٍ لشق قناة تربط ميناء إيلات/أم الرشراش بالبحر الأبيض المتوسط، أطلقت عليه مشروع “قناة بن غوريون”.

في الخلفية، يقع مشروع هيرتزل لاستيطان سيناء بدءاً من العام 1898، والذي قوبل بالجفاء من قبل السلطان العثماني، وانتظر إنضاجه حتى العام 1902، متوجّهاً إلى بريطانيا ولقاء وزير المستعمرات البريطانية آنذاك، جوزيف تشامبرلين، الذي وعد بالسماح لليهود بـ”إقامة مستوطنات في منطقة العريش وسيناء” كنواة للدولة اليهودية (ليونارد ستاين، “إعلان بلفور”، 1961، ص 25). تفاعل الجانب البريطاني مع المشروع ليضمن حماية قناة السويس من الشرق، وخصوصاً ألمانيا، التي صعّدت من نفوذها لدى السلطان العثماني.

وكشفت النّشرة الإلكترونيّة الأميركيّة “بيزنيس إنسايدر” حديثاً عما أسمته مذكّرة أميركية للعام 1963 أصدرها “مختبر لورانس ليفرمور الوطني” التابع لوزارة الطاقة الأميركية، و”رفعت عنها السريّة”. وقد تضمنت استخدام مئات من القنابل النووية، بقوة 2 ميغا طن، لشق قناة بديلة عن السويس عبر صحراء النقب “على مستوى البحر بطول 160 ميلاً عبر إسرائيل” (25 آذار/مارس الجاري).

أما الإشارة إلى استخدام تفجيرات نووية لشق القناة، فقد جاءت لتخفيف كلفة الحفر بالوسائل المتاحة لفتح مسار عبر صحراء النقب يربط البحر المتوسط بخليج العقبة. وأوضحت المذكرة بشكل جليّ أنّ القناة الجديدة “ستكون بديلاً استراتيجياً عن قناة السويس”.

استمرّت وتيرة التصريحات “الإسرائيلية” مبشرِّة بالقناة البديلة. ونشرت صحيفة “هآرتس” في منتصف العام 2017 مقالاً بقلم “بلير كنينغهام” حول المشروع البديل الذي يبلغ طوله 300 كلم “لربط إيلات على البحر الأحمر مع ميناء أشدود (أسدود بالعربية) على البحر المتوسط، كبديل عن قناة السويس”.

في ضوء ما تقدّم من معطيات وتسلسل تاريخي يستهدف خنق قناة السويس وما تتعرض له راهناً من إغلاق إلزامي، وبقطع النظر عن طبيعة الأسباب، أكانت عرضية أم مدبّرة، نستطيع القول إن المشروع “الإسرائيلي” البديل أُنضج إعلامياً كجائزة لتل أبيب لضمان هيمنتها على الإقليم والتحكم بممر مائي بالغ الأهمية في حركة التجارة البحرية العالمية.

في علم الطبوغرافيا، تعد المنطقة صخرية قاحلة، وتتميز بحدة ارتفاعاتها، قبل أن تنحدر بقوة بالقرب من البحر الميت، ثم ترتفع مرة أخرى قبل الوصول إلى البحر المتوسط. ممر القناة البديلة يبدأ عند العقبة ومنسوب البحر يساوي صفراً (موازٍ لسطح البحر)، ويرتفع شمالاً إلى نحو 159 متراً، ومن ثم يصعد مجدداً إلى نحو 339 متراً، قبل أن ينحدر إلى جنوب البحر الميت إلى عمق  266 متراً تحت سطح البحر، ثم يرتفع مجدداً لنحو 642 متراً عن سطح البحر، أي أن الفارق الإجمالي في الارتفاعات يصل إلى نحو 1000 متر، (المهندس المصري ومحاضر في جامعة “إم آي تي” نايل الشافعي، 28 آذار/مارس 2021).

الحقائق العلمية الصارمة لا تدعم إمكانية إنشاء ممر بحري بديل لقناة السويس، خط العقبة عسقلان، على الناحية المقابلة من البحر الأحمر، وأهم أسبابها الطبيعة الطبوغرافية المعقدة، كما ورد. ومن المرجّح أن الحملة لإنشاء بديل من قناة السويس لا تعدو كونها فقاعات إعلامية تحدث ضغوطاً نفسية وارتباكاً في الجانب المصري.

2021-30-03-التقرير الأسبوعي

تعطيل قناة السويس ينعش
مخططات مشبوهة لاستبدالها

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

         “السيطرة على التجارة البحرية عنصر اساسي للنصر في الحرب”، والقوى البحرية عادةً تتفوّق على قوى البر. مبدأ أرساه ضابط البحرية الأميركي والمؤرخ ألفرد ماهان قبل الحرب العالمية الأولى، وأضحى كتابه “تأثير القوة البحرية في التاريخ” مادة ثابتة في دراسات الكليات الحربية العالمية. وقد تحققت نبوءته في العام 1911 بالتحذير من أنّ تنامي قوة ألمانيا الصناعية سيقود إلى صراع دولي، استناداً لقناعته بأنّ ألمانيا لا تملك سوى بحر الشمال، وستسعى لمد نفوذها على مناطق أخرى.

نظراً  إلى جغرافية السواحل الغربية لأميركا الشمالية، فإنّ روسيا هي الأقرب إليها مسافة من ناحية ولاية ألاسكا، تليها الصين واليابان، ما يعزّز تبلور استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية الراهنة في معاداة الصين وروسيا منذ نهاية ولاية الرئيس جورج بوش الإبن، وهي تسعى جاهدة، ليس لتطويق “تمدد الصين” فحسب، بل للحيلولة دون تشكل وحدة جيوسياسية في آسيا تنافسها ككتلة موحدة.

الحدث النادر الذي أدى إلى تعطيل الملاحة في قناة السويس، نتيجة توقف سفينة الحاويات العملاقة “إيفر غيفن” وغرسها في مياه القناة بضفتيها، بحمولة ومواصفات تجاوزت المعايير الدولية المنصوص عليها في “سويس ماكس” كشرط لعبور القناة،  اثار بعض التكهّنات حول ما اذا كان الحادث مدبراً، وليس جنوحاً، بعد تعرض المنطقة لعاصفة رملية شديدة الرياح.

وسرت تكهنات حول فكرة الترويج لاستحداث قناة بديلة موازية لقناة السويس، إذ أدى اغلاق القناة الى خسارة مباشرة لعائدات المرور التي تدر حوالي 400 مليون دولار يوميا إلى الخزانة المصرية. وقد تعطّلت حركة مرور السفن من جانبي منافذ القناة، وتسمرّت عشرات السفن تنتظر دورها في العبور.

تعطيل حركة الملاحة في قناة السويس كقرار سياسيّ تتّخذه دولة/دول أخرى، يعود إلى ما سُمي بأزمة السويس في العام 1956، عقب تأميمها كشركة مساهمة مصرية من قبل الرئيس جمال عبد الناصر. الوثائق المتوفرّة تشير بوضوح إلى تبني رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، سير أنثوني إيدن، خطّة اعتراض الملاحة في القناة بطلبه من قواته المسلّحة إرسال 50 سفينة تتوزع على مداخل القناة الشمالية والجنوبية “لإحراج” قيادة الثورة المصرية بعدم قدرتها على تسيير الملاحة، ما يستدعي إشرافاً دولياٌ عليها يستثني مصر أو أي دولة عربية أخرى (إيمون هاميلتون، رسالة أطروحة ماجستير في جامعة بيرمنغهام البريطانية، حزيران 2015، ص 99). كما أغلقت القناة لعدة سنوات بعد حرب عام 1967.

الباحثة الاستراتيجية البريطانية، كارولين روز، أكّدت تلك المعلومة في جملة تغريدات لها يوم 25 آذار/مارس الجاري، قائلة: “لا يتحدّث أحد حول إغلاق سفينة “إيفر غيفن” لقناة السويس بأنّه حلم تحقّق أخيراً لرئيس الوزراء البريطاني آنثوني إيدن”. وأضافت أنّ إيدن كان “يرمي إلى إنجاز حصار غير عسكري لقناة السويس عبر توظيف السفن التجارية وغيرها لسد حركة المرور وتعزيزها بسفن حربية على مداخلها في أيلول/سبتمبر 1956، وذلك قبل توصله إلى خطة شن غزوة برمائية لمصر بالاشتراك مع باريس وتل ابيب”.

إنّ الحادثتين في قناة السويس، بفاصل 64 عاماً، ليستا نسخة طبق الأصل لتغيّر الظروف والتوازنات الدولية والإقليمية، بل تؤشران إلى الأهمية الجيوستراتيجية للمر المائي الحيوي خلال حقبات تاريخية متعدّدة وما يتهدّده من مخاطر وتحديات ذات ترددات عالمية.

بَعد مصر والدول التي تستورد نفط الخليج، مثل الصين والهند، تعتبر سوريا أحد أبرز المتضررين من إغلاق القناة في الظرف الراهن، إذ سارعت حكومتها إلى توجيه تعميم على الشعب السوري تخطره بتأخّر وصول مشتقات المحروقات التي تعدّ بأمس الحاجة إليها والعالقة في ممر قناة السويس. أما في مصر، فلا شك أن  الحادثة أعادت  مناقشة الحكمة من قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التنازل عن السيادة المصرية عن جزيرتي تيران وصنافير في مضائق تيران المصرية، الأقرب إلى ساحل شبه جزيرة سيناء، والتي تعد بوابة خليج العقبة، لمصلحة السعودية.

مجلس الدولة المصري، وهو أعلى هيئة قضائية إدارية، “ألغى قرار منح تيران وصنافير للسعودية” (21 حزيران 2016)، بيد أنّ القرار السياسي الأعلى للرئاسة المصرية لم يلتفت إليه أو يعمل بموجبه. وبهذا تحوّل الممر البحريّ إلى ممرٍ دوليّ، وليس مصرياً، ينهي تحكّم القاهرة بحركة الملاحة المتجهة لميناء إيلات/أم الرشراش.

الإسهاب في خلفية التخلّي المصري عن سيادة مصر على إراضيها، ليس بالأهمية ذاتها لما ينبغي التركيز عليه من مخططات استراتيجية معادية مهّدت لمناخ التنازل الطوعي المتدرج عن سيناء، التي تحتلّ حيزاً متقدماً في وعي الشعب المصري. وقد أوجزه د. جمال حمدان قائلا: “سيناء ليست صندوقاً من الرمال، بل صندوق من الذهب” بثرواتها وموقعها (كتاب “شخصية مصر”)، وأفرد لها كتاباً خاصاً بعنوان “سيناء في الاستراتيجية والجغرافيا”، لا يؤكد فيه عروبتها فحسب، بل أهميتها الجيوسياسية في الأمن المصري أيضاً، إذ إنها “لا تحدد مصير مصر وحدها، ولكن العرب أجمعين”.

نظرياً، لا يجد المرء جواباً شافياً على ترابط “تعطيل” قناة السويس مع المخطّطات الاستراتيجية الأميركية في بعدها الدولي ، وليس الاقليمي فحسب، بيد أنّ الوقائع تدحض فصل المسائل الجيوسياسية عن بعضها بعضاً في المفهوم الأميركي الرسمي.

أولى المؤشرات على ذلك الترابط جاءت عبر تقديرات الاضرار الناجمة عن إغلاق القناة على مخططات انتشار القوات العسكرية الأميركية في المياه الآسيوية مقابل سواحل الصين، وخصوصاً أن ّحاملة الطائرات العملاقة “يو أس أس آيزنهاور” تجوب مياه البحر المتوسط استعداداً لعبور قناة السويس للانضمام إلى المناورات الحربية الأميركية في بحر العرب.

تنبغي الإشارة إلى أولوية عبور القناة للقطع العسكرية الأميركية منذ اتفاقيات كامب ديفيد، 1979، وجرى تحديثها عدة مرات منذئذ في الرئاسات المصرية المتعاقبة. وعليه، عبور القطع البحرية الأميركية القناة، ذهاباً أو اياباً، يتقدم على كل حركة الملاحة الجارية بأكملها.

وأعرب البنتاغون عن قلقه رسمياً من أن ّ”إغلاق قناة السويس سيؤثر على حركة السفن العسكرية الأميركية”، (28/آذار/مارس الجاري)، وأوكل للحاملة “آيزنهاور” مهمة “تعزيز” التواجد العسكري الأميركي في بحر الصين الجنوبي في فترة أعمال الصيانة والتحديث الجارية على حاملة الطائرات “يو أس أس رونالد ريغان” في مياه اليابان.

يضاف إلى ما تقدّم هدف الحرب والعدوان على اليمن في سياق السيطرة الأميركية، عبر السعودية والإمارات، على مضيق باب المندب، وتحويل البحر الأحمر على جانبي شواطئه إلى منطقة نفوذ أميركية، وامتدادا “إسرائيلية”.

كما لا يجوز إغفال تكرار اصطدام السفن العسكرية الأميركية بالقوارب التجارية في مناطق ومضائق متعددة في العالم، ضمن سياق السعي لبسط النفوذ السياسي الاستراتيجي. أحد أبرز الأمثلة حادثة “اصطدام” بين واحدة من أحدث حاملات الطائرات الأميركية “يو أس أس جون ماكين” مع سفينة تجارية في مضيق ملقا، بتاريخ 20 آب/أغسطس 2017، أسفر عن مقتل 10 بحارة أميركيين، وتم تحميل المسؤولية لربّان السفينة الحربية “ولتدني مستويات تدريب طاقمها” بعد إجراءات التحقيق في الحادث.

في حقيقة الأمر ، ليس هناك مفاضلة في أولوية مضيق بحري عالمي على آخر في سياق الاستراتيجية الكونية الأميركية، لكن “مضيق هرمز” يحتل درجة عالية في سلم الأولويات، نظراً إلى طبيعة تعديل اولويات السياسة والاستراتيجية الأميركية في الظرف الراهن تحديدا، وخصوصاً أنه أضحى ممراً لنقل نحو 35% من احتياجات النفط العالمي، بنسبة تذهب 85% منها إلى الأسواق الآسيوية. ويشهد مضيق هرمز حالياً “حوادث” انفجارات متبادلة بين سفن “اسرائيلية” وأخرى إيرانية، ويقف الطرف الأميركي مراقباً يتحيّن الفرصة للتدخّل إن تطلّب الأمر.

التدقيق في الصّور التجارية المنشورة عن “أزمة السير المعطل” في قناة السويس، مضافاً إليها بعض التصريحات المصرية الرسمية، وأرضيتها التحلّل من المسؤولية، وكذلك النظرة الشاملة للتغيرات الدولية وسلوك الولايات المتحدة في بسط هيمنتها، وتوكيلها “الكيان الإسرائيلي” بمهام الهيمنة الإقليمية، تقودنا كلّها مجتمعةً إلى ترجيح التفكير في بدائل وافتعال أزمة تضع “حل الممرات البديلة” على رأس الأولويات، من بينها خطوط سكك حديدية لربط الخليج بميناء حيفا.

لم تخفِ “إسرائيل” أهدافها في السّيطرة والهيمنة على ملاحة البحر الأحمر برمّته، وطرحت مشروع “قناة البحرين” بين البحر الأبيض والبحر الميت مع الأردن عقب توقيع اتفاقية وادي عربة، أرفقته بمشروع موازٍ لشق قناة تربط ميناء إيلات/أم الرشراش بالبحر الأبيض المتوسط، أطلقت عليه مشروع “قناة بن غوريون”.

في الخلفية، يقع مشروع هيرتزل لاستيطان سيناء بدءاً من العام 1898، والذي قوبل بالجفاء من قبل السلطان العثماني، وانتظر إنضاجه حتى العام 1902، متوجّهاً إلى بريطانيا ولقاء وزير المستعمرات البريطانية آنذاك، جوزيف تشامبرلين، الذي وعد بالسماح لليهود بـ”إقامة مستوطنات في منطقة العريش وسيناء” كنواة للدولة اليهودية (ليونارد ستاين، “إعلان بلفور”، 1961، ص 25). تفاعل الجانب البريطاني مع المشروع ليضمن حماية قناة السويس من الشرق، وخصوصاً ألمانيا، التي صعّدت من نفوذها لدى السلطان العثماني.

وكشفت النّشرة الإلكترونيّة الأميركيّة “بيزنيس إنسايدر” حديثاً عما أسمته مذكّرة أميركية للعام 1963 أصدرها “مختبر لورانس ليفرمور الوطني” التابع لوزارة الطاقة الأميركية، و”رفعت عنها السريّة”. وقد تضمنت استخدام مئات من القنابل النووية، بقوة 2 ميغا طن، لشق قناة بديلة عن السويس عبر صحراء النقب “على مستوى البحر بطول 160 ميلاً عبر إسرائيل” (25 آذار/مارس الجاري).

أما الإشارة إلى استخدام تفجيرات نووية لشق القناة، فقد جاءت لتخفيف كلفة الحفر بالوسائل المتاحة لفتح مسار عبر صحراء النقب يربط البحر المتوسط بخليج العقبة. وأوضحت المذكرة بشكل جليّ أنّ القناة الجديدة “ستكون بديلاً استراتيجياً عن قناة السويس”.

استمرّت وتيرة التصريحات “الإسرائيلية” مبشرِّة بالقناة البديلة. ونشرت صحيفة “هآرتس” في منتصف العام 2017 مقالاً بقلم “بلير كنينغهام” حول المشروع البديل الذي يبلغ طوله 300 كلم “لربط إيلات على البحر الأحمر مع ميناء أشدود (أسدود بالعربية) على البحر المتوسط، كبديل عن قناة السويس”.

في ضوء ما تقدّم من معطيات وتسلسل تاريخي يستهدف خنق قناة السويس وما تتعرض له راهناً من إغلاق إلزامي، وبقطع النظر عن طبيعة الأسباب، أكانت عرضية أم مدبّرة، نستطيع القول إن المشروع “الإسرائيلي” البديل أُنضج إعلامياً كجائزة لتل أبيب لضمان هيمنتها على الإقليم والتحكم بممر مائي بالغ الأهمية في حركة التجارة البحرية العالمية.

في علم الطبوغرافيا، تعد المنطقة صخرية قاحلة، وتتميز بحدة ارتفاعاتها، قبل أن تنحدر بقوة بالقرب من البحر الميت، ثم ترتفع مرة أخرى قبل الوصول إلى البحر المتوسط. ممر القناة البديلة يبدأ عند العقبة ومنسوب البحر يساوي صفراً (موازٍ لسطح البحر)، ويرتفع شمالاً إلى نحو 159 متراً، ومن ثم يصعد مجدداً إلى نحو 339 متراً، قبل أن ينحدر إلى جنوب البحر الميت إلى عمق  266 متراً تحت سطح البحر، ثم يرتفع مجدداً لنحو 642 متراً عن سطح البحر، أي أن الفارق الإجمالي في الارتفاعات يصل إلى نحو 1000 متر، (المهندس المصري ومحاضر في جامعة “إم آي تي” نايل الشافعي، 28 آذار/مارس 2021).

الحقائق العلمية الصارمة لا تدعم إمكانية إنشاء ممر بحري بديل لقناة السويس، خط العقبة عسقلان، على الناحية المقابلة من البحر الأحمر، وأهم أسبابها الطبيعة الطبوغرافية المعقدة، كما ورد. ومن المرجّح أن الحملة لإنشاء بديل من قناة السويس لا تعدو كونها فقاعات إعلامية تحدث ضغوطاً نفسية وارتباكاً في الجانب المصري.

2021-22-03-التحليل

التحليل

بايدن ومعضلة روسيا والصين
تعويض الضعف بخطاب القوة

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

         دشّن الرئيس الأميركي جو بايدن مطلع ولايته الرئاسية بتصعيد الخطاب المعادي للصين وروسيا، فأنعش معسكر الصقور التقليدي في الحزبين، الديموقراطي والجمهوري، لتناغمه مع غريزته العدائية للبلدين، وكوفيء بالرضى والدعم الداخلي في أركان المؤسسة الحاكمة. وكان لتوصيفه الرئيس الروسي بـ “القاتل” تأثيره الفوري على صعيد تأزيم العلاقة المتوترة أصلاً مع روسيا، ليقضي بذلك على إمكانية عودة أجواء الانفراج معها في المدى المنظور.

انجرّت معظم النخب السياسية والفكرية النافذة في مفاصل الدّولة الرئيسيّة وراء نغمة العداء المتجدّدة، وخصوصاً تلك المرتبطة بالمصالح مع كبريات شركات الصناعات العسكرية. وربما انفردت “مؤسّسة راند” العريقة بتحذيرها البيت الأبيض من أنّ سياساته “للاتجاه شرقاً نحو الصين بدأت متعثّرة”، مقابل شبه إجماع على التصعيد الخطابي والتحشيد الإعلامي ضد القوى الآسيوية الصاعدة (“مؤسّسة راند”، 15 آذار/مارس 2021).

التقى وفدان رفيعا المستوى من الجانبين الأميركي والصيني يوم 18 آذار الجاري في مدينة آنكوريج في ولاية ألاسكا، بدعوة من واشنطن، لبحث القضايا الخلافية الرئيسية بينهما، نتيجة محادثة هاتفية أجراها الرئيس جو بايدن بنظيره الصيني شي جينغ بين بمناسبة عيد رأس السنة الصينية.

الاجواء السياسيّة بين البلدين شهدت تصعيداً متبادلاً مطلع شهر شباط/فبراير الماضي، بدءاَ بتصريح الرئيس بايدن بأن الصين تشكل “أكبر منافس  جدّي” للولايات المتحدة (4 شباط/فبراير)، والذي أتبعه بتصريح لبرنامج “فيس ذا نيشن” لشبكة “سي بي أس” قال فيه: “ليس من الضروري ان تخطّط البلاد لنزاع (مع الصين)، لكن ما نراه هو علاقة طابعها التنافس الشديد” معها (7 شباط/فبراير).

وقد أتبعه في الليلة ذاتها بمكالمة هاتفية مع الرئيس الصيني شي جينغ بين استمرت نحو ساعتين من الزمن، وصفها كبار المسؤولين بأنّها كانت عاصفة، لكونها شملت “سجلّ الصين في حقوق الانسان في مقاطعة شين جيانغ، وكذلك مسألة هونغ كونغ”، وتوّجها بلقاء الرباعية ، أميركا واستراليا والهند واليابان، في 12 آذار/مارس الجاري، للتوقف عند موقف موحّد لمواجهة “البحرية الصينية”.

علقت “مؤسسة راند” على مساعي الإدارة بالقول: “تصعيد الخلافات بين الولايات المتحدة والصين أضحت السمة الطاغية في أروقة البنتاغون وكل المكاتب الملحقة بمجلس الأمن القومي، ومن شأنه تعقيد مسار مراجعة” العلاقات الثنائية التي عبّر عنها الجانبان، وخصوصاً الجانب الصيني على لسان وزير الخارجية وانغ يي، على هامش دورة مجلس الشعب الصيني يوم 7 آذار/مارس الجاري، معرباً عن أمله في أن تؤدي “مراجعة التعاون إلى تمكّن الصين والولايات المتحدة من التوصل إلى تغيير إيجابي، بدءأً من مسائل المناخ وصولاً إلى العلاقات الثنائية”.

تميزت الجلسة الافتتاحية في ألاسكا بتشنّج كلمات الجانبين، وخصوصاً رد الوفد الصيني على كلمة وزير الخارجية طوني بلينكن لدى إثارته قضايا مقاطعة “شين جيانغ وهونغ كونغ وتايوان والهجمات السيبرانية”، لاعتباره أن كلاً منها على انفراد “تشكل تهديداً للنظام الدولي الراهن القائم على سلطة القانون لإدامة الاستقرار العالمي” (نص الجلسة الافتتاحية الصادر عن وزارة الخارجية الأميركية، 19 آذار/مارس الجاري).

وبحسب التقارير الصّحافية، “ردت الصين على اتهامات أميركا في عقر دارها”، على لسان عضو وفدها ومدير الشؤون الخارجية في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، يانغ جي شي، موجهاً كلامه إلى وزير الخارجية الأميركي، قائلاً: “ما ينبغي لنا فعله هو التخلي عن عقلية الحرب الباردة والمعادلة الصفرية”، مقارنة بالسياسة الصينية التي “تستند إلى التطور السلمي، وإعلاء دور الأمم المتحدة المركزي في النظام العالمي، وتعزيز القانون الدولي لضمان المساواة والعدل والاحترام المتبادل، لا كما تطالب بضع دول بتبنّي نظام عالمي يستند إلى سلطة القانون” (النصوص أعلاه مستقاه من بيان الخارجية الأميركية).

ولم يغب عن وسائل الإعلام الأميركية تصعيد يانغ جي شي ردّ بلاده على التدخلات الأجنبية، مخاطباً الوفد الأميركي مباشرة لنحو 15 دقيقة: “فيما يخصّ (مقاطعة) شين جيانغ وتايوان، فإنهما جزء ثابت من الأراضي الصينية، والصين تعارض بشدة تدخل الولايات المتحدة في شؤونها الداخلية”. واضاف المسؤول الصيني: “لقد عبّرنا عن معارضتنا القوية لذلك التدخل، وسنتخذ إجراءات مشددة رداً عليها” (المصدر أعلاه نفسه).

يشار إلى أنّ السياسات الأميركية نحو الصين، وعلى امتداد الإدارات المتعاقبة منذ ولاية الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون، التزمت بما يُسمى بسياسة “الصين واحدة”، مع تباين في التطبيقات المرحلية، حتى عهد الرئيس السابق دونالد ترامب وتسليحه تايوان بمعدات عسكرية متطورة بلغت قيمتها 5 مليار دولار للعام 2020، تضمّنت 66 مقاتلة من طراز “أف-16″، وصواريخ “هاربون” المتطورة للدفاع عن الشواطيء، ونُظماً متحركة لإطلاق الصواريخ، وقطعاً أخرى، على رأسها قاذفات إطلاق صواريخ “ستينغر”.

كما شاطره الرأي عضو الوفد ووزير خارجية الصين وانغ يي، بلغة ديبلوماسية مهذبة وصريحة، قائلاً: “الصين تحث الجانب الأميركي على التراجع التام عن سلوكه في الهيمنة والتدخل الإرادي في الشؤون الداخلية للبلاد. مع تصعيد الولايات المتحدة لما يُسمى عقوباتها على الصين على خلفية هونغ كونغ، فإن الشعب الصيني يشعر بالغضب إزاء ذلك التدخل السافر في شؤونه الداخلية، والجانب الصيني يعارضه بحزم” (المصدر نفسه).

بناء على تلك التطوّرات المحوريّة، نحن أمام سياسة أميركية تعدّ في جوهرها امتداداً لسياسات الهيمنة السابقة وإعلاء شأن خطاب التصادم والانتشار العسكريّ في كل أرجاء المعمورة الغنية بالموارد الطبيعية، تجسّدها السلطة التشريعية الأميركية بمواصلة خطاب التّصعيد والعزف على أوتار مشاعر القلق من “الصين وروسيا”، وهو ما يُترجم لاحقاً بمزيد من الإنفاقات العسكرية، جزء مهم منها يأتي من خارج بنود المزانية الرسمية المقررة.

المواجهة العسكرية المباشرة بين واشنطن وبكين في عُرف بعض مراكز القوى هي احتمال وارد وينبغي الاستعداد له، بيد أنّ القلّة من مستشاري مراكز الأبحاث يعتبرون نشوب “حرب بسبب تايوان أمراً غير وارد في الأفق، فالقدرات (العسكرية للصين) تطوّرت إلى مرحلة لم تعد فيها محطّ تكهّن أو معضلة باستطاعتنا تجاوزها” (نشرة بوليتيكو، 16 آذار/مارس الجاري، نقلاً عن الباحث إيريك سايير في “معهد المشروع الأميركي”).

وأضافت “بوليتيكو” نقلاً عن مسؤول رفيع في البنتاغون: “الصين توصّلت إلى بناء اسطول حربي ذي انتشار عالمي لمهام إقليمية. لا توجد في جعبتنا قدرات موازية لمواجهة الصين، كما كان متاحاً لنا في السابق”، مستطرداً ان أي مواجهة حقيقية معها نتيجة الموقف من “تايوان، ستكون الخسارة لجانب الولايات المتحدة” التي ستتلقى هجمات صاروخية، وبأسلحة بيولوجية، ضد قواعدها العسكرية وسفنها الحربية. وما سيشلّ قدرة الرد الأميركي هو هجوم برمائي من الصين على تايوان، وتكبيدها خسائر بشرية عالية، وكذلك تدمير شامل في نُظم السلاح.

في سياق التصعيد الأميركي، حذّر نائب مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصّة، كريستوفر ماير (منصب مدني للإشراف على أداء القيادات العسكرية)، لجان الكونغرس المختصة، الأسبوع الماضي، من أن بلاده تتخلف عن مواكبة “روسيا وإيران والصينفي قطاع حرب المعلومات”، وينبغي تجنيد مرشحين في مختلف اللغات العالمية، حاثاًّ على المزيد من الاستثمار في “احتياجات القوات العسكرية” لمعالجة الخلل والتفوق به على خصومها (نشرة “ديفينس وان”، 17 آذار/مارس 2021).

بمبادرة من الكونغرس مطلع العام الجاري، استحدثت القيادة العسكرية الأميركية برنامج “مبادرة الردع في المحيط الهاديء”، لتعزيز حضور أساطيلها البحرية، ومطالبتها الكونغرس بتخصيص نحو 4.6 مليار دولار للسنة المقبلة للإنفاق على الصواريخ الباليستية والصواريخ الأسرع من الصوت، ووضعها في مناطق قريبة من الأراضي الصينية، ورصد نحو 23 مليار دولار لمواجهة الصين في الموازنات السنوية المقبلة الممتدة من 2023العام  إلى العام 2027 (نشرة “يو أس نيفي نيوز”  2 آذار/مارس 2021).

وتناغم مدير الاستخبارات العسكرية، نيل تبتون، مع توصيف ماير، مؤكّداً أن وزارة الدفاع “تعكف على إعادة إنشاء الذاكرة المعزّزة بالقوة العضليّة التي لم نشهد مثيلاً لها منذ عصر الحرب الباردة”. كما أكّد ضابط جهاز الاستخبارات العسكرية، جيمس سوليفان، للجان الكونغرس أنّ “روسيا تتفوّق علينا الآن بصورة واضحة في عمليات نظم المعلوماتية. بدورها، ستنمو الصين صعوداً إلى مرتبة متفوقة موازية لميزتها، باستخدام لغة برمجة الآلة والذكاء الاصطناعي بوتيرة أسرع من الجانب الروسي”.

مراوحة الخطاب السياسي الأميركي بين التصعيد اللفظي والدعم الثابت لخطط الإنفاق العسكري تشير إلى وجود نيّة لشنّ مواجهة مع الصين تلعب فيها واشنطن على حافة الهاوية من دون أن تنزلق منها، معوّلة على تحمّل “حلفائها” الأسيويين، استراليا واليابان والهند، تداعيات أيّ مواجهة محتملة، بعد استحداثها “حلف الرباعية” الجديد. كما تشير إلى نغمة إعادة ترتيب أولوياتها الاستراتيجية في مرحلة تدرك تماماً أنها في حالة تراجع وانكفاء تغطيها بإشراك آخرين في تحمل أعبائها وأهوالها التدميرية ،إذا اندلعت المواجهة ووصلت إلى مرحلة متقدمة.

تبدو ادارة بايدن كأنها تسير عكس ادعاءاتها بعودة النشاط الدبلوماسي وإصرارهاّ على استخدام لغة دبلوماسية الحرب الباردة وأكثر. وعلى الرغم من خبرة بايدن في السياسة الخارجية، وخبرة طاقمه الذي خدم في ادارات سابقة، فإنّ نزعة التمظهر بالقوّة تتغلب عليه، تعويضاً عن الإتهامات الموجهة إليه بضعف موقفه داخليا.

كما يبدو جليّاً في خطواته الاولى مع الصين وروسيا أنه وطاقمه يتنكران لحقيقة أن ّمكانة ودور أميركا الى تراجع. وبدلاً من التكيف مع بروز قوى عالمية كابحة للتفرد والهيمنة الأميركية، يستمر في سياسة تتغنى باستثنائية أميركا التي عفا عليها الزمن، ولن يطول الوقت ليكتشف أنّ الإدعاءات بالتفوّق والقوّة عبر الخطب والتصريحات النارية لن تكون بديلاً من اعتماد سياسة واقعية تعترف بالمتغيرات الدولية التي تفرض تفاهمات حقيقية ومساومات ضرورية مع خصوم  ومنافسين دوليين تتنامي قوتهم وتتعزز قدراتهم لصياغة نظام دولي جديد أكثر عدلا ومشاركة.

2021-22-03-التقرير الأسبوعي

بايدن ومعضلة روسيا والصين
تعويض الضعف بخطاب القوة

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

         دشّن الرئيس الأميركي جو بايدن مطلع ولايته الرئاسية بتصعيد الخطاب المعادي للصين وروسيا، فأنعش معسكر الصقور التقليدي في الحزبين، الديموقراطي والجمهوري، لتناغمه مع غريزته العدائية للبلدين، وكوفيء بالرضى والدعم الداخلي في أركان المؤسسة الحاكمة. وكان لتوصيفه الرئيس الروسي بـ “القاتل” تأثيره الفوري على صعيد تأزيم العلاقة المتوترة أصلاً مع روسيا، ليقضي بذلك على إمكانية عودة أجواء الانفراج معها في المدى المنظور.

انجرّت معظم النخب السياسية والفكرية النافذة في مفاصل الدّولة الرئيسيّة وراء نغمة العداء المتجدّدة، وخصوصاً تلك المرتبطة بالمصالح مع كبريات شركات الصناعات العسكرية. وربما انفردت “مؤسّسة راند” العريقة بتحذيرها البيت الأبيض من أنّ سياساته “للاتجاه شرقاً نحو الصين بدأت متعثّرة”، مقابل شبه إجماع على التصعيد الخطابي والتحشيد الإعلامي ضد القوى الآسيوية الصاعدة (“مؤسّسة راند”، 15 آذار/مارس 2021).

التقى وفدان رفيعا المستوى من الجانبين الأميركي والصيني يوم 18 آذار الجاري في مدينة آنكوريج في ولاية ألاسكا، بدعوة من واشنطن، لبحث القضايا الخلافية الرئيسية بينهما، نتيجة محادثة هاتفية أجراها الرئيس جو بايدن بنظيره الصيني شي جينغ بين بمناسبة عيد رأس السنة الصينية.

الاجواء السياسيّة بين البلدين شهدت تصعيداً متبادلاً مطلع شهر شباط/فبراير الماضي، بدءاَ بتصريح الرئيس بايدن بأن الصين تشكل “أكبر منافس  جدّي” للولايات المتحدة (4 شباط/فبراير)، والذي أتبعه بتصريح لبرنامج “فيس ذا نيشن” لشبكة “سي بي أس” قال فيه: “ليس من الضروري ان تخطّط البلاد لنزاع (مع الصين)، لكن ما نراه هو علاقة طابعها التنافس الشديد” معها (7 شباط/فبراير).

وقد أتبعه في الليلة ذاتها بمكالمة هاتفية مع الرئيس الصيني شي جينغ بين استمرت نحو ساعتين من الزمن، وصفها كبار المسؤولين بأنّها كانت عاصفة، لكونها شملت “سجلّ الصين في حقوق الانسان في مقاطعة شين جيانغ، وكذلك مسألة هونغ كونغ”، وتوّجها بلقاء الرباعية ، أميركا واستراليا والهند واليابان، في 12 آذار/مارس الجاري، للتوقف عند موقف موحّد لمواجهة “البحرية الصينية”.

علقت “مؤسسة راند” على مساعي الإدارة بالقول: “تصعيد الخلافات بين الولايات المتحدة والصين أضحت السمة الطاغية في أروقة البنتاغون وكل المكاتب الملحقة بمجلس الأمن القومي، ومن شأنه تعقيد مسار مراجعة” العلاقات الثنائية التي عبّر عنها الجانبان، وخصوصاً الجانب الصيني على لسان وزير الخارجية وانغ يي، على هامش دورة مجلس الشعب الصيني يوم 7 آذار/مارس الجاري، معرباً عن أمله في أن تؤدي “مراجعة التعاون إلى تمكّن الصين والولايات المتحدة من التوصل إلى تغيير إيجابي، بدءأً من مسائل المناخ وصولاً إلى العلاقات الثنائية”.

تميزت الجلسة الافتتاحية في ألاسكا بتشنّج كلمات الجانبين، وخصوصاً رد الوفد الصيني على كلمة وزير الخارجية طوني بلينكن لدى إثارته قضايا مقاطعة “شين جيانغ وهونغ كونغ وتايوان والهجمات السيبرانية”، لاعتباره أن كلاً منها على انفراد “تشكل تهديداً للنظام الدولي الراهن القائم على سلطة القانون لإدامة الاستقرار العالمي” (نص الجلسة الافتتاحية الصادر عن وزارة الخارجية الأميركية، 19 آذار/مارس الجاري).

وبحسب التقارير الصّحافية، “ردت الصين على اتهامات أميركا في عقر دارها”، على لسان عضو وفدها ومدير الشؤون الخارجية في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، يانغ جي شي، موجهاً كلامه إلى وزير الخارجية الأميركي، قائلاً: “ما ينبغي لنا فعله هو التخلي عن عقلية الحرب الباردة والمعادلة الصفرية”، مقارنة بالسياسة الصينية التي “تستند إلى التطور السلمي، وإعلاء دور الأمم المتحدة المركزي في النظام العالمي، وتعزيز القانون الدولي لضمان المساواة والعدل والاحترام المتبادل، لا كما تطالب بضع دول بتبنّي نظام عالمي يستند إلى سلطة القانون” (النصوص أعلاه مستقاه من بيان الخارجية الأميركية).

ولم يغب عن وسائل الإعلام الأميركية تصعيد يانغ جي شي ردّ بلاده على التدخلات الأجنبية، مخاطباً الوفد الأميركي مباشرة لنحو 15 دقيقة: “فيما يخصّ (مقاطعة) شين جيانغ وتايوان، فإنهما جزء ثابت من الأراضي الصينية، والصين تعارض بشدة تدخل الولايات المتحدة في شؤونها الداخلية”. واضاف المسؤول الصيني: “لقد عبّرنا عن معارضتنا القوية لذلك التدخل، وسنتخذ إجراءات مشددة رداً عليها” (المصدر أعلاه نفسه).

يشار إلى أنّ السياسات الأميركية نحو الصين، وعلى امتداد الإدارات المتعاقبة منذ ولاية الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون، التزمت بما يُسمى بسياسة “الصين واحدة”، مع تباين في التطبيقات المرحلية، حتى عهد الرئيس السابق دونالد ترامب وتسليحه تايوان بمعدات عسكرية متطورة بلغت قيمتها 5 مليار دولار للعام 2020، تضمّنت 66 مقاتلة من طراز “أف-16″، وصواريخ “هاربون” المتطورة للدفاع عن الشواطيء، ونُظماً متحركة لإطلاق الصواريخ، وقطعاً أخرى، على رأسها قاذفات إطلاق صواريخ “ستينغر”.

كما شاطره الرأي عضو الوفد ووزير خارجية الصين وانغ يي، بلغة ديبلوماسية مهذبة وصريحة، قائلاً: “الصين تحث الجانب الأميركي على التراجع التام عن سلوكه في الهيمنة والتدخل الإرادي في الشؤون الداخلية للبلاد. مع تصعيد الولايات المتحدة لما يُسمى عقوباتها على الصين على خلفية هونغ كونغ، فإن الشعب الصيني يشعر بالغضب إزاء ذلك التدخل السافر في شؤونه الداخلية، والجانب الصيني يعارضه بحزم” (المصدر نفسه).

بناء على تلك التطوّرات المحوريّة، نحن أمام سياسة أميركية تعدّ في جوهرها امتداداً لسياسات الهيمنة السابقة وإعلاء شأن خطاب التصادم والانتشار العسكريّ في كل أرجاء المعمورة الغنية بالموارد الطبيعية، تجسّدها السلطة التشريعية الأميركية بمواصلة خطاب التّصعيد والعزف على أوتار مشاعر القلق من “الصين وروسيا”، وهو ما يُترجم لاحقاً بمزيد من الإنفاقات العسكرية، جزء مهم منها يأتي من خارج بنود المزانية الرسمية المقررة.

المواجهة العسكرية المباشرة بين واشنطن وبكين في عُرف بعض مراكز القوى هي احتمال وارد وينبغي الاستعداد له، بيد أنّ القلّة من مستشاري مراكز الأبحاث يعتبرون نشوب “حرب بسبب تايوان أمراً غير وارد في الأفق، فالقدرات (العسكرية للصين) تطوّرت إلى مرحلة لم تعد فيها محطّ تكهّن أو معضلة باستطاعتنا تجاوزها” (نشرة بوليتيكو، 16 آذار/مارس الجاري، نقلاً عن الباحث إيريك سايير في “معهد المشروع الأميركي”).

وأضافت “بوليتيكو” نقلاً عن مسؤول رفيع في البنتاغون: “الصين توصّلت إلى بناء اسطول حربي ذي انتشار عالمي لمهام إقليمية. لا توجد في جعبتنا قدرات موازية لمواجهة الصين، كما كان متاحاً لنا في السابق”، مستطرداً ان أي مواجهة حقيقية معها نتيجة الموقف من “تايوان، ستكون الخسارة لجانب الولايات المتحدة” التي ستتلقى هجمات صاروخية، وبأسلحة بيولوجية، ضد قواعدها العسكرية وسفنها الحربية. وما سيشلّ قدرة الرد الأميركي هو هجوم برمائي من الصين على تايوان، وتكبيدها خسائر بشرية عالية، وكذلك تدمير شامل في نُظم السلاح.

في سياق التصعيد الأميركي، حذّر نائب مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصّة، كريستوفر ماير (منصب مدني للإشراف على أداء القيادات العسكرية)، لجان الكونغرس المختصة، الأسبوع الماضي، من أن بلاده تتخلف عن مواكبة “روسيا وإيران والصينفي قطاع حرب المعلومات”، وينبغي تجنيد مرشحين في مختلف اللغات العالمية، حاثاًّ على المزيد من الاستثمار في “احتياجات القوات العسكرية” لمعالجة الخلل والتفوق به على خصومها (نشرة “ديفينس وان”، 17 آذار/مارس 2021).

بمبادرة من الكونغرس مطلع العام الجاري، استحدثت القيادة العسكرية الأميركية برنامج “مبادرة الردع في المحيط الهاديء”، لتعزيز حضور أساطيلها البحرية، ومطالبتها الكونغرس بتخصيص نحو 4.6 مليار دولار للسنة المقبلة للإنفاق على الصواريخ الباليستية والصواريخ الأسرع من الصوت، ووضعها في مناطق قريبة من الأراضي الصينية، ورصد نحو 23 مليار دولار لمواجهة الصين في الموازنات السنوية المقبلة الممتدة من 2023العام  إلى العام 2027 (نشرة “يو أس نيفي نيوز”  2 آذار/مارس 2021).

وتناغم مدير الاستخبارات العسكرية، نيل تبتون، مع توصيف ماير، مؤكّداً أن وزارة الدفاع “تعكف على إعادة إنشاء الذاكرة المعزّزة بالقوة العضليّة التي لم نشهد مثيلاً لها منذ عصر الحرب الباردة”. كما أكّد ضابط جهاز الاستخبارات العسكرية، جيمس سوليفان، للجان الكونغرس أنّ “روسيا تتفوّق علينا الآن بصورة واضحة في عمليات نظم المعلوماتية. بدورها، ستنمو الصين صعوداً إلى مرتبة متفوقة موازية لميزتها، باستخدام لغة برمجة الآلة والذكاء الاصطناعي بوتيرة أسرع من الجانب الروسي”.

مراوحة الخطاب السياسي الأميركي بين التصعيد اللفظي والدعم الثابت لخطط الإنفاق العسكري تشير إلى وجود نيّة لشنّ مواجهة مع الصين تلعب فيها واشنطن على حافة الهاوية من دون أن تنزلق منها، معوّلة على تحمّل “حلفائها” الأسيويين، استراليا واليابان والهند، تداعيات أيّ مواجهة محتملة، بعد استحداثها “حلف الرباعية” الجديد. كما تشير إلى نغمة إعادة ترتيب أولوياتها الاستراتيجية في مرحلة تدرك تماماً أنها في حالة تراجع وانكفاء تغطيها بإشراك آخرين في تحمل أعبائها وأهوالها التدميرية ،إذا اندلعت المواجهة ووصلت إلى مرحلة متقدمة.

تبدو ادارة بايدن كأنها تسير عكس ادعاءاتها بعودة النشاط الدبلوماسي وإصرارهاّ على استخدام لغة دبلوماسية الحرب الباردة وأكثر. وعلى الرغم من خبرة بايدن في السياسة الخارجية، وخبرة طاقمه الذي خدم في ادارات سابقة، فإنّ نزعة التمظهر بالقوّة تتغلب عليه، تعويضاً عن الإتهامات الموجهة إليه بضعف موقفه داخليا.

كما يبدو جليّاً في خطواته الاولى مع الصين وروسيا أنه وطاقمه يتنكران لحقيقة أن ّمكانة ودور أميركا الى تراجع. وبدلاً من التكيف مع بروز قوى عالمية كابحة للتفرد والهيمنة الأميركية، يستمر في سياسة تتغنى باستثنائية أميركا التي عفا عليها الزمن، ولن يطول الوقت ليكتشف أنّ الإدعاءات بالتفوّق والقوّة عبر الخطب والتصريحات النارية لن تكون بديلاً من اعتماد سياسة واقعية تعترف بالمتغيرات الدولية التي تفرض تفاهمات حقيقية ومساومات ضرورية مع خصوم  ومنافسين دوليين تتنامي قوتهم وتتعزز قدراتهم لصياغة نظام دولي جديد أكثر عدلا ومشاركة.

Analysis 03-22-2021

ANALYSIS

America, China, and Taiwan – A Potential Tinderbox?

 

At a time when Chinese American relations are at their lowest ebb since the Tiananmen Square Crisis, the US and China met in Alaska to try to resolve some of their issues, which include trade, intellectual property issues, human right abuses in China with the Uighur minority population, abrogating the human rights treaty with the UK on Hong Kong, the South China Sea, border issues with India, and the status of Taiwan.

In addition to several high ranking Chinese officials, the meeting included US Secretary of State Blinken and National Security Advisor Sullivan.

Before Alaska, Blinken and Austin met with the Japanese, who “condemned China’s aggressive international moves”.  Austin then headed off to India, which also has territorial issues with the Chinese – issues that led to skirmishes along their border with China.

However, for all the hope of the Alaska meeting, the talks were described as “frosty.”  China’s attitude was outlined by a foreign Ministry spokesman, who said, “China will take strong measures as appropriate to resolutely defend national sovereignty, security, and development issues.

The US responded by placing sanctions on 24 Chinese and Hong Kong officials.

Of all the issues to be discussed, the most explosive appears to be Taiwan, or the Republic of China, as it bills itself.  China considers it a breakaway province, while the Taiwanese consider themselves a sovereign nation.  And, although the US has diplomatic relations with mainland China, it has guaranteed, by treaty, that a Chinese invasion will elicit an American military response.

The US is also the major weapons supplier to Taiwan.

Many observers have been surprised that the Biden Administration has indicated it will continue with the tough stance on Taiwan’s independence. “War over Taiwan would be unthinkable” said Eric Sayers of the American Enterprise Institute.  “The [Chinese Army’s] capabilities have now matured to such a degree that this is no longer a dilemma we can afford to push off.”

A Pentagon official told Politico that, “China has built a global sized navy for a regional mission…we just don’t have the same kind of capabilities against China that we used to because of numbers.”

However, a strong response is needed.  As the Politico noted, “the US can’t afford to do nothing.”

The seriousness of the Chinese challenge was highlighted by documents that show that in a conflict with China over Taiwan, the US would lose.  The war games suppose a massive military Chinese exercise that would hide the deployment of an invasion force.  Missile and biological strikes against US bases and warships would paralyze the US while the Chinese carry out an amphibious assault on Taiwan.

The US forces would lose with a serious number of casualties amongst manpower and weapons systems.

Lt. General Hinote told Yahoo in an interview, that the US was, “Not just losing, but we were losing faster…After the 2018 war game, I distinctly remember one of our gurus of war gaming standing in front of the Air force secretary and chief of staff and telling them that we should never play this war game scenario [of a Chinese attack on Taiwan] again, because we know what is going to happen.  The definitive answer if the US military doesn’t change course is that we’re going to lose fast.”

In Senate testimony, the head of the US Indo-Pacific Command, Admiral Phil Davidson warned that China might try to annex Taiwan this decade – possibly within the next six years.

Without releasing the results of the war games, the Trump Administration took action by increasing naval patrols through the Taiwan Strait, not to stop any invasion, but to illustrate the American determination to defend Taiwan.

The US military has also initiated a program called the Pacific Deterrence Initiative, for which they are requesting $4.6 billion for this next year.  It will increase the number of ground-based cruise missiles, ballistic missiles, and hypersonic missiles in areas close to China.  The US Marine Corps has also completed construction of the first permanent base in the Indi-Pacific region since 1952.  The military is also improving its ability to quickly build military airfields on islands much like the US did during the island-hopping campaigns in the Pacific in WWII.

There are also plans for other bases that will be close to the “First Island Chain” near China.

More important was the increased supply of American arms to Taiwan – a move that was supported by both the Republicans and Democrats since a stronger Taiwanese military reduces the risk for the US.

The arms sold to Taiwan were designed to enhance Taiwan’s ability to withstand a Chinese invasion.  In fact, over $5 billion in arms were sold to Taiwan in 2020.

To stop a Chinese amphibious assault on the island, the US sold 100 Harpoon coastal defense systems.  These are the state-of-the-art missiles, and the type II Harpoons are designed specifically for littoral anti-ship capability, which is ideal for an engagement in the Taiwan Strait.  They have improved targeting and better anti-electronic countermeasures abilities.  Since they are designed to fly close to the surface of the water, they are harder to detect and defeat.

Taiwan also purchased in 2020 the standoff land mobile rocket artillery systems, which can be used against any Chinese land forces that have landed on the island.  They are also effective against stationary ships offloading soldiers.

Taiwan also purchased the Mk-48 submarine launched torpedo, which would make it harder for Chinese amphibious ships to transit the strait.

In 2019, Taiwan purchased Stinger man-portable missiles that have a well-documented record against Russian and Chinese aircraft.  They also bought over 100 M-1 Abrams tanks, which would make it difficult for the Chinese to maintain any foothold on the island.

Probably most important, the Trump Administration and the Congress approved the sale of 66 F-16 fighters.  These are the same aircraft that the US is currently purchasing, and the Taiwanese versions have a low radar cross section and improved electronics.  They are the main fighter for the Taiwanese air force and are frequently used to intercept Chinese aircraft flying too close to Taiwan.  They would make it difficult for the Chinese to maintain air superiority, a prerequisite for covering an amphibious operation, especially since the F-16s would be operating over their own territory and would have longer loiter times than the Chinese fighters.

This will give Taiwan over 200 modern fighters to China’s 600.  The Chinese J-11 is its most modern fighter and is based on the Russian Sukhoi SU-27 fighter, which was introduced in 1984.  Russia intends to replace the SU-27 with the SU-57 fifth generation fighter.

The Chinese J-20 fifth generation fighter aircraft are entering the Chinese air force in small numbers (20 so far) and, with their stealth capability, would be a part of any attempt to invade Taiwan.

However, the Chinese military has weaknesses that are frequently ignored.  The Chinese air force is designed for air superiority.  It has no close air support ability, which would be critical for a land war on Taiwan.  This implies that the Chinese do not see a conventional war with opposing armies.  Their assumption is that surface to surface ballistic missiles, bombers, and the neutralization of American forces in the region would cause the Taiwanese to capitulate without fighting.

The Chinese also lack a precision bomber strike ability and rely on conventional ballistic missiles without stealth capability.

The Chinese don’t have much satellite reconnaissance capability, which means they rely on ground and air-based systems that can be easier to take out.

China has few 5th generation stealth aircraft and would be hard pressed to get into an arms race with the US.  The US has about 500 5th generation fighters and is producing about 40 more a year.  They are also selling them to allies like Japan, Britain, Australia, and South Korea that could very well join the US in any conflict with China.

The ability of the F-35 to penetrate modern air defenses was proven with the report that three Israeli F-35s flew to Tehran and back in 2018. It was claimed that the mission led to the firing of the Iranian air force chief.

So, is the US and Taiwan that vulnerable?  May be not.  The US has been too focused on the Middle East in the past and is now more focused on China as the Pacific Deterrence Initiative demonstrates.  In the most recent war game, the US tested some Pacific Deterrence Initiative concepts and forced the Pentagon’s “Red Team leader” to forego an attack because there was too much uncertainty.

The strategy that stymied the Red Team leader, focused on long range anti-ship missiles (remember the sale of Harpoon missiles to Taiwan), mobile rocket artillery systems (another Taiwanese purchase), and surface to air missile batteries (They have the Patriot missile system and are buying man-portable missiles too).  There was also more focus on surveillance and reconnaissance capabilities to give policy makers more information faster.

In the end, the US posture (along with Taiwan’s upgraded military capabilities) was able to create enough uncertainty to make it unprofitable to invade Taiwan.

Which also answers why the results of a secret war game was released.  The US is recalibrating its military from operations in the Middle East to more conventional operations around China and Russia.  Releasing the results of the war games will provide the information to encourage Congress to redirect defense spending.

In the short run, that may be the only way to discourage Chinese ambitions in Asia.

Week of March 22, 2021

America, China, and Taiwan – A Potential Tinderbox?

 

At a time when Chinese American relations are at their lowest ebb since the Tiananmen Square Crisis, the US and China met in Alaska to try to resolve some of their issues, which include trade, intellectual property issues, human right abuses in China with the Uighur minority population, abrogating the human rights treaty with the UK on Hong Kong, the South China Sea, border issues with India, and the status of Taiwan.

In addition to several high ranking Chinese officials, the meeting included US Secretary of State Blinken and National Security Advisor Sullivan.

Before Alaska, Blinken and Austin met with the Japanese, who “condemned China’s aggressive international moves”.  Austin then headed off to India, which also has territorial issues with the Chinese – issues that led to skirmishes along their border with China.

However, for all the hope of the Alaska meeting, the talks were described as “frosty.”  China’s attitude was outlined by a foreign Ministry spokesman, who said, “China will take strong measures as appropriate to resolutely defend national sovereignty, security, and development issues.

The US responded by placing sanctions on 24 Chinese and Hong Kong officials.

Of all the issues to be discussed, the most explosive appears to be Taiwan, or the Republic of China, as it bills itself.  China considers it a breakaway province, while the Taiwanese consider themselves a sovereign nation.  And, although the US has diplomatic relations with mainland China, it has guaranteed, by treaty, that a Chinese invasion will elicit an American military response.

The US is also the major weapons supplier to Taiwan.

Many observers have been surprised that the Biden Administration has indicated it will continue with the tough stance on Taiwan’s independence. “War over Taiwan would be unthinkable” said Eric Sayers of the American Enterprise Institute.  “The [Chinese Army’s] capabilities have now matured to such a degree that this is no longer a dilemma we can afford to push off.”

A Pentagon official told Politico that, “China has built a global sized navy for a regional mission…we just don’t have the same kind of capabilities against China that we used to because of numbers.”

However, a strong response is needed.  As the Politico noted, “the US can’t afford to do nothing.”

The seriousness of the Chinese challenge was highlighted by documents that show that in a conflict with China over Taiwan, the US would lose.  The war games suppose a massive military Chinese exercise that would hide the deployment of an invasion force.  Missile and biological strikes against US bases and warships would paralyze the US while the Chinese carry out an amphibious assault on Taiwan.

The US forces would lose with a serious number of casualties amongst manpower and weapons systems.

Lt. General Hinote told Yahoo in an interview, that the US was, “Not just losing, but we were losing faster…After the 2018 war game, I distinctly remember one of our gurus of war gaming standing in front of the Air force secretary and chief of staff and telling them that we should never play this war game scenario [of a Chinese attack on Taiwan] again, because we know what is going to happen.  The definitive answer if the US military doesn’t change course is that we’re going to lose fast.”

In Senate testimony, the head of the US Indo-Pacific Command, Admiral Phil Davidson warned that China might try to annex Taiwan this decade – possibly within the next six years.

Without releasing the results of the war games, the Trump Administration took action by increasing naval patrols through the Taiwan Strait, not to stop any invasion, but to illustrate the American determination to defend Taiwan.

The US military has also initiated a program called the Pacific Deterrence Initiative, for which they are requesting $4.6 billion for this next year.  It will increase the number of ground-based cruise missiles, ballistic missiles, and hypersonic missiles in areas close to China.  The US Marine Corps has also completed construction of the first permanent base in the Indi-Pacific region since 1952.  The military is also improving its ability to quickly build military airfields on islands much like the US did during the island-hopping campaigns in the Pacific in WWII.

There are also plans for other bases that will be close to the “First Island Chain” near China.

More important was the increased supply of American arms to Taiwan – a move that was supported by both the Republicans and Democrats since a stronger Taiwanese military reduces the risk for the US.

The arms sold to Taiwan were designed to enhance Taiwan’s ability to withstand a Chinese invasion.  In fact, over $5 billion in arms were sold to Taiwan in 2020.

To stop a Chinese amphibious assault on the island, the US sold 100 Harpoon coastal defense systems.  These are the state-of-the-art missiles, and the type II Harpoons are designed specifically for littoral anti-ship capability, which is ideal for an engagement in the Taiwan Strait.  They have improved targeting and better anti-electronic countermeasures abilities.  Since they are designed to fly close to the surface of the water, they are harder to detect and defeat.

Taiwan also purchased in 2020 the standoff land mobile rocket artillery systems, which can be used against any Chinese land forces that have landed on the island.  They are also effective against stationary ships offloading soldiers.

Taiwan also purchased the Mk-48 submarine launched torpedo, which would make it harder for Chinese amphibious ships to transit the strait.

In 2019, Taiwan purchased Stinger man-portable missiles that have a well-documented record against Russian and Chinese aircraft.  They also bought over 100 M-1 Abrams tanks, which would make it difficult for the Chinese to maintain any foothold on the island.

Probably most important, the Trump Administration and the Congress approved the sale of 66 F-16 fighters.  These are the same aircraft that the US is currently purchasing, and the Taiwanese versions have a low radar cross section and improved electronics.  They are the main fighter for the Taiwanese air force and are frequently used to intercept Chinese aircraft flying too close to Taiwan.  They would make it difficult for the Chinese to maintain air superiority, a prerequisite for covering an amphibious operation, especially since the F-16s would be operating over their own territory and would have longer loiter times than the Chinese fighters.

This will give Taiwan over 200 modern fighters to China’s 600.  The Chinese J-11 is its most modern fighter and is based on the Russian Sukhoi SU-27 fighter, which was introduced in 1984.  Russia intends to replace the SU-27 with the SU-57 fifth generation fighter.

The Chinese J-20 fifth generation fighter aircraft are entering the Chinese air force in small numbers (20 so far) and, with their stealth capability, would be a part of any attempt to invade Taiwan.

However, the Chinese military has weaknesses that are frequently ignored.  The Chinese air force is designed for air superiority.  It has no close air support ability, which would be critical for a land war on Taiwan.  This implies that the Chinese do not see a conventional war with opposing armies.  Their assumption is that surface to surface ballistic missiles, bombers, and the neutralization of American forces in the region would cause the Taiwanese to capitulate without fighting.

The Chinese also lack a precision bomber strike ability and rely on conventional ballistic missiles without stealth capability.

The Chinese don’t have much satellite reconnaissance capability, which means they rely on ground and air-based systems that can be easier to take out.

China has few 5th generation stealth aircraft and would be hard pressed to get into an arms race with the US.  The US has about 500 5th generation fighters and is producing about 40 more a year.  They are also selling them to allies like Japan, Britain, Australia, and South Korea that could very well join the US in any conflict with China.

The ability of the F-35 to penetrate modern air defenses was proven with the report that three Israeli F-35s flew to Tehran and back in 2018. It was claimed that the mission led to the firing of the Iranian air force chief.

So, is the US and Taiwan that vulnerable?  May be not.  The US has been too focused on the Middle East in the past and is now more focused on China as the Pacific Deterrence Initiative demonstrates.  In the most recent war game, the US tested some Pacific Deterrence Initiative concepts and forced the Pentagon’s “Red Team leader” to forego an attack because there was too much uncertainty.

The strategy that stymied the Red Team leader, focused on long range anti-ship missiles (remember the sale of Harpoon missiles to Taiwan), mobile rocket artillery systems (another Taiwanese purchase), and surface to air missile batteries (They have the Patriot missile system and are buying man-portable missiles too).  There was also more focus on surveillance and reconnaissance capabilities to give policy makers more information faster.

In the end, the US posture (along with Taiwan’s upgraded military capabilities) was able to create enough uncertainty to make it unprofitable to invade Taiwan.

Which also answers why the results of a secret war game was released.  The US is recalibrating its military from operations in the Middle East to more conventional operations around China and Russia.  Releasing the results of the war games will provide the information to encourage Congress to redirect defense spending.

In the short run, that may be the only way to discourage Chinese ambitions in Asia.

Analysis 03-16-2021

ANALYSIS

The Mirage of Artificial Intelligence

 

Long before computers, man was dreaming of intelligent machines that could fight a war.  In fact, H. G. Wells’ book, “The War of the Worlds” envisioned such machines, produced by Martians, conquering humans.

Military men still dream of war machines driven by artificial intelligence (AI).  However, the dream remains just that – a dream.  Even as computer technology improves, scientists discover that the concept of intelligence is more complicated than imagined and that merging such technology with a lethal machine is a recipe for disaster.

In fact, the idea of what artificial intelligence is has evolved over the decades.  The first step was defining a set of rules for computers like, if it is raining, bring an umbrella.  In a wartime setting, that could mean if someone is wearing an enemy uniform, shoot him.

This type of AI technology is common in tax programs.

The second step was replicating higher order human thinking skills like problem solving.  This would be like a drone detecting a person and then using its problem-solving skills to determine if it is an enemy – like the person does not have a uniform, but is in enemy occupied territory, is a young male and is pointing a weapon at you.  However, does the response change if it is a young female pointing the weapon?

The third wave will attempt to merge these technologies.  However, much remains to be solved.  True artificial intelligence requires merging machine learning, symbolic reasoning, statistical learning, search and planning, data, cloud infrastructure, and algorithms.  Even with high order computing, scientists find the problems immense.

There is also the question; can a machine replicate the human calculation for waging war – either in something as simple as a drone or as complex as a computer in a headquarters?

Probably not.

Here are some of the problems:

How do we develop the right algorithms and thinking processes for military AI?

The reality is that who we are determines how we think and solve a problem.  And that can determine the eventual answer and the likelihood that the answer is right.

One algorithm problem that faced the Navy decades ago was to develop an algorithm that could compute the cost of warships before they were built.  One algorithm branch took the engineering direction and postulated that the cost of the warship was determined by the cost of all the components – propulsion, radar, electronics, etc.  The problem was that most Navy ships include new technology that has not been fully matured during the planning phase, i.e., how do you determine the cost of a new technology propulsion system that only exists on the drawing board?

Another algorithm took an economics path.  Rather than determine the cost of each component in the warship, it used the principles of supply and demand – determining cost by how much more efficient the new warship was than the current design.

The economics algorithm was an unpopular answer for the engineers at the Naval Systems Command.  They did not understand the thinking behind that solution and opted for the engineering route, even though the economics algorithm produced more accurate data.

The author of the algorithms has an overwhelming impact on the AI.  In military AI, how the machine thinks will depend on who designs it.  Is the AI developer a software engineer without military experience, a military man with desert fighting experience against militants, a military man with experience in conventional war, a counterinsurgency specialist, or an anti-war activist?

AI also has problems adjusting to the differing behaviors of its opponent.  An example can be found in DARPA’s attempt to develop driverless vehicles.  Engineers quickly discovered that how drivers react in different parts of the United States impacted how the computer would react.

In the Great Plains like the State of Minnesota, drivers are much more courteous and let other drivers merge easily on busy roads.  However, in New York City, where drivers are more aggressive, they do not allow other drivers to merge in heavy traffic.

The result was that a Minnesota programmed automated driving vehicle would be unable to operate in New York City, where a degree of aggressiveness is required.

The same problem occurs in AI military technology.  A Russian officer trained in conventional warfare and modern military equipment will react differently than another commander in another country who has poorly trained soldiers and obsolete equipment.

All warfare also requires flexibility.  However, can AI rapidly recognize a potential problem that has not occurred yet and rapidly come up with another plan?  This is something that makes great generals stand out from their contemporaries.

One example was General Patton’s decision to rotate his army 90 degrees to drive into the German flank at the Battle of the Bulge despite the logistical problems it presented.  AI might very well have opted for the conventional solution, which the other Allied generals recommended, but took longer.  The result of Patton’s initiative was a quick relief of the town of Bastogne by Patton’s subordinate, General Abrams (for whom the American tank, the M-1 Abrams Tank is named for).

However, a daring AI program can be equally disastrous.  In Operation Market Garden in 1944, British General Montgomery tried to use a Patton like strategy to outflank the German defenses.  The result was a costly operation that failed in its goal to cross the Rhine and outflank the Siegfried Line.

This brings up another problem with military AI – some types of AI might be better than others in certain situations.

General Erwin Rommel was a master of desert warfare, who ran rings around the British, in North Africa, even though he had a smaller army.  Yet, his strategy to defeat the Allies at the invasion of Normandy was criticized by many senior German generals (including Field Marshal von Rundstedt) and was to prove inadequate in the end.

AI, like many generals, also tend to focus on tangibles rather than intangibles.  Undoubtedly in May 1940 AI would have looked at British and French tank quality and numbers and forecast that they would have easily defeated the Germans.  It would have discounted General Manstein’s plan to strike through the dense Ardennes Forest with obsolete tanks.

Would an American AI overestimate US weapons capability and underestimate the enemies?

Would “expertise” overrule that brilliance that military geniuses have?   The operational commander of the two critical naval battles on WWII in the Pacific was Admiral Fletcher, a surface fleet admiral who had no real experience in fighting an aircraft carrier battle.  However, Fletcher won both battles and the US Navy was able to claim naval supremacy in the Pacific.

Would AI programmers pick Fletcher’s problem-solving processes over Admiral Halsey, who had experience in aircraft carrier operations and would have commanded the task forces if he had not been ill? Probably not.

Since differing AI algorithms can come up with differing solutions, how would this problem be resolved?  How would a General Patton AI interface with an AI that focuses on military logistics?  Would one of the AIs be “senior” or would the system try to come up with a compromise – a sort of General Eisenhower AI.

Although the military speaks confidently about AI, they have come no closer to a practical solution than they did 40 years ago.

“We’re in the very early days of a very long history of continued very rapid development in the AI field,” said William Scherlis, director of the Information Innovation Office at the Defense Advanced Research Projects Agency.  He was speaking at a virtual panel discussion at the Defense One Genius Machines 2021 summit.

Artificial Intelligence remains a mirage – just on the horizon, but out of reach.  Whether the AI is linked to a smart weapon, or a strategic computer that is found at the general’s side, the problems remain too great for anyone to rely upon them.  The fate of nations and innocent victims rely too much upon them.

The Art of War is just that – an art.  Very few men have mastered it – Napoleon Bonaparte, The Duke of Wellington, George Patton, Erwin Rommel, Gustavus Adolphus, and Thomas “Stonewall” Jackson had the brilliance to win battles and wars.  The idea that a lesser man can develop a military artificial intelligence to mimic them remains difficult to believe.

Week of March 16, 2021

The Mirage of Artificial Intelligence

 

Long before computers, man was dreaming of intelligent machines that could fight a war.  In fact, H. G. Wells’ book, “The War of the Worlds” envisioned such machines, produced by Martians, conquering humans.

Military men still dream of war machines driven by artificial intelligence (AI).  However, the dream remains just that – a dream.  Even as computer technology improves, scientists discover that the concept of intelligence is more complicated than imagined and that merging such technology with a lethal machine is a recipe for disaster.

In fact, the idea of what artificial intelligence is has evolved over the decades.  The first step was defining a set of rules for computers like, if it is raining, bring an umbrella.  In a wartime setting, that could mean if someone is wearing an enemy uniform, shoot him.

This type of AI technology is common in tax programs.

The second step was replicating higher order human thinking skills like problem solving.  This would be like a drone detecting a person and then using its problem-solving skills to determine if it is an enemy – like the person does not have a uniform, but is in enemy occupied territory, is a young male and is pointing a weapon at you.  However, does the response change if it is a young female pointing the weapon?

The third wave will attempt to merge these technologies.  However, much remains to be solved.  True artificial intelligence requires merging machine learning, symbolic reasoning, statistical learning, search and planning, data, cloud infrastructure, and algorithms.  Even with high order computing, scientists find the problems immense.

There is also the question; can a machine replicate the human calculation for waging war – either in something as simple as a drone or as complex as a computer in a headquarters?

Probably not.

Here are some of the problems:

How do we develop the right algorithms and thinking processes for military AI?

The reality is that who we are determines how we think and solve a problem.  And that can determine the eventual answer and the likelihood that the answer is right.

One algorithm problem that faced the Navy decades ago was to develop an algorithm that could compute the cost of warships before they were built.  One algorithm branch took the engineering direction and postulated that the cost of the warship was determined by the cost of all the components – propulsion, radar, electronics, etc.  The problem was that most Navy ships include new technology that has not been fully matured during the planning phase, i.e., how do you determine the cost of a new technology propulsion system that only exists on the drawing board?

Another algorithm took an economics path.  Rather than determine the cost of each component in the warship, it used the principles of supply and demand – determining cost by how much more efficient the new warship was than the current design.

The economics algorithm was an unpopular answer for the engineers at the Naval Systems Command.  They did not understand the thinking behind that solution and opted for the engineering route, even though the economics algorithm produced more accurate data.

The author of the algorithms has an overwhelming impact on the AI.  In military AI, how the machine thinks will depend on who designs it.  Is the AI developer a software engineer without military experience, a military man with desert fighting experience against militants, a military man with experience in conventional war, a counterinsurgency specialist, or an anti-war activist?

AI also has problems adjusting to the differing behaviors of its opponent.  An example can be found in DARPA’s attempt to develop driverless vehicles.  Engineers quickly discovered that how drivers react in different parts of the United States impacted how the computer would react.

In the Great Plains like the State of Minnesota, drivers are much more courteous and let other drivers merge easily on busy roads.  However, in New York City, where drivers are more aggressive, they do not allow other drivers to merge in heavy traffic.

The result was that a Minnesota programmed automated driving vehicle would be unable to operate in New York City, where a degree of aggressiveness is required.

The same problem occurs in AI military technology.  A Russian officer trained in conventional warfare and modern military equipment will react differently than another commander in another country who has poorly trained soldiers and obsolete equipment.

All warfare also requires flexibility.  However, can AI rapidly recognize a potential problem that has not occurred yet and rapidly come up with another plan?  This is something that makes great generals stand out from their contemporaries.

One example was General Patton’s decision to rotate his army 90 degrees to drive into the German flank at the Battle of the Bulge despite the logistical problems it presented.  AI might very well have opted for the conventional solution, which the other Allied generals recommended, but took longer.  The result of Patton’s initiative was a quick relief of the town of Bastogne by Patton’s subordinate, General Abrams (for whom the American tank, the M-1 Abrams Tank is named for).

However, a daring AI program can be equally disastrous.  In Operation Market Garden in 1944, British General Montgomery tried to use a Patton like strategy to outflank the German defenses.  The result was a costly operation that failed in its goal to cross the Rhine and outflank the Siegfried Line.

This brings up another problem with military AI – some types of AI might be better than others in certain situations.

General Erwin Rommel was a master of desert warfare, who ran rings around the British, in North Africa, even though he had a smaller army.  Yet, his strategy to defeat the Allies at the invasion of Normandy was criticized by many senior German generals (including Field Marshal von Rundstedt) and was to prove inadequate in the end.

AI, like many generals, also tend to focus on tangibles rather than intangibles.  Undoubtedly in May 1940 AI would have looked at British and French tank quality and numbers and forecast that they would have easily defeated the Germans.  It would have discounted General Manstein’s plan to strike through the dense Ardennes Forest with obsolete tanks.

Would an American AI overestimate US weapons capability and underestimate the enemies?

Would “expertise” overrule that brilliance that military geniuses have?   The operational commander of the two critical naval battles on WWII in the Pacific was Admiral Fletcher, a surface fleet admiral who had no real experience in fighting an aircraft carrier battle.  However, Fletcher won both battles and the US Navy was able to claim naval supremacy in the Pacific.

Would AI programmers pick Fletcher’s problem-solving processes over Admiral Halsey, who had experience in aircraft carrier operations and would have commanded the task forces if he had not been ill? Probably not.

Since differing AI algorithms can come up with differing solutions, how would this problem be resolved?  How would a General Patton AI interface with an AI that focuses on military logistics?  Would one of the AIs be “senior” or would the system try to come up with a compromise – a sort of General Eisenhower AI.

Although the military speaks confidently about AI, they have come no closer to a practical solution than they did 40 years ago.

“We’re in the very early days of a very long history of continued very rapid development in the AI field,” said William Scherlis, director of the Information Innovation Office at the Defense Advanced Research Projects Agency.  He was speaking at a virtual panel discussion at the Defense One Genius Machines 2021 summit.

Artificial Intelligence remains a mirage – just on the horizon, but out of reach.  Whether the AI is linked to a smart weapon, or a strategic computer that is found at the general’s side, the problems remain too great for anyone to rely upon them.  The fate of nations and innocent victims rely too much upon them.

The Art of War is just that – an art.  Very few men have mastered it – Napoleon Bonaparte, The Duke of Wellington, George Patton, Erwin Rommel, Gustavus Adolphus, and Thomas “Stonewall” Jackson had the brilliance to win battles and wars.  The idea that a lesser man can develop a military artificial intelligence to mimic them remains difficult to believe.