Week of April 26, 2022

How US Military Analysts Assess
Russia’s Latest Offensive

 

On Thursday, Russian President Putin declared that the Ukrainian city of Mariupol had been “liberated,” even though about 1,000 Ukrainian troops continued to resist the Russians and still held the Azovstal steelworks.  The Russians intend to hold a Victory Day parade in Mariupol to celebrate the victory over Nazi Germany in 1945 and the liberation of Mariupol.

In addition to declaring the battle of Mariupol over, Putin also ordered troops to seal off the Azovstal steel works so tightly that even “a fly cannot pass through.”

So much for moving the troops from Mariupol to the front.  Historically sieges are hard to maintain, and they require more soldiers than the defense.  Since the steel plant is bordered by the Kalmius river and the Sea of Azov, it shouldn’t be hard for soldiers and civilians to escape from the plant if they wish to.

Of course, from Putin’s point of view, his forces control the roads in the Mariupol area, so he does have the coveted land bridge from Russia to Crimea.

There are reports coming out about a partisan resistance between the Crimea and Mariupol.  Information is scant about this force, but it reportedly operates in an area larger than Mariupol and is closer to Ukrainian lines so supplies can reach them.

Russian commanders may have another front to worry about after refitting their Mariupol units.

Meanwhile, the battle for control of the Donbas continues.  The US Army has told reporters in press briefings that the Russians have made probing attacks but have not made any major breakthroughs.

The Russian strategy appears to be to cut off the eastern part of Ukraine by driving north from Donetsk, which is north of Mariupol, and south from Izyum.  If successful they will capture an important coal mining region.  If the Ukraine army continues to fight along the current battlefront, they will be surrounded.

Of course, if the Ukrainians retreat from Donetsk, they will be surrendering a large part of the country.

According to US analysts one major problem for the Russians is that the jumping off point for the northern part of the Russian pincher is Izyum.  Russian supplies run on a road that goes from Belgorod, Russia, skirts the Ukrainian held city of Kharkov, and ends up at Izyum.

This road has become a target for Ukrainian attention, including destroying Russian rail bridges and attacks on Russian villages near the border.

As we have noted in the past, modern conventional warfare requires a continuous supply of parts, fuel, food, and other things necessary for modern warfare.  It doesn’t help that the modern Russian Battalion Tactical Group (BTG) is very reliant on logistics, even though it is considered superior to the American Brigade Combat Team.

Ironically, the Russian BTG was created by the Russian Army to move away from the Cold War military structures of divisions and armies.

After the Cold War, NATO’s interventions in the Balkan nations, Iraq, and Afghanistan caused their armies to evolve into smaller, more mobile units for fighting insurgencies.  In the case of the US, they developed the Brigade Combat Team, which became the basic unit of maneuver for the US Army.  There are three types of teams: infantry, Stryker, and armored.  They are light enough to be deployed anywhere in the world by air transport and operate on their own.  They were ideal for insurgencies like those in Iraq, Afghanistan, and Syria.

In 2008, Russia moved away from its conventional organization of divisions and transitioned into the BTG.  These units were lighter, easier to deploy around the world, and self-contained – including everything from tanks to mobile air defense.  They were considered superior to the American Brigade Combat Tea, (BCT).  They proved their worth in Syria.

Ironically, their problem was manpower.  Relatively untrained conscripts were 25% – 50% of the Russian BTG manpower.  They were usually kept in non-combat roles like maintenance and logistics.

However, thanks to the large number of heavy weapons attached to the BTG, much of the professional soldier strength was dedicated to operating and protecting the weapons systems.

After subtracting the conscripts and the professional soldiers attached to their heavy weapons that left about 400 to 500 infantries.  After further subtraction of patrol and security, about only 250 soldiers were available for infantry assault tasks.  Given the 3 to 1 ratio of an attacker to defender, that means that a company of about 80 soldiers could possibly hold off a BCT infantry attack.

Another weakness of the Russian infantry is their reliance on fighting inside an armored infantry vehicle.  Unlike their American counterparts, they are not trained in dismounting and carrying out aggressive infantry attacks.

In nations like Syria, the Russians were able to supplement their lack of infantry by using Syrian infantry units.  That’s one reason why the Russians are trying to sign Syrians and others from the Middle East.

The BTG also suffers from the fact that it is designed for insurgencies in remote areas.  It isn’t designed for a large conventional war in Europe, which it is required to fight today in Ukraine.  Large conventional wars require staff of officers to handle the complex problems of conventional warfare.

Although staff have been considered an unnecessary bureaucracy in the military, in warfare on a grand scale, they can solve problems of transportation, logistics, and supplies.  This leaves the generals to develop strategy and the junior and field grade officers to direct the fighting.

Without the staff, the senior officers must frequently visit the front to handle what staff officers once did.  This is one possible reason that the Russians have suffered so many losses in their flag officer ranks.

Although the Russian BGTs are capable, they have been designed to fight in places like Syria, instead of Ukraine – especially Ukraine with some of the most modern weapons available.  They also need large amounts of supplies like fuel, ammunition, repair parts, and food.  Without the constant stream of supplies, the BGTs are limited in what they can do.  Traditional Russian military doctrine of massive artillery bombardments before pushing through enemy lines seems quite difficult.

At this point, the battle of Donbas is in the balance.  Russia’s BGTs lack enough trained manpower.  Their units require a secure logistics system.  They lack the aggressive infantry manpower and tactics that are necessary to support their armored units.  And, if they do advance, there is no guarantee that their supplies will keep up with them.

Pentagon officials like to highlight what they claimed to be a weakness of the Russian Navy, which has lost a cruiser – the biggest Russian navy loss since World War Two.

NATO nations are aware that the key to victory is keeping up the supply of ammunition and man portable anti-tank and anti-aircraft missiles.  To keep Ukraine in the field will mean hundreds of millions of dollars per week of munitions.

It also appears that NATO is willing to step up its contributions.  The US military has admitted that modern military aircraft have been shipped to Ukraine, along with tanks and armored vehicles.  NATO nations have also ordered their civilian weapons providers to gear up to wartime status.

This leaves Russia in a tight position.  Critical parts for their weapons systems are produced in the West and are now unavailable.  And, although they have a war industry to supply consumables like ammunition, they can’t hope to keep up with NATO’s resupply of Ukraine.  They can try to stop supply convoys from reaching eastern Ukraine, but that will require using its overstretched air force and rapidly disappearing smart munitions.  They can’t use the guerilla tactics the Ukrainians used to attack the Russian convoys in the north of Ukraine.

Again, US and NATO are aiming for a long war of attrition, where Ukraine will continue to resist thanks to the logistics support of NATO.

2022-26-04-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

أسابيع حاسمة لمراهنات واشنطن
على استنزاف روسيا في أوكرانيا

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

يعكف الإعلام الأميركي، في مجمله، على تسويق السردية الأميركية الر سمية، التصعيدية والبالغة العداء لروسيا، ويفشل في وضع الصراع في أوكرانيا في إطاره التاريخي الصحيح، وهل كان من الممكن تلافي الصدام المسلح “لو أخذت واشنطن وحلف الناتو مخاوف روسيا الأمنية على مجمل الجد”، بل يجهد المراقب في التوصل إلى إقرار النخب السياسية والفكرية، وحتى العسكرية، بحقائق تاريخية جوهرها سلسلة غزوات شنّها الغرب في اتجاه حدود روسيا الغربية، نابليون فرنسا وهتلر ألمانيا وحلف الناتو، منذ نهاية الحرب الباردة.

بل تجاهلت تلك النخب وصنّاع القرار السياسي نصائح أحد أبرز العقول الاستراتيجية الأميركية في ذروة الحرب الباردة، زبغنيو بريجينسكي، الذي حذّر الإمبراطورية الأميركية، قبل نحو عام من وفاته، من أنها “لم تعد القوة الإمبريالية المهيمنة على العالم، وعصر (الهيمنة) بدأت نهايته”. وتنبأ قبل ذلك بنحو 3 عقود، في عام 1994، بنشوب حرب مدمّرة في أوكرانيا (مقال بعنوان “نحو إعادة تصويب التحالفات العالمية”، في مجلة “ذي أميركان ناشيونال إنترست”، 17 نيسان/إبريل 2016).

وأوضح بريجينسكي، بشأن أوكرانيا، أن “واشنطن وحلفاءها ليسوا ملزَمين بالدفاع عنها، باستثناء فرض عقوبات (على روسيا) وإمداد كييف ببعض المعدات العسكرية”، محذراً مجدداً من ميل واشنطن وحلف الناتو إلى “إذلال روسيا” بعد نهاية الحرب الباردة. أوكرانيا، بحسب بريجينسكي، اضحت “فضاءً جديداً ومهماً في رقعة الشطرنج الأوراسية” (كتاب بريجينسكي “رقعة الشطرنج الكبرى”، 1997).

استاذ العلاقات الدولية المرموق في جامعة هارفارد، ستيفن وولت، أشار مؤخّراً إلى إمكان تفادي الأزمة الراهنة في أوكرانيا “شريطة عدم استسلام الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين لغطرستهم، وعقد آمال غير واقعية، والتشبث بمثالية النهج الليبرالي، والتزام الرؤى الواقعية عوضاً عن ذلك”.

“الغطرسة” الغربية أدخلت العالم برمته في أزمات اقتصادية وغذائية ومصادر الطاقة، لا تزال تداعياتها تنخر رفاهية شعوب العالم دون أفق لأي حل مرئي في الوقت المنظور، “حفاظاً” على سردية “هزيمة روسيا في أوكرانيا”، وخسارتها عدداً كبيراً من الجنرالات العسكريين نتيجة “اخطاء لوجستية وسوء تقدير لطبيعة مقاومة الأوكرانيين”، كما يتردد باستمرار على مسمع ومرأى من المشاهد الغربي، والأميركي تحديداً. روسيا، في المقابل، اعترفت بمقتل ضابط بجهاز الاستخبارات العسكرية، اليكسي غلوشاك، في معركة ماريوبول الأولى، 14 آذار/مارس 2022.

تداعت السردية الأميركية والغربية سريعاً في أعقاب تصريح صادم لرئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، في ختام زيارته الرسمية للهند، قائلا: “المحزن هو أن احتمال فوز (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في هذه الحرب بات أمراً واقعاً بالطبع”. وأضاف ” أخشى أن الوضع لا يمكن التنبؤ به في هذه المرحلة. علينا فقط أن نكون واقعيين بشأن ذلك”. (شبكة “سي أن أن” باللغة العربية، 22 نيسان/إبريل 2022).

الثابت المتغيّر في مسير الحرب في أوكرانيا هو معركة السيطرة على ماريوبول الحيوية، ومجمّع أزوف ستال لصناعة الحديد والصلب، والذي يمتد على مساحة نحو 12 كلم مربعاً، ويطل على بحر آزوف، تحاصره القوات الروسية بشدة من كل الاتجاهات من دون اقتحامه “بحيث لا يُترك منفذاً لذبابة للنفاذ منه”، بحسب قرار الرئيس بوتين لقياداته العسكرية. وسائل الإعلام الغربية تصف المجمع بأنه “آخر جيب للمقاتلين الأوكرانيين”، الذي يضم شبكة هائلة من الأنفاق تحت الأرض شُيدّت منذ زمن الاتحاد السوفياتي.

يشار إلى أن نحو 80% من سكان ماريوبول أيّدوا الانضمام إلى روسيا في استفتاء جرى في عام 2014، وأضحت المدينة جزءاً من جمهورية دونيتسك المعلنة من طرف واحد، قبل ان تُعيدها كييف إلى سيطرتها في شهر حزيران/يونيو 2014، نتيجة عمليات مشتركة بين القوات الأوكرانية وعناصر كتيبة آزوف، وباتت على خط تماس النزاع المسلح في دونباس منذئذ.

ماذا بعد ماريوبول؟ ثمة إجماع غربي على أن حسم المعركة النهائية سيتم قبل حلول يوم 9 أيار/مايو المقبل، ذكرى انتصار الاتحاد السوفياتي على النازية في الحرب العالمية الثانية، وإعلان الانتصار على “كتيبة آزوف” من المتطرفين اليمينيين والنازيين الجدد.

بيد أن آفاق المعركة المقبلة، من مجمل وجهات النظر الروسية والغربية، ستشهد “المرحلة الثانية” عبر تحرير كل مناطق إقليم الدونباس، وفتح طريق برّي يصل روسيا بشبه جزيرة القرم، والانتقال إلى “المرحلة الثالثة”، المتمثّلة بإنجاز الأهداف السياسية من “العملية الخاصة” الروسية، وعنوانها “اجتثاث النازيين الجدد من الجيش والسلطة الأوكرانيين، وضمان حياد أوكرانيا، وعدم انضمامها إلى حلف الناتو”. البعض يشير إلى توجه مقبل للقوات الروسية إلى بسط سيطرتها على مدينة أوديسا، آخر ميناء بحري أوكراني على بحر آزوف.

القيادات العسكرية الأميركية، ممثّلة بتصريحات الناطق الرسمي للبنتاغون جون كيربي، تحدثت عن “معارك جس نبض” لروسيا في دونباس، لكنها لا تزال تراوح من دون تحقيق أي إنجاز ملموس، إذ تعاني نقصاً شديداً في قوات المشاة المتمرسّة وامتلاك تكتيكات ميدانية لدعم الوحدات المدرّعة. في المقابل، يدرك حلف الناتو أن بوادر الانتصار تكمن في ضمان توريدها الثابت لذخائر ومعدات مضادة للدروع وصواريخ مضادة للطيران، وتدفق تمويل ثابت بمئات ملايين الدولارات من معدات الترسانات الأميركية والغربية.

ويمضي القادة الأميركيون في الإشارة إلى معارك في الجبهة الشمالية، المحاذية للحدود الروسية، في محيط مدينة خاركوف، والمتمثّلة بعقدة كماشة خطوط الإمداد الخلفية في مدينة إيزيوم، نظراً إلى طول الطريق المؤدية من مدينة بيلغوغراد الروسية إلى إيزيوم، والتي تنتشر فيها قوات أوكرانية تنشط في تدمير الجسور والسكك الحديدية وشن هجمات على القرى الروسية المؤدية إليها.

وجزم تقرير عسكري أميركي بشحّ قوات المشاة وعربات الإمداد المتوافرة لدى القوات الروسية في أوكرانيا “كضمانة للفوز في حرب في 3 جبهات في جنوبي أوكرانيا وشرقيها وشماليها، لكنها حصرت قتالها الآن في جبهتي الجنوب والشرق، الأمر الذي يدل على نقص حاد في تلك الموارد أكثر من ذي قبل” (أسبوعية “فوربز”، 23 نيسان/إبريل 2022).

يستند أولئك إلى انطلاقهم من تقييم اعتماد تشكيلة “مجموعة الكتائب التكتيكية” الروسية على الجانب اللوجستي، على نحو كبير، وخصوصاً بسبب حاجتها إلى كميات كبيرة من الوقود والذخيرة وقطع الغيار والأطعمة، والتي نشأت عام 2008 لتخلف هيكلية الفرق التقليدية، على الرغم من أن أداء المجموعة “يتفوق على نظيره فريق الكتائب الهجومية الأميركي”، الذي أضحى الحجر الأساس في العقيدة الأميركية لتنفيذ المناورات العسكرية، وقوامها قوات المشاة والاقتحام والتدريع، بعد التعديلات التي طرأت على تركيبة قواتها العسكرية عقب حروبها الخاسرة في العراق وأفغانستان.

مآلات الحرب الدائرة، وفق تقديرات النخب السياسية والفكرية الأميركية، تتخبط بين النزعات الرغبوية إلى إطالة أمد الحرب، وبين الحقائق الواقعية بشأن رؤية اتفاق سياسي في نهاية المطاف، وهنا تتداخل، مرة أخرى، الفرضيات الجيوسياسية بشأن أفول الهيمنة الأميركية، كما حددها بريجينسكي وآخرون، وتعدد القطبية العالمية.

نسترشد بجملة مقالات تحليلية لفصلية “فورين أفيرز”، ومقالاتها الاسبوعية بهذا الشأن، للإطلالة على إرهاصات النخب الفكرية ومخاوفها من مستقبل “سيواجه الغرب فيه أعواماً من عدم الاستقرار في أوروبا، والتسبب بموجات من المجاعات والاضطراب الاقتصادي”. كما أن هجوماً طويل الأجل على أوكرانيا سيعرّضها لـ”خطر تآكل الدعم الغربي لكييف وتقلّب تأييد الرأي العام لديها، بينما يستطيع (الرئيس) بوتين حشد شعبه فترةً أطول من الزعماء الغربيين” (سلسلة مقالات آخرها بعنوان “ماذا لو لم نشهد نهاية للحرب في أوكرانيا”، مجلة “فورين أفيرز”، 20 نيسان/إبريل 2022).

من بين المزاعم الدائمة الترداد في سردية النخب الأميركية: “اوكرانيا كانت رسمياً دولة غير منحازة، والهجوم الروسي يدفعها أكثر إلى الغرب، ومن المحتمل انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو” صيف العام الحالي. لدى أوكرانيا “عدد من الأسباب في عدم إنهاء الحرب قبل الأوان، وفقاً للشروط الروسية. لقد كان أداء جيشها جيداً”.

في جانب المراهنات الأميركية: التعويل على أن تؤدي “العقوبات ضد روسيا، لا سيما في قطاع الطاقة، إلى تغيير في الحسابات الروسية مع مرور الوقت”. وقد يلجأ الرئيس بوتين إلى “حرب استنزاف وتأجيل هزيمته، وربما تسليم الصراع المحكوم عليه بالفشل إلى من يخلفه، وهو ما ستتيح لموسكو تجنيد مئات الآلاف من الجنود الجدد وتدريبهم، وإعادة بناء قواتها المستنزَفة”.

ايضاً، المراهنة على انتظار الرئيس بوتين “فوز ترامب في الانتخابات المقبلة، الأمر الذي يُعينه على ممارسة الضغط على حلف الناتو، ومحاولة إبرام صفقة مع روسيا على حساب الحلف، وكذلك مراهنته على تحولات سياسية في أوروبا،” خصوصاً في فرنسا عقب إعلان فوز مانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية.

روسيا وأوكرانيا “قد لا تحققان أهدافهما من الحرب”، فقد لا تتمكن أوكرانيا من طرد القوات الروسية بالكامل من الأراضي التي احتلتها، وقد تفشل روسيا في تحقيق هدفها السياسي الرئيس، وهو السيطرة على أوكرانيا. “تسعى كييف لوقف إطلاق للنار بشروط أفضل، من خلال إحراز مزيد من التقدم في ساحة المعركة، وصدّ الهجوم الروسي في شرقي أوكرانيا”. إن “أي اتفاق سلام مستقبلي، لا يضمن تنازلات كبيرة من أوكرانيا، سيكون غير متلائم مع الخسائر في الأرواح والعتاد والعزلة الدولية لروسيا”.

أما رؤية النخب السياسية، على الشاطئ المقابل من المحيط الأطلسي، فتباينت بصورة ملموسة مع “المراهنات والتوقعات” لنظيراتها الأميركية، كما أوجزها رئيس الوزراء البريطاني، العدو اللدود لروسيا، بقوله إن فوز الرئيس بوتين بات أمراً واقعاً. واستطردت النخب المعنية بأنه ينبغي للغرب الإعداد للمرحلة المقبلة، كما تنبّأ بها الرئيس الروسي، بنهاية الأحادية القطبية وتراجع هيمنة الولايات المتحدة على مقدرات العالم، بل نهاية تحكّم الدولار في الاقتصادات الوطنية.

2022-26-04-التقرير الأسبوعي

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

أسابيع حاسمة لمراهنات واشنطن
على استنزاف روسيا في أوكرانيا

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

يعكف الإعلام الأميركي، في مجمله، على تسويق السردية الأميركية الر سمية، التصعيدية والبالغة العداء لروسيا، ويفشل في وضع الصراع في أوكرانيا في إطاره التاريخي الصحيح، وهل كان من الممكن تلافي الصدام المسلح “لو أخذت واشنطن وحلف الناتو مخاوف روسيا الأمنية على مجمل الجد”، بل يجهد المراقب في التوصل إلى إقرار النخب السياسية والفكرية، وحتى العسكرية، بحقائق تاريخية جوهرها سلسلة غزوات شنّها الغرب في اتجاه حدود روسيا الغربية، نابليون فرنسا وهتلر ألمانيا وحلف الناتو، منذ نهاية الحرب الباردة.

بل تجاهلت تلك النخب وصنّاع القرار السياسي نصائح أحد أبرز العقول الاستراتيجية الأميركية في ذروة الحرب الباردة، زبغنيو بريجينسكي، الذي حذّر الإمبراطورية الأميركية، قبل نحو عام من وفاته، من أنها “لم تعد القوة الإمبريالية المهيمنة على العالم، وعصر (الهيمنة) بدأت نهايته”. وتنبأ قبل ذلك بنحو 3 عقود، في عام 1994، بنشوب حرب مدمّرة في أوكرانيا (مقال بعنوان “نحو إعادة تصويب التحالفات العالمية”، في مجلة “ذي أميركان ناشيونال إنترست”، 17 نيسان/إبريل 2016).

وأوضح بريجينسكي، بشأن أوكرانيا، أن “واشنطن وحلفاءها ليسوا ملزَمين بالدفاع عنها، باستثناء فرض عقوبات (على روسيا) وإمداد كييف ببعض المعدات العسكرية”، محذراً مجدداً من ميل واشنطن وحلف الناتو إلى “إذلال روسيا” بعد نهاية الحرب الباردة. أوكرانيا، بحسب بريجينسكي، اضحت “فضاءً جديداً ومهماً في رقعة الشطرنج الأوراسية” (كتاب بريجينسكي “رقعة الشطرنج الكبرى”، 1997).

استاذ العلاقات الدولية المرموق في جامعة هارفارد، ستيفن وولت، أشار مؤخّراً إلى إمكان تفادي الأزمة الراهنة في أوكرانيا “شريطة عدم استسلام الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين لغطرستهم، وعقد آمال غير واقعية، والتشبث بمثالية النهج الليبرالي، والتزام الرؤى الواقعية عوضاً عن ذلك”.

“الغطرسة” الغربية أدخلت العالم برمته في أزمات اقتصادية وغذائية ومصادر الطاقة، لا تزال تداعياتها تنخر رفاهية شعوب العالم دون أفق لأي حل مرئي في الوقت المنظور، “حفاظاً” على سردية “هزيمة روسيا في أوكرانيا”، وخسارتها عدداً كبيراً من الجنرالات العسكريين نتيجة “اخطاء لوجستية وسوء تقدير لطبيعة مقاومة الأوكرانيين”، كما يتردد باستمرار على مسمع ومرأى من المشاهد الغربي، والأميركي تحديداً. روسيا، في المقابل، اعترفت بمقتل ضابط بجهاز الاستخبارات العسكرية، اليكسي غلوشاك، في معركة ماريوبول الأولى، 14 آذار/مارس 2022.

تداعت السردية الأميركية والغربية سريعاً في أعقاب تصريح صادم لرئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، في ختام زيارته الرسمية للهند، قائلا: “المحزن هو أن احتمال فوز (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في هذه الحرب بات أمراً واقعاً بالطبع”. وأضاف ” أخشى أن الوضع لا يمكن التنبؤ به في هذه المرحلة. علينا فقط أن نكون واقعيين بشأن ذلك”. (شبكة “سي أن أن” باللغة العربية، 22 نيسان/إبريل 2022).

الثابت المتغيّر في مسير الحرب في أوكرانيا هو معركة السيطرة على ماريوبول الحيوية، ومجمّع أزوف ستال لصناعة الحديد والصلب، والذي يمتد على مساحة نحو 12 كلم مربعاً، ويطل على بحر آزوف، تحاصره القوات الروسية بشدة من كل الاتجاهات من دون اقتحامه “بحيث لا يُترك منفذاً لذبابة للنفاذ منه”، بحسب قرار الرئيس بوتين لقياداته العسكرية. وسائل الإعلام الغربية تصف المجمع بأنه “آخر جيب للمقاتلين الأوكرانيين”، الذي يضم شبكة هائلة من الأنفاق تحت الأرض شُيدّت منذ زمن الاتحاد السوفياتي.

يشار إلى أن نحو 80% من سكان ماريوبول أيّدوا الانضمام إلى روسيا في استفتاء جرى في عام 2014، وأضحت المدينة جزءاً من جمهورية دونيتسك المعلنة من طرف واحد، قبل ان تُعيدها كييف إلى سيطرتها في شهر حزيران/يونيو 2014، نتيجة عمليات مشتركة بين القوات الأوكرانية وعناصر كتيبة آزوف، وباتت على خط تماس النزاع المسلح في دونباس منذئذ.

ماذا بعد ماريوبول؟ ثمة إجماع غربي على أن حسم المعركة النهائية سيتم قبل حلول يوم 9 أيار/مايو المقبل، ذكرى انتصار الاتحاد السوفياتي على النازية في الحرب العالمية الثانية، وإعلان الانتصار على “كتيبة آزوف” من المتطرفين اليمينيين والنازيين الجدد.

بيد أن آفاق المعركة المقبلة، من مجمل وجهات النظر الروسية والغربية، ستشهد “المرحلة الثانية” عبر تحرير كل مناطق إقليم الدونباس، وفتح طريق برّي يصل روسيا بشبه جزيرة القرم، والانتقال إلى “المرحلة الثالثة”، المتمثّلة بإنجاز الأهداف السياسية من “العملية الخاصة” الروسية، وعنوانها “اجتثاث النازيين الجدد من الجيش والسلطة الأوكرانيين، وضمان حياد أوكرانيا، وعدم انضمامها إلى حلف الناتو”. البعض يشير إلى توجه مقبل للقوات الروسية إلى بسط سيطرتها على مدينة أوديسا، آخر ميناء بحري أوكراني على بحر آزوف.

القيادات العسكرية الأميركية، ممثّلة بتصريحات الناطق الرسمي للبنتاغون جون كيربي، تحدثت عن “معارك جس نبض” لروسيا في دونباس، لكنها لا تزال تراوح من دون تحقيق أي إنجاز ملموس، إذ تعاني نقصاً شديداً في قوات المشاة المتمرسّة وامتلاك تكتيكات ميدانية لدعم الوحدات المدرّعة. في المقابل، يدرك حلف الناتو أن بوادر الانتصار تكمن في ضمان توريدها الثابت لذخائر ومعدات مضادة للدروع وصواريخ مضادة للطيران، وتدفق تمويل ثابت بمئات ملايين الدولارات من معدات الترسانات الأميركية والغربية.

ويمضي القادة الأميركيون في الإشارة إلى معارك في الجبهة الشمالية، المحاذية للحدود الروسية، في محيط مدينة خاركوف، والمتمثّلة بعقدة كماشة خطوط الإمداد الخلفية في مدينة إيزيوم، نظراً إلى طول الطريق المؤدية من مدينة بيلغوغراد الروسية إلى إيزيوم، والتي تنتشر فيها قوات أوكرانية تنشط في تدمير الجسور والسكك الحديدية وشن هجمات على القرى الروسية المؤدية إليها.

وجزم تقرير عسكري أميركي بشحّ قوات المشاة وعربات الإمداد المتوافرة لدى القوات الروسية في أوكرانيا “كضمانة للفوز في حرب في 3 جبهات في جنوبي أوكرانيا وشرقيها وشماليها، لكنها حصرت قتالها الآن في جبهتي الجنوب والشرق، الأمر الذي يدل على نقص حاد في تلك الموارد أكثر من ذي قبل” (أسبوعية “فوربز”، 23 نيسان/إبريل 2022).

يستند أولئك إلى انطلاقهم من تقييم اعتماد تشكيلة “مجموعة الكتائب التكتيكية” الروسية على الجانب اللوجستي، على نحو كبير، وخصوصاً بسبب حاجتها إلى كميات كبيرة من الوقود والذخيرة وقطع الغيار والأطعمة، والتي نشأت عام 2008 لتخلف هيكلية الفرق التقليدية، على الرغم من أن أداء المجموعة “يتفوق على نظيره فريق الكتائب الهجومية الأميركي”، الذي أضحى الحجر الأساس في العقيدة الأميركية لتنفيذ المناورات العسكرية، وقوامها قوات المشاة والاقتحام والتدريع، بعد التعديلات التي طرأت على تركيبة قواتها العسكرية عقب حروبها الخاسرة في العراق وأفغانستان.

مآلات الحرب الدائرة، وفق تقديرات النخب السياسية والفكرية الأميركية، تتخبط بين النزعات الرغبوية إلى إطالة أمد الحرب، وبين الحقائق الواقعية بشأن رؤية اتفاق سياسي في نهاية المطاف، وهنا تتداخل، مرة أخرى، الفرضيات الجيوسياسية بشأن أفول الهيمنة الأميركية، كما حددها بريجينسكي وآخرون، وتعدد القطبية العالمية.

نسترشد بجملة مقالات تحليلية لفصلية “فورين أفيرز”، ومقالاتها الاسبوعية بهذا الشأن، للإطلالة على إرهاصات النخب الفكرية ومخاوفها من مستقبل “سيواجه الغرب فيه أعواماً من عدم الاستقرار في أوروبا، والتسبب بموجات من المجاعات والاضطراب الاقتصادي”. كما أن هجوماً طويل الأجل على أوكرانيا سيعرّضها لـ”خطر تآكل الدعم الغربي لكييف وتقلّب تأييد الرأي العام لديها، بينما يستطيع (الرئيس) بوتين حشد شعبه فترةً أطول من الزعماء الغربيين” (سلسلة مقالات آخرها بعنوان “ماذا لو لم نشهد نهاية للحرب في أوكرانيا”، مجلة “فورين أفيرز”، 20 نيسان/إبريل 2022).

من بين المزاعم الدائمة الترداد في سردية النخب الأميركية: “اوكرانيا كانت رسمياً دولة غير منحازة، والهجوم الروسي يدفعها أكثر إلى الغرب، ومن المحتمل انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو” صيف العام الحالي. لدى أوكرانيا “عدد من الأسباب في عدم إنهاء الحرب قبل الأوان، وفقاً للشروط الروسية. لقد كان أداء جيشها جيداً”.

في جانب المراهنات الأميركية: التعويل على أن تؤدي “العقوبات ضد روسيا، لا سيما في قطاع الطاقة، إلى تغيير في الحسابات الروسية مع مرور الوقت”. وقد يلجأ الرئيس بوتين إلى “حرب استنزاف وتأجيل هزيمته، وربما تسليم الصراع المحكوم عليه بالفشل إلى من يخلفه، وهو ما ستتيح لموسكو تجنيد مئات الآلاف من الجنود الجدد وتدريبهم، وإعادة بناء قواتها المستنزَفة”.

ايضاً، المراهنة على انتظار الرئيس بوتين “فوز ترامب في الانتخابات المقبلة، الأمر الذي يُعينه على ممارسة الضغط على حلف الناتو، ومحاولة إبرام صفقة مع روسيا على حساب الحلف، وكذلك مراهنته على تحولات سياسية في أوروبا،” خصوصاً في فرنسا عقب إعلان فوز مانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية.

روسيا وأوكرانيا “قد لا تحققان أهدافهما من الحرب”، فقد لا تتمكن أوكرانيا من طرد القوات الروسية بالكامل من الأراضي التي احتلتها، وقد تفشل روسيا في تحقيق هدفها السياسي الرئيس، وهو السيطرة على أوكرانيا. “تسعى كييف لوقف إطلاق للنار بشروط أفضل، من خلال إحراز مزيد من التقدم في ساحة المعركة، وصدّ الهجوم الروسي في شرقي أوكرانيا”. إن “أي اتفاق سلام مستقبلي، لا يضمن تنازلات كبيرة من أوكرانيا، سيكون غير متلائم مع الخسائر في الأرواح والعتاد والعزلة الدولية لروسيا”.

أما رؤية النخب السياسية، على الشاطئ المقابل من المحيط الأطلسي، فتباينت بصورة ملموسة مع “المراهنات والتوقعات” لنظيراتها الأميركية، كما أوجزها رئيس الوزراء البريطاني، العدو اللدود لروسيا، بقوله إن فوز الرئيس بوتين بات أمراً واقعاً. واستطردت النخب المعنية بأنه ينبغي للغرب الإعداد للمرحلة المقبلة، كما تنبّأ بها الرئيس الروسي، بنهاية الأحادية القطبية وتراجع هيمنة الولايات المتحدة على مقدرات العالم، بل نهاية تحكّم الدولار في الاقتصادات الوطنية.

2022-12-04-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)
 

الحرب الإلكترونية في المواجهة
بين روسيا والناتو في أوكرانيا

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

الحرب الدائرة في أوكرانيا هي تتويج للمرحلة الخامسة من الحروب؛ الحرب الهجينة، بحسب تعريف المؤسّسة العسكرية الأميركية، والتي تُسخّر فيها كل الوسائل الهجومية “التقليدية”، والوسائط الإلكترونية، أو الحرب الرقمية، كعامل محوري في “فن الحرب”، وتكتيكات جديدة”، بما فيها الاستثمار في مجموعات مسلّحة من قبل أطراف الصراع.

وباستطاعتنا القول إنّ “الجيل السادس” من الحروب، بحسب تصنيف الجنرال الروسي فلاديمير سليبتشينكو، هو ما يشهده العالم اليوم، لاعتماده على أحدث التقنيات العلمية التي توصّل إليها البشر.

حروب الجيل السادس لا تعتمد على الالتصاق المباشر مع الخصم، بل تدار عن بُعد، ويتوسّع قُطر دائرتها ليشمل كل أنواع الأسلحة المتاحة، “منها نظم التسليح البالغة الدقّة، والأسلحة النووية التكتيكية، والذكاء الاصطناعي، والأسلحة البيولوجية والكيميائية، والبُعدان الاقتصادي والمعلوماتي”، والطائرات المسيّرة، للسيطرة والتحكّم وتحقيق الأهداف بكلفة متدنية نسبياً.

وقد مهّدت أبرز وسائل الإعلام الأميركية لشنّ حرب إلكترونية، مشيرة إلى تقديم واشنطن كلّ أنواع الدعم التقني واللوجستي لأوكرانيا، وذلك على صدر صفحات الرأي، قائلة: “لماذا لم يسمع أحدٌ بالحرب السيبرانية السرّية في أوكرانيا؟”، التي تعرضت لها منذ العام 2014، والتي أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي في مناطق واسعة، وبهجمات سيبرانية مدمّرة  على مواقع حكومية أدت إلى قطع اتصال بعضها مع بعض في جزيرة القرم، بحسب “صحيفة نيويورك تايمز”( 18 آذار/مارس 2022).

وتشير بعض التقارية الأميركية إلى تعرّض أوكرانيا لـ “أكثر من 150 هجمة إلكترونية منذ بدء الحرب” في 24 شباط/فبراير الماضي، صنّفها قسم “نُظم التهديدات الأمنية” في شركة “مايكروسوفت” الأميركية بأنها “هجمات سيبرانية مدمّرة استهدفت البنى التحتية الإلكترونية في أوكرانيا، عبر برنامج “فوكس بليد” الضار لفصل اتصالات الأجهزة الأوكرانية عن شبكة الإنترنت ومسح بياناتها” (موقع “مايكروسوفت”، 28 شباط/فبراير 2022).

في التفاصيل التقنية، وبحسب الشركة الأميركية أعلاه، إضافةً إلى “وكالة الأمن السيبراني وأمن البنى التحتية” CISA، وهي هيئة رسمية تابعة لوزارة الأمن الداخلي، تعرّضت أوكرانيا لـ”هجمات إلكترونية غير مبرّرة” لتدمير نظمها الكمبيوترية وإخراجها من الخدمة، أبرزها برنامج “ويسبر غيت – 1 و 2″، في 15 كانون الثاني/يناير 2022، الذي أدى إلى تعطيل “70 موقعاً إلكترونياً على الأقل، واختراق نحو 10 مواقع أخرى”، منها وزارات الخارجية والتربية والعلوم، بحسب بيانات جهاز الأمن الأوكراني.

والبرنامج الآخر هو برنامج “هيرمتك وايبر”، في 23 شباط/فبراير 2022، والذي استهدف أجهزة تعمل بنظام “ويندوز” بهدف إخراجها عن الخدمة وتعطيل عمل نظم الكترونية في بعض دول البلطيق.

البرنامج الضار، “الدودة الإلكترونية”، والأقل كلفة، المعروف بـ”الحرمان من الخدمة”، هو الأكثر شيوعاً بين القراصنة عبر العالم، استُخدم ضد وزارة الدفاع الأوكرانية في الساعات الأولى لبدء الحرب، من خلال إغراق أجهزتها برسائل للمرور إلى شبكة الانترنت، ما منعها من التواصل الفعّال عبر موقعها الإلكتروني مع المستخدمين بشكل عام.

بالتزامن مع بدء “العملية الخاصة” الروسية، أنشأت أوكرانيا جهاز “الجيش السيبراني”، برئاسة النائب الأول لرئيس الوزراء ميخايلو فيدوروف، في 25 شباط/فبراير 2022، الذي سارع إلى طلب المساعدة العلمية “من مختلف خبراء التقنية في العالم، لاختراق قائمة من 31 موقعاً إلكترونياً لمنظمات الأعمال والدولة الروسية” (تقرير لوكالة “رويترز” للأنباء، 27 شباط/فبراير 2022).

وعندما شهدت أوكرانيا سلسلة انقطاع في خدمات شبكة الإنترنت، “تبرّع” رئيس شركتي “تيسلا” و “ستار لينك”، الأميركي إيلون ماسك، بتقديم نظام “ستار لينك” للأقمار الاصطناعية لتوفير خدمات الإنترنت لأوكرانيا، ما أتاح لها الفرصة لديمومة تواصلها مع الأقمار الاصطناعية، واستخدامها الاتصالات العسكرية بين الوحدات المختلفة، وتوجيه طائرات “الدرونز” لإلقاء ذخائر مضادة للدبابات.

الثابت أنّ تسخير الولايات المتحدة ودول حلف الناتو وسائلها الإعلامية الهائلة في خدمة كييف ساهم في الحد من إلحاق الضرر بالسردية الأوكرانية، بل استطاعت بمجموعها نشر مقاطع فيديو وصور من ميادين الاشتباك تظهر تدمير عدد من المعدات المدرعة والطائرات الروسية، وأتبعتها بمقاطع لأسرى من الجنود الروس. الأمر الذي “أوحى” لمواطني الغرب والعالم بأنّ أوكرانيا تكسب الحرب بسبب الدعم الهائل والمتواصل للمعدات والإمكانيات الغربية ضد روسيا. الشائع هو أنّ “الحقيقة هي الضحية الأولى للحروب”، ونهاياتها تتقرّر على الأرض وليس عبر الفضاء الإلكتروني.

المؤسسة العسكرية وفروعها الأمنية الأميركية تدرك حقائق تاريخ الحروب البشرية، وبأن مصيرها يتحقق على أيدي “القوات البرية”، بصنوفها المتنوعة، وخصوصاً بعد تجاربها المؤلمة في حروبها المتواصلة في فيتنام والعراق وأفغانستان.

أما عزوفها عن خوض حرب مباشرة مع روسيا، كما كان “معسكر الحرب” يتوقع، فله ما يبرره في المرحلة الحالية من تباين القدرات التقنية والعسكرية مع خصم يملك أسلحة نووية قادرة على الوصول إلى الشواطئ الأميركية بسرعة فائقة، بحسب تقديرات البنتاغون وسلاح الغواصات.

العقيدة العسكرية الأميركية لا تزال تولي القوات البرية أولوية في حسم المعارك، كما جاء في أحدث تحديث للأدبيات العسكرية الصادرة عن قوات الجيش، الموكل إليها التقدم والاحتفاظ بالأراضي، عبر نشر القوات البرية بأسلحة مناسبة تدعمها “المقاتلات والسفن والصواريخ الباليستية”. أما الأسلحة النووية التكتيكية، فهي غير قادرة على السيطرة على الأرض.

وأوضح البنتاغون مؤخراً أنّ “من الضروري بمكان لقادة سلاح المشاة دراسة تجارب من سبقوهم، للتوقف على ما استنبطوه من تعديلات وما نجم عنها من إدارتهم لفوضى الخارج والانفعالات الداخلية للحرب” (منشورات وإرشادات “بينينغ” للقوات البرية، 18 كانون الأول/ديسمبر 2018).

وجهة الصراع الدائر حالياً بين روسيا والولايات المتحدة مرشحة إلى التصعيد بكل المقاييس، وإلى مزيد من التعقيد، مع دخول أدوات الحرب الإلكترونية بقوة كعنصر اساسي من عناصر المواجهة والحسم.

الحرب السيبرانية بدأت منذ العام 2020، بحسب المصادر الأميركية، عندما استطاعت روسيا اختراق موقع وزارة الخزانة الأميركية وعدة جهات رسمية وتجارية كبرى، وأشارت إيضاً إلى توقف مطار “هيثرو” في لندن عن الحركة بسبب الاختراق الإلكتروني في 26 شباط/فبراير 2022، الأمر الذي ينبئ بتوسّع ساحة الحرب الأوكرانية، وفق المعطيات الراهنة، وخصوصاً إذا استثنينا العامل الاقتصادي الضاغط بشدة على صنّاع القرار في أوروبا، والذي لا يبشّر إلا بتفاقم الأزمة الداخلية، وعنوانها ارتفاع حادّ في اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية.

تبدو مفاعيل الحرب الإلكترونية محدودة الأثر الفعّال حتى اللحظة في وجهة الصراع الدائر حاليا في اوكرانيا، ولكن قد تبرز في المرحلة القادمة تطبيقات لم نشهدها بعد، وعلى نطاق أبعد من المساحة  الجغرافية للنزاع الروسي الأوكراني، لتطال أطرافاً داعمة للمعسكر الأوكراني.

2022-12-04-التقرير الأسبوعي

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

الحرب الإلكترونية في المواجهة
بين روسيا والناتو في أوكرانيا

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

الحرب الدائرة في أوكرانيا هي تتويج للمرحلة الخامسة من الحروب؛ الحرب الهجينة، بحسب تعريف المؤسّسة العسكرية الأميركية، والتي تُسخّر فيها كل الوسائل الهجومية “التقليدية”، والوسائط الإلكترونية، أو الحرب الرقمية، كعامل محوري في “فن الحرب”، وتكتيكات جديدة”، بما فيها الاستثمار في مجموعات مسلّحة من قبل أطراف الصراع.

وباستطاعتنا القول إنّ “الجيل السادس” من الحروب، بحسب تصنيف الجنرال الروسي فلاديمير سليبتشينكو، هو ما يشهده العالم اليوم، لاعتماده على أحدث التقنيات العلمية التي توصّل إليها البشر.

حروب الجيل السادس لا تعتمد على الالتصاق المباشر مع الخصم، بل تدار عن بُعد، ويتوسّع قُطر دائرتها ليشمل كل أنواع الأسلحة المتاحة، “منها نظم التسليح البالغة الدقّة، والأسلحة النووية التكتيكية، والذكاء الاصطناعي، والأسلحة البيولوجية والكيميائية، والبُعدان الاقتصادي والمعلوماتي”، والطائرات المسيّرة، للسيطرة والتحكّم وتحقيق الأهداف بكلفة متدنية نسبياً.

وقد مهّدت أبرز وسائل الإعلام الأميركية لشنّ حرب إلكترونية، مشيرة إلى تقديم واشنطن كلّ أنواع الدعم التقني واللوجستي لأوكرانيا، وذلك على صدر صفحات الرأي، قائلة: “لماذا لم يسمع أحدٌ بالحرب السيبرانية السرّية في أوكرانيا؟”، التي تعرضت لها منذ العام 2014، والتي أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي في مناطق واسعة، وبهجمات سيبرانية مدمّرة  على مواقع حكومية أدت إلى قطع اتصال بعضها مع بعض في جزيرة القرم، بحسب “صحيفة نيويورك تايمز”( 18 آذار/مارس 2022).

وتشير بعض التقارية الأميركية إلى تعرّض أوكرانيا لـ “أكثر من 150 هجمة إلكترونية منذ بدء الحرب” في 24 شباط/فبراير الماضي، صنّفها قسم “نُظم التهديدات الأمنية” في شركة “مايكروسوفت” الأميركية بأنها “هجمات سيبرانية مدمّرة استهدفت البنى التحتية الإلكترونية في أوكرانيا، عبر برنامج “فوكس بليد” الضار لفصل اتصالات الأجهزة الأوكرانية عن شبكة الإنترنت ومسح بياناتها” (موقع “مايكروسوفت”، 28 شباط/فبراير 2022).

في التفاصيل التقنية، وبحسب الشركة الأميركية أعلاه، إضافةً إلى “وكالة الأمن السيبراني وأمن البنى التحتية” CISA، وهي هيئة رسمية تابعة لوزارة الأمن الداخلي، تعرّضت أوكرانيا لـ”هجمات إلكترونية غير مبرّرة” لتدمير نظمها الكمبيوترية وإخراجها من الخدمة، أبرزها برنامج “ويسبر غيت – 1 و 2″، في 15 كانون الثاني/يناير 2022، الذي أدى إلى تعطيل “70 موقعاً إلكترونياً على الأقل، واختراق نحو 10 مواقع أخرى”، منها وزارات الخارجية والتربية والعلوم، بحسب بيانات جهاز الأمن الأوكراني.

والبرنامج الآخر هو برنامج “هيرمتك وايبر”، في 23 شباط/فبراير 2022، والذي استهدف أجهزة تعمل بنظام “ويندوز” بهدف إخراجها عن الخدمة وتعطيل عمل نظم الكترونية في بعض دول البلطيق.

البرنامج الضار، “الدودة الإلكترونية”، والأقل كلفة، المعروف بـ”الحرمان من الخدمة”، هو الأكثر شيوعاً بين القراصنة عبر العالم، استُخدم ضد وزارة الدفاع الأوكرانية في الساعات الأولى لبدء الحرب، من خلال إغراق أجهزتها برسائل للمرور إلى شبكة الانترنت، ما منعها من التواصل الفعّال عبر موقعها الإلكتروني مع المستخدمين بشكل عام.

بالتزامن مع بدء “العملية الخاصة” الروسية، أنشأت أوكرانيا جهاز “الجيش السيبراني”، برئاسة النائب الأول لرئيس الوزراء ميخايلو فيدوروف، في 25 شباط/فبراير 2022، الذي سارع إلى طلب المساعدة العلمية “من مختلف خبراء التقنية في العالم، لاختراق قائمة من 31 موقعاً إلكترونياً لمنظمات الأعمال والدولة الروسية” (تقرير لوكالة “رويترز” للأنباء، 27 شباط/فبراير 2022).

وعندما شهدت أوكرانيا سلسلة انقطاع في خدمات شبكة الإنترنت، “تبرّع” رئيس شركتي “تيسلا” و “ستار لينك”، الأميركي إيلون ماسك، بتقديم نظام “ستار لينك” للأقمار الاصطناعية لتوفير خدمات الإنترنت لأوكرانيا، ما أتاح لها الفرصة لديمومة تواصلها مع الأقمار الاصطناعية، واستخدامها الاتصالات العسكرية بين الوحدات المختلفة، وتوجيه طائرات “الدرونز” لإلقاء ذخائر مضادة للدبابات.

الثابت أنّ تسخير الولايات المتحدة ودول حلف الناتو وسائلها الإعلامية الهائلة في خدمة كييف ساهم في الحد من إلحاق الضرر بالسردية الأوكرانية، بل استطاعت بمجموعها نشر مقاطع فيديو وصور من ميادين الاشتباك تظهر تدمير عدد من المعدات المدرعة والطائرات الروسية، وأتبعتها بمقاطع لأسرى من الجنود الروس. الأمر الذي “أوحى” لمواطني الغرب والعالم بأنّ أوكرانيا تكسب الحرب بسبب الدعم الهائل والمتواصل للمعدات والإمكانيات الغربية ضد روسيا. الشائع هو أنّ “الحقيقة هي الضحية الأولى للحروب”، ونهاياتها تتقرّر على الأرض وليس عبر الفضاء الإلكتروني.

المؤسسة العسكرية وفروعها الأمنية الأميركية تدرك حقائق تاريخ الحروب البشرية، وبأن مصيرها يتحقق على أيدي “القوات البرية”، بصنوفها المتنوعة، وخصوصاً بعد تجاربها المؤلمة في حروبها المتواصلة في فيتنام والعراق وأفغانستان.

أما عزوفها عن خوض حرب مباشرة مع روسيا، كما كان “معسكر الحرب” يتوقع، فله ما يبرره في المرحلة الحالية من تباين القدرات التقنية والعسكرية مع خصم يملك أسلحة نووية قادرة على الوصول إلى الشواطئ الأميركية بسرعة فائقة، بحسب تقديرات البنتاغون وسلاح الغواصات.

العقيدة العسكرية الأميركية لا تزال تولي القوات البرية أولوية في حسم المعارك، كما جاء في أحدث تحديث للأدبيات العسكرية الصادرة عن قوات الجيش، الموكل إليها التقدم والاحتفاظ بالأراضي، عبر نشر القوات البرية بأسلحة مناسبة تدعمها “المقاتلات والسفن والصواريخ الباليستية”. أما الأسلحة النووية التكتيكية، فهي غير قادرة على السيطرة على الأرض.

وأوضح البنتاغون مؤخراً أنّ “من الضروري بمكان لقادة سلاح المشاة دراسة تجارب من سبقوهم، للتوقف على ما استنبطوه من تعديلات وما نجم عنها من إدارتهم لفوضى الخارج والانفعالات الداخلية للحرب” (منشورات وإرشادات “بينينغ” للقوات البرية، 18 كانون الأول/ديسمبر 2018).

وجهة الصراع الدائر حالياً بين روسيا والولايات المتحدة مرشحة إلى التصعيد بكل المقاييس، وإلى مزيد من التعقيد، مع دخول أدوات الحرب الإلكترونية بقوة كعنصر اساسي من عناصر المواجهة والحسم.

الحرب السيبرانية بدأت منذ العام 2020، بحسب المصادر الأميركية، عندما استطاعت روسيا اختراق موقع وزارة الخزانة الأميركية وعدة جهات رسمية وتجارية كبرى، وأشارت إيضاً إلى توقف مطار “هيثرو” في لندن عن الحركة بسبب الاختراق الإلكتروني في 26 شباط/فبراير 2022، الأمر الذي ينبئ بتوسّع ساحة الحرب الأوكرانية، وفق المعطيات الراهنة، وخصوصاً إذا استثنينا العامل الاقتصادي الضاغط بشدة على صنّاع القرار في أوروبا، والذي لا يبشّر إلا بتفاقم الأزمة الداخلية، وعنوانها ارتفاع حادّ في اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية.

تبدو مفاعيل الحرب الإلكترونية محدودة الأثر الفعّال حتى اللحظة في وجهة الصراع الدائر حاليا في اوكرانيا، ولكن قد تبرز في المرحلة القادمة تطبيقات لم نشهدها بعد، وعلى نطاق أبعد من المساحة  الجغرافية للنزاع الروسي الأوكراني، لتطال أطرافاً داعمة للمعسكر الأوكراني.

Analysis 04-12-2022

ANALYSIS

Cyberwar: Fad or Weapon of War?

 

For all the talk about cyber warfare in the past few years, the first major conventional war in Europe since WWII is raising some questions about how important cyberwar capability really is.

It seems that the most important weapons of war are anti-tank and anti-aircraft missiles.  The Ukrainian President keeps asking for more missiles but has hardly mentioned cyber warfare systems.

Then, there is the perceived poor performance of Russian units, even though Russia is considered a leader in cyber warfare and has a large cyber warfare group that regularly hacks into Western computer systems.

So, what is the truth?  Is cyberwar a fad or a powerful part of modern warfare?

Admittedly, a Russian tank being blown up by a missile makes for a more exciting video than the quiet infiltration of computer systems.

Computer experts say that Ukraine has been hit by more than 150 cyber-attacks in this war.  On the opening day of the war (February 24), Microsoft said its Threat Intelligence System detected “destructive cyber-attacks directed towards Ukraine’s digital infrastructure.”

Microsoft said that the malware used that day, called FoxBlade, was designed to wipe data from connected Ukrainian devices.  However, while there have been successful attacks on Ukrainian networks, there haven’t been any dramatic attacks on infrastructure that have changed the direction of the war.

There are three major methods of cyberattack.  The first is a “wiper,” which deletes data from a computer network.  This keeps people from using the network and accessing their own data.  Wiper cyber attacks are part of Russian cyber warfare doctrine and are taking place right now, but they aren’t impacting the war as the Russians hoped.

One of the wiper malwares used before the attack was WhisperGate, which was injected into Ukrainian government systems on January 13th.  It was like the cyberattack malware used by the Russians in 2017.

A wiper that was used in conjunction with the beginning of the war was HermeticWiper, which hit on February 23rd, the day before the war.  It has spread to some of the Baltic countries.

A Russian wiper deployed the day the war started was IsaacWiper.

Another type of cyberattack is DDoS (Denial of Service).  This simply overloads websites so they can’t respond.  Although it is a simple method of attack and can be easily countered, it is effective.  This was what was used to crash the Ukrainian defense ministry’s website during the early hours of the war so Ukrainian citizens couldn’t get any information from government sites.

Another cyberattack method is defacement attacks and fake news.  This is where websites are attacked to change the information on the site.  This can be used to report defeats to ruin civilian and military morale. Western analysts are claiming that this method is being used by the Russians against their own population and military to keep bad news about the war from them.

Although the Russians have more sophisticated cyber warfare technology, it appears the Ukrainians are winning the cyberwar by effectively spreading its view of the war to its citizens and other nations.

The major Ukrainian factor in the digital battlefield is its President Zelenskyy, who was a former actor and knows how to communicate to people.  His daily reports to his citizens and speeches to politicians and parliaments around the world have galvanized support for Ukraine.

Private cell phones have become a major part of cyber warfare as Ukrainians have taken pictures and videos of destroyed Russian armored vehicles and aircraft – strengthening the narrative that Ukraine is winning.

Cell phone imagery documenting “Russian atrocities” has only strengthened support for Ukraine and will likely mean more arms shipments to the Ukrainian military, including tanks, air defense systems, and possibly combat aircraft.

Which brings us back to the question; is cyber warfare a fad or a useful aspect of warfare?

Ironically, the most effective piece of cyber warfare is spreading information, which is only a digital replacement of propaganda spread through radio, printed media, and television.

The rest of the cyberattacks have merely spread chaos for a short time.  It doesn’t appear to be changing the direction of the war.

The reality is that what happens on the real battlefield is more important than what happens on the digital battlefield.

That’s why shipments of anti-tank and anti-aircraft missiles have proven to be more devastating than all the Russian cyber-attacks.

Military fads have come and gone over the decades.  After WWII, everyone thought that nuclear weapons would control the battlefield.  Then it was “push button” warfare.  After that, it was going to be ballistic missiles.  The military has also gone through remote control drones and sophisticated “command and control.”

The reality is that winning wars depends on something older – infantry.

When writing about the infantry, the Fort Benning program on the use of infantry says, “The role of the American infantryman has remained constant since the earliest days of American military history: to close with and destroy the enemy.”

Although technology has changed the tactics and the lethality of the battlefield, the role of infantry has remained the same – to take and hold ground with the infantryman.  Aircraft, ships, ballistic missiles, and even tactical nuclear weapons can’t take and hold ground.

Although cyberattacks can cripple computers, it can’t take the place of the basic infantryman.  This was proved in the Battle around Kiev.  Ukrainian infantrymen held the ground off the roads and in the marshes, where they could launch missile attacks against Russian vehicles and aircraft.

It was Ukrainian infantrymen dug in around Kiev that were more important than Russian missile and aircraft attacks.  While the missiles and bombs could kill and wound the Ukrainian infantry, it was the fact that they continued to hold the ground after the attacks that proved the winning factor in the battle.

Clearly cyber warfare has a place on the modern battlefield.  However, at best it can only hold the digital battlefield.  In the end, the war is won by soldiers who can take, hold, and defend the real battlefield.

Week of April 12, 2022

Cyberwar: Fad or Weapon of War?

 

For all the talk about cyber warfare in the past few years, the first major conventional war in Europe since WWII is raising some questions about how important cyberwar capability really is.

It seems that the most important weapons of war are anti-tank and anti-aircraft missiles.  The Ukrainian President keeps asking for more missiles but has hardly mentioned cyber warfare systems.

Then, there is the perceived poor performance of Russian units, even though Russia is considered a leader in cyber warfare and has a large cyber warfare group that regularly hacks into Western computer systems.

So, what is the truth?  Is cyberwar a fad or a powerful part of modern warfare?

Admittedly, a Russian tank being blown up by a missile makes for a more exciting video than the quiet infiltration of computer systems.

Computer experts say that Ukraine has been hit by more than 150 cyber-attacks in this war.  On the opening day of the war (February 24), Microsoft said its Threat Intelligence System detected “destructive cyber-attacks directed towards Ukraine’s digital infrastructure.”

Microsoft said that the malware used that day, called FoxBlade, was designed to wipe data from connected Ukrainian devices.  However, while there have been successful attacks on Ukrainian networks, there haven’t been any dramatic attacks on infrastructure that have changed the direction of the war.

There are three major methods of cyberattack.  The first is a “wiper,” which deletes data from a computer network.  This keeps people from using the network and accessing their own data.  Wiper cyber attacks are part of Russian cyber warfare doctrine and are taking place right now, but they aren’t impacting the war as the Russians hoped.

One of the wiper malwares used before the attack was WhisperGate, which was injected into Ukrainian government systems on January 13th.  It was like the cyberattack malware used by the Russians in 2017.

A wiper that was used in conjunction with the beginning of the war was HermeticWiper, which hit on February 23rd, the day before the war.  It has spread to some of the Baltic countries.

A Russian wiper deployed the day the war started was IsaacWiper.

Another type of cyberattack is DDoS (Denial of Service).  This simply overloads websites so they can’t respond.  Although it is a simple method of attack and can be easily countered, it is effective.  This was what was used to crash the Ukrainian defense ministry’s website during the early hours of the war so Ukrainian citizens couldn’t get any information from government sites.

Another cyberattack method is defacement attacks and fake news.  This is where websites are attacked to change the information on the site.  This can be used to report defeats to ruin civilian and military morale. Western analysts are claiming that this method is being used by the Russians against their own population and military to keep bad news about the war from them.

Although the Russians have more sophisticated cyber warfare technology, it appears the Ukrainians are winning the cyberwar by effectively spreading its view of the war to its citizens and other nations.

The major Ukrainian factor in the digital battlefield is its President Zelenskyy, who was a former actor and knows how to communicate to people.  His daily reports to his citizens and speeches to politicians and parliaments around the world have galvanized support for Ukraine.

Private cell phones have become a major part of cyber warfare as Ukrainians have taken pictures and videos of destroyed Russian armored vehicles and aircraft – strengthening the narrative that Ukraine is winning.

Cell phone imagery documenting “Russian atrocities” has only strengthened support for Ukraine and will likely mean more arms shipments to the Ukrainian military, including tanks, air defense systems, and possibly combat aircraft.

Which brings us back to the question; is cyber warfare a fad or a useful aspect of warfare?

Ironically, the most effective piece of cyber warfare is spreading information, which is only a digital replacement of propaganda spread through radio, printed media, and television.

The rest of the cyberattacks have merely spread chaos for a short time.  It doesn’t appear to be changing the direction of the war.

The reality is that what happens on the real battlefield is more important than what happens on the digital battlefield.

That’s why shipments of anti-tank and anti-aircraft missiles have proven to be more devastating than all the Russian cyber-attacks.

Military fads have come and gone over the decades.  After WWII, everyone thought that nuclear weapons would control the battlefield.  Then it was “push button” warfare.  After that, it was going to be ballistic missiles.  The military has also gone through remote control drones and sophisticated “command and control.”

The reality is that winning wars depends on something older – infantry.

When writing about the infantry, the Fort Benning program on the use of infantry says, “The role of the American infantryman has remained constant since the earliest days of American military history: to close with and destroy the enemy.”

Although technology has changed the tactics and the lethality of the battlefield, the role of infantry has remained the same – to take and hold ground with the infantryman.  Aircraft, ships, ballistic missiles, and even tactical nuclear weapons can’t take and hold ground.

Although cyberattacks can cripple computers, it can’t take the place of the basic infantryman.  This was proved in the Battle around Kiev.  Ukrainian infantrymen held the ground off the roads and in the marshes, where they could launch missile attacks against Russian vehicles and aircraft.

It was Ukrainian infantrymen dug in around Kiev that were more important than Russian missile and aircraft attacks.  While the missiles and bombs could kill and wound the Ukrainian infantry, it was the fact that they continued to hold the ground after the attacks that proved the winning factor in the battle.

Clearly cyber warfare has a place on the modern battlefield.  However, at best it can only hold the digital battlefield.  In the end, the war is won by soldiers who can take, hold, and defend the real battlefield.

Analysis 04-04-2022

ANALYSIS

Russo Ukrainian War and the View from America

 

Although Biden made several controversial statements in Europe last week, one that drew attention was his statement that the US is “helping train the Ukrainian troops that are in Poland.”  It didn’t take long for the White House staff to “walk back” that presidential statement.

On the face of it, the Biden statement wasn’t that controversial.  The US currently has 10,500 troops in Poland according to National Security Advisor Jake Sullivan.  This is part of the 100,000 American troops in Europe.  Since some of the troops in Poland are concerned with transferring weapons to the Ukraine, it’s obvious that some interface between the soldiers of the two nations would take place.

The training statement was also denied by the US military.  General Tod Wolters, NATO’s supreme allied commander contradicted Biden by telling a Senate Armed Services Committee, “I do not believe that we are in the process of currently training military forces from the Ukraine in Poland.”

The general added some nuance by continuing, “There are liaisons that are there that are being given advice, and that’s different from [what] I think you are referring to with respect to training.”

The general noted that NATO expects to learn from Russia’s tactics and how they may impact NATO’s defense posture.  General Wolters said the invasion offers the opportunity to “reexamine the permanent military architecture that exists on the continent.”

 

What is the Average American Thinking?

Although some critics said that the idea of training Ukrainian troops was a huge provocation to Russia, there may be another reason for the change.  After all, the large shipments of weapons to the Ukraine, the intelligence provided to the Ukrainian commanders, and the shipping of a former Soviet S-300 to the Ukrainians is provoking, in addition to Biden calling Putin a “War Criminal.”

The fact is that despite the wholehearted support of the Ukrainians by the US, there are some people, on both sides of the aisle, that oppose America’s wholehearted support of the Ukrainian government.

More than a dozen Democratic leaning organizations sent a letter to Biden urging him to seek a diplomatic solution to the war and to avoid doing anything that would cause a further escalation.  Compromise is necessary to diplomacy and will save lives,” the letter said.

The letter also said that any direct clash between the US and Russia could risk a nuclear escalation.  This is a serious threat as the UK’s Daily Mail reported on March 30, that two Russian fighter jets that “violated Swedish airspace,” were equipped with nuclear weapons…a deliberate act designed to intimidate Sweden according to a Swedish news channel.

Of course, the Republican Party is also split.  Some see the threat that the US will be sucked deeper into the war.  Others who are more isolationists are of the opinion that this is a problem that must be solved by European nations.

Polling shows that most Americans are on the Ukraine’s side.  However, not all Americans side with the Ukraine or total support of Ukraine.

There is bi-partisan support for admitting Ukrainian refugees into the US and for American businesses to stop doing business with Russia.

But this support isn’t helping Biden, whose popularity is still hovering at its lowest point.

A recent NPR/Ipsos poll taken last week shows the split.

Only 39% think the US should be doing more to help the Ukraine.  However, that outpolls those who think America should be doing less (7%).

The difference comes out when the concept of more aid for Ukraine entails the threat of a large military conflict between Russia and the US.  62% support giving Ukraine some, but not all the support they have asked for to avoid a major conflict between the US and Russia.

17% favor giving the Ukraine all the support they require even if it increase the possibility of a conflict between Russia and the US.

The split between doing is bipartisan.  46% of Republicans favor doing more, while 37% of Democrats favor giving more support.  Independents are marginally less interested in giving more aide (35%)

Wars are usually good for the president’s popularity, but not in this case.  Only 36% think Biden’s response if good.  Of course, the split is wide between Republicans and Democrats.

Nearly half (45%) think Biden has been too cautious.

One reason why Biden hasn’t benefited from the Ukrainian war is that Americans are more worried about inflation (42%).  94% say that they are spending more on gas, housing, and food since last year.  And Biden is getting much of the blame.

Biden’s popularity is in the high 30s percent or low 40s percent depending on the poll.  Probably more troubling is that Trump is leading Biden in a hypothetical match-up in 2024.  Trump would get 47% and Biden 41%.

Vice President Harris does even worse.  She would receive 38% to Trump’s 49%.

There are troubling numbers from other polls.  An NBC poll released this week showed that 8 out of 10 Americans say they were worried mishandling of the crisis by Biden will lead to nuclear war.  The poll also discovered that 7 out of 10 have low confidence in Biden’s ability to handle the conflict between the US and Russia.

Although it’s over two years to the next presidential election and Biden is doing poorly because of inflation, he must play it carefully if he doesn’t want his Ukraine policy to further damage his popularity.

It’s not just Biden’s popularity that is at risk.  The Democrats could be facing an election massacre this November.  Pollster Bill McIntruff, who helped conduct the NBC poll said, “What this poll says is that President Biden and Democrats are headed for a catastrophic election.”

A major election loss is just as frightening to Democrats as increasing tensions between Biden and Putin.  Given that, we can expect to see Biden tiptoeing through the Ukrainian minefield for the rest of the conflict.

Week of April 04, 2022

Russo Ukrainian War and the View from America

 

Although Biden made several controversial statements in Europe last week, one that drew attention was his statement that the US is “helping train the Ukrainian troops that are in Poland.”  It didn’t take long for the White House staff to “walk back” that presidential statement.

On the face of it, the Biden statement wasn’t that controversial.  The US currently has 10,500 troops in Poland according to National Security Advisor Jake Sullivan.  This is part of the 100,000 American troops in Europe.  Since some of the troops in Poland are concerned with transferring weapons to the Ukraine, it’s obvious that some interface between the soldiers of the two nations would take place.

The training statement was also denied by the US military.  General Tod Wolters, NATO’s supreme allied commander contradicted Biden by telling a Senate Armed Services Committee, “I do not believe that we are in the process of currently training military forces from the Ukraine in Poland.”

The general added some nuance by continuing, “There are liaisons that are there that are being given advice, and that’s different from [what] I think you are referring to with respect to training.”

The general noted that NATO expects to learn from Russia’s tactics and how they may impact NATO’s defense posture.  General Wolters said the invasion offers the opportunity to “reexamine the permanent military architecture that exists on the continent.”

 

What is the Average American Thinking?

Although some critics said that the idea of training Ukrainian troops was a huge provocation to Russia, there may be another reason for the change.  After all, the large shipments of weapons to the Ukraine, the intelligence provided to the Ukrainian commanders, and the shipping of a former Soviet S-300 to the Ukrainians is provoking, in addition to Biden calling Putin a “War Criminal.”

The fact is that despite the wholehearted support of the Ukrainians by the US, there are some people, on both sides of the aisle, that oppose America’s wholehearted support of the Ukrainian government.

More than a dozen Democratic leaning organizations sent a letter to Biden urging him to seek a diplomatic solution to the war and to avoid doing anything that would cause a further escalation.  Compromise is necessary to diplomacy and will save lives,” the letter said.

The letter also said that any direct clash between the US and Russia could risk a nuclear escalation.  This is a serious threat as the UK’s Daily Mail reported on March 30, that two Russian fighter jets that “violated Swedish airspace,” were equipped with nuclear weapons…a deliberate act designed to intimidate Sweden according to a Swedish news channel.

Of course, the Republican Party is also split.  Some see the threat that the US will be sucked deeper into the war.  Others who are more isolationists are of the opinion that this is a problem that must be solved by European nations.

Polling shows that most Americans are on the Ukraine’s side.  However, not all Americans side with the Ukraine or total support of Ukraine.

There is bi-partisan support for admitting Ukrainian refugees into the US and for American businesses to stop doing business with Russia.

But this support isn’t helping Biden, whose popularity is still hovering at its lowest point.

A recent NPR/Ipsos poll taken last week shows the split.

Only 39% think the US should be doing more to help the Ukraine.  However, that outpolls those who think America should be doing less (7%).

The difference comes out when the concept of more aid for Ukraine entails the threat of a large military conflict between Russia and the US.  62% support giving Ukraine some, but not all the support they have asked for to avoid a major conflict between the US and Russia.

17% favor giving the Ukraine all the support they require even if it increase the possibility of a conflict between Russia and the US.

The split between doing is bipartisan.  46% of Republicans favor doing more, while 37% of Democrats favor giving more support.  Independents are marginally less interested in giving more aide (35%)

Wars are usually good for the president’s popularity, but not in this case.  Only 36% think Biden’s response if good.  Of course, the split is wide between Republicans and Democrats.

Nearly half (45%) think Biden has been too cautious.

One reason why Biden hasn’t benefited from the Ukrainian war is that Americans are more worried about inflation (42%).  94% say that they are spending more on gas, housing, and food since last year.  And Biden is getting much of the blame.

Biden’s popularity is in the high 30s percent or low 40s percent depending on the poll.  Probably more troubling is that Trump is leading Biden in a hypothetical match-up in 2024.  Trump would get 47% and Biden 41%.

Vice President Harris does even worse.  She would receive 38% to Trump’s 49%.

There are troubling numbers from other polls.  An NBC poll released this week showed that 8 out of 10 Americans say they were worried mishandling of the crisis by Biden will lead to nuclear war.  The poll also discovered that 7 out of 10 have low confidence in Biden’s ability to handle the conflict between the US and Russia.

Although it’s over two years to the next presidential election and Biden is doing poorly because of inflation, he must play it carefully if he doesn’t want his Ukraine policy to further damage his popularity.

It’s not just Biden’s popularity that is at risk.  The Democrats could be facing an election massacre this November.  Pollster Bill McIntruff, who helped conduct the NBC poll said, “What this poll says is that President Biden and Democrats are headed for a catastrophic election.”

A major election loss is just as frightening to Democrats as increasing tensions between Biden and Putin.  Given that, we can expect to see Biden tiptoeing through the Ukrainian minefield for the rest of the conflict.