Week of November 30, 2022

Deciphering the 2022 Midterm Elections

 

After a week of counting votes, it appears that there are some solid results.

However, like the quote from Shakespeare’s Macbeth, there was “sound and fury signifying nothing.”

Or as close to nothing as possible.

Nationally, the Republicans and Democrats switched control of Congress.  The Republicans have narrow control of the House of Representatives, while the Democrats have narrow control of the Senate.

Few things changed at the state level either.  Republicans control 56 chambers of state legislatures, while Democrats control 39 chambers.  Democrats lost 16 state senate seats, while Republicans gained 24.

There was little to show a general trend.  In Arizona, which took over a week to release results, the Democrats won the highly visible governor’s race and Senate race.  However, Republicans retained the state senate and legislature despite the amount spent by Democrats.  Three Democratic House of Representatives seats were flipped to Republican so the Arizona congressional delegation going to Washington is now controlled by the GOP.

The same trend was seen nationwide, with voters seemingly splitting their votes.

However, the flipping of the House and Senate will have an impact.  The narrow Senate Democratic majority will allow Biden to nominate judges without trouble or relying on the VP’s tie breaking vote.  And, if Biden dies during his term, it will be easier for Harris to nominate and receive confirmation of her choice for Vice President.

Meanwhile, the Republican controlled House will have some unique powers.  Since all budget and revenue bills must originate from the House, Republicans can restrict funding for agencies that have abused their powers like the FBI.  They also get to pick the Speaker of the House, who is second in line for the presidency.

While there is little Democratic leadership change in the Senate, Senator Schumer (D. NY) is expected to remain Senate Majority Leader.  However, the Democratic minority leadership in the House of Representatives is expected to change dramatically.

Speaker of the House Nancy Pelosi and House Majority Leader Steny Hoyer have announced that they will step aside to allow younger leadership to head the new Democratic minority.  The expected Democratic leadership is expected to be Hakeem Jeffries, Katherine Clark, and Pete Aguilar.  The new Democratic leader, Jeffries is a member of the Congressional Black Caucus and the Congressional Progressive Caucus – which indicates a move to the left by congressional Democrats.

However, a more progressive Democratic leadership will count for little with a Republican majority.

There may very well be a fight over who the new Speaker of the House will be, since the Republican majority is so slim and some Republican members have announced they will not vote for Representative Kevin McCarthy.

In an attempt to limit the power of a McCarthy speakership, the Republican members have voted for new rules that limit the speaker’s power, which increased dramatically during Pelosi” speakership.  It allows a majority of the GOP caucus to remove the speaker, instead of giving that power solely to the House Majority Leader.

Since the Republican majority is so slim, the new rule says the Republican Caucus must agree to a motion to remove the Speaker, which prevents the Democrats from joining a few dissident Republicans to elect a different Speaker.

Other rules that will come up before the Republican Caucus will strip more of the powers garnered by the Speaker under Pelosi.

Given the sharing of power, don’t expect any major and controversial legislative bills to pass in the next two years.  In some cases, Biden may try to rule through executive action, although the Supreme court has ruled that these changes in regulations are a violation of Congress’ constitutional power to pass laws.

This leads us to the 2024 election.  While Democrats had the advantage in 2020 with fewer Democratic senators up for reelection, 2024 has changed the mathematics.  Only 10 Republican seats are up in 2024, while 21 Democratic seats are up in 2024.  In addition, two independent senators that caucus with the Democrats are up for reelection.

One of the independent seats up in 2024 is held by Senator Bernie Sanders, who is a potential presidential candidate for the Democrats.  If he decides not to run for reelection to pursue the presidency, that makes the open seat more competitive.  Democratic leadership may try to dissuade him for another presidential run to protect the seat and lessen a fight for the presidential nomination.

While the Sander’s seat is far down on the list of presidential issues, the top of the list belongs to Trump and DeSantis.

Although Trump announced that he was running for reelection as president this week, the chemistry has changed dramatically.  DeSantis’ dramatic victory in Florida on Election Day has many Republicans looking at his potential as a presidential candidate.

In what must worry Trump, his popularity has dropped like a stone, while DeSantis has gained in polls of Republican voters.

An Economist poll taken this week showed that 51% of Republicans prefer DeSantis, while 33% preferred Trump.  Both Trump and DeSantis are viewed favorably by Republicans.

A primary poll in Texas showed Trump dropping 14% between October 23rd and November 13th.  Meanwhile DeSantis gained 14% and is now at 43%.

The runner up is former VP Pence at 5%.

Of course, it is the primary elections in each state which will have the greatest impact and Trump doesn’t look any better at the state level.

Iowa, which has the first in the nation caucus, has Desantis at 48% and Trump at 37%.  Trump has lost 15% since August 13th, while DeSantis has gained 11%.

New Hampshire, which holds the first primary has DeSantis at 56%, while Trump is at 30%.  DeSantis has gained 7%, while Trump has lost 8%.

DeSantis can count on the delegate rich Florida.  DeSantis gets 56%, while Trump gets 30%.

In what may be a harbinger of the December 6th runoff election for Senate, Trump gets 35% versus DeSantis’ 55%.  Since Republican senate candidate Walker is a good friend of Trump, it appears that Trump may not have the popularity in Georgia to help Walker win.

It’s early in the 2024 GOP presidential race and there are no popular candidates outside Trump and DeSantis.  Even Texas favorite sons Senator Cruz and Governor Abbot couldn’t break 4%   in their home state.

It appears that Republican voters are willing to move away from Trump if the alternative appeals to them and the candidate has a chance to beat the 2024 Democratic nominee.

However, two years are a long time in politics.  Right now, DeSantis is the Trump alternative, but we don’t know who will inspire Republican enthusiasm a few months from now.

Since Trump has the most enthusiastic base now, as more candidates jump into the race, expect DeSantis’ polling numbers to sink as the “lukewarm to Trump” base is split between several candidates.

Currently DeSantis is ignoring Trump and focusing on running Florida.  That makes sense as there are two years until the presidential election.  That freezes other presidential contenders as they wait to see how DeSantis moves in the polls.  Will he stay in competition with Trump, or will he fade?  If he fades, we can expect other Republicans to join the race for the GOP presidential nomination.

Unlike Shakespeare’s quote from Macbeth, the 2024 presidential race will be “Sound and Fury,” signifying something.

Analysis 11-21-2022

ANALYSIS

The Red Ripple Depleted

 

Young people who want to have a career in politics usually take courses in “Political Science” in college.  But these midterm elections showed that there is no “Science” in political science.  Rather it appears to be more of a dark art that no one understands.

Everything for a Red Tide of Republican victories was there.  75% of Americans think the country is on the wrong track.  The top issues were inflation, crime, and the economy.  Biden is extremely unpopular.  Polls showed Republican strength in typically Democratic areas like New York, which sent Democrats like Obama, the First Lady, and the president to shore up their support there.

But, everyone was wrong.  The Democrats underestimated their strength and the Republicans overestimated theirs.

However, it wasn’t as simple as that.  While most voters think that Biden is suffering from cognitive problems, they voted for the party, not against the unpopular president. However, the Cook Political Report noted that Republicans had won six million more votes than Democrats in House races.

The battleground state of Pennsylvania proves how hard it is to develop a model for this midterm election.  While senate candidate Fetterman won Bucks County by seven ponts, the Republican congressman Brian Fitzpatrick beat the Democrat Ashley Ehasz by ten points.

Four counties that voted for Trump (Berks, Cumberland, Luzerne, and Beaver) voted Democrat in the governor’s race, but backed Republican Oz in the senate race.

In many ways, the election was a vote for the status quo.  Incumbents tended to win, even in the face of serious challenges.  But, Mike Lawler defeated Representative Sean Maloney the Democratic Congressional Campaign Committee Chairman – an unheard accomplishment

The GOP won the House, but the new Republican majority in the House of Representatives is so narrow that it will be hard to pass any Republican initiatives, even if they could pass it through the Senate.

So, how did the various parts of the mid-term elections go?

Senate

Republicans had hopes of defeating some Democratic senators and gaining a narrow majority in the Senate.  However, the path to a Republican Senate seems difficult, but not impossible at this time.  The Democrats flipped a Republican Senate seat in Pennsylvania.  Now Republican hopes to gain control of the Senate lie in Nevada, Georgia, and Arizona.

Senator Kelly of Arizona seems to have a comfortable lead of about 5%, which he will need as the votes remaining to be counted are Republican rich ballots that were turned in on election day or were mailed in right before election day.

In Nevada, Republican candidate Laxalt is ahead of Masto, but there are still a lot of Democrat rich votes from the Las Vegas area to be counted.

Georgia will need to have a runoff on December 6 since neither the Republican nor Democrat won 50% of the vote.  Since the Libertarian candidate won enough votes to force the runoff and Libertarians tend to be closer to Republicans philosophically, this may give Republican Walker a slight edge.

However, remember that a majority in the Senate may not be enough.  Republican Senator Romney didn’t endorse his fellow Republican Nevada senator Mike Lee and backed a Democrat turned independent Evan McMulllin.  He is seen as a loose wheel by his Republican colleagues and could turn around and vote Democrat on some issues.

On the other side of the aisle, there are Senators Sinema of Arizona and Manchin of West Virginia.  Both have disagreed with the Democratic majority in the past two years and can be expected to make passage of Democratic budget bills difficult.

Then, there is Vice President Harris, who can cast a tie breaking vote in the Senate.

No matter who wins the majority in the Senate, they will have a hard time passing meaningful legislation.

House of Representatives

The Republicans will capture a narrow majority in the House.
That means a change in Speaker of the House, who is second in line to become president if something happens to the president – more likely with someone like Biden in the White House.

The new Speaker, Kevin McCarthy, who is the current minority leader, and not a favorite amongst more conservative Republicans.

A narrow Republican majority in the House will mean that it’s up to Republican House leaders to “whip” Republican congressmen in line to pass legislation.  This was a specialty of current House Speaker Pelosi, and it remains to be seen if the GOP can develop the same skills.

Since budget bills must originate in the House, this means that the GOP will have more influence in funding during the next two years.

Biden

The better than average Democratic results in the election seems to have improved Biden’s chance for a second term.  The day after the election Biden held a press conference and made it clear that he intends to stay on course.

“We’re just getting started,” Biden said.  “I’m not going to change direction.”

When asked about running for reelection in 2024, the president indicated that he intends to be on the ballot, but the final decision hasn’t been made yet.

One item on the Republican agenda will be an investigation into President Biden and his son, Hunter Biden.  However, the elder Biden argued that it was time to move on and unify.  “I can’t control what they’re going to do.”

Trump

The midterm elections weren’t kind to President Trump.  When polls were showing a major Republican win on election day, Trump hinted at a “big announcement.”

With the mediocre GOP results, Trump has put off that “big announcement.”

While Trump’s endorsement worked well in the primaries, they didn’t have the same magic in the general election.  Endorsed incumbents won but endorsed challengers like Oz didn’t.

The biggest problem coming out of the election was the reelection of Republican governor DeSantis of Florida.  DeSantis is seen by many as a solid conservative without the brash “mouth” of Trump

22 years ago, Florida was the key to victory in the 2000 presidential election.  George W. Bush won Florida and the presidency by about 300 votes.  Since then, Florida has been considered a battleground state.

On Election Day, DeSantis won the state by about 60%.  He defeated a former governor Charlie Crist, who was a former Republican.  In the process, he won Miami-Dade County by 11% – which is usually a Democratic stronghold.  Biden had won Miami-Dade County by 7% two years ago.

Any Republican governor that can bring in Democratic voters like that is a strong candidate to win the nomination in 2024.

In the end, Republicans will want to back a candidate that can win.  DeSantis has shown that he can win, even in traditional Democratic areas.

The Trump influence may be over in the GOP.

The Next Two Years

Don’t expect any major movement on the legislative front.  As of this time, it looks like the Democrats will have marginal control of the Senate, while the Republicans have marginal control of the House.  Budgets and debt ceilings will pass because they are required.  Compromises will be made to get enough votes to pass.

Meantime, President Biden will continue in his cognitive decline.  His handlers will want him to stay in power, but the party will start looking elsewhere.

Beto O’Rourke of Texas can be counted out.  He has lost senate, governor, and presidential elections, while spending over $160 million in campaign contributions.  Stacey Abrams of Georgia should be considered out of the running after losing two elections for governor of Georgia.

Governor Gavin Newsom was reelected as governor of California, and as the Democratic governor of the nation’s largest state is a possibility, even though he has said no in the past.  However, he may jump into the race if Biden is out and there is a dearth of presidential candidates.

Transportation Secretary Pete Buttigieg remains a possibility.  However, his time as Transportation Secretary has been lackluster.

Vice President Kamala Harris.  As a Vice President, she has done little, especially as the person responsible for the Border.  Polls show her as the one with the inside track, but much of that is from name recognition.  Polls show that her support isn’t strong.

Governor Gretchen Whitmer is from Michigan and has just won reelection.   She comes from the Rust Belt, the former center of American industrial strength.  She might have the ability to reach out to the Midwest as most Democrats can’t.

Senator Bernie Sanders is 81 but shows more strength and mental capability than Biden.  He remains the favorite of the far progressive wing of the Democratic party.

There are others like Senator Elizabeth Warren and Senator Amy Klobuchar, but their Senate terms are up in 2024 and they might prefer the near certainty of winning reelection than the uncertainty of a presidential campaign.

We have mentioned Trump and DeSantis as presidential possibilities, but there is another potential candidate who is governor and who has won in a state than has gone Democratic.  His name is Virginia Governor Youngkin.  He will finish his first year in office in January and he has a majority of voters saying he is doing a good job.

What happens in the Republican race for the presidential nomination will depend on Trump.  To beat DeSantis, he will have to show that he can win again and bring Democrats and Independents back.

Trump has strong points.  He is a non-stop campaigner.  He has money and his own jet aircraft (which has just been renovated).  His comments about the Washington elite that controls the nation resonates with voters.

He only has one real weakness – his mouth.  He alienates potential allies and can be mercurial.

Therefore, DeSantis looks good to many Republicans.  He is Trump without the rough edges.

No matter what, the next two years will be interesting.  Just don’t expect them to follow the clear-cut rules of political science.

 

Week of November 21, 2022

The Red Ripple Depleted

 

Young people who want to have a career in politics usually take courses in “Political Science” in college.  But these midterm elections showed that there is no “Science” in political science.  Rather it appears to be more of a dark art that no one understands.

Everything for a Red Tide of Republican victories was there.  75% of Americans think the country is on the wrong track.  The top issues were inflation, crime, and the economy.  Biden is extremely unpopular.  Polls showed Republican strength in typically Democratic areas like New York, which sent Democrats like Obama, the First Lady, and the president to shore up their support there.

But, everyone was wrong.  The Democrats underestimated their strength and the Republicans overestimated theirs.

However, it wasn’t as simple as that.  While most voters think that Biden is suffering from cognitive problems, they voted for the party, not against the unpopular president. However, the Cook Political Report noted that Republicans had won six million more votes than Democrats in House races.

The battleground state of Pennsylvania proves how hard it is to develop a model for this midterm election.  While senate candidate Fetterman won Bucks County by seven ponts, the Republican congressman Brian Fitzpatrick beat the Democrat Ashley Ehasz by ten points.

Four counties that voted for Trump (Berks, Cumberland, Luzerne, and Beaver) voted Democrat in the governor’s race, but backed Republican Oz in the senate race.

In many ways, the election was a vote for the status quo.  Incumbents tended to win, even in the face of serious challenges.  But, Mike Lawler defeated Representative Sean Maloney the Democratic Congressional Campaign Committee Chairman – an unheard accomplishment

The GOP won the House, but the new Republican majority in the House of Representatives is so narrow that it will be hard to pass any Republican initiatives, even if they could pass it through the Senate.

So, how did the various parts of the mid-term elections go?

Senate

Republicans had hopes of defeating some Democratic senators and gaining a narrow majority in the Senate.  However, the path to a Republican Senate seems difficult, but not impossible at this time.  The Democrats flipped a Republican Senate seat in Pennsylvania.  Now Republican hopes to gain control of the Senate lie in Nevada, Georgia, and Arizona.

Senator Kelly of Arizona seems to have a comfortable lead of about 5%, which he will need as the votes remaining to be counted are Republican rich ballots that were turned in on election day or were mailed in right before election day.

In Nevada, Republican candidate Laxalt is ahead of Masto, but there are still a lot of Democrat rich votes from the Las Vegas area to be counted.

Georgia will need to have a runoff on December 6 since neither the Republican nor Democrat won 50% of the vote.  Since the Libertarian candidate won enough votes to force the runoff and Libertarians tend to be closer to Republicans philosophically, this may give Republican Walker a slight edge.

However, remember that a majority in the Senate may not be enough.  Republican Senator Romney didn’t endorse his fellow Republican Nevada senator Mike Lee and backed a Democrat turned independent Evan McMulllin.  He is seen as a loose wheel by his Republican colleagues and could turn around and vote Democrat on some issues.

On the other side of the aisle, there are Senators Sinema of Arizona and Manchin of West Virginia.  Both have disagreed with the Democratic majority in the past two years and can be expected to make passage of Democratic budget bills difficult.

Then, there is Vice President Harris, who can cast a tie breaking vote in the Senate.

No matter who wins the majority in the Senate, they will have a hard time passing meaningful legislation.

House of Representatives

The Republicans will capture a narrow majority in the House.
That means a change in Speaker of the House, who is second in line to become president if something happens to the president – more likely with someone like Biden in the White House.

The new Speaker, Kevin McCarthy, who is the current minority leader, and not a favorite amongst more conservative Republicans.

A narrow Republican majority in the House will mean that it’s up to Republican House leaders to “whip” Republican congressmen in line to pass legislation.  This was a specialty of current House Speaker Pelosi, and it remains to be seen if the GOP can develop the same skills.

Since budget bills must originate in the House, this means that the GOP will have more influence in funding during the next two years.

Biden

The better than average Democratic results in the election seems to have improved Biden’s chance for a second term.  The day after the election Biden held a press conference and made it clear that he intends to stay on course.

“We’re just getting started,” Biden said.  “I’m not going to change direction.”

When asked about running for reelection in 2024, the president indicated that he intends to be on the ballot, but the final decision hasn’t been made yet.

One item on the Republican agenda will be an investigation into President Biden and his son, Hunter Biden.  However, the elder Biden argued that it was time to move on and unify.  “I can’t control what they’re going to do.”

Trump

The midterm elections weren’t kind to President Trump.  When polls were showing a major Republican win on election day, Trump hinted at a “big announcement.”

With the mediocre GOP results, Trump has put off that “big announcement.”

While Trump’s endorsement worked well in the primaries, they didn’t have the same magic in the general election.  Endorsed incumbents won but endorsed challengers like Oz didn’t.

The biggest problem coming out of the election was the reelection of Republican governor DeSantis of Florida.  DeSantis is seen by many as a solid conservative without the brash “mouth” of Trump

22 years ago, Florida was the key to victory in the 2000 presidential election.  George W. Bush won Florida and the presidency by about 300 votes.  Since then, Florida has been considered a battleground state.

On Election Day, DeSantis won the state by about 60%.  He defeated a former governor Charlie Crist, who was a former Republican.  In the process, he won Miami-Dade County by 11% – which is usually a Democratic stronghold.  Biden had won Miami-Dade County by 7% two years ago.

Any Republican governor that can bring in Democratic voters like that is a strong candidate to win the nomination in 2024.

In the end, Republicans will want to back a candidate that can win.  DeSantis has shown that he can win, even in traditional Democratic areas.

The Trump influence may be over in the GOP.

The Next Two Years

Don’t expect any major movement on the legislative front.  As of this time, it looks like the Democrats will have marginal control of the Senate, while the Republicans have marginal control of the House.  Budgets and debt ceilings will pass because they are required.  Compromises will be made to get enough votes to pass.

Meantime, President Biden will continue in his cognitive decline.  His handlers will want him to stay in power, but the party will start looking elsewhere.

Beto O’Rourke of Texas can be counted out.  He has lost senate, governor, and presidential elections, while spending over $160 million in campaign contributions.  Stacey Abrams of Georgia should be considered out of the running after losing two elections for governor of Georgia.

Governor Gavin Newsom was reelected as governor of California, and as the Democratic governor of the nation’s largest state is a possibility, even though he has said no in the past.  However, he may jump into the race if Biden is out and there is a dearth of presidential candidates.

Transportation Secretary Pete Buttigieg remains a possibility.  However, his time as Transportation Secretary has been lackluster.

Vice President Kamala Harris.  As a Vice President, she has done little, especially as the person responsible for the Border.  Polls show her as the one with the inside track, but much of that is from name recognition.  Polls show that her support isn’t strong.

Governor Gretchen Whitmer is from Michigan and has just won reelection.   She comes from the Rust Belt, the former center of American industrial strength.  She might have the ability to reach out to the Midwest as most Democrats can’t.

Senator Bernie Sanders is 81 but shows more strength and mental capability than Biden.  He remains the favorite of the far progressive wing of the Democratic party.

There are others like Senator Elizabeth Warren and Senator Amy Klobuchar, but their Senate terms are up in 2024 and they might prefer the near certainty of winning reelection than the uncertainty of a presidential campaign.

We have mentioned Trump and DeSantis as presidential possibilities, but there is another potential candidate who is governor and who has won in a state than has gone Democratic.  His name is Virginia Governor Youngkin.  He will finish his first year in office in January and he has a majority of voters saying he is doing a good job.

What happens in the Republican race for the presidential nomination will depend on Trump.  To beat DeSantis, he will have to show that he can win again and bring Democrats and Independents back.

Trump has strong points.  He is a non-stop campaigner.  He has money and his own jet aircraft (which has just been renovated).  His comments about the Washington elite that controls the nation resonates with voters.

He only has one real weakness – his mouth.  He alienates potential allies and can be mercurial.

Therefore, DeSantis looks good to many Republicans.  He is Trump without the rough edges.

No matter what, the next two years will be interesting.  Just don’t expect them to follow the clear-cut rules of political science.

2022-21-11-التحليل

التحليل

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

الانتخابات النصفية: فوز باهت للجمهوريين
وتحولات مرتقبة للديموقراطيين

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

أطلقت وسائل الإعلام الأميركية المختلفة العنان لتوقعاتها بفوز مرشحي الحزب الجمهوري بصورة شاملة، أطلقت عليها مصطلح “الإعصار الأحمر”، سرعان ما اصطدم بواقع أشبه بحال الانقسام العمودي في المجتمع الأميركي، بنسب متقاربة، وأتت النتائج لتعيد حال الشلل السياسي بين الحزبين، الجمهوري والديموقراطي، في رسم سياسات البلاد وإنجاز الأجندة المعلنة، ورسّختها استطلاعات الرأي المتواصلة بأن الغالبية الساحقة من الشعب الأميركي، 75%، يعارضون السياسات الراهنة، اقتصادياً واجتماعيا وارتفاع معدلات الجريمة، وهي تأتي على رأس أولويات الناخبين.

ارتفعت نداءات الاتهامات المتبادلة، خصوصاً بين أقطاب الحزب الجمهوري، لتواضع أداء مرشحيه في ولايات ودوائر انتخابية راهن عليها كثيراً، أبرزها منصب مجلس الشيوخ في ولاية بنسلفانيا الذي فاز به مرشح الحزب الديموقراطي عوضاً عن مرشح الرئيس ترامب، محمد أوز، وذلك على الرغم من رصد أموال كبيرة للإنفاق على حملة الأخير، التي عدّها المراقبون الأضخم في جولة الانتخابات النصفية المنتهية.

وجرى رصد حال من الانتعاش “الخجول” بين قيادات الحزب الجمهو ري التقليدية لما عدّوه هزيمة سياسية للرئيس السابق دونالد ترامب، وما سيتبعها من انعكاسات على مستقبله السياسي، كمرشح للحزب في الانتخابات الرئاسية المقبلة؛ وانتصار باهت لقيادات الوضع الراهن ممثلاً في قادة الحزب الكبار الذين حافظوا على مسافة بعيدة من الرئيس ترامب ومرشحيه، واصطفوا إلى جانب حاكم ولاية فلوريدا، رون دي سانتيس، الذي فاز بإعادة انتخابه، واحتمال تشكيله قطباً مناوئاً للرئيس ترامب في بنية الحزب وتوجهاته.

رئيس مجلس النواب الأسبق عن الحزب الجمهوري، نيوت غينغريتش، قال في برنامج بثّته شبكة “فوكس نيوز” في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 إن “من شبه المؤكد أن (رون) دي سانتيس سيصبح نقطة تجمّع لكل شخص في الحزب الجمهوري يريد تجاوز ترامب”.

صحيفة المال والأعمال، “وول ستريت جورنال”، بشّرت قراءها في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 بـ “تسونامي دي سانتيس في فلوريدا”، وأضافت “يمكنك أن تراهن على أن ترامب كان يراقب بحزن” فوز منافسه المحتمل على رئاسة الحزب الجمهوري والمدعوم من  قيادات الحزب التقليدية.

رافق ذلك تناغم عدد من تصريحات قادة الحزب الديموقراطي في مديح الحزب الجمهوري التقليدي، المعلن منها والمستتر، خصوصاً منذ حملة الانتخابات الرئاسية الماضية، ومنها ما قاله الرئيس جو بايدن في خصمه الجمهوري ميتش ماكونيل من أنه “رجل عاقل” وذلك في أيار/مايو 2022. رئيسة مجلس النواب عن الحزب الديموقراطي أيضاً أشادت بالحزب المقابل قائلة “بلادنا بحاجة إلى حزب جمهوري قوي. أنه أمر غاية في الأهمية”، وذلك في شباط/فبراير 2021.

جدير بالذكر ما أكده تقرير مستقل عن الحزبين، “كوك بوليتيكال ريبورت”، وفيه أن أصوات مؤيدي الحزب الجمهوري تجاوزت بنحو 6 ملايبن صوت من أصوات مؤيدي الحزب الديموقراطي في سباق انتخابات مجلس النواب، ما أسفر عن فوز الحزب الجمهوري بأغلبية “باهتة” من أصوات مجلس النواب، وما فرض تراجعاً على منافسته رئيسة المجلس نانسي بيلوسي، التي أعلنت عدم ترشحها مجدداً لأي منصب بعد تخطيها عتبة 84 عاماً.

إرهاصات الحزبين

خسارة الحزبين لفرط توقعاتهما في جولة الانتخابات السابقة تستدعي مراجعة، ولو متواضعة، من قبل استراتيجييهما، والإعداد لمرحلة الانتخابات الرئاسية المقبلة، وتجنّب ما يمكن من أخطاء سابقة سواء في الأداء العام أو لناحية تجديد دماء الزخم السياسي.

يواجه الحزب الديموقراطي معضلة شائكة في “إمكانية” إعادة ترشيح الرئيس جو بايدن، على خلفية أهليته العقلية والجسدية، وكذلك لنائبته كمالا هاريس، التي عجزت عن نيل دعم قواعد الحزب الانتخابية وتأييدها. ومصيرهما لحين بدء جولة الانتخابات المقبلة أصبحا حديث الشارع الدائم، وتفضّل قطاعات انتخابية مؤثرة استبدالهما قبل وقوع المحظور، واضطرار الشريحة القيادية التدخل في وقت لاحق.

من بين أبرز الأسماء المتداولة حاكم ولاية كاليفورنيا، غافين نيوسم، الذي فاز بولاية جديدة هناك، ويحظى باحترام وتأييد قطاعات متعددة من الناخبين على خلفية أدائه مهامه بفعالية واقتدار. وذهب البعض إلى اقتراح إقدام الرئيس بايدن على تنحية أو إقالة نائبته، كمالا هاريس، وتعيين نيوسم كنائب للرئيس، ليفسح في المجال “دستورياً” للأخير تبوأ منصب الرئاسة ودخول السباق الرئاسي مسلّحاً بتجربة يبنى عليها في البيت الأبيض.

كما يجري تداول حاكمة ولاية مشيغان غريتشين ويتمر التي فازت بإعادة ترشيحها للمنصب أيضاً، وما قد يعوّل على نفوذها في استقطاب ولايات الوسط الأميركية بالغة الأهمية لكلا الحزبين، كمرشحة محتملة للانتخابات الرئاسية المقبلة، وبقاء رموز أخرى مرشّحة، كما هي العادة، منهم أعضاء في مجلس الشيوخ، اليزابيث ووران و إيمي كلوبوشار، واستبعاد دخول المرشح الرئاسي السابق بيرني ساندرز، بعد أدائه المتواضع وانقلابه على وعوده للتيار التقدمي داخل الحزب إبّان مؤتمره السنوي.

أما الحزب الجمهوري فيواجه جملة تحديات أبرزها بقاء الرئيس السابق دونالد ترامب فاعلاً في الحياة السياسية، ومؤثراً بنسبة معتبرة في قواعد الحزب الانتخابية.

بعض أركان الحزب بشّرت بمنافسة حامية أشبه “بالحرب الأهلية” لإقصاء الرئيس السابق ترامب، وخطب ودّ مؤيّديه الكثر بغية محاصرة نفوذه على أقل تقدير، لكن “خطاب دونالد ترامب المناوئ للمؤسسة الحاكمة استطاع التغلب على القيادات التقليدية من قبل”، وفق ما جاء في أسبوعية “نيو ريبوبليك” المحافظة، في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2022.

الذراع الإعلامي المهيمن على خطاب الحزب الجمهوري وتياراته المحافظة والمتشددة، ممثّلة  في امبراطورية مالك شبكة “فوكس نيوز”، روبرت ميردوخ، اصطف مبكراً إلى جانب حاكم ولاية تكساس، الفائز الجديد، رون دي سانتيس، ناصبةً العداء للرئيس السابق ترامب، الذي اتهم منافسيه الآخرين بالتواطؤ مع قيادات الحزب التقليدية، وأبرزهم دي سانتيس وحاكم ولاية فرجينيا غلين يونغكين، اللذان يراهن عليهما تصدر قوائم الحزب الانتخابية في جولة الانتخابات الر ئاسية.

من المبكر، في علم السياسة، القفز على أهلية دونالد ترامب بإعلان نيته كمرشح رئاسي عشية انعقاد جلسات حوارية لقيادات الحزب قبل بضعة أيام، وظهر منتشياً بفوز مرشحه لمنصب سيناتور عن ولاية أوهايو، جي دي فانس، الذي حذّر بدوره قواعد الحزب من الانجرار وراء الدعايات المناوئة قائلاً: “يتكرر كل عام اصطفاف الآلة الاعلامية لإعلان الموت السياسي لترامب، لكنه يبقى أكثر الشخصيات شعبية في الحزب الجمهوري عاماً تلو آخر”، كما جاء في يومية “نيويورك تايمز”، في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2022.

ترامب جسّد نبوءة السيناتور الفائز عن ولاية أوهايو بإعلانه تأييده ترشيح نائب رئيس مجلس النواب، كيفن مكارثي، لمنصب رئيس المجلس، الذي فاز بأغلبية مريحة، مذكّراً ايضاً بالمراهنات الخاطئة لقيادات الحزب التقليدية التي “ناصبت دونالد ترامب العداء عام 2016 وخسرت بقوة”.

لا بد لأي قراءة موضوعية ومنصفة لجولات الانتخابات الأميركية، وآخرها الانتخابات النصفية للعام الحالي، أن تُدرج نتائج الانتخابات في أنها، في العموم، تصب في مصلحة الحفاظ على الوضع القائم، كما يطلق عليه رسمياً، أو لمصلحة الطبقة السياسية الحاكمة في كلا الحزبين ومموليها من رؤوس الأموال المالية والصناعية، على نحو أدق، وفي كل الجولات التي تشهد تبادل مراكز السلطة بينهما حصراً.

أما ما يشاع من أن المرحلة السياسية المقبلة ستشهد شللاً في أداء أفرع الحكومة الأميركية المختلفة، وربما ينطوي باطنها على بعض الصحة، لكن أركان الدولة وسياساتها الاستراتيجية، وخصوصاً في إدامة بسط نفوذها وهيمنتها على العالم، تمضي في أدائها غير عابئة بالتوازنات اليومية والتقلبات المتعددة في أولويات أجندة الحزبين.

بهذا الصدد، ستشهد البلاد دعماً متواصلاً لميزانيات وزارة الدفاع وإنتاج أسلحة جديدة، في ساحات الاشتباك الأرضية والفضائية ومنها الحروب الإلكترونية، وكذلك استمرار توافق الحزبين على تعزيز نظرية “تفوّق الولايات المتحدة، وقيادتها المقبلة للعالم”، على الرغم من التطورات الدولية التي طرأت على المشهد السياسي العالمي، وأفول بعض تحالفات الولايات المتحدة نفسها، مثل المجموعة الصناعية – مجموعة الدول السبع، وبروز تحالفات دولية أقوى وأمتن مثل “البريكس” و “مجموعة شنغهاي”، وتقاطر عدد من الدول العالمية الواعدة للانضمام إليها.

2022-21-11-التقرير الأسبوعي

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

الانتخابات النصفية: فوز باهت للجمهوريين
وتحولات مرتقبة للديموقراطيين

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

أطلقت وسائل الإعلام الأميركية المختلفة العنان لتوقعاتها بفوز مرشحي الحزب الجمهوري بصورة شاملة، أطلقت عليها مصطلح “الإعصار الأحمر”، سرعان ما اصطدم بواقع أشبه بحال الانقسام العمودي في المجتمع الأميركي، بنسب متقاربة، وأتت النتائج لتعيد حال الشلل السياسي بين الحزبين، الجمهوري والديموقراطي، في رسم سياسات البلاد وإنجاز الأجندة المعلنة، ورسّختها استطلاعات الرأي المتواصلة بأن الغالبية الساحقة من الشعب الأميركي، 75%، يعارضون السياسات الراهنة، اقتصادياً واجتماعيا وارتفاع معدلات الجريمة، وهي تأتي على رأس أولويات الناخبين.

ارتفعت نداءات الاتهامات المتبادلة، خصوصاً بين أقطاب الحزب الجمهوري، لتواضع أداء مرشحيه في ولايات ودوائر انتخابية راهن عليها كثيراً، أبرزها منصب مجلس الشيوخ في ولاية بنسلفانيا الذي فاز به مرشح الحزب الديموقراطي عوضاً عن مرشح الرئيس ترامب، محمد أوز، وذلك على الرغم من رصد أموال كبيرة للإنفاق على حملة الأخير، التي عدّها المراقبون الأضخم في جولة الانتخابات النصفية المنتهية.

وجرى رصد حال من الانتعاش “الخجول” بين قيادات الحزب الجمهو ري التقليدية لما عدّوه هزيمة سياسية للرئيس السابق دونالد ترامب، وما سيتبعها من انعكاسات على مستقبله السياسي، كمرشح للحزب في الانتخابات الرئاسية المقبلة؛ وانتصار باهت لقيادات الوضع الراهن ممثلاً في قادة الحزب الكبار الذين حافظوا على مسافة بعيدة من الرئيس ترامب ومرشحيه، واصطفوا إلى جانب حاكم ولاية فلوريدا، رون دي سانتيس، الذي فاز بإعادة انتخابه، واحتمال تشكيله قطباً مناوئاً للرئيس ترامب في بنية الحزب وتوجهاته.

رئيس مجلس النواب الأسبق عن الحزب الجمهوري، نيوت غينغريتش، قال في برنامج بثّته شبكة “فوكس نيوز” في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 إن “من شبه المؤكد أن (رون) دي سانتيس سيصبح نقطة تجمّع لكل شخص في الحزب الجمهوري يريد تجاوز ترامب”.

صحيفة المال والأعمال، “وول ستريت جورنال”، بشّرت قراءها في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 بـ “تسونامي دي سانتيس في فلوريدا”، وأضافت “يمكنك أن تراهن على أن ترامب كان يراقب بحزن” فوز منافسه المحتمل على رئاسة الحزب الجمهوري والمدعوم من  قيادات الحزب التقليدية.

رافق ذلك تناغم عدد من تصريحات قادة الحزب الديموقراطي في مديح الحزب الجمهوري التقليدي، المعلن منها والمستتر، خصوصاً منذ حملة الانتخابات الرئاسية الماضية، ومنها ما قاله الرئيس جو بايدن في خصمه الجمهوري ميتش ماكونيل من أنه “رجل عاقل” وذلك في أيار/مايو 2022. رئيسة مجلس النواب عن الحزب الديموقراطي أيضاً أشادت بالحزب المقابل قائلة “بلادنا بحاجة إلى حزب جمهوري قوي. أنه أمر غاية في الأهمية”، وذلك في شباط/فبراير 2021.

جدير بالذكر ما أكده تقرير مستقل عن الحزبين، “كوك بوليتيكال ريبورت”، وفيه أن أصوات مؤيدي الحزب الجمهوري تجاوزت بنحو 6 ملايبن صوت من أصوات مؤيدي الحزب الديموقراطي في سباق انتخابات مجلس النواب، ما أسفر عن فوز الحزب الجمهوري بأغلبية “باهتة” من أصوات مجلس النواب، وما فرض تراجعاً على منافسته رئيسة المجلس نانسي بيلوسي، التي أعلنت عدم ترشحها مجدداً لأي منصب بعد تخطيها عتبة 84 عاماً.

إرهاصات الحزبين

خسارة الحزبين لفرط توقعاتهما في جولة الانتخابات السابقة تستدعي مراجعة، ولو متواضعة، من قبل استراتيجييهما، والإعداد لمرحلة الانتخابات الرئاسية المقبلة، وتجنّب ما يمكن من أخطاء سابقة سواء في الأداء العام أو لناحية تجديد دماء الزخم السياسي.

يواجه الحزب الديموقراطي معضلة شائكة في “إمكانية” إعادة ترشيح الرئيس جو بايدن، على خلفية أهليته العقلية والجسدية، وكذلك لنائبته كمالا هاريس، التي عجزت عن نيل دعم قواعد الحزب الانتخابية وتأييدها. ومصيرهما لحين بدء جولة الانتخابات المقبلة أصبحا حديث الشارع الدائم، وتفضّل قطاعات انتخابية مؤثرة استبدالهما قبل وقوع المحظور، واضطرار الشريحة القيادية التدخل في وقت لاحق.

من بين أبرز الأسماء المتداولة حاكم ولاية كاليفورنيا، غافين نيوسم، الذي فاز بولاية جديدة هناك، ويحظى باحترام وتأييد قطاعات متعددة من الناخبين على خلفية أدائه مهامه بفعالية واقتدار. وذهب البعض إلى اقتراح إقدام الرئيس بايدن على تنحية أو إقالة نائبته، كمالا هاريس، وتعيين نيوسم كنائب للرئيس، ليفسح في المجال “دستورياً” للأخير تبوأ منصب الرئاسة ودخول السباق الرئاسي مسلّحاً بتجربة يبنى عليها في البيت الأبيض.

كما يجري تداول حاكمة ولاية مشيغان غريتشين ويتمر التي فازت بإعادة ترشيحها للمنصب أيضاً، وما قد يعوّل على نفوذها في استقطاب ولايات الوسط الأميركية بالغة الأهمية لكلا الحزبين، كمرشحة محتملة للانتخابات الرئاسية المقبلة، وبقاء رموز أخرى مرشّحة، كما هي العادة، منهم أعضاء في مجلس الشيوخ، اليزابيث ووران و إيمي كلوبوشار، واستبعاد دخول المرشح الرئاسي السابق بيرني ساندرز، بعد أدائه المتواضع وانقلابه على وعوده للتيار التقدمي داخل الحزب إبّان مؤتمره السنوي.

أما الحزب الجمهوري فيواجه جملة تحديات أبرزها بقاء الرئيس السابق دونالد ترامب فاعلاً في الحياة السياسية، ومؤثراً بنسبة معتبرة في قواعد الحزب الانتخابية.

بعض أركان الحزب بشّرت بمنافسة حامية أشبه “بالحرب الأهلية” لإقصاء الرئيس السابق ترامب، وخطب ودّ مؤيّديه الكثر بغية محاصرة نفوذه على أقل تقدير، لكن “خطاب دونالد ترامب المناوئ للمؤسسة الحاكمة استطاع التغلب على القيادات التقليدية من قبل”، وفق ما جاء في أسبوعية “نيو ريبوبليك” المحافظة، في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2022.

الذراع الإعلامي المهيمن على خطاب الحزب الجمهوري وتياراته المحافظة والمتشددة، ممثّلة  في امبراطورية مالك شبكة “فوكس نيوز”، روبرت ميردوخ، اصطف مبكراً إلى جانب حاكم ولاية تكساس، الفائز الجديد، رون دي سانتيس، ناصبةً العداء للرئيس السابق ترامب، الذي اتهم منافسيه الآخرين بالتواطؤ مع قيادات الحزب التقليدية، وأبرزهم دي سانتيس وحاكم ولاية فرجينيا غلين يونغكين، اللذان يراهن عليهما تصدر قوائم الحزب الانتخابية في جولة الانتخابات الر ئاسية.

من المبكر، في علم السياسة، القفز على أهلية دونالد ترامب بإعلان نيته كمرشح رئاسي عشية انعقاد جلسات حوارية لقيادات الحزب قبل بضعة أيام، وظهر منتشياً بفوز مرشحه لمنصب سيناتور عن ولاية أوهايو، جي دي فانس، الذي حذّر بدوره قواعد الحزب من الانجرار وراء الدعايات المناوئة قائلاً: “يتكرر كل عام اصطفاف الآلة الاعلامية لإعلان الموت السياسي لترامب، لكنه يبقى أكثر الشخصيات شعبية في الحزب الجمهوري عاماً تلو آخر”، كما جاء في يومية “نيويورك تايمز”، في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2022.

ترامب جسّد نبوءة السيناتور الفائز عن ولاية أوهايو بإعلانه تأييده ترشيح نائب رئيس مجلس النواب، كيفن مكارثي، لمنصب رئيس المجلس، الذي فاز بأغلبية مريحة، مذكّراً ايضاً بالمراهنات الخاطئة لقيادات الحزب التقليدية التي “ناصبت دونالد ترامب العداء عام 2016 وخسرت بقوة”.

لا بد لأي قراءة موضوعية ومنصفة لجولات الانتخابات الأميركية، وآخرها الانتخابات النصفية للعام الحالي، أن تُدرج نتائج الانتخابات في أنها، في العموم، تصب في مصلحة الحفاظ على الوضع القائم، كما يطلق عليه رسمياً، أو لمصلحة الطبقة السياسية الحاكمة في كلا الحزبين ومموليها من رؤوس الأموال المالية والصناعية، على نحو أدق، وفي كل الجولات التي تشهد تبادل مراكز السلطة بينهما حصراً.

أما ما يشاع من أن المرحلة السياسية المقبلة ستشهد شللاً في أداء أفرع الحكومة الأميركية المختلفة، وربما ينطوي باطنها على بعض الصحة، لكن أركان الدولة وسياساتها الاستراتيجية، وخصوصاً في إدامة بسط نفوذها وهيمنتها على العالم، تمضي في أدائها غير عابئة بالتوازنات اليومية والتقلبات المتعددة في أولويات أجندة الحزبين.

بهذا الصدد، ستشهد البلاد دعماً متواصلاً لميزانيات وزارة الدفاع وإنتاج أسلحة جديدة، في ساحات الاشتباك الأرضية والفضائية ومنها الحروب الإلكترونية، وكذلك استمرار توافق الحزبين على تعزيز نظرية “تفوّق الولايات المتحدة، وقيادتها المقبلة للعالم”، على الرغم من التطورات الدولية التي طرأت على المشهد السياسي العالمي، وأفول بعض تحالفات الولايات المتحدة نفسها، مثل المجموعة الصناعية – مجموعة الدول السبع، وبروز تحالفات دولية أقوى وأمتن مثل “البريكس” و “مجموعة شنغهاي”، وتقاطر عدد من الدول العالمية الواعدة للانضمام إليها.

2022-07-11-التحليل

التحليل

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

أميركا: انتخابات نصفية واعدة للجمهوريين
ومقلقة للديموقراطيين

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

استقراء اللوحة الانتخابية للحزبين، الديموقراطي والجمهوري، واستراتيجية كل منهما مقابل الآخر، في جولة الانتخابات النصفية المقبلة، يسير بمنحى تاريخي شبه ثابت في السياسة الأميركية والذي يفيد بتفضيل الجمهور الانتخابي للحزب خارج السلطة التنفيذية (البيت الأبيض)، ويعززه ثبات استطلاعات الرأي التي يسترشد بها الحزبان، والتي تؤشر إلى غلبة الحزب الجمهوري، على الأقل في السيطرة على مجلس النواب، أما مصير مجلس الشيوخ فقد يوازي احتمالات نظيره لمصلحة الحزب الجمهوري، أو استمرار  ركود الحالة الراهنة.

البيانات الإحصائية المتوفرة، والمعتمدة بقوة من قبل الحزبين، تشير إلى أفضلية الفرص لمصلحة الحزب الديموقراطي في مجلس الشيوخ، إذ يستعد 14 عضواً لخوض جولة الانتخابات النصفية مقابل 21 عضواً عن الحزب الجمهوري. بيد أن الحسابات العملية لا تسير بالضرورة بشكل موازٍ لفرضيات الإحصائيات الجامدة.

في المستوى العملي، ارتكب الرئيس جو بايدن جملة من الهفوات السياسية عبّر فيها، ربما عن غير قصد ، عن عمق مأزق الحزب الديموقراطي نتيجة عزوف شرائح متعددة عن تأييد مرشحيه، واللجوء إلى عقد سلسلة لقاءات انتخابية في عدد من الولايات.

كذلك، استشعر كبار قادة الحزب بوصلة النبض الشعبي المناهضة لسياسات الرئيس بايدن، وسارعوا إلى طلب النجدة من الرئيسين باراك أوباما وبيل كلينتون للقيام بجولة انتخابية من أجل تحفيز قواعد الحزب التقليدية، قطاعي السود وذوي الأصول اللاتينية وشريحة ما تبقى من عمّال، لعل بلاغتهما الخطابية تعيد حماس المشاركة يوم الانتخابات.

خطابات الرئيس بايدن لحشد جمهور الناخبين التقليدين استفزّ عدد من الشرائح الاجتماعية، وخصوصاً اولئك المتعاطفين مع “غزوة الكونغرس”، وهم ليسوا هامشيين كما يروّج إعلامياً، عبر دقّ ناقوس الخطر  من “القوى الظلامية” على مستقبل النظام الديموقراطي الأميركي، والتي بحسب توصيفه، تقوّض كل شيء بدءاً بـ “الحريات الشخصية ومروراً بسلطة القانون، فالديموقراطية في ورقة الاقتراع هي لمصلتحنا جميعاً”.

تناغم الرئيس الأسبق باراك أوباما مع نذير المواجهة الداخلية، بين مناصري الحزبين، بصورة أشدّ سوداوية، قائلاً لحشد من ناخبي الحزب الديموقراطي في ولاية أريزونا  إن الديموقراطية الأميركية “قد لا تبقى على قيد الحياة” بعد الانتهاء من جولة الانتخابات النصفية في الولاية، مستطرداً ان نبوءته “غير مبالغ فيها” (يومية “واشنطن بوست”، 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2022).

بعض النخب الفكرية والإعلامية الميّالة إلى الحزب الديموقراطي سبقت تصريحات الرئيسين الديموقراطيين، بايدن وأوباما، باستدلالها على تاريخ الكيان السياسي الأميركي القائم علىى العنف وإخضاع الآخرين. وجاء في تغريدة لصاحبها توم نيكولز، أحد كبار محرري معهد “أتلانتيك” النافذ في صنع القرار السياسي، أن “الولايات المتحدة تواجه الخطر الأكبر لنظامها الدستوري منذ عقد الخمسينيات من القرن الماضي” (يومية “وول ستريت جورنال”، 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2022، ص 10).

واستطردت صحيفة المال والأعمال إلى توصيف النبض الشعبي العام باعتقادها أنه بمجموعه لا يبدي حماسه المعتاد في الحملات الانتخابية، لأن “معظم الأميركيين مُنهكون ومُستنزفون من هستيريا محاكمة”، الرئيس السابق دونالد ترامب، وكذلك من هوس التغطية الإعلامية المتواصلة للجان تحقيق الكونغرس في “غزوة الكابيتول”.

استغل الرئيس جو بايدن منصبه بإبلاغ وسائل الإعلام الرئيسية نيته إلقاء خطاب للشعب الأميركي، 2 تشرين الثاني الجاري، حصر فحواه في التحذير من نفوذ الرئيس السابق دونالد ترامب، وامتداداً شرائح الحزب الجمهوري المناوءة لسياساته، ولجوء البعض إلى ارتكاب “أعمال عنف”، في الجولة القادمة، حاثاً كل المرشحين من الحزبين على “احترام نتائج الانتخابات انتصاراً للديموقراطية”. واتهم الرئيس بايدن منافسه السابق بـ “إذكاء الغضب والكراهية والعنف” لرفضه نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

في اليوم التالي لخطاب الرئيس بايدن، نقلت الوسائل الإعلامية الأميركية فحوى محادثة خاصة بين الرئيس بايدن ورئيس مجلس الشيوخ، تشاك شومر بإبلاغه الرئيس أن حظوظ الحزب الديموقراطي للاحتفاظ بأغلبية مجلس الشيوخ “ضئيلة”.

جدير بالذكر أهمية مجلس الشيوخ ودوره المحوري في رسم القرارات السياسية، والتي تنبع من صلاحياته الواسعة الممنوحة للمصادقة على: سفراء السلك الديبلوماسي، والقضاة، والوزراء، وكبار القادة العسكريين والمناصب الرفيعة لمستشاري الرئيس. وربما الأهم من كل ذلك مصير الرئيس بايدن، الذي تبدو عليه حالات الإعياء والإجهاد، ما يؤشر إلى احتمال عدم استكماله لما يتبقى من ولايته الرئاسية. مجلس الشيوخ هو المخوّل بالمصادقة على شخص نائب الرئيس في حال تقدم نائبة الرئيس كمالا هاريس لمنصب الرئيس.

هناك شبه إجماع بين قادة وقواعد الحزبين بأن الرئيس جو بايدن أضحى عبئاً على مستقبل الكيان السياسي الأميركي، نظراً إلى تراجع حالته الذهنية وهفوات تصريحاته السياسية، التي غالباً ما يضطر طاقم مستشاري البيت الأبيض إلى إصدار “تصحيح” لما كان ينوي قوله، فضلاً عن سلسلة إحراجات تسبب بها خلال لقاءاته المحدودة مع زعماء دول أجنبية أمام أعين الكاميرات.

تقليدياً، دأب الرؤساء المتعاقبون على تخصيص الجزء الأكبر من حضورهم حملات الانتخابات النصفية لتحشيد شرائح انتخابية “بلغت السن القانونية حديثاً”، وزيارة ولايات متأرجحة أو تلك التي لم تكن مؤيدة لانتخاب الرئيس في السابق. بيد أن المحطات التي زارها الرئيس بايدن ونائبته كمالا هاريس، في الجولة الحالية، شذّت قليلاً عن تلك القاعدة، بحضورهما في ولايات “ديموقراطية” بغالبيتها، مثل نيويورك ونيو هامبشير وبنسلفانيا ونيو مكسيكو. الأمر الذي يدلّ على استشعار قادة الحزب الديموقراطي مأزقه الانتخابي بين قواعده التقليدية.

تباين إقرار ذوي الشأن بعدد الولايات التي ستشهد سباقاً ومنافسة محمومة بين الحزبين، بعضها حدد 6 ولايات: بنسلفانيا، ويسكونسن، مشيغان، جورجيا، إريزونا، ونيفادا (شبكة “سي أن أن”، 3 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري). البعض الآخر احتسب القائمة المشار إليها أعلاه مع إضافة ولاية نورث كارولينا. وأشار آخرون إلى احتدام التنافس في 10 ولايات، تضم: نيو هامبشير، بنسلفانيا، أوهايو، ويسكونسن، فلوريدا، أريزونا، كانساس، نيفادا، جورجيا، نورث كارولينا (استطلاع أجراته مجموعة “ماغواير وودز” للاستشارات، أيلول/سبتمبر 2022).

التقديرات الأكثر مصداقية في العرف السياسي جاءت من نشرة “بوليتيكو”، التي رست على تحديد 7 ولايات ستقرر مصير مجلس الشيوخ: بنسلفانيا، نورث كارولينا، جورجيا، نيفادا، أريزونا، ويسكونسن، ونيوهامبشير (نشرة “بوليتيكو”، 13 أيلول/سبتمبر 2022).

الغوص في تفاصيل الحملات الانتخابية المختلفة في الولايات وتوجهاتها والتي يعد بها كل فريق مؤيديه ليست ذات أهمية كبيرة، بيد أنها تشير بمجموعها إلى احتدام جولة المنافسة بين الحزبين، والميزانيات المالية العالية المرصودة للإنفاق من كليهما، مع ترجيح تفوّق الحزب الجمهوري في مجالي التبرعات والإنفاق لتصل بمجموعها إلى 13،7 مليار دولار  (وكـالـة “بلومبيرغ”، 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2022).

من بين أبرز ردود قادة الحزب الجمهوري على الرئيس جو بايدن كان كارل روف، أحد كبار استراتيجيي الحزب الجمهوري لعدة عقود من الزمن، سلّط فيها الضوء على أولويات القواعد الانتخابية للإدلاء باصواتها. وقال “قوى الجاذبية لجولة الانتخابات النصفية هي: التضخم، وتدهور الاقتصاد، والأمن الحدودي”، فضلاً عن ثبات تراجع منسوب التأييد لأداء الرئيس بايدن. وخلص بالقول إن تلك “القوى تخدم توجهات الحزب الجمهوري، وتؤهله للفوز  بمجلس النواب وربما تقلب نتائج مجلس الشيوخ” لمصلحته أيضاً (مقال رأي في يومية “وول ستريت جورنال”، 3 تشرين الثاني 2022).

2022-07-11-التقرير الأسبوعي

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

أميركا: انتخابات نصفية واعدة للجمهوريين
ومقلقة للديموقراطيين

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

استقراء اللوحة الانتخابية للحزبين، الديموقراطي والجمهوري، واستراتيجية كل منهما مقابل الآخر، في جولة الانتخابات النصفية المقبلة، يسير بمنحى تاريخي شبه ثابت في السياسة الأميركية والذي يفيد بتفضيل الجمهور الانتخابي للحزب خارج السلطة التنفيذية (البيت الأبيض)، ويعززه ثبات استطلاعات الرأي التي يسترشد بها الحزبان، والتي تؤشر إلى غلبة الحزب الجمهوري، على الأقل في السيطرة على مجلس النواب، أما مصير مجلس الشيوخ فقد يوازي احتمالات نظيره لمصلحة الحزب الجمهوري، أو استمرار  ركود الحالة الراهنة.

البيانات الإحصائية المتوفرة، والمعتمدة بقوة من قبل الحزبين، تشير إلى أفضلية الفرص لمصلحة الحزب الديموقراطي في مجلس الشيوخ، إذ يستعد 14 عضواً لخوض جولة الانتخابات النصفية مقابل 21 عضواً عن الحزب الجمهوري. بيد أن الحسابات العملية لا تسير بالضرورة بشكل موازٍ لفرضيات الإحصائيات الجامدة.

في المستوى العملي، ارتكب الرئيس جو بايدن جملة من الهفوات السياسية عبّر فيها، ربما عن غير قصد ، عن عمق مأزق الحزب الديموقراطي نتيجة عزوف شرائح متعددة عن تأييد مرشحيه، واللجوء إلى عقد سلسلة لقاءات انتخابية في عدد من الولايات.

كذلك، استشعر كبار قادة الحزب بوصلة النبض الشعبي المناهضة لسياسات الرئيس بايدن، وسارعوا إلى طلب النجدة من الرئيسين باراك أوباما وبيل كلينتون للقيام بجولة انتخابية من أجل تحفيز قواعد الحزب التقليدية، قطاعي السود وذوي الأصول اللاتينية وشريحة ما تبقى من عمّال، لعل بلاغتهما الخطابية تعيد حماس المشاركة يوم الانتخابات.

خطابات الرئيس بايدن لحشد جمهور الناخبين التقليدين استفزّ عدد من الشرائح الاجتماعية، وخصوصاً اولئك المتعاطفين مع “غزوة الكونغرس”، وهم ليسوا هامشيين كما يروّج إعلامياً، عبر دقّ ناقوس الخطر  من “القوى الظلامية” على مستقبل النظام الديموقراطي الأميركي، والتي بحسب توصيفه، تقوّض كل شيء بدءاً بـ “الحريات الشخصية ومروراً بسلطة القانون، فالديموقراطية في ورقة الاقتراع هي لمصلتحنا جميعاً”.

تناغم الرئيس الأسبق باراك أوباما مع نذير المواجهة الداخلية، بين مناصري الحزبين، بصورة أشدّ سوداوية، قائلاً لحشد من ناخبي الحزب الديموقراطي في ولاية أريزونا  إن الديموقراطية الأميركية “قد لا تبقى على قيد الحياة” بعد الانتهاء من جولة الانتخابات النصفية في الولاية، مستطرداً ان نبوءته “غير مبالغ فيها” (يومية “واشنطن بوست”، 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2022).

بعض النخب الفكرية والإعلامية الميّالة إلى الحزب الديموقراطي سبقت تصريحات الرئيسين الديموقراطيين، بايدن وأوباما، باستدلالها على تاريخ الكيان السياسي الأميركي القائم علىى العنف وإخضاع الآخرين. وجاء في تغريدة لصاحبها توم نيكولز، أحد كبار محرري معهد “أتلانتيك” النافذ في صنع القرار السياسي، أن “الولايات المتحدة تواجه الخطر الأكبر لنظامها الدستوري منذ عقد الخمسينيات من القرن الماضي” (يومية “وول ستريت جورنال”، 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2022، ص 10).

واستطردت صحيفة المال والأعمال إلى توصيف النبض الشعبي العام باعتقادها أنه بمجموعه لا يبدي حماسه المعتاد في الحملات الانتخابية، لأن “معظم الأميركيين مُنهكون ومُستنزفون من هستيريا محاكمة”، الرئيس السابق دونالد ترامب، وكذلك من هوس التغطية الإعلامية المتواصلة للجان تحقيق الكونغرس في “غزوة الكابيتول”.

استغل الرئيس جو بايدن منصبه بإبلاغ وسائل الإعلام الرئيسية نيته إلقاء خطاب للشعب الأميركي، 2 تشرين الثاني الجاري، حصر فحواه في التحذير من نفوذ الرئيس السابق دونالد ترامب، وامتداداً شرائح الحزب الجمهوري المناوءة لسياساته، ولجوء البعض إلى ارتكاب “أعمال عنف”، في الجولة القادمة، حاثاً كل المرشحين من الحزبين على “احترام نتائج الانتخابات انتصاراً للديموقراطية”. واتهم الرئيس بايدن منافسه السابق بـ “إذكاء الغضب والكراهية والعنف” لرفضه نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

في اليوم التالي لخطاب الرئيس بايدن، نقلت الوسائل الإعلامية الأميركية فحوى محادثة خاصة بين الرئيس بايدن ورئيس مجلس الشيوخ، تشاك شومر بإبلاغه الرئيس أن حظوظ الحزب الديموقراطي للاحتفاظ بأغلبية مجلس الشيوخ “ضئيلة”.

جدير بالذكر أهمية مجلس الشيوخ ودوره المحوري في رسم القرارات السياسية، والتي تنبع من صلاحياته الواسعة الممنوحة للمصادقة على: سفراء السلك الديبلوماسي، والقضاة، والوزراء، وكبار القادة العسكريين والمناصب الرفيعة لمستشاري الرئيس. وربما الأهم من كل ذلك مصير الرئيس بايدن، الذي تبدو عليه حالات الإعياء والإجهاد، ما يؤشر إلى احتمال عدم استكماله لما يتبقى من ولايته الرئاسية. مجلس الشيوخ هو المخوّل بالمصادقة على شخص نائب الرئيس في حال تقدم نائبة الرئيس كمالا هاريس لمنصب الرئيس.

هناك شبه إجماع بين قادة وقواعد الحزبين بأن الرئيس جو بايدن أضحى عبئاً على مستقبل الكيان السياسي الأميركي، نظراً إلى تراجع حالته الذهنية وهفوات تصريحاته السياسية، التي غالباً ما يضطر طاقم مستشاري البيت الأبيض إلى إصدار “تصحيح” لما كان ينوي قوله، فضلاً عن سلسلة إحراجات تسبب بها خلال لقاءاته المحدودة مع زعماء دول أجنبية أمام أعين الكاميرات.

تقليدياً، دأب الرؤساء المتعاقبون على تخصيص الجزء الأكبر من حضورهم حملات الانتخابات النصفية لتحشيد شرائح انتخابية “بلغت السن القانونية حديثاً”، وزيارة ولايات متأرجحة أو تلك التي لم تكن مؤيدة لانتخاب الرئيس في السابق. بيد أن المحطات التي زارها الرئيس بايدن ونائبته كمالا هاريس، في الجولة الحالية، شذّت قليلاً عن تلك القاعدة، بحضورهما في ولايات “ديموقراطية” بغالبيتها، مثل نيويورك ونيو هامبشير وبنسلفانيا ونيو مكسيكو. الأمر الذي يدلّ على استشعار قادة الحزب الديموقراطي مأزقه الانتخابي بين قواعده التقليدية.

تباين إقرار ذوي الشأن بعدد الولايات التي ستشهد سباقاً ومنافسة محمومة بين الحزبين، بعضها حدد 6 ولايات: بنسلفانيا، ويسكونسن، مشيغان، جورجيا، إريزونا، ونيفادا (شبكة “سي أن أن”، 3 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري). البعض الآخر احتسب القائمة المشار إليها أعلاه مع إضافة ولاية نورث كارولينا. وأشار آخرون إلى احتدام التنافس في 10 ولايات، تضم: نيو هامبشير، بنسلفانيا، أوهايو، ويسكونسن، فلوريدا، أريزونا، كانساس، نيفادا، جورجيا، نورث كارولينا (استطلاع أجراته مجموعة “ماغواير وودز” للاستشارات، أيلول/سبتمبر 2022).

التقديرات الأكثر مصداقية في العرف السياسي جاءت من نشرة “بوليتيكو”، التي رست على تحديد 7 ولايات ستقرر مصير مجلس الشيوخ: بنسلفانيا، نورث كارولينا، جورجيا، نيفادا، أريزونا، ويسكونسن، ونيوهامبشير (نشرة “بوليتيكو”، 13 أيلول/سبتمبر 2022).

الغوص في تفاصيل الحملات الانتخابية المختلفة في الولايات وتوجهاتها والتي يعد بها كل فريق مؤيديه ليست ذات أهمية كبيرة، بيد أنها تشير بمجموعها إلى احتدام جولة المنافسة بين الحزبين، والميزانيات المالية العالية المرصودة للإنفاق من كليهما، مع ترجيح تفوّق الحزب الجمهوري في مجالي التبرعات والإنفاق لتصل بمجموعها إلى 13،7 مليار دولار  (وكـالـة “بلومبيرغ”، 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2022).

من بين أبرز ردود قادة الحزب الجمهوري على الرئيس جو بايدن كان كارل روف، أحد كبار استراتيجيي الحزب الجمهوري لعدة عقود من الزمن، سلّط فيها الضوء على أولويات القواعد الانتخابية للإدلاء باصواتها. وقال “قوى الجاذبية لجولة الانتخابات النصفية هي: التضخم، وتدهور الاقتصاد، والأمن الحدودي”، فضلاً عن ثبات تراجع منسوب التأييد لأداء الرئيس بايدن. وخلص بالقول إن تلك “القوى تخدم توجهات الحزب الجمهوري، وتؤهله للفوز  بمجلس النواب وربما تقلب نتائج مجلس الشيوخ” لمصلحته أيضاً (مقال رأي في يومية “وول ستريت جورنال”، 3 تشرين الثاني 2022).

Analysis 11-07-2022

ANALYSIS

Who is going to win the Senate in 2022?

 

It’s pretty much a given that the US House of Representatives will be won by the Republicans in November.  However, it’s the race for control of the US Senate that has everyone’s attention.

Currently, the US Senate is tied with both Republicans and Democrats holding 50 seats each.  Vice President Harris votes in case of a tie, which gives the Democrats the edge.

The Democrats also have an edge as only 14 Democrat seats are up for election, while 21 Republican seats are up for election.

Does that mean the Democrats are going to keep control of the Senate?

Probably not.  But there are no guarantees.

Although nothing is sure in politics, one nearly solid rule is that the party in power in the White House will lose in the midterm elections.

That, and the fact that the polls are showing that the Republicans are taking the lead in many races in these last few days, indicates that the Senate probably will go Republican in a little over a week.

It’s not just the Republicans that believe that.  Senate Majority leader Chuck Schumer (D, NY) was caught on a hot mike on Thursday telling Biden that chances are slim for Democrats in the Senate.

Why is control of the Senate so important?  It is the Senate that confirms many of the decision makers in government like judges, cabinet members, military officers, and other senior members of the administration.  If the Republicans control the Senate, many people requiring Senate confirmation might not be confirmed because their politics might not be liked by Republicans.

The Senate also has an important role should Biden die or resigns because he is unable to continue as president.  Then the 25th Amendment of the US Constitution handles the transition of power.  If Biden dies or resigns, VP Harris becomes president, and it is her job to nominate a new Vice President.

Picking a new Vice President while the Senate is under Republican control would be harder than if the Senate were under Democratic control.

Right now, the tide is going against the Democrats.  As proof, just watch where the money is going.

Florida is considered a swing state, but the Republican senator Rubio is ahead, and the Democrats are conceding the state and moving advertising money to Washington State, which is usually considered a solid Democrat Senate seat.  They are also sending money to Colorado, Georgia, Nevada, and Arizona – all previously considered leaning Democratic

Another sign of Democratic problems is where the President and Vice President are visiting in the last few days before the election.  Traditionally, the President and Vice President go to swing states in the final days before the election.  However, the VP is going to traditional Democratic areas to solidify support instead of going to swing states.  Biden or the First lady is going to Democratic New York, New Hampshire, Pennsylvania, and New Mexico in order to turn out the Democratic base.

 

Senate seats to watch

Pennsylvania.  Many election models are now giving the Republicans the edge in capturing the Senate.  If that happens, the reason will be the collapse of the Fetterman campaign in Pennsylvania.

Republican Senator Toomey was retiring so it was seen as a possible pickup by the Democrats.

The ticket also favored the Democrats.  The Democratic candidate was John Fetterman, who is the current Lieutenant governor of the State and won that position with 58% of the vote.  The Republican candidate was Mehmet Oz, a celebrity doctor without any political experience.  Oz did have former President Trump’s support.

The chemistry of the election changed in May, when Fetterman had a stroke that kept him off the campaign trail for weeks.  Instead of withdrawing from the campaign and allowing the Democratic Party to pick a new candidate, Fetterman remained in the race.

It soon became obvious that Fetterman was still recovering from the stroke, including an inability sometimes to understand people speaking to him.

The Fetterman – OZ debate showed Fetterman’s stroke weaknesses and post-debate polling showed a strong movement towards OZ.  The only question is if there were enough early ballots for Fetterman to offset the current OZ advantage.

 

Arizona

Those who though that Arizona was now a Democratic state with Biden’s close win there in 2020 appear to be wrong.  The Republican candidate for governor is Kari Lake is ahead by double digits and is frequently described as a “female Donald Trump.”

This makes freshman Democratic Senator Mark Kelly very vulnerable.  Although he was a Navy pilot and a Space Shuttle pilot, he lacks luster.  He is also anti-gun in a state that ranks first in firearm enthusiam.

Kelly is running against Blake Masters, who was a venture capitalist who is supported by billionaire Thiel.  Masters is gaining ground less from his own campaign and more from the rising Republican tide.

Despite Thiel’s support of Masters, Kelly is outspending Masters by a 10 – 1 margin.  Kelly is receiving last minute money from the Democrats concerned about losing the Arizona seat

This should be an easy win for Kelley, but currently the polls show he is statistically tied with Masters.

 

Georgia

This is a traditional Republican state that went for Biden in 2020.  The Senate seat is currently held by Democratic Senator Warnock.  Warnock is the senior pastor at Ebenezer Baptist Church, where Dr. Martin Luther King once served as pastor.

In a state where college football is a passion, Republican candidate Herschel Walker has positive name recognition, despite facing a controversy about his position on abortion rights. He was a former star running back for the University of Georgia, a Hall of Fame football player, and represented the US in the 1992 Olympics.  In addition to owning a food company, Walker is a friend of Trump, who has endorsed him, been a major donor, and has campaigned for Walker frequently in the last few months.

Probably the most telling statement on how the Georgia Senate race is going is the “hot mike” statement by Senator Schumer to Biden.  He told the President, “The state where we are going down is Georgia.”

 

Nevada

Nevada is normally a Democratic state thanks to Las Vegas.  The rest of the state is Rural Republican territory.  However, migration from other states in the last few years, especially California, has narrowed the margins between Republicans and Democrats.  Unaffiliated voters are the largest voter group in Nevada now.

Biden won Nevada by 2.4%

While the Nevada economy is in terrible shape, Democratic Senator Cortez Masto has focused on abortion rights.

Republican candidate Laxalt is focusing his campaign on inflation, which is hurting the working-class voters.

The Democrats should retain this seat but could lose it in a Republican tidal wave.

 

Ohio

It was once said that “As Ohio goes, so goes the nation.”   Today, however, Ohio is trending Republican as the large cities that were once the bedrock of the Ohio Democratic Party are losing voters.

The seat is currently held by Republican Senator Portman, who is not running for reelection.

Democratic candidate Ryan is currently a Democratic representative from Ohio.  His focus is on blue collar issues and restoring the Ohio industrial base.

The Republican candidate is J.D. Vance, who was a Marine from 2003 to 2007.  He is a former venture capitalist and has been endorsed by Trump.

Recently, Ohio has voted Republican by 5 points or more.  However, if economic issues can help Democrats, this may be the state to count on.

If these states are going to help the Democrats, the polls need to reverse course soon.  A USA Today poll showed Republicans with a 4-point lead over Democrats in a generic ballot.  This figure has also been confirmed by a New York Times poll.

Inflation is the key concern and voters see Republicans as best to handle inflation.

Although things can turn around, the “smart/ bet” money is on the GOP winning the Senate next week.

Week of November 07, 2022

Who is going to win the Senate in 2022?

 

It’s pretty much a given that the US House of Representatives will be won by the Republicans in November.  However, it’s the race for control of the US Senate that has everyone’s attention.

Currently, the US Senate is tied with both Republicans and Democrats holding 50 seats each.  Vice President Harris votes in case of a tie, which gives the Democrats the edge.

The Democrats also have an edge as only 14 Democrat seats are up for election, while 21 Republican seats are up for election.

Does that mean the Democrats are going to keep control of the Senate?

Probably not.  But there are no guarantees.

Although nothing is sure in politics, one nearly solid rule is that the party in power in the White House will lose in the midterm elections.

That, and the fact that the polls are showing that the Republicans are taking the lead in many races in these last few days, indicates that the Senate probably will go Republican in a little over a week.

It’s not just the Republicans that believe that.  Senate Majority leader Chuck Schumer (D, NY) was caught on a hot mike on Thursday telling Biden that chances are slim for Democrats in the Senate.

Why is control of the Senate so important?  It is the Senate that confirms many of the decision makers in government like judges, cabinet members, military officers, and other senior members of the administration.  If the Republicans control the Senate, many people requiring Senate confirmation might not be confirmed because their politics might not be liked by Republicans.

The Senate also has an important role should Biden die or resigns because he is unable to continue as president.  Then the 25th Amendment of the US Constitution handles the transition of power.  If Biden dies or resigns, VP Harris becomes president, and it is her job to nominate a new Vice President.

Picking a new Vice President while the Senate is under Republican control would be harder than if the Senate were under Democratic control.

Right now, the tide is going against the Democrats.  As proof, just watch where the money is going.

Florida is considered a swing state, but the Republican senator Rubio is ahead, and the Democrats are conceding the state and moving advertising money to Washington State, which is usually considered a solid Democrat Senate seat.  They are also sending money to Colorado, Georgia, Nevada, and Arizona – all previously considered leaning Democratic

Another sign of Democratic problems is where the President and Vice President are visiting in the last few days before the election.  Traditionally, the President and Vice President go to swing states in the final days before the election.  However, the VP is going to traditional Democratic areas to solidify support instead of going to swing states.  Biden or the First lady is going to Democratic New York, New Hampshire, Pennsylvania, and New Mexico in order to turn out the Democratic base.

Senate seats to watch

Pennsylvania.  Many election models are now giving the Republicans the edge in capturing the Senate.  If that happens, the reason will be the collapse of the Fetterman campaign in Pennsylvania.

Republican Senator Toomey was retiring so it was seen as a possible pickup by the Democrats.

The ticket also favored the Democrats.  The Democratic candidate was John Fetterman, who is the current Lieutenant governor of the State and won that position with 58% of the vote.  The Republican candidate was Mehmet Oz, a celebrity doctor without any political experience.  Oz did have former President Trump’s support.

The chemistry of the election changed in May, when Fetterman had a stroke that kept him off the campaign trail for weeks.  Instead of withdrawing from the campaign and allowing the Democratic Party to pick a new candidate, Fetterman remained in the race.

It soon became obvious that Fetterman was still recovering from the stroke, including an inability sometimes to understand people speaking to him.

The Fetterman – OZ debate showed Fetterman’s stroke weaknesses and post-debate polling showed a strong movement towards OZ.  The only question is if there were enough early ballots for Fetterman to offset the current OZ advantage.

Arizona

Those who though that Arizona was now a Democratic state with Biden’s close win there in 2020 appear to be wrong.  The Republican candidate for governor is Kari Lake is ahead by double digits and is frequently described as a “female Donald Trump.”

This makes freshman Democratic Senator Mark Kelly very vulnerable.  Although he was a Navy pilot and a Space Shuttle pilot, he lacks luster.  He is also anti-gun in a state that ranks first in firearm enthusiam.

Kelly is running against Blake Masters, who was a venture capitalist who is supported by billionaire Thiel.  Masters is gaining ground less from his own campaign and more from the rising Republican tide.

Despite Thiel’s support of Masters, Kelly is outspending Masters by a 10 – 1 margin.  Kelly is receiving last minute money from the Democrats concerned about losing the Arizona seat

This should be an easy win for Kelley, but currently the polls show he is statistically tied with Masters.

Georgia

This is a traditional Republican state that went for Biden in 2020.  The Senate seat is currently held by Democratic Senator Warnock.  Warnock is the senior pastor at Ebenezer Baptist Church, where Dr. Martin Luther King once served as pastor.

In a state where college football is a passion, Republican candidate Herschel Walker has positive name recognition, despite facing a controversy about his position on abortion rights. He was a former star running back for the University of Georgia, a Hall of Fame football player, and represented the US in the 1992 Olympics.  In addition to owning a food company, Walker is a friend of Trump, who has endorsed him, been a major donor, and has campaigned for Walker frequently in the last few months.

Probably the most telling statement on how the Georgia Senate race is going is the “hot mike” statement by Senator Schumer to Biden.  He told the President, “The state where we are going down is Georgia.”

Nevada

Nevada is normally a Democratic state thanks to Las Vegas.  The rest of the state is Rural Republican territory.  However, migration from other states in the last few years, especially California, has narrowed the margins between Republicans and Democrats.  Unaffiliated voters are the largest voter group in Nevada now.

Biden won Nevada by 2.4%

While the Nevada economy is in terrible shape, Democratic Senator Cortez Masto has focused on abortion rights.

Republican candidate Laxalt is focusing his campaign on inflation, which is hurting the working-class voters.

The Democrats should retain this seat but could lose it in a Republican tidal wave.

Ohio

It was once said that “As Ohio goes, so goes the nation.”   Today, however, Ohio is trending Republican as the large cities that were once the bedrock of the Ohio Democratic Party are losing voters.

The seat is currently held by Republican Senator Portman, who is not running for reelection.

Democratic candidate Ryan is currently a Democratic representative from Ohio.  His focus is on blue collar issues and restoring the Ohio industrial base.

The Republican candidate is J.D. Vance, who was a Marine from 2003 to 2007.  He is a former venture capitalist and has been endorsed by Trump.

Recently, Ohio has voted Republican by 5 points or more.  However, if economic issues can help Democrats, this may be the state to count on.

If these states are going to help the Democrats, the polls need to reverse course soon.  A USA Today poll showed Republicans with a 4-point lead over Democrats in a generic ballot.  This figure has also been confirmed by a New York Times poll.

Inflation is the key concern and voters see Republicans as best to handle inflation.

Although things can turn around, the “smart/ bet” money is on the GOP winning the Senate next week.