Week of April 04, 2022

Russo Ukrainian War and the View from America

 

Although Biden made several controversial statements in Europe last week, one that drew attention was his statement that the US is “helping train the Ukrainian troops that are in Poland.”  It didn’t take long for the White House staff to “walk back” that presidential statement.

On the face of it, the Biden statement wasn’t that controversial.  The US currently has 10,500 troops in Poland according to National Security Advisor Jake Sullivan.  This is part of the 100,000 American troops in Europe.  Since some of the troops in Poland are concerned with transferring weapons to the Ukraine, it’s obvious that some interface between the soldiers of the two nations would take place.

The training statement was also denied by the US military.  General Tod Wolters, NATO’s supreme allied commander contradicted Biden by telling a Senate Armed Services Committee, “I do not believe that we are in the process of currently training military forces from the Ukraine in Poland.”

The general added some nuance by continuing, “There are liaisons that are there that are being given advice, and that’s different from [what] I think you are referring to with respect to training.”

The general noted that NATO expects to learn from Russia’s tactics and how they may impact NATO’s defense posture.  General Wolters said the invasion offers the opportunity to “reexamine the permanent military architecture that exists on the continent.”

 

What is the Average American Thinking?

Although some critics said that the idea of training Ukrainian troops was a huge provocation to Russia, there may be another reason for the change.  After all, the large shipments of weapons to the Ukraine, the intelligence provided to the Ukrainian commanders, and the shipping of a former Soviet S-300 to the Ukrainians is provoking, in addition to Biden calling Putin a “War Criminal.”

The fact is that despite the wholehearted support of the Ukrainians by the US, there are some people, on both sides of the aisle, that oppose America’s wholehearted support of the Ukrainian government.

More than a dozen Democratic leaning organizations sent a letter to Biden urging him to seek a diplomatic solution to the war and to avoid doing anything that would cause a further escalation.  Compromise is necessary to diplomacy and will save lives,” the letter said.

The letter also said that any direct clash between the US and Russia could risk a nuclear escalation.  This is a serious threat as the UK’s Daily Mail reported on March 30, that two Russian fighter jets that “violated Swedish airspace,” were equipped with nuclear weapons…a deliberate act designed to intimidate Sweden according to a Swedish news channel.

Of course, the Republican Party is also split.  Some see the threat that the US will be sucked deeper into the war.  Others who are more isolationists are of the opinion that this is a problem that must be solved by European nations.

Polling shows that most Americans are on the Ukraine’s side.  However, not all Americans side with the Ukraine or total support of Ukraine.

There is bi-partisan support for admitting Ukrainian refugees into the US and for American businesses to stop doing business with Russia.

But this support isn’t helping Biden, whose popularity is still hovering at its lowest point.

A recent NPR/Ipsos poll taken last week shows the split.

Only 39% think the US should be doing more to help the Ukraine.  However, that outpolls those who think America should be doing less (7%).

The difference comes out when the concept of more aid for Ukraine entails the threat of a large military conflict between Russia and the US.  62% support giving Ukraine some, but not all the support they have asked for to avoid a major conflict between the US and Russia.

17% favor giving the Ukraine all the support they require even if it increase the possibility of a conflict between Russia and the US.

The split between doing is bipartisan.  46% of Republicans favor doing more, while 37% of Democrats favor giving more support.  Independents are marginally less interested in giving more aide (35%)

Wars are usually good for the president’s popularity, but not in this case.  Only 36% think Biden’s response if good.  Of course, the split is wide between Republicans and Democrats.

Nearly half (45%) think Biden has been too cautious.

One reason why Biden hasn’t benefited from the Ukrainian war is that Americans are more worried about inflation (42%).  94% say that they are spending more on gas, housing, and food since last year.  And Biden is getting much of the blame.

Biden’s popularity is in the high 30s percent or low 40s percent depending on the poll.  Probably more troubling is that Trump is leading Biden in a hypothetical match-up in 2024.  Trump would get 47% and Biden 41%.

Vice President Harris does even worse.  She would receive 38% to Trump’s 49%.

There are troubling numbers from other polls.  An NBC poll released this week showed that 8 out of 10 Americans say they were worried mishandling of the crisis by Biden will lead to nuclear war.  The poll also discovered that 7 out of 10 have low confidence in Biden’s ability to handle the conflict between the US and Russia.

Although it’s over two years to the next presidential election and Biden is doing poorly because of inflation, he must play it carefully if he doesn’t want his Ukraine policy to further damage his popularity.

It’s not just Biden’s popularity that is at risk.  The Democrats could be facing an election massacre this November.  Pollster Bill McIntruff, who helped conduct the NBC poll said, “What this poll says is that President Biden and Democrats are headed for a catastrophic election.”

A major election loss is just as frightening to Democrats as increasing tensions between Biden and Putin.  Given that, we can expect to see Biden tiptoeing through the Ukrainian minefield for the rest of the conflict.

2022-04-04-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

قراءة في تفاعلات المشهد
الداخلي الأميركي بشأن أوكرانيا

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

 في البدء، آثرت واشنطن نهج الترقّب والانتظار، والتظاهر بتفضيل الخيار الديبلوماسي “طالما أن الدبابات الروسية لم تتحرك بعد” داخل إقليم الدونباس، عقب اعتراف الرئيس الروسي باستقلال جمهوريتي الإقليم، دونيتسك ولوغانسك، وإرساله قوات عسكرية “لحفظ السلام”. تسارعت المخاوف الأميركية، وفي الخلفية إيقاع روسيا في حفرة تورّط عسكري طويل الأجل، وتصاعدت أيضاً تصريحات عالية النبرة تأمل غياب الرئيس الروسي عن المشهد وتسليم السلطة لطاقم جديد مغاير في التوجهات، وتعهّد واشنطن تقديم مساعدات عسكرية وغير عسكرية إلى أوكرانيا قيمتها 14 مليار دولار.

وحافظت وسائل التحشيد الإعلامية على سردية “فشل روسيا في تحقيق أهدافها، وارتكاب الرئيس فلاديمير بوتين عددا من الأخطاء الاستراتيجية البديهية، بأن الحرب ستكون سريعة وقواته ستلقى ترحيباً كمحرّرة، وباستطاعته فرض حكومة صديقة عند توقف القتال. وغرق الدب (الروسي) في المستنقع”.

والآن، تبلور الموقف الأميركي “الرسمي” مواكباً المطالب الروسية من أوكرانيا، حيث توصلت التغطية الإعلامية إلى صريح العبارة بأن “أوكرانيا جاهزة لتقديم تنازلات مؤلمة”، (نشرة “فورين بوليسي”، 30 آذار/مارس 2022)، سبقه سلسلة مناشدات أقلية من قيادات الحزب الديموقراطي لحثّ الرئيس بايدن على “ضرورة إيجاد حل ديبلوماسي” (نشرة “ذي ديلي بيست”، 10 آذار/مارس 2022)، فضلاً عن مذكرة وجهّها عدد من المنظمات المؤيدة للحزب الديموقراطي إلى الرئيس بايدن مؤخراً، تحثّه على تقديم “تنازلات ضرورية للمضيّ في المسار الديبلوماسي، خشية تصعيد الخيار النووي”.

من بين المواقف المندّدة بشأن معالجة البيت الأبيض للأزمة مع روسيا واللافتة، مطالبة بعض النخب الأميركية مراكز صنع القرار بإعادة النظر في جدوى استمرار حلف الناتو. وجاء في عنوان بارز “حرب روسيا في أوكرانيا أثبتت عدم الحاجة إلى وجود مكثّف لقوات عسكرية أميركية في أوروبا، وفرضت على مؤسّسة الأمن القومي الأميركي إعادة النظر في خطط الدفاع الأصلية” (يومية “شيكاغو تريبيون”، 29 آذار/مارس 2022).

توّج الرئيس بايدن مناشداته لدول حلف الناتو بدعم أوكرانيا، عقب معارضة بلاده إعلان حظر جوي عليها، بتصريح خلال زيارته بولندا، 25 آذار/مارس الماضي، مبشّراً بنشر قوات أميركية في أوكرانيا، سرعان ما أثار ردود أفعال غاضبة، ما اضطر طاقم الأمن القومي الأميركي إلى إصدار “توضيحات” بأن القصد كان بشأن “المساعدة الأميركية في تدريب القوات الأوكرانية الموجودة في بولندا”.

التناقض الأبرز “لخطيئة” بايدن أتى من قمة المؤسسة العسكرية الأميركية، على لسان القائد الأعلى لقوات “الناتو”، الجنرال تود والترز (Tod Wolters)، في شهادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، 29 آذار/مارس 2022، نافياً ما قاله الرئيس بايدن: “لا أعتقد أننا نقوم حالياً بتدريب قوات عسكرية من أوكرانيا في بولندا”، مستدركاً بأن حلف “الناتو” يعكف على دراسة وتقييم “التكتيكات العسكرية الروسية” والاستفادة منها “لإعادة النظر في البنية العسكرية الدائمة الموجودة في القارة”.

توجّهات الحزب الجمهوري بشأن أوكرانيا شهدت مدّاً وجزراً متوازيين. في البداية، أيّد معظم قيادات الحزب تجميد الرئيس السابق دونالد ترامب المساعدات العسكرية الأميركية لأوكرانيا في عام 2019، على خلفية حسابات الصراعات الداخلية بين الحزبين، وبروز نجل الرئيس بايدن، بو بايدن، كعنوان للفساد كما وصفه الرئيس السابق.

والآن، اصطفّ أولئك بكل ثقلهم لدعم الرئيس بايدن، والمزايدة عليه: دعوة السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام إلى “تغييب” بوتين قتلاً، وتوفير مساعدات عسكرية وعينية جديدة، بلغت قيمتها المعلنة 2 مليار دولار، وتوافق ثنائي على استضافة “لاجئين أوكرانيين”. الأمر الذي تغيّر في المشهد السياسي الحزبي هو تأجيج نزعة العداء المتأصلة بشأن روسيا، وبروز فرصة فريدة لمعسكر الحرب لزيادة الإنفاق العسكري من دون منازع. فالجهة المستفيدة من تخصيص الدعم الإضافي لأوكرانيا هي شركات الأسلحة بالدرجة الأولى.

في بُعد الصراع السياسي/الانتخابي بين الحزبين، لا تزال نخبة قيادات الحزب الجمهوري مستمرة في هجومها للنيل من هفوات الرئيس بايدن، أحدثها كانت “غلطته القاتلة” بأن الرئيس الروسي “لا يمكنه البقاء في السلطة”، خلال قمة دول حلف الناتو في بولندا.

على الرغم من التأييد العارم لسياسة الرئيس بايدن، في تصدّيه لروسيا عسكرياً إلى “ما دون الاشتباك المباشر معها”، بنسبة مرتفعة في البداية، 62%، فإن الهم الأساسيّ لمعظم قطاعات الشعب الأميركي هو الحالة المتردّية للاقتصاد وارتفاع معدلات التضخم، وما رافقها من ارتفاع حاد في وسائل الطاقة وأسعار الأغذية والأدوية والمرافق الأخرى.

أبرز استراتيجيي الحزب الجمهوري المعتمدين، كارل روف، أشار إلى تدهور “شعبية” الرئيس بايدن من “56% يوم التنصيب إلى 36%” في الفترة الحالية. وأضاف: “كل غلطاته، وما رافقها من تعديل وتنصّل، أدت إلى تقويض مكانته لدى الناخبين الأميركيين، واضطرار فريق البيت الأبيض إلى توضيح أقواله أسهم في تدنّي معدلات الثقة بكفاءته” (يومية “وول ستريت جورنال”، 31 آذار/مارس 2022).

وأضاف روف أن المتاعب التي ترافق تصريحات الرئيس المتعددة هي نتيجة مسار ثابت من “عدم انضباطه لعقود خلت، ولا تبشّر بنيّة تعديلها الآن. وينبغي الإقرار بتراجع فُرص تجديد ترشيحه لولاية رئاسية ثانية في العام 2024”.

اللافت في الرؤية للانتخابات الرئاسية المقبلة تقدم الرئيس السابق دونالد ترامب على الرئيس جوبايدن، في استفتاء افتراضي، بنسبة 47% إلى 41%، معطوفاً عليها استفتاء أجرته شبكة “إيه بي سي” للتلفزة أشار إلى إعراب 80% من الأميركيين عن قلقهم من “سوء إدارة البيت الأبيض لأزمة عالمية قد تفضي إلى نزاع نووي”. نتيجة مقلقة دفعت بأحد المشرفين على نتائج الاستطلاع، بيل مك إنتروف، إلى الاستنتاج أن “الرئيس بايدن والحزب الديموقراطي مقبلان على نتائج انتخابية كارثية”.

جوهر الصراع العالمي، بالنسبة إلى النخب السياسية والفكرية الأميركية، هو مستقبل النظام الدولي، كما أوضحته أسبوعية التيار الليبرالي، “ذي نيشن”، في عددها الأخير، وأنه حتماً سيكون مختلفاً عن “استقرار مخادع في العقود الأخيرة . حرب روسيا في أوكرانيا حطّمت النظام العالمي القديم”، محذّرةّ مرة تلو الأخرى من دور الصين في النظام العالمي والذي “لا يزال بعيداً عن الوضوح” (“ذي نيشن”، 31 آذار/مارس 2022).

النخب الفكرية النافذة في دوائر صنع القرار، عبر نشرتها “فورين أفيرز” المرموقة، توصّلت أيضاً إلى نتائج موازية، بعد ترويج طويل لـ “ردع الغازي، ورفع سقف كلفة أيّ عملية عسكرية، وإصدار  تهديدات بالعقوبات الاقتصادية بالغالب”. وأضحى خطابها مبنياً على “عقد مساومة مع بوتين، لأنها أفضل خيار متوافر لأميركا”، من دون التخلي عن فرض عقوبات اقتصادية إلى أبعد الحدود. أما مسألة استراتيجية واشنطن المعتمدة لـ “تغيير النظم السياسية”، فقد أثبتت أنها “عادلة وفعّالة في البداية، بيد أن تجربة الولايات المتحدة في العراق وليبيا وأماكن أخرى تشير إلى أنها غير قادرة على بلوغ الأهداف المرجوّة” (“فورين أفيرز”، 30 آذار/نيسان 2022).

أما النخب الماليّة والمصرفيّة، فقد سبقت نظراءها في مراكز الأبحاث، بجزمها “موت دوامة العولمة”. إحدى كبريات شركات الصيرفة والاستثمارات، “بلاك روك”، والتي تملك صندوق احتياط يقدّر بـ 10 تريليونات دولار، حذّرت مساهمي المؤسسة، في رسالة صريحة، 24 آذار/مارس 2022. وقال رئيس الشركة لاري فينك إن “الغزو الروسي لأوكرانيا أطاح بالعولمة كما نعرفها”، والحرب مثّلت “القشة التي قصمت ظهر العولمة، نتيجة للعقوبات الاقتصادية التي أسفرت عن عزل روسيا عن السوق العالمية”.

تضاريس المشهد العالمي الوليد تنبيء ببروز تعدّد القطبية وإجماع النخب الأميركية على تراجع سيطرة الولايات المتحدة وهيمنتها، نتيجة تبلور اقتناعات قاسية تفيد بأن استمرار “الأحادية القطبية يستدعي مناخات لامتناهية من العنف، وتصعيداً مستمراً للّعب على حافة هاوية نووية”، واستناداً أيضاً إلى حقائق التاريخ البشري برمّته بأن سيطرة القطب الواحد لم يشهدها التاريخ مطلقاً، باستثناء “العقود الثلاثة الماضية”.

مصير العالم ما بعد أوكرانيا أوضح معالمه المدير الأسبق لوكالة الاستخبارات المركزية، جون مكلاغلين، معلناً أن العالم سيشهد “تغيرّات زلزالية”، بعد عام من الآن، بحسب تقديره، على 3 ساحات، أبرزها: “تعاظم دور حلف الناتو تسليحياً وتعاضداً، وانتشاره على مزيد من رقعة الحدود الروسية عمّا ذي قبل الهجوم على أوكرانيا”.

على صعيد دور الولايات المتحدة، يعتقد ماكلاغلين أن بلاده “ستفوز بمزيد من النفوذ مع بروز فرص جديدة لقيادة نفوذها وتفعيله،” وتضاؤل دور روسيا عالمياً، بخلاف ما رمت إليه “قيادة الرئيس بوتين قبل الحرب”.

الصين كانت الساحة الأخرى التي “تأخرت” عن اتخاذ قرارات مصيرية، وستواجه “عاماً من القرارت” الصعبة، تحدّد فيه استراتيجتها الكونية، في ظل علاقة “تنافسية مع الولايات المتحدة على التفوّق العالمي” (نشرة “غريد – Grid” للصحافة النخبوية، 1 نيسان/إبريل 2022).

التعويل الأميركي المتفائل بشأن سياسة الخنق الإقتصادي والمالي لروسيا يبقى محطّ تكهنات غير واقعية، في ظل الإجراءات الروسية المضادة، التي أوقفت تدهور عملتها، وفي تنصّل العديد من حلفاء اميركا وخصومها من الإنجرار وراء عزم واشنطن على عزل روسيا .

 

 

2022-04-04-التقرير الأسبوعي

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

قراءة في تفاعلات المشهد
الداخلي الأميركي بشأن أوكرانيا

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

 في البدء، آثرت واشنطن نهج الترقّب والانتظار، والتظاهر بتفضيل الخيار الديبلوماسي “طالما أن الدبابات الروسية لم تتحرك بعد” داخل إقليم الدونباس، عقب اعتراف الرئيس الروسي باستقلال جمهوريتي الإقليم، دونيتسك ولوغانسك، وإرساله قوات عسكرية “لحفظ السلام”. تسارعت المخاوف الأميركية، وفي الخلفية إيقاع روسيا في حفرة تورّط عسكري طويل الأجل، وتصاعدت أيضاً تصريحات عالية النبرة تأمل غياب الرئيس الروسي عن المشهد وتسليم السلطة لطاقم جديد مغاير في التوجهات، وتعهّد واشنطن تقديم مساعدات عسكرية وغير عسكرية إلى أوكرانيا قيمتها 14 مليار دولار.

وحافظت وسائل التحشيد الإعلامية على سردية “فشل روسيا في تحقيق أهدافها، وارتكاب الرئيس فلاديمير بوتين عددا من الأخطاء الاستراتيجية البديهية، بأن الحرب ستكون سريعة وقواته ستلقى ترحيباً كمحرّرة، وباستطاعته فرض حكومة صديقة عند توقف القتال. وغرق الدب (الروسي) في المستنقع”.

والآن، تبلور الموقف الأميركي “الرسمي” مواكباً المطالب الروسية من أوكرانيا، حيث توصلت التغطية الإعلامية إلى صريح العبارة بأن “أوكرانيا جاهزة لتقديم تنازلات مؤلمة”، (نشرة “فورين بوليسي”، 30 آذار/مارس 2022)، سبقه سلسلة مناشدات أقلية من قيادات الحزب الديموقراطي لحثّ الرئيس بايدن على “ضرورة إيجاد حل ديبلوماسي” (نشرة “ذي ديلي بيست”، 10 آذار/مارس 2022)، فضلاً عن مذكرة وجهّها عدد من المنظمات المؤيدة للحزب الديموقراطي إلى الرئيس بايدن مؤخراً، تحثّه على تقديم “تنازلات ضرورية للمضيّ في المسار الديبلوماسي، خشية تصعيد الخيار النووي”.

من بين المواقف المندّدة بشأن معالجة البيت الأبيض للأزمة مع روسيا واللافتة، مطالبة بعض النخب الأميركية مراكز صنع القرار بإعادة النظر في جدوى استمرار حلف الناتو. وجاء في عنوان بارز “حرب روسيا في أوكرانيا أثبتت عدم الحاجة إلى وجود مكثّف لقوات عسكرية أميركية في أوروبا، وفرضت على مؤسّسة الأمن القومي الأميركي إعادة النظر في خطط الدفاع الأصلية” (يومية “شيكاغو تريبيون”، 29 آذار/مارس 2022).

توّج الرئيس بايدن مناشداته لدول حلف الناتو بدعم أوكرانيا، عقب معارضة بلاده إعلان حظر جوي عليها، بتصريح خلال زيارته بولندا، 25 آذار/مارس الماضي، مبشّراً بنشر قوات أميركية في أوكرانيا، سرعان ما أثار ردود أفعال غاضبة، ما اضطر طاقم الأمن القومي الأميركي إلى إصدار “توضيحات” بأن القصد كان بشأن “المساعدة الأميركية في تدريب القوات الأوكرانية الموجودة في بولندا”.

التناقض الأبرز “لخطيئة” بايدن أتى من قمة المؤسسة العسكرية الأميركية، على لسان القائد الأعلى لقوات “الناتو”، الجنرال تود والترز (Tod Wolters)، في شهادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، 29 آذار/مارس 2022، نافياً ما قاله الرئيس بايدن: “لا أعتقد أننا نقوم حالياً بتدريب قوات عسكرية من أوكرانيا في بولندا”، مستدركاً بأن حلف “الناتو” يعكف على دراسة وتقييم “التكتيكات العسكرية الروسية” والاستفادة منها “لإعادة النظر في البنية العسكرية الدائمة الموجودة في القارة”.

توجّهات الحزب الجمهوري بشأن أوكرانيا شهدت مدّاً وجزراً متوازيين. في البداية، أيّد معظم قيادات الحزب تجميد الرئيس السابق دونالد ترامب المساعدات العسكرية الأميركية لأوكرانيا في عام 2019، على خلفية حسابات الصراعات الداخلية بين الحزبين، وبروز نجل الرئيس بايدن، بو بايدن، كعنوان للفساد كما وصفه الرئيس السابق.

والآن، اصطفّ أولئك بكل ثقلهم لدعم الرئيس بايدن، والمزايدة عليه: دعوة السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام إلى “تغييب” بوتين قتلاً، وتوفير مساعدات عسكرية وعينية جديدة، بلغت قيمتها المعلنة 2 مليار دولار، وتوافق ثنائي على استضافة “لاجئين أوكرانيين”. الأمر الذي تغيّر في المشهد السياسي الحزبي هو تأجيج نزعة العداء المتأصلة بشأن روسيا، وبروز فرصة فريدة لمعسكر الحرب لزيادة الإنفاق العسكري من دون منازع. فالجهة المستفيدة من تخصيص الدعم الإضافي لأوكرانيا هي شركات الأسلحة بالدرجة الأولى.

في بُعد الصراع السياسي/الانتخابي بين الحزبين، لا تزال نخبة قيادات الحزب الجمهوري مستمرة في هجومها للنيل من هفوات الرئيس بايدن، أحدثها كانت “غلطته القاتلة” بأن الرئيس الروسي “لا يمكنه البقاء في السلطة”، خلال قمة دول حلف الناتو في بولندا.

على الرغم من التأييد العارم لسياسة الرئيس بايدن، في تصدّيه لروسيا عسكرياً إلى “ما دون الاشتباك المباشر معها”، بنسبة مرتفعة في البداية، 62%، فإن الهم الأساسيّ لمعظم قطاعات الشعب الأميركي هو الحالة المتردّية للاقتصاد وارتفاع معدلات التضخم، وما رافقها من ارتفاع حاد في وسائل الطاقة وأسعار الأغذية والأدوية والمرافق الأخرى.

أبرز استراتيجيي الحزب الجمهوري المعتمدين، كارل روف، أشار إلى تدهور “شعبية” الرئيس بايدن من “56% يوم التنصيب إلى 36%” في الفترة الحالية. وأضاف: “كل غلطاته، وما رافقها من تعديل وتنصّل، أدت إلى تقويض مكانته لدى الناخبين الأميركيين، واضطرار فريق البيت الأبيض إلى توضيح أقواله أسهم في تدنّي معدلات الثقة بكفاءته” (يومية “وول ستريت جورنال”، 31 آذار/مارس 2022).

وأضاف روف أن المتاعب التي ترافق تصريحات الرئيس المتعددة هي نتيجة مسار ثابت من “عدم انضباطه لعقود خلت، ولا تبشّر بنيّة تعديلها الآن. وينبغي الإقرار بتراجع فُرص تجديد ترشيحه لولاية رئاسية ثانية في العام 2024”.

اللافت في الرؤية للانتخابات الرئاسية المقبلة تقدم الرئيس السابق دونالد ترامب على الرئيس جوبايدن، في استفتاء افتراضي، بنسبة 47% إلى 41%، معطوفاً عليها استفتاء أجرته شبكة “إيه بي سي” للتلفزة أشار إلى إعراب 80% من الأميركيين عن قلقهم من “سوء إدارة البيت الأبيض لأزمة عالمية قد تفضي إلى نزاع نووي”. نتيجة مقلقة دفعت بأحد المشرفين على نتائج الاستطلاع، بيل مك إنتروف، إلى الاستنتاج أن “الرئيس بايدن والحزب الديموقراطي مقبلان على نتائج انتخابية كارثية”.

جوهر الصراع العالمي، بالنسبة إلى النخب السياسية والفكرية الأميركية، هو مستقبل النظام الدولي، كما أوضحته أسبوعية التيار الليبرالي، “ذي نيشن”، في عددها الأخير، وأنه حتماً سيكون مختلفاً عن “استقرار مخادع في العقود الأخيرة . حرب روسيا في أوكرانيا حطّمت النظام العالمي القديم”، محذّرةّ مرة تلو الأخرى من دور الصين في النظام العالمي والذي “لا يزال بعيداً عن الوضوح” (“ذي نيشن”، 31 آذار/مارس 2022).

النخب الفكرية النافذة في دوائر صنع القرار، عبر نشرتها “فورين أفيرز” المرموقة، توصّلت أيضاً إلى نتائج موازية، بعد ترويج طويل لـ “ردع الغازي، ورفع سقف كلفة أيّ عملية عسكرية، وإصدار  تهديدات بالعقوبات الاقتصادية بالغالب”. وأضحى خطابها مبنياً على “عقد مساومة مع بوتين، لأنها أفضل خيار متوافر لأميركا”، من دون التخلي عن فرض عقوبات اقتصادية إلى أبعد الحدود. أما مسألة استراتيجية واشنطن المعتمدة لـ “تغيير النظم السياسية”، فقد أثبتت أنها “عادلة وفعّالة في البداية، بيد أن تجربة الولايات المتحدة في العراق وليبيا وأماكن أخرى تشير إلى أنها غير قادرة على بلوغ الأهداف المرجوّة” (“فورين أفيرز”، 30 آذار/نيسان 2022).

أما النخب الماليّة والمصرفيّة، فقد سبقت نظراءها في مراكز الأبحاث، بجزمها “موت دوامة العولمة”. إحدى كبريات شركات الصيرفة والاستثمارات، “بلاك روك”، والتي تملك صندوق احتياط يقدّر بـ 10 تريليونات دولار، حذّرت مساهمي المؤسسة، في رسالة صريحة، 24 آذار/مارس 2022. وقال رئيس الشركة لاري فينك إن “الغزو الروسي لأوكرانيا أطاح بالعولمة كما نعرفها”، والحرب مثّلت “القشة التي قصمت ظهر العولمة، نتيجة للعقوبات الاقتصادية التي أسفرت عن عزل روسيا عن السوق العالمية”.

تضاريس المشهد العالمي الوليد تنبيء ببروز تعدّد القطبية وإجماع النخب الأميركية على تراجع سيطرة الولايات المتحدة وهيمنتها، نتيجة تبلور اقتناعات قاسية تفيد بأن استمرار “الأحادية القطبية يستدعي مناخات لامتناهية من العنف، وتصعيداً مستمراً للّعب على حافة هاوية نووية”، واستناداً أيضاً إلى حقائق التاريخ البشري برمّته بأن سيطرة القطب الواحد لم يشهدها التاريخ مطلقاً، باستثناء “العقود الثلاثة الماضية”.

مصير العالم ما بعد أوكرانيا أوضح معالمه المدير الأسبق لوكالة الاستخبارات المركزية، جون مكلاغلين، معلناً أن العالم سيشهد “تغيرّات زلزالية”، بعد عام من الآن، بحسب تقديره، على 3 ساحات، أبرزها: “تعاظم دور حلف الناتو تسليحياً وتعاضداً، وانتشاره على مزيد من رقعة الحدود الروسية عمّا ذي قبل الهجوم على أوكرانيا”.

على صعيد دور الولايات المتحدة، يعتقد ماكلاغلين أن بلاده “ستفوز بمزيد من النفوذ مع بروز فرص جديدة لقيادة نفوذها وتفعيله،” وتضاؤل دور روسيا عالمياً، بخلاف ما رمت إليه “قيادة الرئيس بوتين قبل الحرب”.

الصين كانت الساحة الأخرى التي “تأخرت” عن اتخاذ قرارات مصيرية، وستواجه “عاماً من القرارت” الصعبة، تحدّد فيه استراتيجتها الكونية، في ظل علاقة “تنافسية مع الولايات المتحدة على التفوّق العالمي” (نشرة “غريد – Grid” للصحافة النخبوية، 1 نيسان/إبريل 2022).

التعويل الأميركي المتفائل بشأن سياسة الخنق الإقتصادي والمالي لروسيا يبقى محطّ تكهنات غير واقعية، في ظل الإجراءات الروسية المضادة، التي أوقفت تدهور عملتها، وفي تنصّل العديد من حلفاء اميركا وخصومها من الإنجرار وراء عزم واشنطن على عزل روسيا .

2022-23-03-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

هل تحبِط روسيا مراهنات الناتو
على حرب استنزاف في أوكرانيا؟

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

يُسهب طيف واسع من المحللين العسكريين وكثير من الهواة، في تقييم الأداء الميداني للقوات الروسية في أوكرانيا، ويسترسل في قراءته المشهد العسكري، حتى أصبح المرء أمام شبه إجماع في الرؤى الأميركية والغربية، بصورة عامة، يفيد بأن القوات الروسية تشهد تعثّراً في تقدمها، وتتكبّد خسائر بشرية عالية، تراوحت بين 2000 و 12،000 عسكري، فضلاً عن المعدات والعربات المحترقة، بحسب المصادر الأميركية، بيد أن الثابت يتمثل بتباطؤ التقدم من أجل درء إيقاع خسائر بين المدنيين.

الحرب الإعلامية الجارية لا تقل ضراوة عن مثيلتها الميدانية في أوكرانيا. “تعثر القوات العسكرية الروسية” كان عنواناً لصحيفة “وول ستريت جورنال”، 18 آذار/مارس الحالي، مشيرة إلى أن الخسائر العسكرية الروسية تقدّر بنحو “2،000 عسكري، بحسب التقديرات الغربية، وهي غير مؤكدة إلى حد كبير”.

من بين ثوابت سردية الأجهزة الإعلامية الأميركية، ومراكز الأبحاث والأكاديميين، تسخيف مبررات الخطوة الروسية وترويج هزيمتها نتيجة شراسة المقاومة ومفاعيل العقوبات الغربية عليها، من ناحية، والإيحاء بأن تاريخ روسيا يدلّ على قدرتها على هزيمة أعدائها الغزاة، بسبب استثمارها عواملَ الطقس القارص والجليد الذي يكسو أراضيها فتراتٍ زمنيّة طويلة، كما دلّت عليه هجمات، بل هزائم، كل من نابليون فرنسا بجيش قوامه 690،000 جندي، وهتلر ألمانيا بجيش قوامه 3 مليون عسكري. وفي الحالتين حاربت روسيا وحيدة “من دون حلفاء أوروبيين”، باستثناء المرحلة المتقدمة من الحرب العالمية الثانية.

سردية استذكار “مستنقع أفغانستان – 2” لروسيا في أوكرانيا تعبّر عن نزعات رغبوية وتمنيات غربية، في جوهرها، نظراً إلى تجاهلها الحقائق والوقائع الجديدة، أبرزها قدرة أوروبا في البعدين الأمني والاستراتيجي، ومن خلفها الولايات المتحدة، على تحمّل تداعيات انخراطها في حرب “جديدة” على حدوده،ا وليس في مناطق نائية عن رفاهية شعوبها. إذا ما أضيفَ عاملا اعتمادها على مصادر الطاقة الروسية والتبادل التجاري العالي معها إلى رغبتها في “حرب طويلة الأجل”من أجل استنزاف روسيا، نجد التناقض البنيوي في معادلة التمنيات تلك.

لعل الأهم في هذا السياق، أن مستنقع “أفغانستان-2″، هو انعكاس تلك الرغبة في أولويات الاستراتيجية الأميركية المعلنة بشأن التصدي للصين كقوة دولية منافسة، وعودة مأزق حذّر منه كبار الاستراتيجيين الأميركيين بشأن عدم خوض حربين متزامنتين في جبهتين، روسيا والصين، على الرغم مما ظهر من قصور في “الأداء العسكري وثُغَرِ التخطيط والتوريد والإعداد والتنظيم” لروسيا. لكن مَواطن الضعف لدى الطرف المقابل أيضاً يدركها الخصم.

برز عقيد الجيش الأميركي المتقاعد، دوغلاس ماكغريغر، كأحد العارفين بحدود القوة الأميركية، وتحذيره لها من الإمعان في مخطط الصِّدام الحتمي مع روسيا. وأوضح مؤخراً أن هدف صنّاع القرار في “واشنطن يرمي إلى إطالة أمد الحرب إلى أقصى مدى، علّها تؤدي إلى إطاحة الرئيس بوتين”.

وأضاف “بالنسبة إلى الجيش الروسي، معضلته الأساسية، في البداية، كانت تحقيق طلب التقدم من دون إحداث قدر كبير من الدمار ومن إيقاع خسائر بشرية. الأمر الذي يُنشئ وهماً ببطء التقدم، والذي يستغله الغرب والعالم أجمع، من أجل ترويج أن الخسارة حليفة روسيا” (مقابلة مع شبكة “اي أس بي” للشؤون العسكرية (ASB Military News)، 18 آذار/مارس 2022).

وفي مقابلة أخرى أجراها ماكغريغر حذّر مما ستؤول إليه “رغبات” واشنطن وتحويلها أوكرانيا إلى ساحة حرب كونية بالوكالة، مشيراً إلى “دخول آلاف المتطوعين من أميركا والشرق الأوسط إلى غربي أوكرانيا، يرافقهم دخول جنود من حلف الناتو بالأسلحة ومنظومات صاروخية ضد الدروع والطائرات لقتال روسيا، بالإضافة إلى آلاف أخرى من المتطوعين إلى شرقي أوكرانيا للقتال إلى جانب روسيا”.

“الخبير” السياسي الأميركي بالشؤون الروسية، مايسون كلارك، استضافته شبكة “سي أن أن” للتلفزة ليُدلي بدلوه بشأن “توقف تقدم القوات الروسية،” مؤكداً أنها تطبّق “التكتيكات التي استخدمتها في سوريا”؛ أي الحذر الشديد من دخول المدن. وأردف معرباً عن اعتقاده بشأن “تمكّن القوات الروسية في النهاية” من الاستيلاء على مدينة ماريوبول “المحصّنة جيداً منذ سنوات، وهو العامل الذي سيغيّر مجرى الحرب، لأنه سيحرر الكثير من القوات الروسية” لاستئناف عمليات أخرى. كما أن السيطرة على ماريوبل ستوفر لروسيا إنشاء ترابط جغرافي بينها وبين شبه جزيرة القرم. جاء ذلك التصريح اللافت قبل يوم تقريباً من إعلان انتهاء المعركة الرئيسية حول محاصرة ماريوبل. (شبكة “سي أن أن”، 18 آذار/مارس 2022).

أيضاً، حذّر خبير الشؤون الدولية في أسبوعية “نيوزويك”، دانييل ديبتريس، الإدارة الأميركية من تبعات مخططها لـ “تسليح المعارضة الأوكرانية، والتفكير ملياً قبل الانغماس فيما سيكون عليه حرباً دموية بالوكالة ضد موسكو،” وعدم الاستهانة بتكلفتها في مستويات متعددة (9 آذار/مارس 2022).

ومضى مذكِّراً بلاده بأن “القوى العظمى لا تطيق جيرة من الخصوم. وبالنسبة إلى الكرملين، تشكّل أوكرانيا خطاً أحمر.” كما أن دعم واشنطن لمعارضة أوكرانية يستدعي تحلّيها بالصبر وديمومة الدعم “طوال أعوام، وربما عدة عقود” متواصلة، قبل أن تؤتي أكُلها، مع ما ستلجأ إليه روسيا من قصف لقواعد الإمداد الخلفية في بولندا ورومانيا، وما سينطوي على ذلك من انزلاق الحرب إلى مآلات غير محسوبة بدقّة، ليس أقلها حرباً مباشرة بين الحلف وروسيا.

كما ساهم في ترويج هزيمة روسيا، مستشار الأمن القومي الأسبق، ه. آر. مكماستر، مؤكداً أن القوات الروسية “أثبتت عدم فعّاليتها في مستوى تنفيذ العمليات العسكرية المشتركة” بين الأذرع المتعددة. وبلغت خسائر روسيا، بحسب الصحيفة، أكثر من 230 عربة ثقيلة مدرعة مدمّرة، واغتنام بعضها (صحيفة “وول ستريت جورنال”، 18 آذار/مارس 2022).

الجائزة الكبرى للطرفين، روسيا وحلف الناتو، هي مصير العاصمة كييف. روسيا تحاصرها ببطء من 3 اتجاهات، لكنها ربما تعاني توفّر قوات ذات خبرة قتالية عالية، بحسب المراقبين الأميركيين، من أجل استكمال طوق الحصار، في مقابل موجات متلاحقة من الدعم الميداني الغربي لحكومة كييف، بكل أنواع الأسلحة ومنظومات الدفاع الجوية ووالصواريخ ضد الدروع، وتخزين المواد الغذائية، وضمان وصول الإمدادات العينية إلى المدن الكبرى الأخرى، خاركوف وأوديسا وماريوبول.

يلاحظ أيضاً أن روسيا مقتصدة في تدميرها خطوط الإمداد الخلفية لكييف، وتتمدّد قواتها في الطرق الرئيسة، الأمر الذي يُفسح المجال لاصطيادها، نظرياً، من جانب قوات كييف وحلف الناتو، وخصوصاً نتيجة ترددها في السيطرة على مفترق طرق رئيسية قريبة من كييف، مدينتي تشيرنيهيف وسومي.

في السياق ذاته، تراهن كييف على إنجاز تشكيلات من “المتطوعين والمرتزقة” الدوليين، وخصوصاً من أميركا وكندا وبريطانيا، من أجل دعم جهدها الحربي في قتال القوات الروسية. لكنّ الخبراء العسكريين يعتقدون أن تلك الخطوة ليست كافية لوقف التقدم الروسي أو تمديد تورطه الميداني، بل ربما هي عنوان مضلِّل لدخول قوات نظامية وشبه نظامية غربية من أجل تعزيز قوات حكومة كييف، ليس لإدامة أمد الحرب وتصعيد حرب الاستنزاف فحسب، أيضاً من أجل إبطال مفعول أي توجه إلى حلّ سياسي يلبي شروط موسكو.

عامل الصين

تَنَبهّت واشنطن “متأخرة” لضرورة تواصلها مع الصين، بغية التأثير في موقفها العام، وخفض مستوى علاقاتها المتقدمة بموسكو. وأوفدت مستشارها للأمن القومي، جيك سوليفان، برفقة قائد سلاح الجو الأميركي في المحيط الهاديء، كينيث ويلزباك، يوم 14 آذار/ مارس الحالي، من أجل لقاء مستشار الأمن القومي لبكين، يانغ جيشي، في روما.

مهّدت أميركا لالتئام اللقاء بتصريحات تصاعدية بلهجة تهديدية للصين، عنوانها أن مصالحها الدولية تكمن مع الغرب، كما تدلّ بيانات التبادل التجاري العالمية، ومطالبتها بعدم تقديم الدعم المالي أو التجاري إلى روسيا، على خلفية الصراع في أوكرانيا.

بينما جاء بيان مجلس الأمن القومي الأميركي، في 14 آذار/مارس الحالي، بلهجة مغايرة توددية، مشيراً إلى “لقاء سوليفان مع عضو المكتب السياسي للجنة المركزية (للحزب الشيوعي) ومدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية، يانغ جيشي، استكمالاً للقاء إفتراضي، يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 بين الرئيس بايدن والرئيس شي، وأجريا نقاشات معمّقة بشأن حرب روسيا ضد أوكرانيا”.

الفضيحة الأكبر، كما وصفتها الصحافة المحلية، تجسّدت في “المحاضرة” التي لجأ إليها الجنرال ويلزباك من أجل تذكير الجانب الصيني بـ “دروس أساسية” من أزمة أوكرانيا لناحية العقوبات الجماعية التي تنتظر الصين إن قرّرت الهجوم على تايوان.

سعى الجانب الأميركي لاحتواء التداعيات الناجمة عن اللقاء المثير على عجل، بإعلانه عقدَ لقاء افتراضي عبر الفيديو بين رئيسي البلدين، 18 آذار/مارس الحالي، استغرق نحو ساعتين، وأوضح البيت الأبيض أن الرئيس بايدن “أكّد دعمه إيجاد حل ديبلوماسي للأزمة، وأن السياسة الأميركية بشأن تايوان لم تتغير”، بحسب البيان الرسمي.

بيان الجانب الصيني، بحسب التلفزيون الرسمي، أشار إلى قول الرئيس الصيني “إنه يتعيّن على جميع الأطراف دعم الحوار والمفاوضات بين روسيا وأوكرانيا بصورة مشتركة”، بينما يتعين على “الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي إجراء محادثات مع روسيا من أجل حل “جوهر” الأزمة الأوكرانية وتبديد المخاوف الأمنية لكل من روسيا وأوكرانيا”.

اللافت والغائب عن التغطية الإعلامية كانا قرار الصين بشأن تسيير حاملة طائراتها “شاندونغ” لعبور مضيق تايوان قبل موعد المكالمة بزمن قصير، كأنها رسالة صينية مسبقة تثبت فيها عزمها عدم التنازل أو التفاوض بشأن مستقبل جزيرة تايوان. رسالة التقطها الرئيس الأميركي على الفور عبر تأكيده سياسة “الصين واحدة”.

الدوائر السياسية الأميركية تعرف شخصية يانغ تشي جيداً، عبر مقال مطوّل له وجّهه إليها في 10 آب/أغسطس 2020، بعنوان “احترام التاريخ واستشراف المستقبل والحفاظ على استقرار العلاقات الصينية الأميركية”. ومن بين ما جاء في تحليله المطوّل للعلاقة الثنائية بين واشنطن وبكين ” يمر العالم الآن في التغيرات الكبرى غير المسبوقة منذ مئة عام، ولا يزال السلام والتنمية عنوانين رئيسيين في عصرنا. وتتحمل الصين والولايات المتحدة المسؤولية والمُهمّات المشتركة من أجل الحفاظ على سلام العالم وتعزيز التنمية المشتركة، وذلك يتطلب من الجانبين النظر إلى العلاقات بينهما والتعامل معها على نحو صحيح وملائم، وإيجاد طريق التعايش السلمي بينهما على الرغم من الاختلافات”.

وحثّ تشي الولايات المتحدة على “نبذ عقلية الحرب الباردة واللعبة الصفرية، ووقف التنمّر على الشركات الصينية، والوقف الفوري للتدخل في الشؤون الداخلية الصينية”. كما طالبها، في الختام، بـ “احترام الحقائق التاريخية، وتصحيح الأخطاء وتغيير النهج المتّبع، وإدارة الخلافات على أساس مبدأ الاحترام المتبادل” (وكالة “شينخوا” الرسمية باللغة العربية، 10 آب/اغسطس 2020).

بعَرض ما يجري من جدل وتوجهات داخل مؤسّسات النخب السياسية والفكرية والإعلامية الأميركية المتعدّدة، نستطيع إيجاز المشهد  الأوكراني في جملة حقائق: ترمي الولايات المتحدة إلى إلحاق هزيمة استراتيجية بروسيا، وتوريط الدول الأوروبية في ذلك الصراع من أجل تسخيرها لاحقاً في صراعها مع الصين. أمّا أوكرانيا فهي بمثابة كبش فداء تدمّرها أميركا من أجل إضعاف أوروبا وروسيا معاً، ولن تساهم جدّياً في تقدم المفاوضات “المتعثرة” الجارية، أو نجاحها.

أميركياً أيضاً، ليس امام روسيا من خيار إلاّ دخول كييف وتقسيم أوكرانيا، شرقيها وجنوبها لروسيا، وغربيها منطقة محايدة بين حلف الناتو وروسيا، وإدامة الأزمة من أجل خدمة سياسة إغراق روسيا بحرب استنزاف مكلفة.

الثابت بين كل تلك العوامل والنيات الأميركية هو عدم التدخل المباشر لقوات أميركية في الصراع الجاري، كي لا تستفز روسيا وتنشب حرب كونية أخرى، قبل أن تتفرغ واشنطن لتقييد الصين واحتواءها في أفضل الأحوال. زمن ما بعد أوكرانيا لا ولن يشبه حقبة ما قبل العملية الروسية.

 

2022-23-03-التقرير الأسبوعي

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

هل تحبِط روسيا مراهنات الناتو
على حرب استنزاف في أوكرانيا؟

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

يُسهب طيف واسع من المحللين العسكريين وكثير من الهواة، في تقييم الأداء الميداني للقوات الروسية في أوكرانيا، ويسترسل في قراءته المشهد العسكري، حتى أصبح المرء أمام شبه إجماع في الرؤى الأميركية والغربية، بصورة عامة، يفيد بأن القوات الروسية تشهد تعثّراً في تقدمها، وتتكبّد خسائر بشرية عالية، تراوحت بين 2000 و 12،000 عسكري، فضلاً عن المعدات والعربات المحترقة، بحسب المصادر الأميركية، بيد أن الثابت يتمثل بتباطؤ التقدم من أجل درء إيقاع خسائر بين المدنيين.

الحرب الإعلامية الجارية لا تقل ضراوة عن مثيلتها الميدانية في أوكرانيا. “تعثر القوات العسكرية الروسية” كان عنواناً لصحيفة “وول ستريت جورنال”، 18 آذار/مارس الحالي، مشيرة إلى أن الخسائر العسكرية الروسية تقدّر بنحو “2،000 عسكري، بحسب التقديرات الغربية، وهي غير مؤكدة إلى حد كبير”.

من بين ثوابت سردية الأجهزة الإعلامية الأميركية، ومراكز الأبحاث والأكاديميين، تسخيف مبررات الخطوة الروسية وترويج هزيمتها نتيجة شراسة المقاومة ومفاعيل العقوبات الغربية عليها، من ناحية، والإيحاء بأن تاريخ روسيا يدلّ على قدرتها على هزيمة أعدائها الغزاة، بسبب استثمارها عواملَ الطقس القارص والجليد الذي يكسو أراضيها فتراتٍ زمنيّة طويلة، كما دلّت عليه هجمات، بل هزائم، كل من نابليون فرنسا بجيش قوامه 690،000 جندي، وهتلر ألمانيا بجيش قوامه 3 مليون عسكري. وفي الحالتين حاربت روسيا وحيدة “من دون حلفاء أوروبيين”، باستثناء المرحلة المتقدمة من الحرب العالمية الثانية.

سردية استذكار “مستنقع أفغانستان – 2” لروسيا في أوكرانيا تعبّر عن نزعات رغبوية وتمنيات غربية، في جوهرها، نظراً إلى تجاهلها الحقائق والوقائع الجديدة، أبرزها قدرة أوروبا في البعدين الأمني والاستراتيجي، ومن خلفها الولايات المتحدة، على تحمّل تداعيات انخراطها في حرب “جديدة” على حدوده،ا وليس في مناطق نائية عن رفاهية شعوبها. إذا ما أضيفَ عاملا اعتمادها على مصادر الطاقة الروسية والتبادل التجاري العالي معها إلى رغبتها في “حرب طويلة الأجل”من أجل استنزاف روسيا، نجد التناقض البنيوي في معادلة التمنيات تلك.

لعل الأهم في هذا السياق، أن مستنقع “أفغانستان-2″، هو انعكاس تلك الرغبة في أولويات الاستراتيجية الأميركية المعلنة بشأن التصدي للصين كقوة دولية منافسة، وعودة مأزق حذّر منه كبار الاستراتيجيين الأميركيين بشأن عدم خوض حربين متزامنتين في جبهتين، روسيا والصين، على الرغم مما ظهر من قصور في “الأداء العسكري وثُغَرِ التخطيط والتوريد والإعداد والتنظيم” لروسيا. لكن مَواطن الضعف لدى الطرف المقابل أيضاً يدركها الخصم.

برز عقيد الجيش الأميركي المتقاعد، دوغلاس ماكغريغر، كأحد العارفين بحدود القوة الأميركية، وتحذيره لها من الإمعان في مخطط الصِّدام الحتمي مع روسيا. وأوضح مؤخراً أن هدف صنّاع القرار في “واشنطن يرمي إلى إطالة أمد الحرب إلى أقصى مدى، علّها تؤدي إلى إطاحة الرئيس بوتين”.

وأضاف “بالنسبة إلى الجيش الروسي، معضلته الأساسية، في البداية، كانت تحقيق طلب التقدم من دون إحداث قدر كبير من الدمار ومن إيقاع خسائر بشرية. الأمر الذي يُنشئ وهماً ببطء التقدم، والذي يستغله الغرب والعالم أجمع، من أجل ترويج أن الخسارة حليفة روسيا” (مقابلة مع شبكة “اي أس بي” للشؤون العسكرية (ASB Military News)، 18 آذار/مارس 2022).

وفي مقابلة أخرى أجراها ماكغريغر حذّر مما ستؤول إليه “رغبات” واشنطن وتحويلها أوكرانيا إلى ساحة حرب كونية بالوكالة، مشيراً إلى “دخول آلاف المتطوعين من أميركا والشرق الأوسط إلى غربي أوكرانيا، يرافقهم دخول جنود من حلف الناتو بالأسلحة ومنظومات صاروخية ضد الدروع والطائرات لقتال روسيا، بالإضافة إلى آلاف أخرى من المتطوعين إلى شرقي أوكرانيا للقتال إلى جانب روسيا”.

“الخبير” السياسي الأميركي بالشؤون الروسية، مايسون كلارك، استضافته شبكة “سي أن أن” للتلفزة ليُدلي بدلوه بشأن “توقف تقدم القوات الروسية،” مؤكداً أنها تطبّق “التكتيكات التي استخدمتها في سوريا”؛ أي الحذر الشديد من دخول المدن. وأردف معرباً عن اعتقاده بشأن “تمكّن القوات الروسية في النهاية” من الاستيلاء على مدينة ماريوبول “المحصّنة جيداً منذ سنوات، وهو العامل الذي سيغيّر مجرى الحرب، لأنه سيحرر الكثير من القوات الروسية” لاستئناف عمليات أخرى. كما أن السيطرة على ماريوبل ستوفر لروسيا إنشاء ترابط جغرافي بينها وبين شبه جزيرة القرم. جاء ذلك التصريح اللافت قبل يوم تقريباً من إعلان انتهاء المعركة الرئيسية حول محاصرة ماريوبل. (شبكة “سي أن أن”، 18 آذار/مارس 2022).

أيضاً، حذّر خبير الشؤون الدولية في أسبوعية “نيوزويك”، دانييل ديبتريس، الإدارة الأميركية من تبعات مخططها لـ “تسليح المعارضة الأوكرانية، والتفكير ملياً قبل الانغماس فيما سيكون عليه حرباً دموية بالوكالة ضد موسكو،” وعدم الاستهانة بتكلفتها في مستويات متعددة (9 آذار/مارس 2022).

ومضى مذكِّراً بلاده بأن “القوى العظمى لا تطيق جيرة من الخصوم. وبالنسبة إلى الكرملين، تشكّل أوكرانيا خطاً أحمر.” كما أن دعم واشنطن لمعارضة أوكرانية يستدعي تحلّيها بالصبر وديمومة الدعم “طوال أعوام، وربما عدة عقود” متواصلة، قبل أن تؤتي أكُلها، مع ما ستلجأ إليه روسيا من قصف لقواعد الإمداد الخلفية في بولندا ورومانيا، وما سينطوي على ذلك من انزلاق الحرب إلى مآلات غير محسوبة بدقّة، ليس أقلها حرباً مباشرة بين الحلف وروسيا.

كما ساهم في ترويج هزيمة روسيا، مستشار الأمن القومي الأسبق، ه. آر. مكماستر، مؤكداً أن القوات الروسية “أثبتت عدم فعّاليتها في مستوى تنفيذ العمليات العسكرية المشتركة” بين الأذرع المتعددة. وبلغت خسائر روسيا، بحسب الصحيفة، أكثر من 230 عربة ثقيلة مدرعة مدمّرة، واغتنام بعضها (صحيفة “وول ستريت جورنال”، 18 آذار/مارس 2022).

الجائزة الكبرى للطرفين، روسيا وحلف الناتو، هي مصير العاصمة كييف. روسيا تحاصرها ببطء من 3 اتجاهات، لكنها ربما تعاني توفّر قوات ذات خبرة قتالية عالية، بحسب المراقبين الأميركيين، من أجل استكمال طوق الحصار، في مقابل موجات متلاحقة من الدعم الميداني الغربي لحكومة كييف، بكل أنواع الأسلحة ومنظومات الدفاع الجوية ووالصواريخ ضد الدروع، وتخزين المواد الغذائية، وضمان وصول الإمدادات العينية إلى المدن الكبرى الأخرى، خاركوف وأوديسا وماريوبول.

يلاحظ أيضاً أن روسيا مقتصدة في تدميرها خطوط الإمداد الخلفية لكييف، وتتمدّد قواتها في الطرق الرئيسة، الأمر الذي يُفسح المجال لاصطيادها، نظرياً، من جانب قوات كييف وحلف الناتو، وخصوصاً نتيجة ترددها في السيطرة على مفترق طرق رئيسية قريبة من كييف، مدينتي تشيرنيهيف وسومي.

في السياق ذاته، تراهن كييف على إنجاز تشكيلات من “المتطوعين والمرتزقة” الدوليين، وخصوصاً من أميركا وكندا وبريطانيا، من أجل دعم جهدها الحربي في قتال القوات الروسية. لكنّ الخبراء العسكريين يعتقدون أن تلك الخطوة ليست كافية لوقف التقدم الروسي أو تمديد تورطه الميداني، بل ربما هي عنوان مضلِّل لدخول قوات نظامية وشبه نظامية غربية من أجل تعزيز قوات حكومة كييف، ليس لإدامة أمد الحرب وتصعيد حرب الاستنزاف فحسب، أيضاً من أجل إبطال مفعول أي توجه إلى حلّ سياسي يلبي شروط موسكو.

عامل الصين

تَنَبهّت واشنطن “متأخرة” لضرورة تواصلها مع الصين، بغية التأثير في موقفها العام، وخفض مستوى علاقاتها المتقدمة بموسكو. وأوفدت مستشارها للأمن القومي، جيك سوليفان، برفقة قائد سلاح الجو الأميركي في المحيط الهاديء، كينيث ويلزباك، يوم 14 آذار/ مارس الحالي، من أجل لقاء مستشار الأمن القومي لبكين، يانغ جيشي، في روما.

مهّدت أميركا لالتئام اللقاء بتصريحات تصاعدية بلهجة تهديدية للصين، عنوانها أن مصالحها الدولية تكمن مع الغرب، كما تدلّ بيانات التبادل التجاري العالمية، ومطالبتها بعدم تقديم الدعم المالي أو التجاري إلى روسيا، على خلفية الصراع في أوكرانيا.

بينما جاء بيان مجلس الأمن القومي الأميركي، في 14 آذار/مارس الحالي، بلهجة مغايرة توددية، مشيراً إلى “لقاء سوليفان مع عضو المكتب السياسي للجنة المركزية (للحزب الشيوعي) ومدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية، يانغ جيشي، استكمالاً للقاء إفتراضي، يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 بين الرئيس بايدن والرئيس شي، وأجريا نقاشات معمّقة بشأن حرب روسيا ضد أوكرانيا”.

الفضيحة الأكبر، كما وصفتها الصحافة المحلية، تجسّدت في “المحاضرة” التي لجأ إليها الجنرال ويلزباك من أجل تذكير الجانب الصيني بـ “دروس أساسية” من أزمة أوكرانيا لناحية العقوبات الجماعية التي تنتظر الصين إن قرّرت الهجوم على تايوان.

سعى الجانب الأميركي لاحتواء التداعيات الناجمة عن اللقاء المثير على عجل، بإعلانه عقدَ لقاء افتراضي عبر الفيديو بين رئيسي البلدين، 18 آذار/مارس الحالي، استغرق نحو ساعتين، وأوضح البيت الأبيض أن الرئيس بايدن “أكّد دعمه إيجاد حل ديبلوماسي للأزمة، وأن السياسة الأميركية بشأن تايوان لم تتغير”، بحسب البيان الرسمي.

بيان الجانب الصيني، بحسب التلفزيون الرسمي، أشار إلى قول الرئيس الصيني “إنه يتعيّن على جميع الأطراف دعم الحوار والمفاوضات بين روسيا وأوكرانيا بصورة مشتركة”، بينما يتعين على “الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي إجراء محادثات مع روسيا من أجل حل “جوهر” الأزمة الأوكرانية وتبديد المخاوف الأمنية لكل من روسيا وأوكرانيا”.

اللافت والغائب عن التغطية الإعلامية كانا قرار الصين بشأن تسيير حاملة طائراتها “شاندونغ” لعبور مضيق تايوان قبل موعد المكالمة بزمن قصير، كأنها رسالة صينية مسبقة تثبت فيها عزمها عدم التنازل أو التفاوض بشأن مستقبل جزيرة تايوان. رسالة التقطها الرئيس الأميركي على الفور عبر تأكيده سياسة “الصين واحدة”.

الدوائر السياسية الأميركية تعرف شخصية يانغ تشي جيداً، عبر مقال مطوّل له وجّهه إليها في 10 آب/أغسطس 2020، بعنوان “احترام التاريخ واستشراف المستقبل والحفاظ على استقرار العلاقات الصينية الأميركية”. ومن بين ما جاء في تحليله المطوّل للعلاقة الثنائية بين واشنطن وبكين ” يمر العالم الآن في التغيرات الكبرى غير المسبوقة منذ مئة عام، ولا يزال السلام والتنمية عنوانين رئيسيين في عصرنا. وتتحمل الصين والولايات المتحدة المسؤولية والمُهمّات المشتركة من أجل الحفاظ على سلام العالم وتعزيز التنمية المشتركة، وذلك يتطلب من الجانبين النظر إلى العلاقات بينهما والتعامل معها على نحو صحيح وملائم، وإيجاد طريق التعايش السلمي بينهما على الرغم من الاختلافات”.

وحثّ تشي الولايات المتحدة على “نبذ عقلية الحرب الباردة واللعبة الصفرية، ووقف التنمّر على الشركات الصينية، والوقف الفوري للتدخل في الشؤون الداخلية الصينية”. كما طالبها، في الختام، بـ “احترام الحقائق التاريخية، وتصحيح الأخطاء وتغيير النهج المتّبع، وإدارة الخلافات على أساس مبدأ الاحترام المتبادل” (وكالة “شينخوا” الرسمية باللغة العربية، 10 آب/اغسطس 2020).

بعَرض ما يجري من جدل وتوجهات داخل مؤسّسات النخب السياسية والفكرية والإعلامية الأميركية المتعدّدة، نستطيع إيجاز المشهد  الأوكراني في جملة حقائق: ترمي الولايات المتحدة إلى إلحاق هزيمة استراتيجية بروسيا، وتوريط الدول الأوروبية في ذلك الصراع من أجل تسخيرها لاحقاً في صراعها مع الصين. أمّا أوكرانيا فهي بمثابة كبش فداء تدمّرها أميركا من أجل إضعاف أوروبا وروسيا معاً، ولن تساهم جدّياً في تقدم المفاوضات “المتعثرة” الجارية، أو نجاحها.

أميركياً أيضاً، ليس امام روسيا من خيار إلاّ دخول كييف وتقسيم أوكرانيا، شرقيها وجنوبها لروسيا، وغربيها منطقة محايدة بين حلف الناتو وروسيا، وإدامة الأزمة من أجل خدمة سياسة إغراق روسيا بحرب استنزاف مكلفة.

الثابت بين كل تلك العوامل والنيات الأميركية هو عدم التدخل المباشر لقوات أميركية في الصراع الجاري، كي لا تستفز روسيا وتنشب حرب كونية أخرى، قبل أن تتفرغ واشنطن لتقييد الصين واحتواءها في أفضل الأحوال. زمن ما بعد أوكرانيا لا ولن يشبه حقبة ما قبل العملية الروسية.

Analysis 03-23-2022

ANALYSIS

Russo – Ukrainian War Update

 

Despite stories of attacks and counter attacks across the Ukraine, the fact is that this conflict is turning into a stalemate.

The Russians have the equipment for carrying out an offensive but lack the logistic chain to support these fuel and ammunition hungry armored vehicles.  And, since they haven’t captured any significant cities, they don’t have the transportation network to bring the supplies up to the front.

The Ukrainians, on the other hand, have proven themselves experts in defensive warfare, especially with the NATO anti-aircraft and anti-tank weapons that are being shipped to them.  The problem is that these weapons are great for a defensive fight, but not ideal for a massive offensive designed to force the Russians out of Ukrainian territory.

The result is a stalemate that is bleeding out both sides.  Russia has a larger population and military, but America estimates that 75% of its land forces have already been committed to the Ukrainian war.  The remaining forces are marginal at best.

While the Ukrainians are doing much better than anyone imagined, they don’t have the forces to wage a battle of attrition with the Russians, even with the latest NATO weapons.  There have been claims by the Ukrainian high command that they have pushed the Russians back north of Kharkov, but this hasn’t been independently verified.

Kiev remains the key to this war.  The Russians are on the northeastern, western, and northwestern edges of the city, but are hardly advancing.  Russian commanders have the choice of outflanking the Kiev defenses in the outer suburbs but leaving their artillery out of range of central Kiev or pushing further into the city and incurring heavy casualties.

Another problem with surrounding Kiev is that the Russians probably don’t have enough quality forces to surround the city.  This would leave the Ukrainian Army with interior lines, which gives them the ability to strike the Russians in any direction.  It’s also obvious that Kiev has stockpiled large quantities of food and ammunition – including the high-tech NATO weapons that would be ideal in an urban conflict.

The threat that Russia and Belarus would attack further west to cut off supply lines hasn’t materialized. The Ukraine and Belarus border is in the Pripyat Marshes and most traffic, especially heavy armored vehicles, are limited to traveling on paved road.  This leaves them vulnerable to attacks by small groups of Ukrainian soldiers who have man portable anti-armor missiles.

Then, there is what the Russians call General Mud,” the time of the year when temperatures rise above freezing, leaving anything that is off the paved road stuck in the mud.  A look at the long-range forecast for Kiev is that daytime temperatures will remain above freezing for the rest of March.  This further gives the Ukrainians another advantage.

In addition to the threats of ambush in the Pripyat Marshes, Russian forces closing on Kiev from the northeast have yet to capture Chernihiv or Sumy.  These are both transportation hubs that are necessary to provide the supplies and fuel for a sustained offensive against Kiev.

The slow movement of the Russian forces has given the Ukrainians the chance to fortify Kiev.  Kiev is also crisscrossed with many rivers that would have to be crossed by Russian troops while under fire.  Now many military analysts are skeptical about Russia’s ability to capture the capital city in battle.

If Kiev is not captured by the Russians, there is little chance that they can win a major victory over the Ukrainians.

To the east of Kiev, the battle of Kharkov is still being waged.  Although the elite First Guards Tank Army has been involved in this urban warfare, they have made little progress and the city has yet to be surrounded.

If there is any major movement, it is south of Kharkov, where there is a push to surround Ukrainian forces southeast of Kharkov in the Luhansk Oblast.  We don’t know if the Ukrainian Army is withdrawing from this trap or if they intend to try to hold out until a ceasefire is called.

The southern front has seen some movement.  However, Mariupol remains defended by the Ukrainians despite strong Russian bombardment.  The Russians would dearly like to see Mariupol captured because it gives Russia a land bridge to its land on the Crimean Peninsula.

Russian forces along the Black Sea were expected to attack Odessa.  However, they have been stopped by the number of rivers.  The Russian Navy has been shelling Odessa and could land some amphibious forces near to Odessa but supporting them logistically would be harder than supporting the Russian forces near Kiev.

The final battlefront isn’t on land, but the air.  The Ukrainian Air force and anti-aircraft missile defenses system has prevented the Russians from dominating the air space over Ukraine

There is also the Ukrainian border with Poland, which has become the major supply line for weapons and humanitarian supplies into Ukraine.  Last week Putin warned NATO that he considered these supply lines and convoys to be legitimate targets.  And he followed up soon after by hitting several airports in Western Ukraine.

While hitting these bases certainly hurt the supply routes into the front lines, some of the missiles hit just a few miles from Poland.  And, since NATO has made it quite clear that an attack on the soil of a NATO member is an attack on all NATO nations, the Russians have toned back missile attacks that could accidentally hit a NATO member.

So, what does the future look like?

Although Russia could carry out a war of attrition and win, the cost would be dear.  In addition to the Ukrainians carrying out a guerilla war and NATO spending more to rearm, some nations like Sweden and Finland are looking more seriously at joining NATO.

Another problem is that Russia is expending much of its war equipment.  Currently, they don’t have the economic resources to rebuild its army with newer technology.  If they wish to be considered a major power with a powerful military, they can’t afford to waste much of their carefully built high tech equipment in a useless war on the Ukraine.

Another problem is that so far, this war has been waged by the best of Russia’s military.  The 25% of Russia’s land forces not involved in the Ukraine conflict are substandard, which was why they weren’t sent into the conflict before now.

The Ukraine must maintain a careful balance between seeking peace and committing itself to continuing the war.  Although situations can change, it appears that Russia might be willing to give a little to get a ceasefire.  However, any intransigence by the Ukrainians could force the Russians to continue the war of attrition.  Yet, if they show too much willingness to compromise, Russia may come out the winner in the ceasefire agreement.

In the meantime, keep an eye on the battle of Kiev.  Failure to surround and capture the city will damage Russia’s and Putin’s credibility.

It’s also important for the Ukraine to keep its supply lines open to the besieged cities.  Ukraine’s success depends on a continuing supply of high-tech weapons by NATO.  If these are cut off, the Ukrainian Army will have a hard time stopping Russia.

Also look for international assistance by other countries.  It appears that Syrian volunteers are coming to the aide of Russia.

The Ukraine, meanwhile, is building a foreign unit that has members from several countries, including the US, Canada, and Britain – including some former special forces veterans with experience in Afghanistan and Iraq.  However, there aren’t enough rifles for the Ukrainian volunteers, and they only get to practice on the rifle range with 10 rounds of ammunition each.  Many of the volunteers are buying their own firearms.

Although there are several possible scenarios, the most likely are a war of attrition or a ceasefire by two exhausted nations.

Week of March 23, 2022

Russo – Ukrainian War Update

 

Despite stories of attacks and counter attacks across the Ukraine, the fact is that this conflict is turning into a stalemate.

The Russians have the equipment for carrying out an offensive but lack the logistic chain to support these fuel and ammunition hungry armored vehicles.  And, since they haven’t captured any significant cities, they don’t have the transportation network to bring the supplies up to the front.

The Ukrainians, on the other hand, have proven themselves experts in defensive warfare, especially with the NATO anti-aircraft and anti-tank weapons that are being shipped to them.  The problem is that these weapons are great for a defensive fight, but not ideal for a massive offensive designed to force the Russians out of Ukrainian territory.

The result is a stalemate that is bleeding out both sides.  Russia has a larger population and military, but America estimates that 75% of its land forces have already been committed to the Ukrainian war.  The remaining forces are marginal at best.

While the Ukrainians are doing much better than anyone imagined, they don’t have the forces to wage a battle of attrition with the Russians, even with the latest NATO weapons.  There have been claims by the Ukrainian high command that they have pushed the Russians back north of Kharkov, but this hasn’t been independently verified.

Kiev remains the key to this war.  The Russians are on the northeastern, western, and northwestern edges of the city, but are hardly advancing.  Russian commanders have the choice of outflanking the Kiev defenses in the outer suburbs but leaving their artillery out of range of central Kiev or pushing further into the city and incurring heavy casualties.

Another problem with surrounding Kiev is that the Russians probably don’t have enough quality forces to surround the city.  This would leave the Ukrainian Army with interior lines, which gives them the ability to strike the Russians in any direction.  It’s also obvious that Kiev has stockpiled large quantities of food and ammunition – including the high-tech NATO weapons that would be ideal in an urban conflict.

The threat that Russia and Belarus would attack further west to cut off supply lines hasn’t materialized. The Ukraine and Belarus border is in the Pripyat Marshes and most traffic, especially heavy armored vehicles, are limited to traveling on paved road.  This leaves them vulnerable to attacks by small groups of Ukrainian soldiers who have man portable anti-armor missiles.

Then, there is what the Russians call General Mud,” the time of the year when temperatures rise above freezing, leaving anything that is off the paved road stuck in the mud.  A look at the long-range forecast for Kiev is that daytime temperatures will remain above freezing for the rest of March.  This further gives the Ukrainians another advantage.

In addition to the threats of ambush in the Pripyat Marshes, Russian forces closing on Kiev from the northeast have yet to capture Chernihiv or Sumy.  These are both transportation hubs that are necessary to provide the supplies and fuel for a sustained offensive against Kiev.

The slow movement of the Russian forces has given the Ukrainians the chance to fortify Kiev.  Kiev is also crisscrossed with many rivers that would have to be crossed by Russian troops while under fire.  Now many military analysts are skeptical about Russia’s ability to capture the capital city in battle.

If Kiev is not captured by the Russians, there is little chance that they can win a major victory over the Ukrainians.

To the east of Kiev, the battle of Kharkov is still being waged.  Although the elite First Guards Tank Army has been involved in this urban warfare, they have made little progress and the city has yet to be surrounded.

If there is any major movement, it is south of Kharkov, where there is a push to surround Ukrainian forces southeast of Kharkov in the Luhansk Oblast.  We don’t know if the Ukrainian Army is withdrawing from this trap or if they intend to try to hold out until a ceasefire is called.

The southern front has seen some movement.  However, Mariupol remains defended by the Ukrainians despite strong Russian bombardment.  The Russians would dearly like to see Mariupol captured because it gives Russia a land bridge to its land on the Crimean Peninsula.

Russian forces along the Black Sea were expected to attack Odessa.  However, they have been stopped by the number of rivers.  The Russian Navy has been shelling Odessa and could land some amphibious forces near to Odessa but supporting them logistically would be harder than supporting the Russian forces near Kiev.

The final battlefront isn’t on land, but the air.  The Ukrainian Air force and anti-aircraft missile defenses system has prevented the Russians from dominating the air space over Ukraine

There is also the Ukrainian border with Poland, which has become the major supply line for weapons and humanitarian supplies into Ukraine.  Last week Putin warned NATO that he considered these supply lines and convoys to be legitimate targets.  And he followed up soon after by hitting several airports in Western Ukraine.

While hitting these bases certainly hurt the supply routes into the front lines, some of the missiles hit just a few miles from Poland.  And, since NATO has made it quite clear that an attack on the soil of a NATO member is an attack on all NATO nations, the Russians have toned back missile attacks that could accidentally hit a NATO member.

So, what does the future look like?

Although Russia could carry out a war of attrition and win, the cost would be dear.  In addition to the Ukrainians carrying out a guerilla war and NATO spending more to rearm, some nations like Sweden and Finland are looking more seriously at joining NATO.

Another problem is that Russia is expending much of its war equipment.  Currently, they don’t have the economic resources to rebuild its army with newer technology.  If they wish to be considered a major power with a powerful military, they can’t afford to waste much of their carefully built high tech equipment in a useless war on the Ukraine.

Another problem is that so far, this war has been waged by the best of Russia’s military.  The 25% of Russia’s land forces not involved in the Ukraine conflict are substandard, which was why they weren’t sent into the conflict before now.

The Ukraine must maintain a careful balance between seeking peace and committing itself to continuing the war.  Although situations can change, it appears that Russia might be willing to give a little to get a ceasefire.  However, any intransigence by the Ukrainians could force the Russians to continue the war of attrition.  Yet, if they show too much willingness to compromise, Russia may come out the winner in the ceasefire agreement.

In the meantime, keep an eye on the battle of Kiev.  Failure to surround and capture the city will damage Russia’s and Putin’s credibility.

It’s also important for the Ukraine to keep its supply lines open to the besieged cities.  Ukraine’s success depends on a continuing supply of high-tech weapons by NATO.  If these are cut off, the Ukrainian Army will have a hard time stopping Russia.

Also look for international assistance by other countries.  It appears that Syrian volunteers are coming to the aide of Russia.

The Ukraine, meanwhile, is building a foreign unit that has members from several countries, including the US, Canada, and Britain – including some former special forces veterans with experience in Afghanistan and Iraq.  However, there aren’t enough rifles for the Ukrainian volunteers, and they only get to practice on the rifle range with 10 rounds of ammunition each.  Many of the volunteers are buying their own firearms.

Although there are several possible scenarios, the most likely are a war of attrition or a ceasefire by two exhausted nations.

Analysis 03-08-2022

ANALYSIS

The End Game for the Russo – Ukrainian War

 

Although the fighting rages on, especially in the cities of Kiev and Kharkov, an end will come eventually.  The question is what that “peace” will look like.  We look at five possible scenarios and how they will play out in the long run.

Total Russian Victory.  This is one of the more likely scenarios.  In this scenario Kiev is taken and Russian and Belarusian forces take all the country up to the western international border.  A pro-Russian government is appointed by the Russians, possibly headed by former Ukrainian president Viktor Yanukovych.

A peace treaty will be signed by the new Ukrainian government that recognizes the breakaway republics and much of the land captured by the Russians.  Belarus will also gain some territory as a reward for backing Russia.

As part of the treaty, Ukraine will agree not to join NATO.  It will also promise not to arm its military with any sizable number of heavy weapons like tanks, military aircraft, air defense systems, etc.  Russian “advisors” will also be stationed at Ukraine military bases.

The Russians will be asked to stay as a “peacekeeping force.”  Of course, the peacekeeping will primarily be defeating Ukrainian nationalist insurgents and finding stores of anti-tank and anti-aircraft missiles.

This scenario is fraught with danger for the Russians.  As they discovered in their attack, Ukrainian nationalistic fervor is high, and a sizable guerilla movement could rise up.  With covert help from NATO nations, Russian forces may find themselves in the type of war they fought in Afghanistan.

It is likely that NATO nations will not only send in weapons, but special forces to train and assist the insurgents.  Remember, that the US Green Berets were originally formed to help the guerillas fight the Soviets in communist countries.
All other scenarios below are remotely and hypothetically possible:

A Rump Ukraine.  Rather than continue fighting until all the Ukraine is captured, Russia may stop its offensive and leave a rump Ukraine in the West.  The advantage is that they can stop the loss of troops and equipment, while avoiding fighting Ukrainians on a shortened front.  Stopping before reaching the western international border of the Ukraine would lessen the likelihood of an accidental conflict with a NATO nation.

Since NATO nations supply large amounts of weapons to the Ukraine through their mutual borders, the Ukrainian forces in Western Ukraine may be better armed and likely to inflict more damage to a battle worn Russian army with longer supply lines.

Again, a pro-Russian government would be installed in Kiev, which would recognize the breakaway republics and much of the land captured by the Russians.  And it would agree not to join NATO.  Russian peacekeeping forces would remain in Eastern Ukraine.

This scenario might lead to the same situation we saw in Germany after WWII.  Eastern Ukraine and the breakaway republics would be Russian allies, while Western Ukraine would be reliant on the West and NATO.

Since Western Ukraine would be filled with refugees, it will be an ideal base for guerilla activities. It would also be likely to push for NATO membership.

A rump Ukraine would be a benefit to Russia as it would mean pro-Ukrainian refugees would flood Western Ukraine, not Eastern Ukraine.  Internal unrest might be lessened.

A Ceasefire.  If the battle lines become static and both sides are exhausted, both Russia and the Ukraine may seek a ceasefire.  For the Ukraine, a ceasefire would stop the war and allow it to rearm and regroup.  For the Russians, it would stop a war that has embarrassed the Russian military and could lead to a reduction in the international sanctions that are crippling it economically.  It would also leave Russia with a large piece of the Ukraine.

Demilitarized zones would also be part of the agreement.

The Ukraine might also be able to get some NATO nations to station troops in the Ukraine as tripwires to prevent future conflict.

Of course, ceasefires don’t always hold and either side could decide to break the ceasefire if it feels it has an advantage.  However, there have been ceasefires that hold and become the basis of a more permanent peace.

The Ukraine Holds Out.  Although not a high probability, it could happen that the Ukraine holds out and Russia seeks an end to the war to relieve itself of the sanctions.

What happens would depend on the situation on the ground.  An exhausted Russian army that has serious supply problems may decide to surrender some of the land that it has captured.  It would probably insist on recognition of the breakaway republics and a land bridge to the Crimean Peninsula.  The Ukrainians would undoubtedly want a withdrawal of Russian forces around Kharkov and Kiev.

Any agreement like this would also probably include UN observers, peacekeeping forces, and a demilitarized zone.

A Russian Coup against Putin.  Some western analysts are wishing that Putin may become unpopular given the protests across Russia and stories of sabotage of Russian equipment by Russian soldiers, especially those who have been drafted.

Thy claim that a coup against Putin is a possibility, not a probability.  He is surrounded by loyal bodyguards and his inner circle is unlikely to support his ouster.

Ironically, the unit that would be the most important in any coup is the elite First Guards Tank Army that is usually stationed around Moscow and is considered loyal to the Russian leadership.

However, units of that force are fighting in and around Kharkov and according to the Pentagon have taken considerable battle damage due to the Ukrainian anti-tank missiles.  Should a coup take place, they would be hard pressed to disengage with the Ukrainian Army and move to Moscow.

Another possibility is that the war demoralizes the First Guards Tank Army, and they mutiny.

If a coup removes Putin from office, what happens next will depend on who takes control.  It’s possible that they may agree to a peace and withdraw from the Ukraine.  Or they may agree to withdraw from land captured in this war but insist on the sovereignty of the breakaway republics.  Then, there is the land bridge from mainland Russia to the Crimean Peninsula.

The terms of the agreement would depend to a large degree on the lifting of sanctions by the international community.

However, until then, the fighting continues.  Kharkov is undergoing a fierce bombardment and is fighting Russian forces within the city.  Mariupol, the last major roadblock to the land bridge to the Crimean Peninsula is holding out despite heavy shelling but may fall into Russian’s control in days.  Kherson, in the south has been reportedly captured by the Russians and opens the road to Odessa.

Kiev is still awaiting the massive Russian convoy.  The convoy has remained relatively stationary for some days, which has been a mystery to military experts.  Has fighting with the Ukrainians around Holstomel stopped the advance elements of the convoy?  Have supply problems hindered the advance?  Or, has the Ukrainian Army managed to ambush the convoy along its flanks so it can’t move?  It’s likely a combination of all three. Or it is a military tactics by Russian to wait until they could encircle Kiev from south and east?

This convoy probably will be the biggest determinant of the future of the Ukraine.

Week of March 08, 2022

The End Game for the Russo – Ukrainian War

 

Although the fighting rages on, especially in the cities of Kiev and Kharkov, an end will come eventually.  The question is what that “peace” will look like.  We look at five possible scenarios and how they will play out in the long run.

Total Russian Victory.  This is one of the more likely scenarios.  In this scenario Kiev is taken and Russian and Belarusian forces take all the country up to the western international border.  A pro-Russian government is appointed by the Russians, possibly headed by former Ukrainian president Viktor Yanukovych.

A peace treaty will be signed by the new Ukrainian government that recognizes the breakaway republics and much of the land captured by the Russians.  Belarus will also gain some territory as a reward for backing Russia.

As part of the treaty, Ukraine will agree not to join NATO.  It will also promise not to arm its military with any sizable number of heavy weapons like tanks, military aircraft, air defense systems, etc.  Russian “advisors” will also be stationed at Ukraine military bases.

The Russians will be asked to stay as a “peacekeeping force.”  Of course, the peacekeeping will primarily be defeating Ukrainian nationalist insurgents and finding stores of anti-tank and anti-aircraft missiles.

This scenario is fraught with danger for the Russians.  As they discovered in their attack, Ukrainian nationalistic fervor is high, and a sizable guerilla movement could rise up.  With covert help from NATO nations, Russian forces may find themselves in the type of war they fought in Afghanistan.

It is likely that NATO nations will not only send in weapons, but special forces to train and assist the insurgents.  Remember, that the US Green Berets were originally formed to help the guerillas fight the Soviets in communist countries.
All other scenarios below are remotely and hypothetically possible:

A Rump Ukraine.  Rather than continue fighting until all the Ukraine is captured, Russia may stop its offensive and leave a rump Ukraine in the West.  The advantage is that they can stop the loss of troops and equipment, while avoiding fighting Ukrainians on a shortened front.  Stopping before reaching the western international border of the Ukraine would lessen the likelihood of an accidental conflict with a NATO nation.

Since NATO nations supply large amounts of weapons to the Ukraine through their mutual borders, the Ukrainian forces in Western Ukraine may be better armed and likely to inflict more damage to a battle worn Russian army with longer supply lines.

Again, a pro-Russian government would be installed in Kiev, which would recognize the breakaway republics and much of the land captured by the Russians.  And it would agree not to join NATO.  Russian peacekeeping forces would remain in Eastern Ukraine.

This scenario might lead to the same situation we saw in Germany after WWII.  Eastern Ukraine and the breakaway republics would be Russian allies, while Western Ukraine would be reliant on the West and NATO.

Since Western Ukraine would be filled with refugees, it will be an ideal base for guerilla activities. It would also be likely to push for NATO membership.

A rump Ukraine would be a benefit to Russia as it would mean pro-Ukrainian refugees would flood Western Ukraine, not Eastern Ukraine.  Internal unrest might be lessened.

A Ceasefire.  If the battle lines become static and both sides are exhausted, both Russia and the Ukraine may seek a ceasefire.  For the Ukraine, a ceasefire would stop the war and allow it to rearm and regroup.  For the Russians, it would stop a war that has embarrassed the Russian military and could lead to a reduction in the international sanctions that are crippling it economically.  It would also leave Russia with a large piece of the Ukraine.

Demilitarized zones would also be part of the agreement.

The Ukraine might also be able to get some NATO nations to station troops in the Ukraine as tripwires to prevent future conflict.

Of course, ceasefires don’t always hold and either side could decide to break the ceasefire if it feels it has an advantage.  However, there have been ceasefires that hold and become the basis of a more permanent peace.

The Ukraine Holds Out.  Although not a high probability, it could happen that the Ukraine holds out and Russia seeks an end to the war to relieve itself of the sanctions.

What happens would depend on the situation on the ground.  An exhausted Russian army that has serious supply problems may decide to surrender some of the land that it has captured.  It would probably insist on recognition of the breakaway republics and a land bridge to the Crimean Peninsula.  The Ukrainians would undoubtedly want a withdrawal of Russian forces around Kharkov and Kiev.

Any agreement like this would also probably include UN observers, peacekeeping forces, and a demilitarized zone.

A Russian Coup against Putin.  Some western analysts are wishing that Putin may become unpopular given the protests across Russia and stories of sabotage of Russian equipment by Russian soldiers, especially those who have been drafted.

Thy claim that a coup against Putin is a possibility, not a probability.  He is surrounded by loyal bodyguards and his inner circle is unlikely to support his ouster.

Ironically, the unit that would be the most important in any coup is the elite First Guards Tank Army that is usually stationed around Moscow and is considered loyal to the Russian leadership.

However, units of that force are fighting in and around Kharkov and according to the Pentagon have taken considerable battle damage due to the Ukrainian anti-tank missiles.  Should a coup take place, they would be hard pressed to disengage with the Ukrainian Army and move to Moscow.

Another possibility is that the war demoralizes the First Guards Tank Army, and they mutiny.

If a coup removes Putin from office, what happens next will depend on who takes control.  It’s possible that they may agree to a peace and withdraw from the Ukraine.  Or they may agree to withdraw from land captured in this war but insist on the sovereignty of the breakaway republics.  Then, there is the land bridge from mainland Russia to the Crimean Peninsula.

The terms of the agreement would depend to a large degree on the lifting of sanctions by the international community.

However, until then, the fighting continues.  Kharkov is undergoing a fierce bombardment and is fighting Russian forces within the city.  Mariupol, the last major roadblock to the land bridge to the Crimean Peninsula is holding out despite heavy shelling but may fall into Russian’s control in days.  Kherson, in the south has been reportedly captured by the Russians and opens the road to Odessa.

Kiev is still awaiting the massive Russian convoy.  The convoy has remained relatively stationary for some days, which has been a mystery to military experts.  Has fighting with the Ukrainians around Holstomel stopped the advance elements of the convoy?  Have supply problems hindered the advance?  Or, has the Ukrainian Army managed to ambush the convoy along its flanks so it can’t move?  It’s likely a combination of all three. Or it is a military tactics by Russian to wait until they could encircle Kiev from south and east?

This convoy probably will be the biggest determinant of the future of the Ukraine.