Week of November 02, 2022

Assessing America’s Military Strength

 

When Biden administration released its National Security Strategy, it was noted by some critics that the paper was heavy in political boilerplate and light in actual numbers.

This week, we have the numbers that allow us to judge the National Security Strategy.  They were released this week by the Washington think tank, the Heritage Foundation.

Unlike the administration assessment, they see critical weaknesses in the US military and their ability to defend US interests.

The Heritage Report stated, “The US military is at a growing risk of not being able to meet the demands of defending America’s vital national interests.  It is rated as weak relative to the force needed to defend national interests on a global stage against actual challenges in the world as it is rather than as we wish it were.

Some of the weaknesses were troubling.  The US Air Force, who “wrote the book” on air superiority, now it is ranked as “very weak.”  The Navy, which was so powerful that all the oceans and seas were once deemed “American lakes,” was ranked as “weak.”

Only the United States Marine Corps was ranked as strong.

Much of the problem is due according to military hawks, to cuts in the military’s budget, which prevented modernization and sustainability on the battlefield.

The rankings were based on objective goals – the ability for the US to fight in two major regional conflicts (MRC), the capacity to win against a large conventional power, the ability to carry out sustained operations, and the operational environment.

The report looked primarily at three theaters: the Middle East, Europe, and Asia.

The Middle East was a mixed report.  Although there are potential threats with growing tension between Greece and Turkey, US and Turkish tensions in Syria, and the new friendship with the US and Cyprus, the Middle East isn’t the major threat it once was thanks to the Abraham Accords one analyst is concluding.

However, given these problems, over the last three decades, the US and its allies have built an impressive infrastructure that can be quickly used to forward deploy a large force and work with regional allies.

In a slap at Biden’s Saudi policy, the Heritage document said American relationships are pragmatic and “based on shared security and economic concerns.  If these issues remain relevant to both sides, the US is likely to have an open door to operate in the Middle East.”

Europe was described as “stable, mature, and friendly to US military operational requirements.  Despite the Russian threat, Europe’s operating environment was rated favorable thanks to the NATO infrastructure.

Asia was rated as favorable thanks to relationships with Japan, South Korea, and Australia.  The biggest problem was political stability.  The Heritage Foundation warned of the “tyranny of distance and the need to move forces as necessary to respond to challenges from China and North Korea.”

In a differing opinion, the Heritage Foundation didn’t mention “domestic terrorism” as the National Security Strategy did.  It focused on ISIS and al-Qaeda instead.

The top three threats to the US were China, Russia, and Iran.  China and Russia had the greatest capability when it came to a threat to the US.

The US Army had a mixed report.  The Heritage Foundation concluded that the Army needed 50 brigade combat teams to fight in 2 MRCs.  That meant that the Army only had 62% of the force needed.  However, it noted that it had a high level of readiness with 25 of the 31 Brigade combat teams at the highest state of readiness.

One weakness was shifting the training from small operations in the Middle East to major combat operations like those seen in Ukraine.  The paper maintains that the Army’s experience in tactical operations in the Middle East is a weakness.  However, history indicates any combat experience is worthwhile as the biggest problem in battle is operating under pressure and acting as a team in a combat situation.  A combat seasoned force is better than one that merely has training experience.

There is also a question of the use of brigade combat teams in a large European conflict.  The BCT was developed for small unconventional fighting in Third World countries and training for a large conventional war should focus on brigade and larger exercises.

The Navy is graded “very weak” as it needs more ships to meet its commitments.  It also has a “weak” rating as the shortage of ships means more deployments and an inability to reach readiness levels.  The Navy needs 400 warships to meet its operational commitments, but it only has 298 ships currently.

Since ship building is expensive and takes time, Congress must change course in funding within the next few years or face a serious problem before 2030.

In addition to building more ships, the Navy must project its influence in areas that were left to their own designs after the Cold War.  For instance, the American Sixth Fleet once had two aircraft carriers stationed in the Mediterranean – one in the Western Mediterranean and one in the Eastern Mediterranean.  Today, there are usually none.

Given the disagreement on who owns natural gas deposits in the Eastern Mediterranean, Russian aggression, and the continued conflict between Turkey, Greece, and Greece’s surrogate Cyprus, the US must build a new carrier task force for this growing hot spot.

The Air Force has been degraded to “very weak.”  Mechanics and pilots are in short supply as recruitment for the Air Force is the worse of the branches of the military.

The Air Force is falling behind in pilot training and retention.  They are short 650 pilots and they barely manage to fly once a week.  They are also flying aircraft older than the pilots who fly them.

At current levels, the Air Force could probably win one major regional conflict, although they may have problems with the Chinese or Russians (at least the Russians before the Ukraine war).

The problem is that the attrition in planes and pilots would make winning the second major regional conflict more problematic.

If there is one bright spot in this analysis, it is the United States Marine Corps – considered the elite of the five branches of the military.

The Marines have 30 battalions as they are designed as a light infantry for amphibious assaults and small engagements, in various parts of the world.  Unfortunately, they can handle only one major regional conflict at a time.  They do not have the size or reserves to sustain operations.

Much of the Marine’s amphibious capability will depend on new amphibious ships provided by the Navy.

Space Force has been graded as “weak,” but that reflects its short history and the time to build its capability

Although not a branch of the military, the Heritage Foundation grades nuclear capabilities as “strong” but tending towards “marginal.”  The nuclear delivery systems and nuclear weapon designs are old, and the nuclear weapons haven’t been tested for years.  Since nuclear weapons degrade due to nuclear decay of the nuclear materials, their reliability is based on computer modeling.

Given the fact that the US is facing both Russia and China, the nuclear arsenal must be modernized.  This assessment doesn’t include threats like Iran and North Korea.

This Heritage analysis doesn’t even mention some other concerns.  Due to the Ukraine war, the amount of munitions in America’s arsenal is reaching dangerous levels.  While small arms and artillery ammunition can be quickly manufactured, smart weapons require time, and frequently requires redesigning as “smart circuitry” is no longer in production.

Recruitment is also a critical issue.  Although the Marines met 2022 recruitment levels, the other 3 branches fell behind.  Although a foot soldier can be trained in a year, technical servicemen, who maintain high tech weapons can take years to become competent.  Pilots take years of training and millions of dollars to qualify as a combat pilot.

The solution to many of these weaknesses is additional defense spending and the time to bring new weapons systems online.

Finally, Congress and the administration must realize how ever shifting politics has ruined the US military.  As the report concluded, “This is the logical consequence of years of sustained use, underfunding, poorly defined priorities, wildly shifting security policies, exceedingly poor discipline in program execution and a profound lack of seriousness across the national security establishment even as threats to US interests have surged.”

Analysis 09-20-2022

ANALYSIS

Is the United States Militarily Overextended?

 

As the world watched American helicopters evacuate American officials from the US embassy, in Baghdad last month, there was a serious question being raised; was America sliding into another Middle Eastern war?

For military types, the next question was, where would the US forces come from?  The American emergency reaction force, the 82nd Airborne, has been used to bolster forces in NATO, especially Eastern Europe.  US Special Forces are also engaged in Syria, Africa, Europe, and many other places where their presence is secret.

Then, there is China and the South China Sea, which has tied up America’s aircraft carriers and amphibious forces.

Normally, the US can rely on its allies, but NATO countries have also bolstered their forces in Eastern Europe.  And they are also facing their own problems like a cutoff of natural gas by Russia and even the serious problems with the NATO flagship, Britain’s HMS Prince of Wales, which was originally headed to the US for exercises with the F-35 fighter squadrons.

During the Vietnam War, one question asked in the Pentagon was if the US could fight two wars at one time – one in Vietnam and one in Europe?

Now the US faces three potential wars – one in Europe, one in the South China Sea and Taiwan, and one in the Middle East.

Except for Special Forces conflicts, the US isn’t in a fighting war.  However, the use of ammunition in Ukraine and the deployment demands on US forces are degrading the US military every day.  For instance, the US Army had to ground its entire fleet of 400 Chinook helicopters due to engine problems.  The Chinook is the Army’s largest heavy lift helicopter.

While there are no official US forces in Ukraine and the US isn’t at war with Russia, demand for ammunition for the Ukraine is as great as if the US were at war itself.  Pentagon officials told the Wall Street Journal that stockpiles of ammunition are running dangerously low – especially artillery ammunition supplies, which are described as “uncomfortably low.”

“The US has during the past six months supplied Ukraine with 16 rocket launchers, thousands of guns, much of that including ammunition has come directly from US inventory, depleting stockpiles intended for unexpected threats, a defense official said.”

An example of ammunition and weapons shortages was seen in the Ionian Sea three weeks ago, where the aircraft carrier USS Truman had to transfer some weapons and ammunition over the USS Bush, which was taking the Truman’s place in the Mediterranean.

As a result, the US has decided to send conventional 105mm howitzer rounds instead of the 155mm “smart” artillery rounds.  The Ukrainian Army had been firing about 3,000 rounds of 155mm rounds (not necessarily the smart rounds) a day and the US and NATO have donated hundreds of thousands of 155mm rounds to Ukraine.

The US military has requested $500 million to upgrade its ammunition factories.  However, this and contracts awarded to private companies for additional ammunition will take time to reach the front.

Another concern is the “wear and tear” on equipment, even in non-war situations.  Additional military exercises and longer deployments overseas wear out equipment and keep soldiers from maintaining it properly.  Two years ago, a Marine amphibious vehicle sunk in San Diego, killing its crewmen.  The investigation discovered maintenance had been rushed to get it ready for an overseas deployment.

The same is true with naval ships.  Aircraft Carriers are frequently extended on station overseas due to political needs.  But, for every day deployed overseas, the carrier will require one day for modifications, repairs, and installation of new equipment.  Then, a similar amount time will be needed retraining the air squadrons for overseas deployment.  That means that for every two years, an American aircraft carrier will spend about 8 months deployed, 8 months in repair, maintenance, and equipment upgrading, and 8 months in training for its next deployment.

The same is true for the amphibious task forces that can deploy F-35 aircraft.

The result is too few aircraft carriers and too many places that they need to be.

As of the end of August, there are three aircraft carriers deployed.  The USS Truman and USS Bush are in the 6th Fleet area of operations.  Despite the Chinese threat, only one aircraft carrier, the USS Ronald Reagan is in the Western Pacific at Yokosuka, Japan.  The USS Truman is in the Atlantic heading back to Norfolk, Virginia and will not be able to deploy for over a year.

The USS Bush is expected to remain at sea for 8 months.  It is the major warship in Standing NATO Maritime Group 2 (SNMG2), which includes Italian, Turkish, German Spanish, and French warships.

Two amphibious ready groups are in the South China Sea region (centered on the USS America and USS Tripoli).  Each ship carries about 20 F-35 fighters.

Should more fighting occur in the Middle East or China, or the war in Ukraine, the US Navy will be unable to deploy a nuclear carrier at all three areas of operations.

Another critical shortage is in manpower.  Every branch of the military is suffering from manpower shortages.  In fact, this is the worst time for military recruiters since the Vietnam War in 1973.  Only 9% of eligible American youth had any interest in joining and only one in four youth can meet the tough physical requirements.

Ironically, the United States Marine Corps (USMC), which has the roughest training is meeting its recruitment goals, which means that tough training doesn’t deter recruits.

 

Options

So, what options are there for the US if a war breaks out?

Conflict in the Middle East is considered the least problem.  There are enough quick reaction forces in the region to protect and evacuate Americans.  There are also airfields in the area that can base American aircraft.

Of course, a conflict with Iran, is a different situation and would require also shifting US naval forces – probably from the Mediterranean.  However, transiting the Suez Canal would be risky for an aircraft carrier during a conflict.

Short of a war with Iran, the probable course for the US is to transfer an amphibious ready group from the Western Pacific.

The largest threat to world peace is the Ukraine.  Fortunately for the US, it has NATO allies and its bases.  It also seems that Russia isn’t as much of a threat as it was believed.  Russia is suffering from some of the same problems as the US, depleted stockpiles, and manpower shortages.

For decades, the US and NATO have practiced moving US forces to Europe with success.  There is, however, a shortage of combat forces on the ground now, although that is rapidly improving.  Deployment of an Amphibious Ready Group would help provide additional carrier aircraft and a Marine Expeditionary Unit.

The downside for the US is that Marine Expeditionary Units are not designed for fighting in a conventional land war in Europe as they are moving away from heavy equipment like tanks.

The final threat is China.  As with the war in the Pacific in WWII, it will primarily be a maritime conflict.  Australian, Japanese, and American forces will try to deny Taiwan to the Chinese, while disrupting Chinese use of their artificial islands in the South China Sea.  America and its allies will try to keep Chinese submarines bottled up so they can’t threaten US carriers.

So, the question is if the US military is overextended?  The answer is yes.

Fortunately, the areas of operations match US capabilities.  The conflict in Europe is a conventional war and the US and its allies are well suited for a conflict here, especially against a weakened Russia.

The Middle East is a low intensity conflict that is suited to the American Special Forces in the region.

The Western Pacific is an area of operations that is suited to a naval force that can project power – like the US Navy and Marines.  China has yet to show that it can stand toe to toe with the US Navy.

So, the US is militarily overextended.  However, its force mix is such that it fits the current situation…..barely.

2022-02-11-التحليل

التحليل

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

تقييم جاهزية القوات الأميركية ..
فرصة لمزيد من الإنفاق العسكري

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

لا يحتاج المرء، سواء من ذوي الاختصاص أو الاهتمام العام، إلى الغوص عميقاً في وثيقة رسمية أميركية بشأن “استراتيجية الأمن القومي” لسبر أغوار جاهزية القوات العسكرية الأميركية، وخصوصاً لما جاء في معرض استنتاجاتها بأن وضع القوات العسكرية الراهن لا يمكّنها من مجاراة الصين وروسيا ومواجهتهما والانتصار عليهما، ممهّدة بذلك المسوّغات السياسية لتخصيص مزيد من الأموال للبنتاغون، الذي أضحت ميزانياته التراكمية الهائلة من دون سقف محدد. وكذلك استعادة لأجواء الحرب الباردة بصورة أكثر وحشية واصطفافات متقابلة يفصل بينها الضغط على الزناد.

تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن المتكررة بشأن أولويات الاستراتيجية الكونية لبلاده تلامس جوهر أولويات المسألة بدقة، وتخفّف عبء التيقّن بصدقية الدراسة من عدمها ، إذ يحرص الرئيس على حصر الأولويات وفق معادلة ثنائية للصراع في قطبين: أنصار “الديموقراطية والاستبداد”، واستنساخ المواجهات القديمة، وما يواكبها من تبسيط مخلّ بالظروف الدولية ومتغيراتها في إرساء أفق سياسي أكثر عدالة للقوى الأخرى الصاعدة.

الوثيقة استجابت لمطالب صقور الحزبين، الديموقراطي والجمهوري، لما يرونه من إجراءات ضرورية وعاجلة لاستعادة “القيم والاستثنائية” الأميركية، تتحقق عبر “الردع المتكامل” للقدرات الأميركية العسكرية والاقتصادية، وتعزيز مبدأ “منافسة استراتيجية لتشكيل مستقبل النظام الدولي” في مواجهة ما يفرضه ظهور الصين وروسيا من تحديات لواشنطن، أوضحها مستشار الأمن القومي جيك سوليفان للصحافيين قائلاً: “من الأهمية بمكان تحديد التحديات التي تفرضها الصين قبل فوات الأوان، وإذا فقدنا الفرصة في هذا العقد الزمني فلن نكون قادرين على مواكبة ذلك”.

مفهوم “الردع المتكامل”يستند إلى تسخير مجموعة كبيرة من القدرات والإمكانيات، ليس للولايات المتحدة فحسب، بل بانضمام حلفائها وشركائها إلى جهودها في مروحة واسعة من المجالات: العسكرية، بما فيها الفضائية، والاقتصادية، التقنية والمعلوماتية، الاستخبارية والأمنية، وكذلك الحضور الديبلوماسي.

أشارت الوثيقة إلى إيران ، في سياق فقرة تتعلق بمنطقة الشرق الأوسط، كـ “قوة استبدادية أصغر، تطور برنامجاً نووياً يتجاوز أي حاجة مدنية ذات مصداقية”. وحافظت كوريا الشمالية على مكانتها في عداء الولايات المتحدة لها، نظراً إلى  “برامج الأسلحة الصاروخية والنووية غير المشروعة”.

في التفاصيل استندت الإدارة الأميركية إلى دراسة بحثية صادرة عن أحد أبرز مراكز الأبحاث ذات التوجه المتشدد في القضايا الدولية، مؤسسة “هاريتاج”، سارعت وسائل الإعلام المختلفة إلى التركير على أبرز نتائجها بأن أوضاع “القوات العسكرية الأميركية تواجه مخاطر متزايدة لناحية عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها للدفاع عن المصالح الحيوية الأميركية”.

واستطردت في انتقاد سلاح الجو الأميركي الذي “تميّز” بقدراته وعقيدته سابقا، والآن يصنّف بأنه “بالغ الضعف”. كما تعرّض سلاح البحرية للتصنيف الضعيف بعدما شهد أوجه في مراحل سابقة، وبسط سيطرته العالمية إذ “اضحت المحيطات والبحار بحيرات تجوبها القوات الأميركية”.

واستثنت الدراسة المطوّلة “سلاح مشاة البحرية – المارينز” من الانتقاد والتشديد على سلامته كقوة معتبرة لتحقيق مهمات الاستراتيجية الأميركية المطلوبة.

كما قفزت الدراسة، في صيغتها المعلنة، عن خطر داهم يهدد الأمن الوطني والسلم الأهلي يمثله “الإرهاب الداخلي”، وتزايد مضطرد أيضاً في حوادث إطلاق النار على مدنيين عزّل، وخصوصاً طلبة المدارس العمومية.

بالمقابل، استرشدت الدراسة بتصريحات صقور الحزبين اعتبار “داعش وتنظيم القاعدة” خطراً يهدد الأمن القومي الأميركي، ما يدلّ على نية لتوسيع رقعة الحضور العسكري الأميركي في “الشرق الأوسط”.

اللافت أيضاً ما دوّنه الرئيس الأميركي في مقدمة الوثيقة بالقفز عن متغيرات الظروف الدولية قائلاً: “في جميع أنحاء العالم، الحاجة إلى قيادة أمريكية كبيرة كما كانت في أي وقت مضى. نحن في خضم منافسة استراتيجية لتشكيل مستقبل النظام الدولي. لا توجد دولة في وضع أفضل لقيادة (العالم) بقوة وهدف من الولايات المتحدة الأمريكية “.

الإضافة الجديدة إلى جوهر وثيقة “استراتيجية الأمن القومي” هي استعادة خطاب “خوض أميركا حروب متزامنة” مع كل من الصين وروسيا، بكل ما تتطلبه من تحشيد للقدرات والإمكانيات والاستمرار في تنفيذ عمليات عسكرية طويلة الأجل. ذلك ما يخدم الصقور بين القيادات العسكرية والسياسية، والذين يعتبرون ما وصلت إليه القوات العسكرية من تراجع جاء نتيجة قرار ات الإدارات المتعاقبة لتخفيض معدلات الإنفاق العسكري، الأمر الذي “حدّ من جهود التحديث للآلة العسكرية” والنووية أيضاً، بحسب أدبياتهم وتصريحاتهم.

من بين “توصيات” الدراسة، التي يتبناها غالبية صناع القرار السياسي والعسكري والأمني، رفع عديد قوات سلاح المشاة إلى “50 لواءً” قتالياً لتنفيذ مهام “خوض حرب متزامنة على جبهتين”. وأشارت أيضاً إلى أن سلاح الجيش لديه “62% من القوات المطلوبة”، وتبلغ جاهزية ألويته نحو 25 لواء من مجموع 31.

أيضاً، تفيد الدراسة في الشق العسكري بأن أحد مكامن الضعف في القوات البرية هو انتقال عقيدتها القتالية وتدريباتها من خوض “عمليات صغيرة تكتيكية في الشرق الأوسط إلى عمليات قتالية كبيرة ومستدامة”، كما يجري في أوكرانيا، والخبرة العملياتية المكتسبة في الشرق الأوسط لا ترقى إلى المستوى المطلوب لتنفيذ مهمات متعددة تستدعي العمل الجاد تحت ضغوط الظروف الميدانية والعمل كفريق متناسق.

وضع سلاح البحرية، في نظر معدّي الدراسة، مقلق ويعاني من “ضعف شديد”، وينقصه توفر مزيد من السفن الحربية ما يتطلب فترات أطول في خدمة الطواقم الحالية لتعويض النقص. ما يحتاجه سلاح البحرية، بحسب الدراسة هو الحصول على أسطول مكون من “400 سفينة حربية، عوضاً عن 298 سفينة في ترسانته الحالية”.

وعليه، فإن الكونغرس أمام تحدي تخصيص مزيد من الإمكانيات المالية لبناء سفن جديدة  قبل حلول عام 2030 خشية تفاقم قصور الأداء العام. بالنظر إلى تواجد قطع الأسطول السادس في البحر الأبيض المتوسط، وما أفرزته الحقبة الراهنة من مخزون كبير للطاقة تحت سطح البحر يستدعي “إنشاء قوة جديدة من حاملات الطائرات”.

أما سلاح مشاة البحرية، المارينز، فقد حافظ على معدلات “رضى” معدّي الدراسة، ولديه نحو 30كتيبة تقتصر مهماتها على خوض معارك خفيفة للمشاة ولهجمات القوات البرمائية، تغطي معظم نقاط الاشتباك في العالم.

سلاح الجو لم يفلت من سهام الانتقاد، وفق تقييم الدراسة، وخصوصاً لما يعانيه من نقص في الكوادر المهنية لصيانة الطائرات، وكذلك في عدد المنتسبين إلى قيادة الطائرات بنحو 650 طياراً، ما أوجد وضعاً مقلقاً لناحية التجنيد والإبقاء على المهارات المطلوبة.

ربما يستطيع سلاح الجو في وضعه الراهن الانتصار في معركة إقليمية واحدة، بحسب الدراسة، وسيعاني من تحديات أمام أداء نظيريه الصيني أو الروسي. الاستنزاف الراهن في عديد المقاتلات وطواقم قياداتها سيعقّد إمكانية الفوز في مواجهة كبيرة في الإقليم. وتربط الدراسة مدى إنجاز مهمات “المارينز” المطلوبة باعتماده على توفير سلاح البحرية سفناً برمائية جديدة.

إذاً، القاسم المشترك في تقييم الدراسة المعتمدة رسمياً هو إعداد العامة لتقبل تخصيص مزيد من الميزانيات لشؤون فروع القوات المسلحة، وتجاهل مطلبات تحديث البنى التحتية المنهارة، على الرغم من الوعود الانتخابية بمعالجتها وإعادة ترميمها. وبررت ذلك بالقول إن الأوضاع الراهنة مقلقة نتيجة “الاستخدام المستمر للأسلحة، وتقليص الميزانيات المطلوبة، وعدم دقة تحديد الأولويات الدفاعية، والتحولات المتسارعة التي تطرأ على السياسات الأمنية، وغياب الصرامة والجدية في أركان مؤسسة الأمن الوطني”.

2022-02-11-التقرير الأسبوعي

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

تقييم جاهزية القوات الأميركية ..
فرصة لمزيد من الإنفاق العسكري

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

لا يحتاج المرء، سواء من ذوي الاختصاص أو الاهتمام العام، إلى الغوص عميقاً في وثيقة رسمية أميركية بشأن “استراتيجية الأمن القومي” لسبر أغوار جاهزية القوات العسكرية الأميركية، وخصوصاً لما جاء في معرض استنتاجاتها بأن وضع القوات العسكرية الراهن لا يمكّنها من مجاراة الصين وروسيا ومواجهتهما والانتصار عليهما، ممهّدة بذلك المسوّغات السياسية لتخصيص مزيد من الأموال للبنتاغون، الذي أضحت ميزانياته التراكمية الهائلة من دون سقف محدد. وكذلك استعادة لأجواء الحرب الباردة بصورة أكثر وحشية واصطفافات متقابلة يفصل بينها الضغط على الزناد.

تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن المتكررة بشأن أولويات الاستراتيجية الكونية لبلاده تلامس جوهر أولويات المسألة بدقة، وتخفّف عبء التيقّن بصدقية الدراسة من عدمها ، إذ يحرص الرئيس على حصر الأولويات وفق معادلة ثنائية للصراع في قطبين: أنصار “الديموقراطية والاستبداد”، واستنساخ المواجهات القديمة، وما يواكبها من تبسيط مخلّ بالظروف الدولية ومتغيراتها في إرساء أفق سياسي أكثر عدالة للقوى الأخرى الصاعدة.

الوثيقة استجابت لمطالب صقور الحزبين، الديموقراطي والجمهوري، لما يرونه من إجراءات ضرورية وعاجلة لاستعادة “القيم والاستثنائية” الأميركية، تتحقق عبر “الردع المتكامل” للقدرات الأميركية العسكرية والاقتصادية، وتعزيز مبدأ “منافسة استراتيجية لتشكيل مستقبل النظام الدولي” في مواجهة ما يفرضه ظهور الصين وروسيا من تحديات لواشنطن، أوضحها مستشار الأمن القومي جيك سوليفان للصحافيين قائلاً: “من الأهمية بمكان تحديد التحديات التي تفرضها الصين قبل فوات الأوان، وإذا فقدنا الفرصة في هذا العقد الزمني فلن نكون قادرين على مواكبة ذلك”.

مفهوم “الردع المتكامل”يستند إلى تسخير مجموعة كبيرة من القدرات والإمكانيات، ليس للولايات المتحدة فحسب، بل بانضمام حلفائها وشركائها إلى جهودها في مروحة واسعة من المجالات: العسكرية، بما فيها الفضائية، والاقتصادية، التقنية والمعلوماتية، الاستخبارية والأمنية، وكذلك الحضور الديبلوماسي.

أشارت الوثيقة إلى إيران ، في سياق فقرة تتعلق بمنطقة الشرق الأوسط، كـ “قوة استبدادية أصغر، تطور برنامجاً نووياً يتجاوز أي حاجة مدنية ذات مصداقية”. وحافظت كوريا الشمالية على مكانتها في عداء الولايات المتحدة لها، نظراً إلى  “برامج الأسلحة الصاروخية والنووية غير المشروعة”.

في التفاصيل استندت الإدارة الأميركية إلى دراسة بحثية صادرة عن أحد أبرز مراكز الأبحاث ذات التوجه المتشدد في القضايا الدولية، مؤسسة “هاريتاج”، سارعت وسائل الإعلام المختلفة إلى التركير على أبرز نتائجها بأن أوضاع “القوات العسكرية الأميركية تواجه مخاطر متزايدة لناحية عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها للدفاع عن المصالح الحيوية الأميركية”.

واستطردت في انتقاد سلاح الجو الأميركي الذي “تميّز” بقدراته وعقيدته سابقا، والآن يصنّف بأنه “بالغ الضعف”. كما تعرّض سلاح البحرية للتصنيف الضعيف بعدما شهد أوجه في مراحل سابقة، وبسط سيطرته العالمية إذ “اضحت المحيطات والبحار بحيرات تجوبها القوات الأميركية”.

واستثنت الدراسة المطوّلة “سلاح مشاة البحرية – المارينز” من الانتقاد والتشديد على سلامته كقوة معتبرة لتحقيق مهمات الاستراتيجية الأميركية المطلوبة.

كما قفزت الدراسة، في صيغتها المعلنة، عن خطر داهم يهدد الأمن الوطني والسلم الأهلي يمثله “الإرهاب الداخلي”، وتزايد مضطرد أيضاً في حوادث إطلاق النار على مدنيين عزّل، وخصوصاً طلبة المدارس العمومية.

بالمقابل، استرشدت الدراسة بتصريحات صقور الحزبين اعتبار “داعش وتنظيم القاعدة” خطراً يهدد الأمن القومي الأميركي، ما يدلّ على نية لتوسيع رقعة الحضور العسكري الأميركي في “الشرق الأوسط”.

اللافت أيضاً ما دوّنه الرئيس الأميركي في مقدمة الوثيقة بالقفز عن متغيرات الظروف الدولية قائلاً: “في جميع أنحاء العالم، الحاجة إلى قيادة أمريكية كبيرة كما كانت في أي وقت مضى. نحن في خضم منافسة استراتيجية لتشكيل مستقبل النظام الدولي. لا توجد دولة في وضع أفضل لقيادة (العالم) بقوة وهدف من الولايات المتحدة الأمريكية “.

الإضافة الجديدة إلى جوهر وثيقة “استراتيجية الأمن القومي” هي استعادة خطاب “خوض أميركا حروب متزامنة” مع كل من الصين وروسيا، بكل ما تتطلبه من تحشيد للقدرات والإمكانيات والاستمرار في تنفيذ عمليات عسكرية طويلة الأجل. ذلك ما يخدم الصقور بين القيادات العسكرية والسياسية، والذين يعتبرون ما وصلت إليه القوات العسكرية من تراجع جاء نتيجة قرار ات الإدارات المتعاقبة لتخفيض معدلات الإنفاق العسكري، الأمر الذي “حدّ من جهود التحديث للآلة العسكرية” والنووية أيضاً، بحسب أدبياتهم وتصريحاتهم.

من بين “توصيات” الدراسة، التي يتبناها غالبية صناع القرار السياسي والعسكري والأمني، رفع عديد قوات سلاح المشاة إلى “50 لواءً” قتالياً لتنفيذ مهام “خوض حرب متزامنة على جبهتين”. وأشارت أيضاً إلى أن سلاح الجيش لديه “62% من القوات المطلوبة”، وتبلغ جاهزية ألويته نحو 25 لواء من مجموع 31.

أيضاً، تفيد الدراسة في الشق العسكري بأن أحد مكامن الضعف في القوات البرية هو انتقال عقيدتها القتالية وتدريباتها من خوض “عمليات صغيرة تكتيكية في الشرق الأوسط إلى عمليات قتالية كبيرة ومستدامة”، كما يجري في أوكرانيا، والخبرة العملياتية المكتسبة في الشرق الأوسط لا ترقى إلى المستوى المطلوب لتنفيذ مهمات متعددة تستدعي العمل الجاد تحت ضغوط الظروف الميدانية والعمل كفريق متناسق.

وضع سلاح البحرية، في نظر معدّي الدراسة، مقلق ويعاني من “ضعف شديد”، وينقصه توفر مزيد من السفن الحربية ما يتطلب فترات أطول في خدمة الطواقم الحالية لتعويض النقص. ما يحتاجه سلاح البحرية، بحسب الدراسة هو الحصول على أسطول مكون من “400 سفينة حربية، عوضاً عن 298 سفينة في ترسانته الحالية”.

وعليه، فإن الكونغرس أمام تحدي تخصيص مزيد من الإمكانيات المالية لبناء سفن جديدة  قبل حلول عام 2030 خشية تفاقم قصور الأداء العام. بالنظر إلى تواجد قطع الأسطول السادس في البحر الأبيض المتوسط، وما أفرزته الحقبة الراهنة من مخزون كبير للطاقة تحت سطح البحر يستدعي “إنشاء قوة جديدة من حاملات الطائرات”.

أما سلاح مشاة البحرية، المارينز، فقد حافظ على معدلات “رضى” معدّي الدراسة، ولديه نحو 30كتيبة تقتصر مهماتها على خوض معارك خفيفة للمشاة ولهجمات القوات البرمائية، تغطي معظم نقاط الاشتباك في العالم.

سلاح الجو لم يفلت من سهام الانتقاد، وفق تقييم الدراسة، وخصوصاً لما يعانيه من نقص في الكوادر المهنية لصيانة الطائرات، وكذلك في عدد المنتسبين إلى قيادة الطائرات بنحو 650 طياراً، ما أوجد وضعاً مقلقاً لناحية التجنيد والإبقاء على المهارات المطلوبة.

ربما يستطيع سلاح الجو في وضعه الراهن الانتصار في معركة إقليمية واحدة، بحسب الدراسة، وسيعاني من تحديات أمام أداء نظيريه الصيني أو الروسي. الاستنزاف الراهن في عديد المقاتلات وطواقم قياداتها سيعقّد إمكانية الفوز في مواجهة كبيرة في الإقليم. وتربط الدراسة مدى إنجاز مهمات “المارينز” المطلوبة باعتماده على توفير سلاح البحرية سفناً برمائية جديدة.

إذاً، القاسم المشترك في تقييم الدراسة المعتمدة رسمياً هو إعداد العامة لتقبل تخصيص مزيد من الميزانيات لشؤون فروع القوات المسلحة، وتجاهل مطلبات تحديث البنى التحتية المنهارة، على الرغم من الوعود الانتخابية بمعالجتها وإعادة ترميمها. وبررت ذلك بالقول إن الأوضاع الراهنة مقلقة نتيجة “الاستخدام المستمر للأسلحة، وتقليص الميزانيات المطلوبة، وعدم دقة تحديد الأولويات الدفاعية، والتحولات المتسارعة التي تطرأ على السياسات الأمنية، وغياب الصرامة والجدية في أركان مؤسسة الأمن الوطني”.

2022-20-09-التحليل

التحليل

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

لماذا تعاني أميركا في جاهزيتها
العسكرية لشن حروب جديدة؟

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

تتصاعد ميزانيات وزارة الدفاع الأميركية دورياً إلى أرقام فلكية، متجاوزة نسبة 10% من مجموع الدخل القومي، من دون أن ترافقها مخصصات موازية لقطاعات الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية، وهي تذهب إلى الإنفاق السخي على انتشار واسع للقوات العسكرية الأميركية في نحو 800 قاعدة عسكرية في أكثر من 80 دولة حول العالم، قبل احتساب انتشار قوات عسكرية محدودة العدد، كما في الصومال وسوريا، لتصل رقعة الانتشار إلى 177 دولة، بحسب إحصائية أستاذ الانثربولوجيا في الجامعة الأميركية في واشنطن، ديفيد فاين.

انتشار عسكري وتمدد ثابت تغذيه ميزانيات تنمو سنوياً: 778 مليار دولار لعام 2022، وما لا يقل عن 813 مليار دولار للعام المقبل، يدرك الشعب الأميركي منه اليسير، والأغلب ينقصه استيعاب أبعاده وانعكاساته على المديين المنظور والمتوسط.

يتردد بين الآونة والأخرى الاعتقاد الذي كان سائداً لدى عسكريي حرب فيتنام بأن بوسع الولايات المتحدة دخول حرب على جبهتين متزامنتين: فيتنام وأوروبا. وانطلاقاً من ذلك، تدور التساؤلات عن تطور المسرح الآن شرقاً باستهداف روسيا والصين؛ الأولى في محيطها الجغرافي المباشر، والثانية في بحر الصين الجنوبي، وحرب أخرى تدور رحاها في الوطن العربي؛ سوريا والعراق واليمن وشبه الجزيرة العربية.

أفرزت الحرب في أوكرانيا جملة تحديات على قرارات البنتاغون، كنتيجة مباشرة لتوريد الأسلحة والذخائر المختلفة من مستودعات القوات الأميركية واستنزاف احتياطيها، إضافةً إلى تهالك بعض المعدات العسكرية وتوقيف أسطول المقاتلات المروحية من طراز “شينوك”، وقوامه نحو 400 طائرة.

تسارع استهلاك ذخيرة الأسلحة الأميركية، نتيجة توفيرها بكثافة إلى أوكرانيا، استدعى انتباه رئيس هيئة الأركان المشتركة، مارك ميللي، لإجراء مراجعة دورية شهرية للتيقن من عدم استنزاف الترسانة الأميركية إلى مستويات متدنية، واستبدال بعض الأسلحة المرسلة إلى كييف، كما جرى بتوفير مدافع من طراز هاوتزر-105 ملم عوضاً عن الأقوى (155 ملم)، التي تخشى القيادات العسكرية استنزافها “إلى مستويات غير مرحب بها”، بحسب بيانات البنتاغون.

وأوجز قادة عسكريون أميركيون التحديات الراهنة للترسانة الأميركية بالقول: “طلَب أوكرانيا من الذخائر  يتعاظم كما لو كانت أميركا في حرب مع ذاتها”، كما أنّ “مخزون الذخائر في المستودعات الأميركية يُستنزف بصورة مقلقة، وخصوصاً ذخائر المدفعية” (يومية “وول ستريت جورنال”، 29 آب /أغسطس 2022).

إضافة إلى ذ4استنزاف المستودعات الأميركية، تواجه المؤسسة العسكرية تحديات جديدة في آليات ونظم التوريد ودوران مصانع الأسلحة التي تتطلب زمناً ليس متوفراً الآن لإعادة تأهيل المعدات وتشغيلها، “في ظل تبدل المواصفات المطلوبة راهناً من البنتاغون” (المصدر أعلاه).

ويمضي القادة العسكريون في الإشارة إلى معضلة برزت مؤخراً في البحر الأيوني، جنوبي إيطاليا، حين اضطرت حاملة الطائرات “ترومان” إلى نقل بعض أسلحتها وذخائرها إلى متن حاملة الطائرات البديلة “يو أس أس بوش”، التي كانت ستتخذ مواقعها في تلك المياه.

من بين التحديات العسكرية أيضاً ما يخلّفه الاستهلاك المتواصل من تآكل المعدات والأسلحة،  بسبب ظروف الحرب والمناورات العسكرية. وأظهر تحقيق أجرته البنتاغون قبل عامين في حادثة غرق عربة برمائية وهلاك طاقمها في مياه مدينة سان دييغو أن السبب هو عدم الالتزام ببرنامج الصيانة المطلوبة، نظراً إلى طلب عسكري ملحّ لدخولها الخدمة.

للإضاءة على إفراط المؤسسة العسكرية في التمدد عبر العالم، تشير بيانات البنتاغون الخاصة بنشر حاملات الطائرات للمرابطة في مناطق معينة إلى معادلة 8:8:8، أي خلال خدمة مدتها سنتان، تحتاج الحاملة إلى 8 أشهر من العمل، و 8 أشهر لأعمال الصيانة وتحديث المعدات، و8 أشهر من برامج التدريب لطواقمها. وينطبق الأمر عينه على القوات والأسلحة البرمائية، ومنها التي تستضيف على متنها أحدث المقاتلات الأميركية من طراز “أف-35”.

إذاً، تصطدم الخطط العسكرية والسياسية الطموحة بقيود الواقع الميداني. مثلاً، مع غروب شهر آب/أغسطس الماضي، تم رصد مرابطة 3 حاملات طائرات أميركية في المياه الآسيوية قرب الصين: “يو أس أس ترومان” و “يو أس أس بوش” اللتان ترابطان ضمن مهام الأسطول السادس،  فيما  ترابط حاملة الطائرات “يو أس أس رونالد ريغان” قرب مياه اليابان. كما أنّ الحاملة “ترومان” في طريق عودتها إلى قاعدتها الأم لأعمال الصيانة والتحديث في مدينة نورفولك في ولاية فرجينيا، ولن تستطيع المشاركة لنحو عام كامل.

تنشر الولايات المتحدة مجموعتين من القوات والمعدات البرمائية في بحر الصين الجنوبي: “يو أس أس أميركا” و “يو أس أس تريبولي” اللتان تحمل كل منها نحو 20 مقاتلة حديثة من طراز “أف-35”.

وفي حال اشتعال ساحة حرب جديدة، في الشرق الأوسط أو الصين أو أوكرانيا، سيواجه سلاح البحرية الأميركي تحديات جديدة تقيّد قيامه بنشر حاملات نووية للطائرات في وقت متزامن في الساحات المشار إليها.

كما تواجه المؤسسة العسكرية الأميركية تحدياً في تجنيد منتسبين جدد إلى صفوفها، إذ عبّر نحو 9% من البالغين عن رغبتهم الانضمام للقوات المسلحة، وهي “أدنى نسبة منذ حرب فيتنام عام 1973″، فضلاً عن تأهل المنتسبين إلى برامج التدريب القاسية، والذين لا يزيدون عن نسبة 24% من مجموع العينة.

استعراض الخيارات المتاحة أمام الولايات المتحدة في حال نشوب حرب حقيقية تشارك فيها مباشرة يؤدي إلى جملة حقائق.

للمرة الأولى، تتراجع خطورة الحرب في الشرق الأوسط، بحسب أولويات البنتاغون، يعززها انتشار واسع لقوات أميركية في المنطقة، فضلاً عن توفر عدد كافٍ من القواعد والمطارات إن دعت الحاجة.

أما في حال نشوب مواجهة عسكرية مع إيران، فالأمر يتطلب إجراء تعديلات كبيرة في وضعية القوات الأميركية، أبرزها الأعداد المحدودة للقوات المتوفرة، وإعادة تموضع القوات والأسلحة البحرية في المنطقة، وضمان ملاحة السفن الحربية وحاملات الطائرات في قناة السويس، وما قد يترتب عليها من انعكاسات إقليمية، أو سحب بعض القوات البرمائية من المحيط الهادئ باتجاه بحر العرب.

ذروة التحديات بالنسبة للبنتاغون البنتاغون في هذا الصّدد تكمن في نشوب حرب مع الصين، والتي سيكون عنوانها الأبرز القطع البحرية المتوفرة والمنتشرة قرب بحر الصين الجنوبي، والاستعانة بقوات إضافية من حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، استراليا واليابان، لمواجهة القوات الصينية في الجزر الاصطناعية المنتشرة في المنطقة، وإشغال الغواصات الصينية بمناورات معينة لحرمانها من استهداف حاملات الطائرات الأميركية بشكل خاص.

اتساع رقعة انتشار القوات والموارد العسكرية الأميركية كشف حدود القوة والتهديد بها، وخصوصاً عند الأخذ بعين الاعتبار وضعية القوات الأميركية المختلفة منذ نهاية حرب فيتنام، باعتمادها كلياً على نظام التطوع، وخشية القادة السياسيين من تفعيل نظام التجنيد الإجباري في أزمنة تستدعي رفع مستوى رفاهية الشعب الأميركي، وليس انخراطه في حروب لامتناهية.

هذا لا يعني، بالمقابل، الاستخفاف بالآلة العسكرية الضخمة وقدراتها التدميرية الهائلة، لكن القوة العسكرية الصرفة لا تحسم صراعاً أو اشتباكاً بمفردها، وخصوصاً في ظل تردد القادة الأميركيين، سياسيين وعسكريين، في نشر قوات برية بأعداد كافية في ساحات المواجهة المعنية، وفي الأذهان الانسحاب المذلّ للقوات الأميركية من أفغانستان.

2022-20-09-التقرير الأسبوعي

ينشر بالتعاون مع “الميادين”

لماذا تعاني أميركا في جاهزيتها
العسكرية لشن حروب جديدة؟

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

تتصاعد ميزانيات وزارة الدفاع الأميركية دورياً إلى أرقام فلكية، متجاوزة نسبة 10% من مجموع الدخل القومي، من دون أن ترافقها مخصصات موازية لقطاعات الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية، وهي تذهب إلى الإنفاق السخي على انتشار واسع للقوات العسكرية الأميركية في نحو 800 قاعدة عسكرية في أكثر من 80 دولة حول العالم، قبل احتساب انتشار قوات عسكرية محدودة العدد، كما في الصومال وسوريا، لتصل رقعة الانتشار إلى 177 دولة، بحسب إحصائية أستاذ الانثربولوجيا في الجامعة الأميركية في واشنطن، ديفيد فاين.

انتشار عسكري وتمدد ثابت تغذيه ميزانيات تنمو سنوياً: 778 مليار دولار لعام 2022، وما لا يقل عن 813 مليار دولار للعام المقبل، يدرك الشعب الأميركي منه اليسير، والأغلب ينقصه استيعاب أبعاده وانعكاساته على المديين المنظور والمتوسط.

يتردد بين الآونة والأخرى الاعتقاد الذي كان سائداً لدى عسكريي حرب فيتنام بأن بوسع الولايات المتحدة دخول حرب على جبهتين متزامنتين: فيتنام وأوروبا. وانطلاقاً من ذلك، تدور التساؤلات عن تطور المسرح الآن شرقاً باستهداف روسيا والصين؛ الأولى في محيطها الجغرافي المباشر، والثانية في بحر الصين الجنوبي، وحرب أخرى تدور رحاها في الوطن العربي؛ سوريا والعراق واليمن وشبه الجزيرة العربية.

أفرزت الحرب في أوكرانيا جملة تحديات على قرارات البنتاغون، كنتيجة مباشرة لتوريد الأسلحة والذخائر المختلفة من مستودعات القوات الأميركية واستنزاف احتياطيها، إضافةً إلى تهالك بعض المعدات العسكرية وتوقيف أسطول المقاتلات المروحية من طراز “شينوك”، وقوامه نحو 400 طائرة.

تسارع استهلاك ذخيرة الأسلحة الأميركية، نتيجة توفيرها بكثافة إلى أوكرانيا، استدعى انتباه رئيس هيئة الأركان المشتركة، مارك ميللي، لإجراء مراجعة دورية شهرية للتيقن من عدم استنزاف الترسانة الأميركية إلى مستويات متدنية، واستبدال بعض الأسلحة المرسلة إلى كييف، كما جرى بتوفير مدافع من طراز هاوتزر-105 ملم عوضاً عن الأقوى (155 ملم)، التي تخشى القيادات العسكرية استنزافها “إلى مستويات غير مرحب بها”، بحسب بيانات البنتاغون.

وأوجز قادة عسكريون أميركيون التحديات الراهنة للترسانة الأميركية بالقول: “طلَب أوكرانيا من الذخائر  يتعاظم كما لو كانت أميركا في حرب مع ذاتها”، كما أنّ “مخزون الذخائر في المستودعات الأميركية يُستنزف بصورة مقلقة، وخصوصاً ذخائر المدفعية” (يومية “وول ستريت جورنال”، 29 آب /أغسطس 2022).

إضافة إلى ذ4استنزاف المستودعات الأميركية، تواجه المؤسسة العسكرية تحديات جديدة في آليات ونظم التوريد ودوران مصانع الأسلحة التي تتطلب زمناً ليس متوفراً الآن لإعادة تأهيل المعدات وتشغيلها، “في ظل تبدل المواصفات المطلوبة راهناً من البنتاغون” (المصدر أعلاه).

ويمضي القادة العسكريون في الإشارة إلى معضلة برزت مؤخراً في البحر الأيوني، جنوبي إيطاليا، حين اضطرت حاملة الطائرات “ترومان” إلى نقل بعض أسلحتها وذخائرها إلى متن حاملة الطائرات البديلة “يو أس أس بوش”، التي كانت ستتخذ مواقعها في تلك المياه.

من بين التحديات العسكرية أيضاً ما يخلّفه الاستهلاك المتواصل من تآكل المعدات والأسلحة،  بسبب ظروف الحرب والمناورات العسكرية. وأظهر تحقيق أجرته البنتاغون قبل عامين في حادثة غرق عربة برمائية وهلاك طاقمها في مياه مدينة سان دييغو أن السبب هو عدم الالتزام ببرنامج الصيانة المطلوبة، نظراً إلى طلب عسكري ملحّ لدخولها الخدمة.

للإضاءة على إفراط المؤسسة العسكرية في التمدد عبر العالم، تشير بيانات البنتاغون الخاصة بنشر حاملات الطائرات للمرابطة في مناطق معينة إلى معادلة 8:8:8، أي خلال خدمة مدتها سنتان، تحتاج الحاملة إلى 8 أشهر من العمل، و 8 أشهر لأعمال الصيانة وتحديث المعدات، و8 أشهر من برامج التدريب لطواقمها. وينطبق الأمر عينه على القوات والأسلحة البرمائية، ومنها التي تستضيف على متنها أحدث المقاتلات الأميركية من طراز “أف-35”.

إذاً، تصطدم الخطط العسكرية والسياسية الطموحة بقيود الواقع الميداني. مثلاً، مع غروب شهر آب/أغسطس الماضي، تم رصد مرابطة 3 حاملات طائرات أميركية في المياه الآسيوية قرب الصين: “يو أس أس ترومان” و “يو أس أس بوش” اللتان ترابطان ضمن مهام الأسطول السادس،  فيما  ترابط حاملة الطائرات “يو أس أس رونالد ريغان” قرب مياه اليابان. كما أنّ الحاملة “ترومان” في طريق عودتها إلى قاعدتها الأم لأعمال الصيانة والتحديث في مدينة نورفولك في ولاية فرجينيا، ولن تستطيع المشاركة لنحو عام كامل.

تنشر الولايات المتحدة مجموعتين من القوات والمعدات البرمائية في بحر الصين الجنوبي: “يو أس أس أميركا” و “يو أس أس تريبولي” اللتان تحمل كل منها نحو 20 مقاتلة حديثة من طراز “أف-35”.

وفي حال اشتعال ساحة حرب جديدة، في الشرق الأوسط أو الصين أو أوكرانيا، سيواجه سلاح البحرية الأميركي تحديات جديدة تقيّد قيامه بنشر حاملات نووية للطائرات في وقت متزامن في الساحات المشار إليها.

كما تواجه المؤسسة العسكرية الأميركية تحدياً في تجنيد منتسبين جدد إلى صفوفها، إذ عبّر نحو 9% من البالغين عن رغبتهم الانضمام للقوات المسلحة، وهي “أدنى نسبة منذ حرب فيتنام عام 1973″، فضلاً عن تأهل المنتسبين إلى برامج التدريب القاسية، والذين لا يزيدون عن نسبة 24% من مجموع العينة.

استعراض الخيارات المتاحة أمام الولايات المتحدة في حال نشوب حرب حقيقية تشارك فيها مباشرة يؤدي إلى جملة حقائق.

للمرة الأولى، تتراجع خطورة الحرب في الشرق الأوسط، بحسب أولويات البنتاغون، يعززها انتشار واسع لقوات أميركية في المنطقة، فضلاً عن توفر عدد كافٍ من القواعد والمطارات إن دعت الحاجة.

أما في حال نشوب مواجهة عسكرية مع إيران، فالأمر يتطلب إجراء تعديلات كبيرة في وضعية القوات الأميركية، أبرزها الأعداد المحدودة للقوات المتوفرة، وإعادة تموضع القوات والأسلحة البحرية في المنطقة، وضمان ملاحة السفن الحربية وحاملات الطائرات في قناة السويس، وما قد يترتب عليها من انعكاسات إقليمية، أو سحب بعض القوات البرمائية من المحيط الهادئ باتجاه بحر العرب.

ذروة التحديات بالنسبة للبنتاغون البنتاغون في هذا الصّدد تكمن في نشوب حرب مع الصين، والتي سيكون عنوانها الأبرز القطع البحرية المتوفرة والمنتشرة قرب بحر الصين الجنوبي، والاستعانة بقوات إضافية من حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، استراليا واليابان، لمواجهة القوات الصينية في الجزر الاصطناعية المنتشرة في المنطقة، وإشغال الغواصات الصينية بمناورات معينة لحرمانها من استهداف حاملات الطائرات الأميركية بشكل خاص.

اتساع رقعة انتشار القوات والموارد العسكرية الأميركية كشف حدود القوة والتهديد بها، وخصوصاً عند الأخذ بعين الاعتبار وضعية القوات الأميركية المختلفة منذ نهاية حرب فيتنام، باعتمادها كلياً على نظام التطوع، وخشية القادة السياسيين من تفعيل نظام التجنيد الإجباري في أزمنة تستدعي رفع مستوى رفاهية الشعب الأميركي، وليس انخراطه في حروب لامتناهية.

هذا لا يعني، بالمقابل، الاستخفاف بالآلة العسكرية الضخمة وقدراتها التدميرية الهائلة، لكن القوة العسكرية الصرفة لا تحسم صراعاً أو اشتباكاً بمفردها، وخصوصاً في ظل تردد القادة الأميركيين، سياسيين وعسكريين، في نشر قوات برية بأعداد كافية في ساحات المواجهة المعنية، وفي الأذهان الانسحاب المذلّ للقوات الأميركية من أفغانستان.

Week of September 20, 2022

Is the United States Militarily Overextended?

 

As the world watched American helicopters evacuate American officials from the US embassy, in Baghdad last month, there was a serious question being raised; was America sliding into another Middle Eastern war?

For military types, the next question was, where would the US forces come from?  The American emergency reaction force, the 82nd Airborne, has been used to bolster forces in NATO, especially Eastern Europe.  US Special Forces are also engaged in Syria, Africa, Europe, and many other places where their presence is secret.

Then, there is China and the South China Sea, which has tied up America’s aircraft carriers and amphibious forces.

Normally, the US can rely on its allies, but NATO countries have also bolstered their forces in Eastern Europe.  And they are also facing their own problems like a cutoff of natural gas by Russia and even the serious problems with the NATO flagship, Britain’s HMS Prince of Wales, which was originally headed to the US for exercises with the F-35 fighter squadrons.

During the Vietnam War, one question asked in the Pentagon was if the US could fight two wars at one time – one in Vietnam and one in Europe?

Now the US faces three potential wars – one in Europe, one in the South China Sea and Taiwan, and one in the Middle East.

Except for Special Forces conflicts, the US isn’t in a fighting war.  However, the use of ammunition in Ukraine and the deployment demands on US forces are degrading the US military every day.  For instance, the US Army had to ground its entire fleet of 400 Chinook helicopters due to engine problems.  The Chinook is the Army’s largest heavy lift helicopter.

While there are no official US forces in Ukraine and the US isn’t at war with Russia, demand for ammunition for the Ukraine is as great as if the US were at war itself.  Pentagon officials told the Wall Street Journal that stockpiles of ammunition are running dangerously low – especially artillery ammunition supplies, which are described as “uncomfortably low.”

“The US has during the past six months supplied Ukraine with 16 rocket launchers, thousands of guns, much of that including ammunition has come directly from US inventory, depleting stockpiles intended for unexpected threats, a defense official said.”

An example of ammunition and weapons shortages was seen in the Ionian Sea three weeks ago, where the aircraft carrier USS Truman had to transfer some weapons and ammunition over the USS Bush, which was taking the Truman’s place in the Mediterranean.

As a result, the US has decided to send conventional 105mm howitzer rounds instead of the 155mm “smart” artillery rounds.  The Ukrainian Army had been firing about 3,000 rounds of 155mm rounds (not necessarily the smart rounds) a day and the US and NATO have donated hundreds of thousands of 155mm rounds to Ukraine.

The US military has requested $500 million to upgrade its ammunition factories.  However, this and contracts awarded to private companies for additional ammunition will take time to reach the front.

Another concern is the “wear and tear” on equipment, even in non-war situations.  Additional military exercises and longer deployments overseas wear out equipment and keep soldiers from maintaining it properly.  Two years ago, a Marine amphibious vehicle sunk in San Diego, killing its crewmen.  The investigation discovered maintenance had been rushed to get it ready for an overseas deployment.

The same is true with naval ships.  Aircraft Carriers are frequently extended on station overseas due to political needs.  But, for every day deployed overseas, the carrier will require one day for modifications, repairs, and installation of new equipment.  Then, a similar amount time will be needed retraining the air squadrons for overseas deployment.  That means that for every two years, an American aircraft carrier will spend about 8 months deployed, 8 months in repair, maintenance, and equipment upgrading, and 8 months in training for its next deployment.

The same is true for the amphibious task forces that can deploy F-35 aircraft.

The result is too few aircraft carriers and too many places that they need to be.

As of the end of August, there are three aircraft carriers deployed.  The USS Truman and USS Bush are in the 6th Fleet area of operations.  Despite the Chinese threat, only one aircraft carrier, the USS Ronald Reagan is in the Western Pacific at Yokosuka, Japan.  The USS Truman is in the Atlantic heading back to Norfolk, Virginia and will not be able to deploy for over a year.

The USS Bush is expected to remain at sea for 8 months.  It is the major warship in Standing NATO Maritime Group 2 (SNMG2), which includes Italian, Turkish, German Spanish, and French warships.

Two amphibious ready groups are in the South China Sea region (centered on the USS America and USS Tripoli).  Each ship carries about 20 F-35 fighters.

Should more fighting occur in the Middle East or China, or the war in Ukraine, the US Navy will be unable to deploy a nuclear carrier at all three areas of operations.

Another critical shortage is in manpower.  Every branch of the military is suffering from manpower shortages.  In fact, this is the worst time for military recruiters since the Vietnam War in 1973.  Only 9% of eligible American youth had any interest in joining and only one in four youth can meet the tough physical requirements.

Ironically, the United States Marine Corps (USMC), which has the roughest training is meeting its recruitment goals, which means that tough training doesn’t deter recruits.

 

Options

So, what options are there for the US if a war breaks out?

Conflict in the Middle East is considered the least problem.  There are enough quick reaction forces in the region to protect and evacuate Americans.  There are also airfields in the area that can base American aircraft.

Of course, a conflict with Iran, is a different situation and would require also shifting US naval forces – probably from the Mediterranean.  However, transiting the Suez Canal would be risky for an aircraft carrier during a conflict.

Short of a war with Iran, the probable course for the US is to transfer an amphibious ready group from the Western Pacific.

The largest threat to world peace is the Ukraine.  Fortunately for the US, it has NATO allies and its bases.  It also seems that Russia isn’t as much of a threat as it was believed.  Russia is suffering from some of the same problems as the US, depleted stockpiles, and manpower shortages.

For decades, the US and NATO have practiced moving US forces to Europe with success.  There is, however, a shortage of combat forces on the ground now, although that is rapidly improving.  Deployment of an Amphibious Ready Group would help provide additional carrier aircraft and a Marine Expeditionary Unit.

The downside for the US is that Marine Expeditionary Units are not designed for fighting in a conventional land war in Europe as they are moving away from heavy equipment like tanks.

The final threat is China.  As with the war in the Pacific in WWII, it will primarily be a maritime conflict.  Australian, Japanese, and American forces will try to deny Taiwan to the Chinese, while disrupting Chinese use of their artificial islands in the South China Sea.  America and its allies will try to keep Chinese submarines bottled up so they can’t threaten US carriers.

So, the question is if the US military is overextended?  The answer is yes.

Fortunately, the areas of operations match US capabilities.  The conflict in Europe is a conventional war and the US and its allies are well suited for a conflict here, especially against a weakened Russia.

The Middle East is a low intensity conflict that is suited to the American Special Forces in the region.

The Western Pacific is an area of operations that is suited to a naval force that can project power – like the US Navy and Marines.  China has yet to show that it can stand toe to toe with the US Navy.

So, the US is militarily overextended.  However, its force mix is such that it fits the current situation…..barely.

Analysis 08-23-2022

ANALYSIS

Will the Inflation Reduction Act Reduce Inflation?

 

It is ironic that 51 years ago last week, American President Nixon announced that he would “temporarily” stop redeeming US dollars for gold.  What Nixon had temporarily instituted has in many ways come true when the US passed the Inflation Reduction Act, an Orwellian name for legislation that will likely increase inflation.

Nixon’s move did more than stop the use of gold in monetary transactions, it also eliminated the age-old monetary theory that government spending should generally equal government revenues and that governments should back their currency with gold or silver.

The discipline that curbed politicians was eliminated.

Today, gold and silver are archaic metals, except in countries like Zimbabwe, which is issuing gold coins for circulation because its own paper currency is worthless.

But gold isn’t so archaic that central banks have sold their gold reserves.  Central banks hold vaults of gold, and many banks are even buying more.  And, the US, which has the largest reserve of gold, keeps it in a vault at Fort Knox, surrounded by the Second Armored Division.

The Inflation Reduction Act reflects Modern Monetary Thought, and although it has never been proven in the real world, it has become popular with central bankers and politicians who want an easy, painless way to budget government spending.

In short, Modern Monetary Theory (MMT) holds that government revenues are unimportant.  It holds that countries that make their own money like the US, UK, Japan, and Canada needn’t worry about spending, taxing, or borrowing because they can pay their debts, since they can print as much money as they need.  Government budgets should not be constrained by fears of a rising national debt.

MMT also holds that conventional monetary thinking is merely a holdover of the gold standard.  It also allows for politicians to pass expensive, popular programs like healthcare, free college education, and other programs for favorite voter groups and corporations because government debt shouldn’t lead to monetary collapse.

The Inflation Reduction Act mirrors these MMT beliefs.  $430 billion goes to new green energy programs although current evidence shows that these programs will not pay for themselves over time.

The current US national debt is over $30.7 trillion dollars and that doesn’t include obligations like Social Security.

Much of that growth in debt came under administrations that preferred politically popular MMT over conventional, but politically painful monetary thought.  Obama added $8.3 trillion to the deficit – a 70% increase.  Trump increased the debt by $7.8 trillion.  Biden has added $2.26 trillion in his first year, which will outpace Trump and Obama if he continues this pace for the rest of his administration.

Any economist will tell you that inflation is demand divided by supply.  And demand is a function of money supply.  The $430 billion in new programs will only increase the demand for goods by $430 billion.

Unfortunately, it appears that supply will not grow enough to tamper down inflation.  From 1992 to 2021, the average growth of the US economy was 2.4%.  However, the Congressional Budget Office projects that the average growth of the US economy from 2022 to 2052 will only be 1.7% per year.

Clearly the supply of goods provided by the economy will not keep pace with the additional demand caused by the increased demand caused by government spending and MMT.

The Penn Wharton Budget Model, which is associated with the University of Pennsylvania’s Wharton Business school, showed that the new law would not invigorate the economy or curb inflation.

“We project no impact on GDP (Gross Domestic Product) by 2031,” the study noted.  “The Act would very slightly increase inflation until 2024.”

The study also noted that benefits also reduced the incentive to work, which would result in a small decline in hours worked, which would reduce the supply of goods produced.

There, however, was one aspect of the law that did fit conventional monetary thought – increasing the number of tax collectors to conduct audits for those making less than $200,000.

Traditionally, audits were focused on companies and richer individuals to maximize the amount recovered because those making less weren’t profitable enough to audit in the eyes of the IRS.

The law allows for an increase of 87,000 new IRS agents.  To give a better idea of how large that number is, there are three US Armored Brigade Combat Teams in Europe, with about 4,700 soldiers in each brigade.

Those who monitor the erosion of rights for American citizens are especially concerned as the IRS has become a tool to silence government opponents.

The Obama Department of Justice refused to seek criminal charges against her although she did apologize for improper targeting of some organizations.

Another concern was an online ad for IRS applicants that said they must be willing to “Carry a firearm and be willing to use deadly force if necessary.”

The ad was quickly edited as word spread about the ad and its requirements.

Former Speaker of the House Newt Gingrich said, “When people realize that most of the IRS agents will not be going after billionaires and big companies – but will instead be auditing waitresses, Uber drivers, self-employed people, and small businesses – I expect the opposition will grow even more intense.”

Clearly, the Inflation Reduction Act has created a lot of controversy, both in economic and civil rights areas.  However, since it has been passed by Congress and signed into law by Biden, we will have to wait to see the results.

Week of August 23, 2022

Will the Inflation Reduction Act Reduce Inflation?

 

It is ironic that 51 years ago last week, American President Nixon announced that he would “temporarily” stop redeeming US dollars for gold.  What Nixon had temporarily instituted has in many ways come true when the US passed the Inflation Reduction Act, an Orwellian name for legislation that will likely increase inflation.

Nixon’s move did more than stop the use of gold in monetary transactions, it also eliminated the age-old monetary theory that government spending should generally equal government revenues and that governments should back their currency with gold or silver.

The discipline that curbed politicians was eliminated.

Today, gold and silver are archaic metals, except in countries like Zimbabwe, which is issuing gold coins for circulation because its own paper currency is worthless.

But gold isn’t so archaic that central banks have sold their gold reserves.  Central banks hold vaults of gold, and many banks are even buying more.  And, the US, which has the largest reserve of gold, keeps it in a vault at Fort Knox, surrounded by the Second Armored Division.

The Inflation Reduction Act reflects Modern Monetary Thought, and although it has never been proven in the real world, it has become popular with central bankers and politicians who want an easy, painless way to budget government spending.

In short, Modern Monetary Theory (MMT) holds that government revenues are unimportant.  It holds that countries that make their own money like the US, UK, Japan, and Canada needn’t worry about spending, taxing, or borrowing because they can pay their debts, since they can print as much money as they need.  Government budgets should not be constrained by fears of a rising national debt.

MMT also holds that conventional monetary thinking is merely a holdover of the gold standard.  It also allows for politicians to pass expensive, popular programs like healthcare, free college education, and other programs for favorite voter groups and corporations because government debt shouldn’t lead to monetary collapse.

The Inflation Reduction Act mirrors these MMT beliefs.  $430 billion goes to new green energy programs although current evidence shows that these programs will not pay for themselves over time.

The current US national debt is over $30.7 trillion dollars and that doesn’t include obligations like Social Security.

Much of that growth in debt came under administrations that preferred politically popular MMT over conventional, but politically painful monetary thought.  Obama added $8.3 trillion to the deficit – a 70% increase.  Trump increased the debt by $7.8 trillion.  Biden has added $2.26 trillion in his first year, which will outpace Trump and Obama if he continues this pace for the rest of his administration.

Any economist will tell you that inflation is demand divided by supply.  And demand is a function of money supply.  The $430 billion in new programs will only increase the demand for goods by $430 billion.

Unfortunately, it appears that supply will not grow enough to tamper down inflation.  From 1992 to 2021, the average growth of the US economy was 2.4%.  However, the Congressional Budget Office projects that the average growth of the US economy from 2022 to 2052 will only be 1.7% per year.

Clearly the supply of goods provided by the economy will not keep pace with the additional demand caused by the increased demand caused by government spending and MMT.

The Penn Wharton Budget Model, which is associated with the University of Pennsylvania’s Wharton Business school, showed that the new law would not invigorate the economy or curb inflation.

“We project no impact on GDP (Gross Domestic Product) by 2031,” the study noted.  “The Act would very slightly increase inflation until 2024.”

The study also noted that benefits also reduced the incentive to work, which would result in a small decline in hours worked, which would reduce the supply of goods produced.

There, however, was one aspect of the law that did fit conventional monetary thought – increasing the number of tax collectors to conduct audits for those making less than $200,000.

Traditionally, audits were focused on companies and richer individuals to maximize the amount recovered because those making less weren’t profitable enough to audit in the eyes of the IRS.

The law allows for an increase of 87,000 new IRS agents.  To give a better idea of how large that number is, there are three US Armored Brigade Combat Teams in Europe, with about 4,700 soldiers in each brigade.

Those who monitor the erosion of rights for American citizens are especially concerned as the IRS has become a tool to silence government opponents.

The Obama Department of Justice refused to seek criminal charges against her although she did apologize for improper targeting of some organizations.

Another concern was an online ad for IRS applicants that said they must be willing to “Carry a firearm and be willing to use deadly force if necessary.”

The ad was quickly edited as word spread about the ad and its requirements.

Former Speaker of the House Newt Gingrich said, “When people realize that most of the IRS agents will not be going after billionaires and big companies – but will instead be auditing waitresses, Uber drivers, self-employed people, and small businesses – I expect the opposition will grow even more intense.”

Clearly, the Inflation Reduction Act has created a lot of controversy, both in economic and civil rights areas.  However, since it has been passed by Congress and signed into law by Biden, we will have to wait to see the results.