Week of January 10, 2020

Iran and the United States: Mutual Options

 

This week, the US killed Qasem Soleimani, the head of the Iranian Revolutionary Guard Corps – Quds Force, at Baghdad’s Airport.

The Pentagon said it was a defensive action taken with the approval of President Trump because further attacks were planned against American targets soon.  The US also said that Soleimani also had approved the attacks on the US Embassy.

The reactions were predictable.  Iran threatened “severe retaliation” against the “criminals” responsible for killing Soleimani.  The Democrats said the killing only heightened tensions in the Middle East.  Meanwhile, President Trump said that Soleimani “should have been taken out years ago.”

Trump decided to escalate rather than matching Iran tit-for-tat. Trump crossed a red line by killing General Soleimani.  American responses in the past have been against “Iranian proxies” or have been economic in general.

The potential for future violence was made clear as oil prices shot up as investors were worried that Iran could shut down the Strait of Hormuz.

So, is the Middle East on the verge of plunging into a major conflict?

 

US Reaction and Options

In many ways, to Trump and hardliners in this administration (like Pompeo and Esper) the attack on the American Embassy in Baghdad made sense to Iran.  Two of America’s most humiliating defeats in the Middle East have involved American embassies – the takeover of the American Embassy in Tehran in 1979 and the storming of the American diplomatic bases in Benghazi in 2012.  Taking over the Baghdad site would have humiliated the US and likely brought about the defeat of Trump in the upcoming elections, just as the 1979 capture of the US embassy in Tehran led to the defeat of President Carter in 1980.

President Trump isn’t like Presidents Carter or Obama.  Within minutes he had ordered 100 US Marines in Kuwait to Baghdad and put US forces around Baghdad on alert.

In this case, however, the US has made it clear that retaliation will not be limited to economic sanctions or attacks on what being labeled “Iranian proxies”.  The US has shown it is willing to carry out strikes on Iranian officials.  Secretary of Defense Esper has also said additional attacks are in the offing.

“If we get word of attacks,” Esper said, “We will take preemptive action as well to protect American forces, protect American lives.  The game has changed.”

In response to a reporter’s question, Esper responded, “Do I think they might do something? Yes, and they will likely regret it…Our aim is to deter further Iranian bad behavior that has been going on now for over 40 years.”

Although most Democrats have condemned the attack, this attack by the US will only improve Trump’s popularity amongst his supporters primely, Trump after seeing scenes of Iraqis attacking the US Embassy,  he thinks Americans favor any action that prevents such attacks in the future – especially in light of the Benghazi attacks that led to the death of the American Ambassador to Libya.

 

So, what will America’s response be?

The first action was the ordering one brigade (750 soldiers) from the 82nd Airborne to the Middle East.  Unlike previous deployments in the past, which were generally technicians who supported missile systems and such, the 82nd Airborne is a combat unit that is structured to deploy within hours into a hostile environment.  These are troops trained to fight, not repair and operate radar and missiles.

These forces have already arrived in the Middle East.

Additional soldiers from the Immediate Response Force will be deployed soon.  Reports are that an additional 3,500 troops from the 82nd Airborne will be sent and deployed across the region.  Again, they will be combat forces, not support personnel or technicians.

Other official actions are warning Americans (including American oil workers in Iraq) in the region to leave, hardening American targets, and evacuating non-essential Americans from embassies and consulates.

There is also additional security in American cities like New York.

The US Navy in the area of the Strait of Hormuz will also be repositioning itself.  The aircraft carrier USS Harry Truman (CVN 75) will likely move east of the Strait of Hormuz in order to carry out strikes outside the range of Iranian boats or aircraft.

Smaller ships like destroyers or frigates may be readied to carry out convoy escort duties if Iran tries to harass commercial shipping in the Strait of Hormuz.

A Marine Expeditionary Unit backed up with the USS Bataan (LHD 5) is currently crossing the Atlantic for a deployment in the region.  Once in place, their Marine contingent can deploy across the region within hours.  And, like the troops of the 82nd Airborne, Marines are combat soldiers, not support personnel or technicians.

US Air Force units in the region will be on heightened alert in case they will be needed to support ground forces or shipping the Gulf being attacked.  Air defense systems will also be on the alert for Iranian aircraft of missiles.

Although future American responses are unknown, we can be sure that they may not limit themselves to strikes against “Iranian proxies”.  The US has made it clear that the Iranian command structure is now fair game.

 

Iranian Options

It seems clear that Iran was taken aback by the ferocity of America’s response to the embassy attack. If it anticipated this sort of attack, Soleimani never would have appeared in person at the Baghdad Airport.

Iran now must devise a response whose outcome is extremely difficult to calculate. There is a significant probability of a major escalation.

Iran well may decide on a limited, symbolic action. However, if it chooses restraint, its prestige in the region will diminish.

Iran has decades of experience in using asymmetrical warfare to fight the US and its allies.  This makes it the most likely option.

However, Iran has already made it clear that it has increased its readiness for conventional warfare.  American made F-14 fighters are patrolling its airspace and its missile command is ready to attack if ordered.

To American war planners, the F-14 is considered no match to advanced US fighters and they haven’t been able to receive F-14 spare parts from America since 1979.  And, the Iranian missile force is extensive, but not all have arsenal has the precision accuracy guidance.

The biggest threat is an Iranian attempt to close the Strait of Hormuz – an economic weapon that threatens the energy independent US less that it does Europe and China.

Undoubtedly the US has more forces in the area of the Strait than Iran does, so an overt closure of the Strait would be unlikely.  However, the use of mines (as they did in the 1980s) and covert attacks like those of a few months ago would raise the risk to commercial shipping and create a jump in energy prices that would slow the world economy.

Iran’s regional strategy rests on a combination of irregular warfare based on allies’ fighters in Iraq, Syria and Lebanon, and strategic deterrence including intermediate-range missiles and cruise missiles.

One option is to carry out missile attacks via their Yemeni allies.  This has been successful in damaging sites on the Saudi peninsula but has had limited impact on American forces.

The most aggressive course of action is to attack an American asset. In the extreme case, Iran could use a combination of intermediate-range missiles, cruise missiles and drones to attack major American bases like the one in Doha.

The September attack on Aramco facilities in Saudi Arabia exposed the weakness of US air defenses. The Patriot anti-missile system can’t shoot anything flying lower than 60 meters, and Iran has low-flying cruise missiles. A successful strike against Doha certainly figures in American calculations. In late September, US Central Command temporarily moved command and control of the Doha base to a remote facility in Tampa, Florida, because the base is a “sitting duck” for Iranian missiles.

If Iran were to attack Doha, America’s response likely would be extensive. To American military planners, two dozen missiles or bombing sorties could severely damage out Iran’s economy in a matter of hours (a threat implied by Trump statement and Senator Lindsey Gramm). Fewer than a dozen power plants generate 60% of Iran’s electricity, and eight refineries produce 80% of its distillates. A single missile strike could disable each of these facilities, and bunker-buster bombs would destroy them. Without much effort, the US could destroy the Port of Kharg from which Iran exports 90% of its hydrocarbons.

More likely is a limited attack, perhaps on a smaller US naval vessel in the Gulf, or on a smaller US base somewhere in the region. The problem is that Iran would have to inflict enough damage to restore its credibility without inviting massive US retaliation.

Undoubtedly, Iran will respond.  However, their likely response will play to their strengths.  The source of the attacks will be vague enough to cause the US to hesitate about using a military response against Iranian targets.

Of course, not all US and Iranian options are military or economic.  One only must remember the US-Israeli computer viruses used against Iranian nuclear computers to realize that the US can make its response damaging, but hard to respond to.

It seems that US might be miscalculating, they are basing their position on the assumption that when Trump ordered the firing of 50 cruise missiles into Syria, critics said this was a major escalation in the region and threatened the peace.  But nothing serious happened.

Iran enjoys “twisting the Eagle’s tail feathers.” But it doesn’t want events to spiral out of control.  On the other side, President Trump is anxious to pull troops out of the region and isn’t eager to mire the US in another conflict in the region.

Both sides have solid reasons to avoid major escalations to a full-scale war, but no one can guarantee it can be avoided when the missiles start flying.

 

American Options in the Middle East

So far what looked like the beginning of a full-scale war in the Middle East has suddenly calmed down – except for a few rockets.  A dramatic missile attack by Iran on American bases in Iraq came off according to President Trump without causing a single American casualty, although 22 Iranian missiles were fired.  Iranian Foreign Minister Zarif seemed to signal the end of the current hostilities by calling the attack “proportionate measures in self-defense,” and adding “we do not seek escalation or war but will defend ourselves.”

President Trump also seemed to signal a return to a calmer atmosphere by nearly repeating what Zarif said.  In remarks made at the White House, Trump said, “We do not seek escalation or war, but will defend ourselves against any aggression.”

Although the return to calm is hopeful, both sides signaled that other hostilities might occur in the future.  In his speech, Trump declared, “As long as I’m president of the United States, Iran will never be allowed to have a nuclear weapon.”  That implies that sometime in the future Trump will carry out some operation against Iran.

Trump did offer an olive branch by saying “we should work together on this (ISIS) and other shared priorities…We want you to have a future and a great future.”

In the vein of Trump’s comment on Iranian nuclear weapons, Ayatollah Khamenei also intimated this wasn’t the end by saying, “An important incident has happened.  The question of revenge is another issue…Military actions in this form [referring to the missile attack] are not sufficient for that issue.”

In other words, both sides have kept their options open.

So, what are America’s military options in the Middle East?  A lot depends on what American military presence is in the region and what they can do.

 

The American Military Presence in the Middle East

The American military presence in the Middle East may seem large, but it’s important to see what types of forces are in the region.  In fact, only a small number are considered combat troops.

To better understand this, the American forces can be broken down into three groups.

Combat Troops.  These are combat trained forces that specialize in small unit tactics and can be used to carry out ground attacks on enemy forces or hold American positions that are under heavy attack (like the American embassy).  Only a small number of combat forces were in the region until about two weeks ago.  And, most of them were in Afghanistan.

Technicians.  These are soldiers that maintain weapons systems like air defense, radar, and aircraft.  They can be called upon to defend a base, but aren’t trained for offensive operations.

Support Troops.  These range from medical personnel to supply and transportation.  They are not trained for combat operation.

While all Army and Marine forces are trained for combat, Air Force technicians aren’t.  Naval personnel are trained in carrying out their mission on board ship.

What this means is that the American presence in the region is primarily designed for maintaining weapons systems; aircraft, missile defense systems, cruise missiles, and drones.  There was a small Marine reaction force in Kuwait, until it was dispatched to Baghdad to protect the US Embassy.

The attack on the embassy changed everything.  A brigade of the 82nd Airborne was immediately dispatched to the region and other units of the 82nd are expected to arrive soon.  These are stationed in Kuwait.

About 2,200 Marines of the 26th Marine Expeditionary Unit were sent to the Middle East from a training exercise in Morocco.  They will remain stationed onboard ships.

In addition, US Rangers from the 75th Ranger Regiment were sent.  Rangers are considered an elite unit.

The 173rd Airborne Brigade Combat Team has been earmarked for the region, probably to protect the Embassy in Beirut.

By the time all the units reach the Middle East, the American presence will be about 80,000.  And, a greater percentage will be combat troops.  This gives the US more options in terms of response.

As it stands now, the largest US force is in Afghanistan (14,000 troops). This is followed by Kuwait and Qatar, which has about 13,000 troops each.  There are 7,000 in Bahrain, 6,000 in Iraq, 3,000 in Saudi Arabia, 3,000 in Jordan, and 5,000 in the UAE.

US forces at sea total about 5,000.

Syria, which is seeing a drawdown in US forces likely has about 800 American troops.

This doesn’t mean that the US can’t deploy more forces if necessary.  The 101st Airborne Division is also an airmobile rapid reaction force.  There is also heavy equipment like tanks that are prepositioned in the region if necessary.

 

American Options

Until a week ago, the major American military response option was the use of air power, combat aircraft, drones, or cruise missiles.  The US Air Force could rely upon locally based combat aircraft or bombers stationed in the US.  The Navy would be responsible for any cruise missile attacks as well as aircraft sorties from aircraft carriers in the region.

These attacks would have generally targeted Iranian backed militias in Iraq or Syria.  The US Navy cruise missiles would have targeted areas with more effective air defense systems like Iranian territory.  It would have been cruise missiles that would have probably been used if President Trump had decided to carry out his threat against the Iranian leadership.

Cyber-attacks against the Iranian infrastructure are possible.  However, an American cyber-attack would probably result in an Iranian retaliation on America’s computers.

The other option would have been more aggressive patrolling of the Strait of Hormuz.  This would have used destroyers, frigates, and helicopters to stop and board Iranian shipping.  Small numbers of Marines would have been used for the boarding.

These options were available before the recent deployments to the region.  So, why is the US sending combat troops to the region?

It appears that the US had intelligence that Iranian backed militias would carry out offensive operations against American facilities besides the US Embassy.

The forces sent to the region are combat trained forces that are specialized in inserting into hostile environments.  They would be ideal for landing into an American military base, which is under attack by Iranian backed militias.  Combined with air support, they could hold off any attack.  At the same time, they can bolster security at American facilities not under threat.

This, in part, explains why the Iranian government limited their response.  Although they could have escalated the attacks, they realized that, in the end, they were more vulnerable to American attack than the US was vulnerable to Iranian attack.

Although the US couldn’t have carried out any invasion of Iran, they can carry out major attacks on the Iranian leadership and its nuclear infrastructure.  Sea launched cruise missiles could have punched holes in the Iranian air defense, while American stealth aircraft could have opened a path through Iranian airspace for bombers to attack Iranian nuclear sites.

Meantime, other cruise missiles or drones would have targeted Iran’s command and control.

This is what the Iranian leadership would have feared the most.  They will tolerate attacks on their militias.  They don’t want America to target Iranian leaders.

Although it seems that calm has been restored in the region, it’s important to remember the first words that came out of Trumps mouth when he addressed the nation on Wednesday.  He said, “As long as I’m president of the United States, Iran will never be allowed to have a nuclear weapon.”

Unless the US has a method for sabotaging the Iranian nuclear program that implies more military action is to be expected – at some time.

2020-10-01-التحليل

التحليل

بعد اغتيال سليماني والرد الإيراني

حرب الاستنزاف تؤجل الحرب المفتوحة

         فشل رهان صناع القرار السياسي في واشنطن في اخضاع وترهيب ايران باقدامها على اغتيال قائد قوة القدس، قاسم سليماني، واستنزاف إيران عبر جرها لحرب مباشرة “نظراً لحنكة الجانب الإيراني ورده المدروس .. وعدم تكبد خسائر بشرية كبيرة،” في صفوف الأميركيين كما يشاع في واشنطن.

         وثبت بالدليل الملموس أن المحفز الرئيس لقرار الاغتيال وإشعال الحرب في المنطقة كان الثنائي نائب الرئيس مايك بينس، ووزير الخارجية مايك بومبيو، تجسيداً لمسار مبرمج منذ تسلم الأخير رئاسة وكالة الاستخبارات المركزية وتفعيله “مركز شؤون ايران،” صيف عام 2017، هدفه إحياء هدف “تغيير النظام،” التي تخلت عنها الادارة السابقة، وفق سردية المحافظون الجدد.

السؤال الجوهري المتجدد في مفاصل القرار السياسي الأميركي هو لماذا أقدم الرئيس ترامب على قراره باغتيال سليماني ورفاقه في ظل تردد كل من سبقوه إلى البيت الأبيض اتخاذ قرار مشابه “لخشيتتهم من اندلاع حرب جديدة،” وفي ظل وجود قوات عسكرية أميركية منتشرة في عموم المنطقة ستتعرض للاستهداف.

         الإجابة متشعبة ذات أبعاد داخلية أميركية صرفة، جذرها العداء المؤسساتي المتأصل لإيران والرغبة بالانتقام منها بدءاً بحتجازها طواقمها الديبلوماسية في طهران، وانتهاء باعتبارها مسؤولة عن مقتل الأميركيين على امتداد مسرح العمليات الإقليمي، والأهم البعد “الإسرائيلي” وما يمثله من نفوٍذ طاغٍ عبر جماعات الضغط – اللوبيات.

         سنتناول بقدر ماهو متاح من تفاصيل البعد “الإسرائيلي” المسكوت عنه، سياسياً وإعلامياً؛ ورصد المواقف والشخصيات الأميركية التي هيأت الظروف لعملية اغتيال، لا سيما وأن السياسة الأميركية الرسمية لا تتبنى الاغتيالات عقب سلسلة فضائح سابقة لوكالة الاستخبارات المركزية اضطر الكونغرس التدخل لوقفها.

         في أعقاب القصف الايراني على قاعدتين عسكريتين أميركيتين في العراق والتزام الجانب الأميركي لهجة “التهدئة” رسمياً سنتعرض أيضاَ للخيارات العسكرية الأميركية الواقعية وليس الاستعراضية.


أميركياً

         العداء الأميركي لإيران وبسط الهيمنة عليها تجسد منذ عقد الخمسينيات من القرن الماضي، بدءاً بترتيب واشنطن انقلاباً على رئيس الوزراء الوطني محمد مصدق، وزادت حدته وشموليته منذ الثورة الإيرانية عام 1979 وما رافقها من إغلاق السفارة الأميركية واحتجاز ديبلوماسييها.

         تستحضر واشنطن نظرية وزير خارجيتها الأسبق، هنري كيسنجر، في تقييمه لإيران متسائلاً “هل ايران دولة وطنية أم قضية،” أي دولة تتقوقع داخل حدودها أم ذات رسالة ظاهرها ثوري وتجديدي. أما الملف النووي، مركز ثقل السياسة الأميركية والغربية نحو ايران، فقد تحقق فيه انجاز اتفاق دولي (انسحب من ترامب) رغم تحفظات ايران ورؤيتها لأميركا “الشيطان الأكبر.”

         من الناحية العملية، تبنت واشنطن على مدى العقود الأربعة الماضية سلسلة توجهات وسياسات متباينة نحو ايران، تتمحور حول “احتوائها أم إشراكها أو شن عدوان” عليها لتركيعها، واضيف عليها لفظاً مهذباَ نسبيياً “تغيير طهران لسلوكها.”

         الحصيلة العملية لتلك السياسات عبر الادارات المتعاقبة والتمهيد “الديبلوماسي” للإطاحة بالنظام الحالي، عبر شيطنته واعتباره جزءاً من “محور الدول المارقة،” واستبداله بنظام شبيه بنقيضه الشاهنشاهي يعيد الولايات المتحدة للسيطرة على موارد ومستقبل البلاد.

         فيما يتعلق بقرار اغتيال قاسم سليماني، يمكننا القول أن هناك إجماعاً داخل مفاصل المؤسسة الحاكمة حول الدور المحوري لوزير الخارجية مايك بومبيو لخلفيته المتشددة وسجله الطويل في خدمة الاستراتيجية العليا للبلاد: العداء لروسيا والصين وإيران، وكذلك فنزويلا وحركات التحرر في أميركا اللاتينية؛ وكوفيء بترؤس وكالة الاستخبارات المركزية لفترة زمنية محدودة استطاع خلالها احداث تغييرات بنيوية مفصلية تحابي توجهات المحافظين الجدد.

         وينسب لبومبيو أيضاً  تدخله في جملة تعديلات طرأت على قمة الهرم العسكري في البنتاغون، وترشيحه لموظف شركة لوكهيد السابق، مارك اسبر، لمنصب وزير الدفاع. اللافت أن سعر أسهم تلك الشركة ارتفع بشكل حاد “قبل يومين من اغتيال سليماني.”

وشكل ذاك الثنائي رأس الحربة بالتناغم مع الصقور داخل الإدارة، نائب الرئيس مايك بينس ومستشار الأمن القومي جون بولتون وآخرين بعضهم “اسرائيلي الهوى” تربع على منصب محوري في مجلس الأمن القومي.

         بومبيو “تحدث مع الرئيس ترامب عدة مرات” يوميا خلال الاسبوع الذي سبق عملية الاغتيال، وفق ما نقلته يومية واشنطن بوست، 5 يناير الجاري. وأضافت أن القرار جاء ثمرة مسييرة “إلحاح بومبيو ونائب الرئيس بينس.”

         ضباط استخبارات متقاعدون يسوقون حالة الإحباط التي رافقت بومبيو عقب حادثة إسقاط إيران الطائرة الأميركية المتطورة المسيّرة، لتراجع ترامب عن توجيه “ضربة عسكرية” لإيران، وصفه مرافقوه بأنه خرج “متجهم الوجه” من لقاءاته في البيت الأبيض. كما أنه عرض على الرئيس ترامب “اغتيال سليماني” منذ بضعة أشهر ولم يلقى استجابة ليس من الرئيس فحسب، بل من قادة البنتاغون.

         أما دور القيادات العسكرية الأميركية، ممثلة بالبنتاغون ورئاسة الأركان، في رسم أو تعزيز السياسات الأميركية فقد تعرضت لتقلبات وتجاذب منذ صدمة هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2011. وقد أوجزت يومية نيويورك تايمز أزمة سلة الخيارات المتاحة لبلورتها أمام الرئيس كي يتخذ قراره بناء على معلومات موثقة قائلة “وفر قادة البنتاغون للرؤساء خيارات عملياتية بعيدة المنال كي تبدو الخيارات الأخرى مستساغة؛” واصيبت البنتاغون بالصدمة من قرار الرئيس ترامب بالمصادقة على عملية الاغتيال (4 يناير الجاري).

         من بين الخيارات التي صاغتها البنتناغون للرئيس ترامب، عقب حادثة السفارة الأميركية في بغداد، شن غارات جوية ضد سفن أو منشآت صاروخية لأيران، أو استهداف مواقع “للميليشيات الشيعية” في العراق.

         ووفق مصادر عسكرية أميركية شملت قائمة خيارات البنتاغون “استهداف قاسم سليماني،” بغية ترجيح الخيارات الأخرى. وعندما اختار ترامب الاغتيال أصيبت القيادات العسكرية بالذهول والصدمة معربين عن قلقهم لمصير وسلامة القوات الأميركية في المنطقة “ولم يكن واضحاً ما إذا بذل (مارك) ميللي أو (مارك) أسبر جهوداً لثني الرئيس عن قراره.” (نيويورك تايمز).

استغل فريق بومبيو ومؤيدوه في مراكز القرار من المحافظين الجدد تلك الحادثة للتحريض ضد ترامب الذي أضحى متردداً وضعيفاً، وفق تفسير اولئك، بالتساوق مع بعض التعديلات التي طرأت على هيكلية فريق الأمن القومي لتصعيد الخطاب السياسي والإعداد لمواجهة مع ايران، ووقع الاختيار على قاسم سليماني نظراً لمكانته المحورية ليس لإيران فحسب، بل “لمحور المقاومة” المناهض للهيمنة الأميركية.

         في البعد الاستراتيجي، رمى فريق التصعيد الأميركي أيضاً توجيه ضربة لروسيا باختيار توقيت الاغتيال مباشرة بعد انتهاء المناورات العسكرية الثلاثية المشتركة، ايران وروسيا والصين، من أجل ترجيح كفة “القطب الأوحد” في المنطقة والعالم.


البعد “الاسرائيلي”

         جهود التنسيق والتكامل بين الكيان “الاسرائيلي” والولايات المتحدة لا تستثني أي نشاط من نواحي الحياة، لا سيما في المستوى الاستخباراتي والعسكري والاقتصادي؛ فضلاً عن الدور المرسوم لتل أبيب كقاعدة أميركية متقدمة في المنطقة.

         ما يهمنا في هذا السياق الجهود المشتركة للطرفين ضد ايران، وهوة ما سنسلط الضوء عليه لدعم فرضية ان الاغتيال كان قراراً مشتركاً بينهما منذ زمن.

         بعد اشهر معدودة من تولي الرئيس ترامب مهام منصبه، أبرم الطرفان الأميركي و”الاسرائيلي” مذكرة تفاهم تلزمهما بالتعاون الوثيق لتصديهما للمشروع النووي الإيراني، في أعقاب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، 13 اكتوبر/تشرين الأول 2017؛ وبعد انعقاد سلسلة من “اللقاءات السرية في البيت الأبيض.”

         وقعت المذكرة في الببيت الأبيض يوم 12 ديسمبر/ كانون أول 2017، بين فريقي الطرفين برئاسة مستشاريهما لشؤون الأمن القومي، اتش آر ماكماستر، عن الجانب الأميركي، ونظيره مائير بن شباط.

         تناقلت وسائل إعلامية أميركية متعددة نبأً قبل نحو سنتين بأن “.. الولايات المتحدة أعطت اسرائيل الضوء الأخضر لاغتيال سليماني .. نتيجة اتفاقهما أن أنه يشكل تهديداً” للطرفين. وأوضحت أن مصدرها كان صحيفة تصدر في الكويت، الجريدة، والتي “.. في السنوات الأخيرة تنشر أخباراً من مصادر اسرائيلية حصراً.” (الجريدة، 1 يناير 2018)

         وتضيف الصحيفة الكويتية أن الولايات المتحدة أفشلت عملية اغتيال لسليماني مشابهة قبل نحو ثلاث سنوات (2015)‘ في دمشق، مما “أثار جدلاً خلافياً حاداً” بين جهازي الأمن للطرفين.

         رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية، الموساد، يوسي كوهين صرح لصحيفة تتبع الارثوذكس اليهود، 10 اكتوبر 2019، بأن اغتيال سليماني “ليس أمراً مستحيلاً .. (مستدركاً) انه لم يرتكب الخطأ الأمني” الذي يعرضه للانكشاف والاستهداف.

         كما أشارت يومية نيويورك تايمز، 2 حزيران 2017، إلى الاجراءات التي استحدثها مدير السي آي ايه، مايك بومبيو، عززت منحى العمليات السرية والاغتيالات؛ مؤكدة أن وكالة الاستخبارات المركزية “بالتعاون مع الموساد استخدمت سيارة متفجرة لاغتيال (عماد) مغنية في دمشق،” بتاريخ 12 شباط/فبراير 2008.

         اذ استثنينا جانباً تجنيد الموساد والسي آي ايه لعملاء ايرانيين، لا سيما مجموعة مجاهدي خلق، لاغتيال 5 علماء ايرانيين في مجال الطاقة النووية داخب ايران؛ ينبغي لفت الأنظار للعمليات العسكرية “الاسرائيلية” داخل العراق منذ توقيع “مذكرة التفاهم المشتركة” مع الولايات المتحدة.

         هل نسقت واشنطن مع تل ابيب اغتيال قاسم سليماني؟ الصحافة الأميركية وفرت علينا الجواب ايجاباً.

         يومية لوس انجليس تايمز، 4 يناير الجاري، أكدت أنه كان لتل أبيب إشعار مسبق بالخطة الأميركية نقلاً عن مصدر عسكري “اسرائيلي” رفيع. الصحافي المقرب من الأجهزة الأمنية في تل أبيب، باراتك رافيد قال “تقييمنا هو أن الولايات المتحدة أبلغت اسرائيل بهذه العملية في العراق، على ما يبدو قبل بضعة أيام.” (قناة الحرة الأميركية، 4 يناير).


الخيارات الأميركية

         التزمت واشنطن الرسمية شح الكلام والتعليق في الساعات الأولى لإصابة الصواريخ الإيرانية قواعدها في العراق، واستنفذت اجتماعين عاجلين لمجلس الأمن القومي قبل ظهور الرئيس ترامب في رسالة متلفزة للأمة محاطاً بطاقمه من المستشارين والوزراء، مشدداً على أن بلاده لم تتكبد خسائر بشرية جراء الهجوم.

         كانت تلك إشارة بأن واشنطن لن ترد على الفور وترجمة لكتاب وجهه للكونغرس مفاده بأن الرد الأميركي على ايران مشروط “بمهاجمتها أي شخص أو هدف أميركي .. وسيكون الرد سريعاً وبشكل كامل وربما بطريقة غير متناسبة.”

         عند هذا المنعطف، وبعد فشل بومبيو ومؤيديه جر الولايات المتحدة لحرب مباشرة مع ايران سيتعين عليه استنباط حيلة وذريعة أخرى لإشعال حرب، مع الأخذ بعين الاعتبار موسم السباق الانتخابي.

         “إعادة انتشار” القوات الأميركية في سوريا والعراق دليل آخر على “تراجع” الولايات المتحدة في المرحلة الراهنة، وإبقاء بوصلتها مصوبة شرقاً باتجاه الصين وروسيا.

         عديد القوات الأميركية المنتشرة في المنطقة، برية وجوية وبحرية ومشاة البحرية – المارينز، تندرج تحت عناوين ثلاثة عريضة.

         القوات المقاتلة: قوات مدربة على مهام الاقتحام والالتنحام مع الخصم وحماية المواقع الأميركية، ونشر وحدات صغيرة مدربة لتحقيق مهام محددة، ومعظمها يتواجد في أفغانستان.

         الفنيين: فرق من الجنود المدربين على صيانة نظم التسليح المتعددة، كالطائرات المقاتلة ونظم الدفاع الجوي وشبكات الرادار. تقتصر مهامهم على الدفاع وحماية المواقع، وليس القيام بعمليات هجومية أو اشتباك مع الخصم.

         القوات المساندة: تشمل فرق الإغاثة والطبية والقيام بمهام الإمداد والنقل، لكنها غير ملائمة لخوض معارك حربية.

         باستثناء بعض الفرق الصغيرة من مشاة البحرية والمرابطة في الكويت فإن معظم القوات الأخرى تندرج مهامها في حماية وصيانة نظم التسليح المتعددة: المقاتلات الحربية، نظم الدفاع الصاروخية، صواريخ كروز، والطائرات المسيرة. مجموعة محدودة من المارينز اتجهت من الكويت لبغداد لتوفير حماية للسفارة الأميركية.

         ارسلت البنتاغون نحو 2،200 جندي من مشاة البحرية، وحدة 26 الاستكشافية، للمغرب للمشاركة في التدريب، وسيرابطون على متن السفن الحربية.

         كما أرسلت مجموعة من الفوج 75 للحرس لتعزيز مهام الحماية في المنطقة.

         ويتأهب اللواء القتالي 173 المحمول جواً الذهاب للمنطقة يرجح أنه سيقوم بحماية السفاترة الأميركية في بيروت.

         أما مجموع القوات الأميركية العاملة في المنطقة فيبلغ نحو 80،000 عسكري، معظمها لمهام قتالية، وفق بيانات البنتاغون، موزعة كالتالي:

         افغانستان – 14،000 جندي؛ الكويت وقطر – 13،000 لكل منهما؛ البحرين – 7،000؛ العراق – 6،000؛ السعودية – 3،000؛ الأردن – 5،000؛ الأردن – 5،000؛ وسوريا – 800.

         القوات البحرية العاملة في المنطقة يبلغ تعدادها 5،000 عسكري.

         كما تحتفظ الولايات المتحدة بترسانة عهالية من الأسلحة والذخائر مخزنة في مناطق متعددة باستطاعتها نشرها في أي وقت يستدعي ذلك.

         سلاح صواريخ كروز المنطلقة من البحر سيكون له دور بارز في أي مواجهة محتملة مع ايران، وكذلك مئات من الطائرات المقاتلة، سواء في القواعد البرية في الخليج أو في عرض البحر.

         المواجهة الأشد ترجيحا بين ايران والولايات المتحدة هي في مجال القرصنة الالكترونية والتي يستخدمها الطرفان دون إعلان في أغلب الأحيان؛ وكذلك في مضيقي هرمز وباب المندب حيث تتواجد حاملات الطائرات الأميركية وبوارجها الحربية.

         أما القوات الإضافية التي تستعد واشنطن لإرسالها للمنطقة فهي لساحة العراق لاعتقاد الأولى أن القوى الشعبية المسلحة ستسهدف القواعد الأميركية هناك، وتقتصر مهامها على تعزيز سبل الحماية للمنشآت والمؤسسات الأميركية هناك.

2020-10-01-التقرير الأسبوعي

بعد اغتيال سليماني والرد الإيراني

حرب الاستنزاف تؤجل الحرب المفتوحة

         فشل رهان صناع القرار السياسي في واشنطن في اخضاع وترهيب ايران باقدامها على اغتيال قائد قوة القدس، قاسم سليماني، واستنزاف إيران عبر جرها لحرب مباشرة “نظراً لحنكة الجانب الإيراني ورده المدروس .. وعدم تكبد خسائر بشرية كبيرة،” في صفوف الأميركيين كما يشاع في واشنطن.

         وثبت بالدليل الملموس أن المحفز الرئيس لقرار الاغتيال وإشعال الحرب في المنطقة كان الثنائي نائب الرئيس مايك بينس، ووزير الخارجية مايك بومبيو، تجسيداً لمسار مبرمج منذ تسلم الأخير رئاسة وكالة الاستخبارات المركزية وتفعيله “مركز شؤون ايران،” صيف عام 2017، هدفه إحياء هدف “تغيير النظام،” التي تخلت عنها الادارة السابقة، وفق سردية المحافظون الجدد.

السؤال الجوهري المتجدد في مفاصل القرار السياسي الأميركي هو لماذا أقدم الرئيس ترامب على قراره باغتيال سليماني ورفاقه في ظل تردد كل من سبقوه إلى البيت الأبيض اتخاذ قرار مشابه “لخشيتتهم من اندلاع حرب جديدة،” وفي ظل وجود قوات عسكرية أميركية منتشرة في عموم المنطقة ستتعرض للاستهداف.

         الإجابة متشعبة ذات أبعاد داخلية أميركية صرفة، جذرها العداء المؤسساتي المتأصل لإيران والرغبة بالانتقام منها بدءاً بحتجازها طواقمها الديبلوماسية في طهران، وانتهاء باعتبارها مسؤولة عن مقتل الأميركيين على امتداد مسرح العمليات الإقليمي، والأهم البعد “الإسرائيلي” وما يمثله من نفوٍذ طاغٍ عبر جماعات الضغط – اللوبيات.

         سنتناول بقدر ماهو متاح من تفاصيل البعد “الإسرائيلي” المسكوت عنه، سياسياً وإعلامياً؛ ورصد المواقف والشخصيات الأميركية التي هيأت الظروف لعملية اغتيال، لا سيما وأن السياسة الأميركية الرسمية لا تتبنى الاغتيالات عقب سلسلة فضائح سابقة لوكالة الاستخبارات المركزية اضطر الكونغرس التدخل لوقفها.

         في أعقاب القصف الايراني على قاعدتين عسكريتين أميركيتين في العراق والتزام الجانب الأميركي لهجة “التهدئة” رسمياً سنتعرض أيضاَ للخيارات العسكرية الأميركية الواقعية وليس الاستعراضية.


أميركياً

         العداء الأميركي لإيران وبسط الهيمنة عليها تجسد منذ عقد الخمسينيات من القرن الماضي، بدءاً بترتيب واشنطن انقلاباً على رئيس الوزراء الوطني محمد مصدق، وزادت حدته وشموليته منذ الثورة الإيرانية عام 1979 وما رافقها من إغلاق السفارة الأميركية واحتجاز ديبلوماسييها.

         تستحضر واشنطن نظرية وزير خارجيتها الأسبق، هنري كيسنجر، في تقييمه لإيران متسائلاً “هل ايران دولة وطنية أم قضية،” أي دولة تتقوقع داخل حدودها أم ذات رسالة ظاهرها ثوري وتجديدي. أما الملف النووي، مركز ثقل السياسة الأميركية والغربية نحو ايران، فقد تحقق فيه انجاز اتفاق دولي (انسحب من ترامب) رغم تحفظات ايران ورؤيتها لأميركا “الشيطان الأكبر.”

         من الناحية العملية، تبنت واشنطن على مدى العقود الأربعة الماضية سلسلة توجهات وسياسات متباينة نحو ايران، تتمحور حول “احتوائها أم إشراكها أو شن عدوان” عليها لتركيعها، واضيف عليها لفظاً مهذباَ نسبيياً “تغيير طهران لسلوكها.”

         الحصيلة العملية لتلك السياسات عبر الادارات المتعاقبة والتمهيد “الديبلوماسي” للإطاحة بالنظام الحالي، عبر شيطنته واعتباره جزءاً من “محور الدول المارقة،” واستبداله بنظام شبيه بنقيضه الشاهنشاهي يعيد الولايات المتحدة للسيطرة على موارد ومستقبل البلاد.

         فيما يتعلق بقرار اغتيال قاسم سليماني، يمكننا القول أن هناك إجماعاً داخل مفاصل المؤسسة الحاكمة حول الدور المحوري لوزير الخارجية مايك بومبيو لخلفيته المتشددة وسجله الطويل في خدمة الاستراتيجية العليا للبلاد: العداء لروسيا والصين وإيران، وكذلك فنزويلا وحركات التحرر في أميركا اللاتينية؛ وكوفيء بترؤس وكالة الاستخبارات المركزية لفترة زمنية محدودة استطاع خلالها احداث تغييرات بنيوية مفصلية تحابي توجهات المحافظين الجدد.

         وينسب لبومبيو أيضاً  تدخله في جملة تعديلات طرأت على قمة الهرم العسكري في البنتاغون، وترشيحه لموظف شركة لوكهيد السابق، مارك اسبر، لمنصب وزير الدفاع. اللافت أن سعر أسهم تلك الشركة ارتفع بشكل حاد “قبل يومين من اغتيال سليماني.”

وشكل ذاك الثنائي رأس الحربة بالتناغم مع الصقور داخل الإدارة، نائب الرئيس مايك بينس ومستشار الأمن القومي جون بولتون وآخرين بعضهم “اسرائيلي الهوى” تربع على منصب محوري في مجلس الأمن القومي.

         بومبيو “تحدث مع الرئيس ترامب عدة مرات” يوميا خلال الاسبوع الذي سبق عملية الاغتيال، وفق ما نقلته يومية واشنطن بوست، 5 يناير الجاري. وأضافت أن القرار جاء ثمرة مسييرة “إلحاح بومبيو ونائب الرئيس بينس.”

         ضباط استخبارات متقاعدون يسوقون حالة الإحباط التي رافقت بومبيو عقب حادثة إسقاط إيران الطائرة الأميركية المتطورة المسيّرة، لتراجع ترامب عن توجيه “ضربة عسكرية” لإيران، وصفه مرافقوه بأنه خرج “متجهم الوجه” من لقاءاته في البيت الأبيض. كما أنه عرض على الرئيس ترامب “اغتيال سليماني” منذ بضعة أشهر ولم يلقى استجابة ليس من الرئيس فحسب، بل من قادة البنتاغون.

         أما دور القيادات العسكرية الأميركية، ممثلة بالبنتاغون ورئاسة الأركان، في رسم أو تعزيز السياسات الأميركية فقد تعرضت لتقلبات وتجاذب منذ صدمة هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2011. وقد أوجزت يومية نيويورك تايمز أزمة سلة الخيارات المتاحة لبلورتها أمام الرئيس كي يتخذ قراره بناء على معلومات موثقة قائلة “وفر قادة البنتاغون للرؤساء خيارات عملياتية بعيدة المنال كي تبدو الخيارات الأخرى مستساغة؛” واصيبت البنتاغون بالصدمة من قرار الرئيس ترامب بالمصادقة على عملية الاغتيال (4 يناير الجاري).

         من بين الخيارات التي صاغتها البنتناغون للرئيس ترامب، عقب حادثة السفارة الأميركية في بغداد، شن غارات جوية ضد سفن أو منشآت صاروخية لأيران، أو استهداف مواقع “للميليشيات الشيعية” في العراق.

         ووفق مصادر عسكرية أميركية شملت قائمة خيارات البنتاغون “استهداف قاسم سليماني،” بغية ترجيح الخيارات الأخرى. وعندما اختار ترامب الاغتيال أصيبت القيادات العسكرية بالذهول والصدمة معربين عن قلقهم لمصير وسلامة القوات الأميركية في المنطقة “ولم يكن واضحاً ما إذا بذل (مارك) ميللي أو (مارك) أسبر جهوداً لثني الرئيس عن قراره.” (نيويورك تايمز).

استغل فريق بومبيو ومؤيدوه في مراكز القرار من المحافظين الجدد تلك الحادثة للتحريض ضد ترامب الذي أضحى متردداً وضعيفاً، وفق تفسير اولئك، بالتساوق مع بعض التعديلات التي طرأت على هيكلية فريق الأمن القومي لتصعيد الخطاب السياسي والإعداد لمواجهة مع ايران، ووقع الاختيار على قاسم سليماني نظراً لمكانته المحورية ليس لإيران فحسب، بل “لمحور المقاومة” المناهض للهيمنة الأميركية.

         في البعد الاستراتيجي، رمى فريق التصعيد الأميركي أيضاً توجيه ضربة لروسيا باختيار توقيت الاغتيال مباشرة بعد انتهاء المناورات العسكرية الثلاثية المشتركة، ايران وروسيا والصين، من أجل ترجيح كفة “القطب الأوحد” في المنطقة والعالم.


البعد “الاسرائيلي”

         جهود التنسيق والتكامل بين الكيان “الاسرائيلي” والولايات المتحدة لا تستثني أي نشاط من نواحي الحياة، لا سيما في المستوى الاستخباراتي والعسكري والاقتصادي؛ فضلاً عن الدور المرسوم لتل أبيب كقاعدة أميركية متقدمة في المنطقة.

         ما يهمنا في هذا السياق الجهود المشتركة للطرفين ضد ايران، وهوة ما سنسلط الضوء عليه لدعم فرضية ان الاغتيال كان قراراً مشتركاً بينهما منذ زمن.

         بعد اشهر معدودة من تولي الرئيس ترامب مهام منصبه، أبرم الطرفان الأميركي و”الاسرائيلي” مذكرة تفاهم تلزمهما بالتعاون الوثيق لتصديهما للمشروع النووي الإيراني، في أعقاب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، 13 اكتوبر/تشرين الأول 2017؛ وبعد انعقاد سلسلة من “اللقاءات السرية في البيت الأبيض.”

         وقعت المذكرة في الببيت الأبيض يوم 12 ديسمبر/ كانون أول 2017، بين فريقي الطرفين برئاسة مستشاريهما لشؤون الأمن القومي، اتش آر ماكماستر، عن الجانب الأميركي، ونظيره مائير بن شباط.

         تناقلت وسائل إعلامية أميركية متعددة نبأً قبل نحو سنتين بأن “.. الولايات المتحدة أعطت اسرائيل الضوء الأخضر لاغتيال سليماني .. نتيجة اتفاقهما أن أنه يشكل تهديداً” للطرفين. وأوضحت أن مصدرها كان صحيفة تصدر في الكويت، الجريدة، والتي “.. في السنوات الأخيرة تنشر أخباراً من مصادر اسرائيلية حصراً.” (الجريدة، 1 يناير 2018)

         وتضيف الصحيفة الكويتية أن الولايات المتحدة أفشلت عملية اغتيال لسليماني مشابهة قبل نحو ثلاث سنوات (2015)‘ في دمشق، مما “أثار جدلاً خلافياً حاداً” بين جهازي الأمن للطرفين.

         رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية، الموساد، يوسي كوهين صرح لصحيفة تتبع الارثوذكس اليهود، 10 اكتوبر 2019، بأن اغتيال سليماني “ليس أمراً مستحيلاً .. (مستدركاً) انه لم يرتكب الخطأ الأمني” الذي يعرضه للانكشاف والاستهداف.

         كما أشارت يومية نيويورك تايمز، 2 حزيران 2017، إلى الاجراءات التي استحدثها مدير السي آي ايه، مايك بومبيو، عززت منحى العمليات السرية والاغتيالات؛ مؤكدة أن وكالة الاستخبارات المركزية “بالتعاون مع الموساد استخدمت سيارة متفجرة لاغتيال (عماد) مغنية في دمشق،” بتاريخ 12 شباط/فبراير 2008.

         اذ استثنينا جانباً تجنيد الموساد والسي آي ايه لعملاء ايرانيين، لا سيما مجموعة مجاهدي خلق، لاغتيال 5 علماء ايرانيين في مجال الطاقة النووية داخب ايران؛ ينبغي لفت الأنظار للعمليات العسكرية “الاسرائيلية” داخل العراق منذ توقيع “مذكرة التفاهم المشتركة” مع الولايات المتحدة.

         هل نسقت واشنطن مع تل ابيب اغتيال قاسم سليماني؟ الصحافة الأميركية وفرت علينا الجواب ايجاباً.

         يومية لوس انجليس تايمز، 4 يناير الجاري، أكدت أنه كان لتل أبيب إشعار مسبق بالخطة الأميركية نقلاً عن مصدر عسكري “اسرائيلي” رفيع. الصحافي المقرب من الأجهزة الأمنية في تل أبيب، باراتك رافيد قال “تقييمنا هو أن الولايات المتحدة أبلغت اسرائيل بهذه العملية في العراق، على ما يبدو قبل بضعة أيام.” (قناة الحرة الأميركية، 4 يناير).


الخيارات الأميركية

         التزمت واشنطن الرسمية شح الكلام والتعليق في الساعات الأولى لإصابة الصواريخ الإيرانية قواعدها في العراق، واستنفذت اجتماعين عاجلين لمجلس الأمن القومي قبل ظهور الرئيس ترامب في رسالة متلفزة للأمة محاطاً بطاقمه من المستشارين والوزراء، مشدداً على أن بلاده لم تتكبد خسائر بشرية جراء الهجوم.

         كانت تلك إشارة بأن واشنطن لن ترد على الفور وترجمة لكتاب وجهه للكونغرس مفاده بأن الرد الأميركي على ايران مشروط “بمهاجمتها أي شخص أو هدف أميركي .. وسيكون الرد سريعاً وبشكل كامل وربما بطريقة غير متناسبة.”

         عند هذا المنعطف، وبعد فشل بومبيو ومؤيديه جر الولايات المتحدة لحرب مباشرة مع ايران سيتعين عليه استنباط حيلة وذريعة أخرى لإشعال حرب، مع الأخذ بعين الاعتبار موسم السباق الانتخابي.

         “إعادة انتشار” القوات الأميركية في سوريا والعراق دليل آخر على “تراجع” الولايات المتحدة في المرحلة الراهنة، وإبقاء بوصلتها مصوبة شرقاً باتجاه الصين وروسيا.

         عديد القوات الأميركية المنتشرة في المنطقة، برية وجوية وبحرية ومشاة البحرية – المارينز، تندرج تحت عناوين ثلاثة عريضة.

         القوات المقاتلة: قوات مدربة على مهام الاقتحام والالتنحام مع الخصم وحماية المواقع الأميركية، ونشر وحدات صغيرة مدربة لتحقيق مهام محددة، ومعظمها يتواجد في أفغانستان.

         الفنيين: فرق من الجنود المدربين على صيانة نظم التسليح المتعددة، كالطائرات المقاتلة ونظم الدفاع الجوي وشبكات الرادار. تقتصر مهامهم على الدفاع وحماية المواقع، وليس القيام بعمليات هجومية أو اشتباك مع الخصم.

         القوات المساندة: تشمل فرق الإغاثة والطبية والقيام بمهام الإمداد والنقل، لكنها غير ملائمة لخوض معارك حربية.

         باستثناء بعض الفرق الصغيرة من مشاة البحرية والمرابطة في الكويت فإن معظم القوات الأخرى تندرج مهامها في حماية وصيانة نظم التسليح المتعددة: المقاتلات الحربية، نظم الدفاع الصاروخية، صواريخ كروز، والطائرات المسيرة. مجموعة محدودة من المارينز اتجهت من الكويت لبغداد لتوفير حماية للسفارة الأميركية.

         ارسلت البنتاغون نحو 2،200 جندي من مشاة البحرية، وحدة 26 الاستكشافية، للمغرب للمشاركة في التدريب، وسيرابطون على متن السفن الحربية.

         كما أرسلت مجموعة من الفوج 75 للحرس لتعزيز مهام الحماية في المنطقة.

         ويتأهب اللواء القتالي 173 المحمول جواً الذهاب للمنطقة يرجح أنه سيقوم بحماية السفاترة الأميركية في بيروت.

         أما مجموع القوات الأميركية العاملة في المنطقة فيبلغ نحو 80،000 عسكري، معظمها لمهام قتالية، وفق بيانات البنتاغون، موزعة كالتالي:

         افغانستان – 14،000 جندي؛ الكويت وقطر – 13،000 لكل منهما؛ البحرين – 7،000؛ العراق – 6،000؛ السعودية – 3،000؛ الأردن – 5،000؛ الأردن – 5،000؛ وسوريا – 800.

         القوات البحرية العاملة في المنطقة يبلغ تعدادها 5،000 عسكري.

         كما تحتفظ الولايات المتحدة بترسانة عهالية من الأسلحة والذخائر مخزنة في مناطق متعددة باستطاعتها نشرها في أي وقت يستدعي ذلك.

         سلاح صواريخ كروز المنطلقة من البحر سيكون له دور بارز في أي مواجهة محتملة مع ايران، وكذلك مئات من الطائرات المقاتلة، سواء في القواعد البرية في الخليج أو في عرض البحر.

         المواجهة الأشد ترجيحا بين ايران والولايات المتحدة هي في مجال القرصنة الالكترونية والتي يستخدمها الطرفان دون إعلان في أغلب الأحيان؛ وكذلك في مضيقي هرمز وباب المندب حيث تتواجد حاملات الطائرات الأميركية وبوارجها الحربية.

         أما القوات الإضافية التي تستعد واشنطن لإرسالها للمنطقة فهي لساحة العراق لاعتقاد الأولى أن القوى الشعبية المسلحة ستسهدف القواعد الأميركية هناك، وتقتصر مهامها على تعزيز سبل الحماية للمنشآت والمؤسسات الأميركية هناك.

Analysis 01-10-2020

ANALYSIS

 

Iran and the United States: Mutual Options

This week, the US killed Qasem Soleimani, the head of the Iranian Revolutionary Guard Corps – Quds Force, at Baghdad’s Airport.The Pentagon said it was a defensive action taken with the approval of President Trump because further attacks were planned against American targets soon.  The US also said that Soleimani also had approved the attacks on the US Embassy.

The reactions were predictable.  Iran threatened “severe retaliation” against the “criminals” responsible for killing Soleimani.  The Democrats said the killing only heightened tensions in the Middle East.  Meanwhile, President Trump said that Soleimani “should have been taken out years ago.”

Trump decided to escalate rather than matching Iran tit-for-tat. Trump crossed a red line by killing General Soleimani.  American responses in the past have been against “Iranian proxies” or have been economic in general.

The potential for future violence was made clear as oil prices shot up as investors were worried that Iran could shut down the Strait of Hormuz.

So, is the Middle East on the verge of plunging into a major conflict?

 

 

US Reaction and OptionsIn many ways, to Trump and hardliners in this administration (like Pompeo and Esper) the attack on the American Embassy in Baghdad made sense to Iran.  Two of America’s most humiliating defeats in the Middle East have involved American embassies – the takeover of the American Embassy in Tehran in 1979 and the storming of the American diplomatic bases in Benghazi in 2012.  Taking over the Baghdad site would have humiliated the US and likely brought about the defeat of Trump in the upcoming elections, just as the 1979 capture of the US embassy in Tehran led to the defeat of President Carter in 1980.

President Trump isn’t like Presidents Carter or Obama.  Within minutes he had ordered 100 US Marines in Kuwait to Baghdad and put US forces around Baghdad on alert.

In this case, however, the US has made it clear that retaliation will not be limited to economic sanctions or attacks on what being labeled “Iranian proxies”.  The US has shown it is willing to carry out strikes on Iranian officials.  Secretary of Defense Esper has also said additional attacks are in the offing.

“If we get word of attacks,” Esper said, “We will take preemptive action as well to protect American forces, protect American lives.  The game has changed.”

In response to a reporter’s question, Esper responded, “Do I think they might do something? Yes, and they will likely regret it…Our aim is to deter further Iranian bad behavior that has been going on now for over 40 years.”

Although most Democrats have condemned the attack, this attack by the US will only improve Trump’s popularity amongst his supporters primely, Trump after seeing scenes of Iraqis attacking the US Embassy,  he thinks Americans favor any action that prevents such attacks in the future – especially in light of the Benghazi attacks that led to the death of the American Ambassador to Libya.

 

 

So, what will America’s response be?The first action was the ordering one brigade (750 soldiers) from the 82nd Airborne to the Middle East.  Unlike previous deployments in the past, which were generally technicians who supported missile systems and such, the 82 Airborne is a combat unit that is structured to deploy within hours into a hostile environment.  These are troops trained to fight, not repair and operate radar and missiles.

ndThese forces have already arrived in the Middle East.

Additional soldiers from the Immediate Response Force will be deployed soon.  Reports are that an additional 3,500 troops from the 82 Airborne will be sent and deployed across the region.  Again, they will be combat forces, not support personnel or technicians.

ndOther official actions are warning Americans (including American oil workers in Iraq) in the region to leave, hardening American targets, and evacuating non-essential Americans from embassies and consulates.

There is also additional security in American cities like New York.

The US Navy in the area of the Strait of Hormuz will also be repositioning itself.  The aircraft carrier USS Harry Truman (CVN 75) will likely move east of the Strait of Hormuz in order to carry out strikes outside the range of Iranian boats or aircraft.

Smaller ships like destroyers or frigates may be readied to carry out convoy escort duties if Iran tries to harass commercial shipping in the Strait of Hormuz.

A Marine Expeditionary Unit backed up with the USS Bataan (LHD 5) is currently crossing the Atlantic for a deployment in the region.  Once in place, their Marine contingent can deploy across the region within hours.  And, like the troops of the 82 Airborne, Marines are combat soldiers, not support personnel or technicians.

ndUS Air Force units in the region will be on heightened alert in case they will be needed to support ground forces or shipping the Gulf being attacked.  Air defense systems will also be on the alert for Iranian aircraft of missiles.

Although future American responses are unknown, we can be sure that they may not limit themselves to strikes against “Iranian proxies”.  The US has made it clear that the Iranian command structure is now fair game.

 

 

Iranian OptionsIt seems clear that Iran was taken aback by the ferocity of America’s response to the embassy attack. If it anticipated this sort of attack, Soleimani never would have appeared in person at the Baghdad Airport.

Iran now must devise a response whose outcome is extremely difficult to calculate. There is a significant probability of a major escalation.

Iran well may decide on a limited, symbolic action. However, if it chooses restraint, its prestige in the region will diminish.

Iran has decades of experience in using asymmetrical warfare to fight the US and its allies.  This makes it the most likely option.

However, Iran has already made it clear that it has increased its readiness for conventional warfare.  American made F-14 fighters are patrolling its airspace and its missile command is ready to attack if ordered.

To American war planners, the F-14 is considered no match to advanced US fighters and they haven’t been able to receive F-14 spare parts from America since 1979.  And, the Iranian missile force is extensive, but not all have arsenal has the precision accuracy guidance.

The biggest threat is an Iranian attempt to close the Strait of Hormuz – an economic weapon that threatens the energy independent US less that it does Europe and China.

Undoubtedly the US has more forces in the area of the Strait than Iran does, so an overt closure of the Strait would be unlikely.  However, the use of mines (as they did in the 1980s) and covert attacks like those of a few months ago would raise the risk to commercial shipping and create a jump in energy prices that would slow the world economy.

Iran’s regional strategy rests on a combination of irregular warfare based on allies’ fighters in Iraq, Syria and Lebanon, and strategic deterrence including intermediate-range missiles and cruise missiles.

One option is to carry out missile attacks via their Yemeni allies.  This has been successful in damaging sites on the Saudi peninsula but has had limited impact on American forces.

The most aggressive course of action is to attack an American asset. In the extreme case, Iran could use a combination of intermediate-range missiles, cruise missiles and drones to attack major American bases like the one in Doha.

The September attack on Aramco facilities in Saudi Arabia exposed the weakness of US air defenses. The Patriot anti-missile system can’t shoot anything flying lower than 60 meters, and Iran has low-flying cruise missiles. A successful strike against Doha certainly figures in American calculations. In late September, US Central Command temporarily moved command and control of the Doha base to a remote facility in Tampa, Florida, because the base is a “sitting duck” for Iranian missiles.

If Iran were to attack Doha, America’s response likely would be extensive. To American military planners, two dozen missiles or bombing sorties could severely damage out Iran’s economy in a matter of hours (a threat implied by Trump statement and Senator Lindsey Gramm). Fewer than a dozen power plants generate 60% of Iran’s electricity, and eight refineries produce 80% of its distillates. A single missile strike could disable each of these facilities, and bunker-buster bombs would destroy them. Without much effort, the US could destroy the Port of Kharg from which Iran exports 90% of its hydrocarbons.

More likely is a limited attack, perhaps on a smaller US naval vessel in the Gulf, or on a smaller US base somewhere in the region. The problem is that Iran would have to inflict enough damage to restore its credibility without inviting massive US retaliation.

Undoubtedly, Iran will respond.  However, their likely response will play to their strengths.  The source of the attacks will be vague enough to cause the US to hesitate about using a military response against Iranian targets.

Of course, not all US and Iranian options are military or economic.  One only must remember the US-Israeli computer viruses used against Iranian nuclear computers to realize that the US can make its response damaging, but hard to respond to.

It seems that US might be miscalculating, they are basing their position on the assumption that when Trump ordered the firing of 50 cruise missiles into Syria, critics said this was a major escalation in the region and threatened the peace.  But nothing serious happened.

Iran enjoys “twisting the Eagle’s tail feathers.” But it doesn’t want events to spiral out of control.  On the other side, President Trump is anxious to pull troops out of the region and isn’t eager to mire the US in another conflict in the region.

Both sides have solid reasons to avoid major escalations to a full-scale war, but no one can guarantee it can be avoided when the missiles start flying.

 

 

American Options in the Middle EastSo far what looked like the beginning of a full-scale war in the Middle East has suddenly calmed down – except for a few rockets.  A dramatic missile attack by Iran on American bases in Iraq came off according to President Trump without causing a single American casualty, although 22 Iranian missiles were fired.  Iranian Foreign Minister Zarif seemed to signal the end of the current hostilities by calling the attack “proportionate measures in self-defense,” and adding “we do not seek escalation or war but will defend ourselves.”

President Trump also seemed to signal a return to a calmer atmosphere by nearly repeating what Zarif said.  In remarks made at the White House, Trump said, “We do not seek escalation or war, but will defend ourselves against any aggression.”

Although the return to calm is hopeful, both sides signaled that other hostilities might occur in the future.  In his speech, Trump declared, “As long as I’m president of the United States, Iran will never be allowed to have a nuclear weapon.”  That implies that sometime in the future Trump will carry out some operation against Iran.

Trump did offer an olive branch by saying “we should work together on this (ISIS) and other shared priorities…We want you to have a future and a great future.”

In the vein of Trump’s comment on Iranian nuclear weapons, Ayatollah Khamenei also intimated this wasn’t the end by saying, “An important incident has happened.  The question of revenge is another issue…Military actions in this form [referring to the missile attack] are not sufficient for that issue.”

In other words, both sides have kept their options open.

So, what are America’s military options in the Middle East?  A lot depends on what American military presence is in the region and what they can do.

 

 

The American Military Presence in the Middle EastThe American military presence in the Middle East may seem large, but it’s important to see what types of forces are in the region.  In fact, only a small number are considered combat troops.

To better understand this, the American forces can be broken down into three groups.

Combat Troops.  These are combat trained forces that specialize in small unit tactics and can be used to carry out ground attacks on enemy forces or hold American positions that are under heavy attack (like the American embassy).  Only a small number of combat forces were in the region until about two weeks ago.  And, most of them were in Afghanistan.

Technicians.  These are soldiers that maintain weapons systems like air defense, radar, and aircraft.  They can be called upon to defend a base, but aren’t trained for offensive operations.

Support Troops.  These range from medical personnel to supply and transportation.  They are not trained for combat operation.

While all Army and Marine forces are trained for combat, Air Force technicians aren’t.  Naval personnel are trained in carrying out their mission on board ship.

What this means is that the American presence in the region is primarily designed for maintaining weapons systems; aircraft, missile defense systems, cruise missiles, and drones.  There was a small Marine reaction force in Kuwait, until it was dispatched to Baghdad to protect the US Embassy.

The attack on the embassy changed everything.  A brigade of the 82 Airborne was immediately dispatched to the region and other units of the 82 are expected to arrive soon.  These are stationed in Kuwait.

ndndAbout 2,200 Marines of the 26 Marine Expeditionary Unit were sent to the Middle East from a training exercise in Morocco.  They will remain stationed onboard ships.

thIn addition, US Rangers from the 75 Ranger Regiment were sent.  Rangers are considered an elite unit.

thThe 173 Airborne Brigade Combat Team has been earmarked for the region, probably to protect the Embassy in Beirut.

rdBy the time all the units reach the Middle East, the American presence will be about 80,000.  And, a greater percentage will be combat troops.  This gives the US more options in terms of response.

As it stands now, the largest US force is in Afghanistan (14,000 troops). This is followed by Kuwait and Qatar, which has about 13,000 troops each.  There are 7,000 in Bahrain, 6,000 in Iraq, 3,000 in Saudi Arabia, 3,000 in Jordan, and 5,000 in the UAE.

US forces at sea total about 5,000.

Syria, which is seeing a drawdown in US forces likely has about 800 American troops.

This doesn’t mean that the US can’t deploy more forces if necessary.  The 101 Airborne Division is also an airmobile rapid reaction force.  There is also heavy equipment like tanks that are prepositioned in the region if necessary.

st 

 

American OptionsUntil a week ago, the major American military response option was the use of air power, combat aircraft, drones, or cruise missiles.  The US Air Force could rely upon locally based combat aircraft or bombers stationed in the US.  The Navy would be responsible for any cruise missile attacks as well as aircraft sorties from aircraft carriers in the region.

These attacks would have generally targeted Iranian backed militias in Iraq or Syria.  The US Navy cruise missiles would have targeted areas with more effective air defense systems like Iranian territory.  It would have been cruise missiles that would have probably been used if President Trump had decided to carry out his threat against the Iranian leadership.

Cyber-attacks against the Iranian infrastructure are possible.  However, an American cyber-attack would probably result in an Iranian retaliation on America’s computers.

The other option would have been more aggressive patrolling of the Strait of Hormuz.  This would have used destroyers, frigates, and helicopters to stop and board Iranian shipping.  Small numbers of Marines would have been used for the boarding.

These options were available before the recent deployments to the region.  So, why is the US sending combat troops to the region?

It appears that the US had intelligence that Iranian backed militias would carry out offensive operations against American facilities besides the US Embassy.

The forces sent to the region are combat trained forces that are specialized in inserting into hostile environments.  They would be ideal for landing into an American military base, which is under attack by Iranian backed militias.  Combined with air support, they could hold off any attack.  At the same time, they can bolster security at American facilities not under threat.

This, in part, explains why the Iranian government limited their response.  Although they could have escalated the attacks, they realized that, in the end, they were more vulnerable to American attack than the US was vulnerable to Iranian attack.

Although the US couldn’t have carried out any invasion of Iran, they can carry out major attacks on the Iranian leadership and its nuclear infrastructure.  Sea launched cruise missiles could have punched holes in the Iranian air defense, while American stealth aircraft could have opened a path through Iranian airspace for bombers to attack Iranian nuclear sites.

Meantime, other cruise missiles or drones would have targeted Iran’s command and control.

This is what the Iranian leadership would have feared the most.  They will tolerate attacks on their militias.  They don’t want America to target Iranian leaders.

Although it seems that calm has been restored in the region, it’s important to remember the first words that came out of Trumps mouth when he addressed the nation on Wednesday.  He said, “As long as I’m president of the United States, Iran will never be allowed to have a nuclear weapon.”

Unless the US has a method for sabotaging the Iranian nuclear program that implies more military action is to be expected – at some time.

Analysis 12-20-2019

ANALYSIS

Impeaching Trump Threatens Widespread Civil Unrest

The battle for the impeachment, conviction, and removal of Trump from office isn’t only in the Congress.  As the House votes for impeachment, the battle lines are being drawn across the US and the potential for violence is growing.

On Tuesday night, tens of thousands of anti-Trump protestors came together across the nation to push for Trump’s impeachment in the House of Representatives.

Groups opposing to Trump had organized more than 600 events ranging from Florida to Alaska.  However, for all the passion, the gatherings were smaller than other mass protests, possibly due to the last-minute nature of the events.

But this isn’t the only side preparing for mass demonstrations in the streets of the nation.

300,000 motorcycle enthusiasts called “Rolling Thunder” have made it clear that they will roll into Washington DC to save Trump if the Senate trial looks bad for the president.

Dale Herndon, National Director of Bikers for Trump said, “We will ride, if and when the president looks as if he is in danger with some senators flipping,” specifically centrist Republicans, which he calls RINOs (Republicans in Name only).

The group has a sign-up page on Facebook, which has 300,000 members.

The threat of civil unrest isn’t limited to pro-Trump bikers.  In an interview with Fox News, Pastor Robert Jeffress said removing Trump from office would cause a civil war fracture in the US that would never heal.

Oath Keepers, considered a militia group by some was also using the words “civil war.”  Stewart Rhodes, head of Oath Keepers tweeted, “we are on the verge of a hot civil war.”  The twitter account also noted, “the militia (that’s us) can be called forth to execute the laws of the Union, suppress Insurrections, and repel Invasions.”

Representative Louie Gohmert (R. Texas) said a few weeks ago that the Democratic push for impeachment is “about to push this country to a civil war.”  Gohmert spoke right after the vote on the impeachment rules.

“And, if there is one thing I don’t want to see in my lifetime, Gohmert said, “I don’t want to ever have participation in a civil war.  Some historian, I don’t remember who, said guns are only involved in the last phase of a civil war.”

Firearms are a key issue in this debate.  One pro-Trump supporter at a Trump rally in Hersey, PA told CBS News “my .357 Magnum (a heavy caliber revolver) is comfortable with that.  End of story.”

Another person at the same rally said,” There’ll be a lot of mad Americans, possibly 70 to 80 million Americans on the loose – not very happy.”

Since the Bureau of Alcohol, Tobacco and Firearms reported last week that Americans own 423 million firearms (about 1.2 per American) and billions of rounds of ammunition, this is a serious threat.  17.7 million of them are modern “assault rifles” like the AR-15 and AK-47 (half of all guns produced in 2017 where these type of firearms).

Given the large number of gun owners in the US and the possibility of civil unrest, any attempt to curb gun ownership is seen as a threat.

In the state of Kentucky, which has a Democratic governor who wants to restrict gun ownership, Harlan County leaders voted to protect gun owners from any attempt by the state or federal government to confiscate firearms.  The measure passed unanimously this week.

Other Kentucky counties are also looking at passing similar laws.

There are also similar anti-gun laws in place in the states of Washington, Oregon, Colorado, and New Mexico.  In the State of Washington, there is a petition being circulated that calls for the impeachment of the Governor and Attorney General of the state due to their efforts to restrict firearms.

However, if there is an epicenter for this firearm “pushback,” it is Virginia, which elected a pro-gun control governor and legislature.  They are looking at passing laws restricting the training of people in firearms usage, gun registration, and making many semi-automatic firearms illegal.  This has outraged the majority of the state.

As of this week, 95 counties, cities, or municipalities have passed resolutions to protect what they believe to be Americans constitutional right to own firearms.  90% of the Virginia counties have joined in.  Other locations are still debating their stances.

This isn’t limited to words.  Tazwell County in Southwest Virginia passed a Second Amendment resolution, but they have also officially begun to form a militia.  The vote was unanimous and received a cheer from the crowd.

County Administrator Eric Young explained that the Virginia Constitution reserves the right to “order” militias to the localities.  Therefore, counties, not the state determine the type of arms that may be carried and by whom.  “So we are ordering the militia by making sure everyone can own a weapon.”

He continued, “Thus, if anyone from the state tries to remove the Sheriff from their elected office because they refuse to enforce unjust laws, those state officials will be faced with a lawful militia composed of citizens of the state.”

There will be training in the county for citizens to make sure everyone is acting safely and responsibility.  However, some of the proposed state legislation will prohibit any paramilitary training.

Of course, pro-firearm laws by localities have upset many at the state and federal level.  State Representative Donald MacEachin said that the governor could call up the National Guard to squelch the rebellion.

MacEachin said, “The governor may have to nationalize the National Guard to enforce the law…That’s his call because I don’t know how serious these counties are and how severe the violations of the law will be.  But that’s obviously an option he has.”

When questioned, the Adjutant of the Virginia National Guard, Major General Timothy Williams, responded vaguely in Twitter, “We will not speculate about the possible use of the Virginia National Guard.”

The events in Virginia aren’t isolated.  Social media and many on the internet have called for support of Virginia gun owners, including travelling to Virginia to help protest.  Undoubtedly some private militias from neighboring states have plans if the situation becomes more serious.

A possible flashpoint is January 20th, which the Virginia Citizens Defense League’s Lobby Day, where gun owners will descend on the capital Richmond to lobby against the proposed legislation.  The league, however, has asked militias to stay away and for anyone attending to follow all laws pertaining to carrying a firearm.

What’s Next?

Although it is impossible to predict a flashpoint, the circumstances are creating several possibilities for a civil war.  Not only have many, including national political leaders, predicted it, several states like Virginia, have pushed confrontation to the limit.

A good example is the unplanned flashpoint for the American Revolutionary War.  Although British troops and American militias had had standoffs that ended peacefully before April 19, 1775, it was the event at Lexington Massachusetts that started the war.  It was a British officer, who had orders to go to Concord to capture a militia arsenal, who left the road to challenge an American militia unit on the Lexington Commons.  The rest, as they say, is history.

The state of Virginia and most Virginia localities are headed for a confrontation.  This confrontation, although about firearm ownership, is also made more volatile by the Trump Impeachment.  No one will admit it, but the fact that there is talk about a civil war means that both sides see firearm ownership as critical in any conflict.

Trump supporters see the threat of a coup to remove a duly elected president and the abrogation of the Second Amendment, which guarantees the ownership of guns.  Democrats see a well-armed America upset with the outcome of the Trump impeachment taking up arms.

While it is easy to see any conflict as being short due to the presence of large, well-armed American military, there are two facts to remember.  First, Americans own over 400 million firearms and billions of rounds of ammunition.  There is no way that all of them can be found and confiscated.

Second, a large military doesn’t always guarantee success.  Just ask the Russians and Americans about Afghanistan.

2019-20-12التقرير الأسبوعي

انصار ترامب يهددون
بحرب اهلية لحمايته من العزل

         تجدد التهديد بنشوب حرب أهلية في الآونة الأخيرة لقطع الطريق على الحزب الديموقراطي المضي “دستورياً” بالمحاكمة على طريق عزل الرئيس ترامب؛ والسلطات الأمنية ومراكز القرار السياسي تنظر للمسألة بجدية عالية لتوفر ظروفها وآلياتها ووفرة السلاح وقرار البدء بها من قبل جزء لا بأس به من مؤيدي الرئيس ترامب.

         المحرض الأبرز لاندلاع حرب أهلية ليس سوى الرئيس ترامب الذي “غرد” منذراً بها، 29 أيلول / سبتمبر الماضي، قبيل بدء جلسات مجلس النواب بالقول “.. في حال نجح الديموقراطيون بعزل الرئيس .. سنشهد اندلاع حرب أهلية من شأنها تقسيم بلادنا لن تستطيع التغلب عليها.”

         مجموعة منظمة من مؤيدي الرئيس تدعى حراس القسم، تضم نحو 24 ألف عنصر، أبلغت أعضاءها ذات اليوم بتوجه الرئيس ترامب وما ينبغي عليهم الإعداد له “نحن على أعتاب حرب أهلية حامية الوطيس .. تيار اليمين لديها صفر ثقة أو احترام لأي فعل يصدر عن اليسار، اللاشرعي.”

         نائبة وزير العدل السابقة لشؤون الأمن القومي، ماري ماكورد، حذرت من نزعة الاستهتار وتهميش اليمين المسلح إذ “سيكون ضرباً من الجنون الاستهتار وبخس تقدير قوة وفعالية تصريحات ترامب بمطالبته الميليشيات المارقة التأهب للعمل، خصوصاً إن اتخذ قرار بعزله.”

         وأضافت ماكورد أن ميليشيا حراس القسم، تضم بين صفوفها جنوداً سابقين مجربين في ساحات القتال وأفراد شرطة، ذكرت عناصرها حديثاً بساعة الصفر “.. كل ما ينتظرنا هو إشارة من الرئيس، وسنلبي نداءه،” واستعراضها بالفيديو لسلاحها الحربي المفضل، إيه آر 15 “المصون دستوريا وفق مادة التعديل الثانية.”

عضو الكونغرس عن الحزب الجمهوري، ستيف كينغ، أنذر معارضي الرئيس ترامب بأن مخزون الأسلحة المتوفرة في الولايات “الحمراء،” التي تميل لتأييد الحزب الجمهوري بغالبية مريحة، تشمل “8 تريليون طلقة؛” أي 8،000،000،000،000 طلقة.

في سياق انتشار الأسلحة، صدر تقرير عن الوكالة الفيدرالية لتنظيم “الكحول والتبغ والاسلحة الفردية،” جاء فيه أن من يملكه الشعب الأميركي من “اسلحة فردية  تصل لـ 423 قطعة، ومليارات مخازن الذخيرة .. تشمل 17.7 مليون بندقية آلية حديثة من طراز إيه آر 15 وكلاشينكوف 47” محذرة صناع القرار بأن تلك الترسانة تشكل “خطراً جاداً” على الأجهزة الأمنية وسلامة الشعب الأميركي.

تلقى التيار المحافظ والمتشبث بحمل السلاح هزيمة صافية في ولاية فرجينيا مؤخرا، والتي كانت لوقت قريب أحد أركان أجندته الموثوقة، بفوز شخصية ديموقراطية لمنصب حاكم الولاية، يسانده مجلس تشريعي يسيطر عليه حزبه.

التركيبة السياسية الجديدة في الولاية تنظر في استصدار قانون يحد من اقتناء السلاح الفردي ونوعيته، بخلاف السياقات السابقة؛ في تحدي ما يقرب من 90% من مواطني الولاية الذين يتسلحون بنص مادة التعديل الدستوري الثانية لصون الحق في التسلح.

في ظل الصراع الحاد الجاري بين الفريقين حول اقتناء السلاح، تبنت نحو 95 مقاطعة وبلدية في عموم الولايات المتحدة تشريعات جديدة لحماية “حق اقتناء السلاح الفردي” وعدم فرض قيود عليه.

المستشار السابق للرئيس للشؤون الاستراتيجية، ستيف بانون، أنذر من جانبه كل من يهمه الأمر بأن “عام 2019 سيثبت أنه الأشد قسوة في التاريخ السياسي الأميركي منذ الحرب الأهلية،” في سياق ترتيبات مجلس النواب لعقد جلسات استماع لمحاكمة وعزل الرئيس (مقابلة متلفزة مع شبكة سي بي أس، 24 شباط الماضي).

مركز الأبحاث والمنظمة الأميركية الأبرز للتدخل “الديموقراطي” في شؤون الدول الأخرى بيت الحرية حذرت صناع القرار من أن “عام 2018 شهد تآكلاً متسارعاً لمعايير الديموقراطية الأميركية داخل بلادنا أكثر من أي زمن مضى على الإطلاق.”

الرئيس ترامب وافق على نبوءة وتحليل بيت الحرية، الممول من الحكومة الأميركية منذ عام 1941، لحسابات مغايرة في آب 2017، على خلفية الاشتباك الدموي بدوافع عنصرية في مدينة شارلوتسفيل، قائلاً “من المحزن مشاهدة تاريخ وحضارة بلادنا العظيمة وهي تتعرض للتمزيق..”

تعززت احتمالات اندلاع صدامات مسلحة، حرب أهلية باردة، في الأيام المعدودة الماضية عقب رسالة الرئيس ترامب المطولة والغاضبة لرئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، عشية التصويت على لائحة اتهام ضده، يقر فيها بمحاكمته لكنه لن يستسلم بسهولة، مؤكداً أن “مسار المحاكمة والعزل” سيخدمه في نهاية المطاف؛ وهي نتيجة تجد أصداء واسعة لعدم توفر أعداد الأصوات الضرورية لعزله في مجلس الشيوخ.

النائب الجمهوري عن ولاية تكساس، لووي غومرت، حذر خلال مداخلته في مجلس النواب للتصويت على القرار من نشوب “حرب أهلية محتملة .. التجارب التاريخية تشير إلى أن الأسلحة تدخل ساحة المعركة في الشوط الأخير من حرب أهلية.”

آخرون لفتوا الانتباه إلى تجذر “حركات انفصالية منظمة في بعض الولايات مثل كاليفورنيا وتكساس وماريلاند وكولورادو.”

الجمعية الوطنية للدراجات النارية صدى العاصفة، المنتشرة في طول وعرض البلاد وتضم نحو 300،000 عضو، أعربت عن جهوزيتها لدخول جماعي منظم للعاصمة واشنطن “لحماية ترامب” من تداعيات قرار العزل. كما أن التجهيزات للتحرك بين صفوف تيار المسيحيين الانجيليين في حالة متقدمة، يغذيه وعاظ الكنائس في معظم الولايات الجنوبية

في معسكر الرئيس ترامب، شن مؤيدوه وحملة انتخابه المقبلة حملة دعائية مكثفة ضد الحزب الديموقراطي وحصدوا تبرعات إضافية بعشرات ملايين الدولارات بعد تبني شعار “التصويت المسبق – صندوق الدفاع  ضد العزل.”

المرحلة أو الأيام المقبلة

من أبرز نتائج قرار مجلس النواب لصالح ترامب أن رئيسة المجلس استنفرت آليات الحزب الديموقراطي الضخمة للحيلولة دون الوصول لنتيجة تصويت نهائية “محصورة بتأييد حزب بمفرده؛” وخابت الآمال بإقناع أي ممثل عن الحزب الجمهوري للتصويت ضد الرئيس، الأمر الذي كان سيقوي صلاحية القرار أسوة بقرار شبيه مدعوم من الحزبين لمحاكمة الرئيس الأسبق بيل كلينتون. بل خسر الحزب الديموقراطي أحد أعضائه بنقل ولائه للخصم الجمهوري والتصويت ضد القرار.

المواد الدستورية الخاصة بقرار العزل تنص على مبادرة مجلس النواب تسليم القرار النهائي لمجلس الشيوخ، المكلف بإعداد ترتيبات المحاكمة العلنية برئاسة رئيس المحكمة العليا وعضوية كافة أعضاء المجلس.

في اللحظات الأخيرة وعقب نجاح التصويت أعلنت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، أنها ستحتفظ بالقرار لحين “الحصول على ضمانات من رئيس مجلس الشيوخ بعدالة سير المحاكمة.”

ما انطوى على تلك الخطوة “التكتيكية” أن قرار مجلس النواب يفقد زخمه إن بقي حبيس أدراج المجلس، وعملياً لن يسجل في البيانات الرسمية صدور قرار ضد الرئيس ترامب، خلافاً لرغبة ومطلب ممثلي الحزب الديموقراطي.

وعليه، ان استمرت حالة الجذب بين رئاسة المجلسين دون أفق لحل قريب، سيفقد القرار مفعوله ويصبح باستطاعة الرئيس ترامب الادعاء بأنه لم يتخذ قرار عزل ضده – وبعض المراقبين يعوّل على هذه الجزئية كمخرج يحفظ ماء وجه الطرفين والحيلولة دون الاشتباك اللفظي مجددا وربما طويلا، وإبعاد شبح مسار آخر ينذر بمثول مسؤولين كباراً في الأجهزة الأمنية ورأس الهرم السياسي السابق، الرئيس اوباما ونائبه جو بايدن ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون.

الرئيس ترامب، المتهم أمام المحكمة، من حقه طلب استدعاء أي كان يراه مناسبا للدفاع عن نفسه؛ وصرح مراراً بأنه ينوي استدعاء ومثول جو بايدن ورئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأسبق، جون برينان، والمدير الأسبق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، جيمس كومي؛ وآخرين.

من غير المتوقع أن يمضي صناع القرار السياسي في المؤسسة الحاكمة، بكافة أركانها السياسية والعسكرية والأمنية والاعلامية والمصرفية، عقد جلسات محاكمة تستوفي الشروط المطلوبة لخشيتها بل قلقها الحقيقي من الكشف عن مزيد من التورط في الفساد المالي والأمني والسياسي لن يتورع ترامب عن التشهير بهم، فرادا وجماعات، لإنقاذ نفسه وسمعته وإرثه السياسي.

Week of December 20, 2019

Impeaching Trump Threatens Widespread Civil Unrest

The battle for the impeachment, conviction, and removal of Trump from office isn’t only in the Congress.  As the House votes for impeachment, the battle lines are being drawn across the US and the potential for violence is growing.

On Tuesday night, tens of thousands of anti-Trump protestors came together across the nation to push for Trump’s impeachment in the House of Representatives.

Groups opposing to Trump had organized more than 600 events ranging from Florida to Alaska.  However, for all the passion, the gatherings were smaller than other mass protests, possibly due to the last-minute nature of the events.

But this isn’t the only side preparing for mass demonstrations in the streets of the nation.

300,000 motorcycle enthusiasts called “Rolling Thunder” have made it clear that they will roll into Washington DC to save Trump if the Senate trial looks bad for the president.

Dale Herndon, National Director of Bikers for Trump said, “We will ride, if and when the president looks as if he is in danger with some senators flipping,” specifically centrist Republicans, which he calls RINOs (Republicans in Name only).

The group has a sign-up page on Facebook, which has 300,000 members.

The threat of civil unrest isn’t limited to pro-Trump bikers.  In an interview with Fox News, Pastor Robert Jeffress said removing Trump from office would cause a civil war fracture in the US that would never heal.

Oath Keepers, considered a militia group by some was also using the words “civil war.”  Stewart Rhodes, head of Oath Keepers tweeted, “we are on the verge of a hot civil war.”  The twitter account also noted, “the militia (that’s us) can be called forth to execute the laws of the Union, suppress Insurrections, and repel Invasions.”

Representative Louie Gohmert (R. Texas) said a few weeks ago that the Democratic push for impeachment is “about to push this country to a civil war.”  Gohmert spoke right after the vote on the impeachment rules.

“And, if there is one thing I don’t want to see in my lifetime, Gohmert said, “I don’t want to ever have participation in a civil war.  Some historian, I don’t remember who, said guns are only involved in the last phase of a civil war.”

Firearms are a key issue in this debate.  One pro-Trump supporter at a Trump rally in Hersey, PA told CBS News “my .357 Magnum (a heavy caliber revolver) is comfortable with that.  End of story.”

Another person at the same rally said,” There’ll be a lot of mad Americans, possibly 70 to 80 million Americans on the loose – not very happy.”

Since the Bureau of Alcohol, Tobacco and Firearms reported last week that Americans own 423 million firearms (about 1.2 per American) and billions of rounds of ammunition, this is a serious threat.  17.7 million of them are modern “assault rifles” like the AR-15 and AK-47 (half of all guns produced in 2017 where these type of firearms).

Given the large number of gun owners in the US and the possibility of civil unrest, any attempt to curb gun ownership is seen as a threat.

In the state of Kentucky, which has a Democratic governor who wants to restrict gun ownership, Harlan County leaders voted to protect gun owners from any attempt by the state or federal government to confiscate firearms.  The measure passed unanimously this week.

Other Kentucky counties are also looking at passing similar laws.

There are also similar anti-gun laws in place in the states of Washington, Oregon, Colorado, and New Mexico.  In the State of Washington, there is a petition being circulated that calls for the impeachment of the Governor and Attorney General of the state due to their efforts to restrict firearms.

However, if there is an epicenter for this firearm “pushback,” it is Virginia, which elected a pro-gun control governor and legislature.  They are looking at passing laws restricting the training of people in firearms usage, gun registration, and making many semi-automatic firearms illegal.  This has outraged the majority of the state.

As of this week, 95 counties, cities, or municipalities have passed resolutions to protect what they believe to be Americans constitutional right to own firearms.  90% of the Virginia counties have joined in.  Other locations are still debating their stances.

This isn’t limited to words.  Tazwell County in Southwest Virginia passed a Second Amendment resolution, but they have also officially begun to form a militia.  The vote was unanimous and received a cheer from the crowd.

County Administrator Eric Young explained that the Virginia Constitution reserves the right to “order” militias to the localities.  Therefore, counties, not the state determine the type of arms that may be carried and by whom.  “So we are ordering the militia by making sure everyone can own a weapon.”

He continued, “Thus, if anyone from the state tries to remove the Sheriff from their elected office because they refuse to enforce unjust laws, those state officials will be faced with a lawful militia composed of citizens of the state.”

There will be training in the county for citizens to make sure everyone is acting safely and responsibility.  However, some of the proposed state legislation will prohibit any paramilitary training.

Of course, pro-firearm laws by localities have upset many at the state and federal level.  State Representative Donald MacEachin said that the governor could call up the National Guard to squelch the rebellion.

MacEachin said, “The governor may have to nationalize the National Guard to enforce the law…That’s his call because I don’t know how serious these counties are and how severe the violations of the law will be.  But that’s obviously an option he has.”

When questioned, the Adjutant of the Virginia National Guard, Major General Timothy Williams, responded vaguely in Twitter, “We will not speculate about the possible use of the Virginia National Guard.”

The events in Virginia aren’t isolated.  Social media and many on the internet have called for support of Virginia gun owners, including travelling to Virginia to help protest.  Undoubtedly some private militias from neighboring states have plans if the situation becomes more serious.

A possible flashpoint is January 20th, which the Virginia Citizens Defense League’s Lobby Day, where gun owners will descend on the capital Richmond to lobby against the proposed legislation.  The league, however, has asked militias to stay away and for anyone attending to follow all laws pertaining to carrying a firearm.

What’s Next?

Although it is impossible to predict a flashpoint, the circumstances are creating several possibilities for a civil war.  Not only have many, including national political leaders, predicted it, several states like Virginia, have pushed confrontation to the limit.

A good example is the unplanned flashpoint for the American Revolutionary War.  Although British troops and American militias had had standoffs that ended peacefully before April 19, 1775, it was the event at Lexington Massachusetts that started the war.  It was a British officer, who had orders to go to Concord to capture a militia arsenal, who left the road to challenge an American militia unit on the Lexington Commons.  The rest, as they say, is history.

The state of Virginia and most Virginia localities are headed for a confrontation.  This confrontation, although about firearm ownership, is also made more volatile by the Trump Impeachment.  No one will admit it, but the fact that there is talk about a civil war means that both sides see firearm ownership as critical in any conflict.

Trump supporters see the threat of a coup to remove a duly elected president and the abrogation of the Second Amendment, which guarantees the ownership of guns.  Democrats see a well-armed America upset with the outcome of the Trump impeachment taking up arms.

While it is easy to see any conflict as being short due to the presence of large, well-armed American military, there are two facts to remember.  First, Americans own over 400 million firearms and billions of rounds of ammunition.  There is no way that all of them can be found and confiscated.

Second, a large military doesn’t always guarantee success.  Just ask the Russians and Americans about Afghanistan.

2019-20-12-التحليل

التحليل

انصار ترامب يهددون
بحرب اهلية لحمايته من العزل

         تجدد التهديد بنشوب حرب أهلية في الآونة الأخيرة لقطع الطريق على الحزب الديموقراطي المضي “دستورياً” بالمحاكمة على طريق عزل الرئيس ترامب؛ والسلطات الأمنية ومراكز القرار السياسي تنظر للمسألة بجدية عالية لتوفر ظروفها وآلياتها ووفرة السلاح وقرار البدء بها من قبل جزء لا بأس به من مؤيدي الرئيس ترامب.

         المحرض الأبرز لاندلاع حرب أهلية ليس سوى الرئيس ترامب الذي “غرد” منذراً بها، 29 أيلول / سبتمبر الماضي، قبيل بدء جلسات مجلس النواب بالقول “.. في حال نجح الديموقراطيون بعزل الرئيس .. سنشهد اندلاع حرب أهلية من شأنها تقسيم بلادنا لن تستطيع التغلب عليها.”

         مجموعة منظمة من مؤيدي الرئيس تدعى حراس القسم، تضم نحو 24 ألف عنصر، أبلغت أعضاءها ذات اليوم بتوجه الرئيس ترامب وما ينبغي عليهم الإعداد له “نحن على أعتاب حرب أهلية حامية الوطيس .. تيار اليمين لديها صفر ثقة أو احترام لأي فعل يصدر عن اليسار، اللاشرعي.”

         نائبة وزير العدل السابقة لشؤون الأمن القومي، ماري ماكورد، حذرت من نزعة الاستهتار وتهميش اليمين المسلح إذ “سيكون ضرباً من الجنون الاستهتار وبخس تقدير قوة وفعالية تصريحات ترامب بمطالبته الميليشيات المارقة التأهب للعمل، خصوصاً إن اتخذ قرار بعزله.”

         وأضافت ماكورد أن ميليشيا حراس القسم، تضم بين صفوفها جنوداً سابقين مجربين في ساحات القتال وأفراد شرطة، ذكرت عناصرها حديثاً بساعة الصفر “.. كل ما ينتظرنا هو إشارة من الرئيس، وسنلبي نداءه،” واستعراضها بالفيديو لسلاحها الحربي المفضل، إيه آر 15 “المصون دستوريا وفق مادة التعديل الثانية.”

عضو الكونغرس عن الحزب الجمهوري، ستيف كينغ، أنذر معارضي الرئيس ترامب بأن مخزون الأسلحة المتوفرة في الولايات “الحمراء،” التي تميل لتأييد الحزب الجمهوري بغالبية مريحة، تشمل “8 تريليون طلقة؛” أي 8،000،000،000،000 طلقة.

في سياق انتشار الأسلحة، صدر تقرير عن الوكالة الفيدرالية لتنظيم “الكحول والتبغ والاسلحة الفردية،” جاء فيه أن من يملكه الشعب الأميركي من “اسلحة فردية  تصل لـ 423 قطعة، ومليارات مخازن الذخيرة .. تشمل 17.7 مليون بندقية آلية حديثة من طراز إيه آر 15 وكلاشينكوف 47” محذرة صناع القرار بأن تلك الترسانة تشكل “خطراً جاداً” على الأجهزة الأمنية وسلامة الشعب الأميركي.

تلقى التيار المحافظ والمتشبث بحمل السلاح هزيمة صافية في ولاية فرجينيا مؤخرا، والتي كانت لوقت قريب أحد أركان أجندته الموثوقة، بفوز شخصية ديموقراطية لمنصب حاكم الولاية، يسانده مجلس تشريعي يسيطر عليه حزبه.

التركيبة السياسية الجديدة في الولاية تنظر في استصدار قانون يحد من اقتناء السلاح الفردي ونوعيته، بخلاف السياقات السابقة؛ في تحدي ما يقرب من 90% من مواطني الولاية الذين يتسلحون بنص مادة التعديل الدستوري الثانية لصون الحق في التسلح.

في ظل الصراع الحاد الجاري بين الفريقين حول اقتناء السلاح، تبنت نحو 95 مقاطعة وبلدية في عموم الولايات المتحدة تشريعات جديدة لحماية “حق اقتناء السلاح الفردي” وعدم فرض قيود عليه.

المستشار السابق للرئيس للشؤون الاستراتيجية، ستيف بانون، أنذر من جانبه كل من يهمه الأمر بأن “عام 2019 سيثبت أنه الأشد قسوة في التاريخ السياسي الأميركي منذ الحرب الأهلية،” في سياق ترتيبات مجلس النواب لعقد جلسات استماع لمحاكمة وعزل الرئيس (مقابلة متلفزة مع شبكة سي بي أس، 24 شباط الماضي).

مركز الأبحاث والمنظمة الأميركية الأبرز للتدخل “الديموقراطي” في شؤون الدول الأخرى بيت الحرية حذرت صناع القرار من أن “عام 2018 شهد تآكلاً متسارعاً لمعايير الديموقراطية الأميركية داخل بلادنا أكثر من أي زمن مضى على الإطلاق.”

الرئيس ترامب وافق على نبوءة وتحليل بيت الحرية، الممول من الحكومة الأميركية منذ عام 1941، لحسابات مغايرة في آب 2017، على خلفية الاشتباك الدموي بدوافع عنصرية في مدينة شارلوتسفيل، قائلاً “من المحزن مشاهدة تاريخ وحضارة بلادنا العظيمة وهي تتعرض للتمزيق..”

تعززت احتمالات اندلاع صدامات مسلحة، حرب أهلية باردة، في الأيام المعدودة الماضية عقب رسالة الرئيس ترامب المطولة والغاضبة لرئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، عشية التصويت على لائحة اتهام ضده، يقر فيها بمحاكمته لكنه لن يستسلم بسهولة، مؤكداً أن “مسار المحاكمة والعزل” سيخدمه في نهاية المطاف؛ وهي نتيجة تجد أصداء واسعة لعدم توفر أعداد الأصوات الضرورية لعزله في مجلس الشيوخ.

النائب الجمهوري عن ولاية تكساس، لووي غومرت، حذر خلال مداخلته في مجلس النواب للتصويت على القرار من نشوب “حرب أهلية محتملة .. التجارب التاريخية تشير إلى أن الأسلحة تدخل ساحة المعركة في الشوط الأخير من حرب أهلية.”

آخرون لفتوا الانتباه إلى تجذر “حركات انفصالية منظمة في بعض الولايات مثل كاليفورنيا وتكساس وماريلاند وكولورادو.”

الجمعية الوطنية للدراجات النارية صدى العاصفة، المنتشرة في طول وعرض البلاد وتضم نحو 300،000 عضو، أعربت عن جهوزيتها لدخول جماعي منظم للعاصمة واشنطن “لحماية ترامب” من تداعيات قرار العزل. كما أن التجهيزات للتحرك بين صفوف تيار المسيحيين الانجيليين في حالة متقدمة، يغذيه وعاظ الكنائس في معظم الولايات الجنوبية

في معسكر الرئيس ترامب، شن مؤيدوه وحملة انتخابه المقبلة حملة دعائية مكثفة ضد الحزب الديموقراطي وحصدوا تبرعات إضافية بعشرات ملايين الدولارات بعد تبني شعار “التصويت المسبق – صندوق الدفاع  ضد العزل.”

المرحلة أو الأيام المقبلة

من أبرز نتائج قرار مجلس النواب لصالح ترامب أن رئيسة المجلس استنفرت آليات الحزب الديموقراطي الضخمة للحيلولة دون الوصول لنتيجة تصويت نهائية “محصورة بتأييد حزب بمفرده؛” وخابت الآمال بإقناع أي ممثل عن الحزب الجمهوري للتصويت ضد الرئيس، الأمر الذي كان سيقوي صلاحية القرار أسوة بقرار شبيه مدعوم من الحزبين لمحاكمة الرئيس الأسبق بيل كلينتون. بل خسر الحزب الديموقراطي أحد أعضائه بنقل ولائه للخصم الجمهوري والتصويت ضد القرار.

المواد الدستورية الخاصة بقرار العزل تنص على مبادرة مجلس النواب تسليم القرار النهائي لمجلس الشيوخ، المكلف بإعداد ترتيبات المحاكمة العلنية برئاسة رئيس المحكمة العليا وعضوية كافة أعضاء المجلس.

في اللحظات الأخيرة وعقب نجاح التصويت أعلنت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، أنها ستحتفظ بالقرار لحين “الحصول على ضمانات من رئيس مجلس الشيوخ بعدالة سير المحاكمة.”

ما انطوى على تلك الخطوة “التكتيكية” أن قرار مجلس النواب يفقد زخمه إن بقي حبيس أدراج المجلس، وعملياً لن يسجل في البيانات الرسمية صدور قرار ضد الرئيس ترامب، خلافاً لرغبة ومطلب ممثلي الحزب الديموقراطي.

وعليه، ان استمرت حالة الجذب بين رئاسة المجلسين دون أفق لحل قريب، سيفقد القرار مفعوله ويصبح باستطاعة الرئيس ترامب الادعاء بأنه لم يتخذ قرار عزل ضده – وبعض المراقبين يعوّل على هذه الجزئية كمخرج يحفظ ماء وجه الطرفين والحيلولة دون الاشتباك اللفظي مجددا وربما طويلا، وإبعاد شبح مسار آخر ينذر بمثول مسؤولين كباراً في الأجهزة الأمنية ورأس الهرم السياسي السابق، الرئيس اوباما ونائبه جو بايدن ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون.

الرئيس ترامب، المتهم أمام المحكمة، من حقه طلب استدعاء أي كان يراه مناسبا للدفاع عن نفسه؛ وصرح مراراً بأنه ينوي استدعاء ومثول جو بايدن ورئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأسبق، جون برينان، والمدير الأسبق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، جيمس كومي؛ وآخرين.

من غير المتوقع أن يمضي صناع القرار السياسي في المؤسسة الحاكمة، بكافة أركانها السياسية والعسكرية والأمنية والاعلامية والمصرفية، عقد جلسات محاكمة تستوفي الشروط المطلوبة لخشيتها بل قلقها الحقيقي من الكشف عن مزيد من التورط في الفساد المالي والأمني والسياسي لن يتورع ترامب عن التشهير بهم، فرادا وجماعات، لإنقاذ نفسه وسمعته وإرثه السياسي.

Analysis 11-15-2019

ANALYSIS

Erdogan Visits the White House

Erdogan’s Turkey could best be described as America’s worst friend or best enemy.  Even though they are allies by treaty, the US and Turkey have tended to go separate ways over the last few years.  While the US has sanctioned Iran, Turkey has abetted the sanctions.  Although a NATO partner, Turkey has purchased the Russian air defense system.  And, Turkey and the US stand on different sides when it comes to Syria.

Despite this, on Wednesday, Erdogan made a trip to the White House and spoke with President Trump – a visit that many believed would never take place.  Although a “Frank” discussion, the focus by both presidents afterwards was mostly on positives.

But not all of Washington welcomed Erdogan’s visit.  Congress and a bipartisan majority of lawmakers opposed the trip due to Turkey’s foreign policy and its treatment of minorities, especially the Kurds.  Earlier this week, Republican and Democratic members of the House of Representative sent a letter to Trump asking him to cancel Erdogan’s trip to the White House.

“President Erdogan’s decision to invade northern Syria on October 9 has had disastrous consequences on US national security,” the letter said.  “Turkish forces have killed civilians and members of the Syrian Democratic forces, a critical partner in the US fight against ISIS.”

Despite the criticism from lawmakers and some in his administration, polls show that most American voters support Trump’s attempt to lower the military presence in Syria and the whole region.  However, there were demonstrations by Kurds, dissident Turks, Armenians, and Syrians during the Erdogan visit.  And, there are the attacks by Erdogan’s guards during the last visit that hangs over the whole visit.

According to Senator Rubio, Erdogan has four goals during the visit: Reduce the sanctions that Trump has threatened on Turkey for buying the Russian S-400 air defense system, extradite Gulen back to Turkey, pressure the US to stop patrolling with the Kurds, and make the US aware that Turkey would take action to eliminate General Abdi of the Syrian Democratic forces.

Trump, who honed his negotiation skills in the New York real estate market is more than willing to deal but will expect a tangible concession from Erdogan – something more than the ceasefire (something that wasn’t forthcoming).

The Kissinger Model

So, what is driving the Trump policy that seems in direct conflict with the experts?

One needs to look at Dr. Henry Kissinger, who as we mentioned in the past, has regular visits with Trump and his administration.  Kissinger was frequently criticized for his moves in opening China, negotiating arms treaties with the Soviet Union, and removing US forces from Vietnam.

What Trump is doing appears to be right out of the Kissinger playbook.

In the book, Kissinger laments the foreign policy decisions made by 20th century diplomatic “experts,” which led to two damaging world wars.

Today, Kissinger sees a rising China, a weaker Russia and a US that is powerful, but not supreme.  What is needed is a balance of power.

In the case of the Middle East, Turkey is a key player – not because of its adherence to the concepts of democracy or human rights (remember Kissinger dealt with the USSR and China despite being labeled as totalitarian by American leaders).

Although Erdogan has pushed the limit in terms of its relationships with the US and its European allies, Turkey remains an important nation in the Middle East.  And, despite Erdogan’s dalliances with Iran and Russia, these two nations have been traditional opponents of Turkey in the diplomatic tug of war in the Middle East.

In other words, although Turkey may be working with Russia and Iran now, they will try to prevent either Iran or Russia from becoming the major power in the Middle East.

This points to the most important criteria in balance of power politics.  The national leadership must be flexible enough to shift alliances (despite ethical issues) to maintain the balance of power, and thus, a relative peace in the region.

Supporters of Trump are claiming that the US isn’t giving up its own influence.  By occupying the Syrian oil fields, which aren’t large (but are going to critical for any final peace settlement), to them the US will have an important role in creating the eventual balance of power.

This is where President Trump differs with the Washington establishment.  As a commercial negotiator he is more than willing to make a deal with anyone.

What is Important in a “Balance of Power” meeting?

If Trump is more interested in creating a balance of power in the Middle East, the rules for a successful meeting with Erdogan are different.  Issues like trade agreements are unimportant.  Nor is an agreement locking out Russia or Iran critical.

What is important is that lines of communications are kept open and issues that separate the two nations don’t preclude keeping a balance in the region.  The focus is on common areas of agreement.

This is what happened with the Trump-Erdogan meeting this week.

Although Trump highlighted the Russian sale of the S-400 to Turkey and how that hinders closer relations, Trump made it clear that it wasn’t going to cause a breach in relations.  Trump also focused on positive US-Turkish relations like economic relations and the NATO alliance.

Erdogan also focused on areas of agreement like the possibility that Turkey could purchase some American Patriot missile systems and Christian minorities in Turkey and Syria.  He also asserted that Turkey was the ideal ally to help defeat ISIS.

In the end, what happened was that both nations agreed to keep communication open and to cooperate on policies of mutual interest.

Some experts in Washington are observing that this was not what Iran, America’s opponent in the region, wanted.  They would prefer a hostile relationship between Turkey and America.  They didn’t get that with the Erdogan-Trump meeting.  In fact, the Erdogan-Trump meeting was the last thing Iran or Russia wanted.

In understanding the Trump foreign policy, one must understand the Kissinger approach to diplomacy.  It is not a policy of spreading American values through the occupation of American soldiers – which has been American policy for decades.  The Trump-Kissinger policy is to avoid wars that destabilize regions.

The war on Syria has been a destabilizing factor in the region for the last few years.  By holding on to the Syrian oil fields and allowing Turkey, Russia, and Iran to create a political balance in the area, Trump has prevented a grand alliance of Russia, Turkey, and Iran to oppose America.  This, in turn, allows the US to cut back on its military presence.

Although many in Washington don’t like this policy, it’s important to remember that Kissinger and Nixon faced the same opposition from politicians and experts in the 1960s and 1970s.  Although Trump and Erdogan met this week in Washington, the outrage was nothing compared to when Nixon went to China and toasted Chairman Mao.

Nixon’s move to establish relations with China was critical to minimizing Soviet power and encouraging them to seek friendlier relations with the US.

And, as with the Nixon-Kissinger policy, what happens with the Trump policy will not be known for years.

2019-15-11التقرير الأسبوعي

قراءة في أبعاد
قمة ترامب واردوغان

    في ظل إجماع المؤسسة الأميركية الحاكمة بمعاقبة تركيا ومناشدتها الرئيس ترامب التراجع عن دعوته نظيره التركي، زار الرئيس رجب طيب اردوغان البيت الأبيض، 13 الشهر الجاري، وفي جعبته جملة ملفات ثنائية وإقليمية، من بينها مسألة العقوبات المفروضة عليه بعد غزوه للشمال السوري (9 أكتوبر الماضي) ومطاردة وحصار الكرد، وصفقة منظومة الدفاع الجوي الروسية، اس-400 ومجمل العلاقة الودية مع روسيا، وترتيب المسرح بعد مقتل أبو بكر البغدادي.

        أغلبية من قيادات الحزبين في الكونغرس أعربت عن معارضتها الصريحة للزيارة وناشدت الرئيس ترامب الغاءها في مذكرة رسمية ترجمة لما يعتبرونه أن سياسة تركيا الراهنة تتراوح بين كونها “أسوأ صديق أو أفضل عدو لأميركا.”

        للتوقف عند قرار ترامب بمعاندته قيادات حزبه بالدرجة الأولى نستطيع القاء الضوء على مسألتين مغيبتين عن التداول والمتابعة المطلوبة: دوافع كل من ترامب واردوغان للقاء في الموعد المحدد سلفا، والمتغيرات التي أدخلها ترامب على بلورة السياسة الخارجية الأميركية لا سيما اقتدائه بإرشادات وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر.

        بداية بإمكاننا رصد حيز التشابه بين إصرار قيادات الكونغرس على معارضة تركيا – اردوغان، وهي التي عادة تسترشد وتمتثل لتوجهات اللوبي “الإسرائيلي،” وبين معارضة “إسرائيل” لتركيا نظراً لتقويضها استثمار الأولى التاريخي بالقيادات الكردية وتشجيعها على الانفصال، في العراق وسوريا تحديداً.

        في البعد الكردي تحديداً، برزت نداءات متعددة داخل الكيان “الإسرائيلي” تنديداً بالغزو التركي للشمال السوري وملاحقة التنظيمات الكردية، مجمعة على مطالبة قياداتها السياسية “بالتصدي لتركيا من أجل حماية حلفائنا الكرد .. الذين عقدنا معهم تحالفاً استراتيجياً منذ عقد الخمسينيات ودعمناهم عسكرياً وسياسياً،” في إشارة إلى مبدأ “التحالف التاريخي والاستراتيجي مع القوى غير العربية في الشرق الأوسط،” الذي أرساه ديفيد بن غوريون.

        وفي مطلع عام 2017، أعلن رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو عن دعم حكومته “إنشاء دولة كردية مستقلة” في الشمال السوري.

        أما قادة الكونغرس، فقد استنهضواً مشروعاً طالما بقي حبيس الأدراج طيلة العقود الماضية وصادقوا على قرار يعترف بالمجزرة الأرمنية على أيدي الإمبراطورية العثمانية، بالأغلبية المطلقة في مجلس النواب، 29 أكتوبر، وهي المرة الأولى منذ 35 عاماً الذي يقر فيه الكونغرس مصطلح “الإبادة الجماعية للأرمن،” على أعقاب قرار العقوبات ضد أنقرة، وتوطئة لزيارة اردوغان.

        يشار إلى أن المحاولات المتعددة السابقة لإصدار قرار مشابه في الكونغرس تعثرت جميعها بفضل ضغوط اللوبي “الإسرائيلي.” إذ تشير وثيقة رسمية لوزارة الخارجية في تل أبيب لعام 1987 دعمها التام “لتركيا في الضغط على الكونغرس الأميركي لإفشال تصويت على قرار يعلن يوم 24 نيسان/إبريل، من كل عام، يوماً للتضامن مع المذبحة الأرمنية.”

        قبل بضعة أيام من بدء لقاء الرئيسين أُفرج عن مضمون مذكرة داخلية في وزارة الخارجية الأميركية تتهم تركيا “بارتكاب جرائم حرب وتطهير عرقي” ضد الكرد في الشمال السوري (صحيفة نيويورك تايمز، 9 نوفمبر الجاري).

        صاغ المذكرة نائب المبعوث الخاص لسوريا والسفير الأميركي الأسبق لدى البحرين، ويليام روباك، قدمها لرئيسه جيمس جيفري، ينتقد فيها “تراخي” السياسة الأميركية مع تركيا والتي ينبغي أن تتميز بالتشدد الديبلوماسي وإنزال عقوبات قاسية عليها.

        حِرْص الرئيس ترامب على المضي بلقاء نظيره التركي جاء بالتزامن مع تصميم قادة الحزب الديموقراطي في مجلس النواب المضي في إجراءات التحقيق والاستماع لشهادات مسؤولين في الإدارة تمهيداً لمحاكمته وعزله.

        أتى حرصه على خلفية رغبته لصرف الأنظار، ولو قليلاً، عن إجراءات التحقيق الجارية، وهو أمر منطقي.

        بيد أن المستشار السابق لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، أضاف أبعاداً أخرى لقرار الرئيس ترامب، خلال خطاب له مطلع الشهر الجاري أمام مجموعة (مورغان ستانلي) المصرفية في مدينة ميامي بولاية فلوريدا (شبكة أن بي سي للتلفزة، 12 نوفمبر الجاري).

        نقلت الشبكة عن بعض الحاضرين مباشرة قولهم إن بولتون “يعتقد بتوفر علاقة شخصية أو حتى عملية تتحكم بموقف ترامب من تركيا، لا سيما وأن لا أحد من مستشاريه (الحاليين) يشاطره الرأي في هذه المسألة.”

        إمعاناً في توضيح تداخل البعد الشخصي بالعملي بين ترامب واردوغان، نشرت صحيفة نيويورك تايمز، 12 نوفمبر، تقريراً مطولاً للعلاقة الحميمية بين الرئيسين والتي عهدا لتطبيقها إلى صهريهما، جاريد كوشنر وبيرات البيرق – زوج كريمة اردوغان ووزير ماليته، منوهة إلى المصالح التجارية العائدة لمجموعة ترامب في استانبول. البيرق من جانبه، وفق التقرير، أشاد بعلاقته المتينة مع كوشنر لتسهيل كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الرئيسين عبر “ديبلوماسية الأبواب الخلفية.”

        كما وأشار التقرير إلى “تقارب” ترامب مع اردوغان بخلاف توصيات “مستشاريه وقادة الكونغرس عن الحزب الجمهوري،” في مناسبتين: الأولى خلال مكالمتين هاتفيتين، 9 أكتوبر الماضي، وإبلاغه بانسحاب القوات الأميركية من الشمال السوري؛ والثانية، 7 أكتوبر، مؤيداً قرار تركيا بغزو المنطقة وزعزعة سيطرة الكرد عليها.

        وتحلى الرئيس اردوغان بحماسة مماثلة للقاء ترامب بغية ترميم علاقة بلاده. وأوضح السيناتور الجمهوري المقرب من ترامب، ماركو روبيو، أجندة من أربعة أركان تشكل هاجساً للرئيس التركي: تخفيف حدة العقوبات المفروضة على بلاده؛ الفوز بتسلم غريمه فتح الله غولن؛ وقف الدوريات العسكرية الأميركية المشتركة مع القوات الكردية في الشمال السوري؛ وإيصال رسالة شديدة الوضوح عن عزم تركيا التخلص من القائد العسكري لقوات قسد، مظلوم عابدي.

        الأجهزة الأمنية الأميركية أعربت للرئيس ترامب عن عدم رضاها لمساعي تركيا السيطرة على أبو بكر البغدادي، قبل تنفيذ القرار الأميركي باغتياله قصفاً. وأشارت لمقربيها في بعض وسائل الإعلام بأن البغدادي قصد الأراضي التركية قبل بضعة أيام من الغارة الأميركية لبحث ما تردد أنه يسعى لترتيب إقامته وعائلته هناك، مشددة على “تساهل واسترخاء” جهاز الاستخبارات التركي أمام البغدادي وعناصر داعش.

المتغيرات السياسية عند ترامب

أثنى الرئيس ترامب، خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع اردوغان، على تركيا “كحليف رائع داخل الناتو وشريك استراتيجي للولايات المتحدة حول العالم.”

للوهلة الأولى لا يبدو ما يدعو للقلق أو الذهول من تصريح ترامب مصطحباً معه بعض قادة الكونغرس من الحزب الجمهوري للقاء اردوغان على انفراد، في خطوة غير مسبوقة مع رئيس دولة أجنبية زائر.

عند التمحيص فيما هو أبعد من ثمة إشارة عابرة لحليف تاريخي للمخططات الأميركية في المنطقة، نستحضر شبح وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر دائم الزيارة المنفردة للبيت الأبيض في بلورة توجهات ترامب، التي يكتنفها الغموض والتقلب في معظم الأحيان؛ بل هي رسائل قوية لأركان المؤسسة الحاكمة بأن السياسة “الحكيمة” تقتضي تفادي نزعة إشعال الحروب لزعزعة استقرار الأقاليم، وأن المطلوب إنجازه هو “توازن القوى.”

كيسنجر يشدد على تفوق الولايات المتحدة على الصين الصاعدة بقوة للمسرح الدولي، وروسيا التي يعتبرها بانها ضعيفة، لكن ضرورة التعايش معهما على قاعدة بينة من توازن القوى.

في النموذج “الكيسنجري” لا ضير من علاقة تقارب بين تركيا وكل من روسيا وإيران في الوقت الراهن، في الإقليم، ويتعين على الولايات المتحدة استغلال ذلك لمنع أي منهما من ترسيخ قدميها كقوى كبرى في الشرق الأوسط.

ويضيف النموذج عينه أن العنصر الأهم في سياسات الدول القوية هو توفر قيادة مركزية لديها قدرة على ممارسة المرونة في المواقف وعقد تحالفات بغية تصويب بوصلتها طمعاً في تحقيق توازن القوى، الذي سيبنى عليه سلام مقبول في المنطقة.

نظرياً، إن استمر الرئيس ترامب في تبني “النموذج الكيسنجري” لتوازن القوى في الشرق الأوسط، ينبغي عليه المحافظة على الانفتاح والتواصل مع اردوغان وآخرين وتسليط الجهود المشتركة لتحقيق التوازن المرجو.

الأمر الذي يؤشر بقوة على توجه الرئيس ترامب بعد انفضاض لقائه بالرئيس التركي، من خلال سرديته وتأييده للقضايا المشتركة، وإحالة أو ترحيل القضايا الخلافية لفرق متخصصة دون اسنادها ببرنامج زمني ناظم.