Week of November 15, 2019

Erdogan Visits the White House

Erdogan’s Turkey could best be described as America’s worst friend or best enemy.  Even though they are allies by treaty, the US and Turkey have tended to go separate ways over the last few years.  While the US has sanctioned Iran, Turkey has abetted the sanctions.  Although a NATO partner, Turkey has purchased the Russian air defense system.  And, Turkey and the US stand on different sides when it comes to Syria.

Despite this, on Wednesday, Erdogan made a trip to the White House and spoke with President Trump – a visit that many believed would never take place.  Although a “Frank” discussion, the focus by both presidents afterwards was mostly on positives.

But not all of Washington welcomed Erdogan’s visit.  Congress and a bipartisan majority of lawmakers opposed the trip due to Turkey’s foreign policy and its treatment of minorities, especially the Kurds.  Earlier this week, Republican and Democratic members of the House of Representative sent a letter to Trump asking him to cancel Erdogan’s trip to the White House.

“President Erdogan’s decision to invade northern Syria on October 9 has had disastrous consequences on US national security,” the letter said.  “Turkish forces have killed civilians and members of the Syrian Democratic forces, a critical partner in the US fight against ISIS.”

Despite the criticism from lawmakers and some in his administration, polls show that most American voters support Trump’s attempt to lower the military presence in Syria and the whole region.  However, there were demonstrations by Kurds, dissident Turks, Armenians, and Syrians during the Erdogan visit.  And, there are the attacks by Erdogan’s guards during the last visit that hangs over the whole visit.

According to Senator Rubio, Erdogan has four goals during the visit: Reduce the sanctions that Trump has threatened on Turkey for buying the Russian S-400 air defense system, extradite Gulen back to Turkey, pressure the US to stop patrolling with the Kurds, and make the US aware that Turkey would take action to eliminate General Abdi of the Syrian Democratic forces.

Trump, who honed his negotiation skills in the New York real estate market is more than willing to deal but will expect a tangible concession from Erdogan – something more than the ceasefire (something that wasn’t forthcoming).

The Kissinger Model

So, what is driving the Trump policy that seems in direct conflict with the experts?

One needs to look at Dr. Henry Kissinger, who as we mentioned in the past, has regular visits with Trump and his administration.  Kissinger was frequently criticized for his moves in opening China, negotiating arms treaties with the Soviet Union, and removing US forces from Vietnam.

What Trump is doing appears to be right out of the Kissinger playbook.

In the book, Kissinger laments the foreign policy decisions made by 20th century diplomatic “experts,” which led to two damaging world wars.

Today, Kissinger sees a rising China, a weaker Russia and a US that is powerful, but not supreme.  What is needed is a balance of power.

In the case of the Middle East, Turkey is a key player – not because of its adherence to the concepts of democracy or human rights (remember Kissinger dealt with the USSR and China despite being labeled as totalitarian by American leaders).

Although Erdogan has pushed the limit in terms of its relationships with the US and its European allies, Turkey remains an important nation in the Middle East.  And, despite Erdogan’s dalliances with Iran and Russia, these two nations have been traditional opponents of Turkey in the diplomatic tug of war in the Middle East.

In other words, although Turkey may be working with Russia and Iran now, they will try to prevent either Iran or Russia from becoming the major power in the Middle East.

This points to the most important criteria in balance of power politics.  The national leadership must be flexible enough to shift alliances (despite ethical issues) to maintain the balance of power, and thus, a relative peace in the region.

Supporters of Trump are claiming that the US isn’t giving up its own influence.  By occupying the Syrian oil fields, which aren’t large (but are going to critical for any final peace settlement), to them the US will have an important role in creating the eventual balance of power.

This is where President Trump differs with the Washington establishment.  As a commercial negotiator he is more than willing to make a deal with anyone.

What is Important in a “Balance of Power” meeting?

If Trump is more interested in creating a balance of power in the Middle East, the rules for a successful meeting with Erdogan are different.  Issues like trade agreements are unimportant.  Nor is an agreement locking out Russia or Iran critical.

What is important is that lines of communications are kept open and issues that separate the two nations don’t preclude keeping a balance in the region.  The focus is on common areas of agreement.

This is what happened with the Trump-Erdogan meeting this week.

Although Trump highlighted the Russian sale of the S-400 to Turkey and how that hinders closer relations, Trump made it clear that it wasn’t going to cause a breach in relations.  Trump also focused on positive US-Turkish relations like economic relations and the NATO alliance.

Erdogan also focused on areas of agreement like the possibility that Turkey could purchase some American Patriot missile systems and Christian minorities in Turkey and Syria.  He also asserted that Turkey was the ideal ally to help defeat ISIS.

In the end, what happened was that both nations agreed to keep communication open and to cooperate on policies of mutual interest.

Some experts in Washington are observing that this was not what Iran, America’s opponent in the region, wanted.  They would prefer a hostile relationship between Turkey and America.  They didn’t get that with the Erdogan-Trump meeting.  In fact, the Erdogan-Trump meeting was the last thing Iran or Russia wanted.

In understanding the Trump foreign policy, one must understand the Kissinger approach to diplomacy.  It is not a policy of spreading American values through the occupation of American soldiers – which has been American policy for decades.  The Trump-Kissinger policy is to avoid wars that destabilize regions.

The war on Syria has been a destabilizing factor in the region for the last few years.  By holding on to the Syrian oil fields and allowing Turkey, Russia, and Iran to create a political balance in the area, Trump has prevented a grand alliance of Russia, Turkey, and Iran to oppose America.  This, in turn, allows the US to cut back on its military presence.

Although many in Washington don’t like this policy, it’s important to remember that Kissinger and Nixon faced the same opposition from politicians and experts in the 1960s and 1970s.  Although Trump and Erdogan met this week in Washington, the outrage was nothing compared to when Nixon went to China and toasted Chairman Mao.

Nixon’s move to establish relations with China was critical to minimizing Soviet power and encouraging them to seek friendlier relations with the US.

And, as with the Nixon-Kissinger policy, what happens with the Trump policy will not be known for years.

2019-15-11التحليل

التحليل

قراءة في أبعاد
قمة ترامب واردوغان

    في ظل إجماع المؤسسة الأميركية الحاكمة بمعاقبة تركيا ومناشدتها الرئيس ترامب التراجع عن دعوته نظيره التركي، زار الرئيس رجب طيب اردوغان البيت الأبيض، 13 الشهر الجاري، وفي جعبته جملة ملفات ثنائية وإقليمية، من بينها مسألة العقوبات المفروضة عليه بعد غزوه للشمال السوري (9 أكتوبر الماضي) ومطاردة وحصار الكرد، وصفقة منظومة الدفاع الجوي الروسية، اس-400 ومجمل العلاقة الودية مع روسيا، وترتيب المسرح بعد مقتل أبو بكر البغدادي.

        أغلبية من قيادات الحزبين في الكونغرس أعربت عن معارضتها الصريحة للزيارة وناشدت الرئيس ترامب الغاءها في مذكرة رسمية ترجمة لما يعتبرونه أن سياسة تركيا الراهنة تتراوح بين كونها “أسوأ صديق أو أفضل عدو لأميركا.”

        للتوقف عند قرار ترامب بمعاندته قيادات حزبه بالدرجة الأولى نستطيع القاء الضوء على مسألتين مغيبتين عن التداول والمتابعة المطلوبة: دوافع كل من ترامب واردوغان للقاء في الموعد المحدد سلفا، والمتغيرات التي أدخلها ترامب على بلورة السياسة الخارجية الأميركية لا سيما اقتدائه بإرشادات وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر.

        بداية بإمكاننا رصد حيز التشابه بين إصرار قيادات الكونغرس على معارضة تركيا – اردوغان، وهي التي عادة تسترشد وتمتثل لتوجهات اللوبي “الإسرائيلي،” وبين معارضة “إسرائيل” لتركيا نظراً لتقويضها استثمار الأولى التاريخي بالقيادات الكردية وتشجيعها على الانفصال، في العراق وسوريا تحديداً.

        في البعد الكردي تحديداً، برزت نداءات متعددة داخل الكيان “الإسرائيلي” تنديداً بالغزو التركي للشمال السوري وملاحقة التنظيمات الكردية، مجمعة على مطالبة قياداتها السياسية “بالتصدي لتركيا من أجل حماية حلفائنا الكرد .. الذين عقدنا معهم تحالفاً استراتيجياً منذ عقد الخمسينيات ودعمناهم عسكرياً وسياسياً،” في إشارة إلى مبدأ “التحالف التاريخي والاستراتيجي مع القوى غير العربية في الشرق الأوسط،” الذي أرساه ديفيد بن غوريون.

        وفي مطلع عام 2017، أعلن رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو عن دعم حكومته “إنشاء دولة كردية مستقلة” في الشمال السوري.

        أما قادة الكونغرس، فقد استنهضواً مشروعاً طالما بقي حبيس الأدراج طيلة العقود الماضية وصادقوا على قرار يعترف بالمجزرة الأرمنية على أيدي الإمبراطورية العثمانية، بالأغلبية المطلقة في مجلس النواب، 29 أكتوبر، وهي المرة الأولى منذ 35 عاماً الذي يقر فيه الكونغرس مصطلح “الإبادة الجماعية للأرمن،” على أعقاب قرار العقوبات ضد أنقرة، وتوطئة لزيارة اردوغان.

        يشار إلى أن المحاولات المتعددة السابقة لإصدار قرار مشابه في الكونغرس تعثرت جميعها بفضل ضغوط اللوبي “الإسرائيلي.” إذ تشير وثيقة رسمية لوزارة الخارجية في تل أبيب لعام 1987 دعمها التام “لتركيا في الضغط على الكونغرس الأميركي لإفشال تصويت على قرار يعلن يوم 24 نيسان/إبريل، من كل عام، يوماً للتضامن مع المذبحة الأرمنية.”

        قبل بضعة أيام من بدء لقاء الرئيسين أُفرج عن مضمون مذكرة داخلية في وزارة الخارجية الأميركية تتهم تركيا “بارتكاب جرائم حرب وتطهير عرقي” ضد الكرد في الشمال السوري (صحيفة نيويورك تايمز، 9 نوفمبر الجاري).

        صاغ المذكرة نائب المبعوث الخاص لسوريا والسفير الأميركي الأسبق لدى البحرين، ويليام روباك، قدمها لرئيسه جيمس جيفري، ينتقد فيها “تراخي” السياسة الأميركية مع تركيا والتي ينبغي أن تتميز بالتشدد الديبلوماسي وإنزال عقوبات قاسية عليها.

        حِرْص الرئيس ترامب على المضي بلقاء نظيره التركي جاء بالتزامن مع تصميم قادة الحزب الديموقراطي في مجلس النواب المضي في إجراءات التحقيق والاستماع لشهادات مسؤولين في الإدارة تمهيداً لمحاكمته وعزله.

        أتى حرصه على خلفية رغبته لصرف الأنظار، ولو قليلاً، عن إجراءات التحقيق الجارية، وهو أمر منطقي.

        بيد أن المستشار السابق لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، أضاف أبعاداً أخرى لقرار الرئيس ترامب، خلال خطاب له مطلع الشهر الجاري أمام مجموعة (مورغان ستانلي) المصرفية في مدينة ميامي بولاية فلوريدا (شبكة أن بي سي للتلفزة، 12 نوفمبر الجاري).

        نقلت الشبكة عن بعض الحاضرين مباشرة قولهم إن بولتون “يعتقد بتوفر علاقة شخصية أو حتى عملية تتحكم بموقف ترامب من تركيا، لا سيما وأن لا أحد من مستشاريه (الحاليين) يشاطره الرأي في هذه المسألة.”

        إمعاناً في توضيح تداخل البعد الشخصي بالعملي بين ترامب واردوغان، نشرت صحيفة نيويورك تايمز، 12 نوفمبر، تقريراً مطولاً للعلاقة الحميمية بين الرئيسين والتي عهدا لتطبيقها إلى صهريهما، جاريد كوشنر وبيرات البيرق – زوج كريمة اردوغان ووزير ماليته، منوهة إلى المصالح التجارية العائدة لمجموعة ترامب في استانبول. البيرق من جانبه، وفق التقرير، أشاد بعلاقته المتينة مع كوشنر لتسهيل كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الرئيسين عبر “ديبلوماسية الأبواب الخلفية.”

        كما وأشار التقرير إلى “تقارب” ترامب مع اردوغان بخلاف توصيات “مستشاريه وقادة الكونغرس عن الحزب الجمهوري،” في مناسبتين: الأولى خلال مكالمتين هاتفيتين، 9 أكتوبر الماضي، وإبلاغه بانسحاب القوات الأميركية من الشمال السوري؛ والثانية، 7 أكتوبر، مؤيداً قرار تركيا بغزو المنطقة وزعزعة سيطرة الكرد عليها.

        وتحلى الرئيس اردوغان بحماسة مماثلة للقاء ترامب بغية ترميم علاقة بلاده. وأوضح السيناتور الجمهوري المقرب من ترامب، ماركو روبيو، أجندة من أربعة أركان تشكل هاجساً للرئيس التركي: تخفيف حدة العقوبات المفروضة على بلاده؛ الفوز بتسلم غريمه فتح الله غولن؛ وقف الدوريات العسكرية الأميركية المشتركة مع القوات الكردية في الشمال السوري؛ وإيصال رسالة شديدة الوضوح عن عزم تركيا التخلص من القائد العسكري لقوات قسد، مظلوم عابدي.

        الأجهزة الأمنية الأميركية أعربت للرئيس ترامب عن عدم رضاها لمساعي تركيا السيطرة على أبو بكر البغدادي، قبل تنفيذ القرار الأميركي باغتياله قصفاً. وأشارت لمقربيها في بعض وسائل الإعلام بأن البغدادي قصد الأراضي التركية قبل بضعة أيام من الغارة الأميركية لبحث ما تردد أنه يسعى لترتيب إقامته وعائلته هناك، مشددة على “تساهل واسترخاء” جهاز الاستخبارات التركي أمام البغدادي وعناصر داعش.

المتغيرات السياسية عند ترامب

أثنى الرئيس ترامب، خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع اردوغان، على تركيا “كحليف رائع داخل الناتو وشريك استراتيجي للولايات المتحدة حول العالم.”

للوهلة الأولى لا يبدو ما يدعو للقلق أو الذهول من تصريح ترامب مصطحباً معه بعض قادة الكونغرس من الحزب الجمهوري للقاء اردوغان على انفراد، في خطوة غير مسبوقة مع رئيس دولة أجنبية زائر.

عند التمحيص فيما هو أبعد من ثمة إشارة عابرة لحليف تاريخي للمخططات الأميركية في المنطقة، نستحضر شبح وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر دائم الزيارة المنفردة للبيت الأبيض في بلورة توجهات ترامب، التي يكتنفها الغموض والتقلب في معظم الأحيان؛ بل هي رسائل قوية لأركان المؤسسة الحاكمة بأن السياسة “الحكيمة” تقتضي تفادي نزعة إشعال الحروب لزعزعة استقرار الأقاليم، وأن المطلوب إنجازه هو “توازن القوى.”

كيسنجر يشدد على تفوق الولايات المتحدة على الصين الصاعدة بقوة للمسرح الدولي، وروسيا التي يعتبرها بانها ضعيفة، لكن ضرورة التعايش معهما على قاعدة بينة من توازن القوى.

في النموذج “الكيسنجري” لا ضير من علاقة تقارب بين تركيا وكل من روسيا وإيران في الوقت الراهن، في الإقليم، ويتعين على الولايات المتحدة استغلال ذلك لمنع أي منهما من ترسيخ قدميها كقوى كبرى في الشرق الأوسط.

ويضيف النموذج عينه أن العنصر الأهم في سياسات الدول القوية هو توفر قيادة مركزية لديها قدرة على ممارسة المرونة في المواقف وعقد تحالفات بغية تصويب بوصلتها طمعاً في تحقيق توازن القوى، الذي سيبنى عليه سلام مقبول في المنطقة.

نظرياً، إن استمر الرئيس ترامب في تبني “النموذج الكيسنجري” لتوازن القوى في الشرق الأوسط، ينبغي عليه المحافظة على الانفتاح والتواصل مع اردوغان وآخرين وتسليط الجهود المشتركة لتحقيق التوازن المرجو.

الأمر الذي يؤشر بقوة على توجه الرئيس ترامب بعد انفضاض لقائه بالرئيس التركي، من خلال سرديته وتأييده للقضايا المشتركة، وإحالة أو ترحيل القضايا الخلافية لفرق متخصصة دون اسنادها ببرنامج زمني ناظم.

Analysis 11-15-2019

ANALYSIS

Erdogan Visits the White House

Erdogan’s Turkey could best be described as America’s worst friend or best enemy.  Even though they are allies by treaty, the US and Turkey have tended to go separate ways over the last few years.  While the US has sanctioned Iran, Turkey has abetted the sanctions.  Although a NATO partner, Turkey has purchased the Russian air defense system.  And, Turkey and the US stand on different sides when it comes to Syria.

Despite this, on Wednesday, Erdogan made a trip to the White House and spoke with President Trump – a visit that many believed would never take place.  Although a “Frank” discussion, the focus by both presidents afterwards was mostly on positives.

But not all of Washington welcomed Erdogan’s visit.  Congress and a bipartisan majority of lawmakers opposed the trip due to Turkey’s foreign policy and its treatment of minorities, especially the Kurds.  Earlier this week, Republican and Democratic members of the House of Representative sent a letter to Trump asking him to cancel Erdogan’s trip to the White House.

“President Erdogan’s decision to invade northern Syria on October 9 has had disastrous consequences on US national security,” the letter said.  “Turkish forces have killed civilians and members of the Syrian Democratic forces, a critical partner in the US fight against ISIS.”

Despite the criticism from lawmakers and some in his administration, polls show that most American voters support Trump’s attempt to lower the military presence in Syria and the whole region.  However, there were demonstrations by Kurds, dissident Turks, Armenians, and Syrians during the Erdogan visit.  And, there are the attacks by Erdogan’s guards during the last visit that hangs over the whole visit.

According to Senator Rubio, Erdogan has four goals during the visit: Reduce the sanctions that Trump has threatened on Turkey for buying the Russian S-400 air defense system, extradite Gulen back to Turkey, pressure the US to stop patrolling with the Kurds, and make the US aware that Turkey would take action to eliminate General Abdi of the Syrian Democratic forces.

Trump, who honed his negotiation skills in the New York real estate market is more than willing to deal but will expect a tangible concession from Erdogan – something more than the ceasefire (something that wasn’t forthcoming).

The Kissinger Model

So, what is driving the Trump policy that seems in direct conflict with the experts?

One needs to look at Dr. Henry Kissinger, who as we mentioned in the past, has regular visits with Trump and his administration.  Kissinger was frequently criticized for his moves in opening China, negotiating arms treaties with the Soviet Union, and removing US forces from Vietnam.

What Trump is doing appears to be right out of the Kissinger playbook.

In the book, Kissinger laments the foreign policy decisions made by 20th century diplomatic “experts,” which led to two damaging world wars.

Today, Kissinger sees a rising China, a weaker Russia and a US that is powerful, but not supreme.  What is needed is a balance of power.

In the case of the Middle East, Turkey is a key player – not because of its adherence to the concepts of democracy or human rights (remember Kissinger dealt with the USSR and China despite being labeled as totalitarian by American leaders).

Although Erdogan has pushed the limit in terms of its relationships with the US and its European allies, Turkey remains an important nation in the Middle East.  And, despite Erdogan’s dalliances with Iran and Russia, these two nations have been traditional opponents of Turkey in the diplomatic tug of war in the Middle East.

In other words, although Turkey may be working with Russia and Iran now, they will try to prevent either Iran or Russia from becoming the major power in the Middle East.

This points to the most important criteria in balance of power politics.  The national leadership must be flexible enough to shift alliances (despite ethical issues) to maintain the balance of power, and thus, a relative peace in the region.

Supporters of Trump are claiming that the US isn’t giving up its own influence.  By occupying the Syrian oil fields, which aren’t large (but are going to critical for any final peace settlement), to them the US will have an important role in creating the eventual balance of power.

This is where President Trump differs with the Washington establishment.  As a commercial negotiator he is more than willing to make a deal with anyone.

What is Important in a “Balance of Power” meeting?

If Trump is more interested in creating a balance of power in the Middle East, the rules for a successful meeting with Erdogan are different.  Issues like trade agreements are unimportant.  Nor is an agreement locking out Russia or Iran critical.

What is important is that lines of communications are kept open and issues that separate the two nations don’t preclude keeping a balance in the region.  The focus is on common areas of agreement.

This is what happened with the Trump-Erdogan meeting this week.

Although Trump highlighted the Russian sale of the S-400 to Turkey and how that hinders closer relations, Trump made it clear that it wasn’t going to cause a breach in relations.  Trump also focused on positive US-Turkish relations like economic relations and the NATO alliance.

Erdogan also focused on areas of agreement like the possibility that Turkey could purchase some American Patriot missile systems and Christian minorities in Turkey and Syria.  He also asserted that Turkey was the ideal ally to help defeat ISIS.

In the end, what happened was that both nations agreed to keep communication open and to cooperate on policies of mutual interest.

Some experts in Washington are observing that this was not what Iran, America’s opponent in the region, wanted.  They would prefer a hostile relationship between Turkey and America.  They didn’t get that with the Erdogan-Trump meeting.  In fact, the Erdogan-Trump meeting was the last thing Iran or Russia wanted.

In understanding the Trump foreign policy, one must understand the Kissinger approach to diplomacy.  It is not a policy of spreading American values through the occupation of American soldiers – which has been American policy for decades.  The Trump-Kissinger policy is to avoid wars that destabilize regions.

The war on Syria has been a destabilizing factor in the region for the last few years.  By holding on to the Syrian oil fields and allowing Turkey, Russia, and Iran to create a political balance in the area, Trump has prevented a grand alliance of Russia, Turkey, and Iran to oppose America.  This, in turn, allows the US to cut back on its military presence.

Although many in Washington don’t like this policy, it’s important to remember that Kissinger and Nixon faced the same opposition from politicians and experts in the 1960s and 1970s.  Although Trump and Erdogan met this week in Washington, the outrage was nothing compared to when Nixon went to China and toasted Chairman Mao.

Nixon’s move to establish relations with China was critical to minimizing Soviet power and encouraging them to seek friendlier relations with the US.

And, as with the Nixon-Kissinger policy, what happens with the Trump policy will not be known for years.

2019-15-11التقرير الأسبوعي

قراءة في أبعاد
قمة ترامب واردوغان

    في ظل إجماع المؤسسة الأميركية الحاكمة بمعاقبة تركيا ومناشدتها الرئيس ترامب التراجع عن دعوته نظيره التركي، زار الرئيس رجب طيب اردوغان البيت الأبيض، 13 الشهر الجاري، وفي جعبته جملة ملفات ثنائية وإقليمية، من بينها مسألة العقوبات المفروضة عليه بعد غزوه للشمال السوري (9 أكتوبر الماضي) ومطاردة وحصار الكرد، وصفقة منظومة الدفاع الجوي الروسية، اس-400 ومجمل العلاقة الودية مع روسيا، وترتيب المسرح بعد مقتل أبو بكر البغدادي.

        أغلبية من قيادات الحزبين في الكونغرس أعربت عن معارضتها الصريحة للزيارة وناشدت الرئيس ترامب الغاءها في مذكرة رسمية ترجمة لما يعتبرونه أن سياسة تركيا الراهنة تتراوح بين كونها “أسوأ صديق أو أفضل عدو لأميركا.”

        للتوقف عند قرار ترامب بمعاندته قيادات حزبه بالدرجة الأولى نستطيع القاء الضوء على مسألتين مغيبتين عن التداول والمتابعة المطلوبة: دوافع كل من ترامب واردوغان للقاء في الموعد المحدد سلفا، والمتغيرات التي أدخلها ترامب على بلورة السياسة الخارجية الأميركية لا سيما اقتدائه بإرشادات وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر.

        بداية بإمكاننا رصد حيز التشابه بين إصرار قيادات الكونغرس على معارضة تركيا – اردوغان، وهي التي عادة تسترشد وتمتثل لتوجهات اللوبي “الإسرائيلي،” وبين معارضة “إسرائيل” لتركيا نظراً لتقويضها استثمار الأولى التاريخي بالقيادات الكردية وتشجيعها على الانفصال، في العراق وسوريا تحديداً.

        في البعد الكردي تحديداً، برزت نداءات متعددة داخل الكيان “الإسرائيلي” تنديداً بالغزو التركي للشمال السوري وملاحقة التنظيمات الكردية، مجمعة على مطالبة قياداتها السياسية “بالتصدي لتركيا من أجل حماية حلفائنا الكرد .. الذين عقدنا معهم تحالفاً استراتيجياً منذ عقد الخمسينيات ودعمناهم عسكرياً وسياسياً،” في إشارة إلى مبدأ “التحالف التاريخي والاستراتيجي مع القوى غير العربية في الشرق الأوسط،” الذي أرساه ديفيد بن غوريون.

        وفي مطلع عام 2017، أعلن رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو عن دعم حكومته “إنشاء دولة كردية مستقلة” في الشمال السوري.

        أما قادة الكونغرس، فقد استنهضواً مشروعاً طالما بقي حبيس الأدراج طيلة العقود الماضية وصادقوا على قرار يعترف بالمجزرة الأرمنية على أيدي الإمبراطورية العثمانية، بالأغلبية المطلقة في مجلس النواب، 29 أكتوبر، وهي المرة الأولى منذ 35 عاماً الذي يقر فيه الكونغرس مصطلح “الإبادة الجماعية للأرمن،” على أعقاب قرار العقوبات ضد أنقرة، وتوطئة لزيارة اردوغان.

        يشار إلى أن المحاولات المتعددة السابقة لإصدار قرار مشابه في الكونغرس تعثرت جميعها بفضل ضغوط اللوبي “الإسرائيلي.” إذ تشير وثيقة رسمية لوزارة الخارجية في تل أبيب لعام 1987 دعمها التام “لتركيا في الضغط على الكونغرس الأميركي لإفشال تصويت على قرار يعلن يوم 24 نيسان/إبريل، من كل عام، يوماً للتضامن مع المذبحة الأرمنية.”

        قبل بضعة أيام من بدء لقاء الرئيسين أُفرج عن مضمون مذكرة داخلية في وزارة الخارجية الأميركية تتهم تركيا “بارتكاب جرائم حرب وتطهير عرقي” ضد الكرد في الشمال السوري (صحيفة نيويورك تايمز، 9 نوفمبر الجاري).

        صاغ المذكرة نائب المبعوث الخاص لسوريا والسفير الأميركي الأسبق لدى البحرين، ويليام روباك، قدمها لرئيسه جيمس جيفري، ينتقد فيها “تراخي” السياسة الأميركية مع تركيا والتي ينبغي أن تتميز بالتشدد الديبلوماسي وإنزال عقوبات قاسية عليها.

        حِرْص الرئيس ترامب على المضي بلقاء نظيره التركي جاء بالتزامن مع تصميم قادة الحزب الديموقراطي في مجلس النواب المضي في إجراءات التحقيق والاستماع لشهادات مسؤولين في الإدارة تمهيداً لمحاكمته وعزله.

        أتى حرصه على خلفية رغبته لصرف الأنظار، ولو قليلاً، عن إجراءات التحقيق الجارية، وهو أمر منطقي.

        بيد أن المستشار السابق لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، أضاف أبعاداً أخرى لقرار الرئيس ترامب، خلال خطاب له مطلع الشهر الجاري أمام مجموعة (مورغان ستانلي) المصرفية في مدينة ميامي بولاية فلوريدا (شبكة أن بي سي للتلفزة، 12 نوفمبر الجاري).

        نقلت الشبكة عن بعض الحاضرين مباشرة قولهم إن بولتون “يعتقد بتوفر علاقة شخصية أو حتى عملية تتحكم بموقف ترامب من تركيا، لا سيما وأن لا أحد من مستشاريه (الحاليين) يشاطره الرأي في هذه المسألة.”

        إمعاناً في توضيح تداخل البعد الشخصي بالعملي بين ترامب واردوغان، نشرت صحيفة نيويورك تايمز، 12 نوفمبر، تقريراً مطولاً للعلاقة الحميمية بين الرئيسين والتي عهدا لتطبيقها إلى صهريهما، جاريد كوشنر وبيرات البيرق – زوج كريمة اردوغان ووزير ماليته، منوهة إلى المصالح التجارية العائدة لمجموعة ترامب في استانبول. البيرق من جانبه، وفق التقرير، أشاد بعلاقته المتينة مع كوشنر لتسهيل كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الرئيسين عبر “ديبلوماسية الأبواب الخلفية.”

        كما وأشار التقرير إلى “تقارب” ترامب مع اردوغان بخلاف توصيات “مستشاريه وقادة الكونغرس عن الحزب الجمهوري،” في مناسبتين: الأولى خلال مكالمتين هاتفيتين، 9 أكتوبر الماضي، وإبلاغه بانسحاب القوات الأميركية من الشمال السوري؛ والثانية، 7 أكتوبر، مؤيداً قرار تركيا بغزو المنطقة وزعزعة سيطرة الكرد عليها.

        وتحلى الرئيس اردوغان بحماسة مماثلة للقاء ترامب بغية ترميم علاقة بلاده. وأوضح السيناتور الجمهوري المقرب من ترامب، ماركو روبيو، أجندة من أربعة أركان تشكل هاجساً للرئيس التركي: تخفيف حدة العقوبات المفروضة على بلاده؛ الفوز بتسلم غريمه فتح الله غولن؛ وقف الدوريات العسكرية الأميركية المشتركة مع القوات الكردية في الشمال السوري؛ وإيصال رسالة شديدة الوضوح عن عزم تركيا التخلص من القائد العسكري لقوات قسد، مظلوم عابدي.

        الأجهزة الأمنية الأميركية أعربت للرئيس ترامب عن عدم رضاها لمساعي تركيا السيطرة على أبو بكر البغدادي، قبل تنفيذ القرار الأميركي باغتياله قصفاً. وأشارت لمقربيها في بعض وسائل الإعلام بأن البغدادي قصد الأراضي التركية قبل بضعة أيام من الغارة الأميركية لبحث ما تردد أنه يسعى لترتيب إقامته وعائلته هناك، مشددة على “تساهل واسترخاء” جهاز الاستخبارات التركي أمام البغدادي وعناصر داعش.

المتغيرات السياسية عند ترامب

أثنى الرئيس ترامب، خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع اردوغان، على تركيا “كحليف رائع داخل الناتو وشريك استراتيجي للولايات المتحدة حول العالم.”

للوهلة الأولى لا يبدو ما يدعو للقلق أو الذهول من تصريح ترامب مصطحباً معه بعض قادة الكونغرس من الحزب الجمهوري للقاء اردوغان على انفراد، في خطوة غير مسبوقة مع رئيس دولة أجنبية زائر.

عند التمحيص فيما هو أبعد من ثمة إشارة عابرة لحليف تاريخي للمخططات الأميركية في المنطقة، نستحضر شبح وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر دائم الزيارة المنفردة للبيت الأبيض في بلورة توجهات ترامب، التي يكتنفها الغموض والتقلب في معظم الأحيان؛ بل هي رسائل قوية لأركان المؤسسة الحاكمة بأن السياسة “الحكيمة” تقتضي تفادي نزعة إشعال الحروب لزعزعة استقرار الأقاليم، وأن المطلوب إنجازه هو “توازن القوى.”

كيسنجر يشدد على تفوق الولايات المتحدة على الصين الصاعدة بقوة للمسرح الدولي، وروسيا التي يعتبرها بانها ضعيفة، لكن ضرورة التعايش معهما على قاعدة بينة من توازن القوى.

في النموذج “الكيسنجري” لا ضير من علاقة تقارب بين تركيا وكل من روسيا وإيران في الوقت الراهن، في الإقليم، ويتعين على الولايات المتحدة استغلال ذلك لمنع أي منهما من ترسيخ قدميها كقوى كبرى في الشرق الأوسط.

ويضيف النموذج عينه أن العنصر الأهم في سياسات الدول القوية هو توفر قيادة مركزية لديها قدرة على ممارسة المرونة في المواقف وعقد تحالفات بغية تصويب بوصلتها طمعاً في تحقيق توازن القوى، الذي سيبنى عليه سلام مقبول في المنطقة.

نظرياً، إن استمر الرئيس ترامب في تبني “النموذج الكيسنجري” لتوازن القوى في الشرق الأوسط، ينبغي عليه المحافظة على الانفتاح والتواصل مع اردوغان وآخرين وتسليط الجهود المشتركة لتحقيق التوازن المرجو.

الأمر الذي يؤشر بقوة على توجه الرئيس ترامب بعد انفضاض لقائه بالرئيس التركي، من خلال سرديته وتأييده للقضايا المشتركة، وإحالة أو ترحيل القضايا الخلافية لفرق متخصصة دون اسنادها ببرنامج زمني ناظم.

2019-08-11التحليل

التحليل

دلالات نتائج الانتخابات

الأميركية المحلية على السباق الرئاسي

          شهد مطلع الشهر الجاري سلسلة احداث في الأميركيتين، الشمالية والجنوبية، أشرت على تراجع التيارات اليمينية الحاكمة مقابل فوز منافسيها في القارتين.

الأرجنتين شهدت تحولاً ملحوظاً بفوز مرشح اليسار (تيار بيرون) ألبيرتو فرنانديز ونائبته الرئيسة السابقة كريستينا فيرنانديز دي كوشنر، خصوم واشنطن، شارك فيها “أكثر من 26 مليون ناخب .. فاز مرشحوه بالأغلبية الساحقة في مجلس الشيوخ” الذي ستترأسه نائبة الرئيس كريستينا.

كما فاز الرئيس البوليفي وحزبه “الحركة الاشتراكية” المناهض بشدة لهيمنة واشنطن بولاية رئاسية ثانية، 24 أكتوبر، ولجأت الولايات المتحدة لإسقاطه عبر انقلاب لم يكتب له النجاح، تبعه هبوط طائرته المروحية اضطرارياً في أعالي جبال الأنديز وسط تكهنات بمسؤولية أعوان واشنطن في الجيش بمحاولة لاغتياله.

وفي الاوروغواي، جنوبي الحدود البرازيلية، فاز مرشح “الجبهة العريضة” للرئاسة، دانيال مارتينيز، ذو برنامج الاشتراكية الشعبية، بنسبة مريحة.

لعل العنصر الأهم كان أثناء إعداد التقرير وهو إفراج المحكمة الفيدرالية العليا في البرازيل عن الرئيس السابق المحتجز لولا دي سيلفا، أحد أركان دول البريكس. عقب مغادرته السجن ألقى كلمة أمام حشد لمؤيديه دعاهم فيها للتظاهر ضد الفاشية الحاكمة، وسيقوم بجولة في مختلف انحاء البرازيل لاستعادة زمام المبادرة التي حُرم منها لنحو عام ونصف خلف القضبان بتهم فساد ملفقة.

مطلع الشهر الجاري أيضاً أجريت انتخابات محلية في بعض الولايات الأميركية لعدد محدود من المناصب، منها حكام الولايات ومجالس الكونغرس المحلية، اسفرت نتائجها عن خسارة كبيرة للحزب الجمهوري ومؤيديه في ولاية فرجينيا، مما حفز التكهنات الانتخابية للعام المقبل بصعود مرشحي الحزب الديموقراطي في مراكز حيوية. كما حقق الحزب الديموقراطي فوزاً بمجلسي الولاية، الهيئة التشريعية، لأول مرة منذ عقد التسعينيات من القر ن المنصرم.

من العلامات الفارقة في الانتخابات المحلية لولاية فرجينيا فوز مرشحة “مسلمة من أصول هندية” لمقعد في مجلس نواب الولاية، مما حمل يومية نيويورك تايمز على وصفها بأنها “علامة فارقة .. تعكس زيادة انخراط المرأة المسلمة في السياسة.” الفائزة بالمنصب غزالة هاشمي هاجرت للولايات المتحدة برفقة والديها وهي بعمر 4 سنوات، حصلت على شهادة الدكتوراه في اللغة الإنكليزية.

الولاية الحيوية الأخرى هي كنتاكي معقل رئيس مجلس الشيوخ الجمهوري ميتش ماكونيل، إذ فاز المرشح الديموقراطي (آندي بيشير) بمنصب حاكم الولاية، والذي شغل والده منصب آخر حاكم ديموقراطي للولاية لفترتين متتاليتين. يشار إلى أن الرئيس ترامب فاز بأصوات الولاية بفارق 30 نقطة مئوية في جولة الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

اللافت في نتائج هذه الولاية، التي تميل بغالبيتها للحزب الجمهوري، برنامج الفائز بيشير الذي ركز على سياسات الرئيس ترامب بتقليص حجم الخدمات الصحية ورواتب التقاعد للمسنين؛ بينما حافظ مجلسي كونغرس كنتاكي على أغلبية للحزب الجمهوري.

ولاية الميسيسيبي، أقصى الجنوب، حافظت على تأييدها لمرشحي الحزب الجمهوري، في ظل حرص الرئيس ترامب على زيارتها في الحملات الانتخابية لتأييد مرشحي حزبه.

وحقق الحزب الجمهوري تقدماً ملحوظاً بعد فوز مرشحيه لمناصب مجلسي ولاية نيو جيرسي، بيد أن أغلبية المقاعد لا تزال تصب في صالح خصومه الديموقراطيين. الفوز المحقق كان محدوداً في منطقة جغرافية جنوبي الولاية تميل بغالبيتها للتيارات المحافظة.

انتخابات مدينة سياتل بولاية واشنطن، أقصى الشمال الغربي، شهدت منافسة حادة بين رؤوس الأموال الضخمة التي ضختها شركة أمازون تقدر بعدة ملايين من الدولارات لدعم مرشحها لمجلس البلدية ضد العضو “الاشتراكية” كشاما سوانات التي عارضت بشدة التسهيلات المقدمة للشركات الكبرى حلال توليها منصبها.

كما شهدت مدينة هيوستون بولاية تكساس انتكاسة أخرى للمرشح الديموقراطي لمنصب عمدة المدينة، بفارق بسيط بين المرشحين مما سيضطرهما إعادة جولة الانتخابات الشهر المقبل، وفق قوانين الولاية الناظمة للعملية الانتخابية.

عند السعي لاستقراء النتائج الأولية لتلك الانتخابات المحدودة من العسير البناء على استنتاجات تؤيد الحزب الديموقراطي بشكل خاص، لا سيما إذا أخذنا بعين الاعتبار تعدد المشارب والعوامل التي أدت لفوز مرشحيه، بعضها يعود للآلية الحزبية المنظمة وبعضها الأخر لطبيعة المرشح، كما شهدت ولاية كنتاكي.

المحصلة العامة لنتائج الانتخابات في هذه المرحلة المبكرة لا تدل على تحول كبير في المزاج العام من مسار التحقيقات الجارية في مجلس النواب لعزل الرئيس ترامب، على الرغم من توجيه بعض معاونيه السابقين تفسيرات تدعم التهم الموجهة إليه فيما عُرف بفضيحة “أوكرانيا غيت.”

أحدث استطلاعات الرأي ايضاً لا تدعم فرضية عزله، إذ جاء في استطلاع أجرته شبكة فوكس نيوز أن 51% تؤيد مسار التحقيق لعزله، وهي أعلى نسبة سجلت في هذا الصدد، لكنها لا تؤشر على أغلبية ساحقة كما يرغب الحزب الديموقراطي.

وأشار استطلاع موازٍ أجرته جامعة مونماوث، بولاية نيوجيرسي، إلى فقدان ثقة الأغلبية المطلقة من المستطلعة آراؤهم، 73%، في مسارات التحقيق؛ بينما أعرب نحو 60% من الديموقراطيين عن رغبتهم بإزاحة ترامب بصرف النظر عن طبيعة الحقائق والملابسات. في قراءة أخرى لتلك النتائج، نستطيع القول إن أغلبية الآراء تشير إلى مقارعة الرئيس وهزيمته في الانتخابات المقبلة.

تلك النتائج ينبغي أن تنعكس على إجراءات التحقيق الجارية في مجلس النواب، في ظل مناخ ديموقراطي سليم. بيد أن تشبث الحزب الديموقراطي بالتحقيق بغية العزل لا يمثل النبض العام من ناحية، ويضعه في مغامرة العزل وما يرافقها من انقسامات واصطفافات حادة داخل المجتمع بأكمله، عوضاً عن تحشيد الإمكانيات الانتخابية لهزيمة الرئيس ترامب في الانتخابات المقبلة.

إصرار قادة الحزب الديموقراطي المضي بإجراءات التحقيق يعود للرغبة في التوصل لبعض التفاصيل التي يمكن البناء عليها لإقصائه، وهي مغامرة غير محسوبة النتائج بدقة لعدم توفر أدلة تدعم تلك الرغبة بعد مضي نحو ثلاث سنوات على مساعي الإطاحة بالرئيس ترامب. بل أن قراءة واقعية لنتائج استطلاعات جامعة مونماوث، أعلاه، تقود المرء للاستنتاج بأن الغالبية الشعبية لا تثق بتصرفات وخطط الحزب الديموقراطي في مجلس النواب.

أما المرشح “الأقوى” لدى الحزب الديموقراطي، نائب الرئيس السابق جو بايدن، أضحى يعاني من صعوبات متعددة وهفوات في الأداء أسهمت في تراجع نسبة التأييد الشعبي من ناحية، وتقلص حجم التبرعات المالية من مصادر مؤيدة للحزب بشكل عام.

الدخول المحتمل لعمدة نيويورك السابق، مايكل بلومبيرغ، لحلبة السباق الرئاسي يؤشر على تبلور قناعة شبعه قاطعة داخل مراكز القرار في الحزب الديموقراطي بأن المرشح بايدن في طريقه ليصبح عبأً علية وينبغي انقاذ ما يمكن إنقاذه بعيداً عن تأييد المركز للمرشحيْن البارزين، بيرني ساندرز واليزابيث وارين.

في مواجهة تلك اللوحة في معسكر الحزب الديمقراطي، لا تزال قاعدة مؤيدي الرئيس ترامب تحافظ على تماسكها وتأييدها له، على الرغم من سيل الاتهامات والانتقادات الموجهة له. بل تميل قاعدة مؤيديه إلى “إهمال” الحملات المناوئة له وتبني سرديته بأنها ثمة “أنباء مفبركة.”

عند الأخذ بتلك المعطيات بعين الاعتبار، يمكننا القول أن قادة ومراكز قرار الحزب الديموقراطي أقلعت عن المنافسة الانتخابية الصرفة نتيجة “ضعف” مرشحيها المفضلين، واعتمدت أسلوب التحقيق والمضي به إلى النهاية كاستراتيجية بديلة.

يبدو أن الحزب الديموقراطي غير عابيء بنتائج التحقيق الحقيقية، خاصة وأن مسار ثلاث سنوات متواصلة لم يكشف عن انتهاكات صارخة قام بها الرئيس تستدعي اقصاءه، بل يمضي في إهمال ما يمكن أن تنجزه أغلبيته العددية في مجلس النواب وتركيز جهودها لسن تشريعات تحظى بتأييد العامة وتدعم حظوظ مرشحيه، وهي الخطة “السرية” لكسب الانتخابات كما يدل المسار التاريخي للانتخابات الأميركية.

الانطباعات الراهنة حول توقعات المراقبين لنتائج الانتخابات المقبلة تدعم فوز الرئيس ترامب نظراً لتماسك قواعده الانتخابية، مقابل انقسامات متعددة داخل صفوف خصومه، خاصة اذا لم تبرز فضائح او انتهاكات جديدة دامغة تطاله، فضلاً عن دروس التاريخ السابقة التي تشير إلى نجاح الرئيس بولاية ثانية في معظم الانتخابات الرئاسية الأميركية، باستثناء حالتي الرئيسين جيمي كارتر وجورج بوش الأب.

Analysis 11-08-2019

ANALYSIS

Looking at the Last American Elections until 2020

This week several states held off year elections.  And, though it is easy to try to extrapolate these results into a national trend, it’s important to remember that all these elections revolved around candidates and local issues.

In this case, both Republicans and Democrats have something to be happy about.

Virginia

Virginia was once a Republican state with a balance of mostly liberal suburbs in the north around Washington DC, Conservative military families around Norfolk, and conservative voters in the rural areas in the southwest.  That has changed.

As the suburbs around Washington DC grew with an influx of government workers and government contractors, the state grew increasingly liberal and friendlier towards the Democratic Party.  In fact, the state has voted for the Democratic presidential candidate for the last three presidential elections.

Now the state has turned fully Democratic as the state now has both a Democratic governor and a Democratic legislature, thanks to an election that gave a majority of legislature seats to the Democrats.

Part of the problem was due to a state Republican Party that didn’t even run candidates in about a quarter of the seats in the election – some of which were Republican districts.  Democrats didn’t face a Republican opponent in 10 of the 40 state senate seats and 23 of the 100 House of Delegates seats.  That makes it nearly impossible to stay in control of the legislature.

Kentucky

Kentucky is a conservative Republican state.  That’s why the victory of Democratic Gubernatorial candidate Andy Beshear by a few thousand votes seems to be a dramatic shift in voter sentiment.  But there is more to it.

Beshear is the son of a two-term governor, so he had name recognition.  Meanwhile, Republican incumbent Bevin was unpopular due to cuts in Medicare and pensions.  Bevin also barely won the Republican primary earlier this year.  However, Bevin nearly came back from a 15% deficit thanks to a Trump visit in the last days of the campaign.

However, it appears that the problem was Bevin, not the Republican message.  All the other statewide offices were won by Republicans and the two Kentucky chambers of the legislature have Republican super majorities.

Mississippi

Mississippi wasn’t a surprise as Republican Tate Reeves was elected governor in a generally Republican state.  This was another state, where a Trump campaign visit helped boost the Republican voter turnout.

Other Elections

Democratic Arizona city Tucson overwhelmingly rejected a referendum to become a sanctuary city, where police couldn’t inquire about the immigration status of people they encounter.  The referendum was opposed by both Democrats and Republicans and went down to defeat by over 70%.

Seattle, Washington is a very liberal city that had a socialist on the City Council.  However, the socialist, Kshama Sawant, lost her bid for reelection.  Internet company Amazon, which is based in Seattle, spent millions to defeat anti-business liberals in the last weeks of the campaign.

In liberal Texas city, Houston, the Democratic mayor failed to win a majority of the votes and must go to a runoff against Republican Tony Buzbee.  There will be a runoff election in December.

New Jersey Republicans won key battleground districts for the New Jersey state legislature, although the Democrats still control the state legislature.  These wins were in south New Jersey, which is more conservative.

So, what do these elections mean?  Both sides have something to brag about, but there is no clear trend.  In many cases like New Jersey and Virginia, it was the efforts by the local political parties that were responsible for the results.  In cases like Kentucky, it was the candidate himself that was responsible for the loss.

Impeachment

So, if the election results don’t give us any clear indication of what will happen in 2020, what about the polls?

They will not help either.  There are a lot of polling services today in the US and competing for business has less to do with reliability than the polling company’s willingness to skew the poll results to fit the customer’s wishes.

One good example in the last week was Fox News’s poll on Trump impeachment.  The results showed that 51% of those polled wanted Trump to be impeached – not an overwhelming majority, but a majority, nevertheless.

However, a look at the poll internals showed that the results were seriously skewed.  The internals of the poll showed that 49% of those polled identified themselves as Democrats, when the actual number of self-identified Democrats in the nation is somewhere between 30% to 35 %.  Given the fact that a large majority of Democrats favor a Trump impeachment, no wonder the poll was so skewed, even though the majority of independents and Republicans don’t want Trump impeached.

A Monmouth poll released this week showed that 73% of respondents have little or no trust in the impeachment process.  60% say Democrats are more interested in bringing down Trump than in learning the facts.

Which brings us to the impeachment hearings in the House of Representatives.  If most people don’t favor impeachment, why is the Democratic majority still holding hearings, especially since the presidential elections are in a year?  It would make more sense to focus on beating Trump at the ballot box than through an impeachment process that will divide the nation and probably stall when it reaches the Senate.  In fact, the Monmouth poll said a majority of respondents say people who want Trump out of office should just vote him out of office next year instead of going through the impeachment process.

Although there are a lot of theories, the most logical is that Democrats hope the investigation will turn up some evidence of Trump wrongdoing.  That will weaken Trump enough that the Democratic candidate can win next November.

But, will that strategy work?  Democrats have been trying to find Trump wrongdoing for three years, without any success.  And, the Monmouth poll indicates voters won’t believe the House Democrats anyway.

Then there is a realization amongst Democrats that their slate of presidential candidates is weak.  Biden was the strongest candidate, but his numbers are falling as corruption issues and campaign missteps dog him.  Senator Sanders has lost some of his excitement from 2016 and now appears to be an old candidate with heart problems.

Other candidates like Warren may not escape problems too, the media and other candidates are critical of her Medicare for all plan.  Then there is the number of Democratic candidate debates, which have provided “some radical sound bites” that will be ideal for Trump campaign advertisements.

With such a not too strong candidate list, Democrats hope that they can use the impeachment to weaken Trump’s support.

The problem is that the Trump voters, who helped him win in 2016, are still solidly behind him – a real frustration for the Democrats.  The daily attacks against him are now ignored by his voters as more examples of “fake news.”  They see the impeachment as a political game rather than a real investigation into corruption.

This was seen in this week’s New York Times/Siena College poll that showed Trump doing well in battleground states that will decide the 2020 campaign.   These included Pennsylvania, Wisconsin, Michigan, Arizona, Florida, and North Carolina.  Although former vice President Biden has a narrow lead (2% or less) in these states, the other Democratic candidates are behind Trump.  Trump is also making inroads in traditional Democratic demographics like blue collar white voters and minorities.

Given what the Democrats are facing – weak presidential candidates and firm support for Trump – they can’t rely only upon traditional campaign strategy.  Impeachment appears to be the best course to a 2020 Democratic presidential victory.

There are, however, problems with this strategy.  First, they must find something that will weaken Trump’s support – something they have failed to find in 3 years.

Second, they are failing to use their congressional majority to pass popular legislation that may help win votes.  History shows that elections are won on positive action like legislation, not negative action like impeachment.  That’s one reason why the Republicans lost congressional seats after impeaching Clinton.

Finally, the current congressional impeachment process is far removed from previous impeachment hearings against Nixon and Clinton.  Trump supporters claiming that Americans are accustomed to legal process that gives the defendant certain rights but have been denied to Trump and his lawyers.  This gives the whole process a more political taint that will have an impact next year.

In the end, the 2020 election is still up for grabs.  Trump will have the advantage of incumbency which has given the president in office a reelection victory in every election since World War Two, except for two (Carter and the first Bush).  On the other hand, there is a large “Never Trump” voter bloc that will be energized to vote next November.

We will just have to wait and see.

PUBLICATIONS

Syria and Chemical Weapons: The Horror Continues

By Peter Brookes

Heritage Foundation

November 6, 2019

From the demise of ISIS leader Abu Bakr al-Baghdadi to the Turkish offensive against Kurdish forces, Syria has been in the news recently and often. What hasn’t made headlines much is Damascus‘ continuing possession and use of chemical weapons. And that’s something that shouldn’t be forgotten. The regime of Bashar Assad has a long history of using chemical weapons — one that started even before the Aug. 21, 2013, attack on Syrians living in the Ghouta district just outside Damascus. The regime’s release of sarin gas — a highly toxic nerve agent — reportedly killed more than 1,400 people and injured thousands more. Mr. Assad still has the capability — and, apparently, the willingness — to use chemical weapons against his fellow Syrians. The U.S. State Department reports that he used another deadly chemical weapon — chlorine gas — this May in an assault on insurgents in Idlib province.

Read more at:

https://www.heritage.org/middle-east/commentary/syria-and-chemical-weapons-the-horror-continues

Beyond Baghdadi: The Next Wave of Jihadist Violence

By Seth G. Jones

Center for Strategic and International Studies

November 4, 2019

The death of Islamic State leader Abu Bakr al-Baghdadi—and his replacement by Abu Ibrahim al-Hashimi al-Qurashi—is another setback for the jihadist movement that captured the world’s attention beginning in 2014. Following its military defeat along the Hajin-Baghuz corridor in Syria earlier this year, the Islamic State lost its last major area of control in Syria and Iraq, which at its largest point approached the size of Belgium. U.S. military and intelligence units had also decimated the Islamic State’s external operations capability, killing leaders like Abu Muhammad al-Adnani, the chief spokesman and head of Islamic State external operations. Yet the death of al-Baghdadi is not the first time the demise of a jihadist leader has led to hope—even expectation—that the movement was on a trajectory to defeat. Nor will it be the last. In March 2003, shortly after the United States captured al-Qaeda leader Khalid Sheikh Mohammed, one of the masterminds of the September 11, 2001 attacks, a Washington Post headline trumpeted: “Al Qaeda’s Top Primed to Collapse, U.S. Says.” After the 2006 death of Abu Musab al-Zarqawi, the founder of al-Qaeda in Iraq and a predecessor of Abu Bakr al-Baghdadi, President George W. Bush remarked that his killing was a “severe blow” to jihadist networks in Iraq.3 Not to be outdone, U.S. Secretary of State Hillary Clinton remarked in May 2011 that “the death of Osama bin Laden has put al-Qaeda on the path to defeat.”

Read more at:

https://www.csis.org/analysis/beyond-baghdadi-next-wave-jihadist-violence

Military Officers in the Gulf: Career Trajectories and Determinants

By Zoltan Barany

Center for Strategic and International Studies

November 5, 2019

Relatively little is known about officer corps of the six GCC states – Bahrain, Kuwait, Oman, Qatar, Saudi Arabia, and the United Arab Emirates – even though thousands of Western military advisors and instructors have worked with them since they gained independence. The aim of this Burke Chair Report is to analyze the officer corps of the armies of Arabia with special attention to socio-cultural factors. The report demonstrates that the disparities between wealthy – as measured by per capita GDP – Gulf states (Kuwait, Qatar, and the UAE) and less affluent ones (Bahrain, Oman, Saudi Arabia) manifest themselves in the divergent socio-economic background and career prospects of their professional military personnel. In the wealthier states individuals from (comparatively) lower income and social-status backgrounds tend to find the military career appealing while their colleagues in the more modestly endowed GCC countries usually come from more prominent socioeconomic environments. Shia Muslim communities are essentially banished from the Bahraini and Saudi armed forces while in Kuwait they suffer no such discrimination.

2019-08-11التقرير الأسبوعي

المقدمة       

        تتصاعد حدة ونبرة حملة الحزب الديموقراطي في مجلس النواب للتحقيق في مسار عزل الرئيس ترامب، وتلاشي الاهتمامات العامة بالغزو التركي لسوريا.

        شكل الأسبوع الجاري نقطة مفصلية في مؤشرات الانتخابات الرئاسية المقبلة، عقب صعود ملحوظ لمرشحي الحزب الديموقراطي في بعض الولايات.

        سيستعرض قسم التحليل تداعيات وانعكاسات نتائج الانتخابات المحدودة على سير عملية التحقيق لعزل ترامب من ناحية، وكمؤشر على جولة الانتخابات العامة في العام المقبل.

ملخص دراسات واصدارات مراكز الابحاث

سوريا

          استنهضت مؤسسة هاريتاج سردية “الاسلحة الكيميائية” في سوريا بالتزامن مع الغزو التركي للشمال السوري والقضاء على زعيم داعش، أبو بكر البغدادي، مؤكدة أن سوريا “..تستمر في حيازة واستخدام الأسلحة الكيميائية، ولا ينبغي أن يلفها النسيان.” وأوضحت أن وزارة الخارجية الأميركية أوردت في تقاريرها أن الرئيس “الأسد استخدم غاز سام آخر، الكلور، إضافة لغاز السارين في شهر ايار/مايو الماضي خحلال هجوم على المسلحين في محافظة إدلب.

https://www.heritage.org/middle-east/commentary/syria-and-chemical-weapons-the-horror-continues

          حذر مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية من “موجة عنف الجهاديين المقبلة” عقب مقتل زعيم داعش وآخرين نتيجة “عمل شاق قامت بها وحدات الاستخبارات العسكرية لدى القوات الأميركية.” ومضى محذراً من عدم التسليم بنهاية التنظيم في اي وقت قريب كما شهدنا في التصريحات المتتالية للمسؤولين الأميركيين، آخرهم كان لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون في شهر أيار/مايو 2011 بأن “مقتل أسامة بن لادن وضع تنظيم القاعدة على سكة الهزيمة؛” لكنه استعاد نشاطه الدموي لاحقاً.

https://www.csis.org/analysis/beyond-baghdadi-next-wave-jihadist-violence

اليمن

          زعم معهد واشنطن أن إعلان الرياض بين فريقي جنوب اليمن “لتقاسم السلطة يوفر لهما الشرعية (المطلوبة) ويفضي لجني مكاسب سياسية .. على الرغم من فقدان الثقة لدى الطرفين.” وأوضح أن النص الوارد في “الوثيقة .. تضع كافة القوات العسكرية والأمنية تحت إمرة وزارة الدفاع، وفي ذلك مكسب للرئيس عبد ربه منصور هادي،” والذي سيتولى مهمة ضم ممثلين عن حزب الإصلاح. وأعرب المعهد عن اعتقاده بأن يتولى السعوديون “مهمة تطبيق الاتفاق بالكامل .. لا سيما وأن النص استثنى أي ذكر لدولة الإمارات.” أما في حالة فشل التطبيق، حسب رؤية المعهد، فإنه “يبقى مكسباً سياسياً” لجسر هوة الخلافات والتوصل لصيغة حل للحرب في اليمن.

https://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/riyadh-agreement-delivers-political-gains-in-yemen-but-implementation-less

وضعية الضباط في جيوش دول الخليج

          أنجز مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية تقريراً عالج فيه “أوضاع الضباط في جيوش دول مجلس التعاون الخليجي، والسعودية بشكل خاص، بالنظر إلى العوامل الاجتماعية والثقافية” التي تلعب دوراً في الترقيات الوظيفية والسلم التصاعدي. واشار الى ثغرات في برنامج تدريب الطيارين وخاصة من الأسر الحاكمة حيث لا يهتم هؤلاء وأقرانهم بتعزيز معارفهم وخبراتهم لمواجهة احوال طيران ام مهمات غير عادية او روتينية. وجاء في التقرير أن “التباينات الجارية بين العناصر الميسورة وتلك الأقل ثراءً .. مردها الخلفية المتباينة للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمعنيين التي تتحكم بمدى الارتقاء المهني.” وأوضح أن الفئة الميسورة تضم “الكويت وقطر والإمارات” في مواجهة الأقل حظاً في “البحرين وعُمان والسعودية.” وأوضح أن العناصر ذات الدخل المتدني “تميل للأنتساب للقوات العسكرية .. بينما يتم إقصاء الفئات الشيعية من الانضمام في كل من البحرين والسعودية، أما في الكويت فإنهم ضحية تمييز” وسياسات عنصرية.

https://www.csis.org/analysis/military-officers-gulf-career-trajectories-and-determinants

ايران

          أعرب المجلس الأميركي للسياسة الخارجية عن اعتقاده بتنامي الغضب الشعبي في إيران استناداً إلى بعض الانجازات التي حققتها “الحركة الخضراء” الاحتجاجية  “بكشفها عن مدى السخط الشعبي البطيء لملايين الإيرانيين.” وأضاف أن منسوب عدم الرضى “يتعمق بصورة غير مسبوقة، واستمر تجدد احتجاجات شعبية مستدامة لنحو سنتين شملت معظم البلاد وضمت قطاعات شعبية متعددة.” وأردف أن مطالب المحتجين “شملت كافة مناحي الحياة  بدءاً من المصاعب الاقتصادية العميقة وصولاً إلى أولويات سياسة خارجية في غير موضعها .. والأهم انها تعكس رفضاً متنامياً لمجمل الجمهورية الإسلامية.”

https://www.afpc.org/publications/articles/the-new-faces-of-iranian-protest

الصراع الأميركي الروسي

          اصدر المركز الأمني لأميركا الجديدة دراسة استعرض فيها مدى جهوزية القوات الأميركية، لا سيما قطعاتها البحرية، في حال نشوب صراع مع روسيا، استناداً إلى هاجس أميركي مزمن بأنه ينبغي التصدي “لصعود روسيا” على المشهد العالمي. وأشارت الدراسة إلى “الجهود الأميركية لتحديث والحفاظ على حجم القدرات العسكرية المطلوبة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية، بضمنها ارسال تعزيزات لاوروبا؛ تعتمد بمجموعها على سلامة خطوط الشحن البحرية، والتي تعاني من عدد من التحديات الخطيرة.” وتستطرد الدراسة بأن الولايات المتحدة باستطاعتها “تسخير قدرات الحلفاء التجارية وفي البحار لتجسير الثغرات المحتملة.”

https://www.cnas.org/publications/reports/not-enough-maritime-capability

 

التحليل

دلالات نتائج الانتخابات

الأميركية المحلية على السباق الرئاسي

          شهد مطلع الشهر الجاري سلسلة احداث في الأميركيتين، الشمالية والجنوبية، أشرت على تراجع التيارات اليمينية الحاكمة مقابل فوز منافسيها في القارتين.

الأرجنتين شهدت تحولاً ملحوظاً بفوز مرشح اليسار (تيار بيرون) ألبيرتو فرنانديز ونائبته الرئيسة السابقة كريستينا فيرنانديز دي كوشنر، خصوم واشنطن، شارك فيها “أكثر من 26 مليون ناخب .. فاز مرشحوه بالأغلبية الساحقة في مجلس الشيوخ” الذي ستترأسه نائبة الرئيس كريستينا.

كما فاز الرئيس البوليفي وحزبه “الحركة الاشتراكية” المناهض بشدة لهيمنة واشنطن بولاية رئاسية ثانية، 24 أكتوبر، ولجأت الولايات المتحدة لإسقاطه عبر انقلاب لم يكتب له النجاح، تبعه هبوط طائرته المروحية اضطرارياً في أعالي جبال الأنديز وسط تكهنات بمسؤولية أعوان واشنطن في الجيش بمحاولة لاغتياله.

وفي الاوروغواي، جنوبي الحدود البرازيلية، فاز مرشح “الجبهة العريضة” للرئاسة، دانيال مارتينيز، ذو برنامج الاشتراكية الشعبية، بنسبة مريحة.

لعل العنصر الأهم كان أثناء إعداد التقرير وهو إفراج المحكمة الفيدرالية العليا في البرازيل عن الرئيس السابق المحتجز لولا دي سيلفا، أحد أركان دول البريكس. عقب مغادرته السجن ألقى كلمة أمام حشد لمؤيديه دعاهم فيها للتظاهر ضد الفاشية الحاكمة، وسيقوم بجولة في مختلف انحاء البرازيل لاستعادة زمام المبادرة التي حُرم منها لنحو عام ونصف خلف القضبان بتهم فساد ملفقة.

مطلع الشهر الجاري أيضاً أجريت انتخابات محلية في بعض الولايات الأميركية لعدد محدود من المناصب، منها حكام الولايات ومجالس الكونغرس المحلية، اسفرت نتائجها عن خسارة كبيرة للحزب الجمهوري ومؤيديه في ولاية فرجينيا، مما حفز التكهنات الانتخابية للعام المقبل بصعود مرشحي الحزب الديموقراطي في مراكز حيوية. كما حقق الحزب الديموقراطي فوزاً بمجلسي الولاية، الهيئة التشريعية، لأول مرة منذ عقد التسعينيات من القر ن المنصرم.

من العلامات الفارقة في الانتخابات المحلية لولاية فرجينيا فوز مرشحة “مسلمة من أصول هندية” لمقعد في مجلس نواب الولاية، مما حمل يومية نيويورك تايمز على وصفها بأنها “علامة فارقة .. تعكس زيادة انخراط المرأة المسلمة في السياسة.” الفائزة بالمنصب غزالة هاشمي هاجرت للولايات المتحدة برفقة والديها وهي بعمر 4 سنوات، حصلت على شهادة الدكتوراه في اللغة الإنكليزية.

الولاية الحيوية الأخرى هي كنتاكي معقل رئيس مجلس الشيوخ الجمهوري ميتش ماكونيل، إذ فاز المرشح الديموقراطي (آندي بيشير) بمنصب حاكم الولاية، والذي شغل والده منصب آخر حاكم ديموقراطي للولاية لفترتين متتاليتين. يشار إلى أن الرئيس ترامب فاز بأصوات الولاية بفارق 30 نقطة مئوية في جولة الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

اللافت في نتائج هذه الولاية، التي تميل بغالبيتها للحزب الجمهوري، برنامج الفائز بيشير الذي ركز على سياسات الرئيس ترامب بتقليص حجم الخدمات الصحية ورواتب التقاعد للمسنين؛ بينما حافظ مجلسي كونغرس كنتاكي على أغلبية للحزب الجمهوري.

ولاية الميسيسيبي، أقصى الجنوب، حافظت على تأييدها لمرشحي الحزب الجمهوري، في ظل حرص الرئيس ترامب على زيارتها في الحملات الانتخابية لتأييد مرشحي حزبه.

وحقق الحزب الجمهوري تقدماً ملحوظاً بعد فوز مرشحيه لمناصب مجلسي ولاية نيو جيرسي، بيد أن أغلبية المقاعد لا تزال تصب في صالح خصومه الديموقراطيين. الفوز المحقق كان محدوداً في منطقة جغرافية جنوبي الولاية تميل بغالبيتها للتيارات المحافظة.

انتخابات مدينة سياتل بولاية واشنطن، أقصى الشمال الغربي، شهدت منافسة حادة بين رؤوس الأموال الضخمة التي ضختها شركة أمازون تقدر بعدة ملايين من الدولارات لدعم مرشحها لمجلس البلدية ضد العضو “الاشتراكية” كشاما سوانات التي عارضت بشدة التسهيلات المقدمة للشركات الكبرى حلال توليها منصبها.

كما شهدت مدينة هيوستون بولاية تكساس انتكاسة أخرى للمرشح الديموقراطي لمنصب عمدة المدينة، بفارق بسيط بين المرشحين مما سيضطرهما إعادة جولة الانتخابات الشهر المقبل، وفق قوانين الولاية الناظمة للعملية الانتخابية.

عند السعي لاستقراء النتائج الأولية لتلك الانتخابات المحدودة من العسير البناء على استنتاجات تؤيد الحزب الديموقراطي بشكل خاص، لا سيما إذا أخذنا بعين الاعتبار تعدد المشارب والعوامل التي أدت لفوز مرشحيه، بعضها يعود للآلية الحزبية المنظمة وبعضها الأخر لطبيعة المرشح، كما شهدت ولاية كنتاكي.

المحصلة العامة لنتائج الانتخابات في هذه المرحلة المبكرة لا تدل على تحول كبير في المزاج العام من مسار التحقيقات الجارية في مجلس النواب لعزل الرئيس ترامب، على الرغم من توجيه بعض معاونيه السابقين تفسيرات تدعم التهم الموجهة إليه فيما عُرف بفضيحة “أوكرانيا غيت.”

أحدث استطلاعات الرأي ايضاً لا تدعم فرضية عزله، إذ جاء في استطلاع أجرته شبكة فوكس نيوز أن 51% تؤيد مسار التحقيق لعزله، وهي أعلى نسبة سجلت في هذا الصدد، لكنها لا تؤشر على أغلبية ساحقة كما يرغب الحزب الديموقراطي.

وأشار استطلاع موازٍ أجرته جامعة مونماوث، بولاية نيوجيرسي، إلى فقدان ثقة الأغلبية المطلقة من المستطلعة آراؤهم، 73%، في مسارات التحقيق؛ بينما أعرب نحو 60% من الديموقراطيين عن رغبتهم بإزاحة ترامب بصرف النظر عن طبيعة الحقائق والملابسات. في قراءة أخرى لتلك النتائج، نستطيع القول إن أغلبية الآراء تشير إلى مقارعة الرئيس وهزيمته في الانتخابات المقبلة.

تلك النتائج ينبغي أن تنعكس على إجراءات التحقيق الجارية في مجلس النواب، في ظل مناخ ديموقراطي سليم. بيد أن تشبث الحزب الديموقراطي بالتحقيق بغية العزل لا يمثل النبض العام من ناحية، ويضعه في مغامرة العزل وما يرافقها من انقسامات واصطفافات حادة داخل المجتمع بأكمله، عوضاً عن تحشيد الإمكانيات الانتخابية لهزيمة الرئيس ترامب في الانتخابات المقبلة.

إصرار قادة الحزب الديموقراطي المضي بإجراءات التحقيق يعود للرغبة في التوصل لبعض التفاصيل التي يمكن البناء عليها لإقصائه، وهي مغامرة غير محسوبة النتائج بدقة لعدم توفر أدلة تدعم تلك الرغبة بعد مضي نحو ثلاث سنوات على مساعي الإطاحة بالرئيس ترامب. بل أن قراءة واقعية لنتائج استطلاعات جامعة مونماوث، أعلاه، تقود المرء للاستنتاج بأن الغالبية الشعبية لا تثق بتصرفات وخطط الحزب الديموقراطي في مجلس النواب.

أما المرشح “الأقوى” لدى الحزب الديموقراطي، نائب الرئيس السابق جو بايدن، أضحى يعاني من صعوبات متعددة وهفوات في الأداء أسهمت في تراجع نسبة التأييد الشعبي من ناحية، وتقلص حجم التبرعات المالية من مصادر مؤيدة للحزب بشكل عام.

الدخول المحتمل لعمدة نيويورك السابق، مايكل بلومبيرغ، لحلبة السباق الرئاسي يؤشر على تبلور قناعة شبعه قاطعة داخل مراكز القرار في الحزب الديموقراطي بأن المرشح بايدن في طريقه ليصبح عبأً علية وينبغي انقاذ ما يمكن إنقاذه بعيداً عن تأييد المركز للمرشحيْن البارزين، بيرني ساندرز واليزابيث وارين.

في مواجهة تلك اللوحة في معسكر الحزب الديمقراطي، لا تزال قاعدة مؤيدي الرئيس ترامب تحافظ على تماسكها وتأييدها له، على الرغم من سيل الاتهامات والانتقادات الموجهة له. بل تميل قاعدة مؤيديه إلى “إهمال” الحملات المناوئة له وتبني سرديته بأنها ثمة “أنباء مفبركة.”

عند الأخذ بتلك المعطيات بعين الاعتبار، يمكننا القول أن قادة ومراكز قرار الحزب الديموقراطي أقلعت عن المنافسة الانتخابية الصرفة نتيجة “ضعف” مرشحيها المفضلين، واعتمدت أسلوب التحقيق والمضي به إلى النهاية كاستراتيجية بديلة.

يبدو أن الحزب الديموقراطي غير عابيء بنتائج التحقيق الحقيقية، خاصة وأن مسار ثلاث سنوات متواصلة لم يكشف عن انتهاكات صارخة قام بها الرئيس تستدعي اقصاءه، بل يمضي في إهمال ما يمكن أن تنجزه أغلبيته العددية في مجلس النواب وتركيز جهودها لسن تشريعات تحظى بتأييد العامة وتدعم حظوظ مرشحيه، وهي الخطة “السرية” لكسب الانتخابات كما يدل المسار التاريخي للانتخابات الأميركية.

الانطباعات الراهنة حول توقعات المراقبين لنتائج الانتخابات المقبلة تدعم فوز الرئيس ترامب نظراً لتماسك قواعده الانتخابية، مقابل انقسامات متعددة داخل صفوف خصومه، خاصة اذا لم تبرز فضائح او انتهاكات جديدة دامغة تطاله، فضلاً عن دروس التاريخ السابقة التي تشير إلى نجاح الرئيس بولاية ثانية في معظم الانتخابات الرئاسية الأميركية، باستثناء حالتي الرئيسين جيمي كارتر وجورج بوش الأب.

Week of November 8, 2019

SUMMARY, ANALYSIS, PUBLICATIONS, AND ARTICLES

Think Tanks Activity Summary

(For further details, scroll down to the PUBLICATIONS section)

 

The CSIS isn’t optimistic about the end of Islamic radicalism with the death of Abu Bakr al-Baghdadi—and his replacement by Abu Ibrahim al-Hashimi al-Qurash.  They note, “What factors have contributed to the resurgence of jihadist violence? And what are the implications following the death of al-Baghdadi? In answering these questions, this analysis argues that the jihadist movement has ebbed and flowed during a series of four waves that have occurred between 1988 and today. The persistence of jihadist groups and networks has been caused by structural conditions like the existence of local grievances and weak governments—not individual leaders. Decapitation strategies, in which governments attempt to weaken or destroy a group by capturing or killing its leadership, generally provide only a temporary reprieve. The demise of al-Baghdadi is unlikely to degrade today’s decentralized jihadist movement. Instead, the prevalence of substantial grievances and weak governance in parts of the Middle East, Africa, and Asia suggests that a fifth wave is likely. And it could come in the form of a revival of the Islamic State, al-Qaeda, an offshoot of one or both, or a merger of Islamic State and al-Qaeda networks.”

The American Foreign Policy Council looks at the changing face of the Iranian protests.  They note, “That vision of a post-theocratic future lies at the core of the protests taking place throughout Iran today. A decade ago, many in the Green Movement still believed that it might be possible to reform the Islamic Republic, and to significantly modify both its domestic and international behavior. Today, few Iranians do. Instead, they see the regime as a closed ideological system – one that is resistant to reform and fundamentally at odds with democracy and individual freedoms. And, they say, since evolution is impossible, a new revolution has become necessary. They have paid an exceedingly high price for those ideas. Most of the signatories of the June 2019 letter…are now in prison, having been rounded up by Iranian authorities and charged with assorted crimes against the state. But their message and their sacrifice have resonated throughout Iranian society, making the so-called “14+14” an inspiration for further anti-regime activism among the diverse strains of dissent now taking place within the Islamic Republic.

The CSIS looks at military officers in the GCC nations.  The report pays special attention to pilot training in the Gulf and explains why GCC pilots still have a long way to go to approximate the skill level and professionalism of their colleagues in Western air forces. Because being a fighter-pilot – or, in some respect, any kind of pilot at all – is so prestigious, the princes of the large ruling families often aspire to these positions. As from the general application pool, only a small proportion of them are suited for pilot assignment but, because these armies are anything but meritocracies, those princes who want to, usually end up flying. Pilot performance is continued to be influenced by cultural factors: flyers perform adequately in good conditions with no surprises; once something unexpected occurs, they tend to freeze and make mistakes. Attrition rates in pilot training tend to be far lower in Gulf armies than in, say the Israeli Defense Force or the US Air Force. In spite of massive financial investment in these armed forces, from a professional standpoint they remain at best mediocre as their performance in the on-going war in Yemen reminds analysts daily.

The Center for a New American Security looks at America’s maritime shortfall, a critical issue in America’s ability to reinforce Europe or the Middle East.  They note, “For 25 years after the collapse of Soviet Union, the United States and Europe no longer viewed Russia as the substantial military threat of prior decades. U.S. defense posture reflected this reality as it accepted greater risk in Europe to focus forces on the Middle East and the rebalance to Asia. Russia’s illegal annexation of Crimea in 2014 upended this status quo, however, and snapped NATO back into a reality that most allies thought had ended with the Cold War. Russia’s actions in Ukraine marked a clear shift in Russian foreign policy with the Kremlin pursuing a more assertive and aggressive approach to Europe and the West. Russia’s resurgence has meant that the United States again must seriously consider a possible conflict in Europe in its military plans and posture—though of a different tenor than the Cold War. Not only has this revitalized threat stressed demands on allied force capacity, but it has tested military muscle memory neglected since the early 1990s.”

The Heritage Foundation looks at Syria and chemical weapon attacks.  They note, “Syria’s continuing use of chemical weapons is an egregious violation of international norms, treaties, and law, a threat to international peace and security, and an affront to humanity. Full accountability for this behavior may be a long time coming, but it’s critical that the U.S. and like-minded partners take steps to deter and, if possible, deny Syria’s future use of chemical weapons. To that end, the Trump administration must publicly keep open the military option for responding to Syria’s possession or use of chemical weapons. That includes the option of striking high-value political targets not related to the regime’s chemical weapons program. The administration should also continue to highlight Syria’s crimes in international venues and forums, including the U.N. Security Council. And it should support international efforts at greater accountability for Mr. Assad. For example, Washington should encourage potential foreign reconstruction providers to withhold aid to Syria until Damascus comes into full compliance with the Chemical Warfare Convention, including verifiable chemical weapon disarmament.”

The Washington Institute looks at the power sharing agreement between Hadi government and the Southern Transitional Council in Yemen.  Despite the difficulties, they conclude, “if the agreement is implemented even partially, it has the potential to create better conditions for UN Special Envoy Martin Griffiths, since any comprehensive peace talks he is able to convene would now include parties that might otherwise act as spoilers. For example, the Hadi delegation to such talks could plausibly include representatives from the Islah Party (assuming they retain some ministerial positions) and the STC, while the Houthi delegation would continue to include representatives from the General People’s Congress Party. Although Yemen’s increasing fragmentation lends itself to additional spoilers, their impact would be greatly mitigated if the above key players are similarly invested in successful rather than failed talks. Thus, even if the Riyadh agreement suffers the same halting implementation as the Stockholm agreement, it may still be a political win that moves the Yemen war closer to resolution.”

ANALYSIS

Looking at the Last American Elections until 2020

This week several states held off year elections.  And, though it is easy to try to extrapolate these results into a national trend, it’s important to remember that all these elections revolved around candidates and local issues.

In this case, both Republicans and Democrats have something to be happy about.

Virginia

Virginia was once a Republican state with a balance of mostly liberal suburbs in the north around Washington DC, Conservative military families around Norfolk, and conservative voters in the rural areas in the southwest.  That has changed.

As the suburbs around Washington DC grew with an influx of government workers and government contractors, the state grew increasingly liberal and friendlier towards the Democratic Party.  In fact, the state has voted for the Democratic presidential candidate for the last three presidential elections.

Now the state has turned fully Democratic as the state now has both a Democratic governor and a Democratic legislature, thanks to an election that gave a majority of legislature seats to the Democrats.

Part of the problem was due to a state Republican Party that didn’t even run candidates in about a quarter of the seats in the election – some of which were Republican districts.  Democrats didn’t face a Republican opponent in 10 of the 40 state senate seats and 23 of the 100 House of Delegates seats.  That makes it nearly impossible to stay in control of the legislature.

Kentucky

Kentucky is a conservative Republican state.  That’s why the victory of Democratic Gubernatorial candidate Andy Beshear by a few thousand votes seems to be a dramatic shift in voter sentiment.  But there is more to it.

Beshear is the son of a two-term governor, so he had name recognition.  Meanwhile, Republican incumbent Bevin was unpopular due to cuts in Medicare and pensions.  Bevin also barely won the Republican primary earlier this year.  However, Bevin nearly came back from a 15% deficit thanks to a Trump visit in the last days of the campaign.

However, it appears that the problem was Bevin, not the Republican message.  All the other statewide offices were won by Republicans and the two Kentucky chambers of the legislature have Republican super majorities.

Mississippi

Mississippi wasn’t a surprise as Republican Tate Reeves was elected governor in a generally Republican state.  This was another state, where a Trump campaign visit helped boost the Republican voter turnout.

Other Elections

Democratic Arizona city Tucson overwhelmingly rejected a referendum to become a sanctuary city, where police couldn’t inquire about the immigration status of people they encounter.  The referendum was opposed by both Democrats and Republicans and went down to defeat by over 70%.

Seattle, Washington is a very liberal city that had a socialist on the City Council.  However, the socialist, Kshama Sawant, lost her bid for reelection.  Internet company Amazon, which is based in Seattle, spent millions to defeat anti-business liberals in the last weeks of the campaign.

In liberal Texas city, Houston, the Democratic mayor failed to win a majority of the votes and must go to a runoff against Republican Tony Buzbee.  There will be a runoff election in December.

New Jersey Republicans won key battleground districts for the New Jersey state legislature, although the Democrats still control the state legislature.  These wins were in south New Jersey, which is more conservative.

So, what do these elections mean?  Both sides have something to brag about, but there is no clear trend.  In many cases like New Jersey and Virginia, it was the efforts by the local political parties that were responsible for the results.  In cases like Kentucky, it was the candidate himself that was responsible for the loss.

Impeachment

So, if the election results don’t give us any clear indication of what will happen in 2020, what about the polls?

They will not help either.  There are a lot of polling services today in the US and competing for business has less to do with reliability than the polling company’s willingness to skew the poll results to fit the customer’s wishes.

One good example in the last week was Fox News’s poll on Trump impeachment.  The results showed that 51% of those polled wanted Trump to be impeached – not an overwhelming majority, but a majority, nevertheless.

However, a look at the poll internals showed that the results were seriously skewed.  The internals of the poll showed that 49% of those polled identified themselves as Democrats, when the actual number of self-identified Democrats in the nation is somewhere between 30% to 35 %.  Given the fact that a large majority of Democrats favor a Trump impeachment, no wonder the poll was so skewed, even though the majority of independents and Republicans don’t want Trump impeached.

A Monmouth poll released this week showed that 73% of respondents have little or no trust in the impeachment process.  60% say Democrats are more interested in bringing down Trump than in learning the facts.

Which brings us to the impeachment hearings in the House of Representatives.  If most people don’t favor impeachment, why is the Democratic majority still holding hearings, especially since the presidential elections are in a year?  It would make more sense to focus on beating Trump at the ballot box than through an impeachment process that will divide the nation and probably stall when it reaches the Senate.  In fact, the Monmouth poll said a majority of respondents say people who want Trump out of office should just vote him out of office next year instead of going through the impeachment process.

Although there are a lot of theories, the most logical is that Democrats hope the investigation will turn up some evidence of Trump wrongdoing.  That will weaken Trump enough that the Democratic candidate can win next November.

But, will that strategy work?  Democrats have been trying to find Trump wrongdoing for three years, without any success.  And, the Monmouth poll indicates voters won’t believe the House Democrats anyway.

Then there is a realization amongst Democrats that their slate of presidential candidates is weak.  Biden was the strongest candidate, but his numbers are falling as corruption issues and campaign missteps dog him.  Senator Sanders has lost some of his excitement from 2016 and now appears to be an old candidate with heart problems.

Other candidates like Warren may not escape problems too, the media and other candidates are critical of her Medicare for all plan.  Then there is the number of Democratic candidate debates, which have provided “some radical sound bites” that will be ideal for Trump campaign advertisements.

With such a not too strong candidate list, Democrats hope that they can use the impeachment to weaken Trump’s support.

The problem is that the Trump voters, who helped him win in 2016, are still solidly behind him – a real frustration for the Democrats.  The daily attacks against him are now ignored by his voters as more examples of “fake news.”  They see the impeachment as a political game rather than a real investigation into corruption.

This was seen in this week’s New York Times/Siena College poll that showed Trump doing well in battleground states that will decide the 2020 campaign.   These included Pennsylvania, Wisconsin, Michigan, Arizona, Florida, and North Carolina.  Although former vice President Biden has a narrow lead (2% or less) in these states, the other Democratic candidates are behind Trump.  Trump is also making inroads in traditional Democratic demographics like blue collar white voters and minorities.

Given what the Democrats are facing – weak presidential candidates and firm support for Trump – they can’t rely only upon traditional campaign strategy.  Impeachment appears to be the best course to a 2020 Democratic presidential victory.

There are, however, problems with this strategy.  First, they must find something that will weaken Trump’s support – something they have failed to find in 3 years.

Second, they are failing to use their congressional majority to pass popular legislation that may help win votes.  History shows that elections are won on positive action like legislation, not negative action like impeachment.  That’s one reason why the Republicans lost congressional seats after impeaching Clinton.

Finally, the current congressional impeachment process is far removed from previous impeachment hearings against Nixon and Clinton.  Trump supporters claiming that Americans are accustomed to legal process that gives the defendant certain rights but have been denied to Trump and his lawyers.  This gives the whole process a more political taint that will have an impact next year.

In the end, the 2020 election is still up for grabs.  Trump will have the advantage of incumbency which has given the president in office a reelection victory in every election since World War Two, except for two (Carter and the first Bush).  On the other hand, there is a large “Never Trump” voter bloc that will be energized to vote next November.

We will just have to wait and see.

PUBLICATIONS

Syria and Chemical Weapons: The Horror Continues

By Peter Brookes

Heritage Foundation

November 6, 2019

From the demise of ISIS leader Abu Bakr al-Baghdadi to the Turkish offensive against Kurdish forces, Syria has been in the news recently and often. What hasn’t made headlines much is Damascus‘ continuing possession and use of chemical weapons. And that’s something that shouldn’t be forgotten. The regime of Bashar Assad has a long history of using chemical weapons — one that started even before the Aug. 21, 2013, attack on Syrians living in the Ghouta district just outside Damascus. The regime’s release of sarin gas — a highly toxic nerve agent — reportedly killed more than 1,400 people and injured thousands more. Mr. Assad still has the capability — and, apparently, the willingness — to use chemical weapons against his fellow Syrians. The U.S. State Department reports that he used another deadly chemical weapon — chlorine gas — this May in an assault on insurgents in Idlib province.

Read more at:

https://www.heritage.org/middle-east/commentary/syria-and-chemical-weapons-the-horror-continues

Beyond Baghdadi: The Next Wave of Jihadist Violence

By Seth G. Jones

Center for Strategic and International Studies

November 4, 2019

The death of Islamic State leader Abu Bakr al-Baghdadi—and his replacement by Abu Ibrahim al-Hashimi al-Qurashi—is another setback for the jihadist movement that captured the world’s attention beginning in 2014. Following its military defeat along the Hajin-Baghuz corridor in Syria earlier this year, the Islamic State lost its last major area of control in Syria and Iraq, which at its largest point approached the size of Belgium. U.S. military and intelligence units had also decimated the Islamic State’s external operations capability, killing leaders like Abu Muhammad al-Adnani, the chief spokesman and head of Islamic State external operations. Yet the death of al-Baghdadi is not the first time the demise of a jihadist leader has led to hope—even expectation—that the movement was on a trajectory to defeat. Nor will it be the last. In March 2003, shortly after the United States captured al-Qaeda leader Khalid Sheikh Mohammed, one of the masterminds of the September 11, 2001 attacks, a Washington Post headline trumpeted: “Al Qaeda’s Top Primed to Collapse, U.S. Says.” After the 2006 death of Abu Musab al-Zarqawi, the founder of al-Qaeda in Iraq and a predecessor of Abu Bakr al-Baghdadi, President George W. Bush remarked that his killing was a “severe blow” to jihadist networks in Iraq.3 Not to be outdone, U.S. Secretary of State Hillary Clinton remarked in May 2011 that “the death of Osama bin Laden has put al-Qaeda on the path to defeat.”

Read more at:

https://www.csis.org/analysis/beyond-baghdadi-next-wave-jihadist-violence

Military Officers in the Gulf: Career Trajectories and Determinants

By Zoltan Barany

Center for Strategic and International Studies

November 5, 2019

Relatively little is known about officer corps of the six GCC states – Bahrain, Kuwait, Oman, Qatar, Saudi Arabia, and the United Arab Emirates – even though thousands of Western military advisors and instructors have worked with them since they gained independence. The aim of this Burke Chair Report is to analyze the officer corps of the armies of Arabia with special attention to socio-cultural factors. The report demonstrates that the disparities between wealthy – as measured by per capita GDP – Gulf states (Kuwait, Qatar, and the UAE) and less affluent ones (Bahrain, Oman, Saudi Arabia) manifest themselves in the divergent socio-economic background and career prospects of their professional military personnel. In the wealthier states individuals from (comparatively) lower income and social-status backgrounds tend to find the military career appealing while their colleagues in the more modestly endowed GCC countries usually come from more prominent socioeconomic environments. Shia Muslim communities are essentially banished from the Bahraini and Saudi armed forces while in Kuwait they suffer no such discrimination.

Analysis 10-28-2019

ANALASYS

American Military’s Shifting Doctrine

While the world is focused on President Trump’s shifting of military assets out of Syria, the US military is shifting its thinking from a Middle Eastern war to one where they confront “major military powers.”  This new national defense strategy is one reason why there is a sudden focus on countering new military technology like hypersonic missiles from Russia and China.

Since the collapse of the Soviet Union, US military thought has focused on small scale conflicts, not the major wars.  As a result, the US military evolved away from a major land army and into one that could deploy quickly to small theaters of operations.  The focus moved away from the weapons of conventional war like tanks and towards lighter vehicles like Strykers that could be quickly deployed on transport aircraft, and highly trained Special Forces that could carry out low profile operations in places like Syria.

Suddenly parts of the military like main battle tanks, which were forgotten in the post 9-11 era, are back in vogue.  Amphibious vehicles for “island hopping” operations like those carried out in WWII are being used in training.  Other battlefield weapons like long range rocket assisted artillery are being pushed.  And, with the INF treaty constraints out of the way, the US Army is testing a new medium-range conventional missile with a range of from 500 to 5,500 kilometers.

While both Russia and China are mentioned, much of the thinking is directed towards China and the South China Sea.  The US military is working more closely with allies in the region and US tactical doctrine is gearing up for conflict in that theater of operations.

Last month, the US Marine Corps held exercises on the Japanese islet of Tore Shima to practice landings on “hostile” shores and carry out the seizure of landing strips – a military exercise designed to show the ability of the US military to invade a disputed island like those in the South China Sea.

The Pentagon said, “This type of raid gives the commanders in the Indo-Pacific region the ability to project power and conduct expeditionary operations in a potentially contested littoral environment.”  The impetus came directly from the Secretary of Defense according to Military.com.

Although the US Navy, Marine Corps and Air Force are the usual forces for projecting power, this new doctrine applies to all the services.  The Secretary of the Army speaks about changing the “geometry within Southeast Asia.”

“If we can get the appropriate partnerships, expeditionary basing rights with partners in the region, we can change the geometry,” he said.

As proof of the new focus, the major Army exercise in the Indo-Pacific Theater in 2020 will focus on the South China Sea scenario.  It will focus on rapid deployment from the continental United States to the Pacific.  The plan is to bring over a division headquarters and several brigades.

In order to make the objective clear, General Robert Brown said, “We won’t go to Korea.  We will go to a South China Sea scenario where we will be around the South China Sea.  Brown said forces will be in the Philippines, Thailand, Malaysia, Indonesia, and Brunei.

This week US forces held joint training with one of those allies that it is relying upon for bases in case of a conflict; Brunei.  The exercises simulated the securing of a beachhead and conducting jungle warfare.  The 11th Marine Expeditionary Unit (MEU) participated along with ships of the US and Brunei navies.

The US Air Force, which has been carrying over flights of the South China Sea, is tailoring its training for a potential outbreak of hostilities with China.  American F-35s are being transferred to a Nevada flight training facility to mimic Chinese J-20 fighter aircraft.  Like the legendary “Top Gun” School, this will give US pilots practice in combating Chinese aircraft and countering Chinese combat tactics.

However, if conflict breaks out in the South China Sea, it will be the US Navy and Marines that will have the hardest task – invading and holding Chinese islands in the area.

Although the US Navy and Marines have a joint history – carrying out amphibious operations like those in WWII – their doctrine has drifted apart in the last few decades as Marines have been deployed on land much like the US Army.  Even when they operate with the Navy, it is frequently for tasks such as intercepting ships in the Arabian Gulf and inspecting them.

That is okay in environments like the Middle East, but it will not work with a major power like Russia or China.  Commandant of the Marine Corps, General David Berger outlined a new Marine doctrine, where the USMC will be able to operate against major powers in conjunction with the US Navy.

Captain Lance Lesher, commodore of Amphibious Squadron 8 told the US Naval Institute last week, “We’ve been anchored kind of to the Arabian Gulf for quite some time.  Now, and with great power competition, the emphasis is that we are not limited to one specific area…What I’m getting from my bosses consistently is, we are worldwide deployable, and we need to do all those missions.”

This new type of doctrine was seen in an exercise of the USS Bataan Amphibious Ready Group and the 26th Marine Expeditionary Unit last week.  It integrates the sailors and marines more like they were in previous decades like the Cold War era.  Although they didn’t go into the specifics of the exercise, they touched on fighting in the Pacific in WWII, specifically Guadalcanal – a strong implication that the US is developing plans and capabilities to be able to invade and take the artificial islands China has built in the South China Sea.

One of the problems with this new doctrine is that conventional war with a major power like China requires larger numbers of soldiers, sailors, and marines.

The US military is much smaller than it was just a few years ago.  The American Army, which was once easy to enlist in during the Cold War, has become one of the most selective employers.  Today, it is a highly professional force with a large Special Forces contingent and technical specialty.

About 75% of American youth are unqualified to be in the US military due to weight, health, educational deficiencies, or drug usage.

Unfortunately, major wars with major powers require larger militaries.  Once the US military could rely upon a small professional military with the skills to operate high tech equipment.  However, the once vaunted technological edge that the American military had over its opponents has been squandered.  Russia and China have caught up with US technology and even surpassed it in some fields.

This manpower shortage has shown up in the new push to have sailors and marines work more closely together.  The 26th MEU is training as firefighters in order to support Navy damage control teams onboard ships.  In the past, naval personnel were able to fill all the damage control teams.  However, as enlistments fail to meet quotas, the marines onboard are being used to fill the manpower holes.

Of course, keeping a ship afloat is also in the marines’ interest too.

The new national defense directive must be more than new tactical doctrine.  It will require new and refurbished equipment and more manpower.  During the Obama years, the focus was on increased numbers of highly trained Special Forces and light, inexpensive equipment.

But a few thousand Special Forces can’t compete with hundreds of thousands of Russian or Chinese troops.  And, the mine resistant vehicles and Strykers in Afghanistan and Iran can’t even stop the bullets of Russian and Chinese heavy machine guns, much less their tanks.

The military will use “patches” in the short term.  Expect “legacy” forces like the American main battle tank, the M-1 Abrams, to be refurbished and redeployed.  Long range artillery and missiles will help keep enemy units at “arm’s length.”

Trump’s decision to redeploy US forces reflects a change in American defense strategy.  Although some forces are being deployed to places like Saudi Arabia, these forces are not designed for combat in a South China Sea scenario.

The new focus is the South China Sea.  While the Middle East is still in the minds of the American military, those forces that can make a difference will be looking to East Asia in the future.

2019-28-10 التقرير الأسبوعي

التحليل

التحول الاستراتيجي الأميركي

لنزاع محتمل في بحر الصين

لوحظ مؤخرا اقدام فروع القوات المسلحة الأميركية على اجراء مناورات عسكرية مكثفة تحاكي بشكل خاص امكانية الاشتباك في بحر الصين الجنوبي وكان آخرها سلاح البحرية والمارينز.

رغم التركيز الإعلامي، الأميركي والدولي، حول المخاطر والتهديدات بنشوب حرب اقليمية في منطقة الخليج او الشرق الوسط عموما ، وخاصة مع استمرار حالة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران إثر انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، يمضي الرئيس ترامب في إصراره على التذكير بضرورة الانسحاب العسكري من المنطقة وفي الوقت عينه ارساله قوات محدودة للسعودية او نقل تموضع بعض القوات في الأراضي السورية.

تتلاقى رغبة ترامب مع توجهات ودعوات عالية النبرة من داخل اجنحة المؤسسة الحاكمة بضرورة التحول شرقا وجنوبا في الاستراتيجية الكونية للولايات المتحدة. تم الترويج لهذه التوجهات في عهد اوباما ويعاد التركيز على الاستعداد للمواجهة الإستراتيجية مع روسيا والصين في كل الوثائق الهامة التي صدرت عن الإدارة الحالية والمتعلقة بالأمن القومي الأميركي.

          في مثل هذه الأيام من شهر تشرين الأول عام 2014، استندت البنتاغون في بلورة توجهاتها إلى وثيقة مطولة أطلقت عليها “الاستراتيجية العليا للولايات المتحدة،” أعدتها “جامعة الدفاع الوطنية،” مؤكدة فيها على العناصر والمكونات الأساسية للرؤى الاستراتيجية والتي “حافظت على تماسكها على مر العقود؛” أبرزها تجديد التأكيد على “مبدأ (الرئيس) مونرو” بتشريع التدخل العسكري في شؤون الدول الأخرى، وخاصة في أميركا الجنوبية والوسطى.

          أُدخل عليها تباعاً تعديلات تخص التحولات الإقليمية والدولية “.. والابتكارات التقنية والمؤسسات الملحقة بها (معتمدة) مبدأ الحرب الكونية على الإرهاب .. ونشر الديموقراطية، والسيطرة على منابع وتصدير الطاقة” وعناوين مماثلة، لتجد الآلة العسكرية نفسها منهكة عقب سلسلة حروب شنتها منذ عقدين من الزمن ولا زالت مشتعلة، مما أسهم ايضاً في مراجعة مراكز القرار الأساسية لبعض الاستراتيجيات المعتمدة.

          تدهور النزعة القتالية الأميركية حذر منها وزير الدفاع السابق، جيمس ماتيس، في شهادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، نيسان 2018، قائلا “التداعيات السلبية على الجهوزية العسكرية مصدرها الانخراط في أطول مرحلة متواصلة من المعارك في تاريخ البلاد، أسفر عنها بنية عسكرية تمددت فوق طاقتها بموارد أقل” مما تقتضيه المواجهات.

          يشكو بعض العسكريين من الأعباء الإضافية الملقاة على عاتق القوات الأميركية المنتشرة في مختلف أنحاء العالم. قائد سرب القوات البرمائية، لانس ليشر، أوضح في ندوة استضافها معهد سلاح البحرية الأميركية، منتصف الشهر الجاري، حجم المعاناة بأن قواته “ترابط في مياه الخليج العربي منذ زمن بعيد .. الآن وفي ظل تنافس القوى العظمى، فإن مهمتنا لا تقتصر على مسرح عمليات بحد ذاته؛ بل إننا نتوجه للانتشار في أي مكان في العالم وعلينا تنفيذ كافة تلك المهام.”

          تقارير ضباط الاستخبارات المتعددة أشارت إلى “تبديد الولايات المتحدة لموارها على مكافحة” المقاومات المحلية في أفغانستان والعراق عبر عقود من الزمن، بينما مضى خصوم واشنطن في تعزيز وتطوير ترساناتهم العسكرية المختلفة بكلفة أقل على رأسها “الصين وروسيا وإيران،” التي استغلت بمجموعها مواطن الضعف الكامنة في سلاح البحرية الأميركي “وشرعت في انتاج تقنية صاروخية أسرع من الصوت.”

          خصوم الولايات المتحدة، وفق شهادة وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس، قد “استغلوا تلك المدة (انشغال واشنطن في الحروب) للاستثمار في تنمية القدرات العسكرية الهادفة لتطويق التفوق الأميركي في تقنية الأسلحة المتطورة،” بضمنها تقنية الشبح.

          في هذا المجال حذر خبراء الأمن القومي الأميركي من تخلف التقنية الأميركية في القرن الحالي، جسده عنوان لافت في أسبوعية فورين بوليسي “سلاح البحرية الأميركية غير جاهز لمواجهة إيران،” في معرض تناولها لطبيعة الرد الأميركي على إسقاط طهران لأحدث طائرات الدرونز التابعة للبنتاغون فوق مياه الخليج. (30 أيلول/سبتمبر 2019).

          وأضاف تحذير النشرة بأن واشنطن كانت على مستوىً عالٍ من الثقة في المراحل السابقة باعتمادها لعقود طويلة على “تفوقها في سلاح الجو والتحكم بمياه البحار.. اكتفت بأرسال حاملات طائرات أو فرقاطات على متنها صواريخ كروز لأي منطقة نزاع محققة إنجازات عاجلة دون ان تضطر لإطلاق حممها.” بينما الآن، وفق التقرير أعلاه، فإن “قدرة الولايات المتحدة على استعراض قوتها في مياه الخليج .. ليست بالقدر الذي اعتادت عليه في السابق.”

يشار أيضاً في هذا الصدد إلى أطروحة ضابط سلاح حرس الشواطيء الروسي السابق، والمقيم في الولايات المتحدة، أندريه مارتيانوف، في كتابه بعنوان “الثورة الحقيقية في الشؤون العسكرية” (أيلول/ سبتمبر 2019) بأنها تكمن في “تطوير روسيا لنظم أسلحة جديدة .. ليس بوسع الولايات المتحدة التغلب عليها فحسب بل لا يتوفر لديها منظومات بديلة.”

ويستنتج الكاتب الذي ينقل عنه نظراءه الأميركيون بأن “تداعيات الثورة العسكرية (الروسية) أدت لخسارة الولايات المتحدة تفوقها الجيو- سياسي .. وإعادة ترتيب العالم وفق نظام تعدد القطبية.”

          من بين نواقص الترسانة البحرية الأميركية نجاح كل من الصين وروسيا في تطوير “سلاح غواصات جديد يعمل بمحركات ديزل لا تصدر ضجيجاً،  وتقدم في الألغام البحرية وتقنية متطورة لزوارق الطوربيد .. مما أسفر عن تعقيد المهام أمام حاملات الطائرات الأميركية التي لم تعد تتمتع بخاصية التحصين من الاستهداف المعادي.”

          والسلاح الأقوى لدى روسيا والصين هو “قاتل حاملات الطائرات،” وهو صاروخ مضاد للسفن من طراز DF-21 يبلغ مداه 1،000 ميل “وبهذا يتفوق على أي مدى للطائرات المقاتلة على متن الحاملات” الأميركية الحديثة، فضلاً عن سرعته الفرط صوتية.

          حرصت الصين على إبراز أحدث ما لديها في عرضها العسكري بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس الجمهورية كان أبرزها الجيل الثالث من الصاروخ المشار إليه، DF-41، أشركت نحو 16 صاروخاً في العرض، وهو منظومة محمولة يبلغ مداه 15،000 كلم، أي 9،400 ميلاً، باستطاعته حمل وإطلاق “10 رؤوس حربية موجهة لعدة أهداف في آن واحد.”

          تقييم الخبراء العسكريين لدى البنتاغون أن أبرز مزايا ذاك الصاروخ المحمول هو الفترة الزمنية القصيرة التي يحتاجها للإعداد والانطلاق نحو الهدف “وسيكون صعباً اعتراضه وهو جاثم على الأرض.” بل فإن “.. معظم نظم الأسلحة المشاركة في العرض العسكري كانت من النوع المحمول على عربات .. وفي حال نشوب نزاع يتعين على سلاح البحرية الأميركية إخلاء المنطقة بالكامل،” أي بحر الصين الجنوبي.

          من ضمن استنتاجات أولئك الخبراء أن تقنية الأسلحة الفرط صوتية، لدى الصين وروسيا، تحيل “نظم الدفاع الصاروخية (الأميركية) عديمة الفائدة على الأغلب.” استند ذاك الاستنتاج إلى نجاح إصابة منشآت أرامكو في السعودية، 14 أيلول/سبتمبر الماضي، واكتشاف “.. السعودية بأن الترسانة الأميركية لا تضم منظومة للدفاعات الجوية قادرة على التصدي للصواريخ الباليستية وطائرات الدرونز.”

          ورد في التقرير السنوي المقدم من وزير الدفاع للكونغرس حول قوات الصين العسكرية، 2 أيار/مايو 2019، أن قادة الصين “استفادوا من .. الفرصة الاستراتيجية في العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين لتطوير الداخل ونشر مفهوم “القوة الوطنية الشاملة” للصين،” والاستثمار في “تحديث ترسانتها العسكرية وتطوير التعليم والقوى البشرية وتوظيفها في البنى التحتية .. طمعاً في الوصول إلى مرحلة التفوق الإقليمي والبناء عليها لبسط نفوذها على المستوى العالمي.”

          بالتوازي مع تقرير وزير الدفاع حول الصين، ارتفع منسوب مطالبة العسكريين وأنصارهم في الكونغرس بزيادة حجم الإنفاقات العسكرية وتصويب الثقل العسكري للأمن القومي الأميركي باعتماد سردية بأنه لم يبقى للولايات المتحدة من خيار سوى “إعادة تنظيم القوات المسلحة وتوجيهها للدخول في مرحلة منافسة بين الدول العظمى .. أنها منافسة استراتيجية طويلة الأجل.”

          كذلك أشارت وثيقة البنتاغون المحورية “استراتيجية الدفاع الوطنية للولايات المتحدة،” 2018، إلى طبيعة الصراع الدولي بين القوى العظمى كونه “ردع أو إلحاق الهزيمة بدول عظمى معتدية يختلف بطبيعته بشكل كبير عن تحديات المواجهات الإقليمية التي تضم دولاً مارقة ومنظمات متطرفة تستخدم العنف والتي واجهناها عبر 25 سنة الماضية.”

          معدل إنفاق الولايات المتحدة اليومي على الشؤون العسكرية يبلغ 2.75 مليار دولار، وفق بنود الميزانية الدفاعية لعام 2020، وذلك عند احتساب ميزانيات البنود الأخرى الملحقة بها مثل “وزارة الأمن الداخلي، 52 مليار؛ ميزانية الطوارئ الخارجية، 26 مليار) حسبما أفادت الميزانية المقدمة في شهر نيسان من العام الجاري، والتي يبلغ مجموعها الإجمالي 989 مليار دولار، يشكل بند البنتاغون المعلن 576 ملياراً لشراء وتطوير حاملات طائرات وأسلحة مختلفة.

          واكب تلك الزيادات غير المسبوقة استثمارات بحجم القوات الخاصة، لا سيما في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، وإمدادها بنظم تسليح خفيفة لتنفيذ مهام التدخل السريع. بيد أن عديدها الذي يقدر ببضعة آلاف لا يستطيع الصمود أمام “مئات الآلاف من القوات الروسية او الصينية؛” فضلاً عن أن أحدث العربات العسكرية المدرعة المضادة للألغام من طراز “سترايكر،” المستخدمة بكثرة في أفغانستان، غير فعالة أمام الأسلحة الرشاشة الحديثة للخصوم الروس والصينيين، كما أثبتت تجارب أفغانستان.

          يتضح مما تقدم أن بوصلة التحرك العسكري الأميركي هي باتجاه السيطرة أو الاشتباك في بحر الصين الجنوبي، مع تذكير بعض قادة البنتاغون بتقنية الصين المتطورة، لا سيما الفرط صوتية، مما “يحيل منظومات الدفاع الجوي الأميركية على متن السفن الحربية عديمة الفعالية.”

للتعويض عن ذلك، منح سلاح القوات البرية الأميركية، مطلع شهر أيلول الماضي، مجموعتين مستقلتين من الصناعات العسكرية عقداً لتطوير “صواريخ فرط صوتية” للحاق بالتفوق الروسي والصين، وسط تحذيرات خبراء نظم الصواريخ بأن أطلاق روسيا أو الصين لذاك السلاح فائق السرعة من على غواصة يستغرق مدة لا تتعدى 60 ثانية لتصل إلى البيت الأبيض أو البنتاغون؛ وذلك حسب مدى اقتراب الغواصات من الأهداف الأميركية.

تستطيع الصين بصاروخها الجديد المتطور أن تستهدف اراضي الولايات المتحدة خلال 30 دقيقة يطلق من قواعده في الأراضي الصينية.