2022-18-05-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

تمدّد “الناتو” إلى اسكندنافيا
تدفع الحرب إلى حافة النووي

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

          جوهر الأزمة الأوكرانية هو صراع جيو-سياسي بين روسيا، من جهة، والولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، من الناحية الأخرى، قد ينزلق إلى مواجهة أوسع شمولية تطال الكون بأكمله.

          من الثوابت الأميركية، في هذا السياق، لجوء دوائر صنع القرار إلى توسيع ساحات الصراع من أجل تخفيف الضغط الروسي عن أوكرانيا، بدءاً بالترحيب بانضمام “دولتين محايدتين سابقا”، فنلندا والسويد، إلى مظلة حلف “الناتو”، الأمر الذي  يُدخل عنصر تحدٍّ جديداً لروسيا واضطرارها إلى نشر قواتها لتغطية مساحة إضافية من الحدود المشتركة مع فنلندا، بطول 1،300 كلم.

          أيضاً، نشطت الاستراتيجية الأميركية في مياه المحيط الهاديء لتطويق كل من روسيا والصين، الأولى عبر تجديد صراعات تاريخية إقليمية مع اليابان، والثانية عبر حشد دول جنوبي شرقي آسيا، مجموعة “آسيان”، ودفعها إلى الانضمام إلى التوجهات الأميركية إلى محاصرة الصين وقطع الطريق عليها لضم جزيرة تايوان، وتزويد الأخيرة بأسلحة أشد فتكاً من قدرتها على استيعابه.

          بيد أن انضمام الدولتين الاسكندنافياتين، السويد وفنلندا، إلى “الناتو”، تعترضه جملة معوّقات، على الرغم من الضخ الإعلامي المكثف بشأن حتمية موافقة كل أعضاء دول الحلف على الطلب المقدّم، أبرزها سريان مفعول معاهدة ثنائية بعدم الاعتداء بين روسيا وفنلندا، عقب الحرب العالمية الثانية في عام 1947 في باريس، تضمن وضعاً حيادياً لفنلندا في الصراعات الدولية، مدتها “أبدية perpetuity“، كما جاء في النص الأصلي للمعاهدة.

          يُشار إلى أن الصراع الروسي مع فنلندا له جذور تاريخية تمتد منذ القرن الثاني عشر، ولاحقاً انضمت فنلندا إلى ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية وفتحت أراضيها ومياهها لجحافل الغزو في اتجاه أراضي الاتحاد السوفيتي، بحيث جرى استغلال قِصَر المسافة التي تفصل مدينة “ستالينغراد”، أي سان بطرسبورغ، 400 كلم، عن الشواطيء الفنلندية.

أدى حصار “ستالينغراد” الشهير إلى هلاك ما لا يقل عن مليوني إنسان، بعد استشراء الأوبئة والمجاعة، نتيجةً للعدوان النازي القادم من الأراضي الفنلدية والبولندية. وأبرمت معاهدة الحياد  المذكورة بين موسكو وهلسنكي نتيجة هزيمة النازية، ودخول القوات السوفياتية عرين هتلر في برلين.

يشكّل طلب فنلندا عضوية حلف “الناتو” انتهاكاً صارخاً لنصوص المعاهدة السارية، بحسب القانون والعلاقات الدولية، نظراً إلى عدم إقدام أحد طرفيها على نقضها أو إنهاء العمل بها رسمياً. ما جرى، باختصار شديد، هو موافقة فنلندا على الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وليس “الناتو” في عام 1995، وحافظت على وضعها الحيادي الدولي منذئذ، كما نصت المعاهدة إلى “الأبد”.

أنصار معسكر الحرب في الولايات المتحدة يشيرون إلى مسألة “إجرائية” الطابع لتبرير تمدد “الناتو” عبر بوابة فنلندا، مفادها أن المعاهدة أُبرمت مع “الاتحاد السوفياتي”، الذي لم يعد له وجود، ولذا تسقط المعاهدة. حسم تلك القضية الإجرائية، استناداً إلى ضوابط العلاقات الدولية، هي برسم مجلس الأمن الدولي حصراً. كما أن فنلندا جددت توقيعها على معاهدة الحياد مع الاتحاد السوفياتي تباعاً لغاية 1983، ومع الاتحاد الروسي في عام  1992، وتعّهدت بموجبها الدولتان “تسوية النزاعات فيما بينهما بالوسائل السلمية”، تأكيداً لسياسة عدم الانحياز العسكري منذ ذلك الوقت.

الانضمام إلى حلف “الناتو” يعني، ببساطة، إعلان فنلندا حرباً على روسيا، والذي استدعى إطلاق روسيا رسائل سياسية قاسية، مفادها أنها “ستُضطر إلى اتخاذ خطوات انتقامية عسكرية – تقنية ونماذج أخرى، وتوسيع الأطلسي لا يجعل قارتنا أكثر استقراراً وأمناً”.

يضم حلف “الناتو” 30 دولة، ويجب أن يحظى أي قرار فيه بالإجماع. من الناحيتين الشكلية والإجرائية، هناك عدد من الاعضاء لديهم تحفظات بشأن توسيع الحلف، وخصوصاً بعد تجربة أوكرانيا التي أنهكت الاقتصاديات الغربية. سنعرض أبرزها للدلالة على العقبات المرئية:

تركيا: لا تزال حية في الذاكرة التركية معارضة كل من فنلندا والسويد عضويةَ تركيا في الاتحاد الأوروبي، وهو ما يفسّر جوهر تصريح منسوب إلى الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، في 13 من ايار/مايو الحالي، ومفاده أن بلاده قد تستخدم حق النقض، كعضو في حلف “الناتو”، ضد مساعي قبول البلدين، كونهما بالذات “يدعمان حزب العمال الكردستاني”.

في أحدث التطورات، أوضحت تركيا أنها قدّمت طلباً رسمياً إلى كل من السويد وفنلندا، يقضي بتسليم أنقرة عناصر مقيمة بالبلدين على خلفية علاقات تقيمها بحزب العمال الكردستاني، وتم رفض الطلب الذي يطالب بتسليم  12 عنصراً في فنلندا و21 عنصراً في السويد (وكالة الأنباء التركية، 16 أيار/مايو 2022).

من المرجّح إقدام الدولتين، فنلندا والسويد، على تشديد القيود السابقة على المهاجرين إلى اراضيهما، نتيجة اعتبارات داخلية، أهمها مواجهة ارتفاع موجة العنف والجريمة، ومن أجل  التساوق مع توجه الاتحاد الأوروبي إلى وقف سيل الهجرة، الأمر الذي سيخدم تركيا في المحصّلة النهائية، نظراً إلى تواجد أعداد كبيرة من الكرد في الدول الاسكندنافية.

المجر: شهدت رئاسة فنلندا للاتحاد الأوروبي، في شهر تموز/يوليو 2019، شنّ موجة من التوترات الإقليمية ضد المجر، الأمر الذي استدعى هجوماً مضاداً تناولته بعض الصحف الأوروبية بعنوان: “فنلندا، العدو الجديد للمجر”. رئيس الوزراء المنتخب للمرة الرابعة، فيكتور أوربان، لا يكنّ وداً لرئاسة الاتحاد الاوروبي، ويعدّ أن هدف تدخله في الشؤون الداخلية لبلاده هو “تقليص سيادة دول الاتحاد”. واتهمه مجدداً، في احتفالات أداء القسم، 16 أيار/مايو الجاري، بـ”سوء استخدام سلطته بصورة يومية، وأنه يريد أن يفرض علينا أجندته التي نرفضها”. ولا تزال المجر على موقفها الرافض عضوية فنلندا.

ألمانيا وفرنسا: تسعى الدولتان للوصول إلى تسوية مع روسيا، ولا ترغبان في التصعيد معها، كما يُفهم من تصريحات سابقة للرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، مفادها أن “انضمام أوكرانيا إلى الناتو قد يستغرق 10 أعوام”، وهو ما يؤشر على استبعاد نجاح انضمام فنلندا والسويد.

في ضوء ما تقدّم من اعتراضات محتملة، استغل وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، لقاءَه وزراءَ خارجية حلف “الناتو” في برلين، 15 ايار/مايو الجاري، للإعراب عن ثقته بمحاولة الانضمام قائلا: “ستدعم الولايات المتحدة بقوّة طلب كلّ من السويد وفنلندا الانضمام  في حال ترشّحهما رسمياً لعضوية الحلف، واثق بشدة بالتوصل إلى إجماع على ذلك”.

الموقف الأميركي لا يعوّل كثيرا على “رفض” تركيا عضوية الدولتين، فنلندا والسويد، كونه يأخذ بفي الحسبان التوازنات الجيو-سياسية في الإقليم، وخصوصاً أن تمدّد حلف الناتو من شأنه “إضعاف روسيا”، الخصم التقليدي لتركيا، وسيعزّز موقف تركيا داخل حلف “الناتو”، بعد سلسلة توترات مع أعضائه منذ تولي الرئيس إردوغان مهمّاته الرسمية. يُضاف إلى ذلك موقف تركيا المؤيّد لأوكرانيا، وتزويدها بطائرات “درون” تركية الصنع خلال الأزمة الراهنة. أيضاً، سيفرض توسّع رقعة الناتو على روسيا نَشْرَ قوات في جبهة جديدة بعيداً عن حدودها مع تركيا، وربما تقليص وجودها العسكري في سوريا، بحسب القراءة الأميركية.

السؤال المحوري هو: هل هناك مبرّر لبسط “الناتو” مظلة حمايته على كل من فنلندا والسويد، اللتين تعايشتا مع “الوضع الحيادي الراهن” منذ نهاية الحرب العالمية الثانية؟ بعض عناوين الإجابة الموضوعية نجدها بين طيّات مراكز الأبحاث الأميركية، على الرغم من قلة عددها، والتي تعدّ المحاولة بمنزلة “دق إسفين في نعش استقلالية أوروبا”، وتبعيتها التامة لواشنطن في صراعاتها الكونية، وهي التي تنظر بازدراء إلى دول الاتحاد الأوروبي، كما فعلت نائبة وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية، فيكتوريا نولاند، عبر قولها: فليذهبْ الاتحاد الأوروبي إلى الجحيم.

السؤال الاخر هو: ماذا ستقدم الدولتان من إضافات نوعية إلى حلف “الناتو”؟ الإجابة، بحسب هؤلاء، “لا شيء، وعضوية الناتو ليست ضرورية لحفظ أمنهما”. كما أن فنلندا بالذات ستضحي بمنزلتها المفضّلة كوسيط بين روسيا والدول الغربية، وتُنعش عقلية الحرب الباردة.

في المدى المنظور، ماذا سيحلّ بتلك الدول وترتيباتها المستعجلة عند تسلّم دونالد ترامب مهمّات ولاية رئاسية ثانية، أو أي مرشّح آخر غيرة، ذي مواصفات موازية؟ بل، هل سيعزز الرئيس المقبل أوهام الناتو بأن “روسيا أضحت دباً من ورق”، وينبغي المضي في الصراع معها إلى النهاية؟ أي استعادة المعادلة الصفرية لدى مراكز القوى التقليدية الأميركية.

مجدداً، لا يعني توسيع ساحات الاشتباك بالضرورة نجاح المراهنة عليها، بقدر ما هو محاولة لصرف الانظار عن تطورات الساحة الرئيسية، الا وهي اوكرانيا، التي بات المواطن الغربي يئنّ من وطأتها الاقتصادية، بصورة مباشرة.

هذا لا يعني تخلّي واشنطن عن توتير الجغرافيا المحيطة بروسيا، في أي وقت قريب، بقدر ما يؤدي ذلك الجهد والاشتباك اإلى تسوية تلك المسائل على طاولة المفاوضات، مهما طال أمد انعقادها، كما هي نهاية كل الصراعات الدولية.

2022-10-05-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

الإجهاض وأوكرانيا: كيف تربط
واشنطن بين مسألتين منفصلتين؟

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

تسارع سيل التسريبات الأميركية بشأن أوكرانيا، والتباهي بتقديم معلومات استخباراتية بالغة الحساسية لاستهداف ضباط وقطع عسكرية روسية، تراجعت مركزيتهما الإعلامية فجأة في الإعلام الأميركي، لتبرز مسألة حيوية بالنسبة لنحو 60% من الشعب الأميركي، ونحو 83% من اليهود لدوافع إيمانية، يؤيدون “حق المرأة في الإجهاض”، كعنصر استهلاك يومي في وسائل الإعلام المختلفة.

للوهلة الأولى يصعب على المرء رؤية الترابط بين مسألتين منفصلتين تحتلاّن المشهد السياسي؛ أوكرانيا من جهة، وتوجه المحكمة العليا إلى إلغاء حق مكتسب للمرأة من جهة أخرى، لكن التدقيق في آلية عمل المؤسسة الأميركية الحاكمة وتوجهاتها المتعددة تؤكد، ولو جزئياً، ترابطهما بشكل وثيق، وخصوصاً لناحية التوقيت، ما يسمح بالاستنتاج بأن المؤسّسة، وجناح الحزب الديموقراطي الحاكم بشكل أدق، أيقنت أن الحرب قد انتهت، وما عليها إلا حشد الرأي العام وراء “تسريب” متعمد لمسودّة قرار في المحكمة العليا، على الرغم من تدفق الأسلحة بكافة أنواعها وتخصيصها ميزانيات غير مسبوقة “لجهود الحرب” الأوكرانية، طمعاً بتعبئة مؤيديها للاقتراع بقوة في الانتخابات النصفية القادمة، التي تهدد سيطرة الحزب الديموقراطي على الكونغرس أو مجلس النواب على أقل تعديل.

من بين أهم الدلائل على ما سبق، أن المسودّة القضائية لم تكن وليدة اللحظة، بل جاءت بتاريخ 10 شباط/فبراير من العام الحالي، أي قبل نحو أسبوعين من بدء العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا، وهي مدرجة في جدول أعمال المحكمة اعتيادياً لاتخاذ قرار بشأنها في شهر تموز/يوليو المقبل. وقد اكبها تنامي احتقان داخل المجتمع الأميركي وغضب واسع نتيجة ارتفاع أسعار المواد الغذائية من دون مبرر، سوى ما تفيد به السردية الرسمية بتحميل روسيا المسؤولية الأولى عن غلاء المعيشة.

وبناء عليه، باعتقاد أقطاب المؤسسة، كان ينبغي الزج بقضية تلهب عواطف أطياف المجتمع الأميركي وتحرف الأنظار عن إخفاقات الرئيس جو بايدن، وخصوصاً لعدم وفائه بحسم الديون المترتبة على طلبة المعاهد العليا وعزوف قطاع واسع من الشباب عن تأييده مجدداً.

وتحوّل المشهد الإعلامي بقفزة قوية إلى التعاطي مع “التسريب” وآثاره المستقبلية، ورحبت به أسبوعية “نيويورك” قائلة: “التسريب مفيد، حقيقة”، فيما اقتصرت ردود أفعال قادة الحزب الجمهوري على مناشدة رئيس المحكمة العليا، جون روبرتس، بإجراء تحقيق للتوقف عند هوية الفاعل/الفاعلين (مجلة “نيويورك”، 3 ايار/مايو 2022).

منبر النخبة الفكرية لليمين الأميركي، “فيدراليست سوسيتي”، اعتبر التسريب تجسيداً لتوجه اليسار من أجل تهييج المجتمع باتجاه حالة “عصيان مدني خياني يزرع الفوضى ويقوّض (استقلالية) المحكمة العليا”. فيما ذهبت إحدى صحف اليمين المتطرف إلى اعتبار عملية التسريب “هزّة سياسية وربما فعلاً جرمياً”، بل بمنزلة “مفاجأة أيار/مايو القذرة من الديموقراطيين للانتخابات النصفية” (موقع “ذي فيدراليست”، 3 أيار/ مايو 2022، يومية “نيويورك بوست” 3 أيار/مايو 2022، على التوالي).

اتهامات تيارات الحزب الجمهوري “لليسار” أتت على أكثر من لسان من دون تقديم أدلّة، أبرزها السيناتور الجمهوري ماركو روبيو الذي كتب في تغريدة له: “اليسار المتطرف (قام) بتسريب مسودّة المحكمة العليا في محاولة لترهيب القضاة بشأن الإجهاض” (2 أيار/مايو 2022).

أما بشأن أوكرانيا، فقد تفاعلت النخب السياسية والفكرية المختلفة والمؤثرة في صياغة القرار السياسي الأميركي، بلفتها الأنظار إلى أن انتصار روسيا في حربها سينذر بعصر جديد، ومحذّرة مراكز القرار من تداعيات تسريباتها على المديين القصير والمتوسط، بأن “إشراك أوكرانيا في معلومات استخباراتية بشأن ضباط روس كبار يشكّل مراهنة محفوفة بالمخاطر”، وينبغي للإدارة الأميركية “استنباط آليات لوضع حد للصراع الذي يهدّد بالتطور إلى حرب نووية”. بعض النخب حمّل الولايات المتحدة مسؤولية نشوب الحرب عندما “شجّع الغرب روسيا على الرد بعنف”.

من أبرز القادة الأميركيين الذين أقرّوا بمسؤولية بلادهم في اندلاع الحرب كان وزير الدفاع الأسبق في عهد الرئيس بيل كلينتون، وليام بيري، الذي قال: “على مر السنوات السابقة، معظم اللوم يمكن تصويبه على قرارات اتخذها (الرئيس) بوتين. لكن في السنوات الأولى ينبغي القول إن الولايات المتحدة تتحمل قدراً كبيراً من اللوم، (وخصوصاً) عندما سعى الناتو إلى التمدد شرقاً وعلى حدود روسيا” (مقابلة أجراها عام 2017، تضمنها السجل الرسمي للكونغرس بتاريخ 10 شباط/فبراير 2022).

التحذير من الانزلاق نحو حرب مباشرة جاء رداً على عنوان أبرز الصحف الأميركية بأن “الاستخبارات الأميركية تساعد أوكرانيا على اصطياد ضباط روس، بحسب مسؤولين”. وفي استعراض موازٍ، تساءلت بعض النخب الفكرية المميّزة عما سيكون رد الفعل الأميركي “في حال أقدمت دولة من العالم الثالث على تقديم المساعدة عن سبق إصرار لقتل قادة عسكريين أميركيين” (صحيفة “نيويورك تايمز”، 4 أيار/مايو 2022).

ومضت الصحيفة بتحذير واشنطن من “انجرارها إلى حرب مباشرة مع روسيا إلى مدى أبعد مما تريد”، في ظل تزايد معدلات خطورتها كلما طال أمد الحرب، خصوصاً عقب “تباهي المسؤولين الأميركيين بأداء دور في قتل الجنرالات الروس واغراق السفينة موسكوفا”. اللافت في التغطية الأميركية ما أوضحته الصحيفة بأن “المسؤولين الأميركيين منكبّون على تقديم تفسير لعدم قيام الرئيس بوتين بتصعيد أكبر لوتيرة الهجوم” على أوكرانيا (“نيويورك تايمز”، 7 أيار/مايو 2022).

أما القلق الأميركي، بحسب الصحيفة المذكورة، فيتمثّل باحتفالات موسكو بعيد انتصارها على النازية الألمانية في 9 أيار/مايو الجاري، لما تنطوي عليه من “عروض عسكرية واحتفالات ببراعة الجيش الروسي، (وربما) القيام ببعض الإجراءات الاستفزازية” ضد الغرب، والإعلان عن تحقيق مكاسب كبيرة في أوكرانيا.

يشار إلى أن الترتيبات الروسية تضمنت مشاركة “77 طائرة مقاتلة وطائرة هيلوكبتر”، وفقاً لعدد السنوات منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وطائرة “إل-80″، المعروفة بطائرة “يوم القيامة”، التي صمّمت لتصبح مركز قيادة طائر في حال نشوب حرب نووية.

تكهنات القلق الأميركي تشمل احتمال “إعلان روسيا حظر طيران جوي في مياه بحر البلطيق”، وما قد يرافقه من ضغوط غربية لإعلان “مناطق حظر طيران” موازية، ما يضع القواعد الأميركية في بولندا ضمن الأهداف الروسية.

أمام هذه اللوحة من تصعيد التوتر على نطاق العالم، وإقرار بعض أقطاب المؤسسة الحاكمة الأميركية بتشجيع الرئيس الأوكراني على التشدد وعدم إبرام اتفاق سلام مع روسيا، برزت بالتوازي دعوات استنهاض “الخيار النووي”، وربما توجيه ضربة استباقية لروسيا بهذا الشأن.

تجسّد ذلك في عنوان بارز لصحيفة المال والأعمال الأميركية تدعو “الولايات المتحدة إلى إثبات أن باستطاعتها الفوز في حرب نووية”، مذيّل بقلم نائب وكيل وزير سلاح البحرية الأسبق، سيث كروبسي، لإضفاء مزيد من المصداقية على توجهات القيادات العسكرية، موضّحاً أن “اقتناء السلاح النووي له هدف عسكري وآخر سياسي، وينبغي للولايات المتحدة إعادة صياغة آلية تفكيرها بما يناسب ذلك” (يومية “وول ستريت جورنال”، 27 نيسان/إبريل 2022).

مهّد الكاتب لنظريته الكارثية بالزعم أن قادة الكرملين، كما يسميهم، يعتقدون أن عزمهم على التصدي للولايات المتحدة ومقارعتها بأسلحة تقليدية تفوق مديات نظرائهم الأميركيين. وبناء عليه، بحسب منطقه، ينبغي للولايات المتحدة “التصدي بأسلحة تقليدية لروسيا، والذي من شأنه بلورة حوافز كي تستخدم روسيا أسلحتها النووية، وبالتالي استدراج رد من حلف الناتو والتصعيد إلى صراع نووي أشمل”.

ومما طالب به الكاتب من إجراءات “قيام الولايات المتحدة وحلفائها بتدمير الوحدات العسكرية الروسية المنتشرة في البحر الأسود وسوريا وليبيا، وقطع كل أنابيب النفط إلى روسيا، وتسخير النفوذ الاقتصادي الناجم من أجل تهديد الصين ودول أخرى تتعامل تجارياً مع روسيا، وفرض حظر اقتصادي عليها”.

التهديد بضربة نووية “استباقية” لم يأتِ من فراغ سياسي إذا أخذنا بعين الاعتبار حجم الدعم العسكري والمالي الأميركي غير المسبوق لدولة “ليست مدرجة في عضوية حلف الناتو”، وشهدت زيارات متتالية إلى كييف من قبل وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين، وكذلك رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وتصريح الأخيرة بإدامة الدعم الأميركي لأوكرانيا حتى النصر.

على طرف معسكر النخب الفكرية وأنصار “السياسة الواقعية”، تستمرّ التحذيرات من الإنزلاق إلى حرب مباشرة مع روسيا، ومن تداعياتها على فناء البشرية. ويطالب هؤلاء الإدارة الأميركية بـ”التحرك على عجل لطمأنة روسيا إلى أن الاستراتيجية الأميركية ترمي إلى الدفاع عن أوكرانيا، وليس إلى فرض هزيمة منكرة على روسيا والانطلاق منها إلى إضعاف الدولة الروسية أو تدميرها”.

إيلاء الأولوية لـ”الخيار الديبلوماسي”، كما يطالبون، هي مقدمة ضرورية على طريق حل جملة قضايا منها “وضع شبه جزيرة القرم النهائي وإقليم الدونباس، والموافقة على وقف إطلاق النار في حال أعلنت موسكو وقف عملياتها في أوكرانيا”، بيد أن المبادرة لا تزال بيد أنصار التصعيد العسكري في المشهد الأميركي.

2022-04-05-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

أفاق حسم المعارك في أوكرانيا
في ظلِّ استنزاف متسارع للذخائر

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

سيل الأسلحة الغربية المتدفق إلى كييف يدلّ على قرار إطالة أمد الحرب الدائرة من دون أدنى اكتراث للتداعيات الإقليمية، واكبه عدد من التصريحات المتباينة لقادة حلف الناتو  بأن سير المعارك وصل إلى “طريق مسدود”، القيادة العسكرية الأميركية، إلى بيان لوزارة الدفاع البريطانية يعِدُّ جمهوره ترقّب بيان “انتصار” يعلنه الرئيس الروسي يوم 9 أيار الجاري في موسكو، ترجمته، بحسب الخبراء العسكريين، أن معركة أوكرانيا انتهت، ولو استمرّ تبادل إطلاق النار في مناطق متعددة (بيان وزارة الدفاع البريطانية، 29 نيسان/أبريل 2022).

البيت الأبيض والمؤسسة العسكرية الأميركية تماديا بتوريد “أسلحة ثقيلة وذخيرة” إلى كييف، فضلاً عن طلب الرئيس الأميركي من الكونغرس تمويلاً عاجلاً لأوكرانيا قيمته 33 مليار دولار، مضافاً إلى “منحة عسكرية” لكييف قيمتها 800 مليون دولار، يفصل بينهما بضعة أيام لا تتعدى الأسبوع، وقد بلغ مجموع قيمة المعدات التي تسلمتها كييف من واشنطن 2،6 مليار دولار “منذ بدء” العملية العسكرية الروسية (بيان وزارة الخارجية الأميركية، 13 نيسان/إبريل 2022).

اللافت في بيان المؤسسة السياسية الأميركية، الصادر عن ” وكالة التعاون الأمني” التابعة لوزارة الخارجية، تشديده على توريد “ذخائر، مثل طلقات لقاذفات القنابل، ومدافع هاون ومدافع من طراز D-20” للقوات الأوكرانية التي كانت تشكو من نقص شديد في مختلف أنواع الذخائر لأسلحة “عفا عليها الزمن، وغير منظّمة” (تقرير لأسبوعية “فوربز”، 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2021).

سخّرت “لجنة القوات المسلحة” في مجلس النواب نفوذها الواسع لدى وزارة الدفاع بتوجيه مذكّرة عاجلة موقّعة من الحزبين تحثّها على توفير ما تستطيع من معدات عسكرية لأوكرانيا، والتي “نراها مسألة بالغة الإلحاح، نظراً لما افرزته التطورات في أوروبا من أهمية توفر الإمكانيات المطلوبة وحاجة قوات الجيش وسلاح المارينز لبلورة خطّة لتنشيط القاعدة الصناعية” داخل الولايات المتحدة، كما شهدت الترسانة الأميركية توفّر احتياطي معتبر من طائرات “درونز” والعربات المدرعة التي أرسلت على عجل إلى أوكرانيا.

تزامن توقيت مذّكرة “لجنة القوات المسلحة” مع الكشف عن تقرير شامل صادر عن “المجموعة الوطنية للصناعات الدفاعية”، أوضح فيه “تدهور قاعدة الانتاج الصناعي الأميركية” (موقع المجمّع الصناعي “أن دي آي إيه.أورغ”، 2 أيار 2020).

ما يجري من تكديس للأسلحة والذخائر لدى كييف يطلق عليه العسكريون وصف “تشكيل احتياط حربي بكميات كبيرة للاستخدام ضد قوة عسكرية جيدة التسليح، تكفي لخوض معركة أولى تمتد من 30 إلى 60 يوماً لحين استكمال خطوط الانتاج وزيادة توريداتها”، ولا سيما أن “أوكرانيا نالت مرتبة متقدمة من إنتاج الأسلحة بعد عام 2014”.

مضى هؤلاء مشدّدين على العناية القصوى بالمسائل اللوجستية في تلك السلسلة، والتي “تهدد بتقييد جهود الأوكرانيين الحربية في حال أخفق حلف الناتو في ضمان توريد أسلحة رئيسية وإمدادات أخرى” (موقع “ستراتيجي بيج” الأميركي للشؤون العسكرية، 18 نيسان/إبريل 2022).

حجم الأسلحة والقذائف الصاروخية الأميركية المقررة لأوكرانيا يشمل: 1،400 قذيفة صاروخية مضادة للطائرات من طراز “ستينغر”، وأكثر من 5،500 قذيفة صاروخية مضادة للدروع من طراز “جافلين”، وأكثر من 1،4000 نظام مضاد للدروع، وأكثر من 700 طائرة “درون” من طراز “سويتش بليد”، و 121 طائرة “درون” من طراز الشبح – “فينيكس”، ومدافع هاون من عيار 155 ملم مع 183،000 قذيفة من العيار نفسه، و 72 عربة تكتيكية لجر مدفع “هاويتزر” من عيار 155 ملم، و16 مروحية مسلحة من طراز Mi-17””، والمئات من العربات المدرّعة والمحمولة، و200 ناقلة جنود مدرّعة من طراز M113””، وأكثر من 7،000 قطعة سلاح فردية، وأكثر من 50 مليون طلقة ذخيرة، ونظم صاروخية مسلّحة بالليزر، ونظم جوية غير مأهولة من طراز “بوما”، وعدد من القوارب المسلّحة غير المأهولة لخفر السواحل، وألغام مضادة للأفراد من طراز “M18A1 كلايمور”، ومعدات تدمير ومتفجرات من طراز “C-4”  (يومية “بيزنيس إنسايدر”، 28 نيسان/إبريل 2022).

خصّصت وسائل الإعلام الأميركية، والغربية بشكل عام، مساحة اهتمام عالية لكلٍّ من قذيفتي “ستينغر” و “جافلين”، كأسلحة قد تحدث قفزة نوعية في مسار المعارك ضد القوات الروسية.

نُظم “جافلين” المضادة للدروع وكلفتها الباهظة، 176،000$ للقذيفة الواحدة، لم تخضع للتجارب الميدانية للتيقن من فاعليتها. وأوضحت يومية “نيويورك تايمز” أنّ واشنطن تعهّدت بتسليم كييف “17،000” بطارية مضادة للدروع من ضمنها صواريخ جافلين، بعد إصرار الحكومة الأوكرانية، بيد أنّ “الفاعلية الحقيقية لذلك النظام التسليحي يصعب التيقن منه بشكل مستقل خارج سرديات قصص المعارك”.

ونقلت عن مصادر عسكرية قولها إنّ مجموع ما سيُنقل إلى كييف من صواريخ “جافلين” يعادل ثُلث ما يتوفر لدى الترسانة الأميركية عينها (“نيويورك تايمز”، 6 آذار/مارس 2022).

أما نُظم “ستينغر” وذخائرها، فهي تعاني نقصاً شديداً، بحسب رئيس شركة “رايثيون” المصنّعة، غريغوري هايز، الذي قال: “لدينا مخزون محدود جداً من المواد لإنتاج ستينغر”. واضاف موضحاً للصحافيين أنّ “وزارة الدفاع الأميركية لم تخصّص بند مشتريات لـستينغر منذ 18 عاماً، وبعض المكونات الضرورية لم تعد موجودة في السوق” (26 نيسان/إبريل 2022).

يرجّح الخبراء العسكريون تزويد أوكرانيا بنظم وصواريخ “ستينغر” من مخزون الترسانة الأوروبية، أسوة  بترسانة الصواريخ الأوروبية المضادة للدروع من طراز “جافلين”. من المبررات التي يسوقها هؤلاء أنّ دول حلف الناتو لم تشهد إنفاقاً عسكرياً ملحوظاً إلا منذ العام 2014، في عهد الرئيس باراك أوباما، ولم تولِ أولوية لبناء ترسانة عسكرية احتياطية، لاعتمادها على توفير الولايات المتحدة ما تحتاجه من “قنابل ذكية ومعدات حديثة أخرى”، كما حدث في أعقاب غزو الناتو لليبيا.

تشكّل ألمانيا القوة الأوروبية الاقتصادية والعسكرية المعتبرة، وقد تذرّعت بنقص مخزونها من الأسلحة الثقيلة والذخائر كسبب مباشر لعدم تلبية مطالب أوكرانيا بتزويدها أسلحة ثقيلة، واضطُرت إلى التماهي مع الموقف الأميركي بعد ضغوط عالية مارستها واشنطن، ووافقت على توريد نحو “50 دبابة من طراز جيبارد” (الفهد)، لكنّ الصفقة تواجه نقصاً في توفّر الذخيرة المطلوبة، ما دفع برلين إثر ذلك إلى التوجه إلى بعض الدول الأخرى التي اشترت المدرعات عينها في السابق، مثل البرازيل وقطر والأردن، لتوريد بعض ذخائر ترسانتها إلى أوكرانيا.

وأوضحت وكالة “بلومبيرغ الأميركية للأنباء أن عدد الذخائر المتوفرة في ألمانيا لا يزيد عن 23،000 طلقة “والتي لا تغطي سوى 20 دقيقة فقط من الإطلاق المكثف، في حين ستحتاج صفقة الدبابات الخمسين إلى مئات الآلاف من الطلقات لمدافعها المزدوجة” (وكالة “بلومبيرغ”، 27 نيسان/إبريل 2022).

وأضافت أنّ وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن “أشاد بالخطوة الألمانية المفاجئة، بيد أنّ نقص الذخيرة يعدّ عقبة كبيرة تهدد تقويض سمعة ألمانيا”، ويشكّل فشل وزارة الدفاع الألمانية الحصول على ذخيرة معتبرة لمدرعتها أرضية “لرفض أوكرانيا للعرض”.

روسيا أيضاً “تبدو كأنها استنزفت مخزونها من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز بعد أكثر من شهر من قتالٍ ضارٍ ومكثّف أبعد مما كان متوقعاً”، كما يشهد تقليص غاراتها الجوية على المدن الأوكرانية (موقع “ستراتيجي بيج” سالف الذكر).

ويستطرد الخبراء العسكريون الأميركيون أنّ حجم الهجوم الروسي على أوكرانيا “كان كبيراً، لكنه لم يكن هائلاً إذا قيس بما كان يُنتظر منه في مواجهة مباشرة مع حلف الناتو ضمن سياق حرب عالمية ثالثة تقليدية”.

ويشير هؤلاء إلى اقتصار حركة القوات الروسية على الطرق الرئيسية، واعتمادها على القصف المدفعي والصاروخي البعيد المدى، ما يدلّ على بقاء مساحات واسعة من الأراضي تحت سيطرة القوات الأوكرانية، التي تتلقّى أسلحة ونظماً دفاعية سوفياتية الصنع، مثل “أس-300” ودبابات ومدرعات ومقاتلات، تقوم واشنطن بتنظيمها وتسليمها لكييف، مع وعود لدول أوروبا الشرقية بتعويضها بنظم تسليحية أميركية أكثر حداثة.

حقائق الميدان تنبئ بسردية قاتمة لمخزون الترسانة الأميركية ذاتها. جاء ذلك على لسان أسبوعية “إيكونوميست” المرموقة بعنوان “الترسانة الأميركية تُستنزف: الحرب ترفع سقف القلق بشأن قدرة أميركا على تسليح أصدقائها”، وتعويض ترسانتها من ذخائر ذكية، وخصوصاً “مكوناتها من المجسّات والشرائح الإلكترونية بالغة الكلفة”، والتي تُستنزف في الحرب بوتيرة عالية في ظل “أزمة سلسة التوريد” المستفحلة، كما أشار إليها رؤساء شركتي “لوكهيد مارتن” و “رايثيون” (مجلة “إيكونوميست”، 1 أيار/مايو 2022).

2022-26-04-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

أسابيع حاسمة لمراهنات واشنطن
على استنزاف روسيا في أوكرانيا

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

يعكف الإعلام الأميركي، في مجمله، على تسويق السردية الأميركية الر سمية، التصعيدية والبالغة العداء لروسيا، ويفشل في وضع الصراع في أوكرانيا في إطاره التاريخي الصحيح، وهل كان من الممكن تلافي الصدام المسلح “لو أخذت واشنطن وحلف الناتو مخاوف روسيا الأمنية على مجمل الجد”، بل يجهد المراقب في التوصل إلى إقرار النخب السياسية والفكرية، وحتى العسكرية، بحقائق تاريخية جوهرها سلسلة غزوات شنّها الغرب في اتجاه حدود روسيا الغربية، نابليون فرنسا وهتلر ألمانيا وحلف الناتو، منذ نهاية الحرب الباردة.

بل تجاهلت تلك النخب وصنّاع القرار السياسي نصائح أحد أبرز العقول الاستراتيجية الأميركية في ذروة الحرب الباردة، زبغنيو بريجينسكي، الذي حذّر الإمبراطورية الأميركية، قبل نحو عام من وفاته، من أنها “لم تعد القوة الإمبريالية المهيمنة على العالم، وعصر (الهيمنة) بدأت نهايته”. وتنبأ قبل ذلك بنحو 3 عقود، في عام 1994، بنشوب حرب مدمّرة في أوكرانيا (مقال بعنوان “نحو إعادة تصويب التحالفات العالمية”، في مجلة “ذي أميركان ناشيونال إنترست”، 17 نيسان/إبريل 2016).

وأوضح بريجينسكي، بشأن أوكرانيا، أن “واشنطن وحلفاءها ليسوا ملزَمين بالدفاع عنها، باستثناء فرض عقوبات (على روسيا) وإمداد كييف ببعض المعدات العسكرية”، محذراً مجدداً من ميل واشنطن وحلف الناتو إلى “إذلال روسيا” بعد نهاية الحرب الباردة. أوكرانيا، بحسب بريجينسكي، اضحت “فضاءً جديداً ومهماً في رقعة الشطرنج الأوراسية” (كتاب بريجينسكي “رقعة الشطرنج الكبرى”، 1997).

استاذ العلاقات الدولية المرموق في جامعة هارفارد، ستيفن وولت، أشار مؤخّراً إلى إمكان تفادي الأزمة الراهنة في أوكرانيا “شريطة عدم استسلام الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين لغطرستهم، وعقد آمال غير واقعية، والتشبث بمثالية النهج الليبرالي، والتزام الرؤى الواقعية عوضاً عن ذلك”.

“الغطرسة” الغربية أدخلت العالم برمته في أزمات اقتصادية وغذائية ومصادر الطاقة، لا تزال تداعياتها تنخر رفاهية شعوب العالم دون أفق لأي حل مرئي في الوقت المنظور، “حفاظاً” على سردية “هزيمة روسيا في أوكرانيا”، وخسارتها عدداً كبيراً من الجنرالات العسكريين نتيجة “اخطاء لوجستية وسوء تقدير لطبيعة مقاومة الأوكرانيين”، كما يتردد باستمرار على مسمع ومرأى من المشاهد الغربي، والأميركي تحديداً. روسيا، في المقابل، اعترفت بمقتل ضابط بجهاز الاستخبارات العسكرية، اليكسي غلوشاك، في معركة ماريوبول الأولى، 14 آذار/مارس 2022.

تداعت السردية الأميركية والغربية سريعاً في أعقاب تصريح صادم لرئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، في ختام زيارته الرسمية للهند، قائلا: “المحزن هو أن احتمال فوز (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في هذه الحرب بات أمراً واقعاً بالطبع”. وأضاف ” أخشى أن الوضع لا يمكن التنبؤ به في هذه المرحلة. علينا فقط أن نكون واقعيين بشأن ذلك”. (شبكة “سي أن أن” باللغة العربية، 22 نيسان/إبريل 2022).

الثابت المتغيّر في مسير الحرب في أوكرانيا هو معركة السيطرة على ماريوبول الحيوية، ومجمّع أزوف ستال لصناعة الحديد والصلب، والذي يمتد على مساحة نحو 12 كلم مربعاً، ويطل على بحر آزوف، تحاصره القوات الروسية بشدة من كل الاتجاهات من دون اقتحامه “بحيث لا يُترك منفذاً لذبابة للنفاذ منه”، بحسب قرار الرئيس بوتين لقياداته العسكرية. وسائل الإعلام الغربية تصف المجمع بأنه “آخر جيب للمقاتلين الأوكرانيين”، الذي يضم شبكة هائلة من الأنفاق تحت الأرض شُيدّت منذ زمن الاتحاد السوفياتي.

يشار إلى أن نحو 80% من سكان ماريوبول أيّدوا الانضمام إلى روسيا في استفتاء جرى في عام 2014، وأضحت المدينة جزءاً من جمهورية دونيتسك المعلنة من طرف واحد، قبل ان تُعيدها كييف إلى سيطرتها في شهر حزيران/يونيو 2014، نتيجة عمليات مشتركة بين القوات الأوكرانية وعناصر كتيبة آزوف، وباتت على خط تماس النزاع المسلح في دونباس منذئذ.

ماذا بعد ماريوبول؟ ثمة إجماع غربي على أن حسم المعركة النهائية سيتم قبل حلول يوم 9 أيار/مايو المقبل، ذكرى انتصار الاتحاد السوفياتي على النازية في الحرب العالمية الثانية، وإعلان الانتصار على “كتيبة آزوف” من المتطرفين اليمينيين والنازيين الجدد.

بيد أن آفاق المعركة المقبلة، من مجمل وجهات النظر الروسية والغربية، ستشهد “المرحلة الثانية” عبر تحرير كل مناطق إقليم الدونباس، وفتح طريق برّي يصل روسيا بشبه جزيرة القرم، والانتقال إلى “المرحلة الثالثة”، المتمثّلة بإنجاز الأهداف السياسية من “العملية الخاصة” الروسية، وعنوانها “اجتثاث النازيين الجدد من الجيش والسلطة الأوكرانيين، وضمان حياد أوكرانيا، وعدم انضمامها إلى حلف الناتو”. البعض يشير إلى توجه مقبل للقوات الروسية إلى بسط سيطرتها على مدينة أوديسا، آخر ميناء بحري أوكراني على بحر آزوف.

القيادات العسكرية الأميركية، ممثّلة بتصريحات الناطق الرسمي للبنتاغون جون كيربي، تحدثت عن “معارك جس نبض” لروسيا في دونباس، لكنها لا تزال تراوح من دون تحقيق أي إنجاز ملموس، إذ تعاني نقصاً شديداً في قوات المشاة المتمرسّة وامتلاك تكتيكات ميدانية لدعم الوحدات المدرّعة. في المقابل، يدرك حلف الناتو أن بوادر الانتصار تكمن في ضمان توريدها الثابت لذخائر ومعدات مضادة للدروع وصواريخ مضادة للطيران، وتدفق تمويل ثابت بمئات ملايين الدولارات من معدات الترسانات الأميركية والغربية.

ويمضي القادة الأميركيون في الإشارة إلى معارك في الجبهة الشمالية، المحاذية للحدود الروسية، في محيط مدينة خاركوف، والمتمثّلة بعقدة كماشة خطوط الإمداد الخلفية في مدينة إيزيوم، نظراً إلى طول الطريق المؤدية من مدينة بيلغوغراد الروسية إلى إيزيوم، والتي تنتشر فيها قوات أوكرانية تنشط في تدمير الجسور والسكك الحديدية وشن هجمات على القرى الروسية المؤدية إليها.

وجزم تقرير عسكري أميركي بشحّ قوات المشاة وعربات الإمداد المتوافرة لدى القوات الروسية في أوكرانيا “كضمانة للفوز في حرب في 3 جبهات في جنوبي أوكرانيا وشرقيها وشماليها، لكنها حصرت قتالها الآن في جبهتي الجنوب والشرق، الأمر الذي يدل على نقص حاد في تلك الموارد أكثر من ذي قبل” (أسبوعية “فوربز”، 23 نيسان/إبريل 2022).

يستند أولئك إلى انطلاقهم من تقييم اعتماد تشكيلة “مجموعة الكتائب التكتيكية” الروسية على الجانب اللوجستي، على نحو كبير، وخصوصاً بسبب حاجتها إلى كميات كبيرة من الوقود والذخيرة وقطع الغيار والأطعمة، والتي نشأت عام 2008 لتخلف هيكلية الفرق التقليدية، على الرغم من أن أداء المجموعة “يتفوق على نظيره فريق الكتائب الهجومية الأميركي”، الذي أضحى الحجر الأساس في العقيدة الأميركية لتنفيذ المناورات العسكرية، وقوامها قوات المشاة والاقتحام والتدريع، بعد التعديلات التي طرأت على تركيبة قواتها العسكرية عقب حروبها الخاسرة في العراق وأفغانستان.

مآلات الحرب الدائرة، وفق تقديرات النخب السياسية والفكرية الأميركية، تتخبط بين النزعات الرغبوية إلى إطالة أمد الحرب، وبين الحقائق الواقعية بشأن رؤية اتفاق سياسي في نهاية المطاف، وهنا تتداخل، مرة أخرى، الفرضيات الجيوسياسية بشأن أفول الهيمنة الأميركية، كما حددها بريجينسكي وآخرون، وتعدد القطبية العالمية.

نسترشد بجملة مقالات تحليلية لفصلية “فورين أفيرز”، ومقالاتها الاسبوعية بهذا الشأن، للإطلالة على إرهاصات النخب الفكرية ومخاوفها من مستقبل “سيواجه الغرب فيه أعواماً من عدم الاستقرار في أوروبا، والتسبب بموجات من المجاعات والاضطراب الاقتصادي”. كما أن هجوماً طويل الأجل على أوكرانيا سيعرّضها لـ”خطر تآكل الدعم الغربي لكييف وتقلّب تأييد الرأي العام لديها، بينما يستطيع (الرئيس) بوتين حشد شعبه فترةً أطول من الزعماء الغربيين” (سلسلة مقالات آخرها بعنوان “ماذا لو لم نشهد نهاية للحرب في أوكرانيا”، مجلة “فورين أفيرز”، 20 نيسان/إبريل 2022).

من بين المزاعم الدائمة الترداد في سردية النخب الأميركية: “اوكرانيا كانت رسمياً دولة غير منحازة، والهجوم الروسي يدفعها أكثر إلى الغرب، ومن المحتمل انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو” صيف العام الحالي. لدى أوكرانيا “عدد من الأسباب في عدم إنهاء الحرب قبل الأوان، وفقاً للشروط الروسية. لقد كان أداء جيشها جيداً”.

في جانب المراهنات الأميركية: التعويل على أن تؤدي “العقوبات ضد روسيا، لا سيما في قطاع الطاقة، إلى تغيير في الحسابات الروسية مع مرور الوقت”. وقد يلجأ الرئيس بوتين إلى “حرب استنزاف وتأجيل هزيمته، وربما تسليم الصراع المحكوم عليه بالفشل إلى من يخلفه، وهو ما ستتيح لموسكو تجنيد مئات الآلاف من الجنود الجدد وتدريبهم، وإعادة بناء قواتها المستنزَفة”.

ايضاً، المراهنة على انتظار الرئيس بوتين “فوز ترامب في الانتخابات المقبلة، الأمر الذي يُعينه على ممارسة الضغط على حلف الناتو، ومحاولة إبرام صفقة مع روسيا على حساب الحلف، وكذلك مراهنته على تحولات سياسية في أوروبا،” خصوصاً في فرنسا عقب إعلان فوز مانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية.

روسيا وأوكرانيا “قد لا تحققان أهدافهما من الحرب”، فقد لا تتمكن أوكرانيا من طرد القوات الروسية بالكامل من الأراضي التي احتلتها، وقد تفشل روسيا في تحقيق هدفها السياسي الرئيس، وهو السيطرة على أوكرانيا. “تسعى كييف لوقف إطلاق للنار بشروط أفضل، من خلال إحراز مزيد من التقدم في ساحة المعركة، وصدّ الهجوم الروسي في شرقي أوكرانيا”. إن “أي اتفاق سلام مستقبلي، لا يضمن تنازلات كبيرة من أوكرانيا، سيكون غير متلائم مع الخسائر في الأرواح والعتاد والعزلة الدولية لروسيا”.

أما رؤية النخب السياسية، على الشاطئ المقابل من المحيط الأطلسي، فتباينت بصورة ملموسة مع “المراهنات والتوقعات” لنظيراتها الأميركية، كما أوجزها رئيس الوزراء البريطاني، العدو اللدود لروسيا، بقوله إن فوز الرئيس بوتين بات أمراً واقعاً. واستطردت النخب المعنية بأنه ينبغي للغرب الإعداد للمرحلة المقبلة، كما تنبّأ بها الرئيس الروسي، بنهاية الأحادية القطبية وتراجع هيمنة الولايات المتحدة على مقدرات العالم، بل نهاية تحكّم الدولار في الاقتصادات الوطنية.

2022-12-04-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)
 

الحرب الإلكترونية في المواجهة
بين روسيا والناتو في أوكرانيا

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

الحرب الدائرة في أوكرانيا هي تتويج للمرحلة الخامسة من الحروب؛ الحرب الهجينة، بحسب تعريف المؤسّسة العسكرية الأميركية، والتي تُسخّر فيها كل الوسائل الهجومية “التقليدية”، والوسائط الإلكترونية، أو الحرب الرقمية، كعامل محوري في “فن الحرب”، وتكتيكات جديدة”، بما فيها الاستثمار في مجموعات مسلّحة من قبل أطراف الصراع.

وباستطاعتنا القول إنّ “الجيل السادس” من الحروب، بحسب تصنيف الجنرال الروسي فلاديمير سليبتشينكو، هو ما يشهده العالم اليوم، لاعتماده على أحدث التقنيات العلمية التي توصّل إليها البشر.

حروب الجيل السادس لا تعتمد على الالتصاق المباشر مع الخصم، بل تدار عن بُعد، ويتوسّع قُطر دائرتها ليشمل كل أنواع الأسلحة المتاحة، “منها نظم التسليح البالغة الدقّة، والأسلحة النووية التكتيكية، والذكاء الاصطناعي، والأسلحة البيولوجية والكيميائية، والبُعدان الاقتصادي والمعلوماتي”، والطائرات المسيّرة، للسيطرة والتحكّم وتحقيق الأهداف بكلفة متدنية نسبياً.

وقد مهّدت أبرز وسائل الإعلام الأميركية لشنّ حرب إلكترونية، مشيرة إلى تقديم واشنطن كلّ أنواع الدعم التقني واللوجستي لأوكرانيا، وذلك على صدر صفحات الرأي، قائلة: “لماذا لم يسمع أحدٌ بالحرب السيبرانية السرّية في أوكرانيا؟”، التي تعرضت لها منذ العام 2014، والتي أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي في مناطق واسعة، وبهجمات سيبرانية مدمّرة  على مواقع حكومية أدت إلى قطع اتصال بعضها مع بعض في جزيرة القرم، بحسب “صحيفة نيويورك تايمز”( 18 آذار/مارس 2022).

وتشير بعض التقارية الأميركية إلى تعرّض أوكرانيا لـ “أكثر من 150 هجمة إلكترونية منذ بدء الحرب” في 24 شباط/فبراير الماضي، صنّفها قسم “نُظم التهديدات الأمنية” في شركة “مايكروسوفت” الأميركية بأنها “هجمات سيبرانية مدمّرة استهدفت البنى التحتية الإلكترونية في أوكرانيا، عبر برنامج “فوكس بليد” الضار لفصل اتصالات الأجهزة الأوكرانية عن شبكة الإنترنت ومسح بياناتها” (موقع “مايكروسوفت”، 28 شباط/فبراير 2022).

في التفاصيل التقنية، وبحسب الشركة الأميركية أعلاه، إضافةً إلى “وكالة الأمن السيبراني وأمن البنى التحتية” CISA، وهي هيئة رسمية تابعة لوزارة الأمن الداخلي، تعرّضت أوكرانيا لـ”هجمات إلكترونية غير مبرّرة” لتدمير نظمها الكمبيوترية وإخراجها من الخدمة، أبرزها برنامج “ويسبر غيت – 1 و 2″، في 15 كانون الثاني/يناير 2022، الذي أدى إلى تعطيل “70 موقعاً إلكترونياً على الأقل، واختراق نحو 10 مواقع أخرى”، منها وزارات الخارجية والتربية والعلوم، بحسب بيانات جهاز الأمن الأوكراني.

والبرنامج الآخر هو برنامج “هيرمتك وايبر”، في 23 شباط/فبراير 2022، والذي استهدف أجهزة تعمل بنظام “ويندوز” بهدف إخراجها عن الخدمة وتعطيل عمل نظم الكترونية في بعض دول البلطيق.

البرنامج الضار، “الدودة الإلكترونية”، والأقل كلفة، المعروف بـ”الحرمان من الخدمة”، هو الأكثر شيوعاً بين القراصنة عبر العالم، استُخدم ضد وزارة الدفاع الأوكرانية في الساعات الأولى لبدء الحرب، من خلال إغراق أجهزتها برسائل للمرور إلى شبكة الانترنت، ما منعها من التواصل الفعّال عبر موقعها الإلكتروني مع المستخدمين بشكل عام.

بالتزامن مع بدء “العملية الخاصة” الروسية، أنشأت أوكرانيا جهاز “الجيش السيبراني”، برئاسة النائب الأول لرئيس الوزراء ميخايلو فيدوروف، في 25 شباط/فبراير 2022، الذي سارع إلى طلب المساعدة العلمية “من مختلف خبراء التقنية في العالم، لاختراق قائمة من 31 موقعاً إلكترونياً لمنظمات الأعمال والدولة الروسية” (تقرير لوكالة “رويترز” للأنباء، 27 شباط/فبراير 2022).

وعندما شهدت أوكرانيا سلسلة انقطاع في خدمات شبكة الإنترنت، “تبرّع” رئيس شركتي “تيسلا” و “ستار لينك”، الأميركي إيلون ماسك، بتقديم نظام “ستار لينك” للأقمار الاصطناعية لتوفير خدمات الإنترنت لأوكرانيا، ما أتاح لها الفرصة لديمومة تواصلها مع الأقمار الاصطناعية، واستخدامها الاتصالات العسكرية بين الوحدات المختلفة، وتوجيه طائرات “الدرونز” لإلقاء ذخائر مضادة للدبابات.

الثابت أنّ تسخير الولايات المتحدة ودول حلف الناتو وسائلها الإعلامية الهائلة في خدمة كييف ساهم في الحد من إلحاق الضرر بالسردية الأوكرانية، بل استطاعت بمجموعها نشر مقاطع فيديو وصور من ميادين الاشتباك تظهر تدمير عدد من المعدات المدرعة والطائرات الروسية، وأتبعتها بمقاطع لأسرى من الجنود الروس. الأمر الذي “أوحى” لمواطني الغرب والعالم بأنّ أوكرانيا تكسب الحرب بسبب الدعم الهائل والمتواصل للمعدات والإمكانيات الغربية ضد روسيا. الشائع هو أنّ “الحقيقة هي الضحية الأولى للحروب”، ونهاياتها تتقرّر على الأرض وليس عبر الفضاء الإلكتروني.

المؤسسة العسكرية وفروعها الأمنية الأميركية تدرك حقائق تاريخ الحروب البشرية، وبأن مصيرها يتحقق على أيدي “القوات البرية”، بصنوفها المتنوعة، وخصوصاً بعد تجاربها المؤلمة في حروبها المتواصلة في فيتنام والعراق وأفغانستان.

أما عزوفها عن خوض حرب مباشرة مع روسيا، كما كان “معسكر الحرب” يتوقع، فله ما يبرره في المرحلة الحالية من تباين القدرات التقنية والعسكرية مع خصم يملك أسلحة نووية قادرة على الوصول إلى الشواطئ الأميركية بسرعة فائقة، بحسب تقديرات البنتاغون وسلاح الغواصات.

العقيدة العسكرية الأميركية لا تزال تولي القوات البرية أولوية في حسم المعارك، كما جاء في أحدث تحديث للأدبيات العسكرية الصادرة عن قوات الجيش، الموكل إليها التقدم والاحتفاظ بالأراضي، عبر نشر القوات البرية بأسلحة مناسبة تدعمها “المقاتلات والسفن والصواريخ الباليستية”. أما الأسلحة النووية التكتيكية، فهي غير قادرة على السيطرة على الأرض.

وأوضح البنتاغون مؤخراً أنّ “من الضروري بمكان لقادة سلاح المشاة دراسة تجارب من سبقوهم، للتوقف على ما استنبطوه من تعديلات وما نجم عنها من إدارتهم لفوضى الخارج والانفعالات الداخلية للحرب” (منشورات وإرشادات “بينينغ” للقوات البرية، 18 كانون الأول/ديسمبر 2018).

وجهة الصراع الدائر حالياً بين روسيا والولايات المتحدة مرشحة إلى التصعيد بكل المقاييس، وإلى مزيد من التعقيد، مع دخول أدوات الحرب الإلكترونية بقوة كعنصر اساسي من عناصر المواجهة والحسم.

الحرب السيبرانية بدأت منذ العام 2020، بحسب المصادر الأميركية، عندما استطاعت روسيا اختراق موقع وزارة الخزانة الأميركية وعدة جهات رسمية وتجارية كبرى، وأشارت إيضاً إلى توقف مطار “هيثرو” في لندن عن الحركة بسبب الاختراق الإلكتروني في 26 شباط/فبراير 2022، الأمر الذي ينبئ بتوسّع ساحة الحرب الأوكرانية، وفق المعطيات الراهنة، وخصوصاً إذا استثنينا العامل الاقتصادي الضاغط بشدة على صنّاع القرار في أوروبا، والذي لا يبشّر إلا بتفاقم الأزمة الداخلية، وعنوانها ارتفاع حادّ في اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية.

تبدو مفاعيل الحرب الإلكترونية محدودة الأثر الفعّال حتى اللحظة في وجهة الصراع الدائر حاليا في اوكرانيا، ولكن قد تبرز في المرحلة القادمة تطبيقات لم نشهدها بعد، وعلى نطاق أبعد من المساحة  الجغرافية للنزاع الروسي الأوكراني، لتطال أطرافاً داعمة للمعسكر الأوكراني.

2022-04-04-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

 

قراءة في تفاعلات المشهد
الداخلي الأميركي بشأن أوكرانيا

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

 في البدء، آثرت واشنطن نهج الترقّب والانتظار، والتظاهر بتفضيل الخيار الديبلوماسي “طالما أن الدبابات الروسية لم تتحرك بعد” داخل إقليم الدونباس، عقب اعتراف الرئيس الروسي باستقلال جمهوريتي الإقليم، دونيتسك ولوغانسك، وإرساله قوات عسكرية “لحفظ السلام”. تسارعت المخاوف الأميركية، وفي الخلفية إيقاع روسيا في حفرة تورّط عسكري طويل الأجل، وتصاعدت أيضاً تصريحات عالية النبرة تأمل غياب الرئيس الروسي عن المشهد وتسليم السلطة لطاقم جديد مغاير في التوجهات، وتعهّد واشنطن تقديم مساعدات عسكرية وغير عسكرية إلى أوكرانيا قيمتها 14 مليار دولار.

وحافظت وسائل التحشيد الإعلامية على سردية “فشل روسيا في تحقيق أهدافها، وارتكاب الرئيس فلاديمير بوتين عددا من الأخطاء الاستراتيجية البديهية، بأن الحرب ستكون سريعة وقواته ستلقى ترحيباً كمحرّرة، وباستطاعته فرض حكومة صديقة عند توقف القتال. وغرق الدب (الروسي) في المستنقع”.

والآن، تبلور الموقف الأميركي “الرسمي” مواكباً المطالب الروسية من أوكرانيا، حيث توصلت التغطية الإعلامية إلى صريح العبارة بأن “أوكرانيا جاهزة لتقديم تنازلات مؤلمة”، (نشرة “فورين بوليسي”، 30 آذار/مارس 2022)، سبقه سلسلة مناشدات أقلية من قيادات الحزب الديموقراطي لحثّ الرئيس بايدن على “ضرورة إيجاد حل ديبلوماسي” (نشرة “ذي ديلي بيست”، 10 آذار/مارس 2022)، فضلاً عن مذكرة وجهّها عدد من المنظمات المؤيدة للحزب الديموقراطي إلى الرئيس بايدن مؤخراً، تحثّه على تقديم “تنازلات ضرورية للمضيّ في المسار الديبلوماسي، خشية تصعيد الخيار النووي”.

من بين المواقف المندّدة بشأن معالجة البيت الأبيض للأزمة مع روسيا واللافتة، مطالبة بعض النخب الأميركية مراكز صنع القرار بإعادة النظر في جدوى استمرار حلف الناتو. وجاء في عنوان بارز “حرب روسيا في أوكرانيا أثبتت عدم الحاجة إلى وجود مكثّف لقوات عسكرية أميركية في أوروبا، وفرضت على مؤسّسة الأمن القومي الأميركي إعادة النظر في خطط الدفاع الأصلية” (يومية “شيكاغو تريبيون”، 29 آذار/مارس 2022).

توّج الرئيس بايدن مناشداته لدول حلف الناتو بدعم أوكرانيا، عقب معارضة بلاده إعلان حظر جوي عليها، بتصريح خلال زيارته بولندا، 25 آذار/مارس الماضي، مبشّراً بنشر قوات أميركية في أوكرانيا، سرعان ما أثار ردود أفعال غاضبة، ما اضطر طاقم الأمن القومي الأميركي إلى إصدار “توضيحات” بأن القصد كان بشأن “المساعدة الأميركية في تدريب القوات الأوكرانية الموجودة في بولندا”.

التناقض الأبرز “لخطيئة” بايدن أتى من قمة المؤسسة العسكرية الأميركية، على لسان القائد الأعلى لقوات “الناتو”، الجنرال تود والترز (Tod Wolters)، في شهادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، 29 آذار/مارس 2022، نافياً ما قاله الرئيس بايدن: “لا أعتقد أننا نقوم حالياً بتدريب قوات عسكرية من أوكرانيا في بولندا”، مستدركاً بأن حلف “الناتو” يعكف على دراسة وتقييم “التكتيكات العسكرية الروسية” والاستفادة منها “لإعادة النظر في البنية العسكرية الدائمة الموجودة في القارة”.

توجّهات الحزب الجمهوري بشأن أوكرانيا شهدت مدّاً وجزراً متوازيين. في البداية، أيّد معظم قيادات الحزب تجميد الرئيس السابق دونالد ترامب المساعدات العسكرية الأميركية لأوكرانيا في عام 2019، على خلفية حسابات الصراعات الداخلية بين الحزبين، وبروز نجل الرئيس بايدن، بو بايدن، كعنوان للفساد كما وصفه الرئيس السابق.

والآن، اصطفّ أولئك بكل ثقلهم لدعم الرئيس بايدن، والمزايدة عليه: دعوة السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام إلى “تغييب” بوتين قتلاً، وتوفير مساعدات عسكرية وعينية جديدة، بلغت قيمتها المعلنة 2 مليار دولار، وتوافق ثنائي على استضافة “لاجئين أوكرانيين”. الأمر الذي تغيّر في المشهد السياسي الحزبي هو تأجيج نزعة العداء المتأصلة بشأن روسيا، وبروز فرصة فريدة لمعسكر الحرب لزيادة الإنفاق العسكري من دون منازع. فالجهة المستفيدة من تخصيص الدعم الإضافي لأوكرانيا هي شركات الأسلحة بالدرجة الأولى.

في بُعد الصراع السياسي/الانتخابي بين الحزبين، لا تزال نخبة قيادات الحزب الجمهوري مستمرة في هجومها للنيل من هفوات الرئيس بايدن، أحدثها كانت “غلطته القاتلة” بأن الرئيس الروسي “لا يمكنه البقاء في السلطة”، خلال قمة دول حلف الناتو في بولندا.

على الرغم من التأييد العارم لسياسة الرئيس بايدن، في تصدّيه لروسيا عسكرياً إلى “ما دون الاشتباك المباشر معها”، بنسبة مرتفعة في البداية، 62%، فإن الهم الأساسيّ لمعظم قطاعات الشعب الأميركي هو الحالة المتردّية للاقتصاد وارتفاع معدلات التضخم، وما رافقها من ارتفاع حاد في وسائل الطاقة وأسعار الأغذية والأدوية والمرافق الأخرى.

أبرز استراتيجيي الحزب الجمهوري المعتمدين، كارل روف، أشار إلى تدهور “شعبية” الرئيس بايدن من “56% يوم التنصيب إلى 36%” في الفترة الحالية. وأضاف: “كل غلطاته، وما رافقها من تعديل وتنصّل، أدت إلى تقويض مكانته لدى الناخبين الأميركيين، واضطرار فريق البيت الأبيض إلى توضيح أقواله أسهم في تدنّي معدلات الثقة بكفاءته” (يومية “وول ستريت جورنال”، 31 آذار/مارس 2022).

وأضاف روف أن المتاعب التي ترافق تصريحات الرئيس المتعددة هي نتيجة مسار ثابت من “عدم انضباطه لعقود خلت، ولا تبشّر بنيّة تعديلها الآن. وينبغي الإقرار بتراجع فُرص تجديد ترشيحه لولاية رئاسية ثانية في العام 2024”.

اللافت في الرؤية للانتخابات الرئاسية المقبلة تقدم الرئيس السابق دونالد ترامب على الرئيس جوبايدن، في استفتاء افتراضي، بنسبة 47% إلى 41%، معطوفاً عليها استفتاء أجرته شبكة “إيه بي سي” للتلفزة أشار إلى إعراب 80% من الأميركيين عن قلقهم من “سوء إدارة البيت الأبيض لأزمة عالمية قد تفضي إلى نزاع نووي”. نتيجة مقلقة دفعت بأحد المشرفين على نتائج الاستطلاع، بيل مك إنتروف، إلى الاستنتاج أن “الرئيس بايدن والحزب الديموقراطي مقبلان على نتائج انتخابية كارثية”.

جوهر الصراع العالمي، بالنسبة إلى النخب السياسية والفكرية الأميركية، هو مستقبل النظام الدولي، كما أوضحته أسبوعية التيار الليبرالي، “ذي نيشن”، في عددها الأخير، وأنه حتماً سيكون مختلفاً عن “استقرار مخادع في العقود الأخيرة . حرب روسيا في أوكرانيا حطّمت النظام العالمي القديم”، محذّرةّ مرة تلو الأخرى من دور الصين في النظام العالمي والذي “لا يزال بعيداً عن الوضوح” (“ذي نيشن”، 31 آذار/مارس 2022).

النخب الفكرية النافذة في دوائر صنع القرار، عبر نشرتها “فورين أفيرز” المرموقة، توصّلت أيضاً إلى نتائج موازية، بعد ترويج طويل لـ “ردع الغازي، ورفع سقف كلفة أيّ عملية عسكرية، وإصدار  تهديدات بالعقوبات الاقتصادية بالغالب”. وأضحى خطابها مبنياً على “عقد مساومة مع بوتين، لأنها أفضل خيار متوافر لأميركا”، من دون التخلي عن فرض عقوبات اقتصادية إلى أبعد الحدود. أما مسألة استراتيجية واشنطن المعتمدة لـ “تغيير النظم السياسية”، فقد أثبتت أنها “عادلة وفعّالة في البداية، بيد أن تجربة الولايات المتحدة في العراق وليبيا وأماكن أخرى تشير إلى أنها غير قادرة على بلوغ الأهداف المرجوّة” (“فورين أفيرز”، 30 آذار/نيسان 2022).

أما النخب الماليّة والمصرفيّة، فقد سبقت نظراءها في مراكز الأبحاث، بجزمها “موت دوامة العولمة”. إحدى كبريات شركات الصيرفة والاستثمارات، “بلاك روك”، والتي تملك صندوق احتياط يقدّر بـ 10 تريليونات دولار، حذّرت مساهمي المؤسسة، في رسالة صريحة، 24 آذار/مارس 2022. وقال رئيس الشركة لاري فينك إن “الغزو الروسي لأوكرانيا أطاح بالعولمة كما نعرفها”، والحرب مثّلت “القشة التي قصمت ظهر العولمة، نتيجة للعقوبات الاقتصادية التي أسفرت عن عزل روسيا عن السوق العالمية”.

تضاريس المشهد العالمي الوليد تنبيء ببروز تعدّد القطبية وإجماع النخب الأميركية على تراجع سيطرة الولايات المتحدة وهيمنتها، نتيجة تبلور اقتناعات قاسية تفيد بأن استمرار “الأحادية القطبية يستدعي مناخات لامتناهية من العنف، وتصعيداً مستمراً للّعب على حافة هاوية نووية”، واستناداً أيضاً إلى حقائق التاريخ البشري برمّته بأن سيطرة القطب الواحد لم يشهدها التاريخ مطلقاً، باستثناء “العقود الثلاثة الماضية”.

مصير العالم ما بعد أوكرانيا أوضح معالمه المدير الأسبق لوكالة الاستخبارات المركزية، جون مكلاغلين، معلناً أن العالم سيشهد “تغيرّات زلزالية”، بعد عام من الآن، بحسب تقديره، على 3 ساحات، أبرزها: “تعاظم دور حلف الناتو تسليحياً وتعاضداً، وانتشاره على مزيد من رقعة الحدود الروسية عمّا ذي قبل الهجوم على أوكرانيا”.

على صعيد دور الولايات المتحدة، يعتقد ماكلاغلين أن بلاده “ستفوز بمزيد من النفوذ مع بروز فرص جديدة لقيادة نفوذها وتفعيله،” وتضاؤل دور روسيا عالمياً، بخلاف ما رمت إليه “قيادة الرئيس بوتين قبل الحرب”.

الصين كانت الساحة الأخرى التي “تأخرت” عن اتخاذ قرارات مصيرية، وستواجه “عاماً من القرارت” الصعبة، تحدّد فيه استراتيجتها الكونية، في ظل علاقة “تنافسية مع الولايات المتحدة على التفوّق العالمي” (نشرة “غريد – Grid” للصحافة النخبوية، 1 نيسان/إبريل 2022).

التعويل الأميركي المتفائل بشأن سياسة الخنق الإقتصادي والمالي لروسيا يبقى محطّ تكهنات غير واقعية، في ظل الإجراءات الروسية المضادة، التي أوقفت تدهور عملتها، وفي تنصّل العديد من حلفاء اميركا وخصومها من الإنجرار وراء عزم واشنطن على عزل روسيا .

 

 

2022-23-03-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

هل تحبِط روسيا مراهنات الناتو
على حرب استنزاف في أوكرانيا؟

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

يُسهب طيف واسع من المحللين العسكريين وكثير من الهواة، في تقييم الأداء الميداني للقوات الروسية في أوكرانيا، ويسترسل في قراءته المشهد العسكري، حتى أصبح المرء أمام شبه إجماع في الرؤى الأميركية والغربية، بصورة عامة، يفيد بأن القوات الروسية تشهد تعثّراً في تقدمها، وتتكبّد خسائر بشرية عالية، تراوحت بين 2000 و 12،000 عسكري، فضلاً عن المعدات والعربات المحترقة، بحسب المصادر الأميركية، بيد أن الثابت يتمثل بتباطؤ التقدم من أجل درء إيقاع خسائر بين المدنيين.

الحرب الإعلامية الجارية لا تقل ضراوة عن مثيلتها الميدانية في أوكرانيا. “تعثر القوات العسكرية الروسية” كان عنواناً لصحيفة “وول ستريت جورنال”، 18 آذار/مارس الحالي، مشيرة إلى أن الخسائر العسكرية الروسية تقدّر بنحو “2،000 عسكري، بحسب التقديرات الغربية، وهي غير مؤكدة إلى حد كبير”.

من بين ثوابت سردية الأجهزة الإعلامية الأميركية، ومراكز الأبحاث والأكاديميين، تسخيف مبررات الخطوة الروسية وترويج هزيمتها نتيجة شراسة المقاومة ومفاعيل العقوبات الغربية عليها، من ناحية، والإيحاء بأن تاريخ روسيا يدلّ على قدرتها على هزيمة أعدائها الغزاة، بسبب استثمارها عواملَ الطقس القارص والجليد الذي يكسو أراضيها فتراتٍ زمنيّة طويلة، كما دلّت عليه هجمات، بل هزائم، كل من نابليون فرنسا بجيش قوامه 690،000 جندي، وهتلر ألمانيا بجيش قوامه 3 مليون عسكري. وفي الحالتين حاربت روسيا وحيدة “من دون حلفاء أوروبيين”، باستثناء المرحلة المتقدمة من الحرب العالمية الثانية.

سردية استذكار “مستنقع أفغانستان – 2” لروسيا في أوكرانيا تعبّر عن نزعات رغبوية وتمنيات غربية، في جوهرها، نظراً إلى تجاهلها الحقائق والوقائع الجديدة، أبرزها قدرة أوروبا في البعدين الأمني والاستراتيجي، ومن خلفها الولايات المتحدة، على تحمّل تداعيات انخراطها في حرب “جديدة” على حدوده،ا وليس في مناطق نائية عن رفاهية شعوبها. إذا ما أضيفَ عاملا اعتمادها على مصادر الطاقة الروسية والتبادل التجاري العالي معها إلى رغبتها في “حرب طويلة الأجل”من أجل استنزاف روسيا، نجد التناقض البنيوي في معادلة التمنيات تلك.

لعل الأهم في هذا السياق، أن مستنقع “أفغانستان-2″، هو انعكاس تلك الرغبة في أولويات الاستراتيجية الأميركية المعلنة بشأن التصدي للصين كقوة دولية منافسة، وعودة مأزق حذّر منه كبار الاستراتيجيين الأميركيين بشأن عدم خوض حربين متزامنتين في جبهتين، روسيا والصين، على الرغم مما ظهر من قصور في “الأداء العسكري وثُغَرِ التخطيط والتوريد والإعداد والتنظيم” لروسيا. لكن مَواطن الضعف لدى الطرف المقابل أيضاً يدركها الخصم.

برز عقيد الجيش الأميركي المتقاعد، دوغلاس ماكغريغر، كأحد العارفين بحدود القوة الأميركية، وتحذيره لها من الإمعان في مخطط الصِّدام الحتمي مع روسيا. وأوضح مؤخراً أن هدف صنّاع القرار في “واشنطن يرمي إلى إطالة أمد الحرب إلى أقصى مدى، علّها تؤدي إلى إطاحة الرئيس بوتين”.

وأضاف “بالنسبة إلى الجيش الروسي، معضلته الأساسية، في البداية، كانت تحقيق طلب التقدم من دون إحداث قدر كبير من الدمار ومن إيقاع خسائر بشرية. الأمر الذي يُنشئ وهماً ببطء التقدم، والذي يستغله الغرب والعالم أجمع، من أجل ترويج أن الخسارة حليفة روسيا” (مقابلة مع شبكة “اي أس بي” للشؤون العسكرية (ASB Military News)، 18 آذار/مارس 2022).

وفي مقابلة أخرى أجراها ماكغريغر حذّر مما ستؤول إليه “رغبات” واشنطن وتحويلها أوكرانيا إلى ساحة حرب كونية بالوكالة، مشيراً إلى “دخول آلاف المتطوعين من أميركا والشرق الأوسط إلى غربي أوكرانيا، يرافقهم دخول جنود من حلف الناتو بالأسلحة ومنظومات صاروخية ضد الدروع والطائرات لقتال روسيا، بالإضافة إلى آلاف أخرى من المتطوعين إلى شرقي أوكرانيا للقتال إلى جانب روسيا”.

“الخبير” السياسي الأميركي بالشؤون الروسية، مايسون كلارك، استضافته شبكة “سي أن أن” للتلفزة ليُدلي بدلوه بشأن “توقف تقدم القوات الروسية،” مؤكداً أنها تطبّق “التكتيكات التي استخدمتها في سوريا”؛ أي الحذر الشديد من دخول المدن. وأردف معرباً عن اعتقاده بشأن “تمكّن القوات الروسية في النهاية” من الاستيلاء على مدينة ماريوبول “المحصّنة جيداً منذ سنوات، وهو العامل الذي سيغيّر مجرى الحرب، لأنه سيحرر الكثير من القوات الروسية” لاستئناف عمليات أخرى. كما أن السيطرة على ماريوبل ستوفر لروسيا إنشاء ترابط جغرافي بينها وبين شبه جزيرة القرم. جاء ذلك التصريح اللافت قبل يوم تقريباً من إعلان انتهاء المعركة الرئيسية حول محاصرة ماريوبل. (شبكة “سي أن أن”، 18 آذار/مارس 2022).

أيضاً، حذّر خبير الشؤون الدولية في أسبوعية “نيوزويك”، دانييل ديبتريس، الإدارة الأميركية من تبعات مخططها لـ “تسليح المعارضة الأوكرانية، والتفكير ملياً قبل الانغماس فيما سيكون عليه حرباً دموية بالوكالة ضد موسكو،” وعدم الاستهانة بتكلفتها في مستويات متعددة (9 آذار/مارس 2022).

ومضى مذكِّراً بلاده بأن “القوى العظمى لا تطيق جيرة من الخصوم. وبالنسبة إلى الكرملين، تشكّل أوكرانيا خطاً أحمر.” كما أن دعم واشنطن لمعارضة أوكرانية يستدعي تحلّيها بالصبر وديمومة الدعم “طوال أعوام، وربما عدة عقود” متواصلة، قبل أن تؤتي أكُلها، مع ما ستلجأ إليه روسيا من قصف لقواعد الإمداد الخلفية في بولندا ورومانيا، وما سينطوي على ذلك من انزلاق الحرب إلى مآلات غير محسوبة بدقّة، ليس أقلها حرباً مباشرة بين الحلف وروسيا.

كما ساهم في ترويج هزيمة روسيا، مستشار الأمن القومي الأسبق، ه. آر. مكماستر، مؤكداً أن القوات الروسية “أثبتت عدم فعّاليتها في مستوى تنفيذ العمليات العسكرية المشتركة” بين الأذرع المتعددة. وبلغت خسائر روسيا، بحسب الصحيفة، أكثر من 230 عربة ثقيلة مدرعة مدمّرة، واغتنام بعضها (صحيفة “وول ستريت جورنال”، 18 آذار/مارس 2022).

الجائزة الكبرى للطرفين، روسيا وحلف الناتو، هي مصير العاصمة كييف. روسيا تحاصرها ببطء من 3 اتجاهات، لكنها ربما تعاني توفّر قوات ذات خبرة قتالية عالية، بحسب المراقبين الأميركيين، من أجل استكمال طوق الحصار، في مقابل موجات متلاحقة من الدعم الميداني الغربي لحكومة كييف، بكل أنواع الأسلحة ومنظومات الدفاع الجوية ووالصواريخ ضد الدروع، وتخزين المواد الغذائية، وضمان وصول الإمدادات العينية إلى المدن الكبرى الأخرى، خاركوف وأوديسا وماريوبول.

يلاحظ أيضاً أن روسيا مقتصدة في تدميرها خطوط الإمداد الخلفية لكييف، وتتمدّد قواتها في الطرق الرئيسة، الأمر الذي يُفسح المجال لاصطيادها، نظرياً، من جانب قوات كييف وحلف الناتو، وخصوصاً نتيجة ترددها في السيطرة على مفترق طرق رئيسية قريبة من كييف، مدينتي تشيرنيهيف وسومي.

في السياق ذاته، تراهن كييف على إنجاز تشكيلات من “المتطوعين والمرتزقة” الدوليين، وخصوصاً من أميركا وكندا وبريطانيا، من أجل دعم جهدها الحربي في قتال القوات الروسية. لكنّ الخبراء العسكريين يعتقدون أن تلك الخطوة ليست كافية لوقف التقدم الروسي أو تمديد تورطه الميداني، بل ربما هي عنوان مضلِّل لدخول قوات نظامية وشبه نظامية غربية من أجل تعزيز قوات حكومة كييف، ليس لإدامة أمد الحرب وتصعيد حرب الاستنزاف فحسب، أيضاً من أجل إبطال مفعول أي توجه إلى حلّ سياسي يلبي شروط موسكو.

عامل الصين

تَنَبهّت واشنطن “متأخرة” لضرورة تواصلها مع الصين، بغية التأثير في موقفها العام، وخفض مستوى علاقاتها المتقدمة بموسكو. وأوفدت مستشارها للأمن القومي، جيك سوليفان، برفقة قائد سلاح الجو الأميركي في المحيط الهاديء، كينيث ويلزباك، يوم 14 آذار/ مارس الحالي، من أجل لقاء مستشار الأمن القومي لبكين، يانغ جيشي، في روما.

مهّدت أميركا لالتئام اللقاء بتصريحات تصاعدية بلهجة تهديدية للصين، عنوانها أن مصالحها الدولية تكمن مع الغرب، كما تدلّ بيانات التبادل التجاري العالمية، ومطالبتها بعدم تقديم الدعم المالي أو التجاري إلى روسيا، على خلفية الصراع في أوكرانيا.

بينما جاء بيان مجلس الأمن القومي الأميركي، في 14 آذار/مارس الحالي، بلهجة مغايرة توددية، مشيراً إلى “لقاء سوليفان مع عضو المكتب السياسي للجنة المركزية (للحزب الشيوعي) ومدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية، يانغ جيشي، استكمالاً للقاء إفتراضي، يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 بين الرئيس بايدن والرئيس شي، وأجريا نقاشات معمّقة بشأن حرب روسيا ضد أوكرانيا”.

الفضيحة الأكبر، كما وصفتها الصحافة المحلية، تجسّدت في “المحاضرة” التي لجأ إليها الجنرال ويلزباك من أجل تذكير الجانب الصيني بـ “دروس أساسية” من أزمة أوكرانيا لناحية العقوبات الجماعية التي تنتظر الصين إن قرّرت الهجوم على تايوان.

سعى الجانب الأميركي لاحتواء التداعيات الناجمة عن اللقاء المثير على عجل، بإعلانه عقدَ لقاء افتراضي عبر الفيديو بين رئيسي البلدين، 18 آذار/مارس الحالي، استغرق نحو ساعتين، وأوضح البيت الأبيض أن الرئيس بايدن “أكّد دعمه إيجاد حل ديبلوماسي للأزمة، وأن السياسة الأميركية بشأن تايوان لم تتغير”، بحسب البيان الرسمي.

بيان الجانب الصيني، بحسب التلفزيون الرسمي، أشار إلى قول الرئيس الصيني “إنه يتعيّن على جميع الأطراف دعم الحوار والمفاوضات بين روسيا وأوكرانيا بصورة مشتركة”، بينما يتعين على “الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي إجراء محادثات مع روسيا من أجل حل “جوهر” الأزمة الأوكرانية وتبديد المخاوف الأمنية لكل من روسيا وأوكرانيا”.

اللافت والغائب عن التغطية الإعلامية كانا قرار الصين بشأن تسيير حاملة طائراتها “شاندونغ” لعبور مضيق تايوان قبل موعد المكالمة بزمن قصير، كأنها رسالة صينية مسبقة تثبت فيها عزمها عدم التنازل أو التفاوض بشأن مستقبل جزيرة تايوان. رسالة التقطها الرئيس الأميركي على الفور عبر تأكيده سياسة “الصين واحدة”.

الدوائر السياسية الأميركية تعرف شخصية يانغ تشي جيداً، عبر مقال مطوّل له وجّهه إليها في 10 آب/أغسطس 2020، بعنوان “احترام التاريخ واستشراف المستقبل والحفاظ على استقرار العلاقات الصينية الأميركية”. ومن بين ما جاء في تحليله المطوّل للعلاقة الثنائية بين واشنطن وبكين ” يمر العالم الآن في التغيرات الكبرى غير المسبوقة منذ مئة عام، ولا يزال السلام والتنمية عنوانين رئيسيين في عصرنا. وتتحمل الصين والولايات المتحدة المسؤولية والمُهمّات المشتركة من أجل الحفاظ على سلام العالم وتعزيز التنمية المشتركة، وذلك يتطلب من الجانبين النظر إلى العلاقات بينهما والتعامل معها على نحو صحيح وملائم، وإيجاد طريق التعايش السلمي بينهما على الرغم من الاختلافات”.

وحثّ تشي الولايات المتحدة على “نبذ عقلية الحرب الباردة واللعبة الصفرية، ووقف التنمّر على الشركات الصينية، والوقف الفوري للتدخل في الشؤون الداخلية الصينية”. كما طالبها، في الختام، بـ “احترام الحقائق التاريخية، وتصحيح الأخطاء وتغيير النهج المتّبع، وإدارة الخلافات على أساس مبدأ الاحترام المتبادل” (وكالة “شينخوا” الرسمية باللغة العربية، 10 آب/اغسطس 2020).

بعَرض ما يجري من جدل وتوجهات داخل مؤسّسات النخب السياسية والفكرية والإعلامية الأميركية المتعدّدة، نستطيع إيجاز المشهد  الأوكراني في جملة حقائق: ترمي الولايات المتحدة إلى إلحاق هزيمة استراتيجية بروسيا، وتوريط الدول الأوروبية في ذلك الصراع من أجل تسخيرها لاحقاً في صراعها مع الصين. أمّا أوكرانيا فهي بمثابة كبش فداء تدمّرها أميركا من أجل إضعاف أوروبا وروسيا معاً، ولن تساهم جدّياً في تقدم المفاوضات “المتعثرة” الجارية، أو نجاحها.

أميركياً أيضاً، ليس امام روسيا من خيار إلاّ دخول كييف وتقسيم أوكرانيا، شرقيها وجنوبها لروسيا، وغربيها منطقة محايدة بين حلف الناتو وروسيا، وإدامة الأزمة من أجل خدمة سياسة إغراق روسيا بحرب استنزاف مكلفة.

الثابت بين كل تلك العوامل والنيات الأميركية هو عدم التدخل المباشر لقوات أميركية في الصراع الجاري، كي لا تستفز روسيا وتنشب حرب كونية أخرى، قبل أن تتفرغ واشنطن لتقييد الصين واحتواءها في أفضل الأحوال. زمن ما بعد أوكرانيا لا ولن يشبه حقبة ما قبل العملية الروسية.

 

2022-08-03-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

المسارات المحتملة لتفادي حرب
مباشرة بين روسيا والناتو

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

الدفع باتجاه التوتر والتلويح بالخيار العسكري هو السمة الأبرز لإدارة الأزمات بالنسبة إلى الولايات المتحدة، والمسألة الأوكرانية ليست استثناء لعقيدة متجذرة في “تفوّق أميركا على العالم”، بصرف النظر عن الحقائق التاريخية والوقائع الجيوسياسية، التي تتحكم بخيارات أوكرانيا “التي كانت موحّدة”،  وباتت تنهشها أطماع الغرب لاستغلال موقعها كخاصرة رخوة لتقويض روسيا الصاعدة، ومنصّة انطلاق أيضاً في الصراع الأميركي الأوسع ضد الصين.

الإجابة على كيفية نظر النُخب السياسية والفكرية، وحتى العسكرية الأميركية، إلى تبلور الصراع الأميركي-الروسي وأوكرانيا في محوره ليست بالأمر العسير. ويمكن الاستدلال على شبه إجماع بين تلك المراكز المؤثّرة في صنع القرار السياسي، والتي تنسب نقطة البداية إلى عهد الرئيس كلينتون، وبعده صعود الرئيس جورج بوش الإبن، وتبنّيه سياسة إذكاء العداء لروسيا، ثم سعيه لاستمالة رئيس الوزراء الأوكراني آنذاك، فيكتور يانكوفيتش، بضمّ أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، فرفض الأخير، “وجرت إطاحة يانكوفيتش في مظاهرات طالبت بعزله بعد تعليق حكومته توقيع الشراكة مع الاتحاد الأوروبي”.

سياسة العداء الأميركي لروسيا صعدت منذئذ إلى مرحلة حصارها التي نشهدها حالياً، بنى عليها الرئيس الأسبق جورج بوش الإبن في قمة لحلف “الناتو” في عام 2008، بإدراج انضمام جورجيا وأوكرانيا إلى الحلف، واندلاع أزمة روسية مع جورجيا في العام نفسه، وأخرى مع أوكرانيا في عام 2014.

انضمام أوكرانيا إلى “الناتو” كان دوماً “خطاً أحمر” بالنسبة إلى روسيا، وأيّدها في ذلك ابرز خبراء الاستراتيجية الأميركية في الشؤون الروسية جورج كينان وهنري كيسنجر. الأخير قالها بصريح العبارة :” أوكرانيا كانت جزءاً من روسيا منذ عقود. لا يجب على أوكرانيا الانضمام إلى حلف الناتو، بل عليها انتهاج مسار (حيادي) قريب من النموذج الفنلندي”، (مقال لكيسنجر بعنوان “كيف ستنتهي أزمة أوكرانيا”، صحيفة “واشنطن بوست”، 6 آذار/مارس 2014).

منذ تفكّك الاتحاد السوفياتي ومسألة التعامل مع روسيا؛ مهاجمتها أو احتوائها أو إضعافها عبر “ثورات ملوّنة” ونشر الفوضى، كانت أبرز علامات المحاور داخل مراكز القوى الأميركية، وامتداداً إلى حلفائها الأوروبيين، على قاعدة “العداء الهستيري” أو “روسي فوبيا”، تتضمّن وثيقة سياسية قدمتها إدارة الرئيس الأسبق رونالد ريغان لنظيره السوفياتي ميخائيل غورباشوف، تعهّدت فيها بعدم توسّع حلف الناتو شرقاً مقابل  موافقة الأخير على إعادة توحيد ألمانيا، بتاريخ 6 آذار/مارس 1991 (صحيفة “دير شبيغل” الألمانية، 27 شباط/فبراير 2022)

استقطب الجدل وتبادل الآراء بشأن روسيا بعضاً من أهم خبراء السياسة والاستراتيجية، من بينهم الديبلوماسي الأسبق جورج كينان، صاحب نظرية “الاحتواء” الشهيرة بين القوتين العظميين إبان الحرب الباردة. وفي خلفية النقاش “الاستراتيجي” آنذاك مسألتا “تمدد الناتو شرقاً واحتواء الصين” أو مواجهتها.

كينان، السياسي المخضرم، حافظ على اتّزان نظريته الشهيرة، احتواء روسيا، معتبراً توسّع رقعة الناتو شرقاً “سيؤسّس لحرب باردة جديدة”، واستطرد متهكماً على صنّاع القرار في واشنطن بأن “توسيع (الناتو) ناجم أصلاً عن قرار متسرّع من مجلس شيوخ لا يفقه شيئاً في السياسة الخارجية”، (مقابلة نشرتها دورية “فورين أفيرز”، 2 أيار/مايو 1998).

النخب السياسية والفكرية الأميركية، رغم تواضع أعدادها ونفوذها، تشاطرت في رؤيتها “الواقعية” للقضايا العالمية من مخاطر تمدد حلف “الناتو” شرقاً وما سيسفر عنه من مواجهات حتمية، وضمت بعضاً من أهم المسؤولين الأميركيين والأساتذة الجامعيين، منهم: استاذ العلوم السياسية المرموق جون ميرشايمر، وزيري الدفاع السابقان ويليام بيري وروبرت غيتس، واستاذ الاقتصاد في جامعة كولومبيا جيفري ساكس، والسفير الأميركي الأسبق لدى موسكو، جاك ماتلوك، والقائمة تطول.

اللافت في تلك المجموعة من الآراء تصرح مدير وكالة الاستخبارات المركزية بيل بيرنز في العام 2008، من موقعه كسفير لبلاده في موسكو، قائلاً: “دخول أوكرانيا إلى حلف الناتو يشكّل ضوءاً شديد الإشعاع بين الخطوط الحمر بالنسبة إلى روسيا، وتحدّياً مباشراً للمصالح الروسية”.

راهناً، وبعد اتضاح  توجّه حلف “الناتو” وقطبه المحوري الولايات المتحدة إلى تسعير الأزمة الأوكرانية واستغلال تصعيدها لاستعادة منطق الاستقطاب والحرب “الباردة”، وإحيائه معادلة الردع النووي، وإعلاء قرار “مجلس شيوخ لا يفقه في السياسة الخارجية”، تبدو البشرية جمعاء أمام مجموعة خيارات أحلاها مرّ، مهّد لها أحد أبرز أقطاب المواجهة العسكرية مع روسيا والمحلل الاستراتيجي، جورج فريدمان، جازماً أن روسيا، مع “انهيار الاتحاد السوفياتي، فقدت سيطرتها على المناطق الحدودية الغربية التي شكّلت القاعدة الصلبة لأمنها لمئات السنين. بيلاروسيا وأوكرانيا تشكّلان قلب المخاوف الروسية”، (نشرة “جيو بوليتكال فيوتشرز”، 7 كانون الثاني/ديسمبر 2021).

سير العمليات العسكرية، من وجهة النظر الأميركية، كان ينبغي أن يقود إلى اندلاع “حرب شوارع” مع القوات الروسية. ولهذا السبب، سرّعت واشنطن تسليم أوكرانيا أسلحة “خفيفة” تصلح لحرب العصابات، بيد أنّ الرد المقابل باعتماده سياسة القضم التدريجي مع إطباق حصاره على المدن الكبرى أجّل الفرحة الأميركية والغربية التي لا تزال الخيار الأول في الأجندة العامة.

لكن بدأنا نلمس تبلور بعض الأصوات العقلانية تطالب الإدارة ودوائر صنع القرار بالتضحية باستقلال أوكرانيا والتوصّل إلى حل يواكب الطلب الروسي بحيادية أوكرانيا، أحدثها نشرته شبكة “أم أس أن بي سي” الأميركية للتلفزة، محذرة من استمرار “رفض الولايات المتحدة إعادة النظر بوضع أوكرانيا في حلف (الناتو) كما هدّد بوتين بشن حرب. الخبراء يقولون إنّ ذلك (التوجه) كان غلطة كبرى”.

وأوضحت أن ما كانت ترمي إليه واشنطن من فرض اسلوبها بـ “ردع ديبلوماسي” على الرئيس الروسي يشير إلى أنّ “الولايات المتحدة استنفذت ترسانتها الديبلوماسية، ولم يعد بوسعها منع اندلاع الحرب ” (مقال في موقع الشبكة، 4 آذار/مارس 2022).

وتنبغي الإشارة إلى تجدّد نداءات إعادة الاعتبار إلى منطق أقطاب السياسة المشار إليهم أعلاه، في التحذير من انعكاسات تمدّد رقعة حلف الناتو لتضمّ أوكرانيا، الأمر الذي لم يكن متوقعاً، وبهذه السرعة، بعد نحو أسبوع من بدء العملية العسكرية الروسية. إذاً، نحن أمام لوحة بدأت تضغط على دوائر صنع القرار بجرأة ومنطق للتخلّي عن “خطأ” سياسة تمدد الحلف التي تهدد العالم بنكبة حقيقية، بحسب تعبير شبكة التلفزة الأميركية.

وباء عليه، باستطاعتنا القول إنّ “أزمة أوكرانيا”، بمعزل عن التصعيد العسكري الأميركي والغربي، بدأ يُنظر إليها من زاوية توازي المطالب الروسيّة: تسليم النخب الأميركية بتقسيم أوكرانيا، شرقها تحت النفوذ الروسي وغربها حليف لأميركا، واتباع سياسة الحياد.

أما المطلب الروسي الأوسع، إخراج منظومات الأسلحة والصواريخ النووية من أوروبا، لم يدخل دائرة الجدل العلني، بل جاء تلميحاً بأنّ القضايا الكبرى ستكون مادة للقاء قمة مفترض بين الرئيسين الأميركي والروسي، بحسب السياسيين والنخب الأميركية.

جرى تداول عدد من السيناريوهات المحتملة في أوساط النخب السياسية والفكرية لما قد يؤدي إليه الصراع الراهن بالاستناد إلى تدفق السلاح الغربي إلى بعض مناطق أوكرانيا، أبرزها التقسيم الواقعي لمنطقتين متضادتين في التوجه والانتماء بفعل تحقيق روسيا “بعض” مطالبها، ومصير العاصمة كييف يقرره سير العمليات الراهن، إذ تأمل واشنطن نجاح خيارها في إدامة العمليات العسكرية، وجرّ روسيا إلى خوض حرب عصابات قد تمتدّ لمدة طويلة، بعد اعلان حكومة منفى إذا نجى زيلنسكي وانسحب الى دولة مجاورة يتوقع أن تكون بولندا.

وقد يحصل  نوع من التراجع من قبل واشنطن، تحت ضغط الإنجازات الميدانية الروسية، إلى طرح صيغة مؤداها التوصل إلى توقيع “اتفاقية سلام” بين موسكو وكييف، بحضور مكثف لواشنطن، وما يعنيه ضمناً تسليم الأخيرة بضم جمهوريتي إقليم الدونباس إلى روسيا، وتعهّد كييف بعدم الانضمام إلى حلف “الناتو”.

وليس مستبعداً التسليم بمطلب روسيا بعدم تسليح أوكرانيا باسلحة ومعدات ثقيلة ومنظومات صواريخ مضادة، رغم أن فرض وقف إطلاق النار في المرحلة الحالية ليس في مصلحة القوتين العظميين، لكن ذلك لا يمنع التوصل إلى ترتيبات مؤقتة لدواعٍ إنسانية.

أما الجانب الرغبوي الذي تروّجه واشنطن، فيتمحور حول حدوث انقلاب في موسكو يطيح الرئيس بوتين تحت غطاء تنامي التظاهرات الروسية المناوئة للحرب، والتودّد إلى بعض أفراد القطاعات العسكرية، وخصوصاً من قبل المجنّدين إلزامياً، بتعطيل معداتها العسكرية.

لكن حقائق الواقع الصارخة تدحض التمنيات وأحلام اليقظة عند الأخذ بعين الاعتبار أن موسكو كانت تعدّ لعملياتها العسكرية منذ زمن، وطبّقت عدداً من الإجراءات والترتيبات في وحداتها العسكرية واسلحتها لتناسب المهام المطلوبة، وتصاعد شعبية الرئيس الروسي داخل الأراضي الروسية، وكذلك في جمهوريتي إقليم الدونباس.

في الوقائع الصلبة أيضاً، نشهد تداول “مخارج” متعددة للأزمة من قبل مجموعة الخبراء والسياسيين والديبلوماسيين السابقين، أنصار الواقعية السياسية، مؤكدين أنّ حلف الناتو “ليس من مصلحته خوض حرب مع روسيا بسبب منطقة دونباس الأوكرانية، وسيدفع الأوكرانيون ثمناً باهظاً لسياسة تهوّر الولايات المتحدة  وتغزّلها بأوكرانيا كعضو مستقبلي في الناتو من دون أي نية حقيقية للالتزام بالدفاع عنها”.

عزّزت تلك النداءات الواقعية يومية “فورين بوليسي”، المقرّبة من البيت الأبيض، في تقرير قبل بضعة ايام، بالجزم قائلة “لا أحد، لا جو بايدن أو فلاديمير بوتين، يبدي قدراً من معرفة آفاق نهاية” الأزمة الراهنة المستمرة في التصاعد والاستقطاب، الأمر الذي يفتح كوة جديدة في باب “التفاوض” والبدء ببلورة تفاهمات بين واشنطن وموسكو.

من المفيد استعادة تحذير النخب الفكرية الأميركية بشكل خاص بشأن أوكرانيا، منذ بدء “غزل البيت الأبيض” مع أوكرانيا بعد نجاح ثورتها الملوّنة في العام 2014، أبرزهم الاستراتيجي والأستاذ الجامعي جون ميرشايمر في ندوة في العام 2015، قائلاً: “الغرب يقود أوكرانيا إلى مسار اللهو واللعب، وإلى الهلاك، والنتيجة تدمير أوكرانيا. إن ما نفعله الآن، في الحقيقة، يشجّع تلك النتيجة”.

2022-20-02-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

تصاعد منسوب التحذير
من
نشوب حرب أهلية أميركية

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

إمكانية تجدّد الحرب الأهلية في الولايات المتحدة أضحت مادة متداولة على منابر المؤسّسات الإعلامية الأميركية المتنوّعة، بعد أن كانت محصورة على نطاق ضيّق بين أوساط ما يسمّى اليسار أو بقايا أنماط التيارات اليسارية المتعددة. النخب السياسية والاقتصادية الاميركية النافذة عبّرت عن مخاوفها عبر صحيفة “نيويورك تايمز”، 18 كانون الثاني/يناير 2022 ، وكذلك عبّرمعهد كارنيغي للدراسات والأبحاث، 16 أيلول/سبتمبر ، 2021، إضافة إلى مؤسسات أخرى مرموقة.

الحدث الأبرز في اللحظة الراهنة كان انضمام النخب المالية والمصرفية حديثاً إلى إثارة المسألة بصورة أوضح وتوصيف أشدّ قسوة، عبر تعليقات رئيس أكبر مجموعة مالية في سوق المضاربات، راي داليو، 10 شباط/فبراير الحالي، الذي حذّر على صفحته الإلكترونية من نضوج عوامل نشوب حرب أهلية أميركية، أبرزها “تركيز مصادر الثروة في أيدي النخب المالية، وتوسّع الفجوة الفاصلة في معدلات المداخيل”، إضافة إلى “ارتفاع منسوب التطرف والصراع بين اليمين واليسار” في معادلة تسوية صفرية.         المؤسّسة العسكرية أيضاً شاركت في حملة التحذير والإعداد لمواجهة أنماط متعددة من الصراعات المسلحة. ونشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالاً مذيلاً بتوقيع 3 من كبار جنرالات سلاح الجيش المتقاعدين، ذوي خبرة عسكرية لا تقل عن 30 عاما لكل منهم، بعنوان “المؤسّسة العسكرية يجب أن تستعدّ الآن لعصيان مدني في 2024″، موسم الانتخابات الرئاسية المقبلة (17 كانون الأول/ديسمبر 2021).

وجاء في تحذير القادة العسكريين من تبلور انقسامات حادة في الانتخابات الرئاسية أنّه “قد يتّبع البعض أوامر صادرة عن القائد الأعلى الحقيقي للقوات المسلحة، بينما قد يتّجه الآخرون نحو (المرشح) الخاسر ترامب”. أمام هذه الحالة المرئية، ليس مستبعداً رؤية “تصدّع في القوات العسكرية، قد يؤدي إلى نشوب حرب أهلية”.

جدير بالذكر ما خبره المشهد السياسي الأميركي من حالة استقطاب حاد منذ فوز الرئيس السابق دونالد ترامب، ولا تزال فصولها تتمدد ومفاعيلها تتجذّر، نظراً إلى طرقه وتراً حساساً من العنصرية الكامنة والنزعة الشعبوية المتجددة.

في هذا الصدد، من المفيد المرور على رؤى نخب الأجهزة الاستخبارية لما يتوفر لديها من معلومات حقيقية شاملة ونصائح “واقعية” لصنّاع القرار. وكالة الاستخبارات المركزية، سي آي إيه، تموّل مجموعة بحثية تُعرف باسم “فريق عمل عدم الاستقرار السياسي”، مهمّتها إنشاء قاعدة بيانات شاملة للبنى المعنية بالصراعات السياسية الداخلية، كمؤشّر على “انهيار السلطة المركزية، والتنبؤ بأمكنة اندلاع الصراعات”.

وأبرزت صحيفة “نيويورك تايمز”، 18 كانون الثاني/يناير 2022، العضو البارز في المجموعة، السيدة باربرا وولتر، عقب إصدارها كتاباً بعنوان ” كيف تبدأ الحروب الأهلية”، بتسليطها الضوء على 3 عوامل، تقارب فيه اندلاع صراع داخلي بقيادة مجموعات عنصرية، تحاكي نموذجي “إيرلندا الشمالية أو حرب الغوار في كولومبيا”، محوره اعتماد العنف السياسي لتهديد الأمن العام.

عوامل اندلاع حرب أهلية، بحسب وولتر، هي: انتقال السلطة إلى نموذج حكم ديموقراطي أو نظام حكم استبدادي؛ الاصطفاف الشعبوي أو الفئوي، وهو الأخطر؛ تضعضع المكانة الاجتماعية لمجموعة ما، وما يرافقه من خسارتها لنفوذها السياسي.

في المحصّلة، تؤكد وولتر، التي أمضت 3 عقود في خدمة المؤسّسة الأمنية، أن المجتمع الأميركي يسير بسرعة نحو “اصطفاف شعبوي وحكم استبدادي يقترب من مرحلة اندلاع العصيان المدني”. وتضيف أن تضافر تلك العوامل يعني أن أميركا “أقرب إلى مرحلة اندلاع حرب أهلية بقدر أعلى ممّا يعتقد بعضنا”.

دراسة معهد “بروكينغز”، السالفة الذكر، تؤكّد سوداوية خلاصات السيدة وولتر. وقد اشار المعهد إلى نتائج استطلاع شامل للرأي، نُشر في 4 شباط/فبراير 2021، تفيد بأن أغلبية معتبرة من الأميركيين، 46%، يعتقدون بنشوب حرب أهلية، مقابل 11% ممن ليس لديهم رأي محدد، ومقابل 43% لا يؤيّدون نشوبها. وأضاف أن النسبة السوداوية ترتفع بين أوساط الجيل الناشئ إلى 53%. كما أن للتقسيم السكاني الجغرافي، بين الشمال والجنوب، دلالة أكبر بتأييد نحو 49% من مواطني الولايات الجنوبية لنشوب حرب أهلية، مقابل 39% من سكان ولايات الساحل الشرقي “ليبرالية التوجه” لا يؤيّدونها، بشكل عام.

المشهد السياسي الأميركي، بحسب “بروكينغز”، بالغ التعقيد ويشهد “حروباً حدودية” بين الولايات، أرضيتها المساحة الضيقة بين “حقوق الولايات كما تراها حكوماتها المحلية، وصلاحيات الدولة المركزية”، أبرزها سنّ الأولى تشريعات تعارض القوانين الفيدرالية السارية وتناقضها، مثل حق المرأة في الإجهاض، الذي تنقلب عليه تدريجياً المحكمة العليا بفعل ميزان القوى الراهن بين تيّاري الحزب الديموقراطي، الأقلية، والجمهوري الذي ينعم بالأغلبية.

كما أن التباين الحاد بين المناطق الريفية، وهي الأغلبية جغرافياً، والمدينية، الموسومة بمعظمها بالميل نحو التيار الليبرالي، سيتفاقم مجدّداً عند أولى تباشير المواجهات. وشهد بعض ولايات الساحل الغربي، مثل كولورادو وولايات جبال الروكي، سلسلة مواجهات مع القوى الأمنية المركزية، تتعاظم حدّتها باطراد.

إحدى ميّزات “المواجهة المقبلة”، بحسب إجماع معظم الخبراء الأميركيين، أن الولايات الجنوبية وفي جبال الروكي، التي كانت تعاني من شحّ في مصادر التصنيع والموارد المالية إبان الحرب الأهلية، قبل نحو 150 عاماً، لم تعد تعاني من ضعف اقتصادي منذ مساعي التحديث والتصنيع التي اعتمدتها الحكومة المركزية منذ بداية عقد الستينيات في القرن الماضي.

وتنظر الدولة المركزية بقلق إلى ولاية كبيرة مثل تكساس، المستقلة بمواردها النفطية ومداخيلها المرتفعة نسبياً، ونزعاتها المتجدّدة نحو الانفصال عن الحكومة المركزية، رغم الإدراك العام أن ذلك الهدف لن يتحقق في المستقبل القريب، لكنه يبقى عنصر تهديد يزداد زخماً مع تفاقم الأزمة الاقتصادية العامة وترهّل الحكومة الفيدرالية في تقديم خدماتها العامة، باستثناء قطاع الأمن، لتلك المناطق التي يعتبرها كثيرون “مناطق نائية”، لكنها حبلى بالأحداث.

أوجزت دراسة معهد “كارنيغي”، السابقة الذكر، بعض التحديات للحكومة المركزية باعتبار أن “سمّية المناخ السياسي الراهن تعقّد مساعي تفاوض الفريقين (الديموقراطي والجمهوري) بشأن قضايا مهمة لكل منهما، وتدفع بمنسوب الغضب لدى العامة إلى أعلى مدياته ضد الحكومة الفيدرالية التي يسودها نظام المنتصر يحصد كل الجوائز”.

بيد أن النخب السياسية لا تزال منقسمة بشأن اندلاع حرب أهلية من عدمه، والتعامل معها بدوافع رغبوية وفئوية من قبل الطرفين: الليبراليون يستبعدون الحرب، والمحافظون لا يؤيّدونها علناً، بل يسعون لإنضاج الظروف المؤدّية إلى انحسار خيارات الطرف المقابل.

الطرف الأول يتسلّح بالمؤسسات الدستورية، وابرزها المؤسّسة العسكرية، والثاني لديه ميليشيات مسلحة لا تتبع قيادة مركزية، وهي منتشرة في أكثر من ولاية، ليس في وسعها إشعال معركة طويلة الأمد، كما تشير معظم التقديرات. كما أن ضبابية الانقسام، بين الشمال والجنوب في الوصفة الأهلية السابقة، تعقّد حسابات تلك الميليشيات وداعميها، في ظلّ انقسام مديني/ريفي بصورة أدقّ. كما أن وفرة السلاح  الفردي ( 434 مليون قطعة سلاح، 19% منها تقريبا أسلحة رشاشة) لدى الأميركيين تشكّل أرضية خصبة لإندلاع العنف.

المحصّلة العامة للمشهد الأميركي تشير إلى أزمة بنيوية في النظام الساسي، وما شهده من أحداث دامية إبان “غزوة الكابيتول”، 6 كانون الثاني/يناير 2021، لم يكن معزولاً عن سياق الانقسام العام والاصطفافات الحادة، إضافة إلى رصد ظاهرة ارتفاع موجة تهديدات أعضاء الكونغرس بنحو 107% منذ ذلك الحين، والتي شملت أيضاً موظفي الدوائر الانتخابية.

التحدّي الماثل أمام المؤسّسة السياسية فريد من نوعه، بمقاييس العصر الراهن. إذ استطاعت المؤسّسة تجاوز تحديات حروبها المتتالية منذ هزيمتها في فيتنام، والأزمة الاجتماعية العامة خلال احتجاجات متتالية طبعت عقدي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي. لكن فقدان الثقة العامة بالمؤسّسة يتعاظم بشكل متدرّج، وهو الأخطر على مستقبلها.

تضافر عوامل الانقسام السياسي، وإعادة رسم خطوط الدوائر الانتخابية لمفاضلة الحزب الجمهوري، وربما ارتفاع معدلات حوادث الإرهاب الداخلي والمصادمات المسلحة “الموسمية”، يعزّزها جميعاً تدنّي الأوضاع الاقتصادية وتنامي معدلات البطالة واتساع هوّة المداخيل، ستبقى حاضرة في المشهد اليومي، لكنّها تحت سيطرة الدولة المركزية، التي لا تزال تعتبر نشوب حرب أهلية “خطاً أحمر”.

2022-15-02-التحليل

التحليل

(ينشر بالتعاون مع موقع “الميادين” اونلاين)

دلالات ترشيح
الجنرال كوريلا للقيادة المركزية

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

بلورت الاستراتيجية الأميركية الكونية عداءها المتأصل للاتحاد السوفياتي، ثم لروسيا، منذ اعتمادها “مبدأ ترومان” وخطة مارشال لـ “إعادة إعمار أوروبا الغربية”، بعد الحرب العالمية الثانية، وما نجم عنها من تطور في هياكل المؤسسة العسكرية، في كل أذرعها، وتشكيلها لهيئة الأركان المشتركة، على ضوء التجارب المستفادة من سلسلة حروب منذ الحرب العالمية الأولى.

المنحى الراهن لتلك الاستراتيجية، والمتمثّل بالمبالغة في العداء لروسيا، أولاً وتلقائياً للصين، في وجهيها السياسي والعسكري، أُجمع عليه منذ العام 2014، بحسب العسكريين الأميركيين، خلال ولاية الرئيس باراك اوباما، وحافظت إدارة الرئيس جو بايدن على منسوب العداء صعوداً مطّرداً. اعتمدت تلك الاستراتيجية نزعة توتير الأجواء الدولية، وشن حروب لا متناهية منذ ذاك التاريخ، وتجديد تشكيل تحالفات جوهرها إعادة الاعتبار إلى ريادة واشنطن عالمياً، باستحضار ما يعدّه استراتيجو السياسة الأميركية “ترسيخ عقيدة الردع النووي والقصف الاستراتيجي”.

تلك المهمّات والأهداف العليا استدعت إدخال تعديلات جوهرية في هيكل القيادة العسكرية الموحّدة، والتي تأتي نتاجاً طبيعياً لمبدأ أقرّه الكونغرس في عام 1986، عُرف بقانون “غولدووتر-نيكولز”، كناية عن جهد مشترك لعضوي مجلس الشيوخ آنذاك، باري غولدووتر وويليام نيكولز، مفاده إيكال مهمـّات القرار العملياتي إلى “قيادات قتالية موحّدة” مركزية، وإبعادها عن التقليد السابق من قيادات الأفرع الاستراتيجية (القوات البرية والبحرية والطيران).

بحسب قانون “غولدووتر-نيكولز”، تم تعريف تراتبية هرم القرار العسكري، بدءاً  برئيس البلاد (البيت الأبيض)، يليه وزير الدفاع، ثم القيادات القتالية الموحّدة، والذي استغرق نحو سنتين من الدراسة والمشاورات لتعديل هرمية “قانون الأمن القومي”، لعام 1947، والذي شكّل الإطار “القانوني” لإدارة عمليات الحرب الباردة والحروب الإقليمية الأخرى.

كانت المهمة الأولى منوطة بوزير الدفاع، ثم الأفرع المتعددة. بعبارة أخرى، تخضع تلك “الأفرع الاستراتيجية”، راهناً، للقيادة المركزية الأميركية، وفق نطاق عملياتها المحددة (تقرير أجرته هيئة “الخدمات البحثية للكونغرس”، تموز/يوليو 2012، حول “خطة القيادة الموحّدة” وتحديثات لاحقة تجريها كل عامين، بحسب الظروف).

تقدّم هذه الخلفية إطلالة واقعية على محورية “القيادة المركزية” الأميركية ونطاق عملها ومسؤولياتها في الشرق الأوسط، والتي تشمل “21 دولة تمتد من مصر إلى كازخستان شرقاً”، مسرحها العراق وسوريا واليمن وأفغانستان، وإدارة أعمال الأسطول الخامس في منطقة الخليج وبحر العرب والبحر الأحمر، والتعاون مع الاسطول السادس في البحر الأبيض المتوسط.

في استطاعة المرء القول إن اختيار الجنرال مايكل كوريلا لرئاسة “القيادة المركزية”، جاء ثمرة نقاشات عسكرية وسياسية معمّقة، “وكان متوقّعاً منذ بضعة أشهر”، بحسب جنرالات البنتاغون.

تم منح كوريلا وسام النجمة الرابعة في العُرف العسكري، وهو سيخلف الجنرال الحالي مارك ميللي، ذو النجوم الثلاث. ما يميزه، تراتبياً وعسكرياً، هو خبرته الميدانية القتالية والقيادية الطويلة، وخوض عمليات “مكافحة الإرهاب”، بدءاً بالغزو الأميركي لبنما عام 1989، والقصف الجوي المكثف ليوغسلافيا 1999، وحروب الشرق الأوسط المتتالية: “عاصفة الصحراء” ضد العراق في عام 1991، والغزو الأميركي للعراق عام 2003، مروراً بالعدوان على أفغانستان عام 2001 والحرب الكونية على سوريا منذ آذار/مارس 2011. وتشير سيرته الذاتية الرسمية إلى تعرضه لإصابات خطيرة في إبان معركة الموصل في عام 2005، كوفئ في أثرها بوسامين عسكريين. ثم تولّى منصب قائد الفرقة 82 المحمولة جواً، والدائمة الحضور في الغزوات الأميركية المتعددة عبر العالم، الأمر الذي أهّله لنيل وسام النجمة الرابعة “نظير شجاعته”. وكان أحدث منصب له قائداً للفيلق 18 المحمول جواً.

تعرّف العالم إلى عقلية المرشح الجديد للقيادة المركزية الأميركية، مايكل كوريلا، وتوجهاته، خلال مثوله في جلسة استجواب أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، في 8 شباط/فبراير الحالي، مؤكداً فيها جملة من المواقف الاستراتيجية الأميركية، وخصوصاً في الشرق الأوسط.

قالت صحيفة النخب الليبرالية الأميركية، “واشنطن بوست”، إن مايك كوريلا هو الأوسع خبرة في الشرق الأوسط، وإنه “سيُجري تقييماً للخيارات العسكرية التي يمكن أن تساعد وزارة الخارجية في مهماتها”. ومن أهم ما جاء في شهادته وإجاباته، المواقف التالية:

ضرورة استمرار انخراط الولايات المتحدة في شؤون الشرق الأوسط نظراً إلى أهميته في منافسة كل من الصين وروسيا؛ تمثّل طهران الرقم 1 في زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط؛ أي اتفاق قابل للتنفيذ يجب أن يضمن عدم حصول إيران على سلاح نووي؛ معارضة إجراءات إعفاء إيران من العقوبات في مقابل تعهّدها وقف مسارها لاقتناء سلاح نووي؛ إيلاء أهمية أعلى لتقنية الذكاء الاصطناعي وتسخيرها في مواجهة إيران؛ إيران تقدّم الدعم المالي إلى حركة “أنصار الله” وميليشيات أخرى في العراق وسوريا؛ ضرورة مبادرة أميركا من أجل تطوير نظام دفاع جوي وصارخي متكامل في منطقة الخليج؛ الغزو الروسي لأوكرانيا سيعزّز دور روسيا، وخصوصاً بعد نجاحه في التمدّد والنفوذ في سوريا، حيث القواعد والقوات الروسية هناك.

كان لافتاً أيضاً، خلال شهادته، استدراره عطف مناوئي الانسحاب من أفغانستان، وما رافقه من جدل واسع لم يتراجع إلاّ بفعل تجدد الأولويات الاستراتيجية نحو مواجهة روسيا في أوكرانيا.  وذكّر أعضاء اللجنة البالغة التأثير في القرار السياسي بأن “مسرح القيادة المركزية يضم 9 من مجموع 10 من أشد المنظمات الإرهابية خطورة في العالم”.

في هذا الشأن، ركّز كوريلا على عدم اعتبار نظام طالبان شرعياً واتهامه برفض ادانته لتنظيمي القاعدة و”داعش” – فرع خراسان، ومساعيهما الجارية لإعادة تنظيم صفوفهما، ولما يمثلانه من تهديد مباشر للأراضي الأميركية، مسترشداً بما سمّاه “إطلاق طالبان سراح معتقلي قاعدة باغرام” عقب سيطرته على العاصمة كابل.

وأوضح كوريلا أن عمليات “الاستطلاع الجوي فوق أفغانستان لم تعد  بذات الفعالية المبتغاة ذاتها، نظراً إلى طول المسافة التي تستغرقها رحلات الطيران، وتستهلك نحو ثلثي الزمن المفترض، والتداعيات الميدانية المتمثلة بتغيير وجهة المستهدف الناجمة عنها “.

وبناء على توجُّهاته التي أفصح عنها، مداورة أحياناً، اعتبر كوريلا أن هناك ضرورة ماسّة لإنشاء نظام دفاعي جوي وراداري مشترك، يدمج القدرات المتوافرة لدى “دول مجلس التعاون الخليجي والأردن و”اسرائيل”، والتنسيق مع الجهة الموكّلة بمهام إطلاق صواريخ الدفاع الجوي” من ترسانتها.

تلك التصريحات والتوجهات الهادفة، معطوفة على الخبرة الميدانية للمرشّح كوريلا، تؤهله لمصادقة اللجنة المحورية، ثم جلسة مجلس الشيوخ بكامل أعضائها، لتوليه منصب قائد القيادة المركزية الأميركية، من دون عوائق أو عقبات مرئية.